Loading

:: وحشتني دنيتي :: < :: بلا عنوان :: < :: مش مهم الدنيا تخرب :: < :: الزمن فى غزة .. ل محمود درويش :: < :: رحلتى منك واليك :: < :: خروج مــصــر من بطولة الامم الافريقة 2019 :: < :: البانييه الكذاب :: < :: ذكريات رمضانية شبيكية :: < :: شاهد : احلى فانوس واجمل زينة رمضان بالكروشيه :: < :: رمضان 2019 : زلزال :: < :: رمضان 2019 : ولد الغلابة :: < :: رمضان 2019 : بركة :: < :: رمضان 2019 : مسلسل كلبش 3 :: < :: فانوس رمضان بورق الفوم تعالو نشوف :: < :: شاهد :مفرش صوف بالنول الدائري :: < :: شاهد : أنواع النول لشغل التريكو :: < :: افكار : اللانشون البيتى :: < :: طيور : الكنتاكي ولا أروع :: < :: الليمون المعصفر عمل طريقة السريعة :: < :: خواء وعزيمة :: < :: لماذا كان الإسراء والمعراج ؟ :: < :: قصة الخادمة العاقر :: < :: قصة حب حقيقية جميلة :: < :: قصة فتاة في البيت المجاور :: < :: الموسيقيين" توقف شيرين عبد الوهاب عن الغناء :: < :: حسام حبيب: شيرين لم تقصد الإساءة لمصر :: < :: أول رد من شيرين عبد الوهاب على إيقافها عن الغناء :: < :: قصة الدمية آنابيل الحقيقية :: < :: المكان ده بيتناا ولمتناا :: < :: طريقة تفعيل Dark Mode لمسنجر فيسبوك ! :: < :: الطريق الي رمضان.. الورد الاسبوعي :: < :: دوماً كان معى .. عفروتة شبيك :: < :: حيلة مُخبّأة لتفعيل الوضع المُظلم على تطبيق فيسبوك :: < :: هاني سلامة يجمع جميلات الفن في «قمر هادي» :: < :: الفيل شباطه :: < :: النظارة المغناطيس بين الاتهام والدفاع :: < :: القاهرة - عمرو حسن :: < :: رواية ولو بعد حين -دعاء عبد الرحمن - للتحميل :: < :: عبارات الترحيب والتحية فى اللغة التركية :: <

مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?

 المنتديات
 مزازيك - اخبار - اغانى - كليبات
 مشوار النجوم ( غنائية - سينمائية )
 قصه حياه برسلى

ملاحظة : يجب التسجيل اولا قبل اضافة موضوع أو الرد
للتسجيل, اضغط هنا التسجيل مجانا بالمنتديات

حجم الشاشة:
اسم العضو:
كلمة السر:
اسلوب الكتابة:
اختيارات الكتابة: BoldItalicizedUnderlineStrikethrough Align LeftCenteredAlign Right Horizontal Rule Insert HyperlinkInsert EmailInsert Image Insert CodeInsert QuoteInsert List Insert YouTube Insert VideoGoogle Insert WMVideo
Insert Flashاضافة ملفات ريل بلايراضافة موسيقى بالخلفيةتحريك النص الى اسفلتحريك النص الى اعلىتحريك النص الى اليمينتحريك النص الى اليسار
      وهج  
الرسالة:

* HTML is OFF
* Forum Code is ON
ارفاق ملف بالموضوع
Smilies
Angry [:(!] Approve [^] Big Smile [:D] Black Eye [B)]
Blush [:I] Clown [:o)] Cool [8D] dance [:16]
Dead [xx(] Disapprove [V] eek2 [:3] Eight Ball [8]
el [:4] Evil [}:)] flash [:5] FRlol [:6]
Kisses [:X] lol [:7] looney [:8] love [:9]
love2 [:10] Question [?] Redhot [:1] Sad [:(]
Shock [:O] Shy [8)] sick [:11] Sleepy [|)]
smash [:12] Smile [:)] smile2 [:13] tasty [:14]
Tongue [:P] Wah [:2] wavey [:15] Wink [;)]

   -  HTML is OFF | Forum Code is ON
  اضغط هنا لاظهار توقيعك الخاص
    

عرض الموضوع
sandman Posted - 21/02/2010 : 23:44:02
مولد بروس لي
27 نوفمبر 1940م - سان فرانسيسكو - في سنة التنين بين 6:00 صباحًا و 8:00 صباحًا ( ساعة التنين ) في مستشفى شارع جاكسون في سانفرانسيسكو الحي الصيني .

ولد مريضاً ومات «ضحية» قبضته الفولاذية
بروس لي.. أسطورة «العنف الجميل»!!
الإعاقة كادت تدمر حياته لكنها لم تقهر عزيمته
لم تستوعبه ثقافة «هوليود» فعاد إلى هونج كونج لصناعة أنجح الأفلام


إسم الشهرة : بروس لي
الإسم الصيني : لي إكسيو لونغ
الإسم الحقيقي : جن فن
اللقب : ساي فونغ
تاريخ الميلاد : 11 نوفمبر 1940م
تاريخ الوفاة : 20 يوليو 1973م
البرج : القوس
البرج الصيني : التنين
مكان الميلاد : سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأميريكية
إسم والده : هوي تشن لي ( مغني الإوبرا الصينية ) مقيم باميريكا
إسم والدته : غريس لي
إسم زوجته : ليندا لي
إسم الإبن : براندون لي ( ممثل ) توفي
إسم البنت : شانون لي

لا تزال صورة بطل الكونغ فو ماثلة في أذهان الذين طالما امتعوا نظراتهم بمشاهدة أفلامه، ذلك هو بروس لي قصير القامة، سميك الجلد، صاحب القوة الفولاذية والنظرات الحادة والإصبع المدبب مصدر زهوه وافتخاره.
سافر بروس لي إلى الولايات المتحدة عام 1959م وهو في الثامنة عشرة من عمره، في الوقت الذي كان الأمريكيون ينظرون فيه إلى الصيني على انه الخادم الخنوع في المنزل أو عامل السكك الحديدية البائس، واطلق على نفسه هناك أسماء عديدة منها «جون واين»، «جيمس دين»، «شارلز أطلس».


قلب الأم
لم يولد بروس لي في الصين بل ولد مريضا في مستشفى في سان فرانسيسكو الأمريكية أثناء قيام والده الذي كان يعمل مغنيا في اوبرا هونج كونج بجولة عمل هناك.
جاء بروس لي إلى الدنيا حاملا معه إعاقة، كان من الممكن أن تدمر حياته، لولا ما كان يتمتع به من عزيمة قوية على أن يصنع لنفسه كيانا».
وأضافت له أمه نقطة ضعف أخرى عندما اختارت له اسما نسائيا «لى جيون قان» لدرء الحسد عنه، وإمعانا في الخداع قامت أيضا بثقب إحدى اذنيه.
ترك كل ذلك اثره على بروس لي حيث كرس حياته من أجل تحويل جسمه الضئيل إلى سلاح قوى كبير، معتبرا نفسه مخلصا ليس للصينيين فقط بل لكل جماهير الشباب والمراهقين الذين كانوا يتدفقون على دور السينما للاستمتاع بأفلامه التي تميز فيها بتوجيه الضربات المحددة بدقة، والقفزات العالية، التي تستولي على قلوب المتفرجين.

تمرينات رياضية
كان بروس لي من الذين يعتقدون بأن الجسد الآدمي تكمن في داخله قوة يمكن أن يجتاز بها المحن والشدائد، إذا ما تم الدمج الصحيح بين التمرينات الرياضية، والنظام الغذائي، والتدريب على رفع الأثقال والتأمل.
اعتقد متمردو «البوكسر» في الصين عام 1900م أن التدريب على الفنون العسكرية ساعدهم على مواجهة الرصاص، ورغم أنه كان هناك اعتقاد سائد بأن الجسد يمكن بناؤه حتى يصبح قويا وقادرا على التحمل إلى الأبد، إلا أن بروس لي الذي لم يشبه أبدا بطل ألعاب القوى «أرنولد شوارزينجر»، رحل في الثانية والثلاثين من عمره تاركا سحابة من الخلافات في الرأي تخيم على الأجواء.
لقد مات في منزل صديقته متأثرا بمرض «استسقاء المخ» الذي أثبت التشريح أنه نجم عن رد فعل غريب لوصفة طبية لتخفيف الألم تحمل اسم «ايكواجيسيك».


على الرغم من أن بروس لي كان نجما سينمائيا مشهورا في آسيا، غيران النعي الخاص به في صحيفة «نيويورك تايمز» لم يتجاوز ثماني جمل فقط، ورد إحداها على لسان الناقد السينمائي فينسنت كانبي، بروس لي كان هو الوحيد الذي يستطيع أن يجعل من العنف شيئا جميلاً، بما يتمتع به من زهو وفخار بنفسه يفوق ما تتمتع به الشخصية الكارزمية.

بروس لي الأصلي
عندما كان بروس لي يقفز في الهواء مثل الرافعة، ويضرب شخصين في وقت واحد، ويفقدهما الوعي، كانت لديه القدرة على أن يفعل ذلك حقيقة بعيداً عن شاشة السينما، وهو ما لا يستطيع أحد سوى بروس الأصلى القيام به، لقد انشغل بروس لي بالفنون العسكرية والتربية البدنية وليس أكثر من ذلك، بل نادرا ما كان يحضر الدروس بالمدرسة.
وعندما بلغ الثامنة عشرة من عمره بعثت به والدته إلى الولايات المتحدة، لذا كان بامكانه أن يحصل على الجنسية المزدوجة، دون أن يزج به في السجن.


عمل بروس لي في البداية في مطعم خاص بأحد أصدقاء العائلة في سياتل مقابل الإقامة الكاملة به، وخطا خطوة أخرى عندما عمل معلما لتلقين «وينج تشيون» وهو أحد الفنون العسكرية التي كان قد تعلمها في هونج كونج .
وفي عام 1964م وخلال دورة رياضية في منطقة لونج بيتش في كاليفورنيا طلب منه اينو ساتو الحائز على الحزام الأسود أن يكون تلميذا له.

معلم وتلاميذ
ظهر بروس لى في رواية تليفزيونية أمريكية عامي 1966م و 1967م، بعنوان « كـاتـو » ومن خلال هذه الشهرة المحدودة تمكن بروس لي أن يجتذب إليه الكثير من التلاميذ مثل ستيف ماكوين، وجيمس كوبورن، وكريم عبد الجبار، إلى فن عسكري أسماه «جيت كيون دو» أي « طريقة القبضة الاعتراضية ».


أصبح بروس لي في حقبة السبعينات من القرن الماضي، أثناء وجوده في لوس انجلوس، رائدا في كل الأشياء، فقد جمع بين اللياقة البدنية، والجرى، ورفع الأثقال، وأدى تلقيه التدريب على أجهزة النبضات الكهربائية إلى تحفيز عضلاته أثناء النوم، وتناول بروس لي الفيتامينات، والجنسنج، وغذاء ملكات النحل، والمنشطات، وعصير اللحوم.

نصائح البطل
سخر بروس لي من عصر الملاكمة التي لم يتم فيها تعليم ( الكونج فو) للغربيين، بل شجب التمرينات التلقائية للفنون العسكرية الأخرى التي تمنع التعبير الذاتي عن العنف.

يقول بروس لي في إحدى نصائحه « ابحث عن خبراتك من أجل الوصول إلى الحقيقة.. استوعب كل ما هو مفيد.. أضف إلى نفسك أشياء من اختراعك.. إن الشخص الخلاق أكثر أهمية من أي نمط أو نظام.. « عثر الأطباء على بقايا ماريجوانا في جسد بروس لي عندما مات، وكان بامكانهم توفير كل هذه الأموال التي أنفقوها على عملية التشريح لو أنهم اكتفوا بقراءة هذه الكلمات.
على الرغم من استعداد بروس لي لاعتناق الروح الفردية والثقافة الأمريكية، إلا أنه عجز عن جعل هوليود تستوعبه، لذا عاد إلى هونج كونج لصناعة الأفلام التي اختار القيام فيها بدور شاب ضئيل الجسم يحارب من أجل الصينيين ضد قوات الغزو اليابانية، أو يمثل دور الأسرة الصغيرة في مواجهة تجار المخدرات الذين يعيشون في المدن.


لقد أخذ بروس لي على نفسه عهدا بعدم القتال بعد أن راح ضحية قبضته الكثير من الأعداء والقريبين منه على السواء خلال الأعمال الانتقامية بعد أن جعل من نفسه أداة عقاب.


بروس لي وجيفارا
لقد سجلت أفلام بروس لي أرقاما قياسية في آسيا، ولعب دور البطولة في فيلم أمريكي في هوليود بعنوان « دخول التنين » حقق 200 مليون دولار ولكن لم يحالفه الحظ أن يراه حيث مات قبل عرضه على الجمهور.

كان أصدقاء بروس لي ينظرون إليه على أنه ثائر أكثر من كونه ممثلا سينمائيا لذا لم يكن أمراً غريبا من جانبهم أن قاموا بوضع الملصقات التي تحمل صوره إلى جانب صور ثائر أمريكا الجنوبية في حقبة الستينات « ارنستو تشى جيفارا ».


ثار بروس لي إذن ضد القوى العظمى قبل أن يسلم نفسه للسلطات.
وهكذا ذهب البطل بروسلي


 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share