Loading

:: رمضان والدعاء :: < :: كفانا هجرًا للقرآن :: < :: رساله من قاع الذكريات :: < :: تعرف على أسعار فوانيس رمضان 2021 :: < :: عودة شيريهان في رمضان 2021 :: < :: كمامات للأنف أثناء تناول الطعام :: < :: وائل جمعة: لا أصدق أن هذا منتخب مصر.. ليس لنا شكل :: < :: فتح بوغازى الإسكندرية والدخيلة بعد تحسن الأجواء :: < :: مالم يقوله اردوغان ( هبد الهبيدة) :: < :: تتلقح او ما تتلقح :: < :: قبل 100 يوم من الملء الثاني لسد النهضة :: < :: ذروة الموجة الحارة الإثنين والثلاثاء :: < :: بالكروشيه أحلى هلال ونجمة لزينة رمضان :: < :: أفكار سهلة إقتصادية لعمل ديكور رمضان :: < :: اصنع أكبر هلال لزينة رمضان :: < :: هيباتيا :: < :: أجمل فوانيس لشهر رمضان المبارك :: < :: لزينة الذهبية بطريقة انيقة وحصرية :: < :: زينة رمضان بالاكياس :: < :: البودكاست ... PODCAST :: < :: قبل ما نتخانق ونخسر اللى باقى مننا :: < :: شاهد : حوار مجتمعي مشروع قانون الأحوال الشخصية :: < :: اللعبة :: < :: حكاية الكنافة :: < :: حكاية القطايف :: < :: خلفيات موبايل رمضانية رووووووووووعة :: < :: كيف تحصل على تذاكر طيران مخفضة :: < :: علاء الأسواني: محمد مرسي كما رأيته :: < :: ماذا يريد السيسي من زياد العليمي..؟! :: < :: ليلى.. أم المصريين بقلم الاستاذة / إكرام يوسف :: < :: صرف معاشات شهر مارس اليوم :: < :: "تشريعية النواب" توافق على قانون الشهر العقارى :: < :: ضحايا ومصابون بانهيار عقار في الإسكندرية فيديو :: < :: ترامب ينفي الانشقاق عن الحزب الجمهوري :: < :: بايدن: سأصدر إعلانا عن السعودية يوم الاثنين :: < :: اسئلة نماذج امتحانات الصف السادس الابتدائي ترم اول :: < :: انجليزي تالتة اعدادي الترم الاول حل امتحانات :: < :: امتحان للمتفوقين للصف الثالث الاعدادى :: < :: نموذج إجابة مادة الدراسات ثالثة اعدادى لطلبة الدمج :: <

مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?

 المنتديات
 صالون الثقافة والادب
 القصص والروايـات
 علاقات زوجية بقلم الدكتور احمد خالد توفيق

ملاحظة : يجب التسجيل اولا قبل اضافة موضوع أو الرد
للتسجيل, اضغط هنا التسجيل مجانا بالمنتديات

حجم الشاشة:
اسم العضو:
كلمة السر:
اسلوب الكتابة:
اختيارات الكتابة: BoldItalicizedUnderlineStrikethrough Align LeftCenteredAlign Right Horizontal Rule Insert HyperlinkInsert EmailInsert Image Insert CodeInsert QuoteInsert List Insert YouTube Insert VideoGoogle Insert WMVideo
Insert Flashاضافة ملفات ريل بلايراضافة موسيقى بالخلفيةتحريك النص الى اسفلتحريك النص الى اعلىتحريك النص الى اليمينتحريك النص الى اليسار
      وهج  
الرسالة:

* HTML is OFF
* Forum Code is ON
ارفاق ملف بالموضوع
Smilies
Angry [:(!] Approve [^] Big Smile [:D] Black Eye [B)]
Blush [:I] Clown [:o)] Cool [8D] dance [:16]
Dead [xx(] Disapprove [V] eek2 [:3] Eight Ball [8]
el [:4] Evil [}:)] flash [:5] FRlol [:6]
Kisses [:X] lol [:7] looney [:8] love [:9]
love2 [:10] Question [?] Redhot [:1] Sad [:(]
Shock [:O] Shy [8)] sick [:11] Sleepy [|)]
smash [:12] Smile [:)] smile2 [:13] tasty [:14]
Tongue [:P] Wah [:2] wavey [:15] Wink [;)]

   -  HTML is OFF | Forum Code is ON
  اضغط هنا لاظهار توقيعك الخاص
اختار هنا للاشتراك بالاعلام البريدى بالموضوع
    

عرض الموضوع
عفروتة شبيك Posted - 19/02/2021 : 23:56:10
علاقات زوجية – الحلقة الأولى

في عيد زواجهما الخامس والثلاثين اعترف حسن ونوال أن زواجهما كان غلطة العمر. أنت ترتكب خطأ وتنزلق إلى علاقة ثم خطبة ثم زواج .. بعد هذا لو كنت محظوظًا يأتي الأطفال .. تبدأ دوامة المدارس والتربية .. التخرج .. الزواج .. ثم يرحلون .. عندها تفيق للمرة الأولى لتدرك أنك لم تكن تريد الزواج أصلاً!

كانت نوال من أسرة ثرية أرستقراطية، وكانت تحتفظ بطابع متعال يصعب ترويضه، أما حسن فكان من نفس طبقتك وطبقتي وقد فاز بها بمعجزة .. هو رجل مكافح من الذين يعودون للبيت ببطيخة والعرق يغمر تحت إبطهم، وكان يقول عن أمه (أمي) وليس (ماما) أو (مامي)، وكانت له قرية يرتبط بها كثيرًا. كان حسن مدرسًا للأحياء وقد قضى حياة شريفة من الكفاح .. وله تلاميذ محبون. أما زوجته نوال فكانت مديرًا في وزارة التعليم، وقد زادها هذا غرورًا لأنها أعلى منصبًا من زوجها.

في سن التقاعد انتقلا ليعيشا في ضاحية بعيدة من المدن الجديدة، وهي حياة أقرب إلى العزلة التامة. الابنة في الخارج .. في كندا بالذات مع زوجها. الابن محاسب يعمل في الإسكندرية وهو مقل في زياراته جدًا. فقد الزوجان أملهما في أحفاد يملئون البيت ويجعلون الفصل الأخير من حياتهما ممتعًا. الأحفاد مخدر جميل آخر يحفظ العلاقات الزوجية. أحيانًا تستعين الزوجة بفتاة بائسة تقوم بتنظيف البيت وشراء الخضر واللحم من السوق، ثم تشاجرتْ معها – بسبب حدة طبعها – واتهمتها بالإهمال والقذارة وانعدام الأمانة .. وطردتها شر طردة.

«هؤلاء الخادمات لعنة كارثية!»

قالتها في قرف وهي تدخل المطبخ لتكمل الطبخة التي بدأتها الفتاة ولم تكملها.

مع الوقت تعلم حسن أنه من الخير ألا يتكلم إلا فيما ندر. مع الوقت صار الكلام بينهما شحيحًا حتى أن لسانه كان يتعثر في نطق بعض الكلمات لأنه قد يمر يوم أو اثنان دون أن ينطق بكلمة واحدة، وكان هناك مقهى قريب اعتاد أن يتردد عليه .. هناك يشرب قدح قهوة ويدخن الشيشة ويحاول أن يستعمل تلك النعمة التي أعطاها الله له : اللسان. لم يكن يتابع الكرة لكنه تظاهر بأنه زملكاوي متعصب فقط من أجل الجدل .. لم يكن يهتم بالسياسة لكنه راح يتظاهر بأنه معارض صلب من أجل الجدل .. لم يكن يحب لعب الطاولة لكنه علمها لنفسه.


كان يرفض فكرة الطلاق .. لم يعد هناك متسع من الوقت لعمل ذلك. يكفي أن يتجنب لدغاتها ولسانها السليط، ويحاول ألا يشتبك معها في الكلام، وهو يعرف باقي القصة: ذات يوم سوف تجده جالسًا في مقعده في الصالة فتناديه فلا يرد .. تهزه فتكتشف أنه أسلم الروح بنوبة قلبية. ستكون هذه أسعد لحظة في حياتيهما معًا .. إنها تستحق حياة الوحدة والملل.

في الأمسيات الكئيبة – وكل أمسياتهما كئيبة – يجلسان أمام التلفزيون صامتين يشاهدان فيض الصور الملونة، ومن حين لآخر تقول عبارة على غرار:

«عاهرات!.. كلهن عاهرات!»

أو:

«إن الأوغاد في كل مكان اليوم.»

فيغمغم موافقًا .. بينما تمد هي يدها لعلبة التبغ (السوبر) فتشعل لفافة وتضع ساقًا على ساق وهي تسحب نفسًا عميقًا .. لقد تعلمت التدخين بعد سن التقاعد، وهو كان يمقت التبغ ورائحته، لكنه شعر بأن هذا يتفق مع شخصيتها. لابد من اكتمال الصورة. ينظر لوجهها المجعد وشفتيها القاسيتين المزمومتين وهالة الشعر الأشيب وزجاج النظارة الذي تنعكس عليه الأضواء. عندها كان يشعر كأن هذه المرأة هي الموت.

لم تكن صحته على ما يرام. ارتفاع ضغط الدم كان شديدًا وقد أخبره الطبيب أن عليه أن يفعل شيئًا بسرعة. اضطر لخفض وزنه وقلل الملح في الطعام وراح يبلع ترسانة كاملة من غالقات قنوات الكالسيوم وغالقات البيتا. لكن جسده لم يعد يعمل جيدًا .. كان يدرك هذا ويفهمه.. ومع الوقت لم يعد يذهب للمقهى كثيرًا، لأن صعود وهبوط الدرج لم يعد مريحًا… كان يقف أسفل الدرج ويتنهد وهو يفكر في عدد الدرجات التي عليه أن يصعدها. ثم يتوكل على الله ويرفع قدمه.

أما الزوجة فكانت صحتها ممتازة، لكنه بدأ يدرك أن عقلها ليس على ما يرام.

كيف عرف هذا ؟

كانت لا تكف عن الحديث عن الجان والعفاريت .. صارت تراهم في كل مكان من الشقة، وتتحدث عن أنها تراهم في كل ركن وأنهم يتواجدون معها في الحمام. كانت تنثر الملح في البيت في أوقات معينة .. وكانت مولعة بالبخور إلى حد كبير. أي أن رائحة البيت كانت خليطًا من السجائر والبخور.

أم عزيزة كانت هي المعلم الخصوصي للسحر الذي يزور المرأة بانتظام. سيدة ريفية مدثرة في ثياب سود ولها نظرة ثاقبة شريرة، وكانت تزور الزوجة بانتظام كل أسبوع تقريبًا حيث تمضي معها بضع ساعات.. تشربان القهوة ثم تقلب القدح لتقرأ البخت لنوال. وعندما يعود من المقهى كانت أم عزيزة ترخي الطرحة على وجهها وتعلن أنها أطالت الزيارة وعزيزة وحدها في البيت.

لم يحاول أن يسأل نوال عن هذه المرأة لكنه قدر أنها هي التي علمت زوجته السحر، وكان للمرأة حضور غير مريح موجس كريه. ذات ليلة قال لنوال بشكل عابر إنه لا يرتاح لتلك المرأة.

«سيدة مسنة مثلك وتعيش هي وزوجها وحيدين ..ألا يبدو الأمر كبداية ممتازة لقصة في صفحة الحوادث ؟»

قالت في سخرية:

«وهل تعتقد أن أم عزيزة ستقتلنا وتسرق البيت ؟»

ـ«ليس أم عزيزة لكن زوجها .. وهو على الأرجح مدمن مخدرات لا يتورع عن شيء.. »

قالت في عصبية وهي تشعل لفافة تبغ أخرى:

ـ«لست طفلة صغيرة .. أعرف كيف أعنى بأموري»

وكانت هذه هي نهاية المحادثة، لكنه كان يشعر بأنه زوجته تقع تدريجيًا تحت تأثير أم عزيزة .. وكانت المرأة تحضر لها أشياء غامضة في لفافات كانت نوال تخفيها في حرص. كان هو يتخيل ما يمكن أن يكون هناك .. لابد أن ضمن هذه الأشياء تراب مقابر .. لا يتم أي سحر حقيقي من دون تراب مقابر.

كان يشعر بقلق من اضطراره للحياة مع امرأة متسلطة عصبية، ثم – والأدهى – مجنونة.

الأمر يتشكل ببطء .. في البداية يشعر بأنها تغيرت .. ثم يشعر بأنها تسوء .. ثم يفيق ذات يوم ليجد امرأة يسيل اللعاب من فمها ومنكوشة الشعر .. عندها يفطن للحقيقة: هي مجنونة تمامًا.

كان مستعدًا لتقبل حياته بهذا الشكل، إلى أن جاء اليوم الذي دخل فيه الحمام بعدها. ثمة شيء مريب هنا. ثم فطن إلى أنه يعرف هذا الشيء .. لبن !.. لقد نفذت زوجته كتاب السحر حرفيًا فاستحمت باللبن !

يُتبع

الردود الاخيرة : 4
عفروتة شبيك Posted - 20/02/2021 : 00:19:55
علاقات زوجية – الحلقة الخامسة والأخيرة

كان يخشى أن يجرب صوته فتسمعه .. فضل الصمت وإصدار صوت خرير .. لا يضمن ما سيحدث لو اكتشفت أنه صار قادرًا على نطق الحروف. لكن هل هو قادر فعلاً؟ لا يدري.

يقضي الوقت في الظلام يفتح ويغلق أنامل يده اليمنى محاولاً الحفاظ على هذه الهبة التي ظفر بها .. وراح يثني الرسغ ثم يحاول فتحه باليد اليسرى .. يثني الساعد ثم يحاول فتحه. أربع وعشرون ساعة من التمرين ..

لا شك أنه بدأ يتحسن .. لكن ماذا لو صارحها بذلك ؟ لا شك أنها ستزيد القيود عليه.

عليه أن يختزن قواه ويتأهب للحظة المناسبة ..

هناك كان أبوه المتوفى يقف جوار الفراش يهز رأسه في أسى وينفث دخان التبغ:

ـ«لشد ما آذتك يا بني .. تلك الشمطاء لم تكن مناسبة لك كما قلت لك»

تقول الأم وهي تستند إلى العكاز:

ـ«أنت لم تصدق أن فتاة أرستقراطية كهذه معجبة بك .. أصررت على أن تتزوجها وكان عليك أن تدفع الثمن. لعلك لم تجرب السعادة يومًا واحدًا في حياتك»

يدنو أبوه من الفراش وينحني ليجثو على ركبتيه ويلقي نظرة، ثم يقول في أسى:

ـ«هي كذلك تتسم بالقذارة .. لم تنظف ما تحت الفراش من فترة، والآن أرى أن ثعبانًا يلتف هناك !»

يصرخ حسن في جزع:

ـ«أنت تبالغ يا أبي .. مستحيل أن يكون هذا حقيقيًا»

يقول الأب في حكمة:

ـ«لو أن بوسعك أن تزحف تحت الفراش لرأيت ما أعنيه .. على كل حال من الواضح أنه ليس ثعبانًا سامًا. هي فقط تمارس طقسًا سحريًا ما»

قالت الأم في شفقة:

ـ«هناك وطواط ميت في خزانة الثياب .. الواقع أنك تعيش في وكر ساحرة يا بني. والمشكلة هي أنك غير قادر على الهرب !»

ثعبان !.. هل هي هلوسة أم أن هذا حقيقي. زحف إلى حافة الفراش وتحامل على نفسه ليلقي نظرة .. هناك من تحت الفراش رأى الشيء الأسطواني البشع يزحف بشكل بطيء شرير .. أصابته حالة هستيريا فراح يصرخ .. يصرخ بصوت رفيع كأنه فتاة مراهقة .. إن هذا صحيح .. رباه !.. إن هذا صحيح !.. رباه .. أبوه على حق..

ومن مكان ما ظهرت نوال زاحفة كالديناصور .. تجر ردفيها الهائلين والسيجارة بين شفتيها. وقفت على الباب تحاول الفهم بينما هو يكرر في جنون:

ـ«ثع.. ثع .. ثعبان !»

قالت بلهجة باردة:

ـ«أنت صرت مخرفًا بالكامل»

ودت من الفراش ووقفت ترمقه للحظة، ثم أنها انحنت ورفعت طرف الملاءة .. لم يعد هناك شيء على الأرض .. اختفى الجسم الأسطواني. قالت له:

ـ«ثعبان ؟.. أين هو ؟»

الواقع أنه لا يوجد شيء .. لكنه كان متأكدًا من أن حواسه لم تبلغ هذه الدرجة من الهذيان ..

ابتعدت بعض الوقت، ثم أنها عادت للغرفة .. كانت تحمل إناء من البلاستيك و.. وسكينًا .. ومنشفة ….راح يرمقها بعينين خرساوين، بينما كانت هي تضع المنشفة تحت رأسه وتحكم وضعها بحيث لا تتسخ الوسادة .. كانت تلهث من الجهد .. قالت له وهي تجلس على حافة الفراش:

ـ«فيما مضى كنا نلجأ إلى الصفد .. كان هناك حلاق صحة في كل حي، لديه مرطبان مليء بالعلق .. وكان يستخدم هذا العلق في امتصاص الدم الفاسد .. ثم مع الوقت عرفنا الحجامة .. إنها علاج شعبي معروف ومفيد»

فتح فمه معترضًا، لكنها كانت قد وضعت الوعاء البلاستيكي تحت رأسه كأنها ستنحره .. حاول المقاومة فثبتت رأسه بيدها الخشنة، ثم أنها هوت بطرف السكين الحادة على جانب صدغه ..

ـ«الحجامة .. سوف تريحك حقًا !»

راح يئن بينما هي تحدث جرحًا .. جرحين … ثلاثة جروح متوازية .. ينهمر الدم ليملأ الوعاء ..

ـ«هذا كله دم فاسد …»

في النهاية راحت تكبس الجروح بقطعة شاش قوية الرائحة. أدرك أن هذه رائحة بن .. البن يوقف النزف حسب الاعتقاد الشعبي، ثم أنها بدأت تضميد موضع الجروح وألصقت لكثير من البلاستر ثم حملت الوعاء ..

ـ«غدًا نكرر العلاج !»

ظل راقدًا وحده في الظلام يقاوم الألم الكاسح الذي يمزق جبهته. يرتجف من الداخل بلا توقف. هنا دنا أبوه من الفراش ووضع يده الباردة على جبينه .. قال له:

ـ«لم يعد هناك سوى حل واحد»

ـ«وما هو ؟»

ـ«نوال يجب أن تموت»

قال حسن وهو يضغط على أسنانه ألمًا:

ـ«أولاً لا أستطيع أن أفعل .. ثانيًا من يعنى بي لو ماتت ؟ هي تطعمني وتبدل ثيابي»

ـ«لربما كان الموت من دونها أسهل وأقل تعذيبًا»

لم يستطع أن يواصل المحادثة لأنه فقد وعيه من شدة الألم .. غيبوبة لها رائحة البن والدم معًا …

عندما فتح عينه استطاع أن يرى ذلك الشيء على الجدار .. يمشي على خزانة الثياب في رشاقة غير مبال بقوانين الجاذبية .. إنه فأر ! لم يستطع أن يفهم إن كان هذا فأرًا متسللاً أم أن المرأة هي التي أتت به. لا داعي للصراخ فهي سوف تؤكد أنه لا يوجد أي فأر هنا ..

ثمة شيء في الضوء الخافت في مجال عينه ..

التفت ليلقي نظرة .. أدرك أن هذا الشيء هو سكين الفاكهة موضوعة على الكومود الأيمن. سكين مدببة جميلة المنظر. بصعوبة راح يسند يده اليمنى باليسرى إلى أن تمكن من أن يوجهها .. تحررت يده اليمنى ثم بدأت تزحف إلى السكين .. في النهاية أطبقت يده عليها. ناولتها يده اليمنى ليده اليسرى وبعد جهد جهيد استطاع أن يضعها تحت الوسادة ..

الصباح:

كانت قد جاءت حاملة حساء لسان العصفور .. أجلسته في الفراش ثم بدأت تدس الملعقة بين شفتيه ..

ـ«هل تعرف يا حسن ؟ أنا فعلأً أميل لك بوضعك الحالي .. عديم القوة تعتمد بالكامل علي. أشعر بأنك طفل رضيع وهذا الشعور يروق لي .. أتمنى ألا تشفى أبدًا»

قالتها ولم تضحك .. وجففت الطعام عن شفتيه ولم تنتظر كي يبلع بل دست ملعقة أخرى، ثم قالت:

ـ«أنت تتحسن بفضل الحجامة .. اليوم سوف آخذ المزيد من الدم ..»

كانت هذه هي اللحظة ..مد يده تحت الوسادة .. أطبق على السكين. انقض على عنق المرأة وقد قرر أنه لا مجال للتردد .. لو لم تمت فهو ميت .. انغرست السكين في عنقها فنظرت له بغباء. أخرج السكين بصعوبة وغرسها من جديد. أنشبت نوال مخالبها في عنقه وجحظت عيناها غضبًا .. لكن فاتها الوقت كي تتجنب طعنة ثالثة ..

سرعان ما تهاوت لتسقط على الأرض وسط بركة من الدم .. أطلقت بعض الضوضاء ثم همدت تمامًا..

تحامل على نفسه حتى سقط من فوق الفراش فوق جسدها البدين .. ثم بدأ يزحف نحو الباب .. لابد أنه زحف ربع ساعة نحو باب الشقة. يجب أن يفتح باب الشقة بأي طريقة لكن كيف؟… كيف يرتفع إلى مستوى المقبض؟ لا يوجد مزلاج لكن هذا لم يحل المشكلة…

هناك رقد خلف الباب يوجه له اللكمات بيده اليسرى ويصرخ ….

لابد أنه فقد الوعي للحظات ..

عندما فتح عينيه من جديد أدرك أنه في مأزق خطير. سوف يموت جوعًا بالتأكيد .. لربما كانت هذه غلطة عمره لكنه لن يندم عليها أبدًا ….

سمع صوت مفتاح يدور في الباب فتراجع للخلف في لهفة … هذا شخص يملك مفتاح الشقة ..

انفتح الباب وظهر ابنه ينظر لأبيه الراقد على الأرض في دهشة .. لقد عاد من الاسكندرية..

ـ«بابا .. ماذا حدث ؟»

لكن الأب لم يجب لأنه فقد وعيه ثانية.

تمت

عفروتة شبيك Posted - 20/02/2021 : 00:13:47
علاقات زوجية – الحلقة الرابعة

موعد حساء لسان العصفور.. في طفولته كان يعتقد أن هذه ألسنة ألف عصفور تم تعذيبه واقتلاع لسانه. وكانت الفكرة تثير ذعره. اليوم يشعر بالرعب ذاته ونوال تدس الملعقة في فمه ..

بعد الأكل دست الأقراص التي يتعاطاها بين شفتيه مع رشفة ماء. لربما أعطت نفس القرص مرتين أو أغفلت قرصًا، ثم من قال إن العلاج الذي كان يتعاطاه ما زال صالحًا؟

سال الدمع من عينيه حارًا ثخينًا وصرخ:

«أريد طبيبًا!.. أريد المستشفى!»

لكن الصوت خرج منه غير مفهوم .. كل الحروف مدغمة، وقد بدا بعض التأثر على ملامح المرأة ومصمصت بشفتيها، وقالت:

ـ«لا أفهم حرفًا .. حاول أن تهدأ .. مسكين!»

وعندما يتوغل الليل كانت تحضر مقعدًا وحزمة خيوط الكانافاه .. ثم تجلس بقربه معتقدة أنها تبعث الدفء العائلي في الجلسة. وكان هذا مزعجًا لكنه أرحم قليلاً من تلك الليلة السوداء التي راحت فيها تتصل بالأرواح.

تجلس على بعد متر منه تنسج. والحقيقة أنها كانت تجيد الكانافاه فعلاً فكانت تصنع لوحات ضخمة متقنة. الجنون لا يرتبط بانعدام الموهبة ..

كنت تقول له بنفس النغمة الرتيبة كل ليلة:

ـ«عندما ذهب الخادم ليسجل اسمي في مكتب الصحة، خجل من أن يسميني (نوال) هكذا، فقال للموظف إن اسمي نوال هانم. كنت مولودة وفي فمي ملعقة من ذهب .. درست في مدرسة (…) حيث صارت الفرنسية تتدفق على شفتي. ولا أذكر يومًا لم تأت السيارة لتقلني من وإلى المدرسة.. قالت لي أمي إنني سأتزوج ملكًا أو أميرًا. عندما تقدمت لي وأنت من أسرة فقيرة خطر لي أن الأمر سيكون رومانسيًا، وإنك نموذج الشاب المكافح الذي شيق طريقه إلى القمة كما يحدث في الأفلام. كنت صاحب عينين حزينتين شفافتين وكلمات منتقاة بعناية. وقد قالت أمي إنك لا تصلح .. قال أبي إنك لا تصلح .. لكني أصررت على رأيي، واعتقدت أنني سأكون سعيدة مع شخص أكافح معه»

ثم تنفث سحابة دخان كثيفة وتردف:

«صرت أنا مديرة مهمة في التربية والتعليم، بينما ظللت أنت تتعثر كمدرس .. تحاول ان تصنع مالاً من الدروس الخصوصية. كنت تكافح لكنك لا تملك مؤهلات النجاح .. قبل أن أتساءل عما إذا كنت قد أحسنت الاختيار كان الأولاد قد أتوا .. نرمين وعماد .. وانهمكت في لعب دور الأم المخلصة ونسيت نفسي أعوامًا طويلة .. غيبوبة عشت فيها 35 عامًا إلى أن تزوج الجميع وخلا المسرح من المتفرجين. عندها أدركت الحقيقة: أنا أسأت الاختيار»

نظر لها في رعب .. إلام تفضي هذه المقدمة إذن؟ ماذا تحاول قوله؟

رأت الرعب في عينه فقالت وهي تسعل:

«لا تخف .. ليس معنى أنك لم تكن مناسبًا أنني أكرهك. سوف أعنى بك كأي زوجة محترمة يمرض زوجها، أنا بنت أصول ولسوف أريك معنى هذا ..»

كانت العبارة الأخيرة مخيفة ولا تبعث الراحة في النفس. ثمة عبارات لها تلميحات غامضة..

كانت تحلم:

«عندما ولدت نرمين .. شعرت بأنني مستعدة كي أتصالح مع العالم .. كانت أقرب لدمية صغيرة جميلة، وقد شعرت بامتنان لك لأنك منحتني إياها .. أعتقد أنني قضيت أسعد 28 عامًا في حياتي لوجود هذه الدمية معي. كان عماد مختلفًا .. كان أقرب إلى الحرص على مصلحته وقد قلت لي مرارًا إنك تعرف أن علاقته بنا ستنتهي عند زواجه .. الواقع أن هذا كان صحيحًا. يعطيني عماد دومًا الشعور بأنه مشغول جدًا ولا وقت لديه لكلام البنوة الفارغ. كان المرء متأهبًا ليبدأ حياة جديدة بعد رحيل الطفلين.. لكن الأمر يذكرني بدعابة الأحمق الذي كان يتدرب على الهبوط بالمظلة. قيل له اجذب الخيط لتنفتح المظلة على ارتفاع 300 متر، ولكنه نسي .. نسي فلم يتذكر إلا على ارتفاع 25 مترًا. قال لنفسه: لا مشكلة .. سوف أثب هذه الأمتار القليلة!.. »

وراحت تضحك والسعال يشخشخ في صدرها .. كل لفافات التبغ بالداخل تريد التحرر، ثم قالت:

«هذا ما حدث معي .. قلت لنفسي إن ما بقى فترة قصيرة جدًا .. فلأتحملها إذن .. »

ثم قطعت خيط الكانافاه وقالت:

«لكن الفرصة اليوم قد جاءتني لأعنى بك .. لأقدمن لك خدمة العمر .. لسوف تحمد الله على أنني زوجتك»

ودفنت لفافة التبغ في المطفأة ثم نهضت تاركة رائحة الغرفة خلفها لا تطاق ..

******

جرس الباب يدق في إلحاح …

ثم صوت زوجته تصيح:

ـ«أنا قادمة»

تدفع شحوم جسدها وتقود ردفيها نحو الباب وهي تلهث كديناصور من العصر الباليوزي. يمكنه أن يراها تمشي كبطة بسبب آلام قدميها. يسمع صوت الباب ينفتح .. هذا حادث فريد من نوعه لأن أحدًا لم يعد يزورهم، ونوال تنزل مرة كل أسبوع لتبتاع حاجيات البيت بعد ما طردت (مقصوفة الرقبة)..

صوت الباب ينفتح، ثم صوت مألوف يقول:

ـ«هل أستاذ حسن بخير؟»

أنا هنا يا رجائي .. رجائي المحامي الأصلع العزيز …

صوت نوال:

ـ«هو في الإسكندرية مع ابنه منذ فترة»

«لقد كف عن المجيء للمقهى منذ فترة. هاتفه غير متاح أو مغلق .. لم تكن هناك طريقة للاطمئنان عليه، وقد طلب مني الرفاق أن أطمئن عليه.. »

صوت نوال:

«الحمد لله هو بخير .. زيارة مفاجئة، لكن ابنه أصر على استبقائه»

بدأ حسن يزوم بصوت عال .. راح يضرب الفراش برأسه ويصرخ ..الغوث !… انا هنا يا رجائي .. تعال لتنقذني!.. خذني إلى المستشفى. مد يده السليمة .. بصعوبة استطاع أن يلمس الكوب .. رفع ذراعه ثم ألقى به بقوة.. اصطدم بالجدار فتهشم إلى عشرات القطع. لا شك أن الصوت كان عاليًا جدًا …

صوت رجائي:

ـ«هل هناك أحد هنا؟»

قالت نوال في لهجة عابرة:

ـ«لا شيء .. إنه القط قد أسقط كوبًا بلا شك»

«هل لديكما قط؟»

ضحكت ولم تعلق .. ثم عادت تسأل بصوتها الخشن:

«لم لا تتفضل بعض الوقت؟»

كانت (عزومة مراكبية) طبعًا، فشكرها بحرارة وارتباك وانصرف .. وسمع حسن الباب ينغلق. هذا باب أمل يغلق، فالرجل اطمأن على صاحبه ولن يرجع. لن تكون هناك محاولات أخرى قبل شهر.

ظهرت نوال على باب الغرفة .. نظرت له حيث رقد على الفراش، ثم اختفت وعادت حاملة مكنسة وجاروفًا .. وراحت في صبر تجمع بقايا الكوب المهشم من على الأرض.. لم تقل شيئًا ولم تلمه .. رباه!.. لم تقل شيئًا ولم تلمه .. هذه المرأة تزداد خبالاً..

صحا من النوم .. لعلها كانت الثالثة بعد منتصف الليل. كان غارقًا في العرق يلهث ..

حرك ذراعه اليمنى وثنى اصابعه .. استغرق لحظة ليدرك أنه حرك أجزاء مشلولة من جسده!.. إنه يتحسن!.. لعل النزف ينحسر أو لعل أوعية جديدة تغزو الجلطة. ما زال واهنًا تمامًا، لكنه مع التمرين اليومي يمكن أن يتحسن أكثر .

لم يرد أن يخبرها … هو يخشاها كالجحيم. من الأفضل أن يبقي ورقة في كمه.

لكنه لم يعرف أنها بدورها تخفي أوراقًا كثيرة في كمها.

يتبع

عفروتة شبيك Posted - 20/02/2021 : 00:08:28
علاقات زوجية – الحلقة الثالثة


إلهامي يقول له لم لا تفكر في الطلاق؟ أبوه يبرز من خزانة الثياب ويقول له يجب أن تطرد أم عزيزة.. إلهام فتاة المراهقة تأمره بأن يجمع غبار المقابر .. إنه حبيس في قبر محكم الغلق يحاول التحرر .. يتناثر الغبار ليملأ فمه .. يصرخ فيختنق. يدق بيده على الجدار فتتكون ثغرة يطير منها الحمام الميت … فجأة هناك بحر من لبن يجب أن يخوض فيه .. في الجهة الأخرى وجه الشمس الصارخة تستغيث به ..

يحاول العبور لكنه لا يقدر .. يوشك على الغرق.. يرى الشمس من جديد ثم يدرك أنها مصباح الغرفة.

إنه نائم على ظهره في الفراش يحاول أن يتحرك بينما ضوء المصباح يعميه.. كانت نوال تطل عليه من أعلى وهي تجفف عرقه .. للمرة الأولى أدرك أن العرق يغمره لدرجة الغرق وأنه يشعر ببرد رهيب. كما أدرك أن سرواله مبلل .. لقد فعلها.. بدت له قبيحة جدًا مخيفة جدًا وهي عكس الكشاف الوهاج .. قال لها:

«أنا .. أنا مريض جدًا».

حاول أن يقول هذا فخرج الكلام مختلطًا .. أدرك أن نصف فمه لا يتحرك .. لسانه ثقيل .. أصابه هلع كامل..

حاول أن ينهض فلم تطاوعه قدماه ولا يداه .. لا يستطيع ترجمة الانقباضات العضلية إلى فعل نهوض. أنا مشلول! أدرك هذا بوضوح فلم يحتج إلى وقت طويل للفهم. نصف جسده الأيمن هامد تمامًا.

قالت له وهو يئن محاولاً إخراج صوت مفهوم:

«لا تقلق .. سوف تكون بخير»

ثم هي تنزع عنه سرواله كطفل .. تجفف ما بين فخذيه ثم تضع سروالاً جديدًا، ثم هي تجلسه بالقوة وتدس وسادة خلف ظهره، وتنزع الثياب عن نصفه السفلي، لتبدلها بثياب أخرى جافة .. ليس هذا الوقت المناسب عليك اللعنة! ليس وقت جفاف.. اطلبي الإسعاف !

لكنها لا تبدو مهتمة سوى بنظافته .. ثم أنها تدحرج جسده بشكل محترف لليمين لتنزع الملاءة من تحته ثم تدحرجه لليسار لتنزع باقي الملاءة، ثم تدحرجه بالعكس لتدس ملاءة نظيفة تحته.. شعر ببعض الراحة لدى ملامسة القماش النظيف، لكنه ظل ينتظر أن تطلب الإسعاف.. ليس الحين حين ملاءات جافة بل هو وقت أشعة مقطعية ورنين مغناطيسي…

قالت له ضاحكة:

ـ«حاول أن تنام قليلاً .. سوف تكون أفضل!»

قال بلسانه المعوج:

«أنا مصاب بجلطة في المخ .. لابد من طبيب أمراض عصبية»

قالت في حزم:

«لا أفهم حرفًا مما تقول .. وفر جهدك .. أنت بحاجة لبعض النوم»

وقبل أن يجد الوقت الكافي كانت قد غابت عن مجال الرؤية .. لقد تركته حيث هو. وأدرك في رعب أنه يبكي بحرارة .. عدم الاستقرار العاطفي يميز جلطات المخ عامة، وقد راح يبكي كطفل في الظلام .. الرعب يغمره والصدمة..

أطفأت النور في الغرفة، ووجد نفسه وحيدًا في الظلام.

******

بعد ساعات من النوم المضطرب المفعم بالكوابيس بدأ يعود لوعيه. لقد صار الأمر ثابتًا وواضحًا .. إنه يمر بالمراحل الأولى من شلل نصفي .. لقد استقر الأمر سواء كان يشكو من جلطة أو نزف فقد صار حقيقة واقعة ..

انفتح الباب وظهرت نوال .. كانت تحمل صينية عليها سلطانية عدة أشياء .. وضعتها على الكومود ثم رفعته بذات القوة، ثم وضعت الوسادة خلف ظهره ليصير في وضع جالس. قال محتجًا:

«طبيب! أريد طبيبًا !»

قالت كأنها توبخ طفلاً:

«لا تضيع وقتك .. لا أفهم حرفًا مما تقول .. حاول أن تهدأ يا حسن ..»

ثم وضعت الملعقة في السلطانية وقربتها من شفتيه .. حساء لسان عصفور لكنه ساخن جدًا .. حاول أن يعترض لكنها دست الملعقة وأفرغتها .. جففت شفتيه في عصبية ودست ملعقة أخرى.. لا يريد .. تحريك عضلات الفم صعب جدًا لهذا راح يبتلع. هناك صدر دجاجة مزقته إربًا ثم راحت تدس منه في فمه.. ثم أنها جففت شفتيه من جديد، ودست كوبًا من العصير .. هذه المرأة مجنونة ! إنها تتعامل باعتبار الحياة قد عادت للروتين السابق. سوف يستمر كل شيء كما كان .. لن تطلب عونًا أو الإسعاف بل ستتولى تمريضه وتبديل ثيابه إلى أن يموت .. هذا مستحيل!

مضت الساعات .. لا يعرف إن كان هذا نهارًا أم ليلاً.. فقط يرى بصيصًا هزيلاً من النور عبر خصاص النافذة المغلقة. يرى رقصة الظلال في الغرفة وخزانة الثياب الضخمة العتيقة التي اشتراها من دمياط منذ 35 سنة.. الغرفة كلها كانت بمائة جنيه. مع الوقت صارت قطع الأثاث هذه ترمز للهزيمة .. يكره كل ركن في هذه الغرفة، وهو لا يطيق فكرة أن يموت هنا. كان قد اختار لنفسه ميتة جميلة .. نوبة قلبية وهو جالس في المقهى وسط الأصدقاء والصخب .. لكن لا يبدو أن هذا ممكن.

لا يستطيع الوصول للهاتف أو طلب العون. ليس له أن يأمل إلا في زيارة من ابنه.

حسن .. أنت وقعت في الفخ .. ألعن فخ يمكن تصوره.

عند المساء – هكذا قدر – ظهرت على الباب وهي تحمل في يدها مبخرة تتصاعد منها سحابة كثيفة من الدخان .. راح يسعل بينما هي تدور في الغرفة وفي فمها لفافة تبغ مشتعلة، ثم وضعت المبخرة جوار الفراش .. رآها تمزق قطعة من الورق على شكل إنسان، ثم تغرس فيها دبوسًا عدة مرات .. رآها مرارًا تفعل هذا من أجل (العين) تقية الحسد، ثم أنها وضعت الورق في المبخرة ليتوهج ويشتعل .. ظلت تراقب الرماد ثم قالت له:

«هذا وجه فاطمة .. أختك .. هي صاحبة العين!»

هو لم ير فاطمة منذ أعوام، ولا تملك أي سبب لتحسده. إنها ثرية وزوجها طيب وأولادها يحبونها .. لديها كل ما يجعله يحسد فاطمة لا العكس ..

نام لبضع ساعات .. الهم والخوف يثقلان على روحه. يا رب .. خذني الآن وفورًا قبل المزيد من العذاب. هذه المرأة قادرة على أن تخسف بي الأرض ..

لما فتح عينيه أدرك أن في الغرفة ضوءًا خافتًا .. الضوء قادم من شمعة مضاءة هنا في صحن من الماء. جوار الشمعة استطاع أن يرى سيدة جالسة .. إنها نوال بلا شك .. تغطي وجهها بالكامل بقطعة من القماش .. وتحت القطعة كانت تتكلم .. تصدر أصواتًا مخيفة كأنها في جلسة روحانية تلعب دور الوسيط..

أرجوك يا إلهي .. خذها أو خذني الآن.

يتبع

عفروتة شبيك Posted - 20/02/2021 : 00:02:39
الحلقة الثانية


لم يكن ثمة مجال للخطأ فاللبن في كل مكان من الحمام .. لا أحد يخطئ ويسكب اللبن – حتى لو فسد – هناك. وقد شعر بدرجة من التقزز فالمصريون يعتبرون اللبن والعسل سائلين مقدسين نوعًا لا يقبلان الإهانة ..

تناول كوز الماء المعدني وراح يحاول غسل هذه المأساة، وبالطبع أدرك أنه لن يكلمها عن هذا. إما أن تكون هذه آخر شعرة في عقلها فتنفجر فيه، وإما أن تؤكد وتقسم أنها لم تفعل وأن الجان هو الفاعل ..

أنت لا تستطيع لوم نوال على شيء .. اللوم يحتاج إلى درجة من المودة والتواصل غير موجودة هنا..

مرت عدة أيام من الصمت، لكنه بدأ يلاحظ ممارسات أعقد .. هناك كيس الغبار الموضوع على البوفيه. بالتأكيد هو غبار مقابر. لقد جاء دوره منذ زمن، وهو لا يجرؤ على فتح اللفافة ..

ما فعله هو أنه حمل اللفافة وألقاها في صفيحة القمامة وأغلقها، وفي اليوم الثاني كانت زوجته تفتش كالمسعورة عن هذا الشيء المختفي. شعرها الأشيب ونظراتها المجنونة وبدانتها وهي تمشي كالبطة محاولة أن تحرك عظمتي الحرقف .. لكنها والحق يقال كانت تمشي بسرعة وخفة، وكم من مرة فوجئ من خلفه بوجودها. لقد دخلت الغرفة دون أن يعرف كيف ولا متى ..

كان يفضل الصمت، وراح يتردد على المقهى لساعات أطول لدرجة أنه نام ذات مرة وهو جالس على المقعد الخشبي فبردت القهوة التي طلبها. ولم يفق إلا مع لمسة من يد القهوجي على ساعده ..

ـ«خير يا أستاذ حسن!.. هل أنت مريض؟»

ـ«أنا بخير .. فقط لم أنم بما يكفي»

صار مع الوقت يخشى لحظة العودة للبيت، خاصة عندما تجلس معه أمام التلفزيون لمشاهدة المسلسلات.. شفتاها تتحركان بكلمات هامسة طيلة الوقت. لم يعرف قط ما تقوله لكنه كان يخشاه ..

أرسل لابنته في كندا خطابًا طويلاً.. يكتب بصعوبة بسبب مشاكل البصر .. كتب لها يقول إنهما بخير من الناحية الصحية والمادية، لكن عقل أمها لم يعد على ما يرام. كان يدرك أن الابنة سوف تتجاهل هذا .. تهمة الجنون تلصق بأمها في كل المشاجرات الزوجية منذ زمن، وسوف تعتبرها الابنة تهمة أخرى. كان هو قد اتهم أسرتها كلها بأنها تحمل جينات الجنون .. أطلق هذا الاتهام منذ عشرين سنة ..

اتصل بابنه في الإسكندرية وقال له إنهما بخير ..

ـ«ألا تنوي أن تمر علينا قليلاً؟»

«هل هناك مشكلة ما؟»

ـ«قلت لك إننا بخير .. لكن حالة أمك العقلية تثير قلقي»

«مثل …؟»

ـ«تزداد إيمانًا بالسحر والجن والعفاريت .. إنها تلك المرأة المسنة أم عزيزة. جعلتها تعيش في عالم من الشياطين تراهم وتلمسهم كل يوم .. لا أعرف ما أفعله. ربما لو أنك زرتنا بعض الوقت»

كالعادة لا وقت لدى هذا النذل كي يساعد في إعادة الدفء لبيتهما.. أنا مشغول جدًا يا بابا .. خلافاتكما شيء لا يمكن إصلاحه إلا من خلال علاقتكما ببعض.. لكن .. سوف آتي للقاهرة لكن ليس هذا الشهر أرجوك .. أنت تعرف ظروف البيت والأولاد والعمل ..

هكذا وضع السماعة وقرر أن الله هو الحافظ الوحيد. لن يستطيع أحد أن يعيد زوجته للتعقل سوى زوجته أو أم عزيزة ..

صار الأمر لا يطاق عندما فتح صفيحة القمامة ذات يوم فوجد فيها حشدًا من الحمام المختنق .. حمام ميت لا يقل عدده عن عشر.. نادى زوجته في غضب وقال لها إن الأمر لا يطاق .. لن تزعم أنها اشترت هذا الحمام ميتًا .. لن يمر وقت طويل قبل أن تمتلئ هذه الصفيحة بالوطاويط ..

قالت في تبجح:

ـ«وكيف لي أن أعرف؟ أنا لم أضعه هنا»

ـ«وأنا كذلك لم أضعه هنا»

ـ«إذن هم بسم الله الرحمن الرحيم .. ليس لدي تفسير آخر»

ثم أشعلت لفافة تبغ وابتعدت تاركة إياه يغلي غيظًا ..

في ليلة 18 ديسمبر ذهب إلى المقهى. كانت هناك مباراة كرة لا يهتم بها، لكنه راح يتابعها ويهلل وهو يحسو القهوة .. جاء رجائي المحامي المسن وجلس معه. شلة المقهى تكتمل ككل ليلة وهم كلهم مسنون سوف يموتون واحدًا تلو الآخر. رجائي المحامي في الستين الآن ويعاني الصلع لكنه يصفف شعره بالماء والفازلين بطريقة تغطي هذه الصلعة تمامًا، لكن هذه العجينة تتلاشى في لحظة بعينها فيبدو منتفش الشعر كالديك.

لما انتهت المباراة وبدأ المقهى يخلو من الزبائن قال له رجائي:

ـ«تبدو مرهقًا حزينًا»

«إنها نوال كالعادة»

«لم لا تفكر في الطلاق؟.. يجب أن تمضي آخر أعوام لك في سلام»

ـ«تعنى بي»

ـ«يمكنك أن تجد من تعنى بك بأجر .. أو اذهب لتقيم عند ابنك في الإسكندرية»

لكنه كان يعرف أفضل .. هو وزوجته أفضل اثنين لبعضهما حاليًا، وعلى الأقل لن يموت أحدهما جوعًا .. ليس أمامه من ملجأ سواها في الأعوام القليلة الباقية .. لن يتركها تموت وحيدة ولن تتركه يموت وحيدًا. لربما كان الموت في وجود غول معك في الغرفة أفضل نوعًا من الموت وحيدًا.

ودع رجائي ووعده بأن يهتم بصحته .. ثم عاد في بطء وتثاقل للبيت، وهو يشعر بأن المسافة عدة أميال. المشكلة هي صعود الدرج المتعب .. المشكلة هي نزع الثياب الثقيلة .. المشكلة هي النوم جوار تلك الشمطاء. لكن العشاء ينتظره على الأقل ..

في الأيام التالية صار أكثر بقاء في البيت، وصار ينام على الأريكة ساعات طويلة وفمه مفتوح من إرهاق.. حتى أنه قدر ساعات نومه بخمس عشرة ساعة يوميًا .. ليس أقل من هذا .. ولم تكن هي توقظه أبدًا ..

هل هي تمارس السحر معه؟ هل تدس له شيئًا في طعامه؟ لم يبدُ له هذا منطقيًا فهي في النهاية لا ترغب في حياة الوحدة .. امرأة مزعجة لكنها بشرية على كل حال ..

الجواب هو أنه يتقدم في العمر .. لا شك في هذا .. الباب الذي في نهاية الردهة بدأ ينفتح ..

كان جالسًا يشاهد مسلسلاً سخيفًا في الصالة وهي في غرفة النوم، عندما شعر بسخونة غير عادية .. ماذا حدث؟ نحن في ديسمبر .. العرق يسيل وصفير مدو في أذنه .. ماذا يحدث؟.. صداع رهيب كأن هناك من يشق رأسه بمنشار. العرق .. إنني أختنق .. الصالة تظلم وشاشة التلفزيون تشحب ..

«نوااال!»

قالها في رعب لكن الصوت خرج مكتومًا .. أدرك أنه لا يستطيع الكلام بشكل صحيح. الحروف تخرج من فمه معجونة ..

عندما حاول النهوض أدرك أنه لا يملك القدرة بتاتًا .. جسده متدلٍ بلا حبال تمسك به. الصفير يتعالى .. إنه الفالج لا شك في هذا .. هناك سكتة دماغية أو جلطة أو نزف .. المهم أنه شيء ما لعين حدث هناك …

نوال .. ناداها في وهن …

كان وعيه ينسحب ببطء وخطر له أن هذا هو الموت ..

يتبع


 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share