Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?

 المنتديات
 المنتديات العامة والاجتماعية
 !!!! للكبار فقط !!!!
 العدد (12) :: الخيانة الزوجية ..... !!!!
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:36:52  Show Profile

شبيك لبيك

الخيانة الزوجية

هل تخافين من الخيانة الزوجية ؟؟؟؟؟؟؟؟

نساء كثيرات يعشن هم المحافظة على الزوج ويتبعن نصائح المجربات ،أو يبتدعن وسائل تمكنهن من الوصول إلى هذه الغاية
( فما هي هذه الوسائل ؟)
(وهل تنجح في مهمتها دائما ؟ )


يبدو أن القلق هو القاسم المشترك بين النساء جميعا ومصدر هذا الشعور الخوف من المرأة الأخرى أو الحرص على أن تظل الزوجة سيدة على مشاعر زوجها ولكن الثمن الذي يدفعنه لتحقيق هذا الهدف لا يبدو كافيا في معظم الحالات .

إن كل زواج قد تعترضه في البداية مشاكل عديدة ولكن الخيانة من قبل أحد الطرفين للآخر هي أهم ما قد يعترض الزواج من عقبات، وتظل آثارها تلقي على بيت الزوجية ظلالاً كئيبة، هذا إن لم ينهدم هذا البيت وتتقوض أركانه من الأساس، وعلى الرغم من أن الخيانة الزوجية قد لا تحدث إلا في حالات قليلة نادرة في بداية الزواج إلا أنها حينما تقع يكون وقع اكتشافها خطيراً، سواء أحدثت في بداية الزواج أم بعده بفترة طويلة، وتبدأ المشكلة النفسية عادة بصدمة عصبية، قد تتحول مع مرور الوقت إلى اكتئاب شديد، وهو رد فعل خطير، إذ إن المريضة – وغالباً ما تكون الزوجة هي الطرف المجني عليه- تسيطر الصدمة على تفكيرها باستمرار وتعيش حالة من الصراع الداخلي بينها وبين المشكلة، وقد لا تشعر في البداية بمثل تلك التفاعلات الداخلية بشكل مرضي، ولكن تدريجياً تتقوقع وتنطوي على نفسها وتنعزل عمّا حولها وتفقد مقومات شخصيتها شيئاً فشيئاً، وربما ينتهي بها المطاف في النهاية إلى الإصابة بحالة من حالات الانفصام في الشخصية.

ان ظاهرة الخيانة الزوجية ظاهرة غريبة أساسا على مجتمعاتنا العربية، لأن الفتاة العربية التى تربت على مكارم الأخلاق، وعلى التعاليم الدينية الصحيحة تدرك أن هذه الجريمة من أخطر الجرائم التى تثير غضب المجتمع عليها، كما أن عقابها عند الله شديد. ولكن من الواضح أن فى كل مجتمع يوجد ضعاف النفوس أو من تجبرهم الظروف على الانحراف، والتمادى فى الخطأ لدرجة تشمئز منها النفوس..

ان الخيانة الزوجية تعتبر مرض العصر الذى نعيشه. وهى جريمة تقع لأسباب مختلفة منها مثلا أن الخلافات الأسرية الدائمة بين الأب والأم وقيام الوالدين باضطهاد الفتاة فى المعاملة مما يجعلها غير مطمئنة للحياة الزوجية فتحلم بأن يشعرها زوجها بالاطمئنان. ولو عجز الزوج عن توفير هذا الإحساس لها وانكسرت علاقتها بزوجها، ولم تجد الاحترام من زوجها، فإنها تتجه للخيانة مع أى شخص يتقرب منها ويشعرها بأهميتها. كما أن هناك سيدات غير ناضجات نفسيا تعلم الواحدة منهن أن زوجها يخونها فتقوم بالعمل مثله للرد عليه بالخيانة أيضا. وهناك نوع آخر من السيدات المغرورات بجمالهن مما يجعلهن يتمردن على أزواجهن. وهناك سيدات يتجهن للخيانة كنوع من أنواع الدعم الاقتصادى لشراء ما يعجز عنه زوجها من هدايا فتبدأ فى الانحراف. وفى أحيان كثيرة يكون عدم قدرة الزوج على القيام بواجباته الزوجية أو الرغبة الملحة فى الجنس من جانب الزوجة عاملا مهما فى الخيانة بهدف تعويض النقص الموجود عند الزوج.

وتتبع بعض الزوجات أساليب خاطئة تعود عليهن بنتائج سلبية .قد يكون هذا بسبب سلوكيات خاطئة أيضا من الزوج أو بسبب فقد الزوجة لثقتها في نفسها
بعض الزوجات يشط بهن الخيال ولا يتوانين عن وضع علامة اكس على كل ما يهدد حياتهن الزوجية ولو كان التهديد مجرد احتمال بعيد يصعب أن يتحقق على الأرض
وقد ابتدعت الزوجة طرق عديدة لتحقيق هدفها وهو المحافظة على الزوج بأي طريقة منها مثلا

الديون .بان تجعله يبيع كل ما يملك وإفراغ جيوب الزوج بكل الطرق

ربط الزوج بكثرة الأطفال وطلباتهم التي لا تنتهي


اختلاق المشاكل العائلية بين أهل الزوج والقطيعة وبذلك تتسيد على الوضع العام في البيت .

حصار الزوج في الحركة والتفتيش الدائم في الجيوب

وسيلة البكاء والتأثير والتمارض المستمر على الزوج


عزيزتي هل تستطعين الحياة بهذه الطريقة للحفاظ على بيت الزوجية كما تفعل بعض الزوجات ؟ الخوف والتوجس والقلق من فقدان الزوج فتبتدعين الطرق المختلفة والمدمرة للحفاظ على الزوج حتى ولو بخيانته ؟؟؟؟؟؟؟

اذا كنت من اولئك فأقرئى معنا هذا التحليل للخيانة الزوجية حتى لاتدفعى بيتك وحياتك ثمناً لهذه التصرفات ...

المصادر: االبلاغ دوت كوم - منتدى الشام - الفرحة دوت كوم - الوطن - مجلة ابعاد - إخوان أون
لاين




شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:38:42  Show Profile
لماذا تخون المرأة ؟؟؟؟

يحجم الكثير من العلماء والباحثين عن الخوض في بحث الأسباب التي تقف وراء الخيانة الزوجية خاصة اذا كانت من المرأة.

وظلت المعلومات التي يحصل عليها العلماء حول الموضوع لسنوات طويلة تأتي فقط من المختصين بالمعالجة الزوجية والمقابلات التي يقومون بها مع مراجعيهم أو من علماء النفس الذين يطلبون من الرجال والنساء الإجابة على أسئلة حول علاقات حب افتراضية خارج نطاق الزوجية.

لكن الباحثين قاموا مؤخرا بإجراء دراسات واسعة وأكثر قوة موجهين أسئلة حول تجارب حقيقية في الحب. وقد ساهمت الدلائل التي حصل العلماء عليها في ظهور نوع من التفكير حول من يخدع من، متى ولماذا؟

وبعكس ما كان يعتقد سابقا، فإن كثيرا من الأشخاص الذين يقولون إنهم سعيدون في حياتهم الزوجية يقدمون على الخيانة. فتوق هؤلاء نحو التنويع يحدد قراراتهم وحكمهم على الأشياء حتى حين يدركون تماما أخطار الخيانة الزوجية. ويقول المختصون إن نتائج الخيانة تكون كارثية حين يتم كشفها.

قالت بث ألن، باحثة في جامعة دنفر والتي قامت مؤخرا بالتعاون مع زميليها ديفيد أتكينز والراحلة شيرلي غلاس باستكمال بحث معمق حول الخيانة الزوجية، "إن الأشخاص الذين يفترضون أن السيدات السيئات الذين يعانون من زيجات سيئة هم فقط الذين يقدمون على الخيانة هم في الحقيقة يوهمون أنفسهم ويبعدونها عن إدراك الخطر الذي يحدق بهم".

وأضافت أن هؤلاء غير مستعدين للأوقات والمواقف الخطيرة في حياتهم حيث إذا لم يكونوا حريصين فإنهم قد يقعون فجأة فريسة للإغراء.
يركز الباحثون حاليا بصورة أكبر على مدى انتشار الخيانة الزوجية. فقد أشارت دراسات جديدة ومتعددة إلى أن معظم الأشخاص لا يقدمون على الخيانة الزوجية إما بسبب أنهم لا يستطيعون تحمل التفكير في هذا الأمر أو بسبب إدراكهم للألم الذي قد تسببه خسارة علاقة مهمة في حياتهم.

ومع ذلك كشفت دراسات أن أكثر من واحد بين كل خمسة أمريكيين سواء كانوا إناثا أم ذكورا أقام أو أقامت علاقة حب مرة واحدة على الأقل خارج نطاق الزوجية. ووجدت الدراسات أيضا أن الأمريكيات شأنهن في ذلك شأن الرجال.

أظهر بحث جديد في الولايات المتحدة أن السنوات القليلة الأولى من الزواج تعتبر بوضوح خطوطا حمراء. فقد كشف بحث أجراه علماء اجتماع في نيويورك عام2000 نمطين من توقيت العلاقات المحرمة خارج الزوجية.

ووفقا لدراسة شملت 3432 بالغا من الأمريكيين والأمريكيات، فإن احتمال ضلال امرأة متزوجة تكون في أوجها في السنوات الخمس الأولى من الزواج وتأخذ في الانخفاض تدريجيا. أما بالنسبة للرجال فإن هناك مرحلتين خطرتين جدا حيث أن الأولى في السنوات الخمس الأولى من الزواج والأخرى بعد عشرين عاما.

قالت جويل بلوك عالمة نفس في نيويورك، "إن أحد أسباب بدء علاقة وخاصة بالنسبة للأزواج صغار السن هو التمرد على القسم الذي آخذوه على عاتقهم بعدم الإقدام على إقامة علاقة حب مع شخص آخر".

وحتى حين يقبل الناس التضحية والقسم دون تحفظ فإن الوعود قد تقدم شعورا زائفا بالأمان. إن الالتزام صارم ولكن الخيال يمكن أن يكمن خلفه. ففي إحدى الدراسات الجديدة استعرض علماء النفس في جامعة فيرمونت 180 زوجا. قال 98% من الذكور و 80% من الإناث إنهم تخيلوا إقامة علاقات جنسية خارج نطاق الزوجية مرتين على الأقل في الشهرين الذين سبقا الدراسة.

وكلما مر وقت اكثر على الزواج، كلما أفاد الأزواج الذين استطلعت آراؤهم بزيادة تخيلاتهم العاطفية. ولكن هذه التخيلات موجودة أيضا لدى الصغار من المتزوجين الذين يفترض دائما بأن يكونوا محصنين.

ويقول الباحثون إن كل واحد تقريبا يفكر في ذلك على الأقل في مخيلته.
وفي العادة لا يتحدث الأشخاص حول ذلك، وخاصة إذا كان الواحد قريبا منهم.
ويعيش بعض الأزواج في هذه التناقضات ويفهمون أنها دراما داخلية لا تنذر بأي حال من الأحوال بعلاقة حب حقيقية أو تعكس أية حاجة للخيانة. ومع ذلك فإن أزواجا مضت سنوات طويلة على زواجهم يدركون جيدا هذه الحياة المزدوجة ويمزحون مع أنفسهم بشأن عدم قدرتهم على التخلص من التوتر .

فى خيانة المرأة فتش عن الرجل :


ان خيانة الزوجة .. هى جريمة بكل المقاييس خاصة فى الوطن العربى الذى تحكمه معايير وقيم دينية .. الا ان هذا لايمنع من وجود خيانات لضعف النفس البشرية أو لاى أسباب أخرى قد تكون أن الخلافات الأسرية الدائمة بين الأب والأم وقيام الوالدين باضطهاد الفتاة فى المعاملة مما يجعلها غير مطمئنة للحياة الزوجية فتحلم بأن يشعرها زوجها بالاطمئنان. ولو عجز الزوج عن توفير هذا الإحساس لها وانكسرت علاقتها بزوجها، ولم تجد الاحترام من زوجها، فإنها تتجه للخيانة مع أى شخص يتقرب منها ويشعرها بأهميتها. كما أن هناك سيدات غير ناضجات نفسيا تعلم الواحدة منهن أن زوجها يخونها فتقوم بالعمل مثله للرد عليه بالخيانة أيضا. وهناك نوع آخر من السيدات المغرورات بجمالهن مما يجعلهن يتمردن على أزواجهن. وهناك سيدات يتجهن للخيانة كنوع من أنواع الدعم الاقتصادى لشراء ما يعجز عنه زوجها من هدايا فتبدأ فى الانحراف. وفى أحيان كثيرة يكون عدم قدرة الزوج على القيام بواجباته الزوجية أو الرغبة الملحة فى الجنس من جانب الزوجة عاملا مهما فى الخيانة بهدف تعويض النقص الموجود عند الزوج.

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:41:12  Show Profile
لماذا يخون الرجل ؟؟؟؟


ما الذي يدفع بالزوج لخيانة زوجته مع امرأة أخرى؟

ما يثير مخاوف المرأة أن الزوج لا يظهر ما يبطن فقد يكون على احسن حال أمام زوجته بينما يخفي في نفسه أمرا آخر.

ونظرا لتمتع المرأة بالحساسية الزائدة تجاه تصرف زوجها بالمنزل فهي تستطيع معرفة أن هناك قصة حب في حياته وعندئذ عليها أن تبحث عن السبب، وألا تتغاضى عن الموضوع، لأن الأمور إذا تفاقمت فان الحياة الزوجية تفقد بريقها، وتصبح العلاقة بين الزوجين جامدة، مما يجعل الزوج ينظر إلى خارج المنزل ويبحث عن امرأة أخرى.

من خلال دراسة قام بها العالم الأمريكي "توميسون" أعلن أن نصف الأزواج يخونون زوجاتهم في فترة من فترات حياتهم الزوجية وذلك لأسباب عدة منها: العاطفية أو الجنسية أو غير ذلك.

واخطر مرحلة يكون في سن الثلاثين - الاربعين.
ففي هذه المرحلة يشعر الرجل بالقلق إزاء حياته الجنسية. فيبدأ في تقويم فحولته من خلال علاقات متعددة ويصبح عندئذ فريسة سهلة للنساء.

وتبدأ خيانة الزوج لزوجته بعد أن تصبح العشرة بينهما باردة باهتة، ومن هنا تبدأ الرومانسية التي كان ينشدها تختفي من حياته، وتصبح الأمور غير التي توقعها عندما تزوج، إضافة إلى أن زوجته أصبحت لا تعطيه ما يريد مما يجعله يفكر بامرأة أخرى.

إذاً هناك عوامل عدة يجب أن تنتبه إليها أي سيدة لكي تستمر الحياة الزوجية دون روتين أو ملل والتي منها:

أولا: عند قدوم الطفل الأول، يشعر الزوج انه اصبح مسؤولا عن الأسرة، وانه سيضحي لأجلها فيسهر على رعايتها ويسهر في عمله لتوفير الأموال ما يجعل الضغوط النفسية والاجتماعية عليه كثيرة وهنا يبدأ التفكير بامرأة أخرى.

ثانيا: أن الانتباه الزائد من قبل الزوجة للطفل وعدم الاهتمام بالزوج يوجه أنظاره لامرأة أخرى حتى يثبت انه مازال جذابا ومرغوبا، وانه لم يفقد حيويته ونشاطه بعد.

ثالثا: ربما يكون ذلك "للشلية" إذ يعود بذاكرته إلى أيام عدم تحمل المسؤولية ، والاتجاه لحياة الرومانسية المنشودة، لأجل ذلك يتجه لامرأة أخرى.

رابعا: عندما يواجه الزوج متاعب في عمله، أو يلاحظ عدم تقديره من قبل الإدارة من حيث الترقيه والتقدير، فقد يتجه لامرأة أخرى كي ثبت لنفسه انه مطلوب، وانه مقدر من قبل الآخرين أي من غير زوجته أو إدارته في العمل.

خامسا: إذا أصبحت الزوجة لا تحترم زوجها ولا تقدره وبخاصة أمام أهلها أو أهله وبدأت تستهزئ به أو تسخر من تصرفاته، فإن هذا عامل مهم من العوامل التي تدفعه للبحث عن امرأة أخرى تحترمه.

سادسا:عندما لا تصغي الزوجة لزوجها حين يشكو لها عناء التعب من العمل أو من أي مشكلات أخرى، فانه يتجه لغيرها ليحقق هدفه وربما يجد من يصغي إليه.

سابعا: عدم توافر الجو المناسب للزوج في المنزل من جميع النواحي، من حيث الاهتمام به وإشعاره بأنه مهم بالمنزل وإنها بحاجة له، وانه الركيزة التي ترتكز عليها الأسرة.

ثامنا: حرمان الزوج من ابتسامة زوجته عند استقباله أو توديعه وعدم سعي الزوجة لإضفاء جو مرح في المنزل من عدم الاهتمام بملابسه ومشاركته بالاختيار وابداء رأيها بأناقته.
من الضروري أن تلم الزوجة أن زوجها يعاني من أعباء معينة وإنها لو صبرت وساعدته على اجتياز تلك المرحلة فلن يكون هناك انفصال أو طلاق، وعليها أن تعرف أن هذا الزوج الذي احبها وتزوجها ليس سهلا أن يتغير في يوم وليلة، وانما يحدث ذلك خلال فترات طويلة، وسبب ذلك العوامل التي ذكرناها، وربما تكون هذه أعراض نزوة عابرة في حياة الزوج وناتجة من ضغوط الحياة ولكن الصبر والمصارحة والاهتمام به يعيد المياه إلى مجاريها.

ويجب على الزوجة ألا تسمح لتلك النزوات بالاستمرار من خلال المعاندة والمكابرة والإصرار على مواصلة الجفاء والمعاملة القاسية للزوج، بل عليها أن تتعامل معه بمودة وتفهم، فتفرح لفرحه، وتشاركه همومه وأحزانه، وتثني على النجاح الذي يحققه، وألا تسخر أبدا من رجولته أو تحقر أفعاله وأعماله فان ذلك أقوى واخطر سبب لتدمير الحياة الزوجية، وهو الدافع الأول ليبحث الرجل عن امرأة أخرى يشعر معها بالأمان والاستقرار والمحبة.
وعندها تكون الخيانة مع الاولى وربما لاتكون الاخيرة .

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:42:37  Show Profile
الجانب الشرعي للخيانة الزوجية:

مفهوم الخيانة الزوجية المنتشر بين الناس حالياً هو في الحقيقة مفهوم قاصر جداً، فالمفهوم الخاطئ المنتشر بين الناس يعتبر أن الخيانة الزوجية هي المقصورة على الزنا أو علاقة الزنا بين الزوج أو الزوجة وشخص أجنبي أو امرأة أجنبية، أي إنهم لا يتصورون الخيانة إلا في شكلها المادي القائم على علاقة جنسية بين زوج وامرأة أجنبية أو زوجة ورجل أجنبي.

أما مفهوم الخيانة الزوجية التي نحن بصدد الحديث عنها، والمفهوم الذي نود تصحيحه للناس بشأن هذا الموضوع: أن مفهوم الخيانة الزوجية شرعاً يشمل كل علاقة غير مشروعة تنشأ بين الزوج وامرأة أخرى غير زوجته أو العكس فهي تعتبر علاقة محرمة سواء بلغت حد الزنا أو لم تبلغ، ويشمل هذا: المواعدات واللقاءات والخلوة وأحاديث الهاتف التي فيها نوع من الاستمتاع وتضييع الوقت بل حتى الكلام العابر واللقاءات التي تجري على سبيل العشق والغرام.

هذا المفهوم الواسع للخيانة يجعل مفهومها أكثر دقة، لأننا لو بدأنا بمعالجة قضية الخيانة فقط بعد أن تصل إلى حدها الأقصى وهي جريمة الزنا، نكون كالطبيب الذي يعالج المريض بعد أن يصل لحالة ميئوس منها، لكن الشريعة الإسلامية جاءت فحرمت الزنا لكن ليس الزنا فقط بمعناه المباشر بل حرمت طرقه والسبل التي تؤدي إليه من باب سد الذرائع كالخلوة بالمرأة الأجنبية، والنظرة غير المشروعة لغير الحاجة وكذلك حرمت كشف العورات لأنها جميعها سبيل للزنا.

إذاً حينما نريد معالجة الخيانة ينبغي أن نعالجها في أول مظاهرها ومن أصغر أشكالها، وليس بعد أن يستفحل الأمر ويصل إلى حده الأقصى وهو الزنا.

حكم الخيانة الزوجية :

تعتبر من أكبر المحرمات وكبيرة من الكبائر وإحدى السبع الموبقات، حتى إنه حينما بين الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف آيات المنافق أوضح من بينها أنه إذا أؤتمن خان بغض النظر عن نوع هذه الخيانة.

وكذلك الزوجة أيضاً راعية في بيتها ومسئولة عن رعيتها وهي زوجها وأبناؤها فإذا ما ارتكبت جريمة الزنا أو خطت أولى الخطوات في طريقها تعتبر خائنة لأمانة الرعاية.

ثبوت الجريمة :

والخيانة الزوجية كجريمة ينبغي أن تنطبق عليها شروط شرعية كي تكتمل أركانها، وهذه الشروط هي العناصر المادية التي ينبغي توافرها في أي جريمة كالعمل: أي النية المسبقة للخيانة ، أداة الجريمة، إن الإثبات المادي للجريمة كوضع للتلبس أو أحاديث الهاتف المسجلة، وما إلى ذلك.

فإذا ما اكتملت أركان الخيانة( الزنا) بالأدلة المادية بالبينة أو بالإقرار، ووصلت إلى علم الحاكم حكم على المتزوج أو المتزوجة بالرجم حتى الموت وهي عقوبة شديدة تتناسب وحجم الجرم الذي ارتكب، أما إذا لم تكن الجريمة قد اكتملت أو وصلت إلى حدها الأقصى ( الزنا) فلها عقوبة تعزيزية يقدرها القاضي.

اللِعَان

وعند ما يترجح لدى الزوج زنا زوجته دون أن يقدر على إثبات ذلك فقد أوجد الشرع الحنيف مخرجاً لهذا الزوج حتى يحمي نفسه من أن ينسب إليه من هو ليس من صلبه من الأبناء، فإذا علم يقيناً أن زوجته تخونه وهي لا تقر بجريمتها، فله أن يلجأ إلى اللعان، ويكون أمام القاضي.

فإذا ما تم التلاعن بينهما حكم القاضي بالتفريق فيما بينهما مدى الحياة، ولا يحل للزوج أن يتخذها زوجة أبداً بعد ذلك وفي الوقت ذاته لو وضعت الزوجة طفلاً فإنه لا ينسب إلى الزوج وإنما ينسب للفراش ويحق له أن يرث أمه بعد وفاتها.

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:44:05  Show Profile
الجانب القانوني للخيانة الزوجية

إن مشكلة الخيانة الزوجية من أبرز المشاكل التي تواجه أى مجتمع على مستوى العلاقات الشخصية..

والخيانة الزوجية تتأرجح اختلافاً بين الشرع والقانون من حيث أركان ثبوتها وعقوبتها، وإن كانا متفقين على تعريفها فالجناية هي اقتراف جريمة الزنا التي تعني كل اتصال جنسي أو معاشرة جنسية بين شخص متزوج وشخص آخر أياً كان هذا الشخص، وأياً كان نوع هذا الاتصال الجنسي، فالقانون يجرمه ويوقعه تحت طائلة قانون العقوبات، والقانون يشترط لاكتمال أركان جريمة الزنا أن يتم ضبطها في حالة تلبس أو اعتراف أو ثبوت من واقع شهادة الشهود والمعاينة والفحص والتحليل في حالة عدم التلبس، أو الاعتراف، أما إذا لم يحدث ضبط تلبس بالجريمة ولم يعترف المتهم أو المتهمة، وسقط أحد أركان دعوى الزنا فلا يكون هناك جريمة قانوناً يحاسب عليها الجاني قانوناً.

كما يستطيع الزوج أو الزوجة المجني عليه أو عليها، أن يتنازل عن حقه في مقاضاة الطرف الجاني حفاظاً على الأولاد والسمعة والشرف ودرءاً للفضائح، بشرط أن تستأنف الحياة الزوجية بينهما مرة أخرى، سواء أتم هذا التنازل في بداية إجراءات التقاضي أم أثناء السير في إجراءات دعوى الزنا، كما يستطيع الطرف المجني عليه أن يرفع العقوبة على الطرف الجاني حتى ولو صدر حكم نهائي في الدعوى إذا قدم ما يثبت قيامهما بالمصالحة بالشرط السابق ذكره وهو استئناف الحياة الزوجية فيما بينهما..

وواقع الأمور، والقضايا يثبت أن الزوج هو بالطبع الأكثر خيانة من الزوجة، بحكم العادات والتقاليد والأعراف التي تحد من حجم الحرية الممنوحة للمرأة الشرقية العربية التي بحكم طبيعتها تكون الخيانة هي آخر ما يمكن أن تفكر فيه كزوجة وذلك كقاعدة عامة ولكل قاعدة شواذها كما نعرف.

وبرغم مشروعية الجمع بين زوجتين أو أكثر في الشريعة الإسلامية السمحاء، إلا أنه عند غياب الوازع الديني نجد أن الكثير من الأزواج يكتفي بواحدة، ويتصل جنسياً بمن يشاء من بائعات الهوى حينما يرغب في ذلك، أو يتخذ له صديقة أو رفيقة معينة.

ومن المفارقات والأحكام العجيبة الموافقة لشرع البشر وأهوائهم أنه وحسب القانون الفرنسي يحق للزوج أن يقتل زوجته ومن معها حال ضبطه إياها متلبسة بارتكاب جريمة الزنا، وتخفف عقوبته من السجن المؤبد إلى السجن لمدة ثلاثة سنوات كحد أقصى، أما إذا حدث العكس وضبطت الزوجة زوجها متلبساً بارتكاب جريمة الزنا ولو في فراشها وقتلته فإنها تعاقب كما لو كانت قد ارتكبت جريمة القتل العمد لأي سبب من الأسباب، ودون أي تخفيف أو تقدير للسبب الداعي للقتل..

الشك والتحقيق والتثبيت

وفي بعض الأحوال قد تكتمل أركان جريمة الزنا في غير حالة التلبس، وتكون الأدلة دامغة ومحكمة بشكل لا يثير الشك في كون الجريمة قد ارتكبت بالفعل، لكنها تثير ريبة القاضي وعدم اطمئنانه وتجعله يستشعر أن المتهمة بريئة، فيما لو كانت هي الطرف الجاني- وأن تلك الجريمة لم ترتكب من الأساس.

فإذا اتهم الزوج زوجته باقتراف جريمة الزنا ولم يضبطها متلبسة ولم تعترف، أو حتى لو اعترفت، فلكي لا يكون هناك مجال في كون هذا الاعتراف وقع تحت ضغط أو إكراه، تفحص الزوجة ويؤخذ منها عينة فإذا وجدت حيوانات منوية داخل رحمها غير الخاصة بزوجها اعتبر هذا دليلاً على ارتكابها لجريمة الزنا وكأنها حالة تلبس وإلا فمن أين جاءت؟

أما إذا ثبت الفحص خلو رحمها من أي سوائل أو حيوانات منوية تخص شخصاً آخر غير زوجها، كان هذا دليلاً على براءة الزوجة من تهمة الزنا حتى وإن وُجدت آثار منوية على ملابسها من الخارج، فأي شخص يمكنه إلقاء سائل منوي على الملابس الخارجية دون أن تشعر الزوجة أو المرأة، وبالتالي يحتمل أن يكون هناك من يريد الكيد لها.

إذن فلكي تكتمل أركان قضية كالخيانة لابد وأن لا يكون هناك أي شائبة يحتمل معها إيقاع الظلم بأحد بواسطة التحليل الطبي الدقيق، إلا أن الرجل أيضاً في حالة توجيه تهمة الزنا إليه يخضع لفحص طبي وتسحب عينة منه يتبين منها بواسطة الفحص ما إذا كان قد مارس عملية اتصال جنسي منذ وقت قريب أم لا.

وكما سبق القول فإن القاضي إذا شك ولو بمقدار ذرة في صحة شيء ما في القضية ولم يطمئن فإنه يطبق فوراً قاعدة ( الشك يفسر لصالح المتهم)، ويحكم فوراً بالبراءة، فليس هناك وسطية في قضايا الزنا، فإما الجاني زانٍ وإما هو ليس زانياً، ويكون الحكم في تلك الحالة استرشاداً بروح القانون وليس بنصه الجامد.

الآثار القانونية للخيانة الزوجية :

أما بالنسبة للأثر القانوني لخيانة الزوجة لزوجها، فيتمثل في سقوط حقها في المتعة وبقية حقوقها كمؤخر الصداق وغيره فقط، وبالنسبة لأولادها يسقط حق حضانتها لهم إذا كانوا في سن التمييز بين الخطأ والصواب، ولا تحتفظ إلا بالطفل الذي هو دون العامين والذي لا يستغنى عن خدمة النساء في الطعام والنظافة، ولا يستطيع تمييز ما تفعله أمه.

أما الزوج الزاني الذي تثبت عليه جريمة الزنا، فتستطيع الزوجة رفع دعوى طلب الطلاق منه للضرر، فليس هناك أشد ضرراً للزوجة من الخيانة، وفي تلك الحالة تستحق نفقة العدة ونفقة المتعة ومؤخر صداقها، وكذلك تعويضاً عما أصابها من الضرر المعنوي.

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:46:04  Show Profile
الابناء ضحايا الخيانة الزوجية

إن الأبناء في بيوت الخيانة الزوجية ضحايا وأسرى لفعل فاضح فاحش يترك أثراً سلبياً كبيراً طويل المدى في نفوسهم، وقد يظهر ويترجم بأشكال عدة على جوارحهم، أو يبقى دفيناً في نفوسهم ويلاحقهم مدى حياتهم.انها هذه الخيانة التي ألقت أشباحاً كريهة على أرواحهم وأجسادهم.

وهكذا فإن الأثر الكبير، والأمر خطير، حيث إن الأبناء هم أحد خمسة في بيوت الخيانة الزوجية:

1- مجروح متفهم:

وهذا هو وصف حال الابن الذي يستقبل الخبر فيعتصر قلبه، ويحجّر عقله، ويسيل دموعه ويؤرق ليله ونومه، ويستثير غضبه، فيصارع الخبر ساعة ويكذبه ساعة ولا يهنأ في طعام، ولا يسكن في مقام حتى يجد الحقيقة، فيواجه الأبوين ليفهم الحدث ويعرف السبب، فيصعق صريعاً يوماً ثم يسامح دوماً، إلا أنه يبقى مع الجرح العميق الذي يذكره كلما رأى أبويه، فيأخذ ذلك شيئاً من سعادته وسروره، إلا أنه يكمل مسيرة حياته ويعيش مع أواسط الناس هناءً وسعادة متجاهلاً الحدث ولا يتعدى هذا الصنف ( الـ 20%) من أفراد هذه البيوت.

2- غاضب منتقم:

وهذا هو الابن الذي يرى الخيانة طعنة وألماً، وكأنها خنجر مسموم نفذ إلى كل أحشائه وأصاب روح الشرف والعفة في نفسه، وآذى عقله وفؤاده، فيرفع لواء الانتقام، يسب أبويه ساعة، ويسب نفسه ساعة، ويلعن أهله وحظه ساعة، حتى إنه قد يجد أنّ كل من حوله خائن، فيبيح لنفسه ما استباحه أبواه، ويبيع شرفه بدينار أو في لحظة انهيار، أو في مقام لعب ولهو وقمار، فيكون وجبة سهلة للعصابات وأهل الدمار فينضم إلى قافلة الخائنين ومرتكبي الفواحش انتقاماً من أهله ولنفسه أو انصياعاً للجو الفاسد.

3- محبط مسموم:

هذا الابن حائر طائر بين همس الليل وجهر النهار، فيحمل الخبر ويلبس ثوب العار، فيكون الخجل والهروب هو المسار، وكأنه الدنيا كلها خائنة وأبواب الخير جميعها مغلقة، فيقل طعامه وشرابه، وينحف جسمه ويذوب قوامه، ويرجف قلبه ويجف دمعه، ويتعكر فكره ويضيع فؤاده.

فلا يرى إلا السواد وكأن كل إصبع تشير إليه والكل يعيبه ويتهمه بذنب لم يقترفه، ولا يجد له طريقاً أمامه إلا الانعزال والهروب ثم الإحباط والانزواء وبعدهما اليأس والهلاك.

إنه يرى نفسه وحيداً، والحياة مرة لا طعم لها، ويشك في الجميع حتى أبويه وإخوته وأهله وأصدقائه، إلى أن يصل إلى نفسه فيكون كئيباً أو يائساً أو .. يأخذ إلى الانتحار طريقاً.

4- غافل مظلوم:

وهذا هو الابن المسكين الذي لا يفهم الحدث ولا يعي المصيبة إلا أنه يقع ضحية الطرف الآخر يصب عليه جميع أنواع العذاب والطرد والتشريد والشك والشتم والسباب فيسعد لحظة ويتعس لحظات، ويتحمل أثر الجريمة.. الجريمة التي لم يرتكبها هو، بل أبواه وكل ذنبه أنه ابنه أو ابنها‍.

5- تائه واهم:

أما هذا الموعود يرى ولا يعي، يسمع ولا يفهم، يُخبر ويكذب، فيهيم بين الحقيقة والخيال، فيفقد الثقة بأبويه وكل من هم على شاكلتهما أو في مقامهما، فيرى في الرجال أباه وفي النساء أمه، فيعتزل الزواج ويفضل العنوسة والعزوبية خيفة الوقوع في شكل من أشكال الخيانة.

فهل ما زلت تفكر بالخيانة ؟؟

احذر وتب وعد إلى الله عز وجل فباب التوبة ما زال مفتوحاً والستر باب، فلا تكسره ومن ستره الله فقد حاز خيراً كثيراً، والتفت إلى أهلك وأبنائك وعوّضهم لحظات الضياع والغفلة وأكثر من لحظات السعادة والاهتمام، فاليوم منقض وغداً ذاهب.

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:48:41  Show Profile
التوصيات لتجنب الوقوع في شراك الخيانة الزوجية:

أولاً: بالنسبة للمربين:

اتباع اتجاهات والدية سوية في التنشئة تقوم على أساس من التقبل والاهتمام، والمرونة والحزم، والعطف والتعاطف، وتقبل ذوات الأبناء وحسن رعايتهم وتوجيههم.

توفير مناخ أسري صحي يتنفس فيه الأبناء الحب والمحبة، وتحدد فيه الأدوار والمسئوليات الأسرية، ويتحقق إشباع حاجات الأبناء بطريقة سوية ويسود الأسرة الحب والتعاون، والتضحية والإيثار، وتسود حياة روحية طيبة كيان الأسرة، وترتفع روحها المعنوية، مع إبعاد شبح الخطأ والخطيئة، والفساد والمجون عن حياة الأسرة، والحفاظ على ترابط الأسرة وتماسكها وحمايتها من الانهيار والتصدع.

تقديم نماذج والدية طيبة تحتذى في القول والعمل، ويتشرف الأبناء بها.

إشاعة الروح الدينية والسلوك الخلقي القويم داخل الأسرة بالاعتقاد الديني الراسخ، وممارسة العبادات، ومراعاة الحرمات، واجتناب المحرمات.

التفرقة بين الأبناء في المضاجع عند عشر سنين.
(علموا أولادكم الصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع)، وتعويدهم على الاستئذان عند الدخول على الآخرين مضاجعهم الخاصة، (وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم) (النور:59).

إخفاء عورات الآباء عن الأبناء، وعدم التبرج أمامهم، والابتعاد عن المحاولات العاطفية والجنسية الضمنية والصريحة أمام الأبناء، لعدم خدش حياءهم.

تعويد الأطفال تدريجياً الاستحمام وحدهم وعدم قيام الأم، أو الأخت الكبرى بهذه المهمة عندما يبلغ الأطفال الحلم.

عدم اصطحاب الأبناء لأماكن اللهو والعبث، وعدم إدماجهم فيه.

حماية الأبناء من خطر الإدمان ومشاكله.

توضيح الحدود والحرمات للأبناء بطريقة منطقية.

القيام بالتربية الجنسية الصحيحة للأبناء وتعريفهم بآدابها، بطريقة منطقية تربوية سليمة.

التربية الاجتماعية:

الرقابة الواعية على سلوك الأبناء خاصة في المراحل العمرية الحرجة.

الرقابة الواعية على سلوك الأبناء خارج البيت مع جماعات الرفاق والتعرف على سلوكيات رفاقهم، وتوجيههم إلى حسن اختيار الرفاق بالحكمة والموعظة الحسنة.

توجيه الأبناء إلى الاحتشام في الزي بما يتفق وشرع الله.

إعلاء قيمة العرض في نظر الأبناء ودفعهم لاحترامه وتقديسه.

تعويد الأبناء التعبير عن مشاعرهم وعواطفهم بطريقة سوية في جو صحي يسوده الثقة بالنفس والتفاهم والحب السوي.

تنمية الضمير الخلقي للأبناء ليكون رقيبا ذاتياً من داخلهم.

مساعدة الأبناء على تكوين عادات صحية في التفاعل الاجتماعي.

مساعدة الأبناء على تبنى اتجاهات وقيم وفلسفة حياة تقوم على احترام الشرع، واحترام الذات، احترام الآخرين، تقديس الحياة والتفاؤل والقناعة الإيجابية والتفاعل الإيجابي مع الحياة.

إشباع الحاجات النفسية للأبناء بطريقة سوية دون إفراط أو تفريط.

التعرف على مشكلات الأبناء، وحلها بطريقة سوية، وإشراكهم في حل مشكلاتهم، وتشجيعهم على ذلك.

إتاحة فرص التعبير عن الذات والاختيار الصحيح مع الإرشاد والتوجيه المستمر للمساعدة على حسن الاختيار.

احترام عواطف الأبناء ومشاعرهم، وعدم السخرية منها، أو الاستهانة بها حتى لا يميل الأبناء لكبتها، والتعبير عنها بطريقة منحرفة في غيبة من الآباء.

عدم إعطاء الأبناء حرية مجانية مطلقة تصل درجة الإباحية

المسئولية الشخصية عن الأفعال

تربية وتنمية الوجدان الديني، وتأكيد الخشية من الله، وتعميق المفاهيم الدينية الصحيحة في نفوس الناشئة.

تنمية العقلية الناقدة للأبناء في التعامل مع أي مادة اعلامية حتي يمكنهم التعرف على الغث من الثمين، ورفض وتقبل هذه المادة الا طبقاً لمدى ارتباطها بالقواعد الشرعية، الأخلاقية والاجتماعية.

تقديم نموذج طيب لأساليب المعاملة الزوجية تكون نبراسا للأبناء يهتدون به ويسيرون على منهاجه في حياتهم الزوجية.

تقديم المعارف والمعلومات الصحيحة المبسطة عن الحياة الجنسية والزواج بشكل مبسط ومقبول، وحتى لا يقع الأبناء في حيرة من أمرهم، ويلجأون لمعرفة ذلك ممن يكبرونهم من الرفاق، الذين يقدمون لهم هذه المعلومات مشوهة وبطريقة تدفعهم للانحراف وعدم اعتبار الجنس (خطأ) ينبغي عدم الحديث عنه بأي طريقة، ولأي هدف حتى لو كان تربوياً.

التركيز في علم الاجتماع على الأسرة وتكوينها، والعوامل التي تساعد على قيام أسرة ناجحة.

مساعدة الأبناء على إعلاء الدافع الجنسي، والتعبير عن الجنس والعواطف بطريقة سوية.

مساعدة الأبناء على تبني اتجاهات موجبة نحو الحلال يدفع الأبناء للتمسك به والزود عنه، وكذلك تكوين اتجاهات سالبة نحو الحرام تدفعهم للابتعاد عنه قولاً أو تشجيعاً، أو تسهيلاً، أو ممارسة، بحيث تقشعر أبدانهم من مجرد ذكره، وينصرفون عن ممارسته.

تدعيم قيم الصداقة، الأمانة، الوفاء، العرض بصورة تدخل هذه القيم في ذاتهم بشكل يدفعهم للتمسك بها، والدفاع عنها، وفي نفس الوقت تدفعهم للنفور من الغدر والخيانة، ومحاربتهما، ومحاربة مرتكبيهما.

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  10:55:27  Show Profile
المرأة تسامح .. والرجل أبداً ؟؟؟

الزوج الخائن غير جدير بالاحترام مهما حاول ان يبدي ندمه:

معظم حالات الطلاق التي تنجم عن الخيانة الزوجية او الخلافات تتضمن مشاعر مريرة واحساسا بالعزلة وخيبة الامل ولذلك لا عجب ان يطلق بعض المفكرين على الطلاق بأنه «حالة جنون» أيا كانت الآلام ، المؤسف ان في كل عملية طلاق يصور احد الطرفين الآخر على انه مصدر المشاكل والخلافات سواء كان ذلك حقيقيا أم مجرد زعم‚ احيانا يكون ذلك حقيقيا‚ لكن في اغلب الحالات فإن مرحلة الطلاق ان طالت هي التي تبعث كل الشرور في النفس وتترك لدى الرجل والمرأة كل اصناف المرارة ، يرى المشتغلون ببحوث الزواج ان كل مشكلات الزوجين او معظمها يمكن ان تجد لها حلا بشكل أو بآخر‚‚ طال عمر المشكلة أم قصر‚‚ الا مشكلة ازلية واحدة لا يمكن ان تعرف طريقها الى الحل حتى لو كان الوسيط في حلها هو القاضي‚‚ تلك مشكلة «الخيانة الزوجية» بكل أبعادها الاجتماعية‚‚ المرأة وكرامتها‚‚ كيانها وكبرياؤها‚‚ وجودها وفناؤها‚‚ الاحساس بالغدر‚‚ الاحساس بعمق الجرح وآلامه يعطي للمرأة الحق في الثورة على كرامتها مهما كان الثمن؟

صرخة تخرج من اعماق المرأة عندما تشعر بخيانة زوجها لها‚ باهتزاز عرشها ومملكتها وتعلن : زلزال ‚‚ كارثة ‚‚ اكتشفت ان زوجي يخونني مع امرأة أخرى‚ إن اكتشفت فجأة هذه الحقيقة المرة‚‚ ماذا تفعلين؟ هل تشعلين الحرب عليه أم تضعين اعصابك في ثلاجة؟ اهل الخبرة في الزواج حاولوا الاجابة عن اسئلة الخيانة التي تتعرض لها المرأة‚ هل تصارح الزوجات الازواج بشكوكهن ‚‚ هل يطلبن الطلاق فورا اذا تأكدت مخاوفهن‚ ماذا يفعلن اذا كان هناك أولاد؟ الواضح ان الزوجة يمكن ان تعيش مع زوجها الخائن‚

ولكن الزوج لا يستطيع الحياة مع زوجة خائنة ابدا‚

هذه طبائع الامور‚ او طبائع الجنسين المختلفة والمتباعدة تماما‚

الزوجة تستطيع ان تسامح‚ لأن طبيعتها تسمح بذلك‚ اما الرجل فلا يستطيع ان يتسامح ابدا في أمور الخيانة!

هذا السؤال طرح على فتاة حديثة العهد بالزواج‚ قالت: الزوجة التي تستطيع ان تقبل خيانة زوجها‚ وتوافق على البقاء معه‚ والنظر في وجهه وقبول كلمات غرامه بعدما وثقت من خيانته هي الزوجة المثالية!! والتي لا تتكدر كثيرا ربما تتحمل بعض الزوجات خيانة زوجها وصعلكته من اجل الاولاد‚ ولكن كثيرات من الزوجات هن اللاتي يرين ضرورة الانفصال وأن الحياة الزوجية مع زوج خائن صعبة‚ خاصة اذا كانت خيانته علنية‚

زوجات حائرات :


قصص وحكايات ترويها الزوجات‚ بعد ان مررن بالتجربة‚ وعانين ويلاتها من بدايتها وحتى نهايتها‚

في البداية تقول إحدى السيدات: النصيحة التي اقولها للزوجات بناء على تجربتي هي ان المرأة العاقلة يجب ان تتجاهل الامر تماما‚ حتى لا يتمادى الرجل‚ مادام الزوج يتصور ان زوجته لا تعرف انه يخونها‚ فإنه يحاول ان يداري ‚ حتى يحافظ على مشاعرها ويقوم بواجباته نحو بيته وزوجته‚ ولكن اذا أدرك الزوج ان زوجته تعرف أنه يخونها‚ فقد يستمر في خيانته وبشكل أكثر ‚ لانه لا يجد مبررا لكي يخفي خيانته عن زوجته‚ اما إذا تظاهرت الزوجة بجهلها بالامر‚ في الوقت نفسه الذي تحاول فيه ارضاء زوجها‚ واعطاءه المزيد من الحب والحنان‚ فأنها بالتأكيد‚ ستنجح في استعادته مرة أخرى‚ لانه سيشعر بالقرف من الخيانة الزوجية لهذه المرأة التي تبذل كل جهدها لاستعادته اليها‚

خيانة بالصدفة:


زوجة لها اسلوب مختلف في التعامل مع زوجها الخائن‚ انتقمت من خلاله لكرامتها المجروحة‚‚ تقول:

عرفت عن طريق الصدفة ان زوجي كان يخونني مع احدى السيدات‚ ثم تطورت بينهما العلاقة‚ حتى تزوجها في نهاية الامر‚ في بداية زواجه بها ثرت عليه وواجهته بكل غضبي‚ خاصة وهو يحاول اقناعي بانه لم يكن له بها أي علاقة قبل زواجه منها‚ ولكني اضطررت بعد ان هدأ غضبي ان أكمل حياتي معه لظروف اقتصادية بحتة‚ ورغم هذا فانني لم اسامحه حتى الآن‚ وانا بكل صراحه اتبع معه اسلوب التعذيب النفسي‚ ولكن على نار هادئة جدا‚

الزوج الخائن:


زوجة أخرى ترفض اي محاولة لايجاد اي عذر لزوجها الذي خانها وتقول:

الزوج الخائن غير جدير بالاحترام او الحب من زوجته مهما حاول ان يبدي ندمه ومهما ادعى من اسباب واعذار‚‚ هذا الزوج لا يمكن اصلاحه‚ ولا يمكن للمرأة ان تثق به مرة اخرى مهما ادعت انها تحبه او أنها تريد ان تحافظ على بيتها‚ لأن ذكرى هذه الخيانة ستظل تلاحق الزوجة في كل يوم من حياتها‚ ولن تستطيع ان تكذب على نفسها وتسامحه من قلبها ابدا‚ فاذا كان هذا الزوج عنده ولو ذرة احترام وتقدير لزوجته‚ لما اقدم على ما فعله‚ كما ان أمامه عشرات الحلول يمكنه من خلالها ان يعيد الدفء الى حياته الزوجية‚ وحتى إذا فشل في كل هذه المحاولات فهو يستطيع ان يتزوج بامرأة اخرى بعد ان يوضح لزوجته انه غير سعيد معها‚ فهذا أهون من ان يأتي اليوم الذي تشعر فيه بالصدمة عندما يصلها او تشعر ان زوجها يخونها‚ وانا بصراحة لا اجد عندي اي عذر أو اي احترام لهذا الزوج الخائن‚ وكل هذا طبقته على نفسي بكل تفاصيله عندما خانني زوجي الاول‚ حتى وفقني الله الى زوجي الثاني الذي يحرص على دينه‚

كيف أنساه ؟!

وهذه نماذج لزوجات اخريات‚ تعرضن ايضا لخيانة ازواجهن‚‚ سئلن عن قدرتهن على نسيان ما حدث؟

ــ عندما عرفت ان زوجي قد خانني مع امرأة أخرى شعرت ان الدم يغلي في رأسي كيف يعرف امرأة أخرى وهو يؤكد لي دائما على حبه‚ بل ان احساس الزوجة لا يكذب‚ نعم أشعر انه يحبني لكن كيف يخونني إذن؟! ماذا أفعل‚ اتركه؟ انتهى كل شيء؟ ولكن أنا أحبه وأيضا أغفر له

وتتحدث زوجة أخرى عن تجربتها الشخصية فتقول:

ــ أبلغتني صديقتي ان زوجي على علاقة بأخرى كان رد فعلي عجيبا‚ لقد غضبت منها بشدة‚ كان إحساسي بالإهانة عميقا كيف أعرف من صديقتي أمرا في هذه الخصوصية؟ كيف لم يبلغني هو انه لم يعد يحبني أو أنه يحب أخرى كان هذا أهون عليّ؟!

الغضب القاتل :


الآن‚‚ ماذا يقول الخبراء عن الخيانات الزوجية وهل تستطيع المرأة ان تغفر وكيف؟ بث اندرسون مستشارة الزواج البريطانية تقول في دراستها عن هذه القضية: أول شعور ينتاب المرأة عقب معرفتها بخيانة الزوج هو الغضب القاتل والاحساس بالمهانة وجرح الكرامة‚ وفقدان الثقة بالنفس والعجز عن الفهم‚ كل هذه المشاعر طبيعية تماما‚ ومع ذلك فانه لا ينصح ان تحاول المرأة ان تتخذ اي قرار في تلك الفترة‚ ذلك ان مشاعرها المتضاربة ستدفعها لمحاولة جرح الزوج والأخذ بالثأر مما يحطم اي احتمال لاستعادة الحياة الطبيعية بينهما‚ وتضيف الباحثة: انه يجب على المرأة قبل اتخاذ اي قرار ان تحاول ان تحدد السبب الذي دفع الرجل للخيانة‚ فهل خانها مثلا اثناء فترة مضطربة في علاقتهما أم أنه زير نساء‚ المهم ان تدرك بينها وبين نفسها ما حدث ولماذا‚ بعدها يمكنها التحدث مع الزوج في الموضوع بهدوء لتحديد موطن الخطأ‚ فأسوأ اعداء الحب هو الصمت وعدم التواصل‚

وتستطرد بث قائلة: انه من الضروري الا تشعر المرأة انها ملومة أو فاشلة‚ فخيانة الرجل لا تعني ان هناك عيبا في المرأة‚ ولكنها تعني ببساطة ان هناك شيئا ما خطأ في العلاقة‚ فقد يلجأ الرجل لامرأة أخرى لاستعادة احساسة بالاهتمام والثقة بالنفس‚ أما زوجها فهو أمر مرفوض اثبتته تجارب الحياة‚ فالزوجة تشعر بحقد وكراهية تجاه الصديقة التي تسببت في تدمير حياتها‚ وفي العادة تتحطم الصداقة بينهما‚

سبب الخيانة

الخيانة لا تأتي من فراغ‚ قد يكون هناك قصور في العلاقة بين الزوج والزوجة‚ وقد تكون الزوجة مهملة في احساسها بمشاعر الزوج وفي القيام بواجباتها نحوه‚ أو قد تبالغ في سيطرتها عليه‚ وبناء على كل هذا فان هناك شعورا بالانتقام يتولد داخل الزوج لاحساسه بانه مظلوم‚ وبالتالي يلجأ إلى الخيانة‚ وفي احيان أخرى يلجأ الزوج للخيانة لأسباب أخرى‚ مثل احساسه بالملل والضجر من رتابة الحياة‚ وعدم بذله لأي جهد يتقرب به إلى زوجته وهو في هذه الحالة يعاني من عدم تجديد نشاط الحياة الزوجية بالفكر والحوار وقد يكون سبب الخيانة الزوجية تدخل اطراف خارجية في اسرار الحياة الزوجية مما يجعل الزوج يشعر بانه لا ينتمي لزوجته بالشكل الذي يريده وهناك أسباب اخرى تتعلق بالزوج وحده اهمها انه يكون شخصية ضعيفة وتابعة بحيث يمكن لأي امرأة اخرى ان تسيطر عليه بسهولة شديدة وقد يكون شخصية عدوانية تميل الى الانحراف او انه بطبعه عدواني تجاه زوجته واسرته‚

المواجهة اللينة:


اذا استشعرت الزوجة ان زوجها يخونها فلا بد ان تضع يدها على الدليل القاطع من دون الاعتماد فقط على الاقاويل والاشاعات ولا داعي للتسرع واتهام الزوج من دون دليل اما اذا ثبتت الخيانة بالدليل القاطع فعلى الزوجة ان تلجأ الى المواجهة اللينة ومعالجة السبب فاذا شعرت انها مهملة تجاه زوجها فعليها ان تعالج هذا الخطأ‚ وان تكون امينة مع نفسها وان تحاول اكتشاف الدافع وراء خيانة الزوج بمنتهى الصراحة وتحاول ان تقضي على هذا الدافع وان تلفت نظر زوجها بالحسنى الى الآلام التي تسببها خياناته لمشاعرها وانسانيتها‚ واذا اتبعت الزوجة هذا الاسلوب مع زوجها ولم يأت بنتيجة واستمر في غيه فعلى الزوجة ان تواجهه بعنف فاذا لم تجد استجابة ايضا فلا بد عليها ان تشكو لكبار افراد الاسرة وتطلب منهم ان يتدخلوا لاصلاحه بشكل حاسم‚ فعليها اولا ان تسعى لاصلاح الاوضاع ‚ فاذا فشلت فيكون الطلاق في هذه الحالة هو انسب الحلول‚

الطلاق ثم الطلاق :


رغم كل الحالات التي استعرضناها فان بعض الزوجات لا يستطعن مواصلة الحياة بعد اكتشافهن لخيانة الزوج: تقول زوجة عن تجربتها الخاصة: عندما تأكدت من ان زوجي يخونني شعرت بكراهية له وواجهته بمنتهى الصراحة وبالطبع لم يستطع ان ينكر ثم حاول ان يعتذر لى ولكني رفضت وانتهى الموضوع بالطلاق وانا الآن غير نادمة على هذه النهاية لأنني بصراحة لم اقدر على نسيان جرح كرامتي واخلاصي معه لقد عشت معه على الحلوة والمرة قدمت له اجمل سنوات عمري شبابي وجمالي وكل ما املك لكن بكل اسف لم يقابل اخلاصي له وتضحياتي بالحب والتقدير وكانت النتيجة انني احتضن اولادي لاقضي معهم بقية عمري وكل ما املك العب دور الام والاب حتى ينتهي العمر‚

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  11:40:12  Show Profile
الخيانة الزوجية خنجر في قلب الحياة الزوجية ..

إذا كان الحكم على الشيء فرعاً عن تصوره، فإن مشكلة الخيانة الزوجية تقع بسبب تباعد مشاعر الزوجين أو سوء التفاهم أو الفهم المتبادل فيما بينهما، وإهمال أحدهما أو كلاهما للحقوق الزوجية، عندئذ تكون بداية الغرس غير المشروع لفكرة الخيانة، عند توافر الظروف المناسبة، وفي المكان المناسب وبطريقة أو بأسلوب قد لا يخطر على بال شريك أو شريكة الحياة، فقد "يؤتى من مأمنه الحَذِر" أو الحريص... وما دام أحد الزوجين قد رضخ لسُعار الشهوة، ولم يتمكن من إشباعها بصورة مشروعة في ظلال الزوجية، فإنه قد يسارع إلى إمضائها وإفراغها بصورة غير مشروعة، عندما تحين الفرصة، وإذا كانت كل بداية صعبة، فإن التواصل على طريق التبادل الطبيعي للمشاعر الإنسانية، خير من التردي إلى هاوية الانحراف أو الانجراف إلى الحرام، وهو بطبيعته، يشعل سُعار الغريزة البهيمية ويلهبها بوسائله وإغراءاته الشيطانية، لتظل مستعرة على الدوام ولا تنطفئ ولا ترتوي من هذا المستنقع الضحل.

لذلك ينبغي على الزوجين أن يضعا نصب أعينهما، أسباب وبواعث تفشي سرطان الخيانة، في حياة بعض الأسر، لأن من يتعرف إلى أسباب الفساد والشر لا يقع فيها، بل يعمل قدر طاقته على تلافي هذه الأسباب، وتحصين أهله منها، ليتجنب جمارها وأهوالها في الوقت المناسب.

حسن الاختيار وحده لا يكفي

إذا أحسن كلا الزوجين الاختيار للآخر، فلا يعتمد على هذا الأمر وحده، لأنه مجرد بداية صحيحة، يعقبها حسن رعاية وعناية متبادلة بين الطرفين، وليحرص كل طرف على إعفاف الطرف الآخر بكل وسيلة مشروعة حتى وإن كانت رغبة الزوج وشهوته غير مولعة بزوجته في وقت معين، وهي في حاجة إليه فعليه تلبية رغبتها، بل إذا انعدمت لديه الشهوة ينبغي عليه إعفاف زوجته، إعمالاً لقول رسول الله {: "مباضعتك أهلك صدقة"، قلت: يا رسول الله: أنصيب شهوتنا ونؤجر؟ قال: أرأيت لو وضعه في غير حقه كان عليه وزر؟ قال: قلت: بلى، قال: أفتحتسبون بالسيئة ولا تحتسبون بالخير"، لأنه يؤجر على فعله هذا، وإن كان على غير رغبة منه بمقتضى هذا الحديث الشريف، بل لا يجوز للزوج أن ينشغل عن زوجته بعبادة أو عمل أو يتغيب عنها لفترات طويلة بلا عذر أو ضرورة.
وقد شغل أمر غياب الأزواج عن زوجاتهم لفترات طويلة، بال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما سمع في جوف الليل، أثناء تجواله في المدينة لتفقد أحوالها، صوت مرأة تقول:
تطاول هذا الليل وازورَّ جانبه
وليس إلى جنبي خليل ألاعبه
فوالله لولا الله لا شيء غيره
لزعزع من هذا السرير جوانبه
مخافة ربي والحياء يكفّني
وأكرم بعلي أن تنال مراكبه
سارع أمير المؤمنين إلى ترك تجواله ثم سأل عن هذه المرأة، فقيل له: هذه فلانة زوجها غائب في سبيل الله، فأرسل إليها امرأة تكون معها، وبعث إلى زوجها فأقفله- أي أرجعه إليها مما كان فيه- ثم دخل على أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها فقال: يا بنية، كم تصبر المرأة عن زوجها؟ فقالت: سبحان الله، مثلك يسأل مثلي عن هذا؟ فقال: لولا أني أريد النظر للمسلمين ما سألتك، قالت: خمسة أو ستة أشهر، فوقَّت للناس في مغازيهم ستة أشهر، يسيرون شهرا، ويقيمون أربعة، ويسيرون راجعين.
وعليه لا يكفي حسن اختيار الزوجة، وإنما ينبغي معاشرتها بالمعروف، وإرضاء رغبتها، وكذلك الشأن بالنسبة للزوجة تجاه زوجها، فإن دعاها إلى فراشه من ليل أو نهار، فلا تمتنع عليه إلا لمانع شرعي أو صحي ضروري وقطعي، لأن تحصين الزوج وإعفافه أيضاً من مهام الزوجة.

الرعاية والمحبة بين الزوجين

إن الرعاية وبث روح التفاهم والحب بين الزوجين، يعملان على استقرار الحياة الزوجية بينهما، وعلى الرجل يقع العبء الأكبر في رعايته لزوجته، استجابة للتوجيه النبوي الكريم، فقد روى عن جابر بن عبدالله أن رسول الله { قال في خطبته في حجة الوداع: "اتقوا الله في النساء، فإنهن عَوَانٍ عندكم، أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ولكم عليهن ألاّ يوطئن فراشكم أحداً تكرهونه، فإن فعلن فاضربوهن ضرباً غير مبرح، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف".

الداء والدواء

في حال التعرف بعد الفحص والتشخيص إلى أسباب الداء، يمكن بسهولة وصف الدواء المناسب للتعافي من المرض وإن كان عضالاً وجل المشكلات الأسرية سببها العلاقات السريرية الحميمة بين الزوجين، أو فقد عنصر التفاهم والتوافق، أو الإشباع للغريزة الطبيعية لدى أحد الزوجين، وقد يتصور بعض الرجال أو النساء أن طول العشرة أو تقدم العمر، يغني تماماً عن ممارسة هذه العلاقات المشروعة، لإشباع الرغبات، بدرجاتها المتفاوتة، مهما كانت الأسباب، من يتصور ذلك يقع في خطأ كبير، ويفتح المجال لشريك أو شريكة حياته للوقوع في حبائل العلاقات المحرّمة، وخصوصاً بعد أن أصبحت معظم المجتمعات الإسلامية مفتوحة أو مفتَّحة الأبواب على كل الثقافات العالمية، والدعوات المشبوهة، والإغراءات التي بلغت حد تحريك الساكن وبعث الكامن عند من بلغوا من الكبر عتياً، فضلاً عن الوصفات المشجّعة على إلهاب سُعار الغريزة وإشعالها حتى لدى كبار السن من الجنسين (الرجال والنساء).
والدواء النافع لإرواء غلة الرغبة المضطرمة، هو إشباعها بلا إفراط أو تفريط، ورفض جميع المغريات التي تدعو إلى إشباعها بوسائل غير مشروعة أو اصطناعية، لأن الدواء الذي يناسب غير المسلمين، قد يتعارض تماماً مع القيم الإسلامية، أو يدخل ضمن دائرة المحرَّمات المقطوع بها في الشرع الحكيم، لذلك ينبغي عرض كل وسيلة للتداوي على المنهج الإسلامي وأحكام الشريعة الغراء، قبل استخدام هذا الدواء، أو تطبيقه، مهما كانت البواعث أو المغريات.

الحل المشروع للمشكلة

إن مشكلة الخيانة الزوجية لن تجد حلها المشروع سوى في رحاب الإسلام بأحكامه وقيمه، والتأسي برسول الله { في معاملته ومعاشرته لزوجاته أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن فلا ينبغي للرجال أن يرتموا على نسائهم كالبهائم، بل ينبغي أن يجعلوا بينهم وبينهن رسولاً، من مقدمات الجماع، لتهيئة نفسية الزوجة، وبعث رغبتها، لتتمكن من إشباع رغبة الزوج، لأن سوء المعاشرة أو الانحراف بها، يهدد عرى الزوجية، ويفتّ في عضدها، ويعرّض حصن الزوجية للاختراق من شياطين الإنس وإخوانهم، فإذا تنافرت الطباع، واستعصى الحل في أخص خصوصيات العلاقات الزوجية الحميمة، فلا مفر من اللجوء إلى آخر أنواع العلاج وهو الطلاق، لأنه أبغض الحلال، ولكنه أيضاً بمنزله الكي الذي يتم اللجوء إليه عند تعذر التداوي بما عداه.

هذا أفضل من التغاضي عن حل هذه المشكلة، سواء كانت قديمة أو مستجدة، لأنها من أخطر المشكلات الأسرية، وقد يضعف أمام متطلباتها ومغرياتها بعض الأزواج من الرجال أو النساء، وقد يجد الرجل فسحة في تعدد زوجاته ليشبع رغباته بصورة مشروعة، لكن المرأة لا مجال أمامها سوى أن تقضي حاجتها عند زوجها فحسب، لذلك لا مفر في حال عجز الرجل عن مجاوبة المرأة أو التفاهم معها بصورة تحقق رغباتهما المشروعة، أن يتفق معها على حل عقدة النكاح بالطلاق أو التطليق، فهذا أكرم لهما، ويسد باب الفساد والانحراف تحت ستار الزوجية، فلعل المرأة تجد زوجاً آخر أصلح من طليقها، ولعل الرجل يجد زوجة أخرى تطيب له، وتشبع رغبته.

وبغير المصارحة والوضوح بين الزوجين لن يتم حل هذه المشكلة والقضاء على جميع تبعاتها، وكل حل خارج أحكام الشريعة الإسلامية لن يكون حلاً حاسماً، بل قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة، من خلال توالد مشكلات أخرى أخطر وأعقد، تفتّ في عضد المجتمع، وتشيع الفساد في جنباته، ما لم يتم حسمها بالحل الشرعي، في الوقت المناسب. ودور المرأة هنا أن تتعالى على كل الدعوات المشبوهة للانحراف، وليكن قدوتها هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان، عندما أخذت مع غيرها العهد على يدي رسول الله { بلا مصافحة، وكان من بين بنوده: النهي عن ارتكاب جريمة الزنا، فقالت هند في عزة وإباء: "أوَتزني الحرة؟".
حقاً إن الحرة لا تقبل الزنى، ولا تُقبل على الخيانة الزوجية مهما كانت المغريات، لكننا لا نعيش في مجتمع المثالية، لذلك ينبغي على كل زوجة بالذات إذا استشعرت حاجتها الماسة لحياة زوجية أخرى، لسوء معاشرة زوجها، أو لمعاناتها من الحرمان العاطفي، أن تلجأ إلى طلب الطلاق أو التطليق، عندما تغلق جميع الأبواب الأخرى في وجهها، وبعد أن تستنفد كل السبل والوسائل لاستمرار حياتها الزوجية، بعيداً عن أخطار الانحراف أو الخيانة، فهذا خير لها.

كما يجب على الزوج أن يسارع إلى تلبية رغبة زوجته بتطليقها اختياراً، إذا لم يستطع إشباع متطلباتها المشروعة، أو صعبت الحياة على الاستمرار بينهما، وذلك بدلاً من إشعال المعارك والحروب في المحاكم، فلربما ينتهي الأمر عندئذ إلى ما لا تحمد عقباه، ويتغلب شيطان الشهوة بسبب طول مرحلة التقاضي، فيحدث الانحراف، وتقع الخيانة، ويأتي الدواء بعد استفحال الداء، فلا يفيد ولا ينفع. والعاقل من اتعظ بغيره، والأحمق من اتعظ بنفسه... هذا وبالله التوفيق، والله من وراء القصد..

بقلم:أ.د. مصطفى عرجاوي كلية الشريعة - جامعة الكويت

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  11:48:04  Show Profile
بلسم الحياة الزوجية :


كيف تكوني طوقًا للنجاة ومفتاحًا للسَّعادة وصلاح الأسرة والبيت؟

في عصرٍ طغت فيه المادية على كل جوانب الحياة.. فتحجرت القلوب، وانطفأت أنوار المشاعر، ولم يعد للحب بين الناس مكان.!

في عصرٍ استشرى فيه سُعار الجنس، وتسللت القنوات الفضائية إلى كل بيت؛ فخلعت ثوب الفضيلة ،ولبست ثوب الشهوة والفجور.!

في عصر الإنترنت الذي استهوت مواقعه الجنسية أفئدة ملايين الشباب وعقولهم، فعزفوا عن الحلال، ولهثوا وراء كل حرام.!

في عصرٍ خَرِبَت فيه البيوت، وتجمَّد الحب، وعجَّت المقاهي بملايين الرجال هروبًا من شبح الزوجة ومضايقات الأولاد.!


أزف هذه الكلمات إلى مَن بيدها إصلاح الأسرة المسلمة:المرأة الصالحة؛ لتكون طوقًا للنجاة وعونًا لها على إصلاح بيتها؛ إسهامًا في تشخيص الداء، وتقديم الدواء.


أيتها الملكة:


أنتِ مفتاح السَّعادة، وليس لزوجكِ- بعد تقوى الله عز وجل- مِن مطلبٍ وغايةٍ إلا أنتِ، سرورُه أن ينظر إليكِ، أنتِ دنياه؛ لا الولدُ ولا المنصبُ، ولا المالُ، ولا الأهلُ، بكِ يتحصن من الشيطان، ويكسر التوقان، ويدفع غوائل الشهوة، ويغض البصر، ويحفظ الفرج، ويروِّح النفس، ويأنس بالمداعبة.

إليكِ وحدك أكتب هذه الرسالة، جمعتها من قلوب العشَّاق، وأفئدة المحبِّين، أهمس بها في أذنيك، مضمِّنها أركان َمملكةِ الحبِّ، وهاتيكِ أركانها:

1- الحب والمودة

2- حقيقة الحب

3- علامات الحب

4- الحب في بيت النبوة

5- الحب وحده لا يكفي

6- الحب والدين والأخلاق

7- الرضا والقناعة سر الحب

8- هل الزواج مقبرة الحب؟

9- لماذا تتغير المشاعر؟

10- الحب والمشكلات

11- وسائل تنمية الحب

12- الغيرة مفتاح الخيانة


إلى الملكة في مملكة الحب:

يا مَن وهبكِ الله قلبًا مفعمًا بالحب والحنان، يا زهرةَ الروض وبلسم الحياة، وجنة الله في أرضه:الحب ماء الحياة، ولذة الروح، بالحب تصفو الحياة، وتُشرق النفوس، وتُغفّر الزَّلات وتُذكر الحسنات، ولولا الحبُّ ما التفَّ الغصن على الغصنِ، ولا عَطَف الظبي على الظبية.
ويوم ينتهي الحب تضيق النفوس، وتذبل الأزهار، وتظلمُّ الأنوار، وتتفشى الأمراض، ويوم يموت الحب تَترك النحلةُ الزهرةَ، ويهجرُ العصفورُ الروضَ، ويغادر الحمام الغدير.


1- الحبُّ والمودَّة:

المودة: هي الحب والمحبة، وإن كانت المودة أعمُّ وأشمل، وقد أخبر المولى- عز وجل- عن ذلك؛ حيث قال: ?وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآَيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون? (الروم: 21)، وقال "ابن عباس": المودة حب الرجل امرأته، والرحمة رحمته إياها أن يصيبها بسوء.. وقال "ابن كثير": "تمام رحمته ببني آدم أن جعل أزواجهم من جنسهم، وجعل بينهم وبينهن مودة هي المحبة، ورحمة وهي الرأفة".


وسر السعادة الزوجية أن تقوم على المحبة وطاعة الله، فطاعة الله فيها أثر كبير في الألفة والمحبة بين الزوجين، والمعصية لها أثر عجيب في الخلاف وعدم الوفاق، وقد قال "ابن القيم": "أما محبَّة الزوجات فلا لوم على المُحِبِّ فيها ".

2- حقيقة الحب: ِ

يقولون: الحبُّ من أول نظرة، والحبُّ عذاب، والحب يصنع المعجزات، والحب أعمى، ومِن الحبِّ ما قَتَلَ، والحبُّ يجعل الكهل فتًى.. وأقول: إنما الحب صفاء النفسِ من حِقدٍ وبُغضِ، الحبُّ إخلاصٌ وصفاءٌ ونقاءٌ، الحب الصَّادق بين الزوجين كالبحر له بداية وليس له نهاية، الحبُّ وجدانٌ شعوريٌّ مُشترَكٌ، وأمر لابد منه للإنسان.

لكن حذارِ ممَّا يُرَوَّج في الفضائيات وشبكات الإنترنت والأفلام عن الحب- أقصد الخيانة- الذي يصورونه على أنه لذة وشهوة عابرة وخيانة ومجون، حتى وصل الحال إلى أنه إذا ذُكِر الحبُّ تتراءى في الخيال قصةُ عشقٍ وغرامٍ وخيانةٍ وزنا، والحقيقة أن الله تعالى جعل هذه الغريزة لأهداف سامية، وجعل لها آدابًا شرعيةً، وأحكامًا فقهية..

وإذا ذُكِر الحبُّ ذُكِر "قيس" و"ليلى" و"عنترة" و"عبلة"؛ لكن هناك فرقًا بين حبٍّ رباطه عاطفيٌّ أرضيٌّ شهوانيٌّ، وحبِّ زوجين رَبَطَ بينهما شَرعٌ ربَّانيٌّ، فحب الزوجةِ لزوجِهَا قُربَةٌ وطَاعةٌ، أمَّا المجنونُ فلا يعرف إلا ليلاه، يَحيى لها، ويموتُ من أجلها ، فشتَّان بينَ حبِّ الزَّوجة لزوجها، وحبِّ المجنونِ لليلاه.

3- علامات الحب:ِّ
من علامات حبِّ المرأةِ لزوجِهَا:

1- تفضيله على كلِّ رجل رأته عيناها.

2- ارتفاعُ مكانته، وعلوُّ مقامه في نظرها.

3- ثباتُ مكانته في قلبها.

4- احترامه وتوقيره.

5- حبُّ قربه، وعدمُ الصبرِ على فِراقه.

6- حبُّ ما يحبُّ، وبغضُ ما يكره.

7- إيثاره على نفسها، وتقديم مطالبة على مطالبها.

8- حفظهُ في العِرضِ والنَّفسِ والمالِ والولدِ.

4- الحبُّ في بيتِ النُّبوة:

وَضَعَ الحبيبُ المصطفى- صلى الله عليه وسلم- الأسس لبداية ودوام الحياة الزوجية السعيدة، من تقديرٍ واحترامٍ ومودةٍ ومكارمِ الأخلاق؛ ليعلم النَّاس أن في بيتنا حبٌّ ومودةٌ ومشاعرُ وأحاسيس؛ ولكن العيبَ فينا.


هذا حوارَ النَّبي - صلى الله عليه وسلم- مع السيدة "عائشة" رضي الله تعالى عنها في حديث "أبي زرعٍ" الطويل ،إذ قال لها النَّبي - صلى الله عليه وسلم- في نهاية كلامها: "كُنتُ لَكِ كَأبِي زَرعٍ لأُمِّ زَرعْ" يعني في الألفة والوفاء، فقالت عائشة- رضي الله عنها- بقلبِ العاشقِ المحبِّ لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "بأبي أنتَ وأمِّي ..لأنتَ خيرٌ لي من أبي زرعٍ لأمِّ زرعٍ".

وأحاديث الرَّسول- صلى الله عليه وسلم- في حثِّ المرأةِ على التودد لزوجها كثيرةٌ لا تُحصى، فَعن "أم سلمة" قالت: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "أيُّمَا امرأةٍ مَاتَت وزَوجُهَا عَنهَا راضٍ دَخَلت الجَنَّةَ"، وعنه- صلى الله عليه وسلم- قال: "يَستغِفرُ للمرأةِ المُطِيعَةِ لِزَوجِهَا الطَّيرُ فِي الهَوَاءِ وَالحِيتَانُ فِي المَاءِ والمَلائِكَةُ فِي السَّمَاءِ وَالشَّمسُ والقَمَرُ مَا دَامَت فِي رِضَا زَوجِهَا".

وعن "أنس"- رضي الله عنه- قال:جاءت امرأة إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فقال لها: "أذاتُ زوجٍ أنتِ؟" قالت نعم، قال: "فَأينَ أنتِ مِنهُ؟" قالت: ما آلو إلا ما عجزت عنه. قال- صلى الله عليه وسلم-: "انظُرِي أينَ أنتِ مِنهُ؛ فَإنَّهُ جَنَّتُكِ ونَارُكِ".

5- الحبُّ وحده لا يكفي:

العلاقة الزوجية قائمة على الحبِّ، وهو الكفيل بأن يقضي على كل نقصٍ، ويغطي كلَّ عيبٍ، فإذا نقصت المودة أو ضعفت، فإن شيئًا آخرَ يحفظُ الحياةَ الزوجية، هو:الرحمة، والعِشرة، والأولاد.

إن الزواج الذي يُبنَى على الحبِّ وحده لم يكن فيه خير، ولو أن المجنون تزوَّج "ليلى" زواج عاطفةٍ فقط، بلا مراعاة للمصلحة لكان بينهما بعد ثلاثِ سنوات دعوى تطليقٍ!

وقد جاء في بعض الإحصائيات أن 88% من الزيجات التي تتم نتيجة الميل العاطفي انتهت بالطلاق.

إن هم المجتمعات الغربية من الزواج المتعة فقط ، فهي لا ترى في الحياة الزوجية سوى العشق والغرام، وتتفكك فيها الأسر، ويلجأ الزوجان إلى المعاشرة الحرام، لكنَّ هناك أهدافًا ساميةً للحياة الزوجية، من أهمها :

- النسل وتربية الأولاد.

- إحصان الفرج وإتمام الدين.

- تعارف الأسر وتقاربها.

6- الحبُّ والدينُ والأخلاقُ:
الدين والأخلاق أمران متلازمان؛ بل الدين أخلاق ومعاملة، فليست العلاقةُ بينكِ وبين زوجكِ علاقةَ فِراش وجنس فحسب، وإنما علاقة قلبين يربط بينهما التقدير والاحترام، فالذي يحفظ الحبَّ ويصونَهُ الحنانُ والرَّحمةُ، وحسن التعاون، وإن أولى الناس بمعاملته بالحسنى زوجكِ.
إليك هذا الموقف: كان هناك زوجان في شُرفة المنزلِ في ليلةٍ قمراءَ، فقال الزوجُ لزوجتهِ: هل رأيت جمال القمر؟ قالت الزوجة: نعم، فقال لها الزوج: أنتِ أجملُ من القمرِ.

انظري إلى هذا التَّناغمَ والتَّجانسَ، وتبادلَ المشاعرِ، وحلوَ الكلام، فما بالُكِ لو انعكسَ الموقفُ وأجابت الزوجةُ: نعم رأيتهُ، وهل ظننتَ أنني عمياء؟! فماذا ستكون النتيجة؟

7-الرضا والقناعة سرُّ الحبِّ:
ما رأيتُ نعمةً بعد الإسلام سوى القناعة والرِّضا بما قسم الله تعالى ، خاصةً في هذا العصر الذي زاغت فيه الأبصار، وتفتحت العيون من كلا الجنسين على كل ما هو حرام في القنوات الفضائية وشبكات الإنترنت والمجلات، فالزوج يرى وجوهًا حِسانًا في كل مكانٍ، فإذا دخلت المقارنات والمفارقات ظهر الجَزَعُ والصَّخب والحَسَرات، فلا رِيَّ إلا بالحرام الذي يسيل له اللعابُ.

أيتها الزوجة:

إن كلُّ ممنوعٍ مرغوبٌ، والنفس ذوَّاقة نَهِمَة، وليس لها إلا الرِّضا والقناعة، وإنَّ طول العِشرة يكشفُ العيوب، ويصيب النُّفوسَ بالمللِ، والطِّباعُ لا تتغير بسهولة، ولا تتغير بالعناد والتذمر، والعلاج هو المصارحةُ والمُكاشفة من خلال حوارٍ هادئٍ، والنظر إلى مَن هِيَ أقلُّ منكِ في الرزق، هُنا- وهُنَا فقط- تَملأ القناعَة حياتك ، ويعمُّ الرِّضا القلوبَ.

8- هل الزَواج مقبرةُ الحبِّ؟
(الزواج مقبرةُ الحبِّ) : مقولةٌ لأهل الشهوات والفِطَرِ المنحلَّة، وهل المَثَل مقتبَسٌ إلا مِن المَثَلِ الغربي: (أولُ أيامِ الزَّواج هو آخِرُ أيامِ الحبِّ)، وهذا المثل- بلا شك- يحكي واقعَ هذه المجتمعات السافرة التي تسبح في بحار الفوضى الجنسية، وللأسف فقد سار على نهجهم وتربَّى على أخلاقهم الكثير من أبناء وبنات المسلمين.

إن الحقَّ ما قاله رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "لَم يُرَ للمُتَحَابَّينِ مِثلُ النِّكَاحِ"، وإذا تأملتِ في الزواج وجدتِ أنه سَكَنُ نفسٍ، وتفريغُ جنسٍ مقترنٌ بالحبِّ والمودة، وشعورٌ بالأمن ، وعدم الخوف، ودوام الأنس مع الزوج في كل حال ، وكل وقت ، ولا يتحقق ذلك في العلاقات الفاجرة العابرة الآثمة.

إن المودة الصادقة، والحب الحقيقي يتجلَّى بعد الزواج، فأُنسكِ بزوجكِ، وراحتكِ النفسية، واجتماع قلبكِ على قلبه لا يدانيه أُنسٌ بعدَ الأُنسِ بالله.

9-لماذا تتغيَّر المَشَاعرُ؟
كأني بكِ وأنتِ تسبحين بخيالكِ إلى الأيامِ الأولى مِنَ الزَّواجِ، وتعقدين مقارنةً بينها وبين ما أنت فيه الآن، وتتساءلين: أين هذه الأيام اليوم؟ ألا يدور الزمان دورته؟ لماذا تتغير المشاعر؟

صحيح أن لأيام الزواج الأولى أجواءٌ وظروفًا خاصةٌ تُعين على تبادل المودة والحب بين الزوجين، التي لا يمكن- بحال من الأحوال- أن تدوم إلى مالا نهاية.
نعم المسئوليات والأولاد والمشكلات، وكثرة المشاغل، وتعرف العيوب ، كلها تؤثر على الحب؛ لكن أن تتلاشى أو تصل لحدِّ الموت، فهذا يحتاج لنظرٍ، فالحبُّ كالزَّرع يحتاج إلى رعاية وعناية، لذا يُوصى بتعميقِ أواصرِ المحبَّة، خاصة في السنة الأولى ، ليقوى عُودُها وتثبت كلَّما هبَّت علبها الأعاصير والعواصف.

10- الحبُّ والمشكلات:ُ
إن دوام الحبِّ لا يعني عدم وجود مشكلات، فلابد من المواقف السَّاخنة في الحياة الزوجية، إذ لا يخلو بيتٌ من مشكلات، وهذا طبيعي وفطري في الحياة الأسرية.

أي بيت مثالي للحياة الزوجية؟
إنه بالطبع بيت الرسول- صلى الله عليه وسلم- ومع ذلك لم يخلُ من المشكلات والخلافات، وقد نزل القرآن معاتبًا ومحذرًا لزوجات النبي- صلى الله عليه وسلم-فقال تعالى: ?يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآَخِرَةَ فَإِنَّ اللهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا? (الأحزاب: 28-29).. وقال تعالى: ?إِن تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلاَئِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا? (التحريم:4 -5).
النبي- صلى الله عليه وسلم- عالج تلك المشكلات بالرفق واللين، ولم تؤثر لحظة واحدة على علاقة المودة والمحبة بين زوجاته.. فعليكِ بالرِّفق واللينِ، وإيَّاكِ والعِنَادِ والكِبرِ، فإنَّ الرِّفقَ لا يكونُ في شيءٍ إلا زانَه، ولا يُنزَعُ مِن شيءٍ إلا شَانَهُ.

11- وسائل تنميةِ الحب:ِ
من أهمَّ الوسائل التي تنمِّي الحب بينك وبين زوجك ما يلي :

- الرضا والقناعة أساس النجاح.
- احذري نصائح النساء في طاعتك لزوجك.
- احرصي على التقارب معه في وجهات النظر.
- شاركيه في كفاحه وأفكاره.
- سامحيه إذا أخطأ.
- حافظي على هدوء البيت ونظافته.
- لا تبحثي عن عيوبه، ولا تستغلي نقاط ضعفه.
- حاولي أن تكوني أجمل امرأة في عينه.
- إياك والغيرة فإنها قاتلة الحبِّ.
- ادفعي زوجكِ إلى النجاحِ.
- صارحيه بما في داخلك، وإياكِ والكبت.
- احذري إفشاء سرِّه.
- ساعديه على صلة الرحم.
- لا تغترِّي بجمالكِ ومالكِ وأهلكِ.
- ابتسمي للحياة، واجعلي البيت جنَّةً للزوجِ.
- أحيطيه بالحب والحنان والعطف والرعاية المتكاملة.
- لا تختلقِي النَّكد.
- لا تنتقدي زوجكِ؛ بل عالجي عيوبه بِصَبرٍ وحِكمة.
- جددِّي حياتَه وحَاربي الروتين اليومي.

12- الخيانة مفتاح الطلاق:
أيتها المرأة التقية والزوجة الوفية، ترفَّقي في غيرتكِ على زوجكِ، وعليكِ بالاعتدال في كل الأمور، فإن ذلك من تمام كمال الدِّين والعقلِ، إن الغيرة إذا زادت عن الحدِّ صارت تُهمةً، وأشعلت نارًا في قلبكِ قد لا تنطفئ، وأوقدت نارَ الخصومةِ بينكِ وبين زوجكِ، وأوغرت صدره.
"إنَّ الغَيرَى لا تُبصِرُ أسفَلَ الوَادِي مِن أعلاهُ" هكذا وصف المصطفى- صلى الله عليه وسلم- المرأة الغيرى، فهي ترى بهواجس صدرها لا بعيون وجهها، وترسل الكلام بلسانِ شيطانها لا بتثبُّت عقلها، فتنقلب الأمور على عقبها.

احذري- أيتها الزوجة- أن تشعلي غيرة زوجكِ عليكِ بأن تمدحي رجلاً أمامه، أو تَصِفي أجنبيًّا في حضوره، أو تُبدي إعجابكِ برجلٍ في ملبسه أو حديثه أو قُوَّتِه أو حُسنِ رأيه.
إن حماقة الغيرة تجعلكِ- لا شعوريًّا- تظهرين عيوبكِ ونقائصكِ شيئًا فشيئًا حتى يتبين الأمر لزوجك، فيبدأ بالتحول عنكِ إلى مَن هي أفضلُ منكِ..إنَّ الغيرةَ قبرُ الحياةِ الزوجيةِ تحفرينه بيديكِ، وقديمًا قال "أبو الأسود الدؤلي" ينصح ابنته: "إيَّاكِ والغيرة؛ فإنَّها مِفتَاحُ الطَّلاقِ".

بقلم: أبو عبدالرحمن بن رضوان

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  11:51:08  Show Profile
هل هو خيانة ؟!


زواج الرجل للمرة الثانية على زوجته

زواج الأرملة أو لأرمل

هل الاستسلام للاغتصاب خيانة ؟

هل عدم الاعتراف للزوج بالاغتصاب خيانة ؟

هل عدم اعتراف الأزواج بالماضي خيانة ؟

هل يعتبر ترقيع غشاء البكارة خيانة ؟

هل مشاهدة الزوج أو الزوجة للأفلام الجنسية خيانة ؟

هل ممارسة الزوج أو الزوجة للعادة السرية خيانة ؟

اكتب لنا برأيك في هذه الموضوعات

Go to Top of Page

سماسيمو
عضو برونزى

Egypt
782 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  14:07:38  Show Profile
أخي شبيك
فعلاً موضوع جدير بالقرائه كلمة كلمة و حرف حرف
و أشكرك على الجهد الهائل الذي بذل في كتابه هذا الموضوع الشامل الجامع لجميع الجوانب المتعلقة بنفس الموضوع

فعلاً تستحق الثناء
و لكني مشفق عليك من قلة الردود أو عدم وجودها
و كما قالت الأخت أم شهد من أن الصعب أن نترك شبيك وحده يكتب و لا يوجد رد بدافع الحياء

سأرد على أسألتك الأخيرة بإيجاز شديد

زواج الرجل للمرة الثانية على زوجته

أنا أعتقد أن زواج الرجل للمرة الثانيه ليس خيانه بالعكس أصبح حقة المشروع في حالات كثيرة و تكون غالباً الزوجه هي السبب في ذلك ، إلا في حالة إن يكون الزوج مزواج و يتزوج لمجرد الزواج أو لمجرد نزوة أو أي شئ لمجرد إذلال الزوجة و الأسباب كثيرة وأصناف هذه الرجال أيضاً كثيرة

زواج الأرملة أو لأرمل


لا ليس خيانه مهما كانت درجة حب الطرف للآخر قبل الموت فلو المتوفي يشعر و يحب زوجة لكان طلب منه ذلك بنفسة حتى لا يظل وحيداً ُ.

هل الاستسلام للاغتصاب خيانة ؟


في بعض الأحيان يكون خيانه عندما يكون هناك إمكانية
لدرء الكارثه ولم تفعل

هل عدم الاعتراف للزوج بالاغتصاب خيانة ؟


نعم خيانه و نوع من الغش و التدليس و غالباً لو كان الزوج
على درجة من التدين سيوافق على ذلك و ستر عرض زوجته أو خطيبته أو حبيبته


هل عدم اعتراف الأزواج بالماضي خيانة ؟


الأزواج ! أعتقد أن معظم الأزواج يحبون أن يذكرون الماضي للزوجة كنوع من التباهي و لكن في كل الأحوال يجب أن يصرح الزوج لزوجته بماضية و هي تقبل أو ترفض
ولكن في حالة الزوجة لا أفضل شخصياً أن تصرح الزوجه لزوجها بماضيها خصوصاً لو كان هناك ما يسئ بدرجة كبيرة كالوقوع في المحظور لأن الزوج لن يغفر أو يسامح أبداً مهما حدث


هل يعتبر ترقيع غشاء البكارة خيانة ؟


في بعض الأحيان ليس خيانه مثل حالة الاغتصاب مثلاً


هل مشاهدة الزوج أو الزوجة للأفلام الجنسية خيانة ؟


طبعاً خيانه و خيانه كبيرة و ليس لها ما يبررها

هل ممارسة الزوج أو الزوجة للعادة السرية خيانة ؟
أعتقد إنها خيانه عظيمه لأن الزوج أو الزوجه يتخيلان شخص معهم أو معهن آخر أثناء الممارسه و ليس كل شخص يتخيل شريكة و إلا لجامعه في الواقع
و أعتقد أن المعنى واضح و الخيانه واضحة


و أعتقد أيضاً آخر سؤالين فيهما أثم كبير و حرام شرعاً و ليس لهم مايبررهما


مرة أخرى و ليس أخيرة مشكور شبيك على الجهد المبزول في هذا الموضوع

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 27/05/2004 :  14:15:53  Show Profile
اشكرك سماسيمو على كلماتك .... ومرورك الكريم ... وعرض وجة نظرك الجديره بالاحترام .....

اما بالنسبة لملاحظتك ببداية كلماتك ، حتى الان لا اعتقد ان يوجد موضوع واحد كتب يخجل منه رجل او امرأه .... حيث من المفترض ان الاعضاء على قدر عالى من الوعى والثقافة والتعليم والخبرة .... ان يفرقوا بين الموضوعات الجادة التى تحترم القارئ وبين الموضوعات بغرض الاثاره الجنسية فقط ....

وعلى العموم .... اعتقد الموضوع يحتاج تشجيع من ناحية .... ويحتاج ثقة بالنفس من جانب اخر ....

ومره اخرى اشكر مرورك الكريم ......

Go to Top of Page

omshahd
عضو ذهبى

1024 مشاركة

كتب فى :  - 29/05/2004 :  14:19:05  Show Profile
ولكن الزوج لا يستطيع الحياة مع زوجة خائنة ابدا‚

هذه طبائع الامور‚ او طبائع الجنسين المختلفة والمتباعدة تماما‚

الزوجة تستطيع ان تسامح‚ لأن طبيعتها تسمح بذلك‚ اما الرجل فلا يستطيع ان يتسامح ابدا في أمور الخيانة!

هذا السؤال طرح على فتاة حديثة العهد بالزواج‚ قالت: الزوجة التي تستطيع ان تقبل خيانة زوجها‚ وتوافق على البقاء معه‚ والنظر في وجهه وقبول كلمات غرامه بعدما وثقت من خيانته هي الزوجة المثالية!! والتي لا تتكدر كثيرا ربما تتحمل بعض الزوجات خيانة زوجها وصعلكته من اجل الاولاد‚ ولكن كثيرات من الزوجات هن اللاتي يرين ضرورة الانفصال وأن الحياة الزوجية مع زوج خائن صعبة‚ خاصة اذا كانت خيانته علنية‚

شبيك0000
أرى أن هذا رأى عقلانى 000

0000000000000المرأة العاقلة يجب ان تتجاهل الامر تماما‚ حتى لا يتمادى الرجل‚ مادام الزوج يتصور ان زوجته لا تعرف انه يخونها‚ فإنه يحاول ان يداري ‚ حتى يحافظ على مشاعرها ويقوم بواجباته نحو بيته وزوجته

000000
الزوج الخائن غير جدير بالاحترام او الحب من زوجته مهما حاول ان يبدي ندمه ومهما ادعى من اسباب واعذار‚‚ هذا الزوج لا يمكن اصلاحه‚ ولا يمكن للمرأة ان تثق به مرة اخرى


كيف لم يبلغني هو انه لم يعد يحبني أو أنه يحب أخرى كان هذا أهون عليّ؟!


فخيانة الرجل لا تعني ان هناك عيبا في المرأة‚ ولكنها تعني ببساطة ان هناك شيئا ما خطأ في العلاقة

إن كلُّ ممنوعٍ مرغوبٌ، والنفس ذوَّاقة نَهِمَة، وليس لها إلا الرِّضا والقناعة، وإنَّ طول العِشرة يكشفُ العيوب، ويصيب النُّفوسَ بالمللِ، والطِّباعُ لا تتغير بسهولة، ولا تتغير بالعناد والتذمر، والعلاج هو المصارحةُ والمُكاشفة من خلال حوارٍ هادئٍ، والنظر إلى مَن هِيَ أقلُّ منكِ في الرزق، هُنا- وهُنَا فقط- تَملأ القناعَة حياتك ، ويعمُّ الرِّضا القلوبَ.

إن المودة الصادقة، والحب الحقيقي يتجلَّى بعد الزواج، فأُنسكِ بزوجكِ، وراحتكِ النفسية، واجتماع قلبكِ على قلبه لا يدانيه أُنسٌ بعدَ الأُنسِ بالله

احذري نصائح النساء في طاعتك لزوجك.
- سامحيه إذا أخطأ.
إياك والغيرة فإنها قاتلة الحبِّ
- ساعديه على صلة الرحم.


0000000000000000000

هذه كلمات لفتت نظرى وأؤيدها 00

الموضوع شيق وجعلنى أترك كل شىء لأخلص من قراءته
حقيقى من غير مجاملة حرام هذا المجهود ولا توجد ردود مع إنى أرى أن الموضوع عادى وممكن وضعه فى أى قسم أخر مثل الأسرة والعام بل والإسلامى أيضا00
يعنى مجرد رأى000
000

أما بالنسبة لرأيى فى هذه الأنواع من الخيانة

هل هو خيانة ؟!


زواج الرجل للمرة الثانية على زوجته

هذا يكون على حسب الدافع للزوج للزواج الثانى00
فإذا كان لمرض الزوجة00للعقم000إستحالة العشرة
كل ذلك ممكن يكون هناك زواج ثانى00
غير ذلك لاأعتقد إنى أقبل000 وأعتبره خيانة000
وخلى بالك 00إن هاى لايف أكيد راح يشوف الرأى ومش عاوزين نفتح الباب أمامه000ههههههههههه

00000000000

زواج الأرملة أو لأرمل

ممكن 000ولكن إذا كان هناك أطفال لاأشجع الزواج مرة أخرى حرصاً عليهم من جوانب كثيرة 00لاداعى للاطالة بذكرها0 وذلك لايعد خيانة لزوجها الراحل لأن الحياة يجب لها الأستمرار

00

هل الاستسلام للاغتصاب خيانة ؟

اسمح لى 00كيف يكون اغتصاب وخيانه فى نفس الوقت
فمعنى اغتصاب00ان الحدث وقع غصباً على المرأة فكيف تكون خيانة وهل يعقل أن هناك إمرأة ترضى ممارسة الأغتصاب دون الشكوى00 إلا أذا حدث ذلك من أحد محارمها والعياذ بالله وتخاف الفضيحة ففى هذا الموقف لايغفر لها السكوت0

هل عدم الاعتراف للزوج بالاغتصاب خيانة ؟

ارى أنه من الضرورى أن يكون هناك مساندة من الزوج للزوجة فى هذه الحالة فهى أغتصبت ولم يكن برضاها ولا تعتبر خيانة000


هل عدم اعتراف الأزواج بالماضي خيانة ؟

لا000 ولاأحبذ أن يحكى أى طرف للأخر عن مغامراته السابقة 00لأنه ببساطة ما فات فات ولا يملكه الحاضر
والتسامح مطلوب000

هل يعتبر ترقيع غشاء البكارة خيانة ؟

لا000مادام فى حالات مثل الأغتصاب 00أو وقوع حادث أدى إلى ذلك000

هل مشاهدة الزوج أو الزوجة للأفلام الجنسية خيانة ؟

أنا بصراحة أعتبرها ليست بخيانة فقط بل أيضا كبيرة من الكبائر ونوع من الزنا المقنع0000

هل ممارسة الزوج أو الزوجة للعادة السرية خيانة ؟

أنا أعتبرها نوووع من القرف000ومش خيانة بس
كما أن الشرع والدين حرمها فمن يمارسها آثم000

اتمنى أن أكون وفقت فى الرد على أسئلتك0

وأتمنى ألا أكون قد أزعجت أحد بكلامى0

Go to Top of Page

شبيك لبيك
المشرف العام

131944 مشاركة

كتب فى :  - 29/05/2004 :  14:45:04  Show Profile
اشكر اهتمامك وقرأتك ... وعلى تواصلك والرد ...

اعتقد انى لوغيرت اسم القسم ... الى (بدون عنوان) راح يكون فيه ردود ....

احتمال اسم القسم للكبارفقط هو المشكلة ...

Go to Top of Page

omshahd
عضو ذهبى

1024 مشاركة

كتب فى :  - 29/05/2004 :  19:58:00  Show Profile
والله فكرة 00شبيك 00

إيه رأيك00 تعملها 0وشوف النتيجة00

هههههههههههههه

Go to Top of Page

نور
عضو مشارك

Bahrain
103 مشاركة

كتب فى :  - 14/01/2005 :  10:54:57  Show Profile
هل ممكن ان ترد الزوجة الخيانة لزوجها لو عرفت يوما انة خانها؟
Go to Top of Page

n4t
عضو جديد

25 مشاركة

كتب فى :  - 05/02/2005 :  15:24:51  Show Profile
موضوع مفيد مشكور أخ شبيك لبيك
Go to Top of Page

مازن السرباح
عضو جديد

Egypt
15 مشاركة

كتب فى :  - 10/01/2006 :  12:03:22  Show Profile
شكــــــــــــرا على هذه المواضيع التى يستفاد منها الجميع كبيراوصغيراوتمنياتى بالمزيد والتوفيق ان شاء الله
Go to Top of Page

رياض كاظم
عضو جديد

8 مشاركة

كتب فى :  - 29/05/2006 :  16:17:14  Show Profile
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا على المجهود الطيب وبارك الله بالجميع
بصراحة الموضوع جيد ورائع ويفتح الباب للدخول بنقاشات واسعة واوجه نظر عديدة لا حصر لها ،لكن انا بصراحة وبصورة خاصة اهتم بموضوع خيانه المراة للرجل وخصوصا ان كانا قد تزوجا عن حب
فلماذا تخون المرأة زوجها ان كانت قد تزوجته عن حب ؟؟؟
هذه حالة وردت عليّ اكثر من مرة (من خلال الحياة العامة) وتتوارد الى ذهني اسئلة كثرة فيما يخص الموضوع
سوف احاول دراسة الموضوع بصورة شخصية واقدمه لكم بصورة اكثر دقة ومن مصادره الخاصة (ان شاء الله)
ولكم مني خالص الاحترام
Go to Top of Page

البارون
عضو فعال

Egypt
262 مشاركة

كتب فى :  - 03/06/2006 :  02:43:03  Show Profile
اولا احمد الله انه اسعدنى بالوجود والمشاركه فى موضوع هادف مثل هزا الذى طرحه علينا استاذ احمد لكن هنا تكون الااجابات عكس الااسئله يااستاذنا لان اسئلتك انحصرت فى عده سطور محدوده لكننا عندما نتكلم عن تعدد الزواجات عند الرجل يعتبر خيانه او لا لانستطيع الجزم بااى شى لان لكل منا ظروفه الخاصه وحياته الشخصيه فكثيرا تعدد الزواج يكون من سبيل المتعه فقط لاغير واوقات اخرى تضره الحاجه الى اتمام مثل هزا الجواز طبعا فى اسباب ممكن تكون بسبب الااولاد او لاستحاله الحياه بين الشخصين ثانيا موضوع الااغتصاب لااظن احد يستسلم لمغتصبه ابدا مش لازم جنسيا حتى لو كان المغتصب سيغتصب حقا او رائيا فقط فلابد من مقاومه وان فقدت المقاومه فقد مبدء الااغتصاب من اساسه فليس منا من يريد ان يغتصب اى حق من حقوقه وليس شرفه فقط يااستاذ احمد ثالثا وهو الااهم ومن وجهه نظرى قضيه شائكه جدا فقبل ان نتسرع بالجواب على سؤالك عن الااعتراف من منا سينظر لزوجته لو حس انها كانت ملك لغيره وحتى ولو دقيقه فكلنا نعرف انفسنا ونعرف ماذا سيدور فى انفسنا عندما نعلم باامر مثل هزا طبعا لااريد التوضيح اكثر من هزا وبعدها الااعتراف بالماضى ربنا سبحانه وتعالى يغفر الزنوب عند التوبه ولكننا لانغفر لاننا بشر وليس الهه فلاداعى للاعتراف باى شى يسبب الحرج فى حياتنا فعندما نعلم بشى ونعلم خطورته على سير حياتنا وبالنسبه لموضوع ترقيع غشاء البكاره فله ظروفه فقط يعنى لاسباب قهريه فقط اما مشكله مراهقه الاازواج والجوء الى مشاهده الاافلام الااباحيه للمسعاده على الااستمتاع بالحياه الزوجيه فهو تفكير غبى جدا لان كل الاافلام هزى لاتساعد على الااستمتاع بالمعاشره الزوجيه بل بالعكس تدفع الى طريق الخيانه والاانحراف لاننا مسلمين لن يجئ اليوم الذى سنلجئ فيه الى اليهود والسفله لتعليمنا اصول فن الحياه والاادهى اننا نلجئ لهم فى شى مثل هزا اما مشكله استخدام العاده السريه لاى زوج او زوجه اقول لهم قبل اتهامهم بالخيانه مازا تنتظرو منا احنا الشباب المراهق المحروم عندما يكون انتم المتزوجون وتقدمون على هزى الاافعال الصبياينيه فااتقو الله فى بيتوكم واعاراضكم واولادكم وحياتكم وقبل كل هزا فى ربكم ولايسعنى فى الختام الا جزيل شكرى لااستاذ احمد شبيك الى بجد امتعنى بااجمل موضوع رائيته فى حياتى ليس كمنتدى او حتى صحافه بل فى حياتى كلها لانه فعلا موضوع عام ويهم جميع الااعمار جزاك الله كل خير
Go to Top of Page

dody28
عضو ماسى

Egypt
24299 مشاركة

كتب فى :  - 10/11/2009 :  02:03:47  Show Profile

اولا
اريد ان اشكرك على المجهود الرائع والمعلومات القيمه التى منحتها ايانا
ثانيا
اشكر لك جرأتك لاختيار تلك الموضوعات التى قلما نجد من يريد التحدث عنها نظرا لمجتمعنا الشرقى وارائه المتذمته حيال تلك الموضوعات
وشكرا لك
Go to Top of Page
  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة

|| Bookmark and Share