Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


جروب شبيك لبيك
 المنتديات
 المنتدى الاسلامى
 نور الأسـلام
 فتاوى - اخر فتوى - موضوع متجدد
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
Previous Page | Next Page
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 18/01/2011 :  19:17:05  Show Profile

عقد القران فى المسجد

الموضوع (17) عقد القران فى المسجد.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يحرص بعض الناس على عقد القران فى أحد المساجد التى بها

أضرحة الصالحين ، فما رأى الدين فى ذلك ؟.

أجاب : روى الترمذى عن عائشة رضى اللّه عنها أن النبى صلى الله عليه

وسلم قال " أعلنوا هذا النكاح واجعلوه فى المساجد واضربوا عليه بالدفوف

" قال الترمذى : حديث حسن وضعفه البيهقى.

عقد النكاح بالمسجد مظهر من مظاهر إعلانه وكذلك ضرب الدف عليه ،

وذلك أمر مشروع ، وأقل درجاته أنه مباح ، وقيل سنة ، وكل هذا إذا

لم يترتب على عقده بالمسجد أمر محظور، كإخلاله بحرمة المسجد أو التشويش

على المصلين ، أو حضور جنب أو حائض ، أو إخلال بالآداب الاجتماعية

كاختلاط الجنسين أو كشف ما يجب ستره ، أو غناء مثير أو غير ذلك..

وتستوى كل المساجد فى هذا الحكم ، لا فضل لأحدها على الآخر، ولا شأن

لمن دفن فيها أو قريبا منها فى مباركة هذا العقد، فالأمر يدور على الإِشهار

والإِعلان فى الأماكن التى يكثر فيها اجتماع الناس ، وكانت المساجد إذ

ذاك هى أحسن فرصة لذلك.

زيارة الزوجة لأهلها

الموضوع (18) زيارة الزوجة لأهلها.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يحق للزوج أن يمنع زوجته من زيارة أهلها ؟.

أجاب : من المتفق عليه أن الزوجة يجب عليها أن تطيع الزوج فى أمرين

أساسيين ، هما المتعة وملازمة البيت ، فلو عصته فى أحدهما كانت ناشزا،

تسقط نفقتها ويتخذ معها إجراء بينة القرآن فى قوله تعالى {واللاتى تخافون

نشوزهن } النساء : 34 ، وصحت الأحاديث بالنهى عن عصيانها فيما

يجب عليها نحوه.

وفى ملازمة البيت روى حديث بسند ضعيف أن رجلا كان فى سفر وعهد

إلى امرأته ألا تنزل من العلو إلى السفل ، أى من الطابق الأعلى إلى الطابق

الذى تحته ، وكان أبوها فيه ، فمرض ، فاستأذنت الرسول فى زيارته

فأمرها أن تطيع زوجها ، فمات أبوها ودفن ولم تنزل ، فأخبرها الرسول

بأن اللَّه غفر لأبيها بسبب طاعتها لزوجها.

بعد هذا أقول :

كما أن للزوج على زوجته حقوقا مؤكدة يعرِّض التفريط فيها إلى عقوبات

دنيوية وأخروية -كذلك لوالديها حقوق من البر والإِحسان


العقيقة
الموضوع (19) العقيقة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل العقيقة واجبة أم سنة ؟.

أجاب : العقيقة هى الذبيحة عن المولود ، وقد كانت معروفة عند العرب

قبل الإِسلام ، فكان إذا ولد لأحدهم غلام ذبح شاة ولطخ رأسه بدمها ،

فلما جاء الإِسلام أمر بذبح الشاة وحلق رأس المولود وتلطيخه بالزعفران

، كما رواه أبو داود عن بريدة ، وسميت العقيقة باسم الشعر الذى على

رأس الصبى حين يولد ، لأنه يحلق عند الذبح ، وكذلك الحيوان حين يولد

يسمى شعره عقيقة، واختلف الفقهاء فى حكمها على ثلاثة أقوال :

(أ) فقيل : إنها مكروهة، وذلك لخبر عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده

أن النبى صلى الله عليه وسلم سئل عن العقيقة ، فقال ( لا أحب العقوق

).

ولأنها من فعل أهل الكتاب وجاء فى ذلك حديث البيهقى. أن اليهود تعق

عن الغلام ولا تعق عن الجارية ، ولما رواه أحمد أن الحسن بن على لما

ولد أرادت فاطمة أن تعق عنه بكبشين فقال لها الرسول صلى الله عليه

وسلم "لاتعقى ، ولكن احلقى رأسه فتصدقى بوزنه من الورق -الفضة " ثم

ولد الحسين فصنعت مثل ذلك.

وقد أجيب على الحديث الأول بأن النبى كره اسمها ولم يكره فعلها ، وعلى

الحديث الثانى بأن النبى ما كره من اليهود إلا تفرقتهم بين الغلام والجارية

، حيث لم يعقوا عنها ، وعلى الحديث الثالث بأنه لا يصح.

(ب ) وقيل : إنها سنة ، وبه قال أهل الحديث وجمهور الفقهاء ، ولهم

فى ذلك عدة أحاديث ، منها " الغلام مرتهن بعقيقته ، تذبح عنه يوم السابع

، ويحلق رأسه " رواه أصحاب السنن من حديث سمرة بن جندب ، وصححه

الترمذى ، ومنها حديث : أمر النبى صلى الله عليه وسلم بتسمية المولود

يوم سابعه ، ووضع الأذى عنه ، والعق. رواه الترمذى أيضا.

ومعنى : مرتهن بعقيقته أنه لا ينمو نمو مثله ، ولا يستبعد أن تكون سببا

فى حسن نبات المولود وحفظه من الشيطان فهى تخليص له من حبسه ومنعه

عن السعى فى مصالح أخرته. وقيل : أن المعنى إذا لم يعق عنه والده لا

يشفع ،له ، كما قاله الإِمام أحمد ، لكن التفسير الأول أحسن.

(ج) وقيل : إنها واجبة ، وبه قال الليث والحسن وأهل الظاهر.

والسنة أن يعق عن الذكر بشاتين ، وعن الأنثى بشاة ، وذلك لحديث عائشة

الذى رواه الترمذى، وقال : حسن صحيح.

قال العلماء : إن البنت كانت على النصف من الولد تشبيها للعقيقة بالدية.

وقالوا : إن أصل العقيقة يتأدى عن الغلام بشاة ، لأن النبى صلى الله عليه

وسلم عق عن الحسن الذى ولد عام أحد، وعن الحسين الذى ولد بعده بعام

، كبشا كبشا. والأكمل شاتان للولد ، ففى موطأ الإمام مالك عن النبى صلى

الله عليه وسلم " من أحب منكم أن ينسك عن ولده فليفعل ، عن الغلام شاتان

، وعن الجارية شاة ".

والحكمة فى مشروعيتها أنها قربة إلى اللَّه ، يرجى بها نفع المولود بدعاء

الفقراء له عندما يطعمون منها، وهى أيضا شكر للّه على نعمة الولد ، فالذرية

محبوبة طبعا ومطلوبة شرعا ، بشر اللّه بها إبراهيم وزكريا عليهما السلام

، وفيها أيضا : إشهار للمولود ليعرف نسبه وتحفظ حقوقه ، وهى كفدية

عنه ، تشبها بفداء إسماعيل الذبيح بالكبش.

هذا ، ويشبه العقيقة بالأضحية وفداء إسماعيل نقل عن الحنابلة أنه لو

اجتمع يوم النحر مع يوم العقيقة يمكن الاستغناء بذبيحة واحدة عنهما إذا

اجتمع يوم عيد مع يوم جمعة فإنه يكفى غسل واحد لهما.




Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:45:13  Show Profile

أثر الزواج الثانى على المطلقة

الموضوع (21) أثر الزواج الثانى على المطلقة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : لو طلق الزوج زوجته التى أبرأته من حقوقها عنده ثم تزوجها

بعد ذلك ، هل تعود إليه بما بقى من عدد الطلقات ، أو بثلاث طلقات ؟.

أجاب : المعروف أن المطلقة ثلاثا لا تعود إلى زوجها الأول إلا بعد نكاح

صحيح مع الدخول الصحيح ، كما قال تعالى { فإن طلقها } أى الثالثة-{

فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره } البقرة : 230. أما المطلقة

للمرة الأولى أو الثانية فيمكن رجوعها إلى زوجها الأول بالرجعة إن كانت

فى العدة أو بعقد جديد إن انتهت العدة ، أو كان الطلاق عن طريق الخلع

، فإذا عادت إلى زوجها الأول ، فهل تعود بما بقى لها من عدد الطلقات

، أى بطلقة أو طلقتين -أم تعود إليه كزوجة جديدة لها ثلاث طلقات كما

تعود المطلقة ثلاثا؟ لم يرد فى هذه المسألة نص من القرآن أو السنة يعتمد

عليه ، ولعَل الفقهاء ، قالوا : إذا عادت المطلقة غير البائن بينونة كبرى

إلى زوجها الأول ولم تكن قد تزوجت غيره عادت بما بقى لها من عدد

الطلقات ، وذلك بالاتفاق.

أما إذا كانت قد تزوجت غيره فهناك خلاف بين العلماء فى العدد الذى

تعود به إلى زوجها ، فقال بعضهم : الزواج الثانى يهدم الزواج الأول ،

بحيث لو عادت إليه تعود بثلاث طلقات ، وتسمى هذه المسألة عند الفقهاء

بمسألة الهدم ، وقال بعضهم الآخر: الزواج الثانى لا يهدم زواجها الأول

، فتعود إليه بالباقى من عدد الطلقات ، وهذا الخلاف منقول عن الصحابة.

ومن هنا اختلف فقهاء الأحناف ، فقال أبو حنيفة وأبو يوسف : تعود إلى

الزوج الأول بثلاث تطليقات ، وذهب زفر ومحمد بن الحسن إلى أنها تعود

بما بقى ولا يهدم الزواج الثانى الزواج الأول ، ولكل وجهة هو موليها ،

والعمل فى مصر على الرأى الأول وهو العودة بالثلاث ، "أحكام الأسرة

للدكتور محمد مصطفى شلبى ص 534".

تزجيج الحواجب

الموضوع (22) تزجيج الحواجب.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما رأى الدين فى تزجيج المرأة لحواجبها ونزع شعر وجهها ؟.

أجاب : روى البخارى ومسلم أن عبد الله بن مسعود قال : "لعن الله الواشمات

والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ".

والتنميص هو إزالة شعر الوجه كتزجيج الحاجبين و إزالة الشعيرات التى

بجوانب الوجه وهو حرام.

وقد رأى ابن الجوزى فى هذا الحديث إباحة النمص وحده ، وحمل النهى

عن التدليس أو أنه شعار الفاجرات.

يعنى أن إزالة شعر الوجه ومنه تزجيج الحواجب يكون حراما إذا قصد به

الغش والتدليس على من أراد أن يتزوج فتبدو له المرأة جميلة ، ثم يظهر

بعد ذلك أنها ليست كما رآها. وهو غش وكذلك يكون حراما إذا قصد به

الفتنة والإغراء كما هو شأن الفاجرات المتجرات بالعرض والشرف. وبدون

هذين القصدين يكون حلالا، قال ابن الجوزى فى كتابه "آداب النساء" عن

عائشة قالت : يا معشر النساء ، إياكن وقشر الوجه قال : فسألتها امرأة

عن الخضاب فقالت : لا بأس بالخضاب ، وقالت : إن رسول الله صلى

الله عليه وسلم لعن الصالقة والحالقة والخارقة والقاشرة ، والقاشرة هى

التى تقشر وجهها بالدواء ليصفو لونها ، والصالقة هى التى ترفع صوتها

بالصراخ عند المصائب ، والحالقية هى التى تحلق شعرها عند النوائب

، كالخارقة التى تخرق عندها أيضا، قال ابن الجوزى :

فظاهر هذه الأحاديث تحريم هذه الأشياء التى قد نهى عنها على كل حال.

وقد أخذ بإطلاق ذلك ابن مسعود. ويحتمل أن يحمل ذلك على أحد ثلاثة

أشياء ، إما أن يكون ذلك شعار الفاجرات فيكن المقصودات به ، أو يكون

مفعولا للتدليس على الرجل ، فهذا لا يجوز، أو يكون تضمن تغيير خلقة

الله ، كالوشم الذى يؤذى اليد ويؤلمها ، ولا يكاد يستحسن ،

عمل المرأة

الموضوع (23) عمل المرأة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الإسلام فى عمل المرأة ؟.

أجاب : هذا الموضوع طويل وضحته فى كتبى : الأسرة تحت رعاية الإسلام

، الإسلام دين العمل ، الحجاب وعمل المرأة.

ويكفى أن أقول : إن العمل حق لكل إنسان رجلا كان أو امرأة ، بل هو

واجب لأنه وسيلة العيش وبقاء الحياء ، وتحقيق الخلافة فى الأرض ، ومجالاته

كثيرة ، فى الحقل والمصنع والمتجر والبيت ، فى البر والبحر والجو ، قال

تعالى { هو الذى جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا فى مناكبها وكلوا من رزقه

} الملك :15 ولكل من الرجل والمرأة أن يعمل فى المجال الذى يناسب استعداده

، والعمل يستقيم دائما إذا وضع الشخص المناسب فى المكان المناسب ،

واللَّه سبحانه جعل لكل من الرجل والمرأة مواهب واستعدادات وطاقات

تتناسب مع المهمة التى توكل إليه ، والطرفان شريكان فى جمعية تعاونية

، لا يمكن أن يستغنى أحدهما عن الآخر.

والجزاء هو على قدر العمل المشروع أيَّاً كان حجمه ، قال تعالى { فاستجاب

لهم ربهم أنى لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض

} آل عمران 195 ، وقال تعالى { من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو

مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون }

النحل : 97 ،.

ورسالة المرأة فى البيت لا تقل أهمية عن رسالة الرجل خارجه ، كما قال

النبى صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت يزيد بن السكن وافدة النساء ما

معناه " حسن تبعل المرأة لزوجها وقيامها بواجبها نحوه يعدل ما يقوم

به الرجل من جهاد وغيره " كما رواه البزار والطبرانى ، والشاعر المصرى

يقول :

فى بيتهن شؤونهن كثيرة * كشؤون رب السيف والمزراق ومع ذلك فللمرأة

أن تزاول عملا خارج البيت ، وبخاصة إذا احتاجت إليه ، أو كان العمل

محتاجا إليها ، بل يكون ذلك واجبا عليها لاحقًّا لها ، وقد قرر العلماء

: أن خروجها للعمل مرهون بعدم التقصير فى الواجب الأساسى وهو المنزل

الذى يوفر السكن والمودة ويربى النشء ويعده لاستمرار الحياة الاجتماعية

والإنسانية ، وذلك مرهون بإذن الزوج لها ، فهو المشرف المسئول عنها

فى النفقة والحماية ، كما يجب عليها أن تحافظ على كل الآداب الخاصة

بالعلاقة بين الجنسين ، حتى لا يكون هناك انحراف يتنافى تماما مع المقصود

من مزاولة النشاط خارج البيت ، وتفصيل هذه الآداب يرجع إليه فى الكتب

السابقة.

والتقصير فيها هو الذى أثار الجدل والنقاش حول عودة المرأة العاملة إلى

بيتها ، فلابد من الموازنة بين الكسب والخسارة ، شأن التاجر الواعى البعيد

النظر ، فالعمل للمرأة خارج المنزل - مع أن مجالات العمل والكسب داخله

كثيرة - جائز مع كل التحفظات المشروعة ، ذلك أن الرسول صلى الله

عليه وسلم قال كما رواه البخارى " إن اللَّه أذن لكنَ أن تخرجن لقضاء

حوائجكن " والحوائج عامة غير مخصوصة بعمل معين ، وكان النساء يباشرن

أعمالا خارج البيت

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:47:17  Show Profile


الشبكة عند فسخ الخطبة

الموضوع (24) الشبكة عند فسخ الخطبة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : إذا فسخت الخطبة قبل عقد الزواج فهل للخطيب أن يطلب ما دفعه

للخطيبة من شبكة وخلافها ؟.

أجاب : الشبكة فى بعض الأعراف هدية لا يساوم عليها فهى غير المهر

تماما ، وهنا إذا فسخت الخطبة فلا حق للخاطب فيها لأن الهدية تملك

بالتسليم ، وفى بعض الأعراف تكون الشبكة من ضمن المهر ، يساوم عليها

، فإن كانت كبيرة يخفف عن الخاطب المهر ، وإن كانت صغيرة زيد فى

المهر ، فإذا فسخت الخطبة أى قبل العقد ردت الشبكة إلى الخاطب لعدم

تمام الموضوع الذى قدمت من أجله ، سواء أكان الفسخ من جهته أم من

جهتها.

بهذا حكمت بعض المحاكم المصرية ، وحكمت محاكم أخرى بأن الفسخ إذا

كان من جهة الخاطب لا تسترد الشبكة ، ووجهة النظر أن الشبكة هدية إذا

قبضت لا يجوز استردادها فالراجع فى هبته كالكلب الراجع فى قيئه كما

فى الحديث ، لكن إذا كان العرف يعتبرها جزءا من المهر فتكون من حق

الخاطب.

وننصح بأن الفسخ إذا كان من جهة الخاطب واستحق الشبكة أن يعوضها

ما قد تكلفته من نفقات فى مثل حفل الخطبة أو غيرها ، كما ننصح بعدم

تعجل المخطوبة فى التزامات مالية وغيرها أملا فى إتمام الزواج ، فإن

فترة الخطبة بمثابة دراسة يتقرر بعدها الزواج أو عدمه ، حيث يكون لكل

منهما الحق فى فسخ الخطبة ، ومن أراد التوسعة فليرجع إلى الجزء الأول

من موسوعة " الأسرة تحت رعاية الإسلام ".


صورة من زواج عرفى

الموضوع (25) صورة من زواج عرفى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ماذا تعمل من تزوجت عرفيا وتركها زوجها دون طلاق أو نفقة

؟.

أجاب : يحدث أن يعيش الإنسان فى بلد لا تعترف بالزواج الثانى أو

يكون هناك داع من الدواعى ليتزوج امرأة زواجا عرفيا مستوفيا للأركان

والشروط ومن أهمها الشهود لكنه لم يسجل رسميا ، وظهر للمرأة أن هذا

الزواج فيه ضرر كبير عليها ، ولا تستطيع أن تنال حقها رسميا لعدم توثيقه

، ولا أن تناله بمجلس عرفى ، ولا أن تطلق لتتزوج غيره ، وقد يهجرها

ولا ينفق عليها لإضرارها.

وقد رأينا حلاًّ لهذه المشكلة أن ترفع أمرها إلى جهة دينية فى هذا البلد

يكون معترفا بها، لتتولى بحث الموضوع ، وتتأكد من صحة دعواها ، وهنا

تطلقها الجهة الدينية طلقة واحدة رجعية على مذهب الإمام أحمد ، وإذا كان

تقصيره فى إعفافها ومضى على ذلك أربعة أشهر اعتبر الامتناع بمثابة

الإيلاء عند مالك وأحمد ، فيطالب هذا الزوج من الجهة الدينية بالعودة إلى

إعفافها أو تطليقها طلقة بائنة ، وإذا امتنع عنهما انفسخ النكاح بدون

أية إجراءات على مذهب الإمام أبى حنيفة ، ولا مخلص إلا ذلك ، مَنْعًا للضرر

، فالإسلام لا ضرر فيه ولا ضرار.

ونحذِّر من تريد الزواج من رجل زواجا عرفيا أن تقع فى مثل هذا المأزق

، ولهذا ننصحها أن تشترط فى العقد أن تكون عصمتها بيدها ،

أخذ الزوجة من مال زوجها

الموضوع (26) أخذ الزوجة من مال زوجها.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز للمرأة أن تتصرف فى مال زوجها بدون إذنه ؟.

أجاب : جاء فى صحيح البخارى قوله صلى الله عليه وسلم " إذا أنفقت

المرأة من كسب زوجها من غير أمره فلها نصف أجره "وجاء مثل ذلك

فى صحيح مسلم ، وروى أحمد وأصحاب السنن إلا الترمذى قوله " لا يجوز

لامرأة عطية إلا بإذن زوجها " وروى الترمذى من خطبة الوداع " لا تنفق

امرأة شيئا من بيت زوجها إلا بإذن زوجها " وروى البخارى ومسلم "

إذا أنفقت المرأة من طعام زوجها غير مفسدة كان لها أجرها بما أنفقت

، ولزوجها أجره بما اكتسب ، وللخازن مثل ذلك ، لا ينقص بعضهم من

أجر بعض شيئا " وروى مسلم أن أسماء قالت للنبى صلى الله عليه وسلم

: مالى مال إلا ما أدخله عليَّ الزبير ، أفأتصدق ؟ قال " تصدقى، ولا توعى

فيوعى عليك ".

الواجب على الزوجة أن تحافظ على مال زوجها ، فلا تتصرف فيه بما

يضر ، والتصرف فيه إما أن يكون لمصلحة الأسرة ، أى الزوجين والأولاد

، وإما أن يكون لغير ذلك ، فما كان لمصلحة الأسرة سيقوم به الزوج لأنه

هو المسئول عنه ، ولا تضطر الزوجة أن تأخذ بدون إذنه أكثر من كفايتها

، فإن قصر عن الكفاية أخذت بقدرها بدون إذنه فذلك حقها ، ودليله حديث

هند لما شكت للنبى صلى الله عليه وسلم زوجها أبا سفيان بأنه شحيح

مسِّيك ، فهل تأخذ من ماله بغير إذنه ؟ فقال " خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف

" رواه مسلم.

وإن كان التصرف فى ماله لغير مصلحة الأسرة ،

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:49:20  Show Profile

الإجهاد

الموضوع (27) الإجهاد.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الإجهاض ؟.

أجاب : الإجهاض : الإجهاض هو إنزال الجنين قبل تمام نموه الطبيعى

فى بطن أمه ، وله طرق عدة ، وإليك كلمة عن حكمه ملخصة من فتوى رسمية

منشورة بالفتاوى الإسلامية ( المجلد التاسع ص 3093 ) ومن مقالات بعض

العلماء ( مجلة العربى عدد أغسطس 1973 ).

الإجهاض إن كان بعد الشهر الرابع حرام بالاتفاق ، لأنه قتل نفس بغير

حق ، إلا لضرورة تقتضيه ، فالضرورات تبيح المحظورات ، قال تعالى

{ فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه } البقرة : 173 ، ومن الأعذار

انقطاع لبن المرأة بعد ظهور الحمل ، والرضيع محتاج إليه ولا بديل له ومنها

الشعور بالضعف عن تحمل أعباء الحمل ، وكون الوضع بالعملية القيصرية

التى تعرضها للخطر ، وإقرار الأطباء أن بقاء الحمل يفضى إلى هلاكها

، والتأكد من وراثة مرض خبيث كالذى يذكره الدكتور محمد عبد الحميد

وسيأتى بعد. أما قبل الشهر الرابع ففى الإجهاض خلاف :

1 - قال بعض الأحناف كالحصكفى : إنه مباح ولو بغير إذن الزوج وذلك

عند العذر ، وقال صاحب " الخانية " : لا يحل ، قياسًا على ما لو كسر

المُحرمُ بيض الصيد ، الذى نص الفقهاء على أنه يَضْمَنُه ، لأنة أصل الصيد

، والجزاء الدنيوى أمارة الجزاء الأخروى-، فأقل درجات منعه أنه مكروه.

2 - والمالكية منعوه فى جميع مراحله ولو قبل الأربعين يومًا ، على ما

هو المعتمد من مذهبهم ، كما فى نص عبارة الدردير فى الشرح الكبير

: لا يجوز إخراج المنى المتكون فى الرحم ولو قبل الأربعين يومًا وفى

رأى أنه مكروه ، وعبارة " المتكون فى الرحم " تعطى أن النطفة لو لم تستقر

فى الرحم يجوز التخلص منها.

3 - والمتَّجه عند الشافعية هو الحرمة ، وقيل : يكره فى فترتى النطفة

و العلقة ، أو خلاف الأولى. ومحله إذا لم تكن هناك حاجة ، كأن كانت

النطفة من زنا فيجوز.

4 - أما عند الحنابلة فيؤخذ من كلام " المغنى " لابن قدامة أنها إذا ألقته

مضغة فشهد ثقات من القوابل بأن فيه صورة خفية ففيه غرَّة ، وإن شهدن

أنه مبتدأ خلق آدمى ولو بقى لتصور ففيه وجهان ، أصحهما لا شىء فيه.

فالخلاصة أن للفقهاء فى الإجهاض قبل تمام الأشهر الأربعة أربعة أقوال

:

1 - الإباحة مطلقًا دون توقف على عذر ، وهو مذهب الزيدية وبعض الحنفية

وبعض الشافعية ، ويدل عليه كلام المالكية والحنابلة.

ب - الإباحة عند وجود العذر و الكراهة عند عدمه ، وهو ما تفيده أقوال

الحنفية وبعض الشافعية.

ب - الكراهة مطلقًا وهو رأى بعض المالكية.

د - التحريم بغير عذر ، وهو معتمد المالكية والمتجه عند الشافعية والمتفق

مع الظاهرية.

هذا ، وتونس أولى الدول الإسلامية التى تبيح الإجهاض ، وتركيا ستكون

هى الثانية ، واشترطت ألا يكون بعد 12 أسبوعًا من الحمل ( الأهرام 19/2/1982

).

ما يترتب على الإجهاض من الأحكام الدنيوية :

كل الفقهاء متفقون على وجوب الغُرَّة " عبد أو أمة " فى إلقائه ميتا بجناية

عليه من أمه أو من غيرها ، مع اختلاف فى بعض التفاصيل.

فالحنفية قالوا : تجب الغرة على العاقلة وإن أسقطه غيرها أو أسقطته

هى عمدَا بدون إذن زوجها ، فإن أذن أو لم تتعمد فلا غرة ، ولو أمرت

الحامل غيرها بإسقاطه فلا ضمان على المأمورة بل على الحامل إذا لم

يأذن الزوج ، والعاقلة هم أقارب الجانى.

والشافعية قالوا : فيه غرة لكل جنين. والظاهرية قالوا : إن كان قبل تمام

الأشهر الأربعة ففيه الغرة دون كفارة ، وإن كان بعدها ففيه الاثنتان. ومن

تعمدت قتل جنينها بعد الأشهر الأربعة أو تعمد قتله أجنبى ففيه القود (

القصاص بالقتل ) وصرح الإباضية بوجوب الغرًة.

هذا ، وقد أفتت لجنة الفتوى بالأزهر بجواز الإجهاض للمرأة فى الشهر

الأول خشية وراثة مرض خبيث ، بشرط ألا يعرض المرأة للخطر ( مجلة

التصوف الإسلامى عدد 84 فى يناير 1986 ).

ولا يجوز أن تمارس عمليات الإجهاض لغير الضرورة كالتى ذكرها الدكتور

محمد عبد الحميد مدير مستشفى الملك " المنيرة " سنة 1935 من أن المرأة

إذا كانت مريضة بالسل الرئوى الذى يزيده الحمل والوضع وينتقل إلى الجنين

، أو بالالتهاب الكلوى الذى يعرِّض للتسمم البولى لإضراب الكليتين عن العمل.

ويشتد خطر الالتهاب إن صاحبه ارتشاح فى الجسم ، أو بالبول السكرى

الذى لا يوجد له دواء ، أو لا يفيده " الأنسولين " أو كانت مريضة بالقلب

أو ضعف القوى العقلية أو الاضطرابات النفسية. أو بالقىء الكثير الذى يخاف

منه على الحامل إذا كان مصحوبًا بزلال فى البول أو بحمى أو بنزف انتهى.

وإذا كان الحمل من زنا


حضانة البويضة أو الرحم المؤجر

الموضوع (28) حضانة البويضة أو الرحم المؤجر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما رأى الدين فيما يطلق عليه الآن اسم " الرحم المؤجر" ؟.

أجاب : لاشك أن الزنا محرم فى جميع الشرائع السماوية ، وله فى الإسلام

عقوبة شديدة. ولإقامة الحد على الزانى والزانية وضعت شروط شديدة ودقيقة

يدرأ بها الحد عند قيام الشبهة فى تحققها.

غير أن هناك صورا يتحقق بها ما يتحقق بالزنا أو تقاربه إلى حد كبير

منها إدخال المرأة ماء رجل أجنبى عنها فى فرجها ، فقد يحصل منه حمل

تختلط به الأنساب ويثور النزاع ، وتضيع الحقوق والواجبات ، ولذلك حرم

العلماء هذه الصورة كما حرموا غيرها.

وإذا كان إدخال الماء الأجنبى - وهو أحد المادتين اللتين يحصل منهما

الحمل -حراما حتى لو لم يتم به حمل ، فكيف بإدخال المادتين معا مع

تحقق الحمل منهما ؟ إن الحرمة أشد وتكون الحرمة - كما قال العلماء-من

باب أولى.

ولذلك يمكن أن يعاد النظر فيما قاله الفقهاء قديما من أن هذه الصورة وإن

كانت محرمة لا توجب عقوبة الزنا بالحد ، لعدم تحقق اللقاء الجنسى على

الصورة المعهودة.

أرى أن يعاد النظر فيما قالوه ويحكم بالحد فى هذه الصورة ، لأن آثارها

إن لم تكن هى تماما آثار الزنا فإنها تشبهها إلى حد كبير ، لأن من أهم

أسباب تحريمه هو اختلاط الأنساب إن حصل حمل.

هذا ، وقد جاء فى قرار مجلس مجمع الفقه الإسلامى التابع لمنظمة المؤتمر

الإسلامى الذى انعقد فى الأردن فى أكتوبر 1986 م - جاء تحريم هذه

الصورة التى يطلق عليها اسم " الرحم المؤجر ".

وفى محكمة " نيو جرسى " القريبة من نيويورك قضية من هذا النوع ، عقدت

صفقتها فى مارس 1985 م ، وولدت الأم التى حملت البويضة الملقحة بنتا

بعد تسعة أشهر ، تنازعتها مع أصحاب هذه البويضة ، لشعورها القوى

بأنها جزء منها ،على الرغم من أنها أم لطفلين غيرها.

وجاء فى أهرام 25/ 1 / 1987 م أن القضية لم يفصل فيها بعد.

وجاء فى أهرام 2/ 10/ 1987 م أن أما حملت بويضة بنتها وأنجيت ثلاثة

توائم فى أحد مستشفيات " جوهانسبرج ".

أرى أن البويضة الملقحة حين وضعت فى رحم غير رحم صاحبة البويضة

هى غريبة عنها ، وليست منها أبدا ولا دخل لزوجها فيها فهى ملقحة من

ماء غير مائه ، وليس لصاحبة الرحم المؤجرَ إلا فضل التنمية والتغذية كإرضاع

الطفل الأجنبى ، فهل تقاس تغذية الجنين بدمها على تغذية الرضيع بلبنها

فيكون ولدها من هذه الناحية ، ويعطى حكم الرضيع فقط فى أحكامه الخاصة

، أو ينسب إليها بولادته منها كما ينسب كل المولودين ؟ ويا ترى إذا نسب

إليها بالولادة هل تكون نسبة ولد زنا وهولم يتخلق منها أصلا لا بالبويضة

ولا بالماء وقد سمينا غيره ولد زنا إذا كانت البويضه منها والماء من رجل

أجنبى ، أو لا ينسب إليها أصلا ، لا كالرضاع ولا كالزنا وتعد هى كأنها

حاضنة وإنما ينسب إلى أبويه صاحبى النطفة والبويضة ؟ نحن فى انتظار

نتائج بحث الفقهاء ، وحسبى أننى أثرت هذه التساؤلات المفصلة ، وإن

كان الأشبه عندى-بصفة مؤقتة-أن يعطى الولد حكم الرضيع فقط ويعطى

حكم اللقيط بالنسبة إلى أبويه ، وحكم التلقيح بالنسبة إلى زوجها ، على

أن يكون وضع البويضة فى رحمها حراما ، لما ينجم عنه من التنازع والاختلاف

والآثار الأخرى.


خدمة الزوجة للضيوف

الموضوع (29) خدمة الزوجة للضيوف.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يتحمس بعض المجددين لإعطاء المرأة حقها فى النشاط الاجتماعى

ولا يرون بأسا فى مجالسة الزوجة لأصدقاء زوجها وخدمتهم ، فما حكم

الدين فى ذلك ؟.

أجاب : فى حديث رواه البخارى وترجم له بقوله " باب قيام المرأة على

الرجال فى العرس وخدمتهم بالنفس " وروى عن سهل بن سعد قال :

لما عَرَّس أبو أسَيْد الساعدى دعا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وأصحابه

، فما صنع لهم طعاما ولا قرَّبه إليهم إلا امرأته أم أسيد ، بَلَّتْ تمرات فى

تور من حجارة بالليل ، فلما فرغ النبى من طعامه ماثته له فسقته تتحفه

بذلك.

والتور إناء يشرب فيه وقد يتوضأ منه ويصنع من صفر أو حجارة ، ومعنى

ماثته : خلطته بالماء.

يقول العلماء : هذه الحادثة إما أن تكون قد وقعت قبل فرض الحجاب

أو بعد فرضه ، فإن كانت قبل فرضه فلا يصح أن يستدل بها على ما

يدعيه بعض المتحمسين لتحرر المرأة واندماجها فى المجتمع وإن وقعت

بعد فرض الحجاب - وهو لم يفرض إلا بعد الهجرة بثلاتَ سنوات أو أربع

أو خمس فهل جاء فى الحديث أن أم أسيد كانت كاشفة لما أمر اللّه بستره

، تسلم وتصافح المدعوين وتشاركهم الحديث وما يتبعه ؟ إن من المقطوع

به أن النبى صلى الله عليه وسلم لا يقرها على ذلك مطلقا إذا حدث ، ومن

هنا تكون أم أسيد قد التزمت الحجاب الذى فرضه اللَّه.

ونقول : إن خدمة المرأة للرجال فى حدود الحشمة الشرعية بكل مقوماتها

القولية والفعلية ، بل ومشاركتها لهم فى تناول الطعام غير ممنوع ، وجاء

فى موطأ الإمام مالك رضى اللّه عنه أن المرأة يباح لها أن تأكل مع الرجال.

ويقول ابن القطان بناء على هذا : فيه إباحة إبداء المرأة وجهها ويدها

للأجنبى ، إذ لا يتصور الأكل إلا هكذا وإذا قال القرطبى فى تفسيره "ج

9 ص 68 " فى الحديث : إنه لا بأس أن يعرض الرجل أهله على صالح

إخوانه ويستخدمها لهم - فلابد من الحذر فى فهم هذا الكلام حتى لا يتعارض

مع مقررات الشرع -وقد قال بعد ذلك ويحتمل أن يكون هذا قبل نزول

الحجاب.

إن مثل هذا النص لا يجوز أبدا أن يتخذ منطلقا للإباحة للمرأة أن تجالس

أصدقاء الزوج على النحو المعروف الآن ، ولابد لأى نص دينى أن يؤخذ

مع النصوص الأخرى التى توضحه بالأساليب المعروفة ، منعا لسوء الاستغلال

، وعدم الاندفاع فى تيار التقليد ا لعصرى الذى يخلق مشكلات وأخطار

يعرفها الجميع.


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:51:15  Show Profile

الفرق بين الخمار والنقاب والحجاب

الموضوع (30) الفرق بين الخمار والنقاب والحجاب.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نرجو تحديد معانى هذه الألفاظ وهى الخمار والنقاب والحجاب

؟.

أجاب : من القواعد العلمية ما يعرف بتحديد المفاهيم ، أو تصور الموضوع

تصورا صحيحا حتى يمكن الحكم عليه ، فلابد من معرفة معانى الخمار والنقاب

والحجاب قبل الحكم عليها.

1 - الخمار : هو واحد الخُمُر التى جاءت فى قوله تعالى {وليضربن بخمرهن

على جيوبهن } النور : 31 ، وهو ما يغطى به الرأس بأى شكل من الأشكال

كالطرحة والشال وما يعرف بالإيشارب ، ويقال فى ذلك : اختمرت المرأة

وتخمرت ، وهى حسنة الخِمْرَة.

2 - للنقاب : هو ما تضعه المرأة على وجهها لستره ، ويسمى أيضا "

البرقع " أو " النصيف " وهو معروف من زمن قديم عند اليهود كما فى

سفر التكوين " إصحاح : 24" أن " رفقة " رفعت عينيها فرأت إسحاق

، فنزلت عن الجمل وقالت للعبد : من هذا الرجل الماشى فى الحقل للقائى

؟ فقال : هو سيدى ، فأخذت البرقع وتغطت ، كما كان معروفا عند العرب

قبل الإسلام ، وسمى باللثام ، كما يسمى بالخمار أيضا. قال النابغة الذبيانى

يصف " المتجردة " امرأة النعمان ابن المنذر لما سقط برقعها وهى مارة

على مجلس الرجال :

سقط النصيف ولم ترد إسقاطه * فتناولته واتقتنا باليد.

3- الحجاب : فى اللغة هو الساتر كما قال تعالى {وإذا سألتموهن متاعا

فاسألوهن من وراء حجاب } الأحزاب : 53 ، وكما قال { فاتخذت من

دونهم حجابا } مريم : 17.

ويراد به فى الشرع ما يمنع الفتنة بين الجنسين ، ويتحقق ذلك بستر العورة

والغض من البصر ، ومنع الخلوة والكلام اللين و اللمس.

فالحجاب أعم من الخمار ومن النقاب ، وهما من مقوماته التى تتحقق بها

حكمة التشريع وهى منع الفتنة بين الرجال والنساء ، أو تنظيمها ليؤدى

كل من الجنسين رسالته فى هذا الوجود.

وبتحديد هذه المعانى يعرف حكم كل واحد منها ، وهو مفصل فى الجز

الثانى من موسوعة " الأسرة تحت رعاية الإسلام " وقد نتعرض له فى

مواضع أخرى.


تعدد الزوجات

الموضوع (31) تعدد الزوجات.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : لماذا أجاز الله للرجل أن يتزوج بأكثر من واحدة ولم يجز للمرأة

أن تتزوج بأكثر من رجل ؟.

أجاب : قال اللّه تعالى { فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث

ورباع } النساء : 3 ، ولقد كان تعدد الزوجات معروفا وسائدا فى الشرائع

الوضعية والأديان السماوية السابقة ، والإسلام أقره بشرط ألا يزيد على

أربع ، وألا يخاف العدل بينهن.

وفى مشروعيته مصلحة للرجل ، فمن المقررأنه بحكم تكوينه مستعد للإخصاب

فى كل وقت من سنه العادى ، وتتوق نفسه إلى المتعة ما دام فى حال سوية،

أما المرأة فبحكم تكوينها لا تستعد للإخصاب مدة الحمل ، وهى أشهر

طوال ، ومدة الدورة وهى فى الغالب ربع الشهر طيلة عمرها حتى تبلغ

سِنَّ الياس ، كما أنها تعزف عن المتعة مدة الإرضاع التى قد تبلغ حولين

كاملين ، ولا ترغب فيها غالبا ، أو تلحُّ عليها إلا فى فترة قصيرة جدا

كل شهر حين تنضج البويضة ، فكان من العدل والحكمة أن يشرع التعدد

ما دامت هناك قدرة عليه وعدل فيه. فالزوجة قد تكون غير محققة لمتعته

كما يريد ، إما لعامل فى نفسه أو نفسها هى ولا يريد أن يطلقها ، وقد

تكون عقيما لا تلد وهو يتوق إلى الولد شأن كل رجل ، بل وكل امرأة ،

فيبقى عليها لسيب أو لآخر ، أو قد تكون هناك عوامل أخرى تحقق له

بالتعدد مصلحة مادية أو أدبية أو عاطفية يحب أن ينالها فى الحلال بدل

أن ينالها فى الحرام.

كما أن فى تعدد الزوجات مصلحة للمرأة أيظا إذا كانت عقيما أو مريضة

وتفضل البقاء فى عصمة الرجل ، لعدم الاطمئنان عليها إذا انفصلت ، وقد

تكون محبة له يعز عليها.أن تفارقه لشرف الانتساب إليه أو نيل خير لا

يوجد عند غيره. وفيه مصلحة للمجتمع بضم الأيامى ورعاية الأيتام ، وبخاصة

فى الظروف الاستثنائية ، وبالتعفف عن الفاحشة والمخاللة ، وكذلك بزيادة

النسل فى بعض البلاد ،


زوجات النبى صلى الله عليه وسلم

الموضوع (32) زوجات النبى صلى الله عليه وسلم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو عدد وأسماء زوجات النبى صلى الله عليه وسلم ، ولماذا

أحل الله له أكثر من أربع ؟.

أجاب : المتفق عليه من زوجاته صلى الله عليه وسلم إحدى عشرة ، توفيت

اثنتان منهما حال حياته ، وهما خديجة وزينب بنت خزيمة ، وتوفى عن

تسع نسوة. والقرشيات من زوجاته ست ، والعربيات من غير قريش أربع

، وواحدة من غير العرب وهى صفية من بنى إسرائيل.

فالقرشيات هن :

1 - خديجة بنت خويلد ، تجتمع مع النبى صلى الله عليه وسلم فى جده

قُصى.

وهى أول من تزوج وأنجبت له كل أولاده : عبد اللّه والقاسم ، زينب ورقية

وأم كلثوم وفاطمة ، أما إبراهيم فهو من مارية القبطية. توفيت بمكة قبل

الهجرة بثلاث سنين على الأصح.

2 - سودة بنت زَمْعَة ، تجتمع مع النبى صلى الله عليه وسلم فى جده

لؤى بن غالب تزوجها بعد وفاة خديجة بقليل ، عقد عليها بمكة ، وقيل

: دخل عليها بمكة أو المدينة ، وتوفيت سنة 54 ه.

3- عائشة بنت أبى بكر الصديق ، تجتمع مع النبى صلى الله عليه وسلم

فى كعب ابن لؤى ، عقد عليها بعد عقده على سودة ودخل بها فى المدينة

، وتوفيت سنة 506ه أو بعدها.

4 - حفصة بنت عمر بن الخطاب. تجتمع مع النبى صلى الله عليه وسلم

فى كعب ابن لؤى. تزوجها فى السنة الثانية أو الثالثة بعد الهجرة ، وتوفيت

سنة 45 ه.

5 - أم سلمة ، واسمها هند ، وقيل : رملة. تجتمع مع النبى صلى الله عليه

وسلم فى كعب بن لؤى، تزوجها بعد وفاة زوجها فى السنة الرابعة من

الهجرة وتوفيت سنة 58ه أو بعدها.

6 - أم حبيبة ، واسمها رملة ، وقيل هند. وهى بنت أبى سفيان تجتمع

مع النبى صلى الله عليه وسلم فى كعب بن لوى. عقد عليها سنة سبع من

الهجرة وهى فى الحبشة ، وتوفيت سنة 44 ه وقيل غير ذلك.

والعربيات هن :

1 - زينب بنت جحش : أبوها من مضر ، وأمها قرشية وهى أميمة بنت

عبد المطلب بن هاشم تزوجها بعد طلاقها من زيد بن حارثة ، سنة 3 ه

أو 4 أو 5 ه وتوفيت سنة 20 أو بعدها.

2 - جويرية بنت الحارث المصطلقية ، وقعت فى الأسر فى غزوة بنى المصطلق

، فخلصها النبى وتزوجها سنة خمس أو ست من الهجرة ، وتوفيت سنة

50 ه أو بعدها.

3- زينب بنت خريمة ، كانت تلقب فى الجاهلية بأم المساكين ، تزوجها

سنة ثلاث أو أربع من الهجرة ، وتوفيت فى السنة الرابعة ، ومدة مكثها

عند النبى شهران أو ثلاثة ، وقيل ثمانية.

4 - ميمونة بنت الحارث ، تزوجها فى السنة السابعة من الهجرة فى عمرة

القضية ، وتوفيت فى " سرف " سنه 51 ه.

أما غير العربيات فهى صفية بغت حُيَى بن أخطب من يهود بنى النضير

، وقعت فى الأسر فاشتراها النبى صلى الله عليه وسلم من دحية وتزوجها

فى غزوة خيبر سنة سبع من الهجرة ، وتوفيت سنة خمسين وقيل بعد

ذلك وتزوج النبى صلى الله عليه وسلم غير هؤلاء ولم يدخل بهن. وأما

مارية القبطية فلم تكن زوجة حرة معقودا عليها ، وإنما كان النبى صلى

الله عليه وسلم يتمتع بها بملك اليمين ، وولدت له إبراهيم وتوفيت سنة

12 أو 16 ه.

وقد تزوج النبى صلى الله عليه وسلم هذا العدد على عادة العرب وغيرهم

من تعدد الزوجات ، ولم تنزل الآية التى حددت التعدد بأربع إلا بعد أن تزوجهن

جميعا ، وقد نهاه اللّه عن الزيادة عليهن وأمره بإمساكهن جزاء على اختيارهن

له مع رقة عيشه وزهده ، قال تعالى{ لا يحل لك النساء من بعد ولا أن

تبدَّل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن } الأحزاب : 52 ، كما حرم على

أحد أن يتزوج واحدة منهن بعد النبى صلى الله عليه وسلم فقال { وما

كان لكم أن تؤذوا رسول اللَّه ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا } الأحزاب

: 53 ، ولهذا لم يطلق واحدة منهن حتى تظل فى كنفه ويكن أزواجه فى

الجنة.

وما كان زواجه بهن عن شهوة جنسية طاغية ، بل كان لمعان إنسانية

كريمة يطول بيانها ، ولو كان لشهوة لاختارهن أبكارا ، لكنهن كن جميعا

ثيبات ما عدا عائشة ، ولو كان لشهوة ما رفض كثيرات عرضن أنفسهن

عليه هبة دون مقابل ، وكان زواج كل واحدة بإذن ربه فقد روى " ما تزوجت

شيئا من نسائى ، ولا زوجت شيئا من بناتى إلا بوحى جاء لى به جبريل

عن ربى عز وجل "ولا يقدح فى ذلك قوله "حبب إلى من دنياكم الطيب والنساء

وجعلت قرة عينى فى الصلاة " فهو حب رحمة ، جعلته -صلى الله عليه

وسلم يوصى بهن كثيرا حتى فى أخر أيامه ، - وتوضيح كل ذلك فى الجزء

السادس من : الأسرة تحت رعاية الإسلام.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:53:29  Show Profile


الدليل على وجود الله ورسالة محمد (ص)

الموضوع (33) الدليل على وجود الله ورسالة محمد (ص).

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو الدليل المقنع على وجود الله وعلى أن محمدا رسول حقا

من عند الله ؟.

أجاب : 1 - الدليل المقنع على وجود اللّه هو آثاره المشاهدة التى لا

يمكن أن تكون موجودة بنفسها من غير قوة كبرى على قدرة وعلم وصفات

يصدر عنها هذا الإبداع وهى قوة اللَّه تعالى ، ومن البدهيات أن كل صنعة

لابد لها من صانع ، وكلما كانت الصنعة أحكم كان صانعها على أعلى مستوى

من الحكمة، وكما قال الحكماء : ليس هذا العالم مخلوقًا بالطبع أو بالعلة،

لأن مطبوع الطبيعة لا يختلف ، بل بلتزم شكلاً واحدًا، ومعلول العلة لا يتخلف

، بل لابد أن يكون ملازمًا لعلته وجودًا وعدمًا ، حدوثًا وقدما.

إن الإيمان بوجود اللَّه حقيقة مقررة في فطرة الإنسان منذ خلق ، كما نص

الحديث الصحيح.

"ما من مولود إلا يولد على الفطرة ، فأبواه يهؤَدانه وينصرانه و يمجسانه

، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء ، هل تحسون فيها من جدعاء" يقول أبو

هريرة راوى الحديث : اقرءوا إن شئتم {فطرة اللَّه التى فطر الناس عليها

لا تبديل لخلق اللّه } الروم : 30 ، رواه البخارى ومسلم.

إن الرجل البدوى حين سئل عن وجود اللَّه نطق بفطرته فقال : البعرة تدل

على البعير والأثر يدل على المسير، فسماء ذات أبراج ، وأرض ذات فجاج

، وبحار ذات أمواج أفلا يدل ذلك على اللطيف الخبير؟.

وأنت تعلم أن آدم عليه السلام خلق وهبط الأرض وفي قلبه هذه الحقيقة

، ونشأت ذريته الأولى على هذا الإيمان. ولما تفرقوا في طول الأرض وعرضها

شغلهم طلب العيش والمأوى عن التفكير في خالق هذا الكون ، وساقتهم

فطرتهم إلى أن هناك من هو أقوى منهم ، يسيرهم ، ويسيطر عليهم ،

بما يرونه من كواكب ونجوم ومخلوقات شتى، وحاولوا التقرب إليها أو

التحصن ضد خطرها، وكما يحدثنا علماء الفلسفة والأجناس البشرية، رمزوا

إلى هذه القوة الخفية بما يعبر عن عقيدتهم في شكل تمثال أو غيره.، ومن

هنا جاء الرسل لتلفت أنظار الضالين إلى حقيقة الألوهية.

ومهما يكن من شيء فإن علماء العصر الحديث -على الرغم من تنكر بعضهم

للدين الذى عاشوا فى ظله قرونا، وحرمهم كثيرا مما يحتمه انطلاق الفكر

ونشاط الإرادة - لم يستطيعوا أن ينكروا وجود اللَّه وراء هذه المادة التى

هي وعاء علمهم وتجارتهم ، وكان أسلوبهم في البحث بعيدًا عن الأسلوب

الدينى التقليدى الذى ثاروا عليه ، ولو شئت لأوردت لك كثيرًا من أقوال كبارهم

فى إثبات وجود اللَّه ، ولكنى أحيلك على كتاب "اللّه يتجلى في عصر العلم

" الذى جمع فيه "جون كلوفر مونسما " الباحث الديني الاجتماعي كثيرًا

من شهادات علماء أمريكا المتخصصين في كل العلوم ، بما يؤكد اعتراف

العلم بوجود اللَّه.

وإن شئت دليلا على طريقة المتكلمين وعلماء التوحيد على وجود اللَّه أحيلك

على "رسالة التوحيد " للشيخ محمد عبده ، ولعلك توفق إلى فهم الأسلوب

الموضوع للاستدلال على وجوده سبحانه.

وأعتقد أيها السائل أنك ما دمت مسلمًا ومؤمنًا بالتالي بوجود اللَّه فلا تشغل

نفسك بأمر لا يعني به إلا الفلاسفة والعلماء المتخصصون الذين ينفقون وقتًا

كبيرًا في الجدل والمناقشة. ونحن أحوج ما نكون إلى أي وقت وأي جهد

يبذل في سبيل المعركة المصيرية التي يخوضها المسلمون عامة فى هذه

الأيام.

2 - إن قيام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى دين جديد حقيقة

تاريخية مقررة لاشك فيها، وتلك آثارها شاهد صدق عليها.

ولما جاء بالدعوة وكذبه قومه طلبوا منه ما يدل على صدقه ، بالإضافة

إلى ما عرفوه عنه من صدق وأمانة ، وقد انترع منهم هذا التصديق المبدئي

بقوله " أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلا وراء هذا الوادى تريد أن تغير عليكم

أكنتم مصدقي " ؟ قالوا : ما جربنا عليك كذبًا فقال لهم "إنى نذير لكم

بين يدي عذاب شديد" ولذلك جاء على لسان من عرضت عليه الدعوة وعرف

أنه مشهور بالصدق : ما كان ليدع الكذب على الناس ويكذب على اللَّه.

فلما أصروا على كذبهم ظلمَا وعلوا وقد استيقنت أنفسهم صدقه طلبوا منه

آية أي علامة تدل على صدقه في أنه رسول اللَّه من عند اللَّه ، وليس مدعيًا

ذلك من نفسه فجاءهم بالقرآن متحديًا إياهم به ، فعجزوا عن الإتيان بمثله

، بل بعشر سورٍ ، بل بسورة واحدة ، على الرغم من أنهم فرسان البلاغة

والفصاحة.

النكاح المؤقت فى الغربة

الموضوع (34) النكاح المؤقت فى الغربة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز خلال بعثة تعليمية خارج البلاد أن يتزوج الإنسان لمدة

زمنية محددة ينتهى بعدها العقد أو يتم تجديده ؟.

أجاب : نكاح المتعة نكاح مؤقت ينتهى بانتهاء المدة المتعاقد عليها

بدون طلاق ، ولا توارث عند الموت وقد أحله النبي صلى الله عليه وسلم

لظرف طارىء ثم أبطله بعد زوال هذا الطرف واستمر باطلا إلى يوم القيامة

، وعلى نسخه جمهور أهل السنة ، وقالوا : إن المقصود من الزواج هو

الدوام والاستمرار حتى يكون هناك استقرار في الأسرة لتؤدي رسالتها

من الرحمة والمودة والسكن وتربية النسل تربية منظفة.

والإمام أبو حنيفة قال : إن عقد الزواج إذا كان محدودا بمدة معينة عقد

صحيح ولكن يلغى التحديد ولا يلتزم به ، وفي "المغنى " لابن قدامة الحنبلى

:

لو تزوجها بغير شرط المدة إلا أن في نيته طلاقها بعد شهر، أو إذا انقضت

حاجته في هذا البلد فالنكاح صحيح ، وذلك لعدم الشرط في العقد. وإن

تزوجها بشرط أن يطلقها في وقت معين لم يصح النكاح.

ومن هذا ترى أن الزواج المؤقت بمدة مشروطة صحيح عند أبي حنيفة ويقع

مؤبدا وبلغى الشرط ، وصحيح عند الحنابلة إذا لم يذكر الشرط وكان في

نية الزوج أن يطلقها بعد مدة ، ولا ينتهي بمضي المدة كما هو في المتعة،

لكن لابد فيه من الطلاق وله حكم الزواج العادي من حيث الميراث والنسب

وسائر الحقوق.

وتمكن الاستفادة بهذين الرأيين ، ولكن عند الضرورة القصوى ، وليس في

كل حال وعدمه أولى، والصبر والتفرغ للعمل أفصل.


النساء وزيارة المقابر

الموضوع (35) النساء وزيارة المقابر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين في زيارة النساء للقبور، وبخاصة عند التزام جميع

الآداب وعند إرادة الاتعاظ والخشوع ؟.

أجاب : إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أولا عن زيارة القبور، قطعا

لما كان عليه أهل الجاهلية من التفاخر بزيارتها لتعداد مآثر من فيها من

الآباء والأجداد، الذي يشير إليه قوله تعالى {ألهاكم التكاثر. حتى زرتم المقابر

} التكاثر: 1 ، 2 ، ثم رخص لهم بعد في زيارتها لتذكر الموت والاستعداد

للحياة الآخرة ، كما بينه الحديث الذي رواه ابن ماجه بسند صحيح "كنت

نهيتكم عن زيارة القبور ، فزوروا القبور فإنها تزهد في الدنيا وتذكر الآخرة"

وغير ذلك من الأحاديث التى رواها مسلم وغيره في هذا المقام.

وأجمع المسلمون على استحباب زيارة القبور، وأوجبها الظاهرية ، غير

أنهم قالوا : إن ذلك خاص للرجال دون النساء ، لكن لما رأى النبي صلى

الله عليه وسلم ما في خروجهن من مفاسد نهاهن عنها ، واستمر الإذن

للرجال ، وقال آخرون : إن النهى عن زيارتهن كان سابقا للنهى العام

عن زيارة القبور. ثم جاء الإذن للرجال ، وبقى المنع مستمرا بالنسبة لهن.

ومهما يكن من شىء فإن فى زيارتهن أقوالا تتلخص فيما بأتى :

1 -التحريم مطلقا، سواء كانت هناك فتنة أو مفسدة عند زيارتهن أم لا،

ودليله حديث "لعن اللَّه زوارات القبور" رواه الترمذى وقال : حديث حسن

صحيح ،

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:55:34  Show Profile


تفويض الزوجة فى الطلاق

الموضوع (36) تفويض الزوجة فى الطلاق.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز للزوج أن يفوض زوجته في تطليق نفسها إذا دعت الظروف

بمعنى أن تكون العصمة فى يدها ؟.

أجاب : يجوز للزوج أن يفوض زوجته في تطليق نفسها منه ، وذلك أخذا

من تخيير النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته كما جاء في قوله تعالى{يا

أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن

وأسرحكن سراحًا جميلاً. وإن كنتن تردن اللّه ورسوله والدار الآخرة فإن

اللَّه أعد للمحسنات منكن أجرًا عظيمًا} الأحزاب 28 ، 29.

إلا أن هذا التفويض يتقيد بمجلس علمها فقط ، فلا يجوز أن تطلق نفسها

في غير هذا المجلس إلا إذا كانت صيغة التفويض عامة ، كما إذا قال لها

: طلقى نفسك متى شئت ، أو في أي وقت شئت ، فإنها لا تتقيد بالمجلس

، وكذلك إذا كان التفويض مقيدا بزمن ، كما إذا قال لها ، طلقي نفسك في

مدة ثلاثة أشهر، فإنها تتقيد بهذا الزمن ، وتفويضها طلاق نفسها إذا دعت

إليه الضرورة ليس نصا في التفويض العام. ولهذا نرى أن يستبدل بها لفظ

عام كقوله "متى شئت " حتى تستطيع أن تطلق نفسها في الوقت الذي تراه.

ويجوز أن يكون هذا التفويض قبل العقد ومع العقد، فإذا قال الرجل لامرأة

:

إن تزوجتك فأمرك بيدك تطلقين نفسك في أي وقت ، ثم تزوجها صح هذا

التفويض ولا يتقيد بزمن لعمومه وكذلك إذا قالت امرأة لرجل : زوجتك نفسي

على أن يكون أمر الطلاق بيدي أطلق نفسي متى شئت فقال : قبلت ، تم

عقد الزواج وصح التفويض ولا يتقيد بزمن لعمومه أيضًا. وإذا قال الزوج

لزوجته : طلقى نفسك كلما شئت فليس لها أن تطلق نفسها ثلاثًا جملة واحدة

، بل لها تفريق الثلاث ، لأن القانون المصري رقم 25 لسنه 1929 منع

الرجل من إيقاع الثلاث دفعة واحدة. فلا يستطيع أن يملك غيره مالا يملكه

هو، وإن صح ذلك عند الحنفية كما هو مشهور مذهبهم.

هذا ، وتفويض المرأة بالطلاق ، أو جعل العصمة بيدها ، لا يمنع الزوج

من طلاقها متى شاء.


إكراه البنت على الزواج

الموضوع (37) إكراه البنت على الزواج.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : فى بعض البلاد يزوج الأب بنته دون أن يأخذ رأيها، وقد تكون

كارهة لهذا الزواج فهل هذا الزواج صحيح ؟.

أجاب : روى البخارى أن خنساء بنت خدام زوجها أبوها وهي كارهة-

وكانت ثيبا - فأتت رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فرد نكاحها. وفي

السنن أن جارية بكرا أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها

زوجها وهى كارهة، فخيرها النبي صلى الله عليه وسلم يعني جعل لها

الخيار في إمضاء هذا الزواج وفي فسخه ، وروى أحمد والنسائي وابن

ماجه أن رجلاً زوج بنته بغير استشارتها ، فشكت إلى النبي صلى الله

عليه وسلم وقالت : إن أبى زوجنى من ابن أخيه ليرفع بى خسيسته. فجعل

الأمر إليها ، فلما رأت ذلك قالت : أجزت ما صنع أبى، ولكنى أردت أن

أعلم النساء أنه ليس للأباء من الأمر شيء.

وروى عبد الرزاق أن امرأة قتل عنها زوجها يوم أحد ولها منه ولد، فخطبها

عم ولدها ورجل آخر، فزوجها أبوها من هذا الرجل ، فشكت إلى النبي

صلى الله عليه وسلم أنها لا تريده ، وتريد عم ولدها لأنه أخذ منها ولدها

، فقال لأبيها "أنت الذي لا نكاح لك اذهبي فانكحى عم ولدك " وذكر الحارث

في مسنده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل زوج بنته دون أن

يستشيرها "أشيروا على النساء في أنفسهن " إن استبداد الولى باختيار

الزوج وانفراده بالعقد هو جناية على المرأة واستهانة بعواطفها وإحساساتها.

وكان العرب يستثيرون بناتهم في الزواج قبل الإسلام ، فجاء الإسلام

واحترام رأيها كجزء من تكريمه لها.

وقد جاءت في ذلك عدة أحاديث ، منها ما رواه مسلم "لا تنكح الأيم حتى

تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن " قالوا يا رسول اللّه وكيف إذنها؟

قال "أن تسكت " وفي رواية "الثيب أحق بنفسها من وليها ، والبكر تستأمر

و إذنها سكوتها" الأيم في اللغة من لا زوج لها ، ثيبا كانت أم بكرا،

الذبح على رجل العروس

الموضوع (38) الذبح على رجل العروس.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : من عادة بعض الناس ذبح الأغنام على أساس الدار الجديدة ،

وعلى رجل العروس حينما تصل إلى بيت زوجها ، فهل هذا من الدين ؟.

أجاب : إذا كان الذبح شكرًا للَّه على النعمة في بناء البيت لا أكثر فهذا

لا بأس به ، وإن كان الذبح عند زفاف العروس شكرًا للّه على النعمة لإطعام

الفقراء فهو كالوليمة المسنونة فى الزواج ، وقد ثبت أن النبي صلى الله

عليه وسلم أولم على بعض نسائه ، وأمر الصحابة بهذه السنة ، فينبغي

إذا قدمت هذه الأشياء أن تكون بنية طيبة، وألا تلتزم فيها عادة قديمة

لا أصل لها في الدين كالذبح على رجل العروس ، فإن كانت بنية غير

هذه فلا يوافق عليها الدين "انظر الوليمة في الجزء الأول من موسوعة

الأسرة تحت رعاية الإسلام ".

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:57:45  Show Profile

المرأة وزوج بنتها

الموضوع (39) المرأة وزوج بنتها.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز شرعا لزوج بنتى أن يدخل بيتى ويجلس مع أمها في

حالة حضورى أو غيابى عن البيت ، ولوجود خلاف شديد ونزاع مستمر

داخل الأسرة بسبب هذا الموضوع ؟.

أجاب : وجود المرأة مع زوج ابنتها في مكان خال بدون وجود محرم

أو طرف ثالث - أمر جائز شرعا ، لأنه من المحارم ، أى من يحرم التناكح

بينهما، فهى بمنزلة أمه ، وهو بمنزلة ابنها، قال تعالى في المحرمات من

النساء{وأمهات نسائكم } النساء : 23 ، والحديث الشريف يقول "لايبيتن

رجل عند امرأه ثيب إلا أن يكون ناكحا - أى زوجا - أو ذا حرم " رواه

مسلم ويقول "لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذى محرم " رواه البخاري ومسلم.

شبهة فى المتعة

الموضوع (40) شبهة فى المتعة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما معنى قوله تعالى{نساوكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم

} البقرة :

223 ؟.

أجاب : فهم بعض الناس من هذه الآية أن للزوج أن يباشر زوجته في

غير المحل الطبيعي للمباشرة ، اعتمادا على ما يفهمه من تعبير"أنى شئتم

" وعلى ما نقل خطأ عن بعض الأئمة، وقد جاء في البخارى ومسلم عن

جابر رضي اللّه عنه قال : كانت اليهود تقول : إذا أتى الرجل امرأته من

دبرها في قبلها كان الولد أحول ، فأنزل اللَّه قوله تعالى {نساؤكم حرث

لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } وفى لفظ مسلم "إن شاء مُجبيةً وإن شاء غير

مجبية -والمجبية المنكبة على وجهها- غير أن ذلك في صمام واحد " والصمام

الواحد هو المحل الطبيعي ، وهو موضع الحرث والولد.

وفي المسند عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب قال للنبي صلى الله عليه

وسلم : هلكت ، قال "وما أهلكك "؟ قال : حولت رحلى البارحة. فلم

يرد عليه شيئا، فأوحى اللّه إليه {نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم

} أقبل وأدبر واتق الحيضة والدبر.

وذكر الشافعي : بسند وثق رجاله أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم

عن إتيان النساء في أدبارهن فقال "حلال " فلما ولى دعاه فقال "كيف

قلت : في أي الحرثتين أو فى أى الحرزتين أو في أى الخصفتين ؟ أمن

دبرها في قبلها فنعم ، أم من دبرها في دبرها فلا،

زينة المعتدة

الموضوع (41) زينة المعتدة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى الزينة الممنوعة على الزوجة التى توفى عنها زوجها ؟.

أجاب : الزوجة التى توفى عنها زوجها يجب عليها أن تعتد، أي تمكث

بلا زواج حتى تضع حملها إن كانت حاملا، أو يمر عليها أربعة أشهر وعشرة

أيام إن كانت غير حامل ، كما جاء في قوله تعالى{والذين يتوفون منكم

ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا} البقرة : 234

، وقوله {وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن } الطلاق : 4.

ويحرم عليها أثناء العدة أمور تتنافى مع الحزن والأسف لفراق الزوج ،

والوفاء لحق الحياة الزوجية، والمساعدة على عدم طمع أحد في زواجها

حتى تنتهي عدتها.

فيحرم عليها التزين بأية زينة تتنافى مع هذه الحكمة ، وكانت للعرب في

الجاهلية مظاهر استمر النساء عليها حتى جاء الإسلام فأقر بعضها وأبطل

الآخر. وليس هناك ما يمنع من القياس على ما كان عند الجاهلية مما

لم يبطله الإسلام عند عدم ورود النص فيه.

فالطيب بجميع أنواعه حرام ، وكذلك زينة بدنها من خضاب ومساحيق وكحل

وما إلى ذلك ، وقد نص النبي صلى الله عليه وسلم على النهى عن الخضاب

، للتنبيه على ما شاكله أو كان أعظم منه منافاة لمقصود الإحداد ، وكل

ذلك ممنوع ليلاً ونهارا ، ففى سنن أبي داود عن أم سلمة زوج النبي صلى

الله عليه وسلم أنه قال "المتوفى عنها زوجها لا تلبس المعصفر من الثياب

ولا الممشقة ولا تكتحل ولا تختضب ".

لكن لو احتيج لشيء من ذلك على سبيل التداوى فلا مانع منه ، ويرخص

فيه بقدر الضرورة ، بدليل ما ورد في الصحيحين أن رسول اللَّه صلى الله

عليه وسلم قال : "لا تحد المرأة على ميت فوق ثلاث ، إلا على زوج أربعة

أشهر وعشرا، ولا تلبس ثوبا مصبوغا إلا ثوب عصب " [وهو برود من

اليمن يعصب غزلها ثم يصبغ ثم ينسج مصبوغا فيخرج ملونا-وقيل هو

النبت الذي يصبغ به لا الزينة ] "ولا تكتحل ولا تمس طيبا إلا إذا طهرت

- أى من الحيض -في نبذة من قسط أو أظفار" نوعان من البخور.

وهذا القول هو ما عليه جمهور الفقهاء ،

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  15:59:40  Show Profile


الولد للفراش

الموضوع (42) الولد للفراش.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : تزوج رجل بفتاة وبعد ثلاثة أشهر اكتشف خيانتها فطلقها، وبعد

ثلاثة أشهر تزوجت برجل آخر وبعد ستة اشهر وضعت طفلا وتوفيت على

الأثر فلمن ينسب هذا الطفل ؟.

أجاب : ثبت عن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أنه قال "الولد للفراش

وللعاهر الحجر "رواه البخاري ومسلم ، وقد ولد هذا الطفل على فراش

الزوجية الأخيرة.

فهو ينسب إلى هذا الأب الثاني ، ومدة الحمل هي من ستة أشهر من حين

اجتماع الزوجين أو من حين العقد على خلاف فى ذلك. فقد روى أن رجلا

تزوج امرأة فولدت لستة أشهر، فهمَّ عثمان رضي اللّه عنه برجمها، فقال

ابن عباس : لو خاصمتكم بكتاب اللَّه لخصمتكم قال تعالى{وحمله وفصاله

ثلاثون شهرا } وقال {وفصاله في عامين } فلم يبق للحمل إلا ستة أشهر

وقد درأ عثمان الحد ، واشتهر ذلك بين الصحابة ولم ينكره أحد، فلو ولدته

قبل ستة أشهر من الدخول أو الخلوة فلا يثبت نسبه إلا إذا ادعاه الزوج.

أما العقاب فأمره متروك إلى اللَّه ، لأنه هو الذي يعلم السر كله فى هذا

الموضوع ، وليسن لنا إلا الحكم بالظاهر، حفاظا على الأعراض والأنساب

ومنعا للفتنة.


بيت الطاعة

الموضوع (43) بيت الطاعة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين فى إلزام القضاء للزوجة العاصية بالدخول في بيت

الطاعة، وكيف تدخل الزوجة التي لا تطيق العيش مع زوجها في هذه الطاعة

بإرغامها بالحكم القضائي ، وهل وردت هذه الطاعة فى القرآن أو السنة

؟.

أجاب : من الأوضاع الشاذة التى تضطر الزوجة إليها من أجل الحفاظ

على حق النفقة ، وبخاصة إذا كان عن طريق التحاكم إلى القضاء- ما يسمى

ببيت الطاعة.

فالرجل يعمد إلى مسكن لا يرضى أن يسكنه هو، بل ولا يرضى لابنته أو

أخته أن تسكنه ، ويقدم إليها من الطعام والشراب في هذا السجن ما يتنافى

مع الكرامة الإنسانية ، وذلك كله من أجل التضييق عليها حتى تفتدى نفسها

منه ليطلقها، وقد أمر اللّه سبحانه بإحسان عشرتها في المسكن والنفقة

وحرم الإضرار بها لتطلب الطلاق منه فقال {أسكنوهن من حيث سكنتم من

وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن } الطلاق : 6 ، إن هذه المعاملة

تتنافى مع الوصية بالإحسان إليهن ومعاشرتهن بالمعروف. وقد يحمل

عناد المرأة على عدم تمكن زوجها من الوصول إلى غرضه.


عدة من استؤصل رحمها

الموضوع (44) عدة من استؤصل رحمها.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : كيف تعتد المرأة عدة الطلاق لو استؤصل رحمها ولم تعد تحيض

ولا تحمل ؟.

أجاب : المرأة المطلقة إما حامل وإما غير حامل ، وغير الحامل إما أن

تحيض أو لا تحيض ، والتى لا تحيض إما أن الحيض لم يأتها بعد لصغرها

، وإما أنه انقطع بعد أن كان يأتيها لكبر سنها مثلا، ولكل حكمه فى العدة

:

فالحامل عدتها تنتهى بوضع الحمل ، كما قال تعالى { وأولات الأحمال

أجلهن أن يضعن حملهن } الطلاق : 4 ، وغير الحامل التى تحيض عدتها

بالأقراء ، وهى الأطهار أو الحيضات ، كما قال تعالى { والمطلقات يتربصن

بأنفسهن ثلاثة قروء} البقرة : 288، والتى لم يأتها الحيض لصغرها

عدتها بالأشهر وهى ثلاثة قمرية، ومثلها التى انقطع حيضها لليأس منه

بكبر سنها ، كما قال تعالى { واللائى يئسن من المحيض من نسائكم إن

ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر، واللائى لم يحضن } الطلاق : 4 ، واليأس إما

طبيعى أو عارض ومن استؤصل رحمها ولم تعد تحيض بعد، قد عرض

لها اليأس فتعتد بثلاثة أشهر.

لأنها يئست من الحيض.

هذا ، والأئمة الذين فسروا القرء بأنه الطهر هم مالك والشافعى وأحمد

فى رواية ، والذين فسروه بالحيض هم أبو حنيفة وأصحابه وأحمد فى

رواية ، وقانون الأحوال الشخصية فى مصر أخذ برأى الحنفية فى القرء

وهو الحيض.


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  16:01:46  Show Profile


التعامل مع الحائض

الموضوع (45) التعامل مع الحائض.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : شاب كان فى سفر طويل ثم حضر فى إجازة قصيرة فوجد زوجته

حائضا أو نفساء ويريد أن يتمتع بها فكيف يتصرف ؟.

أجاب : يقول اللَّه سبحانه { ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا

النساء فى المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من

حيث أمركم اللَّه إن اللّه يحب التوابين ويحب المتطهرين } البقرة : 222.

تنهى الآية عن قربان الحائض حتى تطهر والطهر يكون بالغسل عند جمهور

للعلماء ، فيحرم الجماع قبله ، وقال أبو حنيفة : يجوز الجماع بمجرد انقطاع

الدم ولو قبل الغسل إذا كان الانقطاع لأكثر مدة الحيض ، فإن انقطع قبل

ذلك حرم إلا بعد أن تغتسل أو تتيمم أو يمضى عليها وقت صلاة ، والقربان

يصدق بالجماع وبغيره ، أما الجماع فهو حرام باتفاق العلماء، ويؤكد

حرمته ما نصت عليه الآية وما اقره المختصون من الأذى.

وأما غير الجماع فقد ورد فيه قول النبى صلى الله عليه وسلم فيما رواه

مسلم عن أنس أن اليهود كانوا إذا حاضت المرأة فيهم لم يؤاكلوها ولم

يجامعوهن فى البيوت فسأل أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم عن ذلك

فأنزل اللّه هذه الآية وقال صلى الله عليه وسلم " اصنعوا كل شىء إلا

النكاح

انقطاع الدم ثم عودته

الموضوع (46) انقطاع الدم ثم عودته.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يحدث أن الحائض أو النفساء ينقطع دمها بعض الأيام ثم يعود،

فهل تحسب أيام الانقطاع طهرا أم حيضا ونفاسا ؟.

أجاب : أقل مدة الحيض مختلف فيها بين لحظة ويوم وليلة وثلاثة أيام

بلياليها، وأكثرها عشرة أيام عند الحنفية وخمسة عشر يوما عند غيرهم.

وغالبه ستة أو سبعة ، وأقل مد النفاس لحظة وأكثره عند بعضهم ستون

يوما وعند البعض الآخر أربعون وغالبه أربعون يوما.

وعند انقطاع الدم فى أثناء الحيض أو النفاس هناك قولان للعلماء ، قول

يطلق عليه اسم السَّحْب ، أى سحب حكم الحيض والنفاس على مدة الانقطاع

، وهو قول الحنفية ، بصرف النظر عن قصر مدة الانقطاع وطولها، وقول

يطلق عليه اسم اللقط أى لقط أيام الطهر وعدم سحب حكم الحيض والنفاس

عليها ، وهو قول الشافعية والمالكية إذا بلغت مدة الانقطاع خمسة عشر

يوما أو زادت ، فتكون طهرا، وما قبلها نفاس وما بعدها حيض ، فإن

قلت مدة الانقطاع عن ذلك انسحب عليها حكم الحيض والنفاس كما يقول

الحنفية ، والانقطاع فى النفاس عند أحمد وأكثره أربعون يوما يعتبر طهرا.

وإن تجاوز الحيض أكثره أو النفاس أكثره كان استحاضة لا يجرى عليها

حكم الحيض والنفاس.

وإن تجاوز الحيض ما تعودته المرأة ولم يتجاوز أكثر مدته ، كأن كانت

عادتها ستة أيام فامتدت إلى ثمانية مثلا عند أبى حنيفة ، أو إلى ثلاثة

عشر يوما عند غيره وكذلك إذا تجاوز النفاس ما تعودته النفساء ولم يتجاوز

أكثر مدته كان ذلك كله نفاسا.


الولى فى الزواج

الموضوع (47) الولى فى الزواج.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين فى المرأة التى تزوج نفسها دون وليها ؟.

أجاب : مما درج عليه الناس من قديم الزمان أن تكون هناك كفاءة بين

الزوجين ، ومن هنا وجد الاختيار فى قبول أحد الطرفين للآخر عند الخطبة،

والمقياس الأول للكفاءة هو الدين الذى يليه فى المرتبة الأخلاق ، وما بعدها

يترك للعوامل التى تختلف زمانا ومكانا.

والذى يزن ذلك هو العاقل الحكيم الذى يزن الأمور بميزان العقل البعيد عن

حدة العواطف ، وذلك أحرى بالرجال إلى حد كبير، دون إغفال للناحية

العاطفية عند المرأة ، فلابد من إشراكها فى الاختيار أيضا ، وبهذا الاشتراك

يوجد نوع من التوازن فى تقدير كفاءة الزوج.

وللعلماء فى تقدير الكفاءة وجهان : أحدهما أنها شرط لصحة النكاح متى

فقدت بطل العقد، وهو قول الشافعية وأحد الروايتين عن أحمد ، وبه قال

أبو حنيفة إذا زوجت العاقلة نفسها ولها ولى عاصب لم يرض بالزواج

قبل العقد ، والوجه الثانى أنها شرط للزوم النكاح ، فيصح العقد بدونها

ويثبت الخيار، وهو الرواية الثانية عن أحمد ، والكفاءة بهذا حق للأولياء

كما أنها حق للمرأة.

ومن هنا شرعت استشارة البنت ، واحترام رأيها وجاءت فى ذلك نصوص

منها : ما رواه مسلم "لا تُنكح الأيم حتى تُستأمر ولا تنكح البكر حتى تُستأذن

" قالوا يا رسول الله وكيف إذنها؟ قال "أن تسكت "

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  16:03:51  Show Profile

الطلاق فى حال الحيض

الموضوع (48) الطلاق فى حال الحيض.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يقع الطلاق على المرأة إذا كانت حائضا ؟.

أجاب : قال تعالى {يا أيها النبى إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن }

الطلاق : ا ، أى فى وقت عدتهن ، وهى الأطهار كما هو رأى الشافعى

ومالك ومن وافقهما ، أو مستقبلات لعدتهن ، وهى الحيض كما هو رأى

أبى حنيفة ومن وافقه.

قال العلماء : الطلاق يكون سنيا إذا كان على المدخول بها غير الحامل

وغير الصغيرة والآيسة، فى طهر غير مجامع فيه ولا فى حيض قبله ،

والطلاق البدعى هو إيقاع الطلاق على المدخول بها فى وقت الحيض أو

فى طهر جامعها فيه وهى ممن تحمل ، أو فى حيض قبله ، وسمى بدعيا

لمخالفته للسنة المشروعة.

روى مالك فى الموطأ أن عبد الله بن عمر طلق امرأته وهى حائض على

عهد النبى صلى الله عليه وسلم فسأل عمر رسول الله عن ذلك فقال "مره

فليراجعها، ثم ليمسكها حتى تطهر، ثم تحيض ثم تطهر، ثم إن شاء أمسكها

بعد ذلك وإن شاء طلق قبل أن يمس ، فتلك العدة التى أمر الله أن يُطلق

لها النساء" ورواه البخارى ومسلم ، وجاء فى رواية مسلم "مره فليراجعها

ثم ليطلقها إذا طهرت وهى حامل " ورواه البيهقى بوجه آخر، واسم امرأة

ابن عمر آمنة بنت غفار كما قال النووى وغيره ، وقيل اسمها النوار "نيل

الأوطار".

ومع حرمة الطلاق هل يقع أو لا؟ فيه خلاف بين العلماء السلف والخلف

، فقيل : يقع ،وعليه الأئمة الأربعة، وقيل : لا يقع ، وارتضى ابن القيم عدم

وقوعه ، وسماه بدعة ، وساق حجج الأولين ورد عليها بتطويل يراجع

فى كتابه "زاد المعاد ! ج 2 ص 44 وما بعدها" والشيعة الإمامية وأهل

الظاهر على هذا القول "انظر الجزء السادس من موسوعة : الأسرة تحت

رعاية الإسلام ".

خياطة ملابس النساء

الموضوع (49) خياطة ملابس النساء.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أنا سيدة أمتلك ماكينة خياطة هى مورد رزقى الوحيد، وأخيط

للسيدات الملابس الموضة، فهل كسبى حرام ؟.

أجاب : ما دمت لا تتأكدين أن هذه الملابس ستكون للخروج والاختلاط

بالناس الأجانب فخياطتها غير حرام ، لأنه يجوز أن تلبسها المرأة فى

بيتها لزوجها ومحارمها، كما يحتمل أنها تخرج بها، فالأمر غير مقطوع

به ، مثل ذلك مثل من يبيع العطور وأدوات الزينة للنساء ، فإنها تستعمل

فيما يحل وفيما يحرم ، وكذلك أقمشة النساء ، بل التعامل فى كل ما يستعمل

للخير والشر لا يحرم على الإنسان ، فليس هناك شيء يستعمل فى الخير

خاصة ولا يمكن أن يستعمل فى الشر ولو بوجه من الوجوه.

أما إذا كانت الملابس التى تخاط لا تستعمل إلا فى الشر، ولا يوجد مكان

لاستعمالها فى الخير، وتعلم الخيَّاطة أن هذا الثوب للأشياء المحرمة فيحرم

عليها أن تخيط هذا الثوب ، لأنها معونة على الشر، والدال على الشر أو

المساعد عليه شريك فى الإثم. والأدلة كثيرة لا مجال لذكرها هنا.

حكم الزواج

الموضوع (50) حكم الزواج.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما موقف الشريعة من مسلم يعيش حياته حتى الموت دون زواج

لعدم توافر الإمكانات عنده ؟.

أجاب : الزواج فى أصله سنة الحياة من أجل بقاء النوع الإنسانى، وسنة

الأديان التى تنزلت على الرسل {ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم

أزواجا وذرية} الرعد : 38 ، وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه الترمذى

"أربع من سنن المرسلين : الحناء والتعطر والسواك والنكاح ".

وقد أمر الإسلام به من استطاعه ، أما غير المستطيع فلا حرج عليه ،

بل يشغل نفسه بعبادة أخرى حتى لا يقع فى مكروه ، قال تعالى {وليستعفف

الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله } النور: 33 ، وقال صلى

الله عليه وسلم "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإنه

أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجاء"

رواه البخارى ومسلم.

فما دام الإنسان غير مستطيع فلا ذنب عليه ،


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  16:05:59  Show Profile


تحويل الجنس إلى جنس آخر

الموضوع (51) تحويل الجنس إلى جنس آخر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما رأى الدين فيما نشر وما ينشر من تحول بعض الناس من جنس

إلى جنس أخر عن طريق العلاج الطبى والعمليات الجراحية ؟.

أجاب : إن الذكورة لها أعضاؤها التى من أهمها القُبُل والخصية وما

يتصل بها من حبل منوى وبروستاتا ، ومن الآثار الغالبة للذكورة عند البلوغ

الميل إلى الأنثى ، وخشونة الصوت ونبات شعر اللحية والشارب وصغر

الثديين... وللأنوثة أعضاؤها التى من أهمها المهبل والرحم والمبيض وما

يتصل بها من قناة فالوب وغيرها ، ومن آثارها الغالبة عند البلوغ الميل

إلى الذكر ونعومة الصوت وبروز الثديين وعدم نبات شعر اللحية والدورة

الشهرية.

وقد يولد شخص به أجهزة الجنسين ، فيقال له : خنثى، وقد تتغلب أعضاء

الذكورة وتبرز بعملية جراحية وغيرها فيصير ذكرا، يتزوج أنثى وقد ينجب.

وقد تتغلب أعضاء الأنوثة وتبرز بعملية جراحية وغيرها فيصير أنثى تتزوج

رجلا وقد تنجب.

أما مجرد الميول الأنوثية عند رجل كامل الأجهزة المحددة لنوعه فهى أعراض

نفسية لا تنقله إلى حقيقة الأنثى، وقد تكون الميول اختيارية مصطنعة عن

طريق التشبه فتقع فى دائرة المحظور بحديث لعن المتشبه من أحد الجنسين

بالآخر، وقد تكون اضطرارية يجب العلاج منها بما يمكن ، وقد يفلح العلاج

وقد يفشل ، وهو مرهون بإرادة الله سبحانه. كما أن مجرد الميول الذكرية

عند امرأة كاملة الأجهزة المحددة لنوعها لا تعدو أن تكون أعراضا لا تنقلها

إلى حقيقة الذكورة فتقع فى دائرة المحظور إن كانت اختيارية ويجب العلاج

منها إن كانت اضطرارية.


الحجاب بين أمر الله وإرادة البشر

الموضوع (52) الحجاب بين أمر الله وإرادة البشر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل توافق الزوجة على أمر زوجها لها بخلع الحجاب ؟ وهل

يجوز للفتاة المتحجبة خلع الحجاب ليلة الزفاف ؟.

أجاب : حجاب المرأة مفروض بالكتاب والسنة ، وإذا كان الله ورسوله

قد أمرا به فلا يتوقف التنفيذ على إذن أحد من البشر، والزوج الذى يأمر

زوجته بخلعه عاص لأنه يأمرها بمعصية ، كقوله لها لا تصلى ولا تصومى

، وذلك إثم عظيم لأنه يأمر بالمنكر، وبالتالى يحرم على الزوجة أن تطيعه

فى ذلك ، فلا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق.

وطاعة الزوجة لزوجها فى المقصود الأصلى من الزواج ، وهو المتعة ورعاية

البيت والاستقرار فيه ، ولا سلطان عليها فيما عدا ذلك من الأمور العامة

التى يشترك فيها الرجال والنساء ، فالله هو الذى يأمر وينهى.

ولا يقال : إنها مكرهة على ذلك فتعفى من المسئولية ، فغاية عصيانه أنه

سيطلقها ورزقها ليس عليه بل على الله سبحانه ، وسيهيئ لها من يرعاها

ويحميها فى غير هذا البيت الذى تنتهك فيه حرمات الله ، ولا خوف على

أولادها منه ، فهو المتكفل بالإنفاق عليهم وعلى أمهم الحاضنة لهم.

ولتعلم الزوجة أنها لو أطاعته فى خلع الحجاب -وهو عنوان الشرف. والعفاف

- فسيسهل عليها طاعته فيما هو أخطر من ذلك لأن مثل هذا الزوج لا

غيرة عنده ولا كرامة وستجره المدنية إلى تجاوز حدود الدين حتى لا يعاب

بالرجعية إن لم تكن زوجته مجارية للعرف الحديث بما فيه من أمور يأباها

الدين.

فليتق الله أمثال هذا الزوج ، وليحمدوا ربهم أن أعطاهم زوجات عفيفات

محافظات على شرفهن وعلى شرفهم ، ولا يستهينوا بسفور الزوجة زاعمين

أنه شيء بسيط ، فإن معظم النار من مستصغر الشرر.

أما خلع العروس حجابها ليلة الزفاف فهو حرام ما دام هناك أجنبى،

فلم يرد الشرع ولم يقل أحد من العلماء باستثناء هذه المناسبة ، ولا يجوز

أن نطوِّع الدين لهذا السلوك الوافد علينا ممن لا يدينون بالإسلام ، فقد كانت

العروس تظهر بكامل زينتها فى الماضى البعيد والقريب ما دام المحتفلون

بها هم النساء والأقارب المحارم كالأب والأخ والعم والخال ، وذلك بمعزل

عن الرجال الأجانب.

وما يعمل الآن فى الأماكن العامة التى يختلط فيها الرجال مع النساء دون

التزام بالحجاب الشرعى لا يقره الإسلام ، ومن شارك فيه فهو مخطئ مهما

كانت شخصيته ولا ينتظرن أحد أن يفتى عالم ديني بجوازه للضرورة أو

الحاجة ، فليست هناك ضرورة ولا حاجة ، والزوجة للزوج لا لغيره ، وزينتها

له لا لغيره ، ومن خرج على حدود الدين فهو آثم ، والحلال بيِّن والحرام

بيِّن ، ولأن يرتكب الحرام على أنه حرام أخف من أن يرتكب على أنه حلال

، وإن كان الكل عصيانا لله ، وعصيان يفضى إلى توبة أخف من عصيان

يفضى إلى كفر.

المرأة فى الإسلام

الموضوع (53) المرأة فى الإسلام.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : فى يوم 4 من مارس 1984 نشرت كاتبة بجريدة الواشنطن بوست

مقالا عرضت فيه صورة غير دقيقة عن وضع المرأة فى الإسلام ، وردَّت

عليها نائبة رئيس الجمعية الإسلامية الدولية فى فرجينيا بالولايات المتحدة

الأمريكية وتطلب رأى الدين فى ذلك ؟.

أجاب : من الملاحظ أن كثيرا ممن يكتبون من الأجانب عن الإسلام غير

فاهمين له فهما صحيحا، كما أن بعضهم يكون غير منصف فيما يكتب ،

وذلك لغرض من أغراض كثيرة تكشف الأيام عن بعضها، وتنبه المسلمون

إلى اليقظة لما يدور حولهم من أفكار وحركات.

ومن الملاحظ أيضا أنهم يحكمون على الإسلام بالصورة التى عليها بعض

المجتمعات الإسلامية أى يحكمون بالسلوك والممارسة على المبدأ ذاته ،

وهذا خطأ فقد يكون المبدأ صحيحا والتطبيق خطأ، إما لعدم الفهم أو عدم

الالتزام وما جاء به الدين حق. والناس قد يلتزمون به أو لا يلتزمون.

والحقيقة التى لا يشك فيها منصف أن الإسلام وضع المرأة فى موضعها

اللائق بها شأنه فى كل ما جاء به من هداية، لأنها تنزيل من حكيم حميد،

فصحح كثيرا من الأفكار الخاطئة التى كانت مأخوذة عنها فى الفلسفات

القديمة ، وفى كلام من ينتسبون إلى الأديان.

وردَّ لها اعتبارها وكرَّمها غاية التكريم ، ومع ذلك وضع إطارا واحتياطات

تصون هذا التكريم وتمنع سوء استغلاله والناظر فى هذا الإطار وهذه الاحتياطات

يجدها حكيمة كل الحكمة لأنها من صنع اللّه الحكيم الذى يعلم سر مخلوقاته

، مراعًى فيها أن كل حرية مقيدة بما يحقق المصلحة ويدفع الضرر، وأن

كل حق يقابله واجب ، ضرورة أن النشاط البشرى نشاط اجتماعى. بل إن

الإنسان مع نفسه له حق وعليه واجب ، ليمكن أن يعيش فى وضع كريم.

ومن الخطأ أن يحاول بعض الناس إخضاع أحكام الدين لأهوائهم ، أو

صبغها باللون الثقافى الذى عاشوا فيه ، مع أن العكس هو الصحيح ،

فالواجب هو إخضاع الأهواء والثقافات للدين.

وإذا كان بعض المسلمين فى بعض العصور أو البيئات تشددوا فى تطبيق

الاحتياطات حتى أدى ذلك إلى حرمان المرأة من بعض حقوقها ، فإن بعض

المسلمين اليوم ينادون بإلغاء هذه الاحتياطات ، حتى تنطلق المرأة بفكرها

وسلوكها ، وتتساوى مع الرجل أو تنافسه فى كل ميدان.

وهؤلاء وهؤلاء مخطئون ، والنصوص فى التوسط والاعتدال ، والموازنة

بين الحقوق والواجبات ووضع الشخص المناسب فى المكان المناسب -كثيرة،

والواجب على من يكتب عن الإسلام أو غيره أن يقرأ ويفهم كل شىء عنه

، ليستطيع أن يصل إلى حكم صحيح أو قريب من الصحة.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 20/01/2011 :  16:11:08  Show Profile

العلاقة بين الخطيبين

الموضوع (54) العلاقة بين الخطيبين.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : خطبت فتاة قريبة وأحببت أن أجلس معها وأحدثها ليتعرف كل

منا أخلاق الآخر فمنعنى أقاربها ، فهل الدين يحرم ذلك ؟.

أجاب : أباح الإسلام بل ندب للخطيب أن ينظر إلى خطيبته فى حدود

الوجه والكفين ليرى منها ما يرغِّبه فى زواجها ، وذلك بشرط أن يكون جادا

فى خطبتها ،ودليله قول النبى صلى الله عليه وسلم وفعله ، أما قوله فمنه

ما رواه مسلم أن رجلا تزوج امرأة من الأنصار فقال له "أنظرت إليها"

؟ قال لا، ،قال "فاذهب فانظر إليها فإن فى أعين الأنصار شيئا". وروى

الترمذى وحسَّنه والنسائى وابن ماجة من حديث المغيرة بن شعبة أنه خطب

امرأة فقال له النبى "انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما" أى تحصل

الموافقة والملاءمة بينكما.

وأما فعله فقد روى البخارى في سهل بن سعد أن امرأة جاءت رسول الله

صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله جئت لأهب لك نفسى، فنظر

إليها فصعَّد النظر إليها وصوبه ثم طأطأ رأسه......

ويجوز عند أحمد بن حنبل النظر إلى أكثر من الوجه والكفين ، مما لا يخدش

حياء أو يثير فتنة، بناء على الحديث الذى رواه ، وهو "إذا خطب أحدكم

المرأة فقدر على أن يرى منها بعض ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل " ولذلك

قال ابن الجوزى فى كتابه "صيد الخاطر" ومن قدر على مناطقة المرأة

أو مكالمتها بما يوجب التنبيه ثم ليرى ذلك منها ، فإن الحسن فى الفم والعينين

- فليفعل هذا.

هذا هو الطريق لمعرفة جمالها وصحتها ، أما معرفة أفكارها وثقافتها

وأخلاقها فيكون إما بسؤال أهل الثقة والخبرة ، وإما بمعرفة ذلك بنفسه

عن طريق المحادثة والمجالسة والمحادثة نفسها لا مانع منها شرعا ، والمحرم

منها هو لين الكلام أو اشتماله على محرم ، أما المجالسة فلا تجوز أن

تكون فى خلوة بل لا بد من وجود طرف آخر يمنع وسوسة الشيطان لهما

بالسوء على حد قول الحديث الشريف الذى رواه الطبرانى "إياك والخلوة

بالنساء ، فوالذى نفسي بيده ما خلا رجل بامرأة إلا ودخل الشيطان بينهما"

وقد صح فى تحريم الخلوة "لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذى محرم "

رواه البخارى ومسلم فإذا وجد المحرم أى القريب الذى يحرم زواجه منها

كالأب والأخ والعم والخال فلا حرمة.

أما ما وراء النظر والمجالسة مع المحرم من مثل التلامس باليدين بدون

حائل ، أو ما هو أكبر من تلامس اليدين فهو حرام ،


نكاح الشغار

الموضوع (55) نكاح الشغار.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : شاب له أخت يريد أن يتزوج أخت شاب آخر على أن يتزوج هذا

الشاب أخته "تبادل " فهل هذا جائز ؟.

أجاب : روى مسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " لا شغار فى الإسلام

" وصورته أن يزوج الرجل ابنته أو قريبته إلى رجل على أن يزوجه هو

ابنته أو قريبته وليس بينهما صداق.

وسمى بذلك لخلوه من المهر وعدم معاوضة البضع ، مأخوذ من شغر البلد

إذا خلا من الناس ، وليس فى هذا النوع عيب إلا خلوه من الصداق ، فهو

لا يمس العرض والشرف.

وقد أبطله الإسلام لأن البضع جعل مقابل البضع فلم تستفد منه المرأة شيئا

، وقال ببطلانه الإمام الشافعى ، أما أبو حنيفة فقد أجازه وألزم كلاًّ بمهر

المثل ،. وحكى ذلك عن عطاء والزهرى والليث بن سعد وغيرهم.

لكن لو جعل كل رجل مهرًا لمن يريد أن يتزوجها فالزواج صحيح لا غبار

عليه. وهناك نوع من الزواج كانت العرب فى الجاهلية تمارسه أيضا وهو

نكاح البدل أو المبادلة وصورته أن يقول رجل لآخر: خذ زوجتى وأعطنى

زوجتك. روى الدارقطنى عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : كان البدل

فى الجاهلية أن يقول الرجل للرجل : انزل لى عن امرأتك وأنزل لك عن

امرأتى أزيدك فأنزل الله عز وجل {ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك

حسنهن } الأحزاب : 152.

وذكر دخول عيينة بن حصن الفزارى على الرسول وعرض عليه أن ينزل

له عن أحسن من عائشة، فقال له "إن الله قد حرم هذا" وأنكر الطبرانى

أن يكون هذا النوع قد حدث عند العربى لكن القرطبى قال : إن هذه الحادثة

تدل على أنه كان موجودا "تفسير القرطبى ج 14 ص 221".

الصداق

الموضوع (56) الصداق.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل فى الإسلام شىء عن مؤخر ومقدم الصداق ، وما رأى الدين

فى حالة تنازل المرأة عنه ، وما حكم المغالاة فى المهور ؟.

أجاب : الصداق عِوَض يدفع للمرأة عند النكاح ، وهو ملك لها لا يجوز

لوليها أو زوجها أن يأخذ شيئا منه إلا برضاها ، كما قال تعالى{وآتوا

النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شىء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا}

النساء :

4 ، وقال {وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا

فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا " وكيف تأخذونه وقد

أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقا غليظا} النساء: 20، 21.

المهر يجوز أن يدفع مرة واحدة ، وأن يدفع على أقساط ، وذلك حسب

الاتفاق وهو يجب بمجرد العقد ويتأكد بالدخول ، ولو طلقها قبل الدخول

كان لها النصف ، كما قال تعالى {وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد

فرضتم لهن فريضة فنصف ما فرضتم إلا أن يعفون أو يعفو الذى بيده عقدة

النكاح } البقرة : 337 ، أما الطلاق بعد الدخول فلا يبيح له استرداد شيء

منه ، وما دام المهر ملكا للزوجة فهى حرة التصرف فيه ما دامت عاقلة

رشيدة ، ويجوز لها أن تتنازل عنه كله أو بعضه ،. كما تنص عليه الآية

المذكورة، وكما يجوز عند الخلع أن تتنازل عنه كله أو بعضه بل تعطيه

أكثر مما دفع كما ذهب إليه بعض الفقهاء ، ودليله حديث حبيبة بنت سهل

الأنصارية وقد اختلعت من زوجها ثابت بن قيس وردت إليه مهرها وهو

حديقة أو حديقتان على خلاف فى الروايات وكان ذل

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:17:44  Show Profile

عطر المرأة

الموضوع (57) عطر المرأة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز للمرأة أن تخرج من بيتها بعطر خفيف تقصد به إزالة

رائحة العرق ؟.

أجاب : ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال "أيما امرأة استعطرت

فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهى زانية ، وكل عين زانية" رواه النسائى

وابن خزيمة وابن حبان فى صحيحيهما ، ورواه الحاكم أيضا وقال : صحيح.

كما رواه أبو داود والترمذى بلفظ "كل عين زانية والمرأة إذا استعطرت فمرت

بالمجلس كذا وكذا" يعنى زانية، وقال الترمذى : حديث حسن صحيح.

وفى المأثور : خير عطر المرأة ما ظهر لونه وخفى ريحه.

يفهم من هذا أن وصف المرأة بأنها زانية أى تشبُّها ، يقوم على وضعها

العطر بقصد أن يجد الناس ريحها ، وهذا واضح لا يشك أحد فى أنه مذموم

، فالقصد به حينئذ الفتنة والإغراء ، ولا يكون كذلك إلا إذا كان العطر نفَّاذا

أو قويا ، أما الخفيف الذى لا تجاوز رائحته مكانه إلا قليلا، والذى لا يقصد

به الإغراء، بل إخفاء رائحة العرق مثلا فلا توصف المرأة معه بأنها كالزانية

، وذلك لانتفاء المقصد ومع ذلك أرى أنه مكروه على الأقل ، فإن الرائحة

حتى لو كانت خفيفة فستجد من يتأثر بها من الرجال الذين تزدحم بهم الطرق

والأسواق والمواصلات فأولى للمرأة الحرة العفيفة أن تبتعد عن كل ما يثير

الفتنة من قريب أو بعيد.

وإزالة رائحة العرق تمكن بالاستحمام أو غسل المواضع التى يتكاثر فيها

العرق ولا يحتاج إلى وضع روائح ، فإن الخفيف منها يجر إلى الكثير القوى.

وهذا كله عند وجود رجال أجانب خارج البيت أو داخله ، أما مع المحارم

أو الزوج أو النساء فلا مانع من الروائح ، وذلك لعدم فتنة المحارم بها

ولإدخال السرور على قلب زوجها ، وعدم انتقاد النساء لها.

وضمير المرأة له دخل كبير فى هذا الموضوع.


الإحداد على الميت

الموضوع (58) الإحداد على الميت.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل لبس السواد حزنًا على الميت حرام ؟.

أجاب : ليكن معلوما أن الإحداد على الميت مشروع للنساء لا للرجال ،

وليس كل النساء فيه سواء، فهو واجب على الزوجة لوفاة زوجها مدة

العدة ، وجائز لها على غير زوجها ثلاثة أيام فقط ، ويمنع بعدها ، فقد

روى البخارى ومسلم أن زينب بنت أبى سلمة دخلت على أم حبيبة رضى

الله عنها زوج النبى صلى الله عليه وسلم حين توفى والدها أبو سفيان

فدعت أم حبيبة بطيب فيه صفرة، خلوق أو غيره ، فدهنت به جارية، ثم

مست بعارضيها، ثم قالت : واللّه ما لى بالطيب من حاجة، غير أنى سمعت

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على المنبر "لا يحل لامرأة تؤمن بالله

واليوم الآخر تُحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا"

وورد مثل ذلك عن زينب بنت جحش وأم سلمة رضى الله عنهما ، وإذا كان

هذا محرما على النساء فهو على الرجال أولى.

ومن مظاهر الإحداد لبس الملابس التى لا تدل على الفرح والسرور، والناس

مختلفون فى أعرافهم فى هذا الموضوع ، ففى بعض البلاد يحدون على

موتاهم بلبس الملابس البيضاء وغيرهم يحدون بالملابس السوداء ، وهكذا.

والمهم أن إحداد المرأة على غير زوجها لا يجوز أن يتعدى ثلاثة أيام ،

والتى لم يمت لها قريب لا يجوز أن تجامل امرأة أخرى فى لبس السواد

إذا كان إحدادها غير مشروع ، فإن المجاملة فيها نوع من الرضا أو فيها

عون على غير ما شرع الله ، والرجال أولى بمراعاة هذا الحكم من النساء.


مكان العدة

الموضوع (59) مكان العدة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل تعتد المرأة عند الفرقة فى البيت الذى كانت فيه ؟.

وهل لها أن تخرج منه ؟.

أجاب : تعتد المرأة فى البيت الذى كانت تسكنه عند موت زوجها ، سواء

أكان البيت مملوكا لزوجها أم مؤجرا أم معارا، وهو مذهب الجمهور، ودليله

حديث الفريعة بنت مالك بن سنان أخت أبى سعيد الخدرى لما مات زوجها

خارج المدينة سألت النبى صلى الله عليه وسلم أن ترجع إلى أهلها ، لأنه

لم يتركها فى مسكن يملكه ولا نفقة، فقال لها أخيرا "اسكنى فى بيتك حتى

يبلغ الكتاب أجله " رواه الترمذى وقال : حسن صحيح.

وملازمة البيت واجب عليها إن تركه لها الورثة ولم يكن عليها فيه ضرر،

أو كان المسكن لها ، فلو حوَّلها الوارث أو طلب أجرا لا تقدر عليه جاز

لها أن تتحول إلى غيره.

وقال جماعة من الصحابة منهم عائشة وجابر: إن المتوفى عنها لا يلزم

أن تعتد فى بيت الزوجية ، بل يجوز لها أن تقضيها فى أى بيت ، لأن الله

حين أمرها بها لم يعين بيتا خاصا.

وقال عطاء : إن شاءت اعتدت عند أهلها وسكنت ، وإن شاءت خرجت

، لقول الله عز وجل {فإن خرجن فلا جناح عليكم فيما فعلن فى أنفسهن

من معروف } البقرة : 240.

وفى اعتداد المطلقة جاء قوله تعالى {يا أيها النبى إذا طلقتم النساء فطلقوهن

لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن

إلا أن يأتين بفاحشة مبينة} الطلاق : 1 ، أى ليس للزوج أن يخرجها

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:20:06  Show Profile

من أحكام الحائض

الموضوع (60) من أحكام الحائض.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز للحائض أن تذبح الطيور وتغسل ملابس زوجها التى

يصلى فيها ؟.

أجاب : جاء فى سفر اللاويين "الإصحاح الخامس عشر كله " حديث

طويل عن الدم. ومنه أن المرأة بعد سبعة أيام من انقطاع حيضها تقرب

يمامتين أو فرخى حمام للكاهن ، ويكفر عنها الكاهن أمام الرب من سيل

نجاستها، وذكر القرطبى فى تفسيره أن من قبائل العرب من كانت الحائض

عندهم مبغوضة، فقد كان بنو سليح أهل بلد الحضر-وهم من قضاعة -

نصارى ، إن حاضت المرأة أخرجوها من المدينة إلى الربض -ما حول

البلد-حتى تطهر، وفعلوا ذلك بنصرة بنت الضيزن ملك الحضر، فكانت الحال

مظنة حيرة للمسلمين فى هذا الأمر وتبعث على السؤال عنه.

وجاء فى صحيح مسلم "ج 3 ص 211" عن أنس رضى الله عنه أن اليهود

كانوا إذا حاضت المرأة فيهم لم يؤاكلوها ولم يجامعوهن فى البيوت -

أى لا يجتمعون معهن - فسأل أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم - الرسول

فأنزل اللّه تعالى {ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء

فى المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن } البقرة : 222.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "اصنعوا كل شىء إلا النكاح " فبلغ

ذلك اليهود فقالوا : ما يريد هذا الرجل أن يدع من أمرنا شيئا إلا خالفنا

فيه ، فجاء أسيد بن حضير وعباد بن بشر فقالا: يا رسول اللّه اليهود

تقول كذا وكذا، فلا نجامعهن ؟ فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم

حتى ظننا أن قد وجد عليهما -أى غضب - فخرجا فاستقبلهما هدية من

اللبن إلى النبى صلى الله عليه وسلم فأرسل فى آثارهما فسقاهما ، فعرفنا

أنه لم يجد عليهما.

وجاء أبو الدحداح فى نفر من الصحابة فقالوا : يا رسول الله ، البرد شديد

والثياب قليلة ، فإن آثرناهن هلك سائر أهل البيت ، وإن استأثرنا بها

هلكت الحيَّض ، فقال "إنما أمرتم أن تعتزلوا مجامعتهن ". ومن هنا نقول

: يجوز للحائض أن تذبح الطيور وتذكر اسم الله ، وتغسل ملابس زوجها

وله أن يصلى فيها ، وكل ذلك مع الاعتراف بأن الحائض تعتريها تغيرات

فسيولوجية ربما نتعرض لها إن شاء الله

وجه المرأة

الموضوع (61) وجه المرأة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يقول البعض : أن الحديث الذى روته السيدة عائشة عن الرسول

صلى الله عليه وسلم الذى يحل ظهور كفَّى المرأة ووجهها فقط حديث ضعيف.

لأن الآية التى تتحدث عن الحجاب نزلت بعد هذا الحديث ، وأن اللذين رويا

هذا الحديث أحدهما لم يكن موجودا فى حياة السيدة عائشة والآخر كذاب

، فما صحة هذا القول ؟.

أجاب : حديث السيدة عائشة رواه أبو داود وابن مردويه والبيهقى عن

خالد بن دريك عنها، وهو أن أسماء بنت أبى بكر دخلت على رسول اللّه

صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق، فأعرض عنها رسول الله صلى

الله عليه وسلم وقال " يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح

أن يرى منها إلا هذا " وأشار إلى وجهه وكفيه.

يقول الحافظ المنذرى فى " الترغيب والترهيب ج 3 ص 33" : هذا مرسل

، وخالد بن دريك لم يدرك عائشة ، وذكره القرطبى فى تفسيره وقال :

إنه منقطع. وقال ابن قدامة فى " المغنى " : إن صح هذا الحديث فيكون

قبل نزول الحجاب.

وبناء على هذا لا يوجد دليل يستثنى وجه المرأة وكفيها من وجوب سترهما.

ويؤكد ذلك الشوكانى بأن المسلمين من قديم الزمان على ذلك ، ويميل إلى

هذا فى زمن يكثر فيه الفساق. والخلاف موجود بين الأئمة، وفى قول فى

مذهب مالك : للمرأة أن تكشف وجهها وعلى الرجل أن يغض بصره ، وقيل

: يجب ستره، وقيل : يفرق بين الجميلة فيجب وبين غيرها، فيستحب.

وجاء فى "خليل " وشرحه ومحشِّيه كراهة انتقاب المرأة فى الصلاة وغيرها

، لأنه من الغلو فى الدين ، إذ لم ترد به السمحة ، ما لم يكن من عادتهم

ذلك.

وفى الموطأ جواز أكل المرأة مع غير ذى رحم. وقال ابن القطان : فيه إباحة

إبداء المرأة وجهها ويديها للأجنبى ، إذ لا يتصور الأكل إلا هكذا ، وقد

أبقاه الباجى على ظاهره.

وتوجد نصوص أخرى للمالكية فى قولهم بجواز كشف المرأة وجهها أمام

الأجانب " يراجع ذلك فى الجزء الثانى من موسوعة الأسرة تحت رعاية

الإسلام ".


طلاق المدهوش والسكران

الموضوع (62) طلاق المدهوش والسكران.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يقع طلاق المدهوش والمُكره والسكران ؟.

أجاب : المدهوش هو الذى اعترته حالة انفعال لا يدرى فيها ما يقول

ويفعل ، أو يصل به الانفعال إلى درجة يغلب معها الخلل والاضطراب فى

أقواله وأفعاله ، وذلك بسبب فرط الخوف أو الحزن أو الغضب ، ويلحق

به من اختل إدراكه لكبر أو مرض. وهذا لا يقع طلاقه. والمكره لا يقع طلاقه

عند الأئمة الثلاثة ، اعتمادا على حديث " رفع عن أمتى الخطأ والنسيان

وما استكرهوا عليه " رواه أصحاب السنن برجال ثقات..

وذلك لأن الإكراه يغلق على المكره طريق الإرادة ، ولو نطق بالكفر لا يكفر،

لقوله تعالى {إلا من أُكره وقلبه مطمئن بالإيمان } النحل : 106 ، وأبو

حنيفة يوقع طلاق المكره ، معتمدا على حديث "لا قيلولة فى الطلاق " وهو

حديث مطعون فيه. ورأى الجمهور هو المعتمد لقوة دليله.

والسكران هو الذى غطى على عقله بسبب تناول الخمر وما شاكلها حتى

صار يهذى ويخلط فى كلامه ولا يعى بعد إفاقته ما كان منه حال سكره.

وفى الحكم على طلاقه تفصيل ، فإن كان سكره من شىء حلال ، أو من

شىء حرام ولكن تحت الضغط والإكراه فلا يقع طلاقه ، أما إن كان سكره

بشىء حرام وهو متعمد له فإن طلاقه يقع ، على الرغم من تغطية عقله

، وذلك عقوبة له على عصيانه.

وكانت المحاكم الشرعية قبل صدور قانون 25 لسنة 1929 م تحكم بوقوع

طلاق السكران والمكره كما قال الحنفية، لكن نص القانون فى المادة الأولى

منه على أنه لا يقع طلاقهما ، والفتوى عليه "انظر كتاب الأحوال الشخصية

، للشيخ عبد الرحمن تاج ".

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:23:00  Show Profile


أسبوع المولود

الموضوع (64) أسبوع المولود.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أيهما أفضل : عمل ما يسمى بالسبوع أم العقيقة بعد الولادة ؟.

أجاب : كلمة السبوع فى لغة العامة مأخوذة من العدد سبعة، الذى ورد

أن الإنسان يسن أن يسمى ولده ويعق عنه ويحلق شعره ويتصدق بمثله

فضة أو ذهبا يوم السابع.

فروى أصحاب السنن قوله صلى الله عليه وسلم "الغلام مرتهن بعقيقة تذبح

عنه يوم السابع ويحلق رأسه " وهو حديث صحيح كما قال الترمذى.

وروى الترمذى أيضا أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر بتسمية المولود يوم

سابعه ووضع الأذى عنه والعق.

ومعنى مرتهن لا ينمو نمو مثله ، ولا يأمن من الأذى. وقيل إن المعنى لا يشفع

لوالده إن مات صغيرا.

وإن لم يتيسر الذبح يوم السابع ففى اليوم الرابع عشر، وإلا ففى اليوم

الحادى والعشرين ، وإلا ففى أى يوم.

هذا ، وما يعمل يوم السابع من رَشِّ الملح وإيقاد الشموع والدق بالهاون

والكلمات المخصوصة التى ترجع إلى أفكار غير صحيحة لا أصل له فى

الدين.

مع التنبيه على مراعاة الآداب عند اجتماع الأهل والأصحاب للاحتفال بالمولود

يوم سابعه أو فى مناسبات أخرى.


ما تمسه الحائض

الموضوع (65) ما تمسه الحائض.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يعتبر كل ما تلمسه الحائض نجسا إذا لم يتم تطهيره بغسله

سبع مرات مع التلفظ بالشهادة ؟.

أجاب : هذه نظرة قديمة كانت عند بعض عرب الجاهلية تأثروا فيها

باليهود الذين كانوا يقولون. إن أى شىء تمسه الحائض ينجس، ويجب

غسله ، فإن مست لحم القربان أحرق بالنار، ومن مسها أو مس شيئا

من ثيابها وجب عليه الغسل ، وما عجنته أو طبخته أو غسلته فهو نجس

وحرام على الطاهرين حلال للحيَّض ، ذكر ذلك المقريزى فى خططه "ج

4 ص 373". ولو أردت أن تعرف مقدار تحرجهم منها فاقرأ سفر اللاويين

"إصحاح 15 " كله ، ففيه حديث طويل عن الدم [راجع ص 50 من الجزء

الثالث من موسوعة الأسرة تحت رعاية الإسلام ].

أبطل الإسلام ذلك وكرَّم المرأة بما لم تكرم به من قبل ولا من بعد.

ويمكن الرجوع إلى عنوان "التعامل مع الحائض " لمعرفة طرف من ذلك

، وما دامت يد الحائض طاهرة من النجس فإن ما تمسه لا يتنجس أبدا

ودم الحيض لا ينجس إلا المكان الذى خرج منه

المرأة التى لا ترد يد لامس

الموضوع (66) المرأة التى لا ترد يد لامس.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل من الحديث ما يقال : شكا رجل إلى النبى صلى الله عليه وسلم

أن امرأته لا ترد يد لامس ، فقال "طلقها" قال : إنى أخاف أن تتبعها

نفسى ، فقال " استمتع بها"؟ وقد قرأت أن ابن القيم يقول : أى أنها لا

تجذب نفسها ممن لاعبها ووضع يده عليها أو جذب ثوبها ونحو ذلك ،

فإن من النساء من تلين عند الحديث واللعب ونحوه "روضة المحبين ص

130 "؟.

أجاب : هذا الحديث رواه أبو داود عن ابن عباس ، ورواه الترمذى والبزار،

ورجاله ثقات ، وأخرجه النسائى من وجه آخر، وقال عنه : إنه مرسل

وليس بثابت ، وقال أحمد : حديث منكر، وذكره ابن الجوزى فى الموضوعات

"الإحياء ج 2 ص 34" وذكره صاحب "المطالب العالية ج 2 ص 53"

وقال : رواه أحمد بن منيع بسند ضعيف كما قاله البوصيرى.

وعلى فرض ثبوته اختلف فى معناه ، فاختار أحمد أن عيبها اقتصادى

وليس خلقيا يتصل بالشرف ، أى أنها تعطى من يطلب منها إحسانا ولا

ترد أحدا يلتمس منها ذلك ،

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:24:59  Show Profile


عدد الرضعات

الموضوع (67) عدد الرضعات.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو عدد الرضعات التى يحرم بسببها الزواج ؟.

أجاب : قال تعالى فى آية المحرمات من النساء {وأمهاتكم اللاتى أرضعنكم

وأخواتكم من الرضاعة } النساء : 23.

والرضاع المحرم للمصاهرة اختلف الفقهاء فى عدد مراته ، ويتلخص ذلك

فيما يلى :

1 - قليل الرضاع وكثيره سواء فى التحريم ، أى بالمرة الواحدة والمرات

الكثيرة ، وبالقدر القليل فى الرضعة الواحدة والكثير منها ، وهذا مذهب

مالك وأبى حنيفة ، وزعم الليث بن سعد أن المسلمين أجمعوا على أن قليل

الرضاع وكثيره يحرم فى المهد ما يفطر به الصائم ، وهذا القول رواية عن

أحمد.

وحجتهم أن الله علَّق التحريم باسم الرضاعة ، فحيث وجد اسمها وجد حكمها،

ولأنه فعل يتعلق به التحريم فاستوى قليله وكثيره ، وذلك للاحتياط فى

الأبضاع بالذات ، ولأن إنشاز العظم وإنبات اللحم يحصل بالقليل والكثير،

ولأن القائلين بالعدد اختلفت أقوالهم فى الرضعة وحقيقتها، ولأن النبى صلى

الله عليه وسلم لما رفعت له قضية عقبة بن الحارث الذى تزوج أم يحيى

بنت أبى إهاب ، وجاءت أَمة سوداء فقالت : قد أرضعتهما ، لم يسأل الرسول

صلى الله عليه وسلم عن عدد الرضعات ، وهو فى الصحيحين عن عائشة.

2 - لا يثبت التحريم بأقل من ثلاث رضعات ، وهو رواية ثانية عن أحمد

بن حنبل ، ودليل هذا الرأى حديث " لا تحرِّم المصة ولا المصتان " وفى

رواية "لا تحرم الإملاجة والإملاجتان " رواه مسلم عن عائشة ، وأقل مرتبة

فى التحريم بالعدد بعد المرتين هو الثلاثة.

3- لا يثبت التحريم بأقل من خمس رضعات ، وهو مذهب الشافعى وأحمد

فى ظاهر مذهبه ، وقول ابن حزم الذى خالف داود الظاهرى فى هذه المسألة

، وهو أحد الروايات الثلاث عن عائشة ، والرواية الثانية عنها أنه لا يحرم

بأقل من سبع رضعات ،

رضاع المسلم من كافرة

الموضوع (68) رضاع المسلم من كافرة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يحرم أن يرضع مسلم من كافرة وهل يكون كافرا لو رضع

منها ؟.

أجاب : الإنسان قبل البلوغ تابع فى الدين لأشرف الأبوين دينا ، فإن

كان أبوه مسلما وأمه يهودية أو نصرانية فهو مسلم ، وإن كان أبوه مجوسيا

وأمه يهودية أو نصرانية فهو يهودى أو نصرانى تبعا لأمه ، لأن دينها أشرف

من دين أبيه.

فإذا بلغ الصبى صار مكلفا وجرى عليه هذا الحكم الذى كان عليه ، فإذا

تحول عنه صار مرتدا.

وكل ذلك فى الأبوة والأمومة النسبية ، أما الأبوة أو الأمومة بسبب الرضاع

، وإن كانت لها أحكام فى الزواج وما يتصل به ، فلا ينسحب حكمها على

الرضيع من جهة الدين ولا يحرم أن يرضع طفل مسلم من غير مسلمة لعدم

وجود دليل على التحريم ، وبخاصة إذا لم يوجد غيرها ، وإذا رضع بقى

على دينه مسلما ، ولو رضع طفل مسيحى أو يهودى من مسلمة بقى على

دين اليهودية أو النصرانية.

وعليه فالرضيع المسلم من امرأة يهودية أو نصرانية يحرم عليه أن يتزوج

ممن أرضعته ، لأنها أمه من الرضاعة ، والزواج منها محرم ، ويجوز له

لمسها والجلوس معها فى خلوة والنظر إلى غير ما بين السرة والركبة كأنها

أمه النسبية فى هذه الأحكام أما دينه فلا يتأثر بهذا الرضاع.


مرضع عجوز

الموضوع (69) مرضع عجوز.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : امرأة كبيرة فى السن لا يوجد بثديها لبن وكانت تلقمه لطفلة صغيرة

حتى تسكت من البكاء ، فهل تعتبر هذه الطفلة ابنتها من الرضاع ؟.

أجاب : الرضاع المحرم للمصاهرة هو ما أنبت اللحم وأنشز العظم كما

هو شأنه ، بمعنى أن يكون بالمرضع لبن فعلاً يتغذى به الرضيع ، فإذا

كانت المرضع كبيرة فى السن وليس بثديها لبن بالفعل ، فإن الطفلة لم

تتغذ بلبن ، وإنما سكتت عن البكاء كأنها ترضع ، وذلك أشبه بما يوضع

فى فم الطفل من حلمة صناعية يخيل إليه أنه يرضع منها فيسكت أو ينام

، وعليه فلا تثبت حرمة بهذا الرضاع الخالى من اللبن.

ولو كانت فتاة لم تتزوج ولا يوجد فى ثديها لبن أو أى سائل لو رضعت

منه طفلة أو طفل لا يثبت به تحريم ، أما لو كان فى ثديها لبن بأى شكل

من الأشكال فالتحريم يثبت بالرضاع منه. جاء فى كفاية الأخيار فى فقه

الشافعية "ج 2 ص 121 " ولا فرق فى المرضعة بين كونها مزوجة أم

لا، ولا بين كونها بكرا أم لا، وقيل : لا يحرم لبن البكر، والصحيح أنه يحرم

، ونص عليه الشافعى.

وجاء فى تحفة المحتاج لشرح المنهاج "ج 8 ص. 28" فى فقه الشافعية

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:29:32  Show Profile


البكر والثيب
الموضوع (71) البكر والثيب.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو الحد الفاصل بين البكر والثيب وأحكام كل منهما ؟.

أجاب : البكر هى المرأة التى لم تزل بكارتها بوطء حلال أو شبهة أو

زنا والثيب هى التى زالت بكارتها بشىء من ذلك ، والبكارة هى الغشاء

الخاص الموجود فى فرج المرأة، جاء فى "كفاية الأخيار " فى فقه الشافعية

"ج 2 ص 47 " أن الثيوبة لو حصلت بالسقطة أو بأصبع أو حدة الطمث

وهو الحيض ، أو طول التعنيس ، وهو بقاوها زمانا بعد أن بلغت حد

التزويج ولم تزوج فالصحيح أنها كالأبكار، ولو وطئت مكرهة أو نائمة

أو مجنونة فالأصح أنها كالثيب ، وقيل كالبكر، ولو خلقت بدون بكارة فهى

بكر.

وجاء فى المصدر نفسه أن المرأة لو ادعت البكارة أو الثيوبة فالصيمرى

والماوردى قطعا بأن القول قولها ، ولا يكشف حالها ، لأنها أعلم ، قال

الماوردى : ولا تسأل عن الوطء ولا يشترط أن يكون لها زوج ، قال الشاشى

: وفى هذا نظر، لأنها ربما أذهبت بكارتها بأصبعها ،فله أن يسألها ،

فإن اتهمها حلَّفها.

قلت : طبع النساء نزاع إلى ادعاء نفى ما يجر إلى العار، فينبغى مراجعة

القوابل فى ذلك وإن كان الأصل البكارة ، لأن الزمان قد كثر فساده فلابد

من مراجعة القوابل ولا يكفى السكوت ، احتياطا للأبضاع والأنساب.

ومن أهم الأحكام المترتبة على ذلك أن البكر عندما تستأذن فى الزواج يكفى

سكوتها ، أما الثيب فلابد من نطقها بالقبول أو الرفض ، روى مسلم أن

النبى قال : "الثيب أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأمر، وإذنها سكوتها

".

ومن الأحكام أن الزوج لو تزوج بأخرى خصها بسبع ليال إن كانت بكرا

، أما إن كانت ثيبا فيخصها بثلاث ليال فقط ، ثم يسوى بين الجميع بعد

ذلك فى القَسْمِ ، لقول أنس رضى الله عنه "من السنة إذا تزوج البكر على

الثيب أقام عندها سبعا ثم قسم ،

عقد الزواج بالمسرة

الموضوع (73) عقد الزواج بالمسرة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يصح عقد الزواج عن طريق التليفون بين الزوجين والشهود

؟.

أجاب : لا بد لصحة عقد الزواج من وجود الشاهدين مع الزوجين مجلس

العقد، وذلك للتأكد من شخصية الزوجين وسماع الصيغة، وقد يحصل التأكد

إذا أرسل الزوج كتابا إلى الزوجة بأنه تزوجها وقبلت هى وشهد على

قبولها شاهدان ،فالكتاب الموقع عليه منه يقوم مقام النطق بالصيغة كما

قال بعض العلماء.

أما الكلام فى المسرة "التليفون " فالتحقق فيه من صوت الزوج فيه عسر،

لإمكان التقليد والمحاكاة للأصوات ، وإذا سمعته الزوجة فالشاهدان ربما

لا يسمعانه ، اللهم إلا إذا كانت الزوجة والشاهدان يسمعون من سماعة

واحدة بالآلات الحديثة، ومع ذلك ففيه عسر فى التأكد. ويمكن أن يقال :

إنه بتطور آلات الاتصال التى تنقل بها الصورة مع الصوت قد يحصل التأكد

من شخصية الطرفين وكلامهما بالإيجاب والقبول ، وتجرى هذه الرؤية عن

بعد مجرى الحضور فى المجلس الواحد الذى اشترطه الفقهاء. وهنا يكون

العقد صحيحا. "راجع كتاب : أحكام الأسرة فى الإسلام ، للدكتور محمد

مصطفى شلبى".

وجاء فى كتاب الأحوال الشخصية للدكتور الشيخ عبد الرحمن تاج "ص

24" : أن أحد المتعاقدين إذا كان غير حاضر مع الآخر فى مجلس واحد

فإنه يمكن أن يتعاقد بوساطة رسول أو كتاب ، وتقوم عبارة الرسول وما

سطر فى الكتاب مقام تلفظ العاقد الحاضر، والشهادة اللازمة لصحة العقد

يلزم توافرها فى مجلس القبول الذى يصدر من المرسل إليه أو المبعوث

إليه الكتاب. ولا يلزم أن يُشهِد صاحب الكتاب على كتابه ، بل يكفى أن يشهد

الشهود فى مجلس القبول على هذا القبول ، وعلى ما جاء فى الكتاب بعد

قراءته عليهم أو إخبارهم بما فيه ،


العدة فى الطلاق الغيابى

الموضوع (74) العدة فى الطلاق الغيابى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : زوج طلبت زوجته من المحكمة الطلاق منه فحكمت بطلاقها، ثم

استأنف الزوج الحكم ، فمتى تبدأ عدة المطلقة ؟.

أجاب : تبدأ عدهَ الطلاق من تاريخه سواء أكان المطلق هو الزوج أو

المحكمة ، وفى الطلاق الغيابى الصادر من المحكمة لا تبدأ العدة إلا إذا صار

نهائيا ، وذلك إن مضت مدة المعارضة والاستئناف ولم يعارض ولم يستأنف

، أو استأنف وتأيد الحكم. أما إذا لم يصر الحكم بالطلاق نهائيا فلا تترتب

عليه آثاره ومنه العدة حتى يكون نهائيا " الفتاوى الإسلامية " المجلد 6

ص 2193 ".


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:33:37  Show Profile

وقت رمى الجمرات

الموضوع (6) وقت رمى الجمرات.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو الوقت المحدد لجواز رمى الجمرات فى الحج ؟.

أجاب : الجمرات ثلاثة، جمرة العقبة وهى الكبرى التى تلى مكة، والجمرة

الوسطى، والجمرة الصغرى التى تلى مسجد الخيف. والواجب فى يوم النحَر

هو رمى جمرة العقبة فقط بسبع حصيات ، حتى يمكن بعد رميها وحلق

الشعر أو تقصيره التحلل من الإِحرام ومباشرة ما كان محرما إلا قربان

النساء.

ويدخل وقت الرمى عند الشافعية بمنتصف ليلة العيد ، أي قبل الفجر،

بدليل ما رواه البيهقى بإسناد صحيح أن النبى صلى الله عليه وسلم أرسل

أم سلمة ليلة النحر، فرمت قبل الفجر ثم أفاضت.

وبما رواه أبو داود أيضا عن عطاء قال : أخبرني مخبر عن أسماء أنها

رمت الجمرة، قلت آنا رميت الجمرة بليل ، قالت : إنا كَنا نصنع هذا

على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقال جمهور الفقهاء: يدخل وقت رميها بطلوع الفجر، فلا يصح الرمى

قبله ، إلا لذوى الأعذار، وعليهم يحمل حديث أم سلمة وأسماء، والأفضل

أن يكون بعد طلوع الشمس.

أما الجمرات الثلاث فترمى فى أيام التشويق ، كل منها بسبع حصيات ،

ويدخل وقت رميها عند زوال الشمس ( أى ظهرا) للحديث الذى رواه أحمد

وابن ماجه والترمذى وقال : حديث حسن ، عن ابن عباس رضى الله عنهما

أن النبى صلى الله عليه وسلم رمى الجمار عند زوال الشمس ، أو بعد

زوال الشمس ، وذلك باتفاق العلماء. وأجاز أبو حنيفة الرمى يوم الثالث

من أيام التشريق قبل الزوال ، لحديث ضعيف فيه عن ابن عباس أيضا

: إذا انتفخ النهار من يوم النفر الآخر حل الرمى والصدر، والانتفاخ هو

الارتفاع ، والصدر أى الانصراف من منى.

وهناك رى لعطاء بن أبى رباح وطاووس بن كيسان بجواز الرمى قبل

الزوال فى الأيام كلها ، ويمكن الأخذ بهذا الرأى عند الحاجة ، كشدة الزحام.

المبيت بمنى

الموضوع (7) المبيت بمنى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : عندى عذر يمنعنى من المبيت فى منى ، فماذا أفعل ؟.

أجاب : المبيت بمنى ليالى التشريق واجب من واجبات الحج ، لو ترك

كان فيه هدى، وهو شاة فمن لم يستطع صام عشرة أيام ، ثلاثة فى الحج

وسبعة إذا رجع إلى أهله ، وكيف يصوم الأيام الثلاثة فى الحج ؟ قيل يصومها

ما دام موجودا هناك لم يعد إلى وطنه ، وقيل فى موسم الحج ، وقيل أيام

التشريق الثلاثة للضرورة كما قال عبد الله بن عمر وعائشة رضى الله عنهما

: لم يرخص فى أيام التشريق أن يُصَمْنَ إلا لمن لا يجد لهدى وترك المبيت

ليلة كترك المبيت فى الليالى الثلاثة - والمراد بالمبيت الحضور بمنى معظم

الليل ، سواء فى أوله أو فى آخره.

والمبيت واجب ليلتين إذا نفر قبل غروب شمس اليوم الثانى من أيام التشريق

، وهو اليوم الثانى عشر من ذى الحجة ، فإن غربت عليه الشمس بمنى

وجب أن يبيت فيها ، وهو واجب عند الأئمة الثلاثة، وجعله أبو حنيفة مندوبا

، من تركه فلا شىء عليه. وأطال مدة النفر من اليوم الثانى عشر فجعلها

حتى قبيل فجر اليوم الثالث عشر. وقال ابن حزم : من لم يبت فى منى

فقد أساء ولا شىء عليه.

ومن قالوا بعدم وجوبه استندوا إلى ما رواه ابن أبى شيبة عن ابن عباس

رضى الله عنهما قال : إذا رميت الجمار فبت حيث شئت.

والكل متفق على أن المبيت يسقط عن ذوى الأعذار، فقد روى البخارى أن

العباس عم النبى صلى الله عليه وسلم استأذنه أن يبيت بمكة ليالى منى

من أجل سقايته ، فأذن له. وروى أصحاب السنن الأربعهَ :

أبو داود وابن ماجه والنسائى والترمذى وقال الترمذى : هو صحيح - عن

عاصم بن عدى أن النبى صلى الله عليه وسلم رخص للرعاة أن يتركوا

المبيت بمنى.

وعلى هذا لو كان المبيت بمنى فيه مشقة على مريض

الحج على نفقة الدولة وبجوائز المسابقات

الموضوع (8) الحج على نفقة الدولة وبجوائز المسابقات.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يزعم البعض أن أموال الدولة مصدرها حرام وبالتالى لا يجوز

للفرد أن يحج على نفقتها، أو من خلال الفوز فى المسابقأت الدينية التى

تنظمها الهيئات الحكومية، فما مدى صحة هذا الكلام ؟.

أجاب : ليست أموال الدولة كلها من مصدر حرام ، وإذا اختلط الحلال بالحرام

واستحال فصل أحدهما عن الآخر فلا مانع من الأخذ منه ، لعل ما أخذ

يكون من الحلال ، وقد أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم الجزية من اليهود

وكانت أموالهم مشوبة بالحرام من الربا والاتجار فى المحرمات.

وعليه فيجوز الحج على نفقة الدولة، وتسقط الفريضة ، وكذلك يجوز الحج

من خلال الفوز فى المسابقات الدينية التى تنظمها الهيئات الحكومية ، والأمر

على ذلك منذ مئات السنين ، وعلماء الدين لا يعترضون على ذلك ، بل يقبلونه

وينالون منه.

ولماذا نتشكك فى أموال الدولة هنا ونقبلها فى أجورنا ومرتباتنا ، وننتفع

بها فى المساجد والمرافق العامة التى تقيمها وتتولى رعايتها وفى غير

ذلك من كل ما تقوم به الدولة من الخزانة العامة التى تصب فيها الضرائب

والتبرعات والقروض والبيع والتصدير وغير ذلك ؟.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:36:22  Show Profile

حج المرأة بدون محرم

الموضوع (9) حج المرأة بدون محرم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : تقدمت سيدة بطلب للحج فقيل لها: لابد من محرم معها ، فماذا

تفعل ؟.

أجاب : روى البخارى ومسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " لا

يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفرا يكون ثلاثة أيام فصاعدا

إلا ومعها أبوها أو أخوها أو زوجها أو ابنها أو ذو محرم منها ". ورويا

أيضا أن رجلا قال للنبى صلى الله عليه وسلم إنه اكتتب فى الغزو، وإن

امرأته قد خرجت للحج ، فقال له "حج مع امرأتك ". إزاء هذين النصين

وغيرهما اختلف العلماء فى اشتراط المحرم فى وجوب الحج على المرأة

، وبعيدا عن اختلافهم فى تقدير المسافة ، قال الحنفية : لابد من وجود

الزوج أو المحرم ، إلا أن يكون بينها وبين مكة دون ثلاث مراحل. وقال

الشافعى فى المشهور عنه كما ذكره النووى فى شرح صحيح مسلم "ج

9 ص 104 " : لا يشترط المحرم بل يشترط الأمن على نفسها. وقال أصحابه

: يحصل الأمن بزوج أو محرم أو نسوة ثقات ، وقال بعضهم :

يلزمها -أى الحج -بوجود امرأة واحدة ، وقد يكثر الأمن ولا تحتاج إلى

أحد ،

الحج أو الزواج

الموضوع (10) الحج أو الزواج.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : رجل يريد الحج لأول مرة وله ابن غير قادر على تكاليف الزواج

، فهل يؤدى الفريضة أم يساعد ابنه على زواجه ؟.

أجاب : لا يجب على الوالد أن يزوج ولده أو يساعده فى زواجه ، فذلك

مندوب فقط ، والحج للقادر عليه لأول مرة واجب. وإذا تعارض واجب ومندوب

قدم الواجب ، فعلى الرجل أن يؤدى فريضة الحج أولا، لأنه مستطيع ، وفى

الحديث تهديد لمن قدر على الحج ولم يحج ، وبخاصة أن جمهور الفقهاء

قالوا : إن وجوب الحج على الفور وليس على التراخى ، فالتأجيل فيه

إثم عندهم. وعلى الولد أن يصبر حتى يغنيه الله ويستطيع الزواج ، كما

قال تعالى { وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله

} النور: 33 ، وكما قال النبى صلى الله عليه وسلم " يا معشر الشباب

من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن

لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أى قاطع ، رواه مسلم. والباءة

هى تكاليف الزواج. وإذا كان الولد محتاجا إلى الزواج ليعف نفسه فعليه

أن يتزوج من وسط يتناسب مع قدرته ومستواه المادى ، وفى النساء كثيرات

يوافقن على ذلك بدون مغالاة فى المهور والجهاز.

ومثل ذلك يقال فى تجهيز الوالد لبنته ، فهو سنة غير واجب ، أما الحج

فهو واجب يقدم على السنة. وكذلك إذا كان الشاب مستطيعا بمال يكفيه

أحد الأمرين ، الحج المفروض لأول مرة ، أو الزواج فإذا كان مستقيما

يستطيع أن يبتعد عن الفاحشة كان زواجه سنة وحجه واجبا فيقدم الواجب

، أما إذا كان ضعيفا أمام شهوته -إن لم يتزوج بسرعة وقع فى الفاحشة

-كان زواجه واجبا ولا يجب عليه الحج لأنه غير مستطيع ، فالاستطاعة

تكون بعد كفاية الضروريات ، والزواج ضرورى له فى هذه الحالة ، والزواج

فيه درء للمفاسد فيقدم على الحج الذى فيه جلب للمصلحة كما تقتضيه قواعد

التشريع. أما إذا كان الحج مندوبا أى للمرة الثانية فله الخيار بين الحج

والزواج ، أو مساعدة الابن أو البنت.


الحج وتكفير التبعات

الموضوع (11) الحج وتكفير التبعات.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم من يرتكب المعاصى ويهمل فى الطاعات ثم يقول : سأحج

لأن الحج يغفر كل الذنوب ؟.

أجاب : قال اللّه تعالى { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك

لمن يشاء } النساء: 48، وقال صلى الله عليه وسلم " من حج فلم يرفث

ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه " رواه البخارى ومسلم. وقال

"والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة " رواه البخارى ومسلم. يقول العلماء

: إن الذنوب منها كبائر ومنها صغائر، كما قال تعالى { إن تجتنبوا كبائر

ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم } النساء : 31 ، وقال تعالى { الذين

يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم } النجم : 32 ، والصغائر مكفراتها

كثيرة ، فإلى جانب التوبة والاستغفار يكفرها اللّه بأى عمل صالح ، قال

تعالى { إن الحسنات يذهبن السيئات } هود : 114 ، وقد نزلت فى رجل

ارتكب معصية وفال له النبى صلى الله عليه وسلم " أشهدت معنا الصلاة"؟

قال : نعم ، فقال له "اذهب فإنها كفارة لما فعلت " وقال صلى الله عليه

وسلم " الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهن ما لم تغش

الكبائر" رواه مسلم ، وقال "واتبع السيئة الحسنة تمحها" رواه الترمذى

بسند حسن. أما الكبائر فتكفرها التوبة النصوح كما قال تعالى { يا أيها

الذين آمنوا توبوا إلى اللَّه توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم

} التحريم : 8، وكما قال بعد ذكر صفات عباد الرحمن وأن من يفعل الكبائر

يضاعف له العذاب { إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل

اللَّه سيئاتهم حسنات وكان اللَّه غفورا رحيما} الفرقان :

70،. أما الأعمال الصالحة غير التوبة فلا تكفر الكبائر، لأن هذه الأعمال

الصالحة لا تؤثر فى تكفير الذنوب الصغيرة إلا إذا اجتنيت الكبائر كما تقدم

فى حديث مسلم. وعلى هذا قالوا : إن النصوص العامة التى فيها تكفير

الأعمال الصالح

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:38:49  Show Profile


طواف الوداع

الموضوع (12) طواف الوداع.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : كنت مريضا فى الحج وتحتم سفرى فسافرت ولم أطف طواف الوداع

فهل حجى صحيح وهل من السنة ما يفعله الناس بعد الطواف من خروجهم

من المسجد بظهورهم ووجوههم إلى الكعبة ؟.

أجاب : من الذوق إذا زار الإنسان أخاه وأراد أن يفارقه أن يثنى عليه

لكرم استقباله وضيافته ، كما يثنى عليه أخوه ويشكره لزيارته ، ومن أدب

الإسلام إذا دخل الإنسان مجلس قوم أن يسلم عليهم ، فإذا فارقهم سلم

عليهم أيضا ، فليست الأولى بأحق من الآخرة ، كما ثبت فى الحديث الذى

رواه الترمذى.

والزائر لبيت الله زائر لربه ، وقد لقى منه أثناء الزيارة نفحات وبركات

، فليس من اللائق أن يفارق البيت دون عمل شيء يدل على تأثره لمفارقته

، وكما حيا البيت عند دخول المسجد بطواف القدوم فلتكن تحيته عند مفارقته

بالطواف الذى يطلق عليه طواف الوداع.

وهو يكون عند العزم على مغادرة البيت مغادرة نهائية لا وقتية، بحيث

لا يمكث بعده قى مكة إلا لقدر ما يعد للسفر إعدادا سريعا.

واتفق العلماء على أن طواف الوداع مطلوب لما رواه مسلم وأبو داود عن

ابن عباس رضى الله عنهما قال : كان الناس ينصرفون فى كل وجه ،

فقال النبى صلى الله عليه وسلم "لا ينفر أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت

" وروى مالك فى الموطأ عن عمر رضى الله عنه قال : آخر النسك الطواف

بالبيت.

لكن ما هى درجة طلبه ؟ قال الشافعى وأبو حنيفة وأحمد إنه واجب ، يلزم

بتركه دم ، وقال مالك : إنه سنة لا يجب بتركه شيء ، وهو قول للشافعى.

ومهما يكن من درجة طلبه فإن المرأة إذا كانت حائضا يسقط عنها ، لما

رواه البخارى ومسلم عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه قال : رخص

للحائض أن تنفر إذا حاضت. وفى رواية : أمر الناس أن يكون آخر عهدهم

بالبيت ، إلا أنه خفف عن المرأة الحائض.

ونقول لصاحب السؤال : إن أخذت برأى الجمهور وجب عليك ذبح شاة،

فإن لم تجد فعليك صيام عشرة أيام فى بلدك ما دمت قد غادرت الحرم

، وإن أخذت برأى مالك فليس عليك شيء ، ولا حرج عليك ، وحجك صحيح

إن شاء الله.

أما ما يفعله بعض الناس من الخروج بظهورهم فلم يرد شيء عن النبى

صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة، وإنما هو عرف فى الأدب ، عند

بعض الناس ، لا نستطيع أن نحكم عليه بالحرمة ، إلا إذا كان فيه إيذاء

للغير، أو تعريض نفسه للأذى، فالإسلام لا ضرر فيه ولا ضرار، كما ورد

فى الحديث الذى رواه مالك وابن ماجه والدارقطنى بإسناد حسن ، والذى

يسن بعد الطواف هو أن يقف الطائف عند الملتزم ويدعو ربه بالرضا عنه

وبالعافية والصحة والعصمة وحسن المنقلب والتوفيق للطاعة ، و بألا تكون

هذه المرة هى آخر العهد بالبيت.


الإطعام بدل الصوم

الموضوع (13) الإطعام بدل الصوم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : معلوم أن المتمتع - وهو الذى يحرم بالعمرة فى أشهر الحج عليه

هدى، فإن لم يجد صام عشرة أيام ، فهل يجوز له أن يطعم بدل الصيام

؟.

أجاب : إن الفدية الواجبة للتمتع مقدرة مرتبة وليست مخيرة ، فلا يجوز

له العدول عن الواجب إلا إذا عجز منه ، والقرآن الكريم نص على أن المتمتع

يجب عليه الهدى، فإن عجز وجب عليه الصيام. ولم يأت نص فى القران

أو السنة على بديل للهدى والصيام قال تعالى : {فمن تمتع بالعمرة إلى

الحج فما استيسر من الهدى فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام فى الحج وسبعة

إذا رجعتم تلك عشرة كاملة} البقر: 196.

فإذا كان قادرا على الصوم فلا يجوز له الإطعام ، كالقادر على صيام رمضان

لا يجوز له أن يطعم ، أما إن كان عاجزا عن الصوم لكبر سن أو لمرض

لا يرجى برؤه ، فيقاس على من عجز عن صيام رمضان ، ويطعم عن كل

يوم مسكينا ، فإن مات ولم يطعم وكان قادرا على الإطعام ، وجب الإطعام

من تركته ، لأنه دين يقدم على الميراث. أما إذا لم يكن قادرا على الإطعام

فلا شىء عليه "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها" ولا يلزم ورثته بشىء لأنه

مات فقيرا ولا ميراث له ، ولا يقاس على من مات وعليه صيام لأن الذى

عليه هو الإطعام وليس الصيام.

مع أن الذى مات وعليه صيام لا يوجد نص بالإطعام عنه.

والقادر على الصيام ولم يصم حتى مات مات عاصيا ، يقاس على من مات

وعليه صيام من رمضان ، لأن كلا من الصيامين وجب الشرع ، فذهب بعض

الفقهاء ، ومنهم أبو حنيفة وأحمد ومالك والشافعى فى المشهور عنه إلى

أن وليه لا يصوم عنه ، بل يطعم عن كل يوم مسكينا ، والمذهب المختار

عند الشافعية ، أنه يستحب لوليه أن يصوم عنه ويبرأ به الميت ولا يحتاج

إلى طعام عنه ، ولا يصح أن يصوم الأجنبى عنه بدون إذن الولى ، فقد

روى البخارى وأحمد أن النبى صلى الله عليه و سلم قال "من مات وعليه

صيام صام عنه وليه ".

وفى رواية للبزار زيادة "إن شاء " وسندها حسن. وروى أحمد وأصحاب

السنن أن رجلا قال للنبى صلى الله عليه و سلم إن أمى ماتت وعليها

صيام شهر، أفأقضيه عنها ؟ فقال : "لو كان على أمك دين أكنت قاضيه

"؟ قال نعم ، قال : "فدين الله أحق أن يقض ".

وهذا القول هو الصحيح المختار كما قال النووى ، لأنه حكم ورد فيه دليل

، أما الرأى الاَخر فليس عليه دليل منصوص.

جاء فى المغنى لابن قدامة"ج 3 ص 509"ما نصه : ومن لزمه صوم التمتع

فمات قبل أن يأتى به لعذر منعه عن الصيام فلا شيء عليه ، وإن كان

لغير عذر أطعم عنه كما يطعم عن صوم أيام من رمضان ،


تغيير نية الإحرام فى الحج والعمرة

الموضوع (14) تغيير نية الإحرام فى الحج والعمرة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : خرجت من البلد ناويا الإحرام بالحج مفردا لأننى سأتوجه إلى

مكة مباشرة من ميناء جدة أو من المطار ، ووجدت صعوبة فى التزامى بالإحرام

حتى أقف بعرفة و أكون فى منى يوم العيد ، فهل يجوز لى أن أغير نية

للإحرام من الإفراد بالحج إلى التمتع بأداء العمرة أولا ، ثم أحرم بالحج

من مكة ، أو لا يجوز ؟.

أجاب : من المعلوم أن الحج والعمرة يؤديان على كيفيات ثلاث ، الأولى

التمتع بأن يحرم الإنسان بالعمرة أولا ، وبعد أن ينتهى من أعمالها يحرم

بالحج ، وفى هذه الحالة يجب عليه الهدى ، والثانية القِران بأن يحرم بالحج

والعمرة معا ، ويكون الطواف والسعى جهدا واحدا مغنيا عن التكرار ، وفى

هذه الحالة يجب الهدى ، والثالثة الإفراد ، بأن يحرم بالحج فقط ، وبعد

الانتهاء من أعماله يحرم بالعمرة وفى هذه الحالة لا يجب هدى.

ومعلوم أن الإنسان عندما يحرم يلتزم بواجبات الإحرام ويمتنع عن المحظورات

المعروفة ، وهو فى الغالب يختار من الأحوال الثلاثة ما يشاء. فلو أراد

أن يغير نية الإحرام بعد ما أحرم لعذر أو لغير عذر ، فهل يجوز له ذلك

؟.

اتفق العلماء على أنه إذا لم يجاوز الميقات يجوز له تغيير النية حيث لم

يشرع فى شىء عملى من أعمال الحج والعمرة ، أما بعد تجاوز الميقات

فقال بعض العلماء : لا وأجاز بعضهم التغيير للنبة حتى بعد تجاوز الميقات

، واستدلوا على ذلك بما حصل للنبى صلى الله عليه وسلم "ومن معه فى

حجة الوداع ، على الخلاف فى أنه كان مفردا أو قارنا أو متمتعا كما جاء

فى عبارة جابر فى رواية مسلم أنهم أهَلُّوا مع رسول اللَّه وقال : لسنا

نرى إلا الحج ، لسنا نعرف العمرة ، ولكن بعد انتهاء الرسول من الطواف

والسعى قال " لو استقبلت من أمرى ما استدبرت لم أسق الهدى وجعلتها

عمرة ، فمن كان منكم ليس معه هدى فَلْيُحِلَّ ولْيجعلها عمرة " فقام سراقة

بن مالك بن جعشم وقال : يا رسول اللَّه ، أَلِعَامِنَا هذا أم لأبد ؟ فقال "

بل لأبد أبد ".

وهذا ما يطهر ترجيحه لوجود النص على ذلك ولو مع عدم قطعية الدلالة

، وعليه فيجوز تغيير نية الإحرام ولو جاوز الميقات.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:42:08  Show Profile


الحج والعذر الشهرى للمرأة

الموضوع (15) الحج والعذر الشهرى للمرأة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : سيدة فاجأتها الدورة أثناء الإحرام بالحج أو العمرة ، فماذا تفعل

؟.

أجاب : ثبت فى الصحيح عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى

الله عليه وسلم دخل عليها وهى تبكى ، فقال " أنُفِسْتِ " ؟ يعنى هل جاءتك

الحيضة فقالت : نعم ، قال " إن هذا شىء كتبه اللَّه على بنات آدم ، فاقض

ما يقض الحاج ، غير ألا تطوفى بالبيت حتى تغتسلى " رواه البخارى

ومسلم.

هذا تصريح من النبى صلى الله عليه وسلم أن كل أعمال الحج يجوز أن

تقوم بها المرأة وهى حائض ، ماعدا الطواف. لأنه أولا كالصلاة يشترط

لكل منهما الطهارة من الجنابة بالذات ، وثانيا كونه فى المسجد ، وممنوع

عليها المكث فيه.

فلها أن تقف بعرفة وترمى الجمرات ، بل لها أن تسعى بين الصفا و المروة

إن فاجأها بعد الانتهاء من الطواف ، والذى تمنع منه صاحبة العذر الشهرى

هو الصلاة والطواف وقراءة القرآن والمكث فى المسجد ومس المصحف وحمله.

أما الذكر والدعاء ومنه التلبية والتكبير فلا يحرم شىء منه عليها.

وجمهور العلماء على أن الطهارة من الحدث شرط لصحة الطواف وقال أبو

حنيفة إنها ليست شرطا ، فلو طاف الإنسان وعليه نجاسة أو كان محدثا

ولو حدثا أكبر صح طوافه وإن حرم عليه دخول المسجد ، واختلف أصحابه

فى كون الطهارة واجبة مع اتفاقهم على أنها ليست بشرط ، فمنهم من

أوجبها وقالوا : إن طاف محدثا لزمه شاة وإن طاف جنبا لزمه بدنة ،

وقالوا : ويعيد ما دام فى مكة ، وعن أحمد بن حنبل روايتان ، إحداهما

كمذهب الشافعى ومالك ، والثانية إن أقام بمكة أعاده ، وإن عاد إلى بلده

جُبِرَ بدم.

واحتج أبو حنيفة و موافقوه قى عدم اشتراط الطهارة بقوله تعالى { وليطوفوا

بالبيت العتيق } وهذا يتناول الطواف بلا طهارة ، قياسا على الوقوف بعرفة

وسائر أركان الحج ، واحتج غيرهم بحديث عائشة السابق ، وبأن قول

النبى صلى الله عليه وسلم " لتأخذوا عنى مناسككم " بيان للطواف المجمل

فى القرآن ، وقد منع عائشة من الطواف حتى تغتسل


الأضحية

الموضوع (16) الأضحية.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو الأصل في مشروعية الأضحية، وهل هى واجبة أو سنة،

وما هى مواصفات ما يضحى به ، وهل صحيح أنه يمكن أن يضحي بديك

؟.

أجاب : كلمة الأضحية فيها أربع لغات :

1 -أُضحية، بضم الهمزة مع تخفيف الياء وتشديدها.

ب -إِضحية ، بكسر الهمزة، مع تخفيف الياء وتشديدها، وجمعها أضاحي

بتخفيف الياء وتشديدها.

ب -ضحية، على وزن فعيلة ، وجمعها ضحايا.

د - أضحاة ، وجمعها أضحَى ، مثل : أرْطاة وأرْطى. وبها سُمَي يوم الأضحى.

وسميت الذبيحة بذلك لأنها تذبح وقت الضحى وهو ارتفاع النهار قال النووي

: في الأضحى لغتان ، التذكير لغة قيس والتأنيث لغة تميم.

2 - والأضحية في الشرع اسم لما يذبح من الإبل والبقر والغنم يوم النحر

وأيام التشريق تقربًا إلى اللَّه تعالى ، فما يذبح من غير هذه الأنواع لا

يسمى أضحية، وما يذبح منها في غير هذه الأيام لا يسمى أيضًا أضحية

، وما يذبح في هذه الأيام لغير التقرب إلى اللَّه لا يسمى أيضًا أضحية.

3 -تقديم القرابين إلى الآلهة قديم ، واللَّه سبحانه يقول في هابيل وقابيل

، ولدي آدم {واتل عليهم نبأ ابنى آدم بالحق إذ قربا قربانًا فتقبل من أحدهما

ولم يتقبل من الآخر } المائدة : 27 ، ويقول عن اليهود {الذين قالوا إن

اللَّه عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى بأتينا بقربان تأكله النار} آل عمران

:

183.

يقول المفسرون : إن توأمة قابيل التي ولدت معه في بطن واحد واسمها

إقليمياء كانت جميلة ، أما توأمة هابيل واسمها ليوذا فكانت غير جميلة،

وكان من شريعة آدم تزويج الأخت من بطن إلى الأخ من بطن آخر فحسد

قابيل أخاه هابيل وأراد أن يستأثر بتوأمته الجميلة ، وأمره أبوه فلم يأتمر،

فاتفقوا على تقريب القربان ، وكان قربان قابيل حزمة من سنبل ، وقربان

هابيل كبشا ، فتتبل اللّه قربان هابيل ، وقالوا : إن الكبش رفع إلى الجنة

حتى فدى اللّه به الذبيح إسماعيل عليه السلام قاله سعيد بن جبير وغيره

واللّه أعلم بصحة ذلك "تفسر القرطبي ج 6 ص 133، 134".

وظل تقديم القربان معروفًا عند اليهود لتصديق أي نبي يرسل إليهم ، حتى

نسخ على لسان عيسى بن مريم ، كما ذكره القرطبي "ج 4 ص 296".

يقول المؤرخون : كانت القرابين بالحيوانات ثم تعدى ذلك إلى تقديم الإنسان

قربانًا ولعل رؤيا إبراهيم أن يذبح ولده إسماعيل صورة من ذلك. قال

تعالى {فلما بلغ معه السعى قال يا بنى إني أرى في المنام أنى أذبحك

فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء اللّه من الصابرين

} إلى أن قال {وفديناه بذبح عظيم } الصافات : 102 -107 ، كما

عرف التقرب بذبح الإنسان عند العرب قبل الإسلام ، وفي التاريخ أن عبد

المطلب نذر إن رزقه اللّه بعشرة من الأولاد ليذبحن ولدًا منهم ، فوقعت القرعة

على ولده عبد اللَّه والد النبي صلى الله عليه وسلم فمنعته قريش من ذبحه

حتى لا يكون ذلك سنة متبعة، وانتهى الأمر بفدائه بمائة من الإبل ، وروى

الحاكم عن معاوية أن أعرابيًا قال للرسول صلى الله عليه وسلم "يا ابن

الذبيحين " فتبسم ولم ينكر عليه ، والذبيحان هما إسماعيل بن إبراهيم

وعبد اللّه بن عبد المطلب.

وفي مصر القديمة كان بعض الرؤساء يضحى بزوجاته أو عبيده ، وتكسر

الحراب والسهام عند قبره ، حتى يذهب إلى الآخرة طاهرًا بغير سلاح

ولا أتباع. وتدفن معه نماذج من البيت والدكان والخدم والماشية ، ثم اختفت

القرابين البشرية لتحل محلها القرابين الحيوانية أو الدمى المصنوعة من الخنزير

وأسطورة تقديم عروس النيل قربانًا عند فيضانه صورة من صور التقدم

للآلهة بالإنسان. ومثل مصر في ذلك مناطق الأنهار في سومر والعراق والصين

والهند وفي القرن السادس قبل الميلاد ظهر بوذا في الهند وكونفوشيوس

في الصين فاقتصرت القرابين على الحيوانات ، ولم تختف القرابين البشرية

تماما ، فكان في روما موكب بشرى دام قدمت فيه روما فريقا من أطهر

شبابها فداء للآلهة عندما اجتاح " الغال " جنوبي إيطاليا ، وذلك قبل

ميلاد المسيح بقرنين ونصف القرن.

وقدم اليهود القرابين للّه شكرًا واستغفار في احتفال مهيب بالمعبد بإشراف

الكهان للأله "يهوه " وكان يوم السبت - الإجازة - يشهد احتفالاً عظيمًا

لذلك ، وكانت اليهودية حتى عهد الانقسام دين خوف ورعب ، فقدمت الأضاحي

من البشر، حيث قدم الملك " آخاذ" ابنه قربانًا للّه ، ثم غير الكهنة القرابين

بتضحية الإنسان بجزء منه ، وذلك بعملية "الختان " فذلك كاف لإرضاء

الإله


المعتدة والحج

الموضوع (17) المعتدة والحج.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أثناء استعدادى للسفر لأداء فريضة الحج توفى زوجى ، فتابعت

الإجراءات وسافرت ، ولكن قيل لى: إن حجك غير صحيح ، فما رأى الدين

فى ذلك ؟.

أجاب : الكلام هنا فى نقطتين ، الأولى فى شرط المحرم ، والثانية فى

حق الزوج ، أما شرط المحرم مع المرأة فقد أجيب عنه ، وقلنا : إذا كان

الحج لأول مرة يمكن أن يكون معها زوج أو محرم أو رفقة مأمونة كما ذهب

إليه الشافعية.

وأما حق الزوج فإن التى توفى زوجها يجب عليها أن تعتد، فإن انتهت

عدتها بوضع الحمل أو بأربعة أشهر وعشرة أيام كان لها السفر دون حرج

، أما إن تقرر سفرها قبل انتهاء العدة فقد تعلق بها واجبان ، واجب الحج

وواجب العدة، والآراء فى حل هذه المشكلة مختلفة ، فالأئمة الأربعة قالوا

: لا تخرج من عدتها ولا تسافر، فهى تعتبر غير مستطيعة، ولا يجب الحج

على غير المستطيع ، ويمكنها أن تحج فى عام آخر، حتى قال بعضهم

: لو سافرت بالفعل ثم جاءها خبر وفاة زوجها عادت من سفرها إن لم

تصل إلى الميقات ، بدليل الحديث الذى رواه أصحاب السنن عن الفريعة

بنت مالك أن أخت أبى سعيد الخدرى سألت النبى صلى الله عليه وسلم

أن تترك بيت زوجها الذى مات فى سفر لتذهب إلى بيت أهلها فلم يأذن

لها ، وهو حديث صحيح قضى به عمر وعثمان والأكثرون.

وأجاز داود الظاهرى سفرها وهى فى العدة ، وذلك لحديث عائشة رضى

اللّه عنها أنها خرجت بأختها أم كلثوم لما قتل زوجها طلحة ، خرجت بها

إلى مكة لعمل عمرة ، وقال داود : المأمورة به هو الاعتداد ، وليس المكث

فى البيت ، وسار عليه بعض التابعين.

ويمكن الأخذ برأى عائشة هذا فى الحج الواجب لأول مرة، وذلك لعدم تكرار

الفرصة عند تعقد الأمور وتنظيم سفر الحجاج وتقييده ، أما الحج المندوب

- وهو ما كان غير المرة الأولى-فلا تخرج ما دامت فى العدة.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:46:06  Show Profile

متى يذبح هدى التمتع وأين ؟

الموضوع (18) متى يذبح هدى التمتع وأين ؟.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أحرمت فى موسم الحج بالعمرة أولا، ولما انتهيت منها ذبحت

الهدى قبل أن نقف بعرفة فهل الذبح صحيح أم لابد أن يكون بعد الإحرام

بالحج وأن يكون فى منى ؟.

أجاب : قال الله تعالى {فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من

الهدى فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام فى الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة

كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضرى المسجد الحرام } البقرة : 196 ، يعنى

من أدى العمرة وانتهى منها وتحلل واستباح ما كان محرما عليه بسبب

الإحرام ، وظل متمتعا إلى وقت الحج فعليه فى مقابل هذا التمتع أن يذبح

شاة، فإن لم يجدها أو لم يجد ثمنها فعليه أن يصوم عشرة أيام كاملة،

ثلاثة منها فى الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله كما نص عليه القرآن الكريم.

لكن هل هناك مكان أو وقت معين للذبح ؟ أما مكان الذبح فهو الحرم المكى

ومنه منى، ولا يجوز عند جمهور العلماء ذبحه خارج الحرم المكى، ومن

نسى أن يذبح وعاد إلى بلده فعليه أن يذبح فى الحرم بنفسه أو بتوكيل

غيره من الحجاج أو الزوار أو غيرهم ، ولا يجوِّز الذبح فى البلد إلا قليل

، وهو مروى عن مجاهد من التابعين ، لكن رأى الجمهور هو الصحيح لتحقيق

الحكمة الشرعية للذبح لمنفعة أهل مكة كما تنص عليه الآيات.

أما وقت الذبح ففيه ثلاثة آراء للعلماء.

رأى يقول : لا يصح الذبح إلا بعد الإحرام بالحج ، كما دل عليه ظاهر الآية

{فمن تمتع بالعمرة إلى الحج } أى الدخول فيه بالإحرام ، وعلى هذا الرأى

يكون الذبح فى منى أو فى مكة بعد العودة من منى، لأنه المكان الميسر للذبح

، وهو المتفق عليه فى مذهب المالكية.

ورأى ثان يقول : يصح الذبح بعد الفراغ من أعمال العمرة وقبل أن يحرم

بالحج ،

تكرار العمرة
الموضوع (19) تكرار العمرة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز تكرار العمرة فى موسم الحج أو غير موسمه ، وهل

لهذا التكرار حد ؟.

أجاب : يجوز تكرار العمرة أكثر من مرة فى العمر أو فى السنة أو فى

الشهر أو فى اليوم ،حيث لا يوجد نص يمنع ذلك ، قال نافع : اعتمر عبد

الله بن عمر رضى الله عنهما أعواما فى عهد ابن الزبير، عمرتين فى كل

عام ، وقال القاسم : إن عائشة رضى الله عنها اعتمرت فى سنة ثلاث

مرات ، فسئل : هل عاب ذلك عليها أحد؟ فقال : سبحان الله ، أم المؤمنين

؟ وإلى هذا ذهب أكثر أهل العلم ، وكره مالك تكرارها فى العام أكثر من

مرة، إلا لمن كان داخلا مكة قبل أشهر الحج وكان ممن يحرم عليه مجاوزة

الميقات حلالا فلا يكره له تكرارها بل يحرم بعمرة حين دخوله ولو كان

قد تقدمت له عمرة فى هذا العام

متى فرض الحج

الموضوع (20) متى فرض الحج.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى السنة التى فرض فيها الحج إلى بيت الله الحرام ؟.

أجاب : الحج إلى مكان مقدس أمر معروف عند الأمم منذ القدم كما قال

سبحانه {لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه } الحج : 67 ، وكما قال {ولكل

أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام } الحج

: 34.

والحج فى جزيرة العرب عبادة قديمة ترجع إلى عهد بناء البيت الذى جعله

الله أول بيت وضع للناس ، والذى رفع قواعده أبو الأنبياء إبراهيم عليه

السلام ، وأمره الله أن يسكِّن أسرته الصغيرة عنده ، وأن يؤذن فى الناس

بالحج استجابة لدعاء ربه أن يجعل أفئدة من الناس تهوى إليه ويرزق

أهله من الثمرات ،


النظافة فى الحج


الموضوع (21) النظافة فى الحج.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل صحيح أن الحاج ممنوع من الاستحمام والتطيب حتى لو تغيرت

رائحته بالعرق ونحوه ، مع أن الإسلام دين النظافة ؟.

أجاب : روى البزار بسند صحيح أن عمر رضى الله عنه وجد ريح طيب

من معاوية وهو مُحرم ، فقال له. ارجع فاغسله ، فإنى سمعت رسول

اللّه صلى الله عليه وسلم يقول : "الحاج الشعث التفل ". والشعث من عليه

أثر التراب من السفر، والتفل البعيد العهد بالماء ، وقال النبى صلى الله

عليه وسلم "أما الطيب الذى بك فاغسله عنك ثلاث مرات ".

وقال فيمن مات وهو محرم "لا تخمروا رأسه ولا تمسوه طيبا، فإنه يبعث

يوم القيامة ملبيا".

نعم الإسلام دين النظافة، سواء أكانت تخلية أم تحلية، تخلية بالغسل وإزالة

الزوائد التى تتجمع معها الأوساخ ، وتحلية بالطيب وسائر الروائح الزكية

ونحوها.

ولكن الحاج فى أثناء إحرامه ، وقد تكون مدته قصيرة جدا، ممنوع من

التحلية بالروائح الطيبة لأنها من باب الكماليات.

والحج يقوم على التجرد منها والوقوف أمام اللّه بأقل ما يستر العورة،

تشبها بما سيكون الناس عليه يوم يحشرون إلى ربهم {ولقد جئتمونا فرادى

كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم } الأنعام : 94.

وقد جاء فى الأحاديث أن الله يباهى الملائكة بالواقفين على عرفة ويقول

"انظروا إلى عبادى أتونى شعثا غبرا ضاحين من كل فج عميق... ".

أما التخلية عن الأمور التى تضر الجسم وتضر بالرفاق والمجتمع الكبير

فإن الإسلام أباح الاغتسال والتطهر أثناء الإحرام ، ومنع العطور التى

هى زائدة على النظافة العادية.

وقد ورد أن ابن عباس رضى الله عنهما دخل حمام الجحفة وهو محرم

، فقيل له : أتدخل الحمام وأنت محرم... ؟ فقال : إن اللّه ما يعبأ بأوساخنا

شيئا.

وأخرج الجماعة إلا الترمذى أن أبا أيوب الأنصارى كان يغتسل بصب الماء

عليه والتدليك. وقال هكذا رأيته صلى الله عليه وسلم يفعل.

على أن الاغتسال والتطهر بوجه عام مشروط أو مندوب لعدة أعمال فى

الحج.

فعن ابن عمر أنه قال : من السنة أن يغتسل إذا أراد الإحرام ، وإذا أراد

دخول مكة. رواه البزار والدارقطنى والحاكم وصححه. وكذلك يسن الغسل

للوقوف بعرفة.

والطيب جائز قبل الإحرام


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:49:19  Show Profile


لقطة الحرم

الموضوع (22) لقطة الحرم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أثناء وجودى فى منى وجدت مبلغا من النقود نحو ثلاثين دينارا

فأخذتها وقررت التصدق بها بعد عودتى لبلدى على أن أهب ثوابها لصاحبها

فهل يجوز ذلك ؟.

أجاب : لقطة الحرم يحرم أخذها إلا لتعريفها فقد صح فى الحديث "إن

هذا البلد حرمه الله تعالى، لا يلتقط لقطته إلا من عرفها" وجاء أيضا "لا

يرفع لقطتها إلا منشدها" أى المعرف بها ، قال العلماء فى بيان حكمة

ذلك : إن حرم مكة مثابة للناس يعودون إليه المرة بعد المرة ، فربما يعود

مالكها من أجلها أو يبعث فى طلبها، فكأنه جعل ما له محفوظا عليه ،

كما غلظت الدية فيه. وقالوا :

من التقطها يلزمه الإقامة وعدم السفر وذلك للتعريف بها أو يدفعها إلى

الحاكم إذا كان أمينا ليقوم بالتعريف عنها، ويوجد الآن جهاز خاص فى

الحرم للأشياء المفقودة فيجب تسليمها إليه ، ثم قال العلماء إن لم يسلمها

إلى الحكومة لا يجب بعد معرفة علاماتها أن يحفظها، سواء أكانت حقيرة

أم خطيرة ، وتبقى وديعة عنده لا يضمنها إذا تلفت إلا بالتعدى، ثم ينشر

خبرها فى مجتمع الناس بكل وسيلة، فإن جاء صاحبها وعرفها دفعت

إليه ، وإن لم يجيء عرفها الملتقط لمدة سنة، فإن لم يظهر صاحبها بعد

سنة حل له أن يتصدق بها أو الانتفاع بها ، هذا هو حكم المسألة ولك الخيار

فى إرسالها إلى حكومة السعودية لتتولى التعريف عنها ، أو التصرف فيها

على ضوء ما علمت.


أنواع الإحرام

الموضوع (23) أنواع الإحرام.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أريد أن أؤدى الحج والعمرة معا فى سفرة واحدة فكيف أقوم بهما

؟.

أجاب : قال تعالى { وأتموا الحج والعمرة لله } البقرة : 196 ، فالحج

واجب على كل مستطيع فى العمر مرة واحدة ، كما أن العمرة واجبة عند

الشافعى وأحمد وسنة عند أبى حنيفة ومالك.

وأعمال العمرة تؤدى داخل مكة ، فهى طواف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة

، ثم تحلل منها بحلق الشعر أو تقصيره ، أما أعمال الحج فتؤدى فى مكة

بالطواف والسعى والحلق ، وخارج مكة بالوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة

وبمنى ورمى الجمرات فيها.

والذى يقصد بيت اللّه فى أشهر الحج - شوال وذى القعدة وذى الحجة -

ويريد أن يؤدى الحج والعمرة له أن يختار فى إحرامه إحدى الكيفيات التالية

:

الأولى : أن ينوى أداء العمرة فقط ، بعد أن يلبس ملابس الإحرام وقبل

أن يصل إلى الميقات ، فإذا وصل مكة طاف سبعا بالبيت ثم سعى سبعا

بين الصفا والمروة، ثم حلق بعض شعره أو قصره.

وبهذا تمت عمرته ، ويخلع ملابس الإحرام ويلبس ملابسه العادية ويتمتع

بما كان محظورا عليه أثناء الإحرام ، من مثل الطيب وقص الشعر والأظافر

والاتصال الجنسى.

وعليه مقابل ذلك أن يذبح شاة، لقوله تعالى { فمن تمتع بالعمرة إلى الحج

فما استيسر من الهدى } البقرة : 196.

وعندما يحين الخروج إلى عرفات يحرم بالحج


خطبة الوداع

الموضوع (24) خطبة الوداع.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى خطبة الوداع ، وهل كانت فى عرفة أم فى منى ؟.

أجاب : النبى صلى الله عليه وسلم كان له أكثر من خطبة فى حجة الوداع

، فقد خطب فى مكة وفى عرفة وفى منى، بيَّن فيها مناسك الحج كما بيَّن

الأصول العامة للدين ، ونبَّه على التمسك بالشريعة كآخر وصية له فى هذا

الجمع الحاشد. وفى يوم عرفة خطب فى وادى عرنة وكان فيما قال :

إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا فى شهركم

هذا فى بلدكم هذا، ألا إن كل شىء من أمر الجاهلية تحت قدمى موضوع

، ودماء الجاهلية موضوعة ، وأول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن

الحارث بن عبد المطلب ، وأول ربا أضع من ربانا ربا العباس بن عبد

المطلب فإنه موضوع... فاتقوا الله فى النساء فإنهن عوان عندكم ، أخذتموهن

بأمانة الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله ، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم

أحدا تكرهونه ، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ، ولهن عليكم

رزقهن وكسوتهن بالمعروف ، وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعدى إن اعتصمتم

به ، كتاب اللّه ، وأنتم تسألون عنى فماذا أنتم قائلون ؟ قالوا :

نشهد أنك قد بلَّغت وأدَّيت ونصحت : فأشار بإصبعه السبابة يرفعها إلى

السماء وينكتها إلى الناس - أى يرددها ويقلبها ، وهو يقول : اللهم اشهد

، اللهم اشهد ، اللهم اشهد.

وخطب فى منى يوم النحر خطبة أكَّد فيها ما خطبه فى عرفة، وبيَّن أن

الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض ، فالسنة اثنا

عشر شهرا، منها أربعة حرم... وقال فيها " ألا لا ترجعوا بعدى كفارا

يضرب بعضكم رقاب بعض ، ألا فليبلّغ الشاهدُ منكم الغائبَ ، فَرُبَّ مبلغ

أوعى من سامع ".

هذا ما ورد من الخطبة فى الأحاديث الصحيحة، وقد عنى بدراستها علماء

الدين ، ومن أراد الاستزادة فعليه بكتب الحديث.


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/01/2011 :  15:52:27  Show Profile

كم حج النبى صلى الله عليه وسلم واعتمر

الموضوع (25) كم حج النبى صلى الله عليه وسلم واعتمر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل حج النبى صلى الله عليه وسلم قبل حجة الوداع ؟.

أجاب : الحج كان معروفا عند العرب من أيام إبراهيم وإسماعيل عليهما

السلام ، واستمروا يحجون حتى جاء الإسلام ، والرسول صلى الله عليه

وسلم - وهو المولود فى مكة والناشىء فيها إلى أن بعث وهاجر كان يمارس

ما تمارسه العرب من الشعائر الباقية من دين إبراهيم ، على الرغم مما

حدث فى بعضها من تغيير، كوقوف جماعة منهم يوم عرفة فى الحرم وليس

فى عرفة لأنها فى الحل ، والنسىء الذى أخروا به الحج عن موعده الحقيقى

، ولما جاء الإسلام كان الرسول صلى الله عليه وسلم يجتمع بالناس فى

موسم الحج ليبلغهم الدعوة فى منى ثلاث سنين متوالية "الزرقانى على

المواهب ج 3 ص 105 ".

يقول القرطبى فى تفسيره "ج 4 ص 143 " : كان الحج معلوما عند العرب

مشهورا لديهم ، وكان مما يرغب فيه لأسواقها وتبررها وتحنفها- أى

الطاعة والعبادة-فلما جاء الإسلام خوطبوا بما علموا ، وألزموا بما عرفوا.

وقد حج النبى صلى الله عليه وسلم قبل حج الفرض ، وقد وقف بعرفة

ولم ينير من شرع إبراهيم ما غيروا. حين كانت قريش تقف بالمشعر الحرام

ويقولون :

نحن أهل الحرم فلا نخرج منه ، ونحن الحمس -المتشددون فى الدين.

ولكن الحج فرض فى الإسلام بقوله تعالى { ولله على للناس حج البيت

من استطاع إليه سبيلا} آل عمران : 97، وكان ذلك فى السنة السادسة

أو التاسعة للهجرة ، ولم يحج الرسول عليه الصلاة والسلام بعد فرض الحج

إلا حجة واحدة هى حجة الوداع. يقول القرطبى : من أغرب ما رأيته أن

النبى صلى الله عليه وسلم حج قبل الهجرة مرتين ، وأن الفرض سقط عنه

بذلك لأنه قد أجاب نداء إبراهيم حين قيل له { واذن فى الناس بالحج }


الميقات الزمانى للحج والعمرة

الموضوع (26) الميقات الزمانى للحج والعمرة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو الميقات الذى يمكن للإنسان فيه أن يحرم بالحج ؟.

أجاب : قال تعالى : { يسألونك عن الأهلة قل هى مواقيت للناس والحج

} البقرة :

189 ، {الحج أشهر معلومات } البقرة 197 ، الحج عبادة كالصلاة والصوم

، له ميقات يؤدى فيه ، ولا يصح قبله ولا بعده. وقد أجمع العلماء على

أن المراد بأشهر الحج : شوال وذو القعدة ، واختلفوا فى ذى الحجة هل

هو بكماله من أشهر الحج ، أو عشرة منه فقط ، والصحيح أن الشهر كله

من أشهر الحج ، لأن رمى الجمرات فى منى يكون بعد العشر، وكذلك طواف

الإفاضة يمكن أن يؤدى فى الشهر كله بلا خلاف.

ولو أحرم الإنسان بالحج قبل دخول شهر شوال ، لا يصح حجه ، قال

بذلك ابن عباس وابن عمر وجابر، وذهب إليه الشافعى ، ورأى أبو حنيفة

ومالك وأحمد صحة الإحرام مع الكراهة ، ورجح الشوكانى الرأى الأول

التزاما بالميقات كالصلاة.

هذا فى الحج أما العمرة فليس لها ميقات زمنى معين ، فكل أشهر السنة

ميقات لها.

الميقات المكانى للحج والعمرة

الموضوع (27) الميقات المكانى للحج والعمرة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى المواقيت التى لا يمر عليها الإنسان الذى يقصد الحرم المكى

للنسك إلا وهو محرم ؟.

أجاب : لقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم هذه المواقيت ، فجعل لأهل

المدينة ومن يمر عليها "ذا الحليفة" وهو موضع بينه وبين مكة 450 كيلو

متر، ويعرف بأبيار على ، وجعل لأهل الشام ومن فى طريقهم "الجحفة"

وهى فى الشمال الغربى من مكة، بينه وبينها 187 كيلو متر، وهى قريبة

من "رابغ " بينها وبين مكة 204 كيلو متر. وقد صارت ميقات أهل مصر

والشام ومن يمر عليها بعد ذهاب معالم الجحفة.

وجعل ميقات أهل نجد "قرن المنازل " وهو جبل شرقى مكة يطل على

عرفات ، بينه وبين مكة 94 كيلو متر. وجعل ميقات أهل اليمن "يلملم "

وهو جبل جنوبى مكة بينه وبينها 54كيلو متر. وجعل ميقات أهل العراق

"ذات عرق " وهى موضع فى الشمال الشرقى لمكة بينه وبينها 94 كيلو

مترا.

هذه هى المواقيت التى عينه

Go to Top of Page
Previous Topic الموضوع Next Topic  
صفحة سابقة | صفحة تالية
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share