Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


االصحافة
 المنتديات
 المنتدى الاسلامى
 نور الأسـلام
 فتاوى - اخر فتوى - موضوع متجدد
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
Previous Page | Next Page
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 16/03/2011 :  17:25:49  Show Profile


حياة أهل الكهف

الموضوع (63) حياة أهل الكهف.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل كان أصحاب الكهف فى حالة نوم أو حالة موت ؟.

أجاب : أصحاب الكهف كانوا فى حالة نوم ، وليسوا فى حالة موت ،

بدليل قوله تعالى { ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال } الكهف : 18 والتقليب

لا يكون للميت بل للحى. وقوله تعالى : {لو اطَّلعت عليهم لوليت منهم فرارا

ولَمُلئت منهم رُعبا} الكهف : 18 والعادة أن الإنسان لا يخاف ولا يفر

إذا رأى أمواتا ، بل ذلك يكون عند تغير هيئتهم المعتادة، بمثل طول شعورهم

وأظفارهم ، وهذا من علامات الحياة لا الموت.

وقد قال الله تعالى فى أول قصتهم { فضربنا على آذانهم فى الكهف سنين

عددا} الكهف : 11.

يقول القرطبى : عبارة عن إلقاء الله تعالى النوم عليهم ، وهذه من فصيحات

القرآن التى أقرَّ العرب بالقصور عن الإتيان بمثله. قال الزجاج : أى منعناهم

من أن يسمعوا ، فإن ، النائم إذا سمع انتبه ، وقوله تعالى {ثم بعثناهم

} لا يلزم منه أن يكون البعث بعد موت ، فقد يكون من نوم ، وهو أشبه بالموت

، وجاء ذلك فى مثل قوله تعالى : { وهو الذى يتوفاكم بالليل ويعلم ما

جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليُقْضَى أجلٌ مسمى} الأنعام : 60.


ضلال الآخرين

الموضوع (61) ضلال الآخرين.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أرجو تفسير قوله تعالى : { يأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا

يضركم من ضل إذا اهتديتم } ؟.

وهل من الحديث ما يقال : " من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم " وهل

تناقض بين الآية والحديث ؟.

أجاب : هذه الآية تنص على أن الإنسان لا يتحمل وزر غيره إذا كان

هو مهتديا لكن الاهتداء لا يكون إلا بالقيام بالواجبات ومنها الأمر بالمعروف

والنهى عن المنكر، فالسكوت على المنكر ممنوع ولابد من تغييره بإحدى

الوسائل الممكنة ، ففى الحديث الشريف " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده

، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان

" فمن لم ينكر المنكر لا يكون مهتديا ، والإنكار يتفق مع الحديث " من لم

يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ". فلا يوجد تناقض بين الآية والحديث

، ويوضح هذا ما رواه أبو داود والترمذى وغيرهما عن قيس قال : خطبنا

أبو بكر الصديق رضى الله عنه فقال : إنكم تقرؤون هذه الآية وتتأولونها

على غير تأويلها :

{ يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفُسكُم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } المائدة

: 155 وإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إن الناس

إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده

" وهو حديث حسن صحيح.

وروى أبو داود والترمذى وغيرهما عن أبى أمية الشعبانى قال : أتيت أبا

ثعلبة الخشنى فقلت له : كيف تصنع بهذه الآية ؟ فقال : أية آية؟ قلت :

قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم

} قال : أما واللّه لقد سألت عنها خبيرا ، سألت عنها رسول اللّه صلى

الله عليه وسلم فقال : " بل ائتمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر ، حتى

إذا رأيت شحا مطاعا وهوى متبعا ودنيا مؤثرة، وإعجاب كل ذى رأى

برأيه فعليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة ، فإن من ورائكم أياما

الصبر فيهن مثل القبض على الجمر، للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلا

يعملون مثل عملكم ".

والكلام كثير فى هذا الموضوع.

وخلاصته : أنه لابد من الاهتمام بأمر المسلمين ، ومنه الأمر بالمعروف والنهى

عن المنكر، فإذا فعل ذلك فقد اهتدى ، وبالتالى لا يقع عليه وزر من ضلوا

الطريق.


الفتح والذنب

الموضوع (62) الفتح والذنب.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أرجو تفسير قوله تعالى { إنا فتحنا لك فتحا مبينا. ليغفر لك

الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر } الفتح : 1.

وماذا كان هذا الفتح ، والذنب الذى تأخر وتقدم للرسول صلى الله عليه وسلم

؟.

أجاب : الفتح المذكور فى الآية هو صلح الحديبية فى السنة السادسة

من الهجرة لأنه كان مقدمة لفتح مكة فى السنة الثامنة من الهجرة ، وهو

قول كثير من المفسرين.

والذنب الذى غفره الله للرسول مختلف فيه كثيرا ، فالمتقدم منه ما كان قبل

الرسالة ، والمتأخر ما كان بعدها ، أو المتقدم ما كان قبل الفتح والمتأخر

ما كان بعده.

والكلام كثير فى وقوع الذنب من الرسول.

فالإجماع على أن الكبائر لم تقع منه أو من الرسل الآخرين بعد تشريفهم

بالرسالة ، أما الصغائر فقيل تقع منهم بشرط ألا تكون فيها خسة لا تليق

بمقامهم.

وقيل : إن ما يقع منهم هو صورة الذنب وليس ذنبا، بل هو من باب :

حسنات الأبرار سيئات المقربين.

والمهم هو بيان الربط بين الفتح والمغفرة للذنوب وأثرها فى نفس الرسول.

وقد ثبت أن الرسول فرح بنزول هذه الآية ، كما رواه الترمذى بسند حسن

صحيح عن أنس قال : أنزلت على النبى-صلى الله عليه وسلم- {ليغفر

لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر}. مرجعه من الحديبية فقال : " لقد أُنزلت

علىَّ آية أحب إلىَّ مما على وجه الأرض " ثم قرأها.

وفى الربط بين الفتح والمغفرة قال الزمخشرى : لم يجعل الفتح علة للمغفرة،

ولكن لاجتماع ما عدَّد من الأمور الأربعة وهى : المغفرة، وإتمام النعمة ،

وهداية الصراط المستقيم ، والنصر العزيز، كأنه قال :

يَسَّرنا لك فتح مكة ونصرناك على عدوك ليجمع لك عز الدارين وأعراض

العاجل والآجل.

ويجوز أن يكون فتح مكة من حيث إنه جهاد للعدو سببًا للغفران والثواب.

ويكفى هذا القدر، ومن أراد الزيادة فعليه بكتب التفسير.


Edited by - مــطر on 31/03/2011 16:15:56
Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/03/2011 :  14:28:39  Show Profile

وضع المصحف مع الميت فى القبر

الموضوع (64) وضع المصحف مع الميت فى القبر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يرى بعض الناس أن وضع المصحف مع الميت فى القبر يشفع

له ، فهل هذا صحيح ؟.

أجاب : ليس صحيحا أن مجرد وضع المصحف مع الميت يشفع له ، فإن

وضعه ليس من عمله وإنما هو من عمل غيره ، والميت ينفعه عمله هو

ويشفع له عند الله ، وكذلك ينفعه عمل غيره مما نص عليه الدين ، وهو

الدعاء له ، والصدقة عليه ، وهبة القربات من الصلاة النافلة والصيام وقراءة

القرآن والحج والعمرة.

وأما وضع المصحف معه فلن يشفع له ، وهو غير جائز، لأن المصحف

متعرض للتلوث ، وذلك لا يجوز.

الباقيات الصالحات

الموضوع (65) الباقيات الصالحات.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى الباقيات الصالحات الواردة فى قوله تعالى {والباقيات

الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا } الكهف : 46 ؟.

أجاب : الباقيات الصالحات هى الأعمال الصالحة التى يكون لها ثواب

فى الآخرة، فهى كالشجرة المثمرة التى تبقى ثمرتها بعد انتهاء هذه الدنيا.

جاء فى تفسير القرطبى أن العلماء اختلفوا فى المراد بهذه الأعمال الصالحة

على أقوال كثيرة ، فقيل هى الصلوات الخمس ،

الطيبات للطيبين

الموضوع (66) الطيبات للطيبين.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما المراد بقوله تعالى {الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات

للطيبين والطيبون للطيبات } النور: 26 ؟.

أجاب : هذه الآية مختلف فى تفسيرها، فقيل : المعنى أن الكلمات الخبيثة

تكون للخبيثين من الرجال ، والخبيثون من الرجال يستحقون الخبيثات من

الكلام.

وكذلك يقال فى الطيبين والطيبات.

وقيل فى معناها أن النساء الخبيثات لائقات للخبيثين من الرجال ، أى

يملن إلى الزواج منهم أو مصاحبتهم ، وكذلك الخبيثون من الرجال لائقون

للخبيثات من النساء أى يميلون إلى الزواج منهن أو مصاحبتهن ، وكذلك

يقال فى الطيبين والطيبات.

على حد المثل القائل : إن الطيور على أشكالها تقع.

وهذه الآية جاءت إثر الحديث عن اتهام بعض الناس للسيدة عائشة رضى

الله عنها بالإفك ، فهى طيبة لا يليق وصفها إلا بالطيب من الأوصاف ،

وكذلك لا يبحث عنها ويتزوجها إلا الطيبون من الرجال.

فالآية إما حديث عن طبائع الناس ، وإما تشريع فى صيانة الألسنة عن

الاتهامات الكاذبة ، والبحث فى الزواج عن الدين والخلق.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/03/2011 :  14:30:35  Show Profile


حياتان وموتتان

الموضوع (67) حياتان وموتتان.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أرجو تفسير قوله تعالى {قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحببتنا اثنتين

} غافر : 11 ؟.

أجاب : قال المفسرون : الموتتان هما :

الأولى : ما قبل خلقهم وتكوينهم فى بطون أمهاتهم.

والثانية : خروج الروح بعد الحياة.

أما الحياتان :

فالأولى : بنفخ الروح فى الجنين.

والثانية : بالبعث يوم القيامة ، وقيل غير ذلك. وكله اجتهاد.

وفى كتب التفسير متسع لمن أراد أن يستزيد.

كتابة القرآن للشفاء

الموضوع (68) كتابة القرآن للشفاء.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز أن تكتب بعض آيات القرآن يعلقها المريض أو يمحوها

بالماء من أجل الشفاء ؟.

أجاب : أما أن القرآن شفاء فذلك أمر لا شك فيه ، قال تعالى {وننزل

من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين } الإسراء : 82 ، وقال {يا أيها

الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما فى الصدور } يونس : 57.

الشيعة والقرآن

الموضوع (69) الشيعة والقرآن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : قرأنا أن من فرق الشيعة من تدعى أن القرآن الموجود الآن فى

المصاحف ناقص ، حذف منه ما يخص عليّا وذريته ، نريد توضيحا لذلك

؟.

أجاب : نزل القرآن على النبى صلى الله عليه وسلم ، وكان يأمر كتَّابه

بتدوين ما ينزل ، على مدى ثلاثة وعشرين عاما ، وحُفظ هذا المكتوب ونسخت

منه عدة نسخ فى أيام عثمان بن عفان ، رضى اللّه عنه ، ثم طبعت المصاحف

المنتشرة فى العالم كله طبق المصحف الإمام الذى كان عند عثمان والنسخ

التى أخذت منه.

والشيعة يزعمون أن أبا بكر وعمر بالذات حذفا من المصحف آيات كثيرة،

منها عدد كبير يتصل بخلافة على رضى اللّه عنه ، ويزعمون أن المصحف

الكامل كتبه على بعد انتقال النبى صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى.

جاء فى كتاب "الأنوار النعمانية " لمحدثهم وفقيههم الكبير "نعمة الله الموسوى

الجزائرى "ما نصه : إنه قد استفاض فى الأخبار أن القرآن كما أنزل لم

يؤلفه إلا أمير المؤمنين عليه السلام ، بوصية من النبى صلى الله عليه وعلى

آله وسلم ، فبقى بعد موته ستة أشهر مشتغلا بجمعه ، فلما جمعه كما أنزل

أتى به إلى المتخلفين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله فقال : هذا

كتاب الله كما أنزل. فقال له عمر بن الخطاب : لا حاجة بنا إليك ولا إلى

قرآنك.

فقال لهم على عليه السلام : لن تروه بعد هذا اليوم ، ولا يراه أحد حتى

يظهر ولدى المهدى عليه السلام... وفى ذلك القرآن زيادات كثيرة ، وهو

خال من التحريف.

ولكثير من علمائهم تآليف تثبت أن القرآن الموجود بيننا ناقص ومحرف،

وأن المصحف الصحيح الكامل سيظهر آخر الزمان مع المهدى المنتظر، ولم

يتح لنا الاطلاع على هذا المصحف ، وينقلون هم أشياء يدَّعون أنها فيه.

وأكثرها خاص بآل البيت وإمامة على.

ومن أمثلة التحريف فى زعمهم أن آية {وإن كنتم فى ريب مما نزلنا على

عبدنا فأتوا بسورة من مثله } البقرة : 23 ، نزل بها جبريل على محمد

هكذا "وإن كنتم فى ريب مما نزلنا على عبدنا فى على فأتوا بسورة من

مثله ".

ونقل فى "أصول الكافى" عن إمامهم جعفر الصادق أنه أقسم بالله أن آية

{ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسى ولم نجد له عزما} طه : 115 ، نزلت

هكذا "ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فى محمد وعلى وفاطمة والحسن والحسين

والأئمة من ذريتهم فنسى ".

وجاء فى كتاب "أصول الكافى" وهو أصح الكتب عند الشيعة أن القرآن

الذى جاء به جبريل سبعة عشر ألف آية. وقال القزوينى شارح كتاب أصول

الكافى الذى نسب هذا الكلام لجعفر الصادق : إن الغرض بيان أنه حذف

من أصل القرآن شىء كثير، الذى لا يوجد فى نسخ القرآن المشهورة.

وفى كتاب "الاحتجاج " المعتمد عند الشيعة ، لفقيههم أحمد بن على بن

أبى طالب الطبرسى فى القرن الخامس : أن آية سورة النساء "رقم 3"

{وإن خفتم ألا تقسطوا فى اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء...} لا

يوجد الربط فيها بين الشرط والجزاء، فقد أسقط المنافقون "هكذا" أكثر

من ثلث القرآن.

هذا ، وقد رأيت فى رسالة للسيد/ محب الدين الخطيب ، عنوانها "الخطوط

العريضة للأسس التى قام عليها دين الشيعة الإمامية الاثنى عشرية

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/03/2011 :  14:32:37  Show Profile

إهلاك القرى

الموضوع (70) إهلاك القرى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نرجو تفسير قوله تعالى {وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم

القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك فى الكتاب مسطورا } الإسراء

:

58 ؟ وهل المقصود فى الآية قرية معينة ؟.

أجاب : ليس المراد فى هذه الآية قرية بعينها ، فإنها-كما يقول العلماء

- نكرة فى سياق النفى فتعمّ -أى لا توجد قرية إلا والله سيهلكها قبل

يوم القيامة، جاء فى تفسير القرطبى عن مقاتل : أن هلاك القرية الصالحة

يكون بالموت ، والقرية الطالحة يكون بالعذاب.

وقيل : المراد بالقرية هى الظالمة، ويقوى ذلك قوله تعالى {وما كنا مهلكى

القرى إلا وأهلها ظالمون } القصص : 59 أى فليتق المشركون ربهم فإنه

ما من قرية كافرة إلا سيحل بها العذاب ، والعذاب إما إبادة كاملة وإما

مصائب ومتاعب شديدة ، كان ذلك مسطورا أى مكتوبا فى اللوح المحفوظ

، قال تعالى {وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن

من بعدهم إلا قليلا وكنا نحن الوارثين. وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث

فى أمها رسولا يتلو عليهم آياتنا وما كنا مهلكى القرى إلا وأهلها ظالمون

} القصص : 58،59.

القرية حاضرة البحر

الموضوع (71) القرية حاضرة البحر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى القرية التى قال الله عنها : إنها حاضرة البحر ؟.

أجاب : قال الله تعالى {واسألهم عن القرية التى كانت حاضرة البحر

إذ يعدون فى السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرَّعا ويوم لا يسبتون

لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون } الأعراف : 163.

هذه الآية من ضمن الآيات التى تحدثت عن بنى إسرائيل وتمردهم على أوامر

اللّه وعصيانهم لتوجيه أنبيائهم ، تأمر هذه الآية رسول اللّه صلى الله عليه

وسلم أن يسأل اليهود الموجودين معه فى المدينة سؤال تذكير لهم بما حدث

لآبائهم الذين ورثوا عنهم الصفات والأساليب التى يعاملونه بها.

فقد حدث أن سكان قرية ساحلية اختلف فى تعيينها على أقوال كثيرة ،

منها أنها أيلة أو مدين أو طبرية أو غيرها - خالفوا أمر اللّه بتحريم اصطياد

السمك يوم السبت ، ومن أجل اختبارهم لإظهار مدى امتثالهم لأمر اللّه جعل

اللّه الحيتان كثيرة فى هذا اليوم وفى متناول أيديهم ،


الجمع بين القراءات فى آن واحد

الموضوع (72) الجمع بين القراءات فى آن واحد.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجوز قراءة آية أو سورة بقراءات مختلفة فى آن واحد ؟.

أجاب : جاء فى كتاب "منجد المقرئين "لابن الجزرى "ص 14"قال الإمام

محيى الدين النووى : إذا ابتدأ-يعنى القارئ -بقراءة أحد القراء فينبغى

ألا يزال على القراءة بها ما دام الكلام مرتبطا ، فإذا انقض ارتباطه فله

أن يقرأ بقراءة أخرى من السبعة ، والأولى دوامه على الأولى فى هذا المجلس.

وقال أبو عمرو بن الصلاح فى آخر جوابه عن السؤال الذى ورد من العجم

: وإذا شرع القارئ بقراءة ينبغى ألا يزال يقرأ بها ما بقى للكلام تعلق بما

ابتدأ به ، وما خالف هذا ففيه جائز وممتنع.

يؤخذ من هذا أن جمع القراءات فى مجلس واحد مكروه فى الكلام المرتبط

بعضه ببعض ، فإذا لم يكن ارتباط جازت قراءة آية تامة المعنى بقراءة

، وقراءة غيرها بقراءة أخرى، ولا يستحسن العلماء جمع أكثر من قراءة

فى كلمة واحدة يرددها بحسب القراءة الواردة فيها، وأكثر ما يحمل على

ذلك إظهار القارئ براعته طلبا لاستحسان السامعين لما يريد أن يحققه

من وراء ذلك ، وبخاصة إذا كان حسن الصوت ، أو يريد أن يغطى على

عدم حلاوة صوته بمعرفته لكل القراءات ، والأعمال بالنيات.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 21/03/2011 :  14:34:26  Show Profile


قراءة غير مشروعة

الموضوع (73) قراءة غير مشروعة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : قرأ بعض الناس قوله تعالى {إنما يخشى الله من عباده العلماء}

برفع لفظ الجلالة، وقال إن المعنى صحيح ، فما رأى الدين فى ذلك ؟.

أجاب : قال تعالى فى سورة فاطر: 28 {ومن الناس والدواب والأنعام

مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء} والمعنى الصحيح

أن العلماء بما خلق الله فى الكون من المطر والنبات والجبال والناس والحيوانات

وغيرها ، يصلون بعلمهم المتعمق والمنصف إلى الإيمان بالله ويخشون الكفر

به وعصيانه فيما أمر به ونهى عنه.

فالعلماء يخشون الله. وإعراب الجملة المذكورة فى السؤال هو أن لفظ الجلالة

"الله " فى موقع المفعول به فينصب ، ولفظ "العلماءُ" فى موقع الفاعل

فيرفع ، والمعتاد أن يتقدم الفاعل على المفعول ، والتأخير فى هذا الموضع

له ما يبرره ، وتحدث العلماء فى بيانه ، وليس محل ذلك هنا.

أما القراءة برفع لفظ الجلالة على أنه الفاعل للخشية، ونصب لفظ "العلماء"

على أن الله يخشاهم فقد وجهه بعض المفسرين بأن الخشية هنا ليست

على حقيقتها، جاء فى تفسير القرطبى أن المعنى إنما يجلهم اللّه ويعظمهم


رفع القرآن آخر الزمان

الموضوع (74) رفع القرآن آخر الزمان.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل صحيح ما يقال : إن القرآن ينزع من الصدور آخر الزمان ،

وكيف ذلك واللّه يقول {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } الحجر

: 9 ؟.

أجاب : أخرج ابن ماجه فى سننه عن عبد الله بن عمرو بن العاص وحذيفة

أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال "يدرس الإسلام كما يدرس وَشْى

الثوب حتى لا يُدْرَى : ما صيام ولا صلاة ولا نسك ولا صدقة، فَيسْرَى على

كتاب اللّه تعالى فى ليلة فلا يبقى منه فى الأرض آية وتبقى طوائف من الناس

الشيخ الكبير العجوز، يقولون : أدركنا آباءنا على هذه الكلمة : لا إله إلا

الله ، وهم لا يدرون ما صلاة ولا صيام ولا نسك ولا صدقة".

وجاء عن عبد اللّه بن مسعود أنه قال : إن هذا القراَن الذى بين أظهركم

يوشك أن ينزع منكم ، فسئل : كيف ينزع منا وقد أثبته اللّه فى قلوبنا وثبتناه

فى مصاحفنا؟ فقال : يسرى عليه فى ليلة واحدة فينزع ما فى القلوب

ويذهب ما فى المصاحف ويصبح الناس منه فقراء. ثم قرأ {ولئن شئنا

لنذهبن بالذى أوحينا إليك ثم لا تجد لك به علينا وكيلا} الإسراء : 86

، أخرجه أبو بكر بن أبى شيبة وإسناده صحيح "تفسير القرطبى ج 10

ص 325".

هذه بعض المرويات منها ما هو مرفوع إلى النبى صلى الله عليه وسلم

، ومنها ما هو موقوف على ابن مسعود رضى الله عنه ، وطريق الرواية

ليس قطعى الثبوت ، وهو على كل حال يدل على أهمية القرآن الكريم ،

وعلى العناية بحفظه ومدارسته ويلتقى مع الحديث الصحيح "بدأ الإسلام

غريبا وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء" رواه مسلم.


سورة الأنعام

الموضوع (75) سورة الأنعام.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو فضل قراءة سورة الأنعام ،وهل صحيح أنها نزلت كلها

مرة واحدة ؟.

أجاب : فى تفسير ابن كثير حديث رواه الحاكم فى مستدركه وقال صحيح

على شرط مسلم ، أن جابرا رضى اللّه عنه قال : لما نزلت سورة الأنعام

سبَّح رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ثم قال "لقد شيع هذه السورة من

الملائكة ما سَدَّ الأفق " وروى مثله ابن مردويه عن أنس ، وروى ابن مردويه

عن الطبرانى عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "نزلت

علىَّ سورة الأنعام جملة واحدة، وتبعها سبعون ألفا من الملائكة، لهم زجل

بالتسبيح والتحميد ". وجاءت روايات عن ابن عباس أنها نزلت بمكة ليلا

جملة واحدة.

وفى تفسير القرطبى مثل ذلك وأنها ليست كلها مكية، فقد نزلت آيتان أو

ست آيات بالمدينة ، وأن البخارى روى عن ابن عباس قوله :

إذا سرك أن تعلم جهل العرب فاقرأ ما فوق الثلاثين ومائة من سورة الأنعام

{قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم } إلى قوله {وما كانوا مهتدين

} ورجح القرطبى أنها نزلت مرة واحدة لأنها كانت فى محاجة المشركين

وغيرهم من المبتدعين والمكذبين بالبعث والنشور.

ولم يذكر فى فضل قراءتها أو قراءة شىء منها إلا حديثا ذكره الثعلبى

عن جابر مرفوعا "من قرأ ثلاث آيات من أول سورة الأنعام وكَّل اللّه به

أربعين ألف ملك يكتبون له مثل عبادتهم إلى يوم القيامة ، وينزل ملك من

السماء السابعة ومعه مِرْزَبَّة من حديد ، فإذا أراد الشيطان أن يوسوس

له

Go to Top of Page

mr_1811
عضو ماسى

Egypt
7931 مشاركة

كتب فى :  - 21/03/2011 :  17:53:29  Show Profile
جزاكم الله خيرا اخى الحبيب
Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 22/03/2011 :  14:29:06  Show Profile

الليالى العشر

الموضوع (76) الليالى العشر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : قال تعالى { والفجر. وليال عشر} ما هى هذه الليالى وما هو

الفضل الذى امتازت به حتى يقسم اللّه بها ؟.

أجاب : قال اللّه تعالى فى سورة الفجر {والفجر. وليال عشر } الليالى

العشر اختلف فى تعيينها، فقيل هى العشر الأواخر من رمضان كما فى

رواية عن ابن عباس ، وقيل العشر الأول من المحرم كما فى رواية أخرى

عنه ، وقيل هى العشر الأول من شهر ذى الحجة، وهو القول الراجح ،

وقد ذكر القرطبى حديثا عن جابر أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ذلك.

وقد ورد فى فضلها حديث رواه البخارى يقول صلى الله عليه وسلم " ما

من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى اللّه من هذه الأيام " يعنى العشر

الأوائل من ذى الحجة قالوا : يا رسول الله ولا الجهاد فى سبيل اللّه ؟ قال

" ولا الجهاد فى سبيل الله ، إلا رجل خرج بماله ونفسه ثم لم يرجع من

ذلك بشىء" وحديث رواه الترمذى ، وقال عنه : غريب ، وفيه كلام : "صيام

يوم يعدل صيام سنة، والعمل يضاعف بسبعمائة ضعف " وحديث قال أنس

غير مرفوع إلى النبى صلى الله عليه وسلم كان يقال فى أيام العشر بكل

يوم ألف يوم ، ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم. وكلام قاله الأوزاعى-كما

رواه البيهقى- : بلغنى أن العمل فى اليوم كقدر غزوة فى سبيل اللّه ، يصام

نهارها ويحرس ليلها ، إلا أن يختص امرؤ بشهادة.

وإذا كان العمل فيها بهذه المنزلة العالية ، فما هو نوع العمل ؟ ليس هناك

نص يخصص عملا معينا لنيل هذه المنزلة، فكل الطاعات تدخل فى هذا

المعنى ، والصيام – وإن كان حديث السيدة عائشة فى صحيح مسلم يقول

إنها لم تر النبى صلى الله عليه وسلم صام هذه العشر- فعدم رؤيتها

لا ينافى صيامه ، والإجماع على سنية الصيام فيها، وورد فى فضل الذكر

بصيغة "سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر" حديث رواه الطبرانى

بإسناد جيد، بل جاء فيمن يريد أن يضحى أنه يسن له عدم قص الشعر

والظفر، تشبها إلى حدّ ما بالمحرمين بالنسك ، وأن كل جزء من بدنه يعتق

بالأضحية.

ثم يقال : لماذا كان لهذه الأيام هذا الفضل العظيم ؟ قال العلماء : لأنها

متصلة بالحج ، وفى نهايتها يوم عرفة، وفضل هذا اليوم عظيم ، وكذلك

فضل يوم العيد فهو أعظم حرمة عند الله ، لأن فيه الحج الأكبر، وكذلك

من دواعى التفضيل العمل على إشاعة الأمن فى البلاد عامة، لتهيئة الجو

للمسافرين والحجاج ، وكذلك لمن خلفوهم وراءهم ، وذلك بالانشغال بالعبادة

والذكر، وكذلك هذه الأيام فرصة لأداء كل العبادات من صلاة وصيام وصدقة

وحج.


الأعراب

الموضوع (77) الأعراب.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نريد تفسير قوله تعالى {الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا

حدود ما أنزل اللّه على رسوله } التوبة : 17 ؟.

أجاب : يقول القرطبى فى تفسيره لهذه الآية ما ملخصه : أن العرب جيل

من الناس ، والنسبة إليهم عربى ، وهم أهل الأمصار، والأعراب منهم سكان

البادية خاصة ، وجاء فى الشعر الفصيح " أعاريب " والنسبة إلى الأعراب

أعرابى ، لأنه لا واحد له ، وليس الأعراب جمعا للعرب ، كما كان الأنباط

جمعا لنبط ، وإنما العرب اسم جنس ، والعرب العاربة هم الخُلَّص منهم

، والمستعربة هم الذين ليسوا بخُلَّص ، وكذلك المتعربة. والأعرابى إذا قيل

له :

يا عربى فرح ، والعربى إذا قيل له يا أعرابى غضب. والمهاجرون والأنصار

عرب لا أعراب. وسميت العرب عربا لأن ولد إسماعيل نشأ من عربة وهى

من تهامة فنسبوا إليها ، وأقامت قريش بعربة ، وهى مكة ، وانتشر سائر

العرب فى جزيرتها.

وقد وصفت الآية الأعراب بأن كفرهم ونفاقهم أشد من كفر العرب ونفاقهم

، لأنهم أبعد عن معرفة السنن ، ولأنهم أقسى قلبا وأجفى قولا وأغلظ طبعا.

ورتب القرطبى على ذلك أحكاما منها : أن شهادة أهل البادية على أهل

الحضر تسقط ولا تقبل ، وأجازها أبو حنيفة ، كما أجازها الشافعى إذا

كان الأعرابى عدلا مرضيا ، وهو الصحيح ، ومنها أن إمامة البدوى لأهل

الحضر ممنوعة ، يعنى لا يصح أن يكون البدوى إماما فى الصلاة للمأمومين

من أهل الحضر، لجهله بالسنة ، وقال مالك : لا يؤم وإن كان أقرأهم ،

وقال سفيان الثورى والشافعى وإسحاق وأصحاب الرأى - الحنفية - الصلاة

خلف الأعرابى جائزة ، واختاره ابن المنذر إذا أقام حدود الصلاة.

يعرف من هذا أن البيئة لها أثر على الإنسان فى عقله وفى سلوكه ، وأن

الجامدين على بيئة واحدة يتأخر تطورهم وتغيُّر أحوالهم ، وأن الاختلاط

بالبيئات الأخرى يؤثر على الفكر والسلوك ويساعد على التطور ، وكلما

كان التطور نحو الأفضل وهو هدى اللّه لعباده كان ممدوحا.


القرآن كله عربى

الموضوع (78) القرآن كله عربى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يقول بعض الناس : أن القرآن فيه كلمات غير عربية، وهذا يتنافى

مع كونه قرآنا عربيا، فما رأى الدين فى ذلك ؟.

أجاب : قال تعالى { وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم

} إبراهيم : 4 ، وقال { وانه لتنزيل رب العالمين. نزل به الروح الأمين.

على قلبك لتكون من المنذرين. بلسان عربى مبين }الشعراء : 192 – 195

وقال { إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون } يوسف :2.

تدل هذه الآيات وغيرها على أن القرآن الكريم نزل باللغة العربية ، لأنها

لسان القوم الذين أرسل إليهم النبى صلى الله عليه وسلم ، وذلك ليستطيع

أن يبلغ وليستطيعوا أن يفهموا ويتدبروا.

ومعروف أن اللغات تتلاقح فى بعض الألفاظ ، أى يأخذ بعضها من بعض

، بحكم الاتصالات بين الأفراد والجماعات والشعوب ، التى هى ضرورة

من ضرورات الحيلة الاجتماعية للبشر، فما يوجد فيها من ألفاظ متحدة قد

يكون لانتساب لغتين إلى أصل واحد أو لشئ آخر، وقد يكون نقلا من لغة

إلى لغة ، وإذا نقل لفظ واستعمله الناقلون مدة طويلة صار من لغتهم.

فإذا كان فى القرآن الكريم ولغة العرب ألفاظ أصلها غير عربى مثل أباريق

وأرائك وإستبرق فقد استعملها العرب وصارت مألوفة لهم ، وأجروا عليها

قواعد لغتهم فى الإعراب والاشتقاق والإفراد والتثنية والجمع وغيرها.

جاء فى تفسير القرطبى "ج 1 ص 68" أنه لا خلاف بين الأئمة فى أنه

ليس فى القرآن كلام مركب على أساليب غير العرب ، وأن فيه أسماءً أعلاما

لمن لسانه غير لسان العرب كإسرائيل وجبريل وعمران ونوح ولوط.

واختلفوا : هل وقع فيه ألفاظ غير أعلام مفردة من غير كلام العرب ؟ فذهب

القاضى أبو بكر بن الطيب والطبرى وغيرهما إلى أن ذلك لا يوجد فيه ،

وأن القرآن عربى صريح ، وما وجد فيه من الألفاظ التى تنسب إلى سائر

اللغات إنما اتفق فيها أن تواردت اللغات عليها فتكلمت بها العرب والفرس

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 22/03/2011 :  14:33:04  Show Profile

القراءة بالقراءات الشاذة

الموضوع (79) القراءة بالقراءات الشاذة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين فيمن يقرا القرآن فى الصلاة بالقراءات الشاذة غير

المتعارف عليها ؟.

أجاب : ذكر السيوطى فى الإتقان (ج 1 ص 80) قول الزركشى أن هناك

فرقا بين القرآن والقراءات ، فالقرآن وحى الله المنزل على الرسول للبيان

والإعجاز، والقراءات اختلاف ألفاظ الوحى المذكور فى الحروف وكيفيتها

من تخفيف وتشديد وغيرهما. وذكر أن القراءات السبع متواترة عن الأئمة

، أما تواترها عن النبى صلى الله عليه وسلم ففيه نظر.

ثم ذكر قول أبى شامة عن ظن البعض أن القراءات السبع الموجودة الآن

هى التى أريدت فى الحديث "أنزل القران على سبعة أحرف " وهو خلاف

إجماع أهل العلم قاطبة ، وإنما يظن ذلك بعض أهل الجهل.

ثم ذكر ما يفيد أن القراءات المدونة فى الكتب يوجد غيرها.

فقال القراب فى " الشافى" التمسك بقراءة سبعة من القراء دون غيرهم

ليس فيه أثر ولا سنة، وإنما هو من جمع بعض المتأخرين فانتشر، وأوهم

أنه لا يجوز الزيادة على ذلك ، وذلك لم يقل به أحد.

وقال الكواشى : كل ما صح سنده واستقام وجهه فى العربية ووافق خط

المصحف الإمام فهو من السبعة المنصوصة، ومتى فُقد شرط من الثلاثة فهو

من الشاذ.

وقد اشتد إنكار أئمة هذا الشأن على من ظن انحصار القراءات المشهورة

فى مثل ما فى التيسير والشاطبية.

قال البغوى : اعلم أن الخارج عن السبع المشهورة على قسمين ، منه ما

يخالف رسم المصحف فهذا لا شك فى أنه لا تجوز قراءته لا فى الصلاة

ولا فى غيرها، ومنه ما لا يخالف رسم المصحف ولم تشتهر القراءة به وإنما

ورد من طريق غريبة لا يعول عليها وهذا يظهر المنع من القراءة به أيضا.

وقال الشوكانى فى نيل الأوطار "ج 2 ص 245) : إذا تقرر لك إجماع

أئمة السلف والخلف على عدم تواتر كل حرف من حروف القراءات السبع

، وعلى أنه لا فرق بينها وبين غيرها إذا وافق وجها عربيا وصح إسناده

، ووافق الرسم ولو احتمالا بما نقلناه عن أئمة القراءتبين لك صحة القراءة

فى الصلاة بكل قراءة متصفة بتلك الصفة سواء كانت من قراءة الصحابة

المذكورين فى الحديث أو من قراءة غيرهم ، ثم ذكر الشوكانى مخالفة النويرى

لهذا الرأى ورد عليه.

والحديث المشار إليه هو ما رواه البخارى وغيره " خذوا القرآن من أربعة"

من ابن أم عبد -أى عبد الله بن مسعود وقد بدا به ، ومعاذ بن جبل ، وأبى

بن كعب ، وسالم مولى أبى حذيفة.

هذا ما نقلته عن الإتقان ونيل الأوطار، ولعلماء القراءات آراؤهم ، والأمر

الخلافى لا يجوز التعصب لأى رأى فيه.


السائق والشهيد

الموضوع (80) السائق والشهيد.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أرجو تفسير الآية الكريمة {وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد

} ق :

21 ؟.

أجاب : هذا مشهد من مشاهد يوم القيامة حيث يقوم الناس من القبور

ويساقون إلى المحشر ويحاسبون.

والقرطبى يقول فى التفسير اختلف فى السائق والشهيد ، فقال ابن عباس

:

السائق من الملائكة والشهيد من أنفسهم هو الأيدى والأرجل.

وقال أبو هريرة : السائق الملك والشهيد العمل.

وقال الحسن وقتادة : المعنى سائق يسوقها وشاهد يشهد عليها بعملها.

وقال ابن مسلم : السائق قرينها من الشياطين ، سمى سائقا لأنه يتبعها

وإن لم يحثها.

وقال مجاهد : السائق والشهيد ملكان.

وعن عثمان بن عفان : ملك يسوقها إلى أمر اللّه وشهيد يشهد عليها بعملها.

ورجح القرطبى هذا الرأى ، وساق عليه حديثا لا يعتمد عليه فى العقائد،

فهما ملكا الحسنات والسيئات ، واحد يسوقها وواحد يشهد، والآراء الاجتهاية

غير ملزمة.


خطاب الاثنين لواحد

الموضوع (81) خطاب الاثنين لواحد.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أرجو توضيح الخطاب فى قوله الله تعالى { ألقيا فى جهنم كل

كفار عنيد} ق : 24 ؟.

أجاب : فى هذه الآية الكريمة خطاب للواحد بلفظ الأثنين ، قال القرطبى

فى تفسيرها : إن الخليل والأخفش ، وهما من كبار علماء اللغة قالا: هذا

كلام العرب الفصيح ، أن تخاطب الواحد بلفظ الاثنين فتقول : ويلك ، ارحلاها

وازجراها ، وخذاه وأطلقاه ، للواحد. قال الفراء :

تقول للواحد : قوما عنا. وأصل ذلك أن أدنى أعوان الرجل فى إبله وغنمة

ورفقته فى سفره اثنان ، فجرى كلام الرجل على صاحبيه ،

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 22/03/2011 :  14:35:20  Show Profile

الطاغوت

الموضوع (82) الطاغوت.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هو الطاغوت الذى تكرر ذكره فى آيات القرآن الكريم ؟

أجاب : ورد لفظ الطاغوت فى القرآن ثمانى مرات : فى سورة البقرة :

الآيتان : 256 ، 257 ، وفى سورة النساء : الآيات : 51 ، 60 ، 76

، وفى سورة المائدة : الآية : 60 ، وفى سورة النحل : الآية : 36، وفى

سورة الزمر : الآية : 17.

قال الراغب الأصفهانى فى مفردات القرآن : الطاغوت عبارة عن كل متعد

وكل معبود من دون الله ، ويستعمل فى الواحد والجمع ، ولما تقدم سمى

الساحر والكاهن والمارد والجن والصارف عن طريق الخير طاغوتا. انتهى.

ولو تتبعنا تفسير الآيات المشار إليها فى مواضعها ما رأيناها تخرج عن

ذلك ، جاء فى تفسير الجلالين فى الآية الأولى{فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن

باللّه } والثانية {والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت } أن الطاغوت هو الأصنام


حديث : لا يجتمع فى جزيرة العرب دينان

الموضوع (83) حديث : لا يجتمع فى جزيرة العرب دينان.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل صحيح انه لا يجوز لغير المسلم أن يدخل أرض الحجاز؟

أجاب : أرض الحجاز هى الفاصلة بين نجد وتهامة، وأشهر مدنها مكة

والمدينة ، وفيها الحرم والمسجد الحرام.

ودخول المسجد الحرام تقدم حكمه ، أما الحرم المكى بحدوده التى ذكرها

الماوردى فى كتابه "الأحكام السلطانية ص 164 " بأنها ثلاثة أميال من

طريق المدينة دون التنعيم ، وسبعة أميال من طريق العراق ، وتسعة أميال

من طريق الجعرانة ، وسبعة أميال من طريق الطائف على عرفة ، وعشرة

أميال من طريق جدة - هذا الحرم المكى بحدوده ، قال جمهور الفقهاء

: لا يجوز دخوله لجميع من خالف دين الإسلام ، من ذمى أو معاهد، لا مقيما

فيه ولا مارا به ، وجوز أبو حنيفة دخولهم إذا لم يستوطنوه. ولو دخله المشرك

بدون إذن عزر وأخرج ، وإن كان بإذن لم يعزر وأنكر على الإذن وأخرج

، ولو أراد دخول الحرم ليسلم فيه منع منه حتى يسلم قبل دخوله ، وإذا

مات فيه مشرك حرم دفنه ، فإن دفن فيه نقل إلى الحل ، إلا أن يكون قد

بلى ، كما تركت أموات الجاهلية.

وأما دخول غير الحرم بحدوده المعروفة. فالجمهور على عدم استيطان

الذمى والمعاهد ، وجوزه أبو حنيفة ، ودليل الجمهور حديث عائشة : كان

آخر ما عهد به رسول اللّه أن قال " لا يجتمع فى جزيرة العرب دينان

" رواه البيهقى.

وتطبيقا لذلك أجلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه أهل الذمة عن ا لحجاز.

وضرب لمن قدم منهم تاجرا أو صانعا مقام ثلاثة أيام يخرجون بعد انقضائها

، واستقر الحكم على منعهم من الاستيطان ، وجواز دخولهم بصفة مؤقتة

لمدة ثلاثة أيام فى موضع ويمكن أن ينتقل منه إلى غيره لمدة ثلاثة أيام

أيضا فإن زاد عليها عزر إن لم يكن معذورا "الأحكام السلطانية من 167


البكاء عند سماع القرآن

الموضوع (84) البكاء عند سماع القرآن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل من الحديث ما يقال "اقرءوا القرآن وابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا"؟

أجاب : هذا الحديث فى سنن ابن ماجه ، وهو مروى عن سعد بن أبى

وقاص عن النبى صلى الله عليه وسلم ، وقد ذكره الحافظ المنذرى فى كتابه

"الترغيب والترهيب " بصيغة "روى" مما يدل على أنه لم يرق إلى درجة

الحديث الصحيح الذى هو أعلى من الحسن.

وقال العراقى فى تخريجه لأحاديث "إحياء علوم الدين " للإمام الغزالى

: حديث "اتلوا القرآن وابكوا ، فإن لم تبكوا فتباكوا" إسناده جيد، يعنى

مقبول يعمل به وبخاصة فى فضائل الأعمال ، ولكن لا يصل الأمر فيه إلى

درجة الوجوب الذى يعاقب تاركه ، فهو أمر مندوب إليه.


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 28/03/2011 :  19:53:28  Show Profile

أعوذ بالرحمن

الموضوع (85) أعوذ بالرحمن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : اوجو تفسير قوله تعالى : {قالت إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت

تقيا} مريم : 8ا ؟ أجاب : قالت مريم ذلك لجبريل عليه السلام ، وبيان

المعنى مرتبط بالمراد من كلمة "إن " فإن كانت للشرط فالمعنى : إذا كنت

تقيا تخشى الله وتجله فأنا ألتجئ إلى الله وأستعيذ به منك حتى لا تمسنى

بسوء وبالتالى من لم يكن متقيا لله لا يأبه لاستعاذتها.

وإن كانت "إن" للنفى كان المعنى : أنت شخص غير تقى ، حيث جئتنى

وأنا وحيدة ليس معى أحد، وليس لى إلا اللّه سبحانه أستعيذ به وألتجىء

إليه.


كتب الأديان السابقة

الموضوع (86) كتب الأديان السابقة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : إذا كان الإسلام يعترف بالرسالات السماوية فهل هناك ما يمنع

المسلم من أن يأخذ ويتبع ما جاء من تعاليم ونصائح كل هذه الرسالات

؟ أجاب : ليكن معلوما أن الإسلام جاء دينا وافيا كاملا، فيه كل ما

يحتاجه المسلم فى دنياه وآخرته كما قال سبحانه {اليوم أكملت لكم دينكم

وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا} المائدة : 3 ، وقال {ونزلنا

عليك الكتاب تبيانا لكل شىء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين } النحل :

89.

ومع ذلك لا مانع من الاستفادة بما يوجد فى الكتب السماوية الصحيحة،

والليل إذا عسعس

الموضوع (87) والليل إذا عسعس.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما معنى قوله تعالى{والليل إذا عسعس والصبح إذا تنفس. إنه

لقول رسول كريم } الشمس : 17 – 19.

أجاب : هذا قسم من الله سبحانه بالليل والصبح ، كما أقسم بأشياء

كثيرة، على أن القرآن الكريم مُوحى به من اللّه سبحانه بوساطة جبريل الأمين

، إلى النبى صلى الله عليه وسلم.

ومعنى عسعس الليل أقبل من أوله وأظلم ، أو أدبر من أخره وولَّى ، فهو

من الأضداد التى تستعمل فى الإقبال والإدبار، ومعنى تنفس الصبح امتد

حتى صار نهارا واضحا فاللّه يقسم بالليل فى ظلامه وبالصبح فى نوره

على أن القرآن حق من عنده سبحانه ، فكأنه يقول :

كما أن هناك فرقا واضحا بين الظلام والنور هناك فرق واضح بين كلام

اللّه وكلام غيره ، فكلامه هو الحق ، وكلام غيره هو الباطل الذى زعموه

، وكلامه نور يهدى وكلام غيره ظلام يضل.

أو كأنه يقول : إن الذى قدر على أن يمحو النهار بالليل ، ويمحو الليل بالنهار،

قدر على أن يجعل من محمد الأمى العادى رسولا يتلقى الوحى ويبلغه ،

ويصير به معلما للإنسانية ما لم يكن تعلمَّه من قبل ، كما قال تعالى :

{وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلَّمك ما لم تكن تعلم وكان فضل اللّه

عليك عظيما} النساء : 113.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 28/03/2011 :  19:55:17  Show Profile

لا يموت فيها ولا يحيا

الموضوع (88) لا يموت فيها ولا يحيا.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما معنى قوله سبحانه عن الذى يدخل النار " ثم لا يموت فيها

ولا يحيا " ؟.

أجاب : يقول الله سبحانه {فذكر إن نفعت الذكرى. سيذكر من يخشى.

ويتجنبها الأشقى. الذى يصلى النار الكبرى. ثم لا يموت فيها ولا يحيا}

الأعلى : 9 –13.

المراد بالأشقى فى هذه الآية هو الكافر الذى لا يستفيد من الدعوة وسيدخله

الله نارا كبرى يستمر عذابه فيها ولا ينقطع أبدا. وعلى الرغم من شدة النار

التى وقودها الناس والحجارة لن يموت ، كما قال سبحانه : {فأما الذين

شقوا ففى النار لهم فيها زفير وشهيق. خالدين فيها ما دامت السموات

والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد} هود: 106 ،107.

وكما قال فى كيفية العذاب لهم {إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا

كلما نضجت جلودهم بدَّلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب } النساء :

56.

ويتمنى الكافرون أن يخرجوا من النار، ولكن لا يجابون لما يتمنون. قال

تعالى{إن المجرمين فى عذاب جهنم خالدون. لا يفتر عنهم وهم فيه مبلسون.

وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين. ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك

قال أنكم ماكثون } ا

ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمين

الموضوع (89) ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمين.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما معنى قوله تعالى :{ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون } القصص

: 78 ؟ أجاب : مما يجب أن يعتقده كل مسلم أن الحساب بعد الموت

حق ، وذلك لترتب الجزاء عليه ، قال تعالى {فلنسألن الذين أرسل إليهم

ولنسألن المرسلين } الأعراف : 6 ، وقال {فوربك لنسألنهم أجمعين. عما

كانوا يعملون } الحجر: 92 ، 93 ، وهذا الحساب على مرحلتين الأولى

فى القبر بعد الموت ؟ والثانية بعد البعث والعرض على الله ، وسؤال القبر

بمعرفة الملكين كما هو ثابت بالقرآن والسنة ويكون عن الاعتقادات ، أما

السؤال الثانى فيكون على كل شيء من واقع الكتاب المسطر فيه أعمال

الإنسان ، {وكل إنسان ألزمناه طائره فى عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا

يلقاه منشورا. اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا} الإسراء : 13

، 14.

قال العلماء : يستثنى من سؤال القبر الشهداء والصديقون والمرابطون فى

سبيل اللّه والأطفال ، والحساب بعد البعث عام ، يسأل فيه الرسل عن التبليغ

كما يسأل الناس عن موقفهم من الرسالة ، قال تعالى {وإذ قال الله يا

عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذونى وأمى إلهين من دون الله قال

سبحانك ما يكون لى أن أقول ما ليس لى بحق } المائدة : 116 ، وقد

ورد ما يفيد ظاهره عدم سؤال النبى صلى الله عليه وسلم كقوله تعالى

{ولا تسأل عن أصحاب الجحيم } البقرة : 119 ، لكن المراد أنك غير

مسئول عن كفرهم فما عليك إلا البلاغ ، {إنك لا تهدى من أحببت ولكن

الله يهدى من يشاء} القصص : 156 ، كما ورد ما يفيد ظاهره أن الكافرين

المجرمين لا يسألون ، كما فى قوله تعالى{ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون

} لكن المراد أن المجرمين الكافرين لا يسألون عن المعاصى التى اقترفوها

لأنها كثيرة ، ويكفى عنها الذنب الأكبر وهو الكفر ، فليس بعد الكفر ذنب

يستحق أن يسأل عنه. لأن مصيرهم النار خالدين فيها أبدا. أو المعنى لا

يكلفون يوم القيامة أن يرضوا ربهم بالإيمان لأن الآخرة ليست دار تكليف

، كما يفيده قوله تعالى{ثم لا يؤذن للذين كفروا ولا هم يستعتبون } النحل

: 84 ، وقوله {ولا يؤذن لهم فيعتذرون } المرسلات : 36.

فالسؤال يوم القيامة لتقدير الجزاء ، وهو يسير على الطائعين من المؤمنين

، عسير على الكافرين والعاصين ، ويكفى أن يسأل الكافر عن كفره دون

حاجة إلى التفاصيل ، فالمصير معروف قال تعالى{وقدمنا إلى ما عملوا

من عمل فجعلناه هباء منثورا} الفرقان : 23.


أعمى الدنيا والآخرة

الموضوع (90) أعمى الدنيا والآخرة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نريد توضيحا لقوله تعالى{ومن كان فى هذه أعمى فهو فى الآخرة

أعمى وأضل سبيلا} الإسراء: 72 ؟.

أجاب : من أحسن ما قيل فى تفسير هذه الآية ما جاء عن عكرمة أنه

قال : جاء نفر من أهل اليمن إلى ابن عباس رضى الله عنهما فسألوه

عن هذه الآية فقال :

اقرءوا ما قبلها من قوله تعالى{ربكم الذى يزجى لكم الفلك فى البحر لتبتغوا

من فضله } إلى قوله تعالى {وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا} الإسراء:

66- 70 ، قال ابن عباس من كان أعمى عن هذه النعم والآيات التى

رآها فهو عن الآخرة التى لم يعاينها أعمى وأضل سبيلا.

إن الذين لا يشكرون هذه النعم المحسوسة التى لا تحتاج إلى نظر دقيق

أو عقل واسع قد عميت بصائرهم عن الحق ، وغفلت عنه قلوبهم كالذين

فقدوا أبصارهم فلا يرون شيئا من المحسوسات ، بل هم أضل من الأنعام

التى تسيرها الغرائز ، لأنها معذورة حيث لا يوجد لها عقل كعقل بنى آدم.

أما من له عقل وعطله فهو متعمد للضلال فكان أضل من الأنعام.

ولقد عبر الله سبحانه عن الذين لم يستجيبوا له عقيدة وسلوكا بأنهم عمى

فقال :{ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة

أعمى. قال رب لم حشرتنى أعمى وقد كنت بصيرًا. قال كذلك أتتك آياتنا

فنسيتها وكذلك اليوم تنسى. وكذلك نجزى من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه

} طه : 124 -127 ، فالذين عميت بصائرهم هم فى الحقيقة عمى عن

الهدى ، ولا مانع أن يحشرهم اللّه يوم القيامة عُمىَ الأبصار، جزاء وفاقا

بما كانوا عليه فى الدنيا من عمى البصائر.

أما من فتح الله بصائرهم فاتبعوا الحق فإنهم يحشرون يوم القيامة بيض

الوجوه ، يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم حتى لو كانوا فى الدنيا ممن

امتحنهم اللّه فى أبصارهم لكنهم رأوا قدرته وأحسوا نعمه بقلوبهم وبصائرهم

، وكم فى الحياة من مكفوفى الأبصار هداهم الله إلى الحق وأعلى منزلتهم

، وفى التاريخ قديمه وحديثه علماء وصالحون من هذا النوع.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 28/03/2011 :  19:57:13  Show Profile


سبب الحسنة والسيئة

الموضوع (91) سبب الحسنة والسيئة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هناك آية تنسب الحسنة إلى الله ، والسيئة إلى الإنسان وآية أخرى

تقول إن السيئة من الله ، فكيف نوفق بينهما ؟.

أجاب : قال الله تعالى {ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من

سيئة فمن نفسك } النساء : 79 ، وقال {ما أصاب من مصيبة إلا بإذن

الله } التغابن : 111 ، الموضوع فى الآيتين مختلف ، ففى الآية الأولى بيان

الجزاء على ما يعمله الإنسان ، وفى الثانية بيان علم الله وإرادته ، فالله

يجازينا على الحسنة فضلا منه وكرما وعلى السيئة رحمة منه وعدلا، إذا

أعطى الله إنسانا ثوابا على حسنة فالثواب منه تفضل ، لأننا عباد مفروض

أن نطيعه ولا نطلب على طاعتنا أجرا شأن العبد مع سيده ، يؤمر فيطيع

ولا يطلب من سيده جزاء لأنه مملوك له ، فإذا أعطاه سيده أجرا كان تفضلا

منه ، وهو وإن قل يعد كثيرا ، ومع ذلك ففضل الله واسع يعطى الحسنة

ثوابا هو عشر أمثالها وإذا عصى العبد ربه وعاقبه على سيئته كان المفروض

أن يأخذه ربه بالشدة كالعبد العاصى لسيده ، ولكن عدل الله تشوبه الرحمة

أيضا فيعطى سيئة على سيئة.

ولا يجوز أن ينسب العبد إلى ربه ظلما على عقابه ، فهو المتسبب فيه ،

ولم يبدأ الله معاقبته بدون سبب ، فذلك فى عرف الناس ظلم والله أولى

بالبعد عنه "يا عبادى أنى حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم محرما

فلا تظالموا" رواه مسلم {من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما

ربك بظلام للعبيد} فصلت : 46 ، {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم

ويعفو عن كثير} الشورى : 35.

أما قوله تعالى {ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله } فيفسره قوله في

آلة أخرى {ما أصاب من مصيبة فى الأرض ولا فى أنفسكم إلا فى كتاب

من قبل أن نبرأها} الحديد: 22 ، فكل ما يحدث فى الكون معلوم له قبل

أن يحدث. وهذا معنى {من قبل أن نبرأها} أى نخلقها ،


حكم نسيان القرآن

الموضوع (92) حكم نسيان القرآن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل صحيح أن نسيان القرآن حرام ، وما هى الوسيلة التى تساعد

على عدم نسيانه ؟.

أجاب : معروف أن فضل قراءة القرآن وحفظه فضل عظيم ، يكفى فى

بيان ذلك قول النبى صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخارى "خيركم من

تعلم القرآن وعلمه " وقوله فيما رواه مسلم "اقروا القرآن فإنه يأتى يوم

القيامة شفيعا لأصحابه " وقوله فيما رواه الترمذى وأبو داود بسند صحيح

"يقال لصاحب القرآن : اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل فى الدنيا ، فإن

منزلتك عند آخر آية تقروها" وقد بين النبى صلى الله عليه وسلم فى حديث

رواه البخارى ومسلم أن ما يحفظ من القرآن معرض للنسيان فقال "تعاهدوا

القرآن فو الذى نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل فى عقلها" يعنى

إذا لم يحكم حفظه تفلت كالبعير الذى لم يحكم ربطه بالعقال ، ولذلك حذَر

من نسيان ما حفظ منه فقال فيما رواه الترمذى وأبو داود وابن ماجه وابن

خزيمة في صحيحه "وعرضت علىَّ ذنوب أمتى فلم أر ذنبا أعظم من سورة

من القرآن - أو أية - أوتيها رجل ثم نسيها".

لكن حمل بعض العلماء النسيان هنا على ترك العمل لأن الإنسان بطبيعته

معرض لنسيان ما يحفظ ، سواء أكان من القرآن أم من غيره ، ولأن التحذير

لو كان من مجرد نسيان ما يحفظ لقال الشخص : الأسلم ألا احفظ شيئا حتى

لا أتعرض للعقاب إن نسيت ، وهذا فيه صرف للناس عن القرآن.

ومهما يكن من شىء فإن الواجب هو المجاهدة للإبقاء على ما يحفظ وذلك

بمداومة التلاوة ما استطاع الإنسان إلى ذلك سبيلا ففى التلاوة ثواب على

الحرف بعشر حسنات ، وفيها تقويم للسان بالعربية ، وتفقه فى الدين ،

وقد جاء فى المأثور أن النبى صلى الله عليه وسلم أوصى من شكا إليه

نسيان ما يحفظه من القرآن بأن يصلى أربع ركعات ليلة الجمعة ببعض سور

من القرآن ثم يدعو بدعاء مخصوص ففعل ذلك ، فثبت الله فى قلبه ما كان

يحفظه ، وهو حديث طويل رواه الترمذى وقال : حديث حسن غريب لا نعرفه

إلا من حديث الوليد بن مسلم ، ورواه لحاكم وقال : صحيح على شرطهما.

قال الحافظ المنذرى "الترغيب ج 2 ص 139 " : طرق أسانيد هذا الحديث

جيدة ومتنه غريب جدا


دعاء وصلاة لحفظ القرآن

الموضوع (93) دعاء وصلاة لحفظ القرآن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل صحيح أن هناك حديثا فيه طريقة حفظ بها الإمام على القرآن

الكريم ؟ أجاب : ذكر الحافظ المنذرى فى كتابه "الترغيب والترهيب

" حديثا مؤداه أن النبى صلى الله عليه وسلم علَّمه صلاة أربع ركعات ليلة

الجمعة فى كل ركعة سور مخصوصة وبعدها يدعو بدعاء مخصوص. ويفعل

ذلك ثلاث جمع أو خمسا أو سبعا، فنفذ علىّ الوصية فوهبه الله الحفظ.

وقال المنذرى بعد ذلك : رواه الترمذى وقال حديث حسن غريب لا نعرفه

إلا من حديث الوليد بن مسلم ، ورواه الحاكم وقال : صحيح على شرطهما

- أى البخارى ومسلم. ثم قال : طرق أسانيد هذا الحديث جيدة ومتنه غريب

جدا. واللّه أعلم.

فالحديث لم يصل إلى درجة الصحة فى السند، وما جاء فيه هو صلاة وذكر

وقراءة قرآن ودعاء ، ولا مانع من ذلك ، أما النتيجة فموكولة إلى الله

سبحانه ، وإن صحت عند على رضى الله عنه فربما لا تصح عند غيره

، والطاعة على كل حال طيبة ويرجى قبولها وقبول الدعاء.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 28/03/2011 :  19:59:04  Show Profile


سورة الواقعة

الموضوع (94) سورة الواقعة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما فضل قراءة سورة الواقعة كل ليلة ، وهل ذلك يحفظ الإنسان

من الفقر؟ أجاب : سورة الواقعة لم يرد فى فضل قراءتها حديث خاص

صحيح ، وقد ذكر ابن عبد البر والثعلبي أن عثمان دخل على ابن مسعود

يعوده فى مرضه الذى مات فيه. وعرف أنه يشكو ذنوبه ويتمنى رحمة الله

ولم يوافق على استدعاء طبيب له ولا تقرير عطاء له ولا لبناته من بعده

، فقد أمرهن أن يقرأن سورة الواقعة كل ليلة لأنه سمع الرسول صلى الله

عليه وسلم يقول :

"من قرأها كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا" ذكر ذلك القرطبى فى تفسيره ولم

يحكم عليه.

وذكره ابن كثير فى تفسيره من رواية ابن عساكر في تاريخ دمشق ورواه

أبو يعلى. وخرجه ابن حجر فى تفسير الكشاف بما لم يرفعه إلى درجة

الصحة.


السامرى

الموضوع (95) السامرى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : من هو السامرى الذى أضل قوم موسى؟ أجاب : جاء الكلام

عن السامرى فى قصة سيدنا موسى عليه السلام فى القرآن الكريم فى ثلاثة

مواضع فى سورة طه ، تفيد أنه أضل بنى إسرائيل بعد أن وصلوا إلى سيناء

وذهب موسى لميقات ربه ليناجيه ، حيث صنع لهم عجلا جسدا له خوار،

فقال "هذا إلهكم وإله موسى" ولما سأله عما فعله قال {بصرت بما لم

يبصروا به فقبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لى نفسى}

طه : 96 فرد عليه موسى كما حكاه القرآن الكريم فى الآيات التالية {قال

فاذهب فإن لك فى الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر

إلى إلهك الذى ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه

تفسير : والليل وما وسق

الموضوع (96) تفسير : والليل وما وسق.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نرجو تفسير قوله تعالى{ فلا اقسم بالشفق. والليل وما وسق.

والقمر إذا اتسق. لتركبن طبقا عن طبق } الانشقاق : 16-19.

أجاب : فى هذه الآيات مقسم به وهو الشفق والليل والقمر، ومقسم عليه

وهو تغير الأحوال للإنسان فى دنياه وفى أخراه ، وبيان ذلك أن الشفق

هو الحمرة التى تكون فى الجو عند مغيب الشمس على المختار من الأقوال

فى المراد به ، ومعنى وسق جمع وضم وحمل ، فإذا جاء الليل جمع الظلام

تحت سلطانه كل كائن غابت عنه الشمس ، وأوى إلى حيث يبيت ويستريح

ومعنى اتسق كمل واستوى، وذلك حين يكون القمر بدرا.

إن هذه الأمور تبدو فيها ظاهرة التغير والتحول ، فبعد ضوء النهار وما

يبعث فيه من حركة ونشاط تحت سلطان الشمس بقوتها، تغيب تلك الشمس

وتتوارى ، ويجىء الليل بظلامه فيحد من الحركة ويقلل من النشاط ، وتصير

الكائنات فى حالة أشبه بالموت بعد الحياة.

والقمر كان فى المحاق ثم صار هلالا ازداد نوره حتى تمَّ بدرا ، ثم يعود

فى دورته إلى المحاق والظلمة مرة أخرى. وكما هو معهود من التناسب

بين المقسم به والمقسم عليه نرى ظاهرة التغير والتحول واضحة فى قوله

: {لتركبن طبقا عن طبق }.

فى بعض القراءات "لتركبَن "بفتح الباء خطاب للمفرد، والمخاطب بذلك

قيل : هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والمعنى لتكونن لك حال بعد

حال فى دعوتك ومكانتك فإن كذبتك قريش اليوم فسيصدقونك غدا ، ولئن

علا سلطانهم يوما فسيعلو سلطانك عليهم أياما {فاصبر إن وعد الله حق

} واستمر فى دعوتك حتى يأتيك اليقين ،

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 28/03/2011 :  20:01:37  Show Profile

تفسير : يخرج الحى من الميت

الموضوع (97) تفسير : يخرج الحى من الميت.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : أرجو تفسير قوله تعالى :{يخرج الحى من الميت ويخرج الميت

من الحى} الأنعام :95؟ أجاب : تكرر هذا القول فى القرآن أكثر من

مرة، واختلف المفسرون فى معناه ، فقال بعضهم : المراد ولادة المؤمن

من الكافر والكافر من المؤمن ، على تشبيه الإيمان بالحياة وتشبيه الكفر

بالموت ، ذلك أن المؤمن يفعل الخير ليسعد به ويُسعد مجتمعه ، كالجسد

إذا كان فيه الروح التى تبعثه على الحركة والنشاط ، والكافر لا يفعل خيرا

يسعد به نفسه ويسعد مجتمعه ، كالجسد الذى سلبت منه الروح ، فلا تبقى

معه حركة ولا نشاط ، وما يفعله الكافر إن سعد به فى دنياه فلا يسعد

به فى أخراه ، وهي الدار الباقية ، كما قال سبحانه {وقدمنا إلى ما عملوا

من عمل فجعلناه هباء منثورا} الفرقان : 23.

ويشهد لهذا المعنى ما روى أن النبى صلى الله عليه وسلم دخل على نسائه

فوجد معهن إحدى خالاته ، وهى خالدة بنت الأسود بن عبد يغوث ، وكانت

مؤمنة وكان أبوها كافرا فقال "سبحان الله الذى يخرج الحى من الميت

".

وقال بعض المفسرين إن المراد بالحياة والموت حقيقتهما ، فالله ينى الإنسان

وهو حى من النطفة وهى ميتة، ويخرج النطفة وهى ميتة من الإنسان وهو

حى، كما أنه يخرج الدجاجة وهى حية من البيضة وهى ميتة ، ويخرج البيضة

وهى ميتة من الدجاجة وهى حية.

وإذا قيل : إن النطفة فيها حياة مستكنة أى فى أطوارها الأولى بسبب تلقيح

البويضة بالحيوان المنوى، كما يقال ذلك فى بيضة الدجاجة الملقحة - فإن

هذه الحياة كالموت بالنسبة للحياة بعد نفخ الروح فى الجنين ، حيث تكون

الحركة والنشاط.

وعلى كل حال فالآية تدل على أمرين هامين ، أحدهما أن العالم ليس مخلوقا

بطبيعته ، بل له خالق هو الله سبحانه ، لأن مطبوع الطبيعة لا يختلف ،

كالآلة الصماء التى تخرج أفرادا متفقة لا تغاير فيها ، واللّه سبحانه يغير

ويبدل بقدرته ، كما قال {قل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع

الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل

شىء قدير. تولج الليل فى النهار وتولج النهار فى الليل وتخرج الحى من

الميت وتخرج الميت من الحى وترزق من تشاء بغير حساب } آل عمران

: 26، 27.

والأمر الثانى الذى تدل عليه الآية أن الذى خلق العالم إله واحد لا شريك

له ، لأنه هو القادر على ذلك ، أما ما يعبده الكافرون فلا يستطيع أن يخلق

كخلق الله ، قال تعالى {أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكَّرون } النحل :

17 وقال {إن الذين تدعون من دون اللّه لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له

وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب } الحج

: 73.


القرآن وعالمية الإسلام

الموضوع (98) القرآن وعالمية الإسلام.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : لماذا أنزل اللّه القرآن باللغة العربية، وكيف يكون الدين للعالم أجمع

واللغات متعددة؟ أجاب : أنزل الله القرآن باللغة العربية ، لأنها وسيلة

التفاهم مع من أرسل إليه الرسول أولا، وبدأت الدعوة فى محيطهم قبل

أن تبلغ لغيرهم ، قال تعالى{وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين

لهم } إبراهيم : 4.

والإسلام دين عالمى يجب تبليغه لكل الناس ، وذلك باللسان الذى يعرفه

من بُلِّغ إليهم ، فالقرآن نزل باللغة العربية لأمرين أساسيين :

أولهما الإعجاز ؛ لإثبات صدق الرسالة ، وذلك للقوم الذين نزل القرآن فى

بيئتهم التى نشأ فيها الرسول وبدأ الدعوة، ولغيرهم من الناس بما يحويه

من معلومات وتشريعات هى أصدق المعلومات وأحكم التشريعات ، والأمر

الثانى الهداية ، والهداية لكل الناس يحملها من تلقوه باللغة العربية ، ثم

يترجمون هذه الهداية إلى غيرهم.

وهذا ما حدث فى القرون الأولى، عرضت الدعوة على الناس كافة فآمن

الكثيرون ، ثم تفقهوا فى الدين بلغاتهم ، ثم أتقن كثيرون منهم اللغة العربية

، ففهموا ما تعلموا وترجموا ما يريدون أن يعلِّموه الناس ، وهذه الترجمة

تعتبر تفسيرا بوجه من الوجوه لهداية القرآن ولا يحكم بها على كل ما فى

القرآن من معان.

والمهم أن نعرف أن نزول القرآن الكريم باللغة العربية لا يتنافى مع عالمية

الدعوة الإسلامية ، وقد أشبعت الكلام فى هذا الموضوع فى كتابى "الدعوة

الإسلامية دعوة عالمية" ومختصره "الدين العالمى ومنهج الدعوة إليه "

وبينت أن أصل الدعوة وسجله الأساسى لابد أن يكون بلغة واحدة يرجع

إليها عند الاختلاف فى الترجمات التى نعرف ما بينها من تفاوت لأسباب

عدة، قد يؤدى إلى التضارب الذى يصرف الناس عن الدين بدل أن يجذبهم

إليه ، وهذا أمر له أهميته قديما وحديثا حرصت عليه الدول فى العهود

والمواثيق والاتفاقيات وغيرها من الأمور الهامة.

النسىء

الموضوع (99) النسىء.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما معنى النسىء الذى قال الله عنه أنه زيادة فى الكفر؟ أجاب

: يقول الله تعالى {إنما النسىء زيادة فى الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه

عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين

لهم سوء أعمالهم والله لا يهدى القوم الكافرين} التوبة: 37.

النسىء على وزن فَعِيل بمعنى مفعول ، مأخوذ من نسأت الشىء إذا أخرته

، فهو منسوء ونسىء كمقتول وقتيل ، أو مأخوذ من نسأ إذا زاد، وكان

العرب فى الجاهلية وهم أصحاب حروب يشق عليهم أن يمكثوا ثلاثة أشهر

متوالية بدون إغارة وهى أشهر الحج : ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ،

فكانوا يُحلُّون المحرم ويؤخرون تحريم القتال إلى صفر، ويجعلونه بدله من

الأشهر الحرم وهكذا كانوا يفعلون كل عام بتأخير شهر عن موعده ، وكان

يقوم بذلك واحد منهم لا يرد له قضاء اسمه "القَلَمَّس ".

ولما جاء الإسلام رجع شهر المحرم. إلى موضعه الذى وضعه الله ، وهذا

معنى قوله صلى الله عليه وسلم فى حجة الوداع "إن الزمان قد استدار كهيئته

يوم خلق الله السماوات والأرض ، السنة اثنا عشر شهرا ، منها أربعة حرم

" وصادف حج رسول الله صلى الله عليه وسلم موضعه الحقيقى من الشهور

التى غيروها ، فكان تحريم الشهور وتحليلها بحسب حاجتهم ، وذلك كله

ضلال ،ومظهر من مظاهر كفرهم ، يضم إلى ما سبق أن ارتكبوه من مخالفات

لدين الله.

ولو كان للناس الحرية فى تنظيم أمورهم وتوقيتها فإنها حرية مقيدة بما

حدده الله سبحانه ، فللصلوات وللصيام وللحج وغير ذلك أوقات محددة

اختارها بعلمه وحكمته ، لتدور مع الظروف ، ولينسجم المسلمون مع سنن

الله الكونية ، وليظهر إيمانهم المطلق بشريعة الله مهما كان فيها من امتحانات.


Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 28/03/2011 :  20:03:45  Show Profile


وضع المصحف فوق التليفزيون

الموضوع (100) وضع المصحف فوق التليفزيون.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين فى وضع المصحف فوق التليفزيون ؟ أجاب :

لا حرمة فى وضع المصحف فوق التليفزيون ما دام محفوظا من الإهانة ،

وإن كان من الذوق عدم وضعه عليه أثناء إذاعة برنامج يتنافى مع الأدب

وحرمة المصحف ، فإن لم تكن هناك إذاعة ، أو كان الذى يذاع لا حرمة

فيه فلا مانع من وضع المصحف عليه.

تحية الإسلام

الموضوع (102) تحية الإسلام.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نري كثيرا من الناس يحيى بعضهم بعضا بعبارات غريبة بعضها

عربى وبعضها غير عربى، فهل يثابون على هذه التحية كما يثاب من تكون

تحيته : السلام عليكم ؟ أجاب : التحايا بين الناس أمر مألوف منذ

القدم ولكل جماعة طريقتها الخاصة فى ذلك ، وقد يكون بعضها موضع

نقد ونفور عند جماعة أخرى ، لكن لها دلالتها الطيبة فى عرفهم.

ولما كان الإسلام دين الحب والسلام كان من السنة إفشاء السلام ودعم

أركانه فى كل المجالات ، ومن مظاهر ذلك "التحية" وهى أدنى ما يعمل

فى هذا السبيل ، لعدم الكلفة البدنية أو المالية ، ولأثرها الطيب فى النفوس

، ولهذا رغب الإسلام فيها ، ففى الحديث الذى رواه البخارى ومسلم فى

إجابة السائل عن أى خصال الإسلام خير "تطعم الطعام وتقرأ السلام على

من عرفت ومن لم تعرف " أى من المسلمين كما قال شراح الحديث توفيقا

بين الأحاديث.

وكان السلام مفتاح الصلة بين الملائكة والمخلوق الجديد وهو آدم فعندما

نفخ اللّه فيه الروح قال له : اذهب فسلِّم على أولئك ، نفر من الملائكة جلوس

، فاستمع ما يحيونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك ، فقال السلام عليكم ،

فقالوا : السلام عليك ورحمة الله رواه البخارى ومسلم.

وفى بيان أثره يقول الحديث الذى رواه مسلم "ألا أدلكم على شىء إذا فعلتموه

تحاببتم ، أفشوا السلام بينكم".

والتحية بالسلام بديل عن تحية الجاهلية : عِم صباحا، عم مساء ، وهى

تشبه ما تعارف الناس عليه اليوم من مثل : صباح الخير، ومساء الخير،

بون جور، جود مورنينج ، بون سوار، جود نايت.

وإلقاء السلام سنة لها ثوابها، والرد واجب يعاقب من تركه ويجزئ عن

الجماعة واحد ، أما العبارات الأخرى فليس لها هذا الثواب ، وإن كان

لها ثواب الدعاء بالخير، ولا يجب الرد عليها، فلو رد بمثل هذه العبارات

كان مجرد دعاء ، وهو حر يقوله أو لا يقوله.

ويرى النووى : أن الأفضل عدم الرد بهذه العبارات زجرًا لمن بدأ بها فى

تخلفه وإهماله تحية الإسلام ، وتأديبا له ولغيره فى الاعتناء بالابتداء بالسلام

تحية العاصى

الموضوع (103) تحية العاصى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : رجل لا يصلى وهو يزاملنى فى العمل ، هل ألقى عليه السلام ؟

أجاب : إذا كان الإسلام قد دعا إلى إفشاء السلام لتقوية أواصر المحبة

بين المسلمين وجعل إلقاءه سنة والرد عليه واجبا، لما فيه من احترام وإكرام

للطرفين -فإن هذا التكريم والاحترام لا يكون إلا لمن هو أهل له من عباد

اللّه الصالحين الملتزمين الواقفين عند حدود الدين.

ولذلك قال العلماء : إن المبتدع ومن اقترف ذنبا عظيما كترك الصلاة وعدم

شكر الله على نعمته وإضمار الحقد للناس - ينبغى ألا يلقى عليه السلام

كما قاله الإمام البخارى وغيره من العلماء ، محتجين بحديث رواه البخارى

فى قصة كعب بن مالك حين تخلف عن غزوة تبوك هو وصاحباه من غير

عذر، حيث نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن كلامهم.

يقول كعب : وكنت آتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم عليه فأقول

: هل حرك شفتيه برد السلام أم لا ؟ قال البخارى : وقال عبد الله بن عمرو:

لا تسلِّموا على شاربى الخمر، ذلك أن مقاطعتهم من أساليب تغيير المنكر.

ومن هذا يعلم أن الفسقة لا يستحقون أن يلقى عليهم السلام ، فإن بدءوا

هم بالتحية وجب الرد عليهم ، مع إظهار الامتعاض منهم وعدم البشاشة

فى وجوههم أو الترحيب بهم.

وذلك كله إذا لم يخف الإنسان مفسدة تلحقه فى بدنه أو ماله ، أو تضره

فى دينه ودنياه ، عند عدم إلقاء السلام عليه ، كرئيس فى عمل يتحكم

فيمن تحت رئاسته ويخشى بأسه ، أو كفاجر ظالم يعتمد على قوته أو منصبه

ولا تمكن مقاومته ، فإن السلام عليه يكون اضطرارا.

يقول الإمام أبو بكر بن العربى : قال العلماء : يسلم وينوى أن السلام اسم

من أسماء الله تعالى ، بمعنى : الله عليكم رقيب. "الأذكار للنووى ص 254



Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 31/03/2011 :  15:21:01  Show Profile


التحنيط

الموضوع (104) التحنيط.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما رأى الدين فى تحنيط الموتى ؟.

أجاب : التحنيط فى أصل اللغة العربية هو استعمال الحَنُوط - بفتح الحاء

- وأكثر ما كان يوضع فى أكفان الموتى ، والحنوط والحناط بكسر الحاء-ما

يخلط من الطيب لهذا الغرض.

والتحنيط المعروف الآن بطريق المواد الكيماوية لمنع التعفن أو تأخيره إذا

كان بهذا القدر ولهذا الغرض فلا مانع منه ، وكان معروفا عند العرب حتى

بعد الإسلام ، ولم ينكر عليه أحد، وروى أحمد فى مسنده أن النبى صلى

الله عليه وسلم قال "إذا أجمرتم الميت فأجمروه ثلاثا" وفى رواية البيهقى

والحاكم وابن حبان وصححاه "إفا أجمرتم الميت فأوتروا" وقال أبو وائل

: كان عند على رضى الله عنه مسك ، فأوصى أن يحنط به ، وقال هو

فضل حنوط رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الغرض منه منع رائحة

التعفن للجثة حتى يصلَّى عليها وتدفن.

أما التحنيط القائم على انتزاع أجزاء من الجثة كما كان متبعا عند الفراعنة

فإنه لا يجوز لأن فيه تمثيلا بجثة الميت دون ضرورة تقضى به ، فقد روى

مالك وابن ماجه وأبو داود بإسناد صحيح - ما عدا رجلا واحدا وثقه الأكثرون

وروى له مسلم ، وإن كان أحمد بن حنبل قد ضعفه -روى هؤلاء عن جابر

رضى اللّه عنه. قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى جنازة،

فجلس عليه الصلاة والسلام على شفير القبر وجلسنا معه ، فأخرج الحفَّار

عظما فذهب ليكسره فقال النبى صلى الله عليه وسلم "لا تكسر ، فإن كسرك

إياه ميتا ككسرك إياه حيًّا ، ولكن دُسَّه فى جانب القبر". فهذا الحديث

يدل على حرمة إيذاء الميت ، ولا شك أن عملية التحنيط على هذا الوجه

فيها إيذاء

الشواطئ

الموضوع (105) الشواطئ.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين فى ذهاب الناس إلى الشواطئ وظهورهم بما لا يتفق

مع الدين ؟ أجاب : التمتع بالحلال الطيب من نعم الله جائز، ومنه

مشاهد الطبيعة والنسيم العليل والحدائق والزهور قال تعالى{قل من حرَّم

زينة الله التى أخرج لعباده والطيبات من الرزق } الأعراف :32 وقال {أو

لم ينظروا فى ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شىء} الأعراف

:135 وكل ذلك فى نطاق قوله تعالى{يا أيها الذين آمنوا لا تحرِّموا طيبات

ما أحل اللّه لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين} المائدة : 87 وقوله

{وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين} الأعراف : 31 فالتمتع

بالطيبات يكون فى اعتدال وبقدر، ولا يتعدى حدود المشروع.

وشواطئ البحار يقصدها الكثيرون فى الصيف لطيب الهواء والاستحمام

بالماء وهدوء الأعصاب ولغير ذلك من الأغراض التى لها علاقة بالحكم

لأن الأعمال بالنيات.

ولو التزم الإنسان ، وخاصة النساء ، بالحشمة المطلوبة والأدب فى السلوك

عامة ما كان هناك مانع من ارتيادها.

والحفاظ على الآداب من هذه الناحية تقع مهمته الأولى على أولياء الأمور،

من الأزواج والآباء ، إلى جانب الجهات المسئولة عن الأمن والآداب ، فلابد

من تعاون الجميع شعبا وحكومة على ذلك.

مع العلم بأن "التصييف" ليس أمرا ضروريا حتميا حتى يسمح فيه ببعض

التجاوزات ، على قاعدة : الضرورات تبيح المحظورات ، وإنما هو أمر

ترفيهى كمالى، لابد فيه من مراعاة كل الاحتياطات حتى لا تكون نتيجته

إفساد الأخلاق والإسراف والتبذير وبالتالى غضب الله سبحانه قال تعالى

: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير} الشورى :

30.


الشرب قائما

الموضوع (106) الشرب قائما.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل نهى النبى صلى الله عليه وسلم أن يشرب الإنسان وهو واقف

؟ أجاب : روى مسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال "لا يشربن

أحدكم قائما ، فمن نسى فليستقئ " وكان من عادته صلى الله عليه وسلم

أن يشرب وهو قاعد. لكن جاء فى الصحيحين أنه جىء له بدلو من ماء

زمزم فشرب وهو قائم.

إن الجمع بين الحديثين ممكن ، وليس أحدهما بناسخ للآخر، فالشرب قاعدا

مستحب ومندوب إليه وليس واجبا، ولذلك شرب النبى صلى الله عليه وسلم

فى بعض الأحيان قائما ليبين أنه جائز، وإن كان الأفضل الشرب قاعدا

، وثبت أن بعض الصحابة وبخاصة الخلفاء الراشدون شربوا وهم قيام.

والحكمة من كراهة الشرب قائما لم ينص عليها النبى صلى الله عليه وسلم

وقد كانت فيها اجتهادات ذكر ابن القيم كثيرا منها فى كتابه "زاد المعاد"

وذلك من واقع المعلومات الطبية التى كانت موجودة فى عصره والأمر يحتاج

إلى توضيح جديد من ذوى الخبرة والاختصاص.

والإرشاد النبوى فى هذه المسألة إرشاد فى أمر قيل إنه من الأمور الدنيوية

المحضة التى جاء فيها الحديث الصحيح "أنتم أعلم بأمور دنياكم " رواه

مسلم ، ولكن مع ذلك لا يخلو من مسحة دينية هى اتباع النبى صلى الله عليه

وسلم فيما أرشد إليه ، ولعل فيه حكمة يكشف عنها العلم فيما بعد، فما

دام لا يوجد فيه ضرر ينبغى أن نحترمه ونتأسى به فيه ، وليس ذلك على

سبيل الإلزام ، بل على سبيل الندب والاستحباب ، والخروج عنه يكون لحاجة

وبأقل قدر ممكن ، حتى يقوى فينا احترام ما أثر عنه صلى الله عليه وسلم

ولو فيما ليس فيه قربة لله تعالى،

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 31/03/2011 :  15:22:59  Show Profile


أولو الأمر

الموضوع (107) أولو الأمر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يقول الله تعالى : {يا أيها الذين آمنوا أطيعوا اللّه وأطيعوا الرسول

وأولى الأمر منكم} النساء: 59 فمن هم أولوا الأمر الذين تجب طاعتهم ؟

أجاب : كما تجب طاعة الله ورسوله فيما جاء فى القرآن والسنة تجب

طاعة أولى الأمر فيما لم يرد فيه نص من الكتاب والسنة، وللمفسرين أقوال

فى المراد بهم ، فقيل : هم الحكام والولاة والأمراء ، وقيل : هم العلماء

وأهل القرآن ، وقيل هم أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم عامة وقيل

: هم أبو بكر وعمر، وقيل: هم أولو الرأى والعقل الذين يدبرون أمور الناس.

وهذه الأقوال فى قوتها على هذا الترتيب ، فأقواها أنهم الحكام والولاة

والأمراء ، لأن نظام الجماعة منوط بهم ، وتجب طاعتهم فيما فيه مصلحة

وليس معصية لله. وإذا كان من قواعد الحكم فى الإسلام الشورى فيما لم

يرد فيه نص فإن الحاكم أو الوالى أو الأمير إذا عرض له أمر يستشير

أهل العلم أو الرأى والخبرة ، فإذا اختلفوا يعرض الأمر على القرآن وعلى

الرسول فى حياته ، وعلى سنته ، بعد مماته ، فهما الحكم عند التنازع.

ومما يقوى هذا الرأى ما رواه البخارى ومسلم عن ابن عباس رضى الله

عنهما أن هذه الآية نزلت فى عبد اللّه بن حذافة السهمى حين بعثه الرسول

فى سرية رئيسا وقائدا على جماعة فى الغزو، وكانت له دعابات معروفة

، ومن دعابته أنه أمر من معه أن يوقدوا نارا ثم أمرهم بالتقحُّم فيها، قائلا

: ألم يأمركم الرسول بطاعتى؟ فأبوا وقالوا : ما آمنا بالله واتبعنا رسوله

إلا لننجو من النار،

النذر والدين

الموضوع (108) النذر والدين.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : مات رجل وعليه نذر مال ودين فأيهما يفضل سداده أولا من تركته

؟ أجاب : الحقوق الواجب على الإنسان أن يؤديها لغيره نوعان ،

حقوق للّه وحقوق للعباد وقد تكون الحقوق متداخلة، فيها نصيب لله ونصيب

للعباد، وقد تكون خالصة لطرف دون طرف ولو على نحو من الأنحاء ، غير

أن أساس هذا التقسيم هو الغالب فيما يبدو للناس.

ومهما يكن من شىء فإن الحق الخالص لله كالصلاة مثلا يكون التقصير

فيه تقصيرا ليس للعباد دخل فيه. ويعتبر دينا يجب قضاؤه إن كان له مثل

أو عوض ، أو يطلب المغفرة من الله ، والله سبحانه واسع الرحمة عظيم

المغفرة{قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله

إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم } الزمر :

53 {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} النساء

: 48.

أما الحقوق الخالصة للعباد أو يكون ظاهرها أنها خالصة وإن كان فيها

حق لله لأنه هو الذى شرعها ، فإن الله سبحانه لا يتجاوز عن التقصير

فيها ، بل لابد من أدائها للطرف الآخر أو طلب العفو عنها منه ، وذلك كالمال

المسروق والأمانة التى خانها وكالسب والضرب ، فلابد من إبراء الذمة بدفع

الحقوق أو العفو عنها ، ومع ذلك لا بد من التوبة إلى الله والاستغفار، لأنه

خالف أمره بالتقصير، والتوبة إلى الله بدون أداء الحقوق إلى أصحابها

أو مسامحتهم غير مقبولة ، وقد بيَّن الحديث الذى رواه مسلم أن المفلس

يوم القيامة من يأتى بالصلاة وغيرها من العبادات لكنه ضرب هذا وشتم

هذا وسفك دم هذا، فيعطى كل مظلوم من حسنات الظالم فإذا لم توفِّ طرح

عليه من سيئاتهم ثم ألقى فى النار، وهذا يدل على أن حقوق العباد فى

الحرمة مقدمة على حقوق الله واسع الفضل والرحمة.

وبناء على ما تقدم لو تعلق بذمة الإنسان حقَّان ماديان ، أحدهما لله والثانى

للعباد ولا يملك إلا ما يوفى واحدا منهما قدِّم حق العباد على حق الله ،

فمن كان عليه دين لإنسان ، وقبل أن يؤديه نذر بناء مسجد أو التصدق

على الفقراء، والمال الذى عنده لا يكفى لقضاء الدين والوفاء بالنذر فالواجب

أن يؤدى الدين أولا، وأما النذر فيكون الوفاء به عند القدرة


المجاهرة بالمعصية

الموضوع (109) المجاهرة بالمعصية.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما رأى الدين فيمن يجاهرون بشرب المسكرات أو بالفطر فى رمضان

من غير عذر؟ أجاب : روى البخارى ومسلم أن النبى صلى الله عليه

وسلم قال "كل أمتى معافى إلا المجاهرين ، وإن من المجاهرة أن يعمل

الرجل عملا بالليل فيستره ربه ، ثم يصبح فيكشف ستر الله عنه " وروى

الحاكم وصححه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال "الحياء والإيمان قرناء

جميعا، فإذا رفع أحدهما رُفع الأخر" ولما رجم النبى صلى الله عليه وسلم

ماعزًا الأسلمى قال "اجتنبوا هذه القاذورات التى نهى الله عنها، فمن ألم

بشىء منها فليستتر بستر الله ، فإن من أبدى لما صفحته نقم عليه كتاب

الله " صححه الحاكم وابن السكن ، وقال الذهبى فى المهذب : إسناده جيد

وقال إمام الحرمين : صحيح متفق عليه ، قال ابن الصلاح : عجيب أوقعه

فيه عدم إلمامه بصناعة الحديث "الزرقانى على المواهب ج 4 ص 261

" وروى أبو داود والنسائى أن هزالا لما ذهب إلى النبى صلى الله عليه

وسلم يخبره عن زنا ماعز، فحضر ماعز وأقر ورجم ، قال النبى لهزال

"لو سترته بثوبك كان خيرا لك" وروى مسلم وغيره أن رجلا قال للنبى

صلى الله عليه وسلم : إنى عالجت امرأة من أقصى المدينة وأصبت منها

ما دون أن أمسها ، فأنا هذا ، فأقم على ما شئت ، فقال عمر: لقد ستر

الله عليك لو سترت على نفسك ، فلم يرد النبى صلى الله عليه وسلم شيئا

"نيل الأوطار ج 7 ص 106 ".

يؤخذ من هذا أن ستر الإنسان على نفسه وستر الغير عليه مطلوب ،ولو

استغفر العاصى ربه وتاب إليه عافاه الله ، والمجاهرون بالمعصية قوم

غاض ماء الحياء من نفوسهم ، وتبلَّد حسهم ، وماتت ضمائرهم ، فقَلما

يفكرون فى العوده إلى الصواب وبهذا يموتون على عصيانهم وفسوقهم.

فالمطلوب ممن يرتكبون المعصية أيَّا ما كانت أن يستتروا بها ولا يفشوها

، وأن يندموا ويتوبوا ، وألا يفشوها للناس فقد يقام عليهم الحد أو التعزير،

ثم يندمون ولات ساعة مندم ، وفى الإفشاء إغراء للبسطاء بالعصيان ،

ووضع لأنفسهم موضع التهمة والاحتقار، ورحم الله امرأ ذبَّ الغيبة عن نفسه

، والله يقول : {إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة فى الذين آمنوا لهم عذاب

أليم فى الدنيا والآخرة} النور : 19.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 31/03/2011 :  15:25:22  Show Profile


تقبيل النقود

الموضوع (110) تقبيل النقود.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يلاحظ أن بعض الناس إذا أعطوا نقودا أو التقطوها من الأرض

يقبلونها فما رأى الدين فى ذلك ؟ أجاب : يقول الله سبحانه : {وإذ

تأذَّن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم. ولئن كفرتم إن عذابى لشديد} إبراهيم :

7 ويقول {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها} إبراهيم : 34.

يؤخذ من ذلك أن نعم الله من الكثرة بحيث لا يمكن عدها، والواجب علينا

أن نشكرها وذلك بشكر المنعم بها وهو الله سبحانه ، فالشكر يزيدها أو

على الأقل يحفظها ويبارك فيها ، والكفر يعرضها للزوال والحرمان من

التمتع بها.

والشكر يكون بالإيمان بالله المنعم وبطاعته فيما أمر به ونهى عنه وتوجيه

النعمة إلى ما خلقت له ، بمعنى أن تستعمل فى الخير لا فى الشر، و لا يكتفى

بترديد عبارة "الحمد للّه" عند حصول النعمة وما قد يحصل من تقبيل اليد

ظهرا وبطنا.

ومما لا شك فيه أن النقود نعمة من نعم الله الكبرى التى يستطيع بها استيفاء

مطالبه والتقرب إلى الله بالأعمال الصالحة ، فلا بد للشكر عليها من صيانتها

أولا من الضياع كما صح فى حديث مسلم "ويكره لكم قيل وقال -الحديث

فيما لا يعنى- وكثرة السؤال -عما لا يحتاج إليه على وجه التعنت - وإضاعة

المال" ولابد من تزكيتها بإخراج الحق الواجب فيها {وفى أموالهم حق

للسائل والمحروم} الذاريات : 19 كما لا بد من الحكمة فى إنفاقها ، ليكون

فى وجوهه المشروعة دون إسراف ولنتذكر قول سليمان عليه السلام {هذا

من فضل ربى ليبلونى أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن

كفر فإن ربى غنى كريم } النمل : 40.

هذا ولم يرد نهى عن تقبيل النقود أو أية نعمة أخرى فهو إحساس بقيمتها

، ولعل ذلك يكون دفعا للشكر عليها بما تقدم توضيحه.


الأرانب

الموضوع (111) الأرانب.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : بعض الناس يشككوننا فى أكل لحم الأرانب ، فما هو الرأى الصحيح

فى ذلك ؟ أجاب : قال كمال الدين محمد بن موسى الدميرى"742

- 808 ه " فى كتابه "حياة الحيوان الكبرى" يحل أكل الأرانب عند العلماء

كافة ، إلا ما حكى عن عبد الله بن عمرو بن العاص وابن أبى ليلى رضى

الله عنهم أنهما كرها أكلها. وحجتنا ما روى الجماعة عن أنس بن مالك

رضى الله عنه قال : أنفجنا أى أثرنا ، أرنبا بِمرِّ الظهران فسعى القوم

عليها فغلبوا فأدركتها فأخذتها وأتيت بها أبا طلحة ، فذبحها وبعث إلى

النبي صلى الله عليه وسلم بوركها وفخذها فقبله : وفى البخارى فى كتاب

الهبة أن النبى صلى الله عليه وسلم قبله وأكل منه. ولفظ أبى داود : كنت

غلاما حزوَّرًا فصدت أرنبا فشويتها ، فبعث معى أبو طلحة رضى اللّه عنه

بعجزها إلى النبى صلى الله عليه وسلم والحزور - بتشديد الواو وتخفيفها

- المراهق.

وقد سئل عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "هى حلال" وروى

أحمد والنسائى وابن ماجه والحاكم وابن حبان عن محمد بن صفوان أنه

صاد أرنبين فذبحهما بمروتين -حجرين براقين- وأتى النبى صلى الله عليه

وسلم فأمره بأكلهما.

واحتج ابن أبى ليلى ومن وافقه بما روى الترمذى عن حبان بن جزء عن

أخيه خزيمة بن جزء رضى الله عنه قال : قلت : يا رسول الله ما تقول

فى الأرنب؟ قال صلى الله عليه وسلم "لا آكله ولا أحرمه " قال : فقلت

: ولم يا رسول الله ؟ قال "إنى أحسب أنها تدمى" أى تحيض قال :

فقلت: يا رسول الله ما تقول فى الضبع؟ قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم "ومن يأكل الضبع" ؟!


حمام الأجران
الموضوع (112) حمام الأجران.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يسقط الحمام على الأجران التى يدرس فيها القمح لتأكل منه ،

فهل يجوز اصطيادها أو طردها حفاظا على المحصول ؟ أجاب :

معلوم أن الحمام من الطيور التى تسبح فى الفضاء ابتغاء رزق اللّه ، حتى

لو وفر لها أصحابها الغذاء فى البيوت أو فى أماكن خاصة ، فقد خلق

الطير ليطير لا ليحبس ، ومن المتعارف عليه فى القرى أن الحمام الذى يربى

فى البيوت أو الأبراج ينزل على الأجران التى تدرس فيها الحبوب من القمح

والشعير وغيرهما، ولا يكاد بيت من البيوت يخلو من حمامة تنزل على جرن

من الأجران ، والكل يأكل من مال الكل ، فمن أكل طير غيره من قمحه أكل

طيره هو أيضا من قمح غيره ، وذلك فى الغالب ، ومن هنا تجب المحافظة

على الحمام أن يمس بسوء، ويكتفى بطرده ، ولا يجوز اصطياد شىء منه

للتملك ولا للأكل ، فالحمام نفسه لا يتحمل نتيجة عمله ، لأنه غير مكلف

، وإنما الذى يتحمل النتيجة هو صاحبه ، ولكن من الذى يستطيع أن يميز

الحمام ليعرف أصحابه حتى يرجع عليهم ؟ إن الأمر جد عسير، والتسامح

فيه من وسائل التواد والتراحم والتعاون على الخير ، فلنحرص على هذه

الروح السمحة، ولا نتورط فى شىء قد يكون من ورائه ما لا تحمد عقباه

، وأنبه أصحاب القمح المأكول منه إلى أن كل حبة أكلها طير له ثوابها ،

لقول النبى صلى الله عليه وسلم "ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا

فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له صدقة" رواه مسلم.

وطرد الحمام غير طرد العصافير التى سبق حكمها، فهى غير مملوكة وقد

تضر المحصول ضررا واضحا، ومنفعة الإنسان مقدمة على منفعة الطير الذى

سخره اللّه له.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 31/03/2011 :  15:27:51  Show Profile

العودة للذنب بعد التوبة

الموضوع (113) العودة للذنب بعد التوبة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين فيمن يرتكب الذنوب ثم يتوب عن فعلها، ثم يكرر

ذلك باستمرار؟ أجاب : من يرتكب ذنبا ثم يتوب يقبل اللّه توبته إذا

كانت نصوحا ، أى خالصة لوجه الله صادرة من القلب ، يصحبها ندم على

ما فات وعزم أكيد على عدم العود إلى المعصية ، قال تعالى{يا أيها الذين

آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفِّر عنكم سيئاتكم ويدخلكم

جنات تجرى من تحتها الأنهار} التحريم : 8 وقال {وإنى لغفار لمن تاب

وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى} طه : 82.

أما التوبة باللسان مع عزم القلب على العود إلى المعصية فهى مرفوضة،

بل تعتبر هى نفسها معصية ، فإن صدقت التوبة النصوح ثم لعب الشيطان

بالإنسان فأوقعه فى هذه المعصية أو فى غيرها ، دون أن يكون هو ناويًا

لها ومخططا وعازما عليها، ثم تاب قبل اللّه توبته ، ودليله قول النبى صلى

الله عليه وسلم فيما رواه البخارى ومسلم "إن عبدا أصاب ذنبا فقال :

يا رب أذنبت ذنبا فاغفره ، فقال له ربه : علم عبدى أن له ربا يغفر الذنب

ويأخذ به ، فغفر له ، ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا آخر -وربما قال

ثم أذنب آخر- فقال : يا رب إنى أذنبت ذنبا آخر فاغفره لى، قال له

ربه : علم عبدى أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به ، فغفر له ، ثم أصاب ذنبا

آخر... وفى هذه المرة قال له "فليعمل عبدى ما شاء" ومعناه: ما دام

يتوب إلى الله توبة نصوحا بعد كل ذنب فإن اللّه يغفر له ، وأحذر مرة ثانية

من أن تكون التوبة باللسان فقط ، غير صادرة من القلب النادم على ما حدث


النفقة من المال الحرام

الموضوع (114) النفقة من المال الحرام.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما حكم الدين فى إنفاق شخص على أمه أو أخته من مال حرام

، علما بأنهما ليس لهما مصدر للكسب يغنيهما عنه ؟ أجاب : إذا

كان مال الشخص كله من حرام فلا يجوز لأمه أو أخته أن تأخذ منه إن كان

لهما كسب حلال يغنيهما ، أما إن كان مخلوطا بحلال فيجوز الأخذ منه.

وإذا لم تجد الأم أو الأخت مصدرا حلالا جاز لهما الأخذ من هذا المال الحرام

بقدر الضرورة ، لأن المفروض أن من اكتسبه لابد أن يعيده إلى أصحابه

إن عرفهم ، وإلا أنفقه فى وجوه الخير ، ومن هذه الوجوه أمه وأخته الفقيرتان

اللتان لا تجدان مصدرا حلالا للكسب وذلك بقدر الضرورة فقط.


التعريض والتورية

الموضوع (116) التعريض والتورية.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : قدم لى بعض الزملاء مشروبا لا أريده ، واستحييت أن أرفضه

، فقلت له : أنا صائم أو أنا ناو ، وأريد بذلك نية عدم تناول شىء عنده

، أو أنا صائم عن قبول أى شىء أى ممتنع عنه ، فهل يكون هذا كذبا

محرما ؟.

أجاب : تحدث العلماء عما يسمى بالتعريض والتورية، ومعناهما أن يطلق

الإنسان لفظا يحتمل معنيين ، يكون ظاهرا فى واحد منهما ويريد هو المعنى

الآخر، وهو نوع من الكذب فيه تغرير وخداع ، يقول النووى فى كتابه "الأذكار"

ص 380 فى بيان حكمه :

قال العلماء: فإن دعت إلى ذلك مصلحة شرعية راجحة على خداع المخاطب.

أو دعت إليه حاجة لا مندوحة عنها إلا بالكذب فلا بأس بالتعريض. فإن

لم تدع إليه مصلحة ولا حاجة فهو مكروه وليس بحرام ، فإن توصل به

إلى أخذ باطل أو دفع حق فيصير حينئذ حراما ، وهذا ضابط الباب. ثم

ذكر للتنفير منه حديثا رواه أبو داود بإسناد فيه ضعف. لكن سكت عنه أبو

داود فلم يحكم بضعفه فيقتضى أن يكون حسنا عنده ، وهذا الحديث عن

سفيان بن أسيد-بفتح الهمزة - رضى الله عنه قال : سمعت رسول الله

صلى الله عليه وسلم يقول "كبرت خيانة أن تحدِّث أخاك حديثا هو لك به

مصدِّق وأنت به كاذب".

ثم ذكر مثالا للتعريض المباح قاله النخعى رحمه الله

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 31/03/2011 :  15:29:54  Show Profile

من مظاهر الغرور

الموضوع (117) من مظاهر الغرور.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نرى بعضا ممن يتظاهرون بالتدين ينظرون إلى غيرهم نظرة احتقار،

ويكثر أن يقولوا: الناس كلهم هالكون فما رأى الدين فى ذلك ؟.

أجاب : أحسن رد على هذا السؤال هو قول النبى صلى الله عليه وسلم

فيما رواه مسلم "إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم" يقول النووى

: روى "أهلكهم" برفع الكاف وفتحها والمشهور الرفع ، ويؤيده أنه جاء

فى رواية رويناها فى "حلية الأولياء" فى ترجمة سفيان الثورى "فهو

من أهلكهم" قال الإمام الحافظ أبو عبد الله الحميدى -فى الجمع بين الصحيحين-

:

فى الرواية الأولى قال بعض الرواة : لا أدرى هو بالنصب أم بالرفع. قال

الحميدى : والأشهر الرفع ، أى أشدهم هلاكا ، قال وذلك إذا قال ذلك

على سبيل الإزراء عليهم والاحتقار لهم وتفضيل نفسه عليهم ، لأنه لا يدرى

سِرَّ الله تعالى فى خلقه.

هكذا كان بعض علمائنا يقول. هذا كلام الحميدى. وقال الخطابى :

معناه لا يزال الرجل يعيب الناس ويذكر مساويهم ويقول : فسد الناس

وهلكوا ونحو ذلك ، فإذا فعل ذلك فهو أهلكهم ، أى أسوأ حالا فيما يلحقه

من الإثم فى عيبهم والوقيعة فيهم ، وربما أداه ذلك إلى العجب بنفسه ورؤيته

أن له فضلا عليهم وأنه خير منهم فيهلك ، هذا كلام الخطابى فيما رويناه

عنه فى كتابه "معالم السنن".

هذا ما جاء فى كتاب الأذكار للنووى ، ثم ذكر رواية لهذا الحديث فى سنن

أبى داود وشرح الإمام "مالك " أحد رجال السند للمقصود منه ، وهو: إذا

قال ذلك تحزنا لما يرى فى الناس من أمر دينهم فلا أرى به بأسا ، وإذا

قال ذلك عجبا بنفسه وتصاغرا للناس فهو المكروه الذى ينهى عنه.

وارتضى النووى هذا التفسير فقال : إنه تفسير فى نهاية من الصحة وهو

أحسن ما قيل فى معناه وأوجز، ولا سيما إذا كان عن الإمام مالك رضى

الله عنه.


الكتب السماوية

الموضوع (118) الكتب السماوية.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما عدد الكتب السماوية التى نزلت على الأنبياء وما أسماؤها وكيف

نزلت ؟ أجاب : الكتب السماوية التى نزلت على الأنبياء كثيرة، والواجب

علينا هو الإيمان بذلك إجمالا، أما تفصيلا فالواجب هو الإيمان بما ورد

ذكره فى القرآن الكريم ، وهى : صحف إبراهيم ، والتوراة التى نزلت على

موسى والزبور الذى نزل على داود ، والإنجيل الذى نزل على عيسى، والقرآن

الذى نزل على محمد عليهم جميعا صلاة اللّه وسلامه.

يقول الشيخ محمود أبو دقيقة فى مذكرات التوحيد : أما الصحف فقد ورد

فى شأنها آثار كثيرة وأرجحها أنها مائة صحيفة ، خمسون نزلت على

شيث عليه السلام ، وثلاثون نزلت على إدريس عليه السلام ، وعشرة نزلت

على إبراهيم عليه السلام ،وعشرة على موسى عليه السلام.

والظاهر أن هذه الصحف كانت مشتملة على مواعظ وإرشادات إلى التحلى

بمكارم الأخلاق والتخلى عن مساوئها ، ولم يعرف عنها شىء يقينا، لعدم

وجود ما يفيد يقينا بشأنها "ج 3 ص 54".

أما نزولها فالظاهر أن جبريل عليه السلام هو أمين الوحى الذى بلغه إلى

الرسل كافة فهو الذى حمل التوراة والإنجيل وأنزلهما مرة واحدة على موسى

وعيسى ، وحمل القرآن وأنزله على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

منجَّما أى مفرقا كما نص عليه القرآن الكريم ، وكلام الله سبحانه للبشر

حاء بعدة طرق ذكرها فى قوله تعالى : {وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا

وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحى بإذنه ما يشاء} الشورى:

51.

جاء في تفسير القرطبى "ج 7 ص 281" عند قوله تعالى {وكتبنا له فى

الألواح من كل شىء} الأعراف : 145 قال ربيع بن أنس :

نزلت التوراة وهى سبعون وقر بعير، وأضاف الكتابة إلى نفسه "كتبنا

كتاب يحيى

الموضوع (119) كتاب يحيى.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : جاء فى القرآن الكريم قوله تعالى {يا يحيى خذ الكتاب بقوة} مريم

:

112 فما هو الكتاب الذى نزل عليه ؟ أجاب : قال القرطبى فى تفسيره

"ج 11 ص 86" الكتاب هو التوراة بلا خلاف وأخذُ يحيى له بقوة معناه

: بِجدٍّ واجتهاد وقيل : المراد العلم به وحفظه والعمل به.

والتوراة كانت كتاب الأحكام الذى أخذ به كل من جاء بعد موسى من الأنبياء

حتى جاء عيسى فنزل عليه الإنجيل.

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 31/03/2011 :  15:33:37  Show Profile


قرين النبى صلى الله عليه وسلم

الموضوع (121) قرين النبى صلى الله عليه وسلم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما الحكمة فى أن يكون للنبى صلى الله عليه وسلم قرين مع أن

الله عصمه ؟ أجاب : روى مسلم وأحمد من حديث ابن مسعود أن النبى

صلى الله عليه وسلم قال "ما منكم من أحد إلا وقد وكِّل به قرينه من الجن

وقرينه من الملائكة" قالوا وإياك؟ قال "وإياى إلا أن الله أعاننى عليه

فأسلم فلا يأمرنى إلا بخير" يقول الزرقانى فى شرح المواهب "ج 5 ص

280" معلوم عصمة الملائكة وإيمانهم ، فإنما المراد الإخبار بمصاحبة

الملك والجنى لكل أحد، فالجن يغوى بخلاف الملائكة ، فقول بعض : إسلام

قرينه من الملائكة والشياطين لا معنى له بالنسبة للملائكة ، ولا دلالة فى

الحديث عليه ، اللهم إلا أن يريد بالإسلام ملكه انقياده التام له ، وفيه ما

فيه.

وجاء فى رواية البزار عن ابن عباس أن الشيطان كان كافرا فأسلم ،

أى أسلم الشيطان الكافر، وحديث ابن مسعود روى بفتح الميم وضمها ،

أى فأسلم أنا من فتنته وكيده ، وصحح الخطابى رواية الرفع ، ورجح

عياض والنووى الفتح. لقوله "فلا يأمرنى إلا بخير" قال الدميرى : وهو

المختار.

والإجماع على عصمة النبى صلى الله عليه وسلم من الشيطان ، وإنما المراد

تحذير غيره من فتنة القرين ووسوسته وإغوائه ، فأعلمنا أنه معنا لنحترز

منه بحسب الإمكان. انتهى وقال غيره : اعترضت رواية الضم -فأسلم -

بأنه تعوذ منه بقوله "أعوذ بك أن يتخبطنى الشيطان عند الموت" أى يصرعنى

ويلعب بى ويفسد دينى أو عقلى عند الموت بنزغاته التى تزل بها الأقدام

وتصرع العقول ، وقد يستولى على الإنسان حينئذ ، فيضله أو يمنعه التوبة

أو يعوقه عن الخروج عن مظلمة أو يؤيسه من الرحمة ، أو يكره

اجتهاد النبى صلى الله عليه وسلم

الموضوع (122) اجتهاد النبى صلى الله عليه وسلم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل كان كل ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم بوحى من اللّه

سبحانه ، أم كان يجتهد فى بعض الأحيان فيما لم ينزل عليه فيه وحى،

وإذا اجتهد هل كان اجتهاده كله صوابا أم كان بعضه خطأ؟ أجاب :

الكلام فى هذا الموضوع قد عنيت به كتب الحديث والأصول ، ولا يتسع

له المقام هنا ، وخلاصته أن للعلماء فى جواز الاجتهاد منه صلى الله عليه

وسلم ثلاثة آراء :

1 - رأى يقول بامتناع الاجتهاد عليه ، لإمكانه الوصول إلى ما يريد عن

طريق الوحى، ولكن رد عليه بأن إنزال الوحى ليس فى قدرته ، وقد يكون

فى حاجة ماسة إلى الإجابة على سؤال أو التصرف فى أمر عاجل ، وعندما

انتظر نزول جبريل عليه فتر الوحى مدة ، وعندما جاء سأله الرسول ،

فقال {وما نتنزل إلا بأمر ربك} مريم : 64.

2 -ورأى يقول بجواز الاجتهاد وبوقوعه بالفعل منه ، كما حدث فى التشاور

فى أسرى بدر، وفى إذنه لبعض الناس فى التخلف عن الغزوة ، وقد جاء

فى ذلك قوله تعالى{ما كان لنبى أن يكون له أسرى حتى يثخن فى الأرض}

الأنفال : 67 وقوله {عفا اللّه عنك لمَ أذنت لهم} التوبة : 43 حيث عاتبه

اللّه سبحانه ، والعتاب لا يكون فيما صدر عن وحى.

3 - ورأى يقول بجواز اجتهاده فى الأمور السريعة الضاغطة كالحروب

، وبعدم جوازه فى غير ذلك ، وهذا الرأى فيه جمع بين الأعلة، وهو رأى

حسن. والذين قالوا بجواز اجتهاده قال بعضهم : لا يجوز عليه الخطأ فكلُّ

اجتهاده صحيح. ، كما ذكره ابن أبى هريرة والماوردى ، وذلك لأنه لا نبى

بعده يستدرك خطأه فلذا عصم من بينهم ، وقال ابن السبكى : الصواب أن

اجتهاده لا يخطئ تنزيها لمنصب النبوة عن الخطأ فى الاجتهاد ، وقال

آخرون : يجوز عليه الخطأ ولكن لا يُقَرُّ عليه ، بل ينزل الوحى بتصحيحه

، ومع جواز الخطأ هو مأجور، وعتاب الله له فى مثل الأسرى ليس عقابا

، "راجع الزرقانى على المواهب ج 8 ص 281 والسياسة الشرعية للشيخ

عبد الرحمن تاج".

تحسين الصوت بالقرآن

الموضوع (123) تحسين الصوت بالقرآن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل ما نسمعه من قراءة القرآن فى المآتم والاحتفالات تجويد شرعى

أو تطريب تراعى فيه مقامات الموسيقى لإعجاب المستمعين ؟ أجاب

: التجويد، هو ضبط القراءة بإخراج الحروف من مخارجها وإعطائها

حقها ومستحقها كما حدده المشتغلون بعلم التجويد أما تحسين الصوت بالقرآن

فشىء وراء التجويد اللازم لصحة القراءة ، والأمر بتحسين الصوت بالقرآن

موجود فى نصوص كثيرة منها حديث "ليس منا من لم يتغن بالقرآن " رواه

مسلم وحديث "زينوا القرآن بأصواتكم " رواه أبو داود والنسائى ، وحديث

"ما أذن اللّه لشىء ما أذن لنبى حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به "

رواه مسلم.

وقد توسع القرطبى فى شرح هذه الأحاديث فى مقدمة تفسيره نقتطف منه

ما يلى :

العلماء فريقان فى التطريب وقراءة القرآن بالألحان ، فكرهه جماعة منهم

الإمام مالك ، وقال : لا يعجبنى ،إنما هو غناء يتغنون به ليأخذوا عليه

الدراهم ، وأجازته جماعة ، لأنه أوقع فى القلوب ، واحتجوا بالأحاديث

السابقة.

ومما ورد أن الرسول صلى الله عليه وسلم استمع إلى قراءة أبى موسى

الأشعرى وأعجب بها دون أن يعلم ، فلما علم قال : لو أعلم أنك تستمع

لقراءتى لحبَّرته لك تحبيرا ، وعلى هذا أبو حنيفة وأصحابه والشافعى وغيرهم.

واختار القرطبى رأى مالك وأجاب عن الأحاديث بأن القرآن لا يُزيَّن بالصوت

، وإنما الصوت هو الذى يزين بالقرآن فالتعبير فى الحديث مقلوب ، وكذلك

فسره غير واحد.

وذكر رواية لأبى هريرة "زينوا أصواتكم بالقرآن" كما روى عن عمر :

حسنوا أصواتكم بالقرآن.

وحديث التغنى بالقرآن معناه تحسين الصوت به ، وهو معنى التحبير الوارد

فى كلام أبى موسى الأشعرى. وقيل : المراد بالتغنى الاستغناء بالقرآن

عن علم أخبار الأمم وقيل : معناه يتحزن به وقيل : إن العرب كانت تولع

بالغناء والنشيد فى أكثر أقوالها

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 31/03/2011 :  15:36:18  Show Profile

إنجيل برنابا

الموضوع (124) إنجيل برنابا.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل صحيح أن إنجيل برنابا يتفق مع القرآن الكريم فيما جاء عن

سيدنا عيسى؟ أجاب : جاء فى كتاب "التثليث فى المرآة" لكوثر

نيازى ص 108 أن برنابا كان مصاحبا للمسيح عليه السلام مدة طويلة،

وكتب عن معلومات توافق ما جاء فى القرآن كثيرا ، وكان هذا الإنجيل

يقرأ ويدرس إلى أواسط القرن الخامس الميلادى. وفى القرن الخامس حرَّم

البطريق "جليسيوس" قراءته وأمر بإعدام نسخه ، ثم عثر على نسخة

منه فى القرن السادس عشر الميلادى القسيس الكبير "فرامرينو" الذى وجده

فى مكتبة البطريق "سكنس " بطريق روما، فظهر له بعد مطالعته أن فيه

أخبارا واضحة عن خاتم الأنبياء وذكر اسمه "أحمد" فأخرج "فرامرنيو"

هذا الإنجيل من مكتبة البابا وأعلن إسلامه ، ونقله إلى العربية "رشيد رضا"

فى مصر.

الاستعاذة عند القراءة

الموضوع (125) الاستعاذة عند القراءة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : هل يجب على الإنسان إذا أراد أن يقرأ شيئا من القرآن الكريم

أن يقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ؟ أجاب : قال تعالى : {فإذا

قرأت القرآن فاستعذ باللّه من الشيطان الرجيم} النحل : 98 يقول القرطبى

"ج 1 ص 86" هذا الأمر على الندب فى قول الجمهور، وذلك فى كل قراءة

فى غير الصلاة ، أما فى الصلاة فقد اختلفوا ، وحكي عن عطاء أن الاستعاذة

واجبة، وأبو حنيفة والشافعى يتعوذان فى الركعة الأولى من الصلاة ، ويريان

قراءة الصلاة كلها كقراءة واحدة، وما لك لا يرى التعوذ فى الصلاة المفروضة

، ويراه فى قيام رمضان.

يؤخذ من هذا أن الاستعاذة قبل قراءة القرآن سنة عند الجمهور، وذلك

فى غير الصلاة


طه ويس

الموضوع (126) طه ويس.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يقول بعض الناس إن "طه ويس" ليس من أسماء النبى صلى الله

عليه وسلم وورودهما فى القرآن جاء على أنهما من الحروف المقطعة فى

أوائل السور، مثل : حم ، طس ، فهل هذا صحيح ؟ أجاب : أولا:

طه: جاء فى تفسير القرطبى "ج 11 ص 165" أن هناك خلافا فى معناها

، فقال أبو بكر: هو من الأسرار، وقال ابن عباس : معناه يا رجل ، وهى

لغة معروفة فى "عُكْل " وقال عبد الله بن عمر: معناها بلغة "عك" يا

حبيبى، وقيل هى اسم من أسماء الله تعالى وقسم أقسم به وهو مروى

أيضا عن ابن عباس وقيل : هو اسم للنبى صلى الله عليه وسلم سماه الله

به كما سماه محمدا، وروى عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال "لى

عند ربى عشرة أسماء" فذكر أن فيها طه ويس ، وقيل إنها حروف مقطعة

كالتى فى أوائل بعض السور، وقيل : إن معناها : طَأِ الأرض ، وذلك أن

النبى صلى الله عليه وسلم كان يتحمل من مشقة الصلاة حتى كادت قدماه

تتورمان ويحتاج إلى الترويح ، فقيل له : لا تتعب حتى تحتاج إلى الترويح

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 10/04/2011 :  10:51:20  Show Profile


التهلكة

الموضوع (127) التهلكة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى التهلكة الواردة فى قوله تعالى {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة}

؟ أجاب : هذا جزء من الآية {وأنفقوا فى سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم

إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين} البقرة :195 جاءت هذه الآية

بعد آيات تتحدث عن الجهاد فى سبيل الله ، وفيها أمور ثلاثة ، أولها

الأمر بالإنفاق فى سبيل اللّه ، وثانيها النهى عن الإلقاء بالأيدى إلى التهلكة

، وثالثها الأمر بالإحسان ، أما الإنفاق فى سبيل الله فمعناه واضح وإن

كان سبيل الله واسع الميدان فمن أهمه الجهاد وكذلك الإحسان واضح المعنى

فهو يلتقى مع الإنفاق فى سبيل الله فى أكثر مظاهره وإن كان من معانيه

الإجادة والإتقان والإخلاص فى أى عمل. على ما جاء فى الحديث "أن

تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ".

وأما الإلقاء بالأيدى إلى التهلكة ففى تفسيره عدة أقوال : لا تتركوا النفقة

ولا تخرجوا إلى الجهاد بغير زاد ولا تتركوا الجهاد ، ولا تدخلوا على العدو

الذى لا طاقة لكم به ولا تيأسوا من المغفرة وقد قال الطبرى : هو عام فى

جميعها، كما ذكره ابن العربى فى أحكام القرآن.

ومن الوارد فى ذلك ما رواه البخارى عن حذيفة أن الآية نزلت فى النفقة

وكذلك قال ابن عباس وعكرمة وعطاء ومجاهد وجمهور الناس كما ذكره

القرطبى ، وقال المعنى لا تلقوا بأيديكم بأن تتركوا النفقة ، فى سبيل الله

وتخافوا العيلة فيقول الرجل : ليس عندى ما أنفقه وذكر القرطبى خمسة

أقوال فى تفسير هذه الآية. وقال : روى الترمذى عن يزيد بن أبى حبيب

عن أسلم أبى عمران أنهم فى غزو القسطنطينية حمل رجل من المسلمين

على صف الروم حتى دخل فيهم فصاح الناس


عاهد عليه الله

الموضوع (128) عاهد عليه الله.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ضمير الغائب إذا دخل عليه حرف الجر وهو "عَلَى" كان مكسورا

مثل "فلما قضينا عليه الموت" ومثل "وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس"

ولكن جاء فى سورة الفتح مضموما فى قوله تعالى{ومن أوفى بما عاهد

عليهُ اللّه} فما السر فى هذا؟ أجاب : ضمير الغائب كسائر الضمائر

مبنى وقد يكون فى محل الرفع أو النصب أو الجر، وهو إما منفصل مثل

"هو الله" "وهم بأمره يعملون" وإما متصل مثل "قوله الحق" "موعدهم

الصبح".

والمتصل إذا كان فى محل نصب كان مضموما فى المفرد المذكر والمثنى

والجمع بنوعيهما ، ومفتوحا فى المفردة المؤنثة مثل :

إنه ، إنها ، إنهما ، إنهن. وإذا كان فى موضع جر فإما أن يكون الجر

بالإضافة وإما أن يكون بدخول حرف الجر عليه ، فإن كان بالإضافة يكون

مضموما فى المفرد المذكر والمثنى والجمع بنوعيهما ، ومفتوحا فى المفردة

المؤنثة. إذا كان آخر المضاف مرفوعا ، مثل : هذا كتابهُ ، كتابُهَا ، كتابهُم

، كتابهن وكذلك إذا كان آخر المضاف منصوبا مثل إن كتابه ، كتابها ،

كتابهما ، كتابَهُم ، كتابَهن. أما إذا كان آخر المضاف مجرورا كان الضمير

مكسورا فى كل أحواله مفتوحا فى المفردة المؤنثة. مثل فى بيته ، بيتها،

بيتهما، بيتهم بيتهن.

وإن كان الجر بدخول حرف الجر عليه فحركة الضمير تختلف باختلاف آخر

الحرف ، فهو مضموم فيما عدا المفردة المؤنثة ، مع من ، عن. ومكسور

فيما عدا المفردة المؤنثة ، مع الباء وإلى وعلى. والأمثلة مع على {وسلام

عليه} مريم : 15 {أنعم الله عليهم} النساء: 69.

أما قوله تعالى فى سورة الفتح {ومن أوفى بما عاهد عليهُ الله } بضم

الهاء، ففال بعض العلماء إنه استثناء من الأصل ، لأن اسم الجلالة وهو

"الله " إذا سبق بمجرور أو مكسور كان النطق به مرققا وليس مفخما كما

هو الحال فيما إذا كان قبله فتح أو ضم ، وفى مقام العهد مع الله الذى

يقتضى إظهار قوة الله وعظمته.فى النطق بأسمائه كان ضم الضمير فى

"عليه " ليكون النطق بلفظ الجلالة مفخما لا مرققا.

وقال آخرون : هناك لغتان فى "عليهم" لغة بكسر الهاء ولغة بضمها،

وضمير المفرد المذكر يجئ على مثال الجمع ، فما كسرت فيه الهاء فى

المفرد فهو على لغة، وما ضمت فيه فهو على لغة أخرى، واللغتان عربيتان

، والقرآن كله عربى.

الجفر

الموضوع (129) الجفر.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : سمعنا أن من الكتب المقدسة عند الشيعة ما يسمى بالجفر ومصحف

فاطمة، فهل يمكن أن نعرف شيئا عنهما؟ أجاب : سبق فى ص 641

من المجلد الثالث من هذه الفتاوى أن تعرضنا لموقف الشيعة من القرآن

وادعاء أنه ناقص. وإن كان بعضهم -من باب التقية-يقسم أنهم لا يعرفون

إلا القرآن الذى بين دفتى المصحف المتداول بين المسلمين. لكن عند الكثيرين

أن هناك مصحف فاطمة كما نصت عليه كتبهم مثل كتاب " الكافى" الذى

هو أوثق كتاب عندهم بعد القرآن الكريم ، جمعه أبو جعفر محمد بن يعقوب

بن إسحاق الكُلَيْنى الرازى " 328-329 ه" وفيه من عدة أحاديث بأرقام

635 / 1 - 642/ 8 ما خلاصته أن فاطمة عليها السلام حزنت بعد وفاة

الرسول صلى الله عليه وسلم خمسة وسبعين يوما، وكان الملك يأتيها ويسليها

ويخبرها بحال النبى صلى الله عليه وسلم ، وأخبرها بما سيكون لذريتها

، ولما عرف علىٌّ ذلك قال لها : إذا حضر فأعلمينى، فكان إذا حضر كتب

عنه علىٌّ كل ما قال ، وتلك هى مصحف فاطمة، وليس فيه من الحلال

والحرام شىء، ولكن فيه علم ما سيكون ، وجاء فى الحديث رقم 653

ما نصه : وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام ، وما يدريهم ما مصحف

فاطمة عليها السلام قال : قلت : وما مصحف فاطمة عليها السلام ؟ قال

:

مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات ، والله ما فيه من قرآنكم حرف

واحد ، قال : قلت : هذا والله أعلم ،قال : إنه لعلم وما هو بذاك...

أما الجفر، فقد جاء فى الأحاديث المذكورة أنه وعاء من أدَم -جلد ثور-فيه

علم النبيين والوصيين ، ، وعلم العلماء الذين مضوا من بنى إسرائيل ، وفيها

-أى هذه الأحاديث- أن عندهم : الجفر الأبيض الذى فيه زبور داود وتوراة

موسى وإنجيل عيسى وصحف إبراهيم عليهم السلام ، والحلال والحرام

ومصحف فاطمة ، ما أزعم أن فيه قرآنا ، وفيه ما يحتاج الناس إلينا

ولا نحتاج إلى أحد، حتى فيه الجلدة ونصف الجلدة وربع الجلدة وأرْش

الخدش.

والجفر الأحمر وفيه السلاح ، وذلك إنما يفتح للدم ، يفتحه صاحب السيف

للقتل ، وفيه : أن بنى الحسن يعرفون هذا الجفر كما يعرفون الليل والنهار

، ولكن الحسد وطلب الدنيا حملهم على الجحود والإِنكار. وفى الحديث رقم

638/4

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 10/04/2011 :  10:54:35  Show Profile


أخلاق اليهود من القرآن الكريم

الموضوع (130) أخلاق اليهود من القرآن الكريم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : لليهود دور كبير فى التاريخ من قبل الإسلام ومن بعد الإسلام ،

وتحدث القرآن عنهم بأنهم أفسدوا وسيفسدون ، وقال "وإن عدتم عدنا"

فما هى الصفات المتأصلة فيهم من وجهة نظر الدين ؟ أجاب : القرآن

الكريم حدَّد الشخصية الأخلاقية لليهود ، وتحدَّث عنهم فى إنصاف ، فمدحهم

حين يستحقون المدح ، وذمهم حين يمارسون ما يذمون عليه ، وكان ذمهم

طاغيا على مدحهم لما جبلوا عليه من أخلاق وما قاموا به من تصرفات

منكرة، فمما ورد فى مدحهم قوله تعالى { ولقد آتينا بنى إسرائيل الكتاب

والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين} الجاثية

: 16 أى على عالمى زمانهم.

ومن أخلاقهم المذمومة ما يأتى :

1 -الكذب على اللّه ، قال تعالى : {ذلك بأنهم قالوا ليس علينا فى الأميين

سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون } آل عمران :

75 { وقالت اليهود يد الله مغلولة} المائدة : 64 {قالوا إن الله فقير ونحن

أغنياء} آل عمران : 181 { وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه

قل فلمَ يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق } المائدة : 18.

2 - حبهم لسماع الكذب ، قال تعالى { ومن الذين هادوا سمَّاعون للكذب

سماعون لقوم آخرين لم يأتوك } المائدة : 41 {سماعون للكذب أكالون

للسحت } المائدة : 42.

3-التمرد على الله. قال تعالى { فبما نقضهم ميثاقهم لعنَّاهم وجعلنا قلوبهم

قاسية} المائدة : 13 وهو ميثاق مع اللّه بالصلاة والزكاه والإِيمان بالرسل

ومساعدتهم والقرض الحسن.

4 - التمرد على الرسل ، قال تعالى { وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى

نرى اللّه جهرة} البقره :55 { كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم فريقا

كذَّبوا وفريقا يقتلون } المائدة : 70 { قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبدا

ما داموا فيها فاذهب انت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون } المائدة :

24.

5 -الجدال والمراء. قال تعالى { وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت

ملكا قالوا أنىَّ يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة

من المال } البقرة : 247 { قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هى إن البقر تشابه

علينا } البقرة : 70.

6 -كتمان الحق والتضليل ، قال تعالى { ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا

الحق وأنتم تعلمون } البقرة : 42 { يَلْوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من

الكتاب وما هو من الكتاب } آل عمران :

78.

7 - النفاق ، قال تعالى { وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى

شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون } البقرة : 14 { أتأمرون

الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب } البقرة :

44.

8 -إيثار المنفعة الشخصية والأنانية الطاغية ، قال تعالى : {أفكلما جاءكم

رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم } البقرة : 87 {ليس علينا فى الأميين

سبيل } آل عمران :75.

9 -حب الشر للناس والسعى فى إفسادهم. قال تعالى : { ودَّ كثير من

أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من

بعد ما تبين لهم الحق } البقرة : 109.

10 -كراهية الخير لغيرهم. قال تعالى: { إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن

تصبكم سيئة يفرحوا بها} آل عمران :125 { أم يحسدون الناس على ما

آتاهم الله من فضله } النساء : 54.

11 - الكبر والتعالى على الناس : قال تعالى : { نحن أبناء اللّه وأحباؤه

} المائدة : 18

من بلاغة القرآن

الموضوع (131) من بلاغة القرآن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : فى سورة القصص جاء قوله تعالى {وجاء رجل من أقصى المدينة

يسعى} الآية : 20 وفى سورة يس جاء قوله {وجاء من أقصى المدينة

رجل يسعى} الآية : 19 فما هو السر فى تقديم {رجل } فى الآية الأولى

وتأخيره فى الآية الثانية ؟ أجاب : القرآن كله فى أعلى درجات البلاغة

العربية كما هو معروف ، وقد اجتهد العلماء فى بيان أسرار بلاغته ، فأدركوا

بعضها وخفى عليهم البعض الآخر، ووُضعت فى ذلك كتب خاصة، مثل :

غرائب آى التنزيل لزين الدين الرازى الخلفى المتوفى سنة 666 ه ، البرهان

فى توجيه متشابه القرآن لما فيه من الحجة والبيان ، لمحمود بن حمزة

الكرمانى المتوفى سنة505 ه ، فتح الرحمن بكشف ما يلتبس فى القرآن

، للشيخ زكريا الأنصارى ، متشابه القرآن للقاضى عبد الجبار، وغير ذلك.

وبخصوص ما جاء فى السؤال قال الكرمانى : خصت سورة القصص بالتقديم

لقوله قبله { فوجد فيها رجلين يقتتلان } الآية : 15 ثم قال {وجاء رجل

} وخصت سورة يس بقوله {وجاء من أقصى المدينة} لما جاء فى التفسير

أنه كان يعبد اللّه فى جبل ، فلما سمع بخبر الرسول سعى مستعجلا، أى

أن الإِخبار هنا هو عن سعيه وليس عنه ، والتقديم هنا للاهتمام والاعتناء

بالفعل لا بالفاعل.


أصحاب السبت

الموضوع (132) أصحاب السبت.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : من هم أصحاب السبت وما قصتهم ؟ أجاب : قال تعالى

فى حق اليهود { ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم فى السبت فقلنا لهم كونوا

قردة خاسئين } البقرة :65. حرَّم الله عليهم صيد السمك يوم السبت عقابا

وامتحانا لهم ، فكثر السمك يوم السبت فلم يطيقوا الصبر على الامتحان

، فتحايلوا وحبسوه إلى أن ينتهى اليوم فيصطادوه بعد ذلك. قال تعالى

{ واسألهم عن القرية التى كانت حاضرة البحر إذ يعدون فى السبت إذ تأتيهم

حيتانهم يوم سبتهم شرَّعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا

يفسقون } الأعراف :

163 فمسخ الله المعتدين قردة وخنازير، أى جعل أخلاقهم كأخلاقها،

وقيل : بل مسخهم الله شكلا وموضوعا، فكانوا قردة وخنازير، ثم قيل

: إن الله أهلكهم بعد ذلك حتى لا يتناسلوا، وقيل : بل بقوا وتناسلوا، وتوضيح

ذلك فى مكان آخر من هذه الفتاوى.

والقرية قيل : هى " أيلة " أو هى " مدين " بين أيلة والطور، وقيل "طبرية

" وقيل : هى من سواحل الشام. وذلك لا يهم.

وذكر المفسرون أن هذه القصة كانت فى زمن داود عليه السلام ، وأن إبليس

أوحى إليهم فقال : إنما نهيتم عن أخذها يوم السبت

Go to Top of Page

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8563 مشاركة

كتب فى :  - 10/04/2011 :  10:57:50  Show Profile

أول وآخر ما نزل من القرآن

الموضوع (133) أول وآخر ما نزل من القرآن.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : ما هى أول وآخر آية نزلت من القرآن الكريم ؟ أجاب : لا

شك أن معرفة تاريخ نزول السور والآيات لها فائدتها العظيمة فى التشريع

، من أهمها معرفة الناسخ والمنسوخ ، حينما يكون هناك نصان مختلفان

فى الحكم ، ولا يمكن التوفيق بينهما بمثل التقييد والتخصيص ، وكذلك معرفة

تدرج التشريع ، وبيان اهتمام المسلمين بالقرآن والبحث عن تواريخ نزول

الآيات والسور.

وأصح ما قيل فى أول ما نزل من القرآن أنه صدر سورة { اقرأ باسم ربك

الذى خلق } فى غار حراء كما رواه البخارى ومسلم عن عائشة فى حديث

أول ما بدئ به الرسول من الوحى. وقيل : إن أول ما نزل إطلاقا { يا أيها

المدثر } وذلك لحديث رواه البخارى ومسلم أيضا عن جابر بن عبد الله ،

ولكن ردَّ عليه بأن ذلك أول ما نزل بعد فترة الوحى. للنص عليه فى رواية

أخرى التى جاء فيها "فإذا الملك الذى جاءنى بحراء قاعد على كرسى

بين السماء والأرض فرجعت إلى بيتى وقلت زمِّلونى، فأنزل الله { يا أيها

المدثر } وقيل : إن أول ما نزل هو سورة الفاتحة، بناء على حديث رواه

البيهقى. وردَّ بأنه حديث مرسل سقط منه الصحابى فلا يقوى على معارضة

حديث عائشة السابق وقيل : إن أول ما نزل هو البسملة { بسم الله الرحمن

الرحيم } بناء على حديث أخرجه الواحدى عن عكرمة والحسن ، ورُدَّ بأنه

حديث مرسل كسابقه ، فهذه أربعة أقوال أصحها وأقواها الأول أما آخر

ما نزل من القرآن ففيه عشرة أقوال :

1 - قوله تعالى : { واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله } البقرة : 281 بناء

على حديث رواه النسائى عن ابن عباس ، حيث عاش النبى صلى الله

عليه وسلم بعد نزولها تسع ليال ثم توفى لليلتين خلتا من ربيع الأول.

2 - قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقى من الربا

إن كنتم مؤمنين } البقرة : 278 بناء على رواية للبخارى عن ابن عباس.

3 - قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمًّى

فاكتبوه } البقرة : 282.

وجمع السيوطى بين هذه الأقوال بأن الظاهر نزولها دفعة واحدة كترتيبها

فى المصحف ، لأنها فى قصة واحدة. لكن الرأى الأول أقوى لما فى الآية

من إشارة إلى ختام الدين ووجوب الاستعداد ليوم القيامة ، وللنص فى الحديث

على وفاة النبى صلى الله عليه وسلم بعد نزولها بتسع ليال فقط.

4 - قوله تعالى : { فاستجاب لهم ربهم أنى لا أضيع عمل عامل منكم

} آل عمران


الكون يسبح الله

الموضوع (134) الكون يسبح الله.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : فى الآيات القرآنية أن كل شىء يسبِّح الله ، فبأى لغة يكون هذا

التسبيح ؟ أجاب : التسبيح معناه تنزيه الله تعالى عما لا يليق به

، وقد يكون ذلك بالقول وبالفعل ، وبأية صورة تنبئ عن ذلك كالصلاة وذكر

الله تعالى ، وهذا التسبيح يلزمه الإِيمان بوجود الله وبألوهيته ، ومثله السجود

بمعناه العام وهو الخضوع واللجوء إليه ، والكون كله ساجد لله ومسبح

له بهذا المعنى، والنصوص فى ذلك كثيرة، منها قوله تعالى : { سبَّح لله

ما فى السماوات وما فى الأرض } وقوله تعالى : { ألم تر أن الله يسبح

له من فى السماوات والأرض والطير صافات كلٌّ قد علم صلاته وتسبيحه

} النور : 41 وقوله : { ألم تر أن الله يسجد له من فى السماوات ومن فى

الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب... } الحج : 18

وقوله تعالى : { وإن من شىء إلا يسبِّح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم

} الإِسراء : 44 والتسبيح الذى يعتمد على اللغة ليس كل إنسان قادرا على

فهمه ، فلكل من المخلوقات لغته ، ولا يفهمها إلا من خصه اللّه من عباده

المقربين كداود وسليمان عليهما السلام {وورث سليمان داود وقال يا أيها

الناس علِّمنا منطق الطير وأوتينا من كل شىء} النمل : 16.

وبعض العلماء يقول : إن التسبيح باللغة يكون من الأحياء النامية كالحيوان

والنبات ، وأما تسبيح غيرها كالجماد فهو بمعنى الدلالة على وجود اللّه

ووجوب عبادته ، وقال بعض آخر : قد يكون تسبيح الجمادات بلغة خاصة

كما جاء فى إكرام الله لداود بقوله تعالى : { إنا سخرنا الجبال معه يسبحن

بالعشى والإِشراق. والطير محشورة كل له أوَّاب } ص : 18 ، 19.

والمهم أن كل الكائنات تسبح وتسجد وتخضع لقدرة الله ، ولكلٍّ لغتها وطريقتها

فى ذلك ، ومما جاء من النصوص والأخبار فى هذاالموضوع إلى جانب

ما ذكر :

1 -روى البخارى عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه قال " لقد كنا

نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل " وفى غير هذه الرواية عنه رضى الله

عنه : كنا نأكل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الطعام ونحن نسمع

تسبيحه. وهناك عدة روايات فى تسبيح الطعام مذكورة فى الزرقانى على

المواهب "ج 5 ص 121".

2-روى مسلم عن جابر بن سمرة رضى الله عنه قال : وقال رسول الله

صلى الله عليه وسلم " إنى لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علىَّ قبل أن أبعث

، إنى لأعرفه الآن " قيل هو الحجر الأسود. وهناك عدة حوادث فى تسبيح

الحصا فى يد الرسول وأبى بكر وعمر "المرجع السابق ص 120 ".

3- حنين الجذع الذى كان يخطب إليه ، رواه البخارى وغيره ، وقيل إنه

متواتر، وسمع لحنينه صوت كصوت الناقة العشراء ، والكلام طويل عنه

فى " الزرقانى على المواهب ج 5ص 133".

4 -أخرج النسائى فى سننه عن عبد الله بن عمر وأن النبى صلى الله عليه

وسلم نهى عن قتل الضفدع وقال " نقيقها تسبيح ". وأخرجه ابن سبيع

فى " شفاء الصدور " كما ذكره الدميرى.

5-روى ابن ماجه فى سننه ومالك فى موطئه قول النبى صلى الله عليه

وسلم " لا يسمع صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شجر ولا حجر ولا مدر

ولا شىء إلا شهد له يوم القيامة ".

6 -ذكر القرطبى فى تفسير قوله تعالى : { وإن من شىء إلا يسبح بحمده

ولكن لا تفقهون تسبيحهم } بعض أقوال منقولة عن عبد الله ابن مسعود

وأنس بن مالك أن الجبال يكلم بعضها بعضا ، كما ذكر فى "ج 13 ص

165 " ما تقوله بعض الطيور ، وليس لذلك سند صحيح يعتمد عليه ، ثم

قال : الصحيح أن الكل يسبح ، للأخبار الدالة على ذلك ، ولو كان التسبيح

تسبيح دلالة فأى تخصيص لداود؟ وإنما ذلك تسبيح المقال ، بخلق الحياة

والإنطاق بالتسبيح ، وقد نصت السنة على ما دل عليه ظاهر القرآن من

تسبيح كل شىء ، فالقول به أولى.

وأقول : لقد أثبت العلم أن للحيوانات والطيور لغات تتفاهم بها ، فلا استحالة

فى كون كل المخلوقات تسبح بحمد اللّه بلغة خاصة بها، وإن كنا لا نفهمها

، كما أنه لا مانع من تفسير التسبيح بأنه بلسان الحال ليعتبر الإِنسان ويؤمن

ويسجد لله ويسبِّحه { قل انظروا ماذا فى السماوات و الأرض وما تغنى

الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون } يونس : 101.


الهداية
الموضوع (135) الهداية.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : يقول اللّه تعالى : { إنك لا تهدى من أحببت ولكن اللّه يهدى من يشاء

وهو أعلم بالمهتدين } القصص : 56 ذكرت الهداية ثلاث مرات فى هذه

الآية ، فهل معناها واحد أم مختلف ؟ أجاب : جاء فى القاموس

: يقال : هداه هُدًى وهدْيًا وهِدَاية وهِدْية - بكسرهما - أرشده فتهدَّى

واهتدى. وهداه اللّه الطريق دَلَّه ، والهُدَى بضم الهاء وفتح الدال -الرشاد.

قال ابن القيم فى كتابه "بدائع الفوائد " : الهداية أربعة أنواع :

أحدها : الهداية العامة المشتركة بين الخلق ، المذكورة فى قوله تعالى{

الذى أعطى كل شىء خلقه ثم هدى } طه : 50 أى أعطى كل شىء صورته

التى لا يشتبه فيها بغيره ، وأعطى كل عضو شكله وهيئته ، وأعطى كل

موجود خلقه المختص به ، ثم هداه ما خلقه له من الأعمال ، قال : وللجماد

أيضا هداية تليق به ، كما أن لكل نوع من الحيوان هداية تليق به وإن اختلفت

أنواعها وصورها ، وكذلك لكل عضو هداية تليق به ، فهدى الرجلين للمشى

، واللسان للكلام ، والعين لكشف المرئيات وهلمَّ جرا، وكذا هدى الزوجين

من كل حيوان إلى الازدواج والتناسل وتربية الولد ، والولد إلى التقام الثدى

عند وضعه ، ومراتب هدايته سبحانه لا يحصيها إلا هو.

الثانى : هداية البيان والدلالة والتعريف لِنَجْدَى الخير والشر وطريقى النجاة

والهلاك ، وهذه الهداية لا تستلزم الهدى التام ، فإنها سبب وشرط لا موجب

، ولهذا ينتفى الهدى معها، كقوله تعالى { وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا

العمى على الهدى } فصلت : 17 أى بينا لهم وأرشدناهم ودللناهم فلم يهتدوا

، ومنها قوله تعالى { وإنك لتهدى إلى صراط مستقيم } الشورى : 52.

الثالث : هداية التوفيق والإلهام ، وهى الهداية المستلزمة للاهتداء ، فلا

تتخلف عنها، وهى المذكورة فى قوله تعالى{ يضل من يشاء ويهدى من

يشاء } المدثر : 31 وفى قوله تعالى : { إن تحرص على هداهم فإن الله

لا يهدى من يضل } النحل : 37 وفى قوله صلى الله عليه وسلم : " من يهدى

اللّه فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له " وفى قوله تعالى : { إنك لا تهدى

من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء} القصص : 56 فنفى عنه هذه الهداية

وأثبت له هداية الدعوة والبيان فى قوله تعالى : { وإنك لتهدى إلى صراط

مستقيم } الشورى : 52.

الرابع : غاية هذه الهداية، وهى الهداية إلى الجنة أو النار إذا سيق أهلهما

إليهما ، قال تعالى { إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم

تجرى من تحتهم الأنهار فى جنات النعيم } يونس : 9 وقال أهل الجنة

فيها { الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله } الأعراف

: 43 وقال فى حق أهل النار : { احشروا الذين ظلموا وأزواجهم وما كانوا

يعبدون من دون الله فاهدوهم إلى صراط الجحيم } الصافات : 22 ، 23

انتهى ما قاله ابن القيم.

والبيضاوى ذكر أن الهداية دلالة بلطف ، ولذلك تستعمل فى الخير، وقوله

{ فاهدوهم إلى صراط الجحيم } على التهكم. ثم قال : وهداية الله تتنوع

أنواعا لا يحصيها عدٌّ ، لكنها تنحصر فى أجناس مترتبة.

الأول : إفاضة القوى التى بها يتمكن المؤمن من الاهتداء إلى مصالحه ،

كالقوة العقلية والحواس الباطنة والمشاعر الظاهرة. والثانى : نصب الدلائل

الفارقة بين الحق والباطل والصلاح والفساد ، وإليه أشار حيث قال { وهديناه

النجدين } البلد : 10 وقال { فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى}.

والثالث : الهداية بإرسال الرسل وإنزال الكتب ، وإياها عنى بقوله : {وجعلناهم

أئمة يهدون بأمرنا} الأنبياء : 7 وقوله {إن هذا القرآن يهدى للتى هى أقوم

} الإسراء : 9.

والرابع : أن يكشف على قلوبهم السرائر ويريهم الأشياء كما هى بالوحى

أو الإلهام والمنامات الصادقة ، وهذا قسم يختص بنيله الأنبياء والأولياء

، وإياه عنى بقوله { أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده } الأنعام : 90

وقوله { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا } العنكبوت : 69.



Go to Top of Page
Previous Topic الموضوع Next Topic  
صفحة سابقة | صفحة تالية
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share