Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


دردشة شبيك لبيك
 المنتديات
 مزازيك - اخبار - اغانى - كليبات
 مشوار النجوم ( غنائية - سينمائية )
 مشوار نجم : شويكار
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

شبيك لبيك
المشرف العام

132027 مشاركة

كتب فى :  - 07/02/2010 :  13:32:18  Show Profile





منتديات اوليفيا

مشوار نجم : شويكار

الاسم الحقيقى: شويكار إبراهيم طوب صقال
الجنسية: مصر
تاريخ الميلاد: 24 نوٍِفمبر 1936
محل الميلاد : مصر
الوظيفة: ممثلة
عدد الافلام : 62
عدد المسلسلات : 4



"أنت بتقول عز ... يبقى أنت اللى قتلت ببايا آآآآه يا ببايا".

ظلت هذه الجملة، بطريقة إلقائها التي تحمل قدرا من الدلع لم تعهده السينما المصرية والعربية، "الإفيه" الأشهر على ألسنة المصريين والعرب، ولايزال حتى الآن يتردد بين الأجيال، التي يفصلها عن الفيلم الذي قيل به، ما يقرب من ثلاثين عاما.

بهرت شويكار إبراهيم طوب صقال تلك الفتاة الجميلة ذات الأصول التركية، التي عرفت فنيا باسم "شويكار" بجمالها وخفة ظلها ملايين المتابعين للسينما والمسرح لسنوات طويلة، منذ عام 1960 عندما تم اكتشافها في نادي "سبورتينج" بالإسكندرية، وقدمها المخرج كمال الشيخ في دور قصير في فيلم "حبي الوحيد" مع عمر الشريف ونادية لطفي وكمال الشناوي، وحتى أصبحت ألمع نجمات السينما والمسرح، لدرجة جعلت البعض يطلق عليها لقب "سيدة المسرح"، وهو اللقب الذي رفضته وأكدت أن هناك من هن أحق منها به.

قوة الشخصية والحسم والعصبية في كل هذا الدلع!

لم تحبسها ملامحها الارستقراطية في أداء نوعية معينة من الأدوار مثل غيرها، فمكنتها موهبتها في النجاح في تجسيد العديد من الشخصيات المختلفة لدرجة أنها قدمت شخصية بنت البلد ببراعة، ولا ننسى استكتش "ارسي لك على قارة" الذي قدمته مع الفنان الراحل وشريك مشوارها في الفن والحياة فؤاد المهندس، الذي قدمت فيه عدة شخصيات من بلدان مختلفة (أمريكا – إسبانيا – اليابان...) تمكنت من تقمصها ببراعة.

قال من عاشروها عن قرب عن أهم مميزاتها الشخصية: من سماتها قوة الشخصية والحسم في اتخاذ القرارات، ولا يمكن إغفال عصبيتها التي تعترف هى شخصيا بها، وتطلق عليه "العرق التركي"، وإن كانت ترجع هذه العصبية إلى حرصها على الحفاظ على أهم ما يميز حياتها: نجاحها في الحفاظ على تاريخها كفنانة، وكرامتها كإنسانة.

شويكار تتحدث عن نفسها

تحكي الفنانة الكبيرة شويكار عن طفولتها قائلة: اسمي بالكامل شويكار إبراهيم طوب صقال، ولدت في 24 نوفمبر 1936، كان جدي الأكبر طوب صقال، صاحب رتبة عسكرية، وتعني الكلمة باللغة التركية "اللحية المدببة"، أعشق منذ صغري للتمثيل، وبخاصة على خشبة المسرح، وكنت أحلم أن أكون مثل: نجمات التمثيل في تلك الفترة من أمثال فاطمة رشدي وأمينة رزق، كنت أحرص على مشاهدة الأفلام والمسرحيات، وشجعني وساعدني على ذلك والدتي التي يعود لها الفضل فيما وصلت إليه من نجاح فني، فقد كانت أول من شجعني ووقف بجانبي يدعم موهبتي، كانت تسعى دائماً لفتح الطريق أمامي فكانت ترافقني إلى شركات الإنتاج ومواقع التصوير.

بعيدا تماما عن الكوميديا التي ظلت شويكار إحدى نجماتها المعدودات على أصابع اليد، كانت بداية شويكار في الفن تراجيدية خاصة في أفلامها السينمائية الأولى "حبي الوحيد" و"غرام الأسياد" و"اضوء الخافت" بالإضافة إلى الثلاثة أفلام التي قدمتها عام 1962 "آخر فرصة" و"الزوجة 13" و"دنيا البنات".

شويكار وفؤاد المهندس: شراكة الحب والعمل

إلى أن أتت اللحظة الفارقة في حياة شويكار وتحديدا في بداية عام 1962، عندما قابلت الفنان عبد المنعم مدبولي الذي كان يبحث عن بطلة لمسرحية "السكرتير الفني"، ونجحت شويكار فيه باقتدار، وانطلق "مارد" الكوميديا بداخلها، وشكلت مع الفنان الراحل فؤاد المهندس أشهر وأنجح ثنائي فني على مدى سنوات طويلة، وقدما معا عدداً كبيرا من المسرحيات المميزة وصل عددها إلى حوالي خمسين عملا مسرحيا منها: "حالة حب" و"أنا وهو وهي" و"حواء الساعة 12" و"سيدتي الجميلة" و"أنا فين وأنت فين" و"الزيارة انتهت" و"روحيه اتخطفت".

إلى جوار عملها مع فؤاد المهندس في المسرح، قدم الثنائي "شويكار - المهندس" في الفترة من منتصف الستينات إلى بدايات السبعينيات، عددا كبيرا من الأفلام الناجحة منها: "مطاردة غرامية" و"عالم مضحك جداً" و"مراتي مجنونة مجنونة" و"المليونير المزيف" و"شنبو في المصيدة" و"أرض النفاق" و"العتبة قزاز".

السبعينيات وبداية مرحلة فنية جديدة

وبدءاً من النصف الأول من السبعينيات، انتبهت شويكار بذكائها الفني إلى أنها لن يمكنها أن تظل تلك البنت الدلوعة الاستعراضية، فشاركت في عدد من الأفلام تخلت فيها عن أدوار البطولة المطلقة، في الفترة التي بدأت فيها السينما المصرية في تقديم شكل مختلف من الأفلام وتحديدا في فترة ما بعد حرب أكتوبر، فقدمت فيلم "الشحات" مع الفنان محمود مرسي وأحمد مظهر ونيللي للمخرج حسام الدين مصطفى، وفيلم "الإخوة الأعداء" مع حسين فهمي ونادية لطفي ويحيى شاهين وميرفت أمين، و"الجبان والحب" مع حسن يوسف وشمس البارودي وهند رستم، و"الكرنك" مع سعاد حسني ونور الشريف والمخرج على بدرخان، و"سنة أولى حب" مع نجلاء فتحي ومحمود ياسين وبوسي ومريم فخر الدين وهو الفيلم الذي شارك في إخراجه أربعة مخرجين هم: صلاح أبو سيف ونيازي مصطفى وعاطف سالم وحلمي رفلة.

وكان آخر تعاون سينمائي جمع بين شويكار وفؤاد المهندس "فيفا زلاطا" الذي قدماه عام 1976.

انفصال أشهر زوجين في الوسط الفني

شهدت فترة نهاية السبعينيات نهاية علاقة حب وعشرة وفن امتدت أعواما طويلة، عندما انفصل أشهر زوجين في الوسط الفني شويكار وفؤاد المهندس، وهو ما قالت عنه شويكار: "استمر تعاوننا وزواجنا أعواما طويلة، حتى وصلنا لمرحلة أصبحت عملية استمرارنا كزوجين شبه مستحيلة، وهي حالة تصيب الكثير من حالات الزواج". ثم استدركت وكانها تحاول تخفيف وقع الصدمة على الجميع: "لكننا اتفقنا على استمرار الصداقة التي ربطت بيننا حتى آخر يوم في حياتنا".

سنوات إعادة الحسابات

في عام 1979، كان قرارها بالتوقف عن العمل بالسينما لإعادة حساباتها واستمر ابتعادها حتى عام 1981، حين عادت بفيلم "خلف أسوار الجامعة" مع سعيد صالح ويونس شلبي وصلاح السعدني، ثم فيلم "الذئاب" مع نور الشريف وبوسي وفاروق الفيشاوي وفريد شوقي، لتتوالى أعمالها في فترة الثمانينيات ومن بينها "أرزاق يا دنيا" مع نور الشريف ويسرا، و"درب الهوى" مع مديحة كامل ويسرا وأحمد زكي وفاروق الفيشاوي، و"الموظفون في الأرض" و"سعد اليتيم" و"اليوم السادس".

لم تترك شويكار بالدراما التليفزيونية ذلك الأثر البارز الذي تركته في العمل السينمائي والمسرحي، وكانت لذلك مقلة في أعمالها به، ويعد أبرز ما قدمته للشاشة اصغيرة مسلسل "الشرسة" مع آثار الحكيم، و"بنت من شبرا" مع ليلى علوي.

ومؤخرا، وتحديدا عام 2009، عادت الفنانة شويكار، التي تم تكريمها عن مجمل أعمالها في الدورة الثالثة والثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، للعمل السينمائي مرة أخرى، مع المخرج المثير للجدل خالد يوسف، وشاركت في فيلمه الجديد "كلمني شكرا" مع جيل من الفنانين تعمل معه للمرة الأولى، ولكن روحها الشابة مكنتها من التأقلم معهم فقدمت دورها وكأنها عملت معهم مئات المرات من قبل.

ترك الفنان الكبير فؤاد المهندس في حياة شويكار تاريخا فنيا عريضا، يحتاج لصفحات وصفحات لكتابته، بينما ترك لها زوجها الأول المحاسب حسن نافع، الذي تزوجته وعمرها لم يتجاوز العشرين، ثلاثة أبناء، بنتا وولدين.




LOVE 4 LOVE
عضو ماسى

4409 مشاركة

كتب فى :  - 07/02/2010 :  13:49:07  Show Profile
بصراحه الزمن ده كان عهد للنجوم

وكان الفن ليه طعم عذب... غير المالح اللي بنشوفه دلوقتي


Go to Top of Page

DANIA
عضو ماسى

Syria
6716 مشاركة

كتب فى :  - 07/02/2010 :  14:34:25  Show Profile
الفنانة شويكار قمر ودمها خفيف دا


وصوتها مميز وحضورها على المسرح له ألق خاص


ومن الرائع اننا نرجع نشوفها دلوقتي في فيلم "كلمني شكرا"

مجهود مميز استاذ شبيك


تحياتي

Go to Top of Page

missnehad
عضو ذهبى

1044 مشاركة

كتب فى :  - 07/02/2010 :  15:55:23  Show Profile
شويكار فنانه مميزه لها قبول وحضور
Go to Top of Page
  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share