Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


االصحافة
 المنتديات
 صالون الثقافة والادب
 القصص والروايـات
 قصة لذيذة يارب تفيدكوا
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
Previous Page | Next Page
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:02:14  Show Profile
الحلقة الثالثة والخمسين
دي كلمة للمؤلفة بخصوص التاخير

(معلش انا اتأخرت عشان كنت عيانة جدا الفترة الي فاتت سامحوني بجد وان شاء الله مش هتحصل تاني)
نامل جميعا من الله الشفاء للمؤلفة


وقف اسلام وسط اصدقائه في حفل زفاف صديقه, يحاول الابتسام بالكاد, ويسترق النظر بين الحين والاخر الى هالة التي تجلس مع اختيها وصديقاتهن على احدي المناضد.
باسم: انت يا بقف يالي نازل اكل زي الطور , ارحم شوية.
رفع الشاب وجهه عن الطبق ونظر اليه.
ابراهيم: سيبني ياراجل اكل احسن , عايزني اعمل ايه يعني.
قال رامي مقهقها؟
رامي: سيبه يا بني دا ماسك نفسه بالعافية مش عايز يبص ع البنات , انت عارف الشيخ ابراهيم بقى.
باسم: دا؟؟, دا تايواني, دا انا قافشه الصيف الي فات في الساحل بيعاكس.
قال ابراهيم محتدا.
ابراهيم: انا؟؟, والله العظيم ما كنت بعاكس, انا كنت واقف بس والواد مسعود واصحابه هما الي كانو بيعاكسو.
باسم: وهو الي عايز يغض بصره يروح الساحل برضه يا شيخ هيما, طب وحياة دقنك دي انت شيخ مضروب.
ومد يده يجذب ذقن ابراهيم القصيرة في مزاح, بينما ازاح ابراهيم يده وهو يقول.
ابراهيم: متحلفش الا بالله, قول لا اله الا الله.
باسم: ماهو هو دا الي انت فالح فيه , طب خليك في اللغ.
قال اسلام بهدوء.
اسلام: وانت متضايق منه ليه؟, سيب الراجل بيحاول ,عايز يكون احسن, مش احسن من الي راضي بالقرف الي عايش فيه.
ابراهيم: مش حكاية كده, والله انا اتغيرت كتير الحمد لله ,بقيت احسن كتير.
رامي: الله يرحم ايام الصياعة.
ابراهيم: ربنا مايعيدها ايام.
باسم: انتو بتاكلو م الكلام دا ياجدعان, دانا كل ماركب عربتيه الاقي شريط اليسا الجديد.
ابراهيم: اههه, والله اليسا دي كل ما الواحد يبطل اغاني ترجعه تاني, بنت الايه فظيعة.
اطلق باسم ضحكة مدوية وقال.
باسم: مش بقلك عين في الجنة وعين في النار, شيخ تايواني تايواني يعني.
مرت من امامهم في هذه اللحظة هايدي تختال وهي تنظر اليهم شذرا,فقال باسم ساخرا.
باسم: اتفضل ياسيدي اهي واحدة من بلاويك القديمة اهي.
ابراهيم: لااااا دي هايدي مرحلة مهمة في مراهقة كل شاب, ههههه.
باسم: ايوة كده ارجع للنميمة تاني متحسسنيش اننا قاعدين في كتاب.
بينما تتبع اسلام هايدي بعينيه في قلق وهي تتوجه صوب المنضدة التي تجلس بها هالة وصديقاتها, وتابع الفتيات وهن يسلمن عليها, فمال عليه رامي.
رامي: ايه يا معلم؟, مزاجك عمل كده ليه؟, مانت عارف انها اكيد هتكون هنا, ماهي صاحبة العروسة.
اسلام: لا ولا حاجة.
واشاح بوجهه متألما, بينما قال باسم.
باسم: انا شفتها في عربية حمادة السلاموني من شهر كده.
ابراهيم: السلاموني؟, هو مش الواد دا اتجوز؟.
باسم: هي بتعتق.
بينما ادارت هالة وجهها في ضيق حين سلمت هايدي على اختيها في حرارة, ثم سلمت عليها في شيء من البرود.
هايدي: ازيك ياهالة؟.
هالة: الحمد لله تمام.
فقالت وهي تجلس بين نسمة و ندى.
هايدي: دانا شفت اسلام منصور واقف عند البوابة بتاعة القاعة, وباسم الاخرس ورامي.
قالته هالة بضيق.
هالة: مانا شفته.
ثم قالت لنسمة.
هالة: تعالي معايا التواليت.
واخذت اختها وانصرفتا في توتر, بينما جذبت ندى يد هايدي, وهي تقول.
ندى: ديدي كنت عايزاكي في حاجة كده, انا كنت قلت لهالة, بس انتي عرفة اختي, لا بتحل ولا بتربط.
هايدي: عايزة ايه يا قلبي انا عنيا ليكي.
ندى: عارفة حبيبة عادل صاحبة ريهام, ريكا الي مع شادي في الكلية.
هايدي: اه دانا لسه شايفها اول امبارح.
ندى: حلو ,عايزاكي تعرفيلي منها حاجة.
بينما قالت هالة لنسمة وهي تسير في عصبية.
هالة: يعني كلمة سخيفة جدا منها,"شفت اسلام منصور" طب مانا شفت اسلام, كلمة باردة من واحدة باردة.
نسمة: مانتي عارفة انك هتيجي تشوفيه يا هالة, وبرضة جيتي .
هالة: يعني كنتي عايزاني محضرش فرح نهى يعني عشان الاستاذ جاي.
نسمة: متضايقيش من هايدي والله هي على كل هبلها دا لسه بتموت فيكي.
هالة: دي غبية.
******************
شرد اسلام في وجه هالة من بعيد, وهو يشعر بالحزن والاشتياق بشدة, الى ان انتبه على صوت ابراهيم.
ابراهيم: البنت الي ماشية هناك دي مين؟, الامورة دي.
باسم: دي نسمة اخت هالة الي كانت خطيبة اسلام, دي في كلية باين, اعلام, مش كده يا اسلام.
ابراهيم: ياااه, هالة دي انا مشفتهاش من ايام ما كانت بشعرها, الا صحيح يا سمسم انت سبتها ليه؟, اهلها كانو رذلين.
قال اسلام مدافعا.
اسلام: ابدا دي كانت عيلة محترمة جدا, والبنت محترمة جدا, ومؤدبة وطيبة.
باسم: اللللله, ياريتني انا كنت خطيبتك, انت منهم؟؟, من الي بيتكلمو كويس على الناس.
اسلام: انا مبهذرش يا باسم دي كانت عيلة كويسة, والبنت كويسة جدا, ويا بخت الي هياخدها.
ابراهيم: ايه دا يابني , انت لسه بتحبها ولا ايه؟؟, ولما بتحبها ليه سبتها ليه؟.
زفر اسلام في ضيق وقال.
اسلام: ظروف.
وانصرف عن اصدقائه في توتر.
ابراهيم: الواد دا اهبل ولا ايه.
*******************
وقفت والدة شادي تراقبه من بعيد واقفا في توتر في الشرفة ينتظر عودة ندى من الفرح, وظلت تنظر اليه للحظات ثم دخلت لاخيه في غرفته.
الام: واد ياهاني, هو شادي متخانق مع الزفتة الي اسمها ندى؟.
هاني: معرفش ياماما.
لطمته على رجله وهي تهتف.
الام: يعني ايه متعرفش؟, انت هتخبي عليا يا واد انت؟, انطق.
فقفز وهو يهتف بدوره.
هاني: معرفش ياماما باين.
الام: انا كنت عارفة ان ندى دي مش هتجيبها البر ابدا, البت دي من ساعة ماخطبها وهو مش مرتاح, الواد قاعد يخس, وعلى طول مبوز, لااااااااا البت دي انا مش طايقاها خلاص.
هاني: ياماما بقى ماتسبيه في حاله.
الام: بس ياولة وانت خايب كده, انا عارفة انت هتبقى ظابط ازاي بس, قولي هنا انت عملت زي ماقلتلك ولا لأ؟.
هاني: قولتي ايه؟.
الام: مش بقول خايب, انا مش قلتلك يا واد انت تفهمه بالمحسوس كده انه لو ساب ندى انا مستعده اجيبله العربية الي وعدته بيها.
قال هاني متذمرا.
هاني: ياماما يعني دا يرضي مين يعني, عايزاه يسيب ندى عشان عربية.
صاحت به.
الام: انت ملكش دعوة, انت تعمل الي انا بقلك عليه وخلاص انت فاهم, وحسك عينك اطلب منك حاجة تاني ومتعملهاش انت فاهم؟؟.
قال متأففا, وهو يقوم من امامها.
هاني: حاضر, حاضر, عايزة تخربي على ابنك عشان ترتاحي.
وانصرف في سرعة قبل ان تلاحقه بالرد.
****************
تسمر اسلام حين التف يدخل القاعة ليجد هالة امامه متسمرة هي الاخرى, حين رأته رسمت على وجهها شبح ابتسامة مترددة, فتجمد هو ولم يبتسم وتردد قبل ان يقول.
اسلام: ازيك؟.
هالة: الحمد لله.
اسلام:.............
هالة: ازي طنط وانكل؟.
اسلام: الحمد لله.
هالة:..........
اسلام:......
صمت قليلا قبل ان يقول بسخافة.
اسلام:......عقبالك.
نظرت اليه بطرف عينها مليا قبل ان تقول.
هالة: تفتكر؟؟.
اسلام: طبعا, انتي بنت كويسة وتستاهلي كل خير.
نظرت اليه بغيظ قبل ان تدمع عيناها.
هالة: انت بقى واقف تشتغلني؟.
اسلام: لا والله ابدا, دا رأيي فعلا.
قالت بعصبية.
هالة: انت بني ادم غريب, عديني يا اسلام ...عديني عشان اخرج.
اسلام: أأ..أأا..استني ياهالة , انا اسف, انا ضايقتك؟.
قالت والدموع تقفز من عينيها.
هالة: لا ابدا, انت مبتعملش حاجة تضايق ابدا, انت مبتعملش حاجة وتهرب ولا بتجرح الناس وتعمل ولا كأنك عملت حاجة.
اسلام: استني بس طب انتي زعلتي ليه, انا اسف.
تنهدت هالة.
هالة: بعد ايه, بعد ايه يا اسلام, يلا ربنا يسامحك, ولا يسامحني لو كنت انا الي غلطانة.
والتفت حوله لتخرج من القاعة وهي تمسح دموعها في اكبار, وهو يحاول ان يناديها وصوته لا يخرج من بين شفتيه.
********************
جلست نسمة في سيارة والدتها التي تقودها ندى , بينما هالة جالسة في الخلف شاردة تماما, نقلت نسمة نظرها بين اختيها في حسرة.
نسمة: ندى ردي على موبايلك, شادي.
ندى: اعمليه سايلانت.
نسمة: مش هتردي؟.
ندى: مش عايزة.
نسمة: انتو متخانقين؟.
ندى: مش بالظبط.
نسمة: امل فيه ايه؟.
ندى: مستنية بس اتاكد من حاجة, بس لو طلعت صح , هتبقى الايام الجاية مش فايتة.
وعادت تقود في اقتضاب الى ان وصلت بهم الى المنزل وصفت السيارة , وترجلت منها وهي تنظر بطرف عينها الى بيت شادي الذي كان متوقفا في الشرفة يرقبها, فلم تعره اهتماما , بينما استشاط هو غضبا حين رآها.
****************
ندى: الو.
هايدي: ايه يا باشا ازيك؟.
ندى: الحمد لله, عملتي ايه في الموضوع الي قلتلك عليه؟.
هايدي: موضوع حبيبة؟.
ندى: ايوة.
هايدي: ممم, سألتها.
احتدت ندى.
ندى: الله يخليكي ياهايدي متنقطيش اهلي, قالتلك ايه؟, ايه الحكاية؟.
هايدي: ممممم, ياستي كان من فترة كده السنة الي فاتت, ارتبطو باين او يعني كان فيه حاجة مابينهم.
صاحت ندى.
ندى: نعععععععععم, ارتبطو؟؟؟, ياليلتك السودة يا شادي, دا انا هطربأ الدنيا فوق دماغك ان شاء الله, انا كان قلبي حاسس , وسلمى دي كانت عاملة زي السوسة, دانا هطين عيشته وعيشتها, انا مرضتش ارد عليه لغاية ما اعرف الموضوع دا, انا يا شادي تخبي عليا وتضحك عليا؟, كنت بتكلم سلمى عليا, وبس تعملي انا محكمة في الرايحة والجاية, طب اقسم بالله الموضوع دا مش هيعدي ياشادي, ويا انا يا سلمى دي في الدنيا كلها
.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:11:33  Show Profile
الحلقة الرابعة والخمسين


شادي: ايه يا ندى, احترمي نفسك , انتي بتتكلمي معايا كده ازاي اصلا؟.
صاحت به ندى في غضب.
ندى: انا اتكلم معاك براحتي وانت تسمع , انت فاهم, كنت بتكلم سلمى ياشادي وبتستعبطني, ليه؟, هو انا مكنتش مالية عينك؟, انت فاكر اني مكنتش هعرف؟.
شادي: انتي ايه الي عرفك؟, قصدي مين الي قالك كلام غلط كده؟.
ندى: غلط؟, ليه ؟,فاكرني هبلة, شايف الختم؟,متحاولش تكدب عليا يا شادي عشان انا خلااااص مبقتش اصدقك, انت كداااااااب.
شادي: يا ندى اهدي انتي فاهمة غلط خالص, وبطلي شتيمة بقى عشان عيب كده.
ندى: فاهمة؟, ايه فاهماه غلط في انك كلمت سلمى وكنت بتحبها بقى على كده , وبعدين تقولي المصري, ياشيخ روح على اصحابك.
قال مقتضبا.
شادي: ندى, احترمي نفسك؟
ندى: بلا احترمي نفسك بلا نيلة , انت بس عاملهم عليا وانت ولا اد كلامك ولا حاجة , انت بس بتضحك عليا انا العبيطة الي محدش بيصدقك غيرها.
هتف بها.
شادي: ندى.
ندى: اسكت عشان انا خلاص مش عايزة اسمع كلام ولا حاجة , انا تعبت من المشاكل ومن القرف ومن كل حاجة متعبة منك يا شادي, باي باي.
واغلقت الهاتف في عنف قبل ان يجيبها, ثم اعادت الاتصال برقم اخر وهي في قمة الغضب.
ندى: الو ايوة يا سلمى انا ندى, ابعدي يا سلمى عن شادي عشان هو خاطب وبيحب خطيبته, وبطلي شغل السهوكة بتاعك والاستهبال دا, وياريت مشوفش وشك تاني انتي فاهمة,عشان انتي واحدة خاينة الامانة ,ووقاعة, ابعدي عن حياتنا وهي تعمر, انتي فاهمة.
امتقعت سلمي قبل ان تقول بصوت مبحوح.
سلمى: ااا...ندى....انتي بتقولي ايه؟.
هتفت بها ندى بوقاحة.
ندى: بقول الي سمعتيه يا حبيبتي, وانتي فاهمة انتي عاملة ايه كويس, وش العبط الي انتي لابساه علينا دا خلاص اتكشف, وعرفت حقيقتك ,ماشي؟.
واغلقت الهاتف في وجهها, فظلت سلمى ممسكة بالهاتف وهي ترتجف بشدة,وعيناها تدمع بألم, بينما قالت ندى بغضب.
ندى: انا هندمك يا سلمى انك اتجرأتي وفكرتي تخطفيه مني يا وقاعة.
*********************
ارتجفت هالة وهي تمسك هاتفها تنظر اليه, وشعرت بجسدها كله يرتعش انه اسلام.
هالة:.......الو.
صمت اسلام لحظة قبل ان يقول بصوت مرتجف.
اسلام: .....انا اسف يا هالة,............انا لسه بحبك.
تجمدت هالة للحظة وهي ترتعش من الانفعال.
هالة: ............هه؟؟؟؟.
اسلام: ايوة ياهالة انا لسه بحبك, والله العظيم انا لسه بحبك, ومعرفش ازاي انا سبتك.
هالة: ...انت بجد؟؟؟.
اسلام: انا لما سبتك كانت كل حاجة فيا بتتألم, انا سبتك اصلا عشان انا كنت هتجنن من الغيرة عليكي, من فكرة ان فيه حاجة في دماغك بتفكري فيها.
هالة: انت بتحبني لسه يا اسلام؟.
اسلام: والله عمري ما نسيتك,.....هالة؟؟,...انتي بتحبيني يا هالة مش كدة؟.
فصمتت هالة باندهاش.
هالة:................
اسلام: هالة بالله عليكي تردي عليا.
قالت وهي تبتسم.
هالة: انت عايز ايه يعني يا اسلام؟, نرجع لبعض؟.
قال بلهفة.
اسلام: انتي عايزة؟.
قالت بهدوء.
هالة:انا عايزاك تكون عارف انت عايز ايه بالظبط عشان انت اخر مرة ضيعتنا يا اسلام.
اسلام: انا عايزك انتي, انتي وبس ياهالة, انا اكتشفت ان مفيش في الدنيا دي واحدة احلى ولا اطيب واادب ولا اذكى منك, انتي احسن واحدة في الدنيا, لا دانتي الوحيدة الي في الدنيا اصلا, انا بحبك اوي ياهالة, ومقدرش ابعد عنك تاني, انا كنت مجنون عشان اسيب واحدة زيك, اصلا في الدنيا دي صعب الواحد يلاقي حد كويس يحبه, ويبقى مجنون لو ضيعه.
ابتسمت ثانية بسعادة وهي تقول.
هالة: ياااااه, وكل دا اكتشفته لوحدك ,ودا بقى قبل الفرح ولا بعده؟.
اسلام: قبله وبعده وفي كل لحظة من يوم ما سبنا بعض, انا عايزك تاني يا هالة.
هالة:...............متأكد؟؟.
قال باستياء.
اسلام: انتي مالك مش واثقة فيا كده ليه؟.
هالة: اصل بصراحة الي انت عملته فينا يخليني اتردد قبل ما ارجع اصدقك تاني.
قال بأسف حقيقي.
اسلام:............انا اسف.
هالة:.........هتسيبني اسيبك تاني يا اسلام؟.
اسلام: انا عن نفسي عمري ما هسيبك يا هالة, عمري.
هالة: .....ممممم....هفكر.
اسلام: انتي لسه هتفكري, حرام عليكي.
هالة: طيب يا اسلام , خلي انكل يكلم بابا, وانا هفهمه اني موافقة.
قال بسعادة.
اسلام: بجد يا هالة, بجد يا حبيبتي؟.
هالة: بجد يا اسلام, انا موافقة ارجعلك.
اسلام: الحمد لله يارب.
************************
كانت نسمة تسير مع ميسون في النادي وهي تقول.
نسمة: وانتي قلتي لمامتك؟.
ميسون: لا, لسه.
نسمة: بصي بقى يا ميسون انتي قاعدة تطوحي في المعاد ليه؟, قولي لمامتك زي ماقلتلك, اسمعي كلامي.
ميسون: هو بس مجتش فرصة اقولها.
قالت وهي تستدير لها.
نسمة: متبقيش مستفزة , قولي لمامتك عشان على الاقل تبقى في النور.
وبينما هي تستدير اصطدمت بشخص ما فقالت.
نسمة: سوري.
ابراهيم: لا ولا يهمك.
فعادت لتسير , فاستوقفها مناديا.
ابراهيم: نسمة!!.
اندهشت نسمة من معرفة الشاب لاسمها, فتوقفت والتفتت اليه في اندهاش.
نسمة: افندم؟؟.
ابراهيم: انتي نسمة؟.
قالت نسمة باندهاش.
نسمة: انت تعرفني؟.
ابراهيم: لا يعني..... شفتك....., قبل كده , مش انتي .....اخت هالة؟, انا صاحب اسلام.
نسمة: اه اهلا تشرفنا.
واستدارت لتمشي فناداها ثانية.
ابراهيم: هو انتي .....؟.
فاستدارت على مضض, فلمح هو تعبير العداء على وجهها فصمت, فاستدارت هي تنصرف مع ميسون وهي تتمتم.
نسمة: بني ادم غريب.
*********************
خرجت ندى لشادي في صالون منزلها وعلى وجهها تعبير غاضب, بينما واجهها هو بنفس التعبير على وجهه,فقالت وهي تجلس بعصبية.
ندى: بص بقى يا شادي , انا مش عايزة اسمع مبررات.
قال بعدائية مقاطعا اياها.
شادي: مبررات ايه وزفت ايه ؟, ايه الي انتي هبتتيه دا, ازاي تكلمي سلمى تهزأيها, انتي بتتصرفي من دماغك بمنتهى الغباء.
ندى: انا بتصرف بغباء يا استاذ شادي, هي لحقت تجري تشتكيلك,زعلان اني كلمت صاحبتك ازعقلها , ومش زعلان ابدا انك تكلم عليا واحدة, عادي دا؟ , هه؟, انت شايفه عادي.
قال بغضب مفاجيء.
شادي: بصي بقى يا ندى, انا مش عايز كلمة تانية في الموضوع دا, اه كلمت سلمى, ايه الي حصل يعني, خلاص والبنت كانت محترمة جدا ومرضيتش تكمل معايا وهي عارفة اني بحبك, لاني كنت لسه بحبك انتي ياهانم وعمري مانسيتك, وكانت غلطة عابرة جدا ومحصلش حاجة, لكن تعدي بقى تكبري المواضيع وتعملي افلام, انا معنديش دماغ للحاجات دي, انا عندي مشروع تخرج ومش فاضي للعب العيال بتاعك دا,بطلي بقى حب النكد الغريب بتاعك دا.
قالت ندى وهي مصعوقة.
ندى: انا؟؟, انت ازاي؟؟,....دانت قلبت الدنيا عليا خالص, لا ومطلعني غلطانة وعاملة مشكلة من مفيش, دا ايه دا كله؟.
شادي: بصي ياندى, انا مش طايق نفسي وورايا مليون حاجة, وعايز اتنيل انجح عشان اتنيل اتجوزك بقى, فبطلي تعمليلنا مشاكل من مفيش, مش تخلصي امتحانات وتفضيلي , ماشي.
ندى: انا مش مصدقاك, انت ازاي بارد بالشكل دا وبتتعامل مع الموضوع عادي ,يعني انا لو كنت كلمت حد عليك....
قاطعها بغضب.
شادي: دا مش موضوع للاحتمالات اصلا, بطلي تحطي راسك براسي, ياندى قلتلك انا بحبك والي حصل مكملش عشان انا بحبك, المفروض دي حاجة تفرحك اصلا مش تزعلك دي تخليكي واثقة فيا اصلا.
ندى: انا بقى مبقتش واثقة فيك يا شادي ايه رأيك بقى, انا بقيت خايفة منك, انا مبقتش عارفاك.
شادي: ندى, والله العظيم بحبك انتي ومحبتش حد غيرك ومبحبش حد عليكي, وسلمى دي انا عمري ماحبتها, خلي عندك ثقة في نفسك بقى.
ندى: كمان طلعتني معنديش ثقة في نفسي.
شادي: لااااااا بقى دانتي بقى مش عايزة تبطلي نكد,بقلك ايه يا ندى, انا ماشي ولما تعقلي ابقي كلميني, دي حاجة بقت تقرف.
وقام يجمع اشيائه ليغادر, وقبل ان ينصرف التفت اليها.
شادي: وشغل اللف بالعربية دا انا مبحبوش, بطلي تقلدي هايدي, عشان انا مش عايز العربية تتحفظ انتي فاهمة.
وانصرف تاركا اياها في قمة الغضب

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:19:03  Show Profile
الحلقة الخامسة والخمسين

قالت ندى وهي في سيارة هايدي.
ندى: انا مقدرش اسيبه ياهايدي والمصيبة ان هو عارف كده ومتأكد.
هايدي: ماهو حمادة كان عامل كده, طول ماهو متاكد اني بحبه بيتقل عليا, بس لما بطنشه بلاقيه بيدور عليا.
ندى: وهو انتي بتبطلي تنطيله كل شوية ,بره الشغل او عند البيت, على طول العربية عارفة سكتها, عشان تروحي اي مكان لازم تعدي من تحت بيته الاول.
هايدي: والله ابدا, انا بس ببقى بعدي صدفة, طب والله ببقى سرحانة وبلاقي نفسي تحت بيته كده معرفش ازاي, مانا يا بنتي مبقتش اشوفه خالص من يوم ماساب الشغل معايا.
ندى: بطلي بقى اسلوب الدلق بتاعك دا, بعدين حمادة دا عينه زايغة, هو ساب الشغل ليه؟.
هايدي: مسك يا ستي فرع توكيل عربيات الي حماه بيشتغل فيه.
ندىك والله حمادة دا بيلعب بيكي اخر لعب وانتي ولا انتي هنا.
في هذا الوقت رن هاتف ندى,فرفعت سماعة الهاتف ترد على شادي.
ندى: الو...الحمد لله.
شادي: انتي فين؟.
ندى: انا مع هايدي.
شادي: يعني انتي مبتسمعيش الكلام.
خفتت ندى من صوتها وهي تنظر الى هايدي التي امسكت بالهاتف بدورها تتحدث.
ندى: الله انتي مش قلتلي منزلش بالعربية عشان متتحفظش.
هتف شادي.
شادي: تقومي تنزلي في اكتر عربية محفوظة , انا مش حذرتك ميت مرة من هايدي دي, ولا انتي خلاص مبقتيش تسمعي الكلام.
قالت ندى بشيء من البرود.
ندى: شادي , ركز في مشروعك يا حبيبي, انا كنت في الشارع وهي شافتني قالتلي اوصلك, مينفعش اكسفها.
شادي: يعني انا مش عارف حجتك ايه اصلا انك لسه مصاحباها, ماهي كانت صاحبة اختك وبطلت تصاحبها تقوم تلزقلك انتي, وانا عارفها لزقة مبتسبش لما بتصاحب حد بتركب فوق دماغه, بقلك ايه ياندى خفي من البت دي بقى, دي سمعتها زي الزفت.
ضغطت ندى على حلاوف كلماتها .
ندى: طيب ياشادي مينفعش الكلام دا دلوقتي.
شادي: انا نفسي مرة تسمعي كلامي من غير ما تقاوحني, هيحصلك ايه يعني لو قلتي حاضر.
قالت باستياء.
ندى: حاضر, حلو كده؟.
شادي: حلو ياندى, المهم بجد تبقي بجد حاسة اني بقلك الحاجات عشان مصلحتك مش عشان اتحكم فيكي وخلاص, ودا من حبي ليكي مش حاجة تانية.
ندى: ماشي.
شادي: يلا يا حبيبتي , خدي بالك من نفسك, وروحو على طول متلفوش بالعربية.
ندى: حاضر.
شادي: سلام يا حبيبتي.
ندى: سلام.
ونظرت الى هايدي التي تقول في الهاتف.
هايدي: حاضر والله ,...انا بلف وراجعة اهه,....لا هوصل ندى بس وهرجع على طول...يابني دي الساعة مجتش 11..طيب..مشي ....خد بالك من نفسك...باي.
ندى: مين دا بقاااا؟؟.
ابتسمت هايدي في حرج.
ندى: مين بجد قولي.
هايدي: .....لؤي.
ندى: لؤي مين؟, ابن طنط سمية؟...دا اصغر منك يا بنتي على الاقل بسنتين,...دا قدي يا ديدي.
ابتسمت وهي تقول.
هايدي: .....عادي بقى.
ندى: عادي ازاي بقى, ودا بقيتو كده ازاي.
هايدي: ...هو لسه مفيش حاجة اصلا, بس كنت شفته في الكلية مرة كنت رايحة لاصحابي هناك, ماهو معايا انتي عارفة, وخد نمرتي وبتاع وقعد يكلمني عادي, اصحاب وبتاع, بس عارفة تحسيه كده غير كل الناس الي عرفتهم, يعني هو صغير بس تحسيه راجل اوي, اول مرة احس ان فيه واحد بيخاف عليا, يعني ارجعي البيت بدري, لبسك كذا ,اصحابك كذا , كده يعني ان فيه واحد مهتم بكل حاجة بعملها ...بحس انه راجل اوي على سنه الصغير يعني.....عمر ماحد من الي عرفتهم كان معايا كده, كله بيبقى فري....انتي عارفة مرة قلتله ان انا شربت شيشة وبتاع..قعد يزعق ..قلتله انا مشربتش وانا معاك, مع ان عادي في رجالة عادي ممكن تكون موافقة يعني ان البنت تشرب, قالي اقفلي اقفلي انتي نرفزتيني, واتعصب وقالي اصل الي يوافق على حاجة زي كده يبقى راجل أأ ولا بلاش عشان مققولش لفظ وحش...هههههه...وزي مانتي شايفة اهه بيقولي روحي بدري.
ندى: طب وبعدين.
هايدي: معرفش...انا مرتاحة معاه اوي, الدنيا معاه مختلفة, وهو كمان مش خنيق دا ولد حلو وابن ناس ايه يعني اصغر مني.....بس اوعي ياندى تقولي لنسمة لحسن تزعل.
ندى: نسمة يابنتي مش في دماغها, سبيها في الي هي فيه, جايلها عريسين في وقت واحد.
هايدي: يا جماعة هي لسه صغيرة.
ندى: ماهي مش عايزة بتقول انا لسه صغيرة.
هايدي: عشان تبقو انتو التلاتة مخطوبين.
ندى: يا شيخة اسكتي, خطوبة وقرف, الي عايزين يتخطبو يتنيلو, اصل الخطوبة جميلة اوي.
هايدي: والله انتي مش مقدرة النعمة الي في ايدك, يعني انا لو كنت اخدت الي بحبه , والله هبقى كل حاجة في حياته, هبقى من ايده دي لايده دي وعمري ماهزعله ولا هرفضله طلب ابدا.
ندى: والله الحاجات دي فرق في الشخصية بقى.
***************
جلس اسلام يفرك كفيه في عصبية امام والدة هالة, وهو يشعر بالحرج بينما هي تتفحصه.
الام: وهتبدأ توضيب في الشقة امتى ان شاء الله؟.
اسلام: وقت ماتفضى هالة على طول اول ما تخلص مشروع, احنا ان شاء الله عايزين نتجوز في اسرع وقت مش ليه هنطول.
قالت الام بعتاب.
الام: بس المهم المرة دي تكون عاقل عشان متطولوش.
دخلت في هذه اللحظة هالة لتسمع هذا الكلام لتلمح الضيق على وجه اسلام, فجلست على الاريكة وهي تقول.
هالة: يا ماما بطلي تضايقيه بقى.
قال اسلام بأدب.
اسلام: لا يا هالة مامتك مقالتش حاجة والله.
بينما قالت الام بغيظ.
الام: اصل انا محروق دمي منه, بقى تعمل كده فيكو يا ابني كل دا.
هالة: ماماااا....ما خلاص بقى يا ماما.
الام: البنت دي تاخد بالك منها , انا تعبت بقى ,بناتي كل شوية قلبهم مكسور.
قال اسلام بصدق.
اسلام: والله ياطنط في عنيا ان شاء الله, انا بحبها بجد وان شاء الله عمري ماهكسر قلبها.
الام: لما نشوف.
هالة: ماخلاص بقى يا ماما.
الام: ماشي ياهالة انا هسكت, مانتو كبار وعارفين مصلحتكو؟
وقامت تدخل في عصبية, فالتفتت هالة لاسلام.
هالة: متاخدش بالك هي ماما بتحبك, بس هي بتاخد المواضيع على اعصابها دايما, وندى اليومين دول تاعبانا معاها بجد.
اسلام: انا مش عارف اعمل ايه عشان اثبتلكو اني بحبك بجد وعمري ماهسيبك.
هالة: يا حبيبي انا مصدقاك , دانا لو فكرت تسيبني اصلا تاني انا ممكن اعمل فيك جناية.
اسلام: مش محتاجة انتي الي تعمليها مامتك هتموتني من نفسها.
هالة: سيبك منا بقى ايه حكاية ابراهيم دا؟.
اسلام: والله ما اعرف انا لقيت الواد بيقولي نسمة ومش نسمة وانا عايز اخطب واحكيلي عنها وبتاع, كان شافها في الفرح معايا, وشافها صدفة مرة بعد كدة.
هالة: اصلا نسمة جايلها عريسين اليومين دول ومش موافقة, بلاش اقلها اصلا على ابراهيم عشان انا عارفة انها مش هتوافق.
اسلام: انا بقول اخليهم يشوفو بعض الاول يمكن يحصل قبول.
هالة: لاااا نسمة مالهاش في النظام دا خالص, اوعى تحاول تعمل فيها كده لحسن تقلب عليك, دي هي بتحبك.
اسلام:وايه المشكلة , الولد بيكلم جد.
هالة: هو كويس يعني؟, اصلي حساه كده خنيق.
اسلام: لا خالص دا هو الي شكله كده , دا واد لذيذ جدا ومحترم.
هالة: يلا ربنا يهديها بس وتركز, هي مشكلتها انها لسه صغيرة.
اسلام: المهم ياحبي احنا ربنا يهدينا.
هالة: الي مبيغضبش ربنا يا اسلام ربنا بيكون راضي عنه, وبيهديه اكيد.
اسلام: ربنا يكملك بعقلك يا حبيبة قلبي انا مش عارف ازاي قدرت ابعد عنك, ربنا يخليكي ليا.
******************
قالت ندى في الهاتف.
ندى: طب والله العظيم واحشاني جدا.
كارمن: بتحلفي يا كدابة , دا مفيش مكالمة, مكالمة واحدة يا واطية من يوم خطوبتك لا كلمتيني ولا شفتك.
ندى: انا اسفة والله يا حبي , مشغولة اوي.
كارمن: ماشي يا ستي هعديهالك, على العموم انا جاية الاسبوع الجاي, هتنزلي تقابليني ولا هتعمليلي فيها مشغولة برضة.
ندى: ابدا يا روحي دانا افضيلك نفسي من دلوقتي.
كارمن: ماشي يا كلمنجية هنشوف, انا على العموم مش جيالك انا جاية للمصري.
ندى: المصري؟.
كارمن: اه يا بنتي اصله واحشني اوي نبقى نظبط وننزل كلنا, وايه والاء وكلنا.
ندى: هه...اه طبعا ان شاء الله.
وبعد انتهاء المحادثة.
ندى: مصري ايه بقى انا ناقصة مشاكل تاني, يادي الهباب.
****************
قال هاني لاخيه بغيظ وهو يجلس بين شادي وسامح.
هاني: تصدق بالله انت كرهتني في الخطوبة والي بيتخطبو من كتر مانت على طول قاعد محروق دمك كده.
شادي: اصلك مش فاهم حاجة, احنا صحيح عدينا حكاية سلمى بس ندى بتتعامل معايا ببرود , مش عارف ليه.
نفث سامح دخان الشيشة وهو يقول.
سامح: انا عارف , ايه يعني كلمت عليها واحدة, دانت حتى مكلمتهاش, هو انت لحقت.
شادي: بس انا متضايق عشان الي عملته ندى في سلمى, البنت مبتبصش في وشي بصتين على بعض.
هاني: طب احمد ربنا ان المشروع خلص وانك مش هتشوفها تاني.
مد سامح انبوب الشيشة الى هاني وهو يقول.
سامح: انت الي مكبرها يا شادي.
هاني: لا يا عم شكرا, انا امي بتشمني اول ما بوصل.
اعاده سامح الى فمه وهو يقول.
سامح: اتقل عليها وهي هترجع زي المية في ايدك زي زمان, بطل تدلعها.
شادي: اصل ندى دي انا لو مكنتش واثق من انها بتموت فيا كنت اتجننت , دي كأنها بتعمل كل حاجة عشان تضايقني, يعني لزمته ايه لزقتها لهايدي دي, انا كنت ماصدقت خلصت من اية صاحبة المصري دي شوية وبعدت عنها حبتين, وبقالها صاحبة محترمة اسمها نشوى, مشيها مع هايدي هيشبهها.
هاني: بس هما طول عمرهم اصحاب هايدي, من صغرهم يا شادي.
شادي: مش حكاية هايدي وبس,يعني انا بحس اني بفكر لقدام وهي مخها صغير اوي, يعني انا دلوقتي كل الي شاغلني اني ملبسش جيش عشان نقدر نتجوز في خلال سنة لاني لو لبست سنة الله اعلم ممكن نتجوز امتى.
هاني: انا كل ما افتكر انك مرضتش يجيبولنا العربية عشان تاخد الفلوس تخطب ندى, ببقى عايز اخنقك بصراحة.
شادي: اديك قلت بنفسك, اديني ضحيت بحاجة كنت عايزها اوي عشانها, وهي ولا حاسة بالي بعمله علشانها, انا تعبان وطالع عيني وهي شغل الهيافة شاغل دماغها.
هاني: بس العرض قائم لسه, ماما بتقولي لو سابها هجيبله عربية.
شادي: اتفضل يا سيدي, ولا ماما كمان, انا مش ملاحق على المشاكل عشان خاطرها وهي كمان مطلعة عيني ومبتسمعش الكلام.
قال شادي ببساطة.
سامح: يعني انت ايه الي تاعبك يعني في حكاية ندى, يابني قولها يا انا يا هايدي وريح دماغك.
شادي: ندى مش بتاعة الكلام دا, هتعملي ميت موال , وتقولي دي صاحبتنا كلنا مش انا بس, وبعدين هي هايدي مالها , مش عشان عرفت كام ولد وضحكو عليها يبقى خلاص.
نفث سامح دخان الشيشة ببطء وهو يقول بتلذذ.
سامح: مفيش احسن من البنت الي بتسمع الكلام, الواحد كده لما يفكر يتجوز لازم يتجوز واحدة بتسمع كلامه, مش بتناقشه في كل حاجة وتعد تعند عليه.
شادي: دا على اساس ان ريكا بتسمع كلامك اوي.
اشاح سامح بيده.
سامح: ومين جاب سيرة ريكا, وهو انا لو هتجوز هتجوز واحدة مشيت معاها بالسنين, يابني الي تمشي معاها دي متتجوزهاش.
قال بدهشة.
شادي: يا سلام طب مانا هتجوز ندى اهه.
سامح: انت الي غاوي غم , يا بني الجواز حاجة والحب حاجة , انت لما تحب تتجوز تنقى واحدة انت اول واحد واخر واحد في حياتها, واحدة ملحقتش تبص على الدنيا , انت شايف البنات بقت عاملة ازاي دلوقتي متعرفش الكويس منها من الوحش, كله بقى نيلة والحمد لله, تدور انت على واحدة صغيرة تشكلها على ايدك, لا عرفت قبلك ولا تفهم حاجة في الدنيا , تسمع الكلام, تضمن ان لو حطيتها في البيت مش هتعملك مصيبة.
هاني: بس دي تبقى مملة اوي ياموحا.
سامح: ماهي الميزة انك تعرف تثبتها بقى, متشكش فيك , وانت تعيش حياتك, لكن المصحصحة دي تفضل خانقة اهلك ورحت فين وجيت منين لغاية ماتطهقك.
ضرب هاني على كف سامح وهو يغمز ويقول.
هاني: تصدق طلعت معلم.
قال شادي بدهشة عظيمة.
شادي: يعني انت واطي ومش عايز تخطب ريكا بعد السنين دي كلها؟؟, هو انت مش بتحبها ولا ايه؟.
سامح: يعني انا بحب ابقى معاها , بس موصلتش اني اتجوزها يعني,وانا عمري ماجبتلها سيرة جواز, واحدة رايحة جاية معايا في العربية, لو قلتلها اعملي ايه هتعمله, انا بصراحة مبثقش فيها.
صاح به شادي,
شادي: احترم نفسك يا سامح, انت ازاي تتكلم عنها كده, ريهام بنت محترمة وبتحبك , وانت عارف ومتأكد من حاجة زي كده, ازاي تقول عنها الكلام الزبالة دا.
سامح: عشان هي دي الحقيقة, بصراحة دي لو كانت اختي كنت قطمت رقبتها.
شادي: وافرض يا اخي انها واثقة فيك, دا مش عشان هي بتحبك؟, لا عمرها خانتك ولا عرفت حد عليك, ولا عمرها عملت معاك حاجة من الحاجات الواطية الي بتعملها مع البنات, وبعدين دي صاحبتنا , لو انت شايف انك عشان متخانق معاها شوية ممكن تغلط فيها قدامي فانا مش هسمحلك , كله الا ريكا ولومي .
سامح: انا مقلتش حاجة عن لومي, لومي مع انها بتموت فيك , لما قلتلها بحبك مرضتش تكلمك, البنت دي برقبة اي واحدة الواحد عرفها, وريكا ياسيدي ست الناس كلهم, بس وافقت تمشي معايا, انا ياسيدي محبش اتجوز واحدة وافقت تمشي معايا .
شادي: تصدق انت واد واطي وزبالة, وانا قرفت منك......وادي العصير.
وقام غاضبا وهو يضع العصير من يده في عنف, فصاح هاني.
هاني: ايه دا يابني رايح فين.........شادي.
ونظر اليه وهو يغادر في دهشة, فقال سامح.
سامح: سيبه , هو الي دماغه مودياه في داهية, عايز يتجوز صاحبة هايدي, هو نسي هايدي دي تطلع ايه, وماشاء الله كانت اختها هالة , الي الدنيا كلها عارفة حكايتها مع عمرو مجدي, هتكون هي عاملة ازاي يعني
.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:23:24  Show Profile
الحلقة السادسة والخمسين

شادي: مالك ياندى ؟,فيه حاجة؟.
قالت ندى التي توترت حين سألها ,وهي تقول.
ندى: بصراحة كده فيه.
اعتدل شادي وانتبه لها, وقال.
شادي: ممم ايه؟.
ندى: شادي... كارمن جاية الاسبوع الجاي وهتخرج معانا.
شادي: طب كويس يا حبيبتي اكيد هي واحشاكي من زمان عايزة تشوفيها.
ندى:.....بس هي عايزة تخرج مع المصري.
تجهم وجه شادي وهو يقول بعصبية.
شادي: اللهم طولك ياروح....يعني انتي بتسأليني في حاجة انتي عارفة رأيي فيها كويس.
قالت في سرعة.
ندى: لاا لالا... انا بقلك تعالى معايا.
اندهش شادي.
شادي: اجي معاكي فين.
امسكت يده في رجاء وهي تقول.
ندى: تعالى معايا الخروجة دي,.. انا عايزة نعدي المشاكل بقى ياشادي, ونثبت للناس ولنفسنا ان احنا كابل واثق في نفسه, شغل اصحابك واصحابي دا ننهيه بقى, نبقى ندى وشادي, مش ندى بس وشادي بس, انا بحبك وعايزة اكون معاك في كل مكان, احس انك واثق فيا ومآمنلي, وانت كمان احس انك عمرك ماهتشوف واحدة في الدنيا غيري,....شادي بالله عليك, انا بحبك اكتر من اي اصحاب في الدنيا وانت عارف, ولو قلتلي متروحيش الخروجة دي مش هروح, متبوظش علينا فرحة انك طلعت الاول, عشان خاطري, لو بتحبني بجد.
صمت شادي رغما عنه, ولاول مرة شعر بصدق حديثها يمنعه من ان يغضبها او ان يعارضها, وشعر بأنه محتاج لتأكيد مشاعره لها اما اصدقائهم اكثر منها لعلهما يتخطيان تلك المحنة, فصمت يفكر فيما قالت.
شادي:.......
ندى: طب بس, تعالى, ولو معجبكش الجو نمشي على طول, ابقى كده انا سلمت على اصحابي ومحدش زعل, وانت حتى لو قلتلي مشفهمش تاني مش هشفهم ايه رأيك بقى.
نظر اليها مندهشا من لينها الشديد معه , وقال.
شادي: انتي مالك كويسة اوي كده النهاردة, مين الي قالك تقوليلي الكلام دا؟.
قالت بصدق.
ندى: عشان انا تعبت من المشاكل يا شادي, تعبت منها بجد, محتاجة اكون معاك مرة من غير مانعلي صوتنا على بعض, ولو دا هيكون على حساب اني معرفش اصحابي تاني انا معنديش اي مشكلة, مادام هكسبك انا مستعدة اخسر الناس كلها, انت بالدنيا عندي وانت عارف كده بس معرفش ليه شاكك فيا, انا عايزاك تكون انت اخويا وابويا وصاحبي وكل الدنيا عندي.
رق صوت شادي وملامحه.
شادي: ياه ياندى , هو انا بحبك للدرجة دي.
ندى: هو انت الي هتسألني بتحبني ولا لأ؟,ههههههه.
شادي: اصل انا كمان اتأكدت دلوقتي انك عندي بالدنيا اصحاب ايه وزفت ايه, انا خلاص مبقتش اطيق قعدة اصحابي اصلا, حتى سامح متخانق معاه, بقلك ايه انا هاجي معاكي.
نظرت اليه في شعادة وقالت غير مصدقة.
ندى: بجد يا شادي؟؟.
شادي: بجد.
****************
قالت نسمة وهي تصف بعض الكؤوس في دولاب بشقة هالة.
نسمة: بطلي قلق يا ندى , هو اول ما يعرف حاجة هيتصل بيكي.
قالت ندى بتوتر وهي جالسة على الارض لا تفعل شيئا سوى ان تحدق بالهاتف.
ندى: طيب هو قافل موبايله ليه, وهو عارف اني هفضل قلقانة كده.
قالت هالة وهي تعطي لنسمة الاطباق.
هالة: عشان يا بنتي تبطلي تروشيه لغاية ما يعرف هيلبس جيش ولا لأ.
نسمة: انا مش مصدقة اصلا انكو اتعدلتو مع بعض, بقى هما دول ندى وشادي الي على طول شادين شعر بعض؟.
هالة: ماهي لما سمعت الكلام وبطلت تتخن دماغها, وتعند على الفاضي, واتأكدت ان هو الي باقيلها مش اصحابها والخروجات والكلام الفاضي دا, هو اتغير معاها, انا مش قلتلك الولد تحسسيه بس ان هو رقم واحد عندك هيديكي عنيه, بقى هو دا برضه شادي الي خرج معاكي انتي واصحابك وكان يوم جميل جدا, وفي الاخر راجعين مبسوطين مش مكشرين زي كل مرة.
شردت ندى بأفكارها وهي تقول, وكـأنها تكمل حديثا لم يدر اساسا.
ندى: انتو عارفين ايه الي هيحصل لو قعد سنة جيش؟, هيسيبني هنا لمامته بس تعذب فيا, دي تبقى كارثة.
نسمة: على كده مش هيحضر فرح هالة.
ندى: يارب يارب يارب ياخد اعفا.
نسمة: مش ميسون كلمتني من كام يوم تعيط.
هالة: خير جرالها ايه؟.
نسمة: مصطفى يا ستي, مانا كنت عارفة ان دا هيحصل, كان بيكلم واحدة جارته عليها, وهي كانت زي الهبلة مصدقة انه اتعدل, عارفة بقى لما تبقى بنت عبيطة وولد زي مصطفى دا يوقعها فيه , وبعدين يلعب بيها, البنت منهارة جدا وحالتها صعبة, انا زعلت عشانها اوي, بس قلتلها عشان تتعلمي بقى.
هالة: اهو دا الي يزعل بقى, انها تكون بنت كويسة وحد يعملها فيها , خلاص مبتبقاش عارفة هي كده كويسة ولا مش كويسة, يعني احنا لما حبينا واحنا صغيرين كنا صيع اصلا, ولا ايه يا نودي,...ندى مش معانا اساسا.
قفزت ندى مع رنين الهاتف.
ندى: الو...ايه؟.
ثم اظلم وجهها وهي تقول.
ندى: خلاص متزعلش نفسك, خير ان شاء الله, ....ياشادي ربنا مبيعملش حاجة وحشة....ان شاء الله هتعدي ماكل حاجة بتعدي يا شادي ايه يعني سنة...منا عارفة سنة الجيش طويلة بس يا حبيبي هنعمل ايه يعني....لا ...انا مش زعلانة,,,كلم طنط بس طمنها....كلمتها؟...طيب ... خلاص بقى ولا تزعل نفسك....ماشي...اول ماتروح كلمني...لا احنا عند هالة...طيب ياحبيبي خد بالك من نفسك.
واغلقت الخط وهي تمسح دموعها الخفية, فقالت هالة بإشفاق.
هالة: معلش ياندى.
ندى: عارفة لما تبقى مخططة لحاجات كتير وتحسي ان سنة من عمرك هتتاخد كده من غير اي لزمة, انا خايفة من السنة دي اوي.
نسمة: لا يا بنتي ولا تخافي, بيقولو كل تأخيرة وفيها خيرة.
ندى: داحنا حتى لسه مجبناش الشقة, يعني لما يروح سنة هنعمل ايه ولا هنجهز نفسنا ازاي.
نسمة: بصي يا ندى انتي مخطوباله وهو لسه في الكلية يعني كنتي عارفة ان قدامه كتير, اعتبري يا بنتي ان دي سنة دراسة , وان السنة الجاية هيستلم شغله في الكلية, انتي كده كده قدامك سنتين وتتخرجي , زعلانة ليه؟.
هالة: نسمة عندها حق, ان شاء الله خير زي ما قلتي لشادي.
ندى: ربنا يستر بقى, بقى بعد ما بقينا كويسين مع بعض ياربي نبعد بالشكل دا.
نسمة: انتي هتمثلي مانتي قعدتي سنتين في المنيا مكنتيش بتشتكي يعني.
ندى: ماهو دا الي انا خايفة منه, المشاكل بتكتر كل ما بنبعد عن بعض.
*******************
جلس شادي بجانب ندى في بيته في الليلة السابقة لسفره الجيش.
شادي: ندى متأفوريش في فرح اختك, واوعي ترقصي انا هعرف.
دنت منه وهي تبتسم.
ندى: خلاص يا شادي حاضر والله ما هرقص يا سيدي.
شادي: اصلي عارفك لما بتجنني.
وضعت يدها على يده.
ندى: والله ماهعمل حاجة , انا حتى مش هيبقالي نفس وانت بعيد عني يا حبيبي.
شادي: هي هايدي جاية؟.
ندى: ماما شافتها في الشارع عزمتها.
شادي: ممم...طب خفي منها ياندى, انا مش عايز يتعرف انك انتيمتها او صاحبتها.
ندى: حاضر.
شادي: وماما , تسمعي كلامها وتيجي تزوريها على طول, ايه يعني انا مش موجود.
ندى: حاضر.
شادي: وخروج يا ندى عيد ميلادات افراح اي حاجة تعرفيني , انا مش هبقى هناك ومقطوع عنك يعني.
ندى: حاضر يا حبيبي , اي اوامر تانية, كفاية بقى , تعالى نخرج يا دودو.
وضع شادي ذراعه حول كتفيها وهو يقول.
شادي: لا ياحبيبتي انا عايز اعد معاكي على اد ما اقدر, عشان اشبع منك, انا مش مصدق الي بيحصلنا دا, كل شوية حد فينا يبعد.
ندى: احنا محسودين يا حبيبي.
شادي: تفتكري؟.
ندى: يعني احنا كده كل الي بنخططله هيقف.
شادي: ولا هيقف ولا حاجة يا روحي, انتي عارفة بابا كده كده بيدورلي على شقة, هيدفعلي المقدم وانا اول ما اشتغل هدفع الاقساط , وان شاء الله كل حاجة ماشية زي ماهي.
حاولت الابتعاد عنه, وهي تقول في انزعاج.
ندى: يعني باباك هو الي هيختار على مزاجه؟.
اعادها شادي بيده.
شادي: على مزاجه ازاي بس ياندى ماحنا هنشوفو احنا الي هنقرر, هو انا مهاجر مانا هرجع كل فترة متقفليهاش في وشنا الله يخليكي من قبل ما تبدأ.
ندى: حاضر.
نظر اليها بلطف ثم قال.
شادي: انتي بقيتي طيبة كده من نفسك ولا عشان انا مسافر.
نظرت اليه بحب.
ندى: انا بحبك اوي يا شادي.
ضحك , ثم قربها اليه وقبل رأسها وقال.
شادي: وانا كمان يا حبيبة قلبي , ربنا يصبرنا الايام الي هنبعد فيها عن بعض دي
.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:27:50  Show Profile
الحلقة السابعة والخمسين

جلست ندى مرتبكة في منزل شادي وهي تحاول الا تنظر مباشرة لوجه والدته, التي جلست تحادثها وهي لاتفارقها بعينيها.
الام: وهو بيكلمك يا حبيبتي؟.
ندى: اه يا طنط.
ضمت الام فمها في استياء وهي تقول بلهجة شبة ساخرة.
الام: طيب لما يكلمك يا حبيبتي ابقي سلميلي عليه, لحسن هو مابيكلمنيش الا كل سنة مرة.
قالت ندى بسرعة.
ندى: لا ياطنط اصل هو ساعات الشبكة بتبقى واقعة عنده.
الام: طيب يا ندى, برضة ابقي قوليله , افتكر مامتك شوية.
ندى: حاضر يا طنط.
الام: وانتو خلاص خلصتو شقة هالة؟.
ندى: ايوة يا طنط عقبال شقتنا.
الام: والله يا ندى عبد الحي كل يومين ينزل يتفرج على شقق هنا وهناك مش لاقي حاجة.
ندى: طب ما احنا كنا سائلين لما كان شادي هنا على الشقق الي في المدن الجديدة وكانت عجبانة كذا واحدة.
قالت الام بانزعاج.
الام: لا يا ندى اوعو, الحتت دي بتبقى بعيدة وعايزة عربية , وانتو هتجيبو ايه ولا ايه, وبعدين خليكو قريبين مني هنا, دانا لو اطول اجيبكو الشقة الي تحتي هجيبكو.
احمر وجه ندى من الغيظ وهي تقول بلهجة فيها شيء نذيؤ من الانفعال.
ندى: لا يا طنط قريب ايه؟, لو لقينا هنا هتبقى الشقة اغلى, دا غير ان مساحتها اكيد هتبقى اصغر , احنا عايزين مساحة كبيرة بسعر معقول, حتى لو كانت بعيد.
اشاحت الام برأسها نفيا وهي تقول في تأكيد.
الام: يا حبيبتي ادفعي في شقة في وسط البلد احسن من الحتت البعيدة دي, لا يا بنتي بعيد ايه وكلام فارغ ايه, خليكو كده قريبين وقت ما احتاجكو الاقيكو, تجولي ولا اجيلكو, وبعدين ابوه بيدور هنا خلاص, ولقى كام شقة في مناطق قريبة.
شعرت ندى بأن الدخان يكاد يتصاعد من اذنيها وهي صامتة لا تدري بم عساها تجيب, بينما عادت الام تتحدث.
الام: وبعدين الحتت دي بتبقى مهجورة كده وبتستلموها بعدها بسنين, انا بشوفلكو شقة جاهزة ولو على فرق الفلوس انا هدفعه.
جاهدت ندى ليبدو صوتها هادئا.
الام: انا مش عايزة شقة جاهزة, وبعدين الحتت دي لا مهجورة ولا حاجة دي بيبقى فيها مول ومدارس ونصها اوردي متسكن.
نظرت اليها الام بحدة فابتلعت ندى لسانها وشعرت بأنها اخطأت.
الام: احنا بنفكر لكو في مصلحتكو, متتعبوش انتو نفسكو بس.
شعرت ندى بأن الكلام كان اسكاتا لها , فشعرت بالدم يفور في جسدها كله, ولم تتكلم, وشعرت بالغضب من المرأة التي تجلس امامها وشعرت انها عاجزة حتى عن اختيار المكان الذي ستعيش فيه.
*********************
ندى: ايوة يا حبيبي.
شادي: مالك ياندى صوتك مخنوق.
ندى: مفيش يا حبيبي.
شادي: هتخبي عليا انا برضة, قولي يا روحي.
ندى: مفيش يا شادي منا قلتلك.
شادي: ...رحتي لماما النهاردة؟.
ندى: ممم.
شادي: طيب كويس.
ندى: بتسلم عليك, وزعلانة انك مبتكلمهاش كتير.
شادي: وانتي تفهميها ليه ان انا بكلمك كتير.
ندى: والله انا ملحقتش اقول حاجة اصلا, انا لقيتها بتقولي ابقى خليه يفتكر مامته شوية.
شادي: يا الله ياندى, انتي اتخانقتي معاها.
هتفت ندى بما ينفعل في صدرها.
ندى: هو انا عملت حاجة, انا رحت اتحرق دمي ورجعت, وبعدين خلتني اولع بقى لما قالتلي ان باباك بيدورلنا في حتت قريبة, انا مش عايزة اسكن في حتة قريبة, انا عايزة اسكن بعيد , في اخر الدنيا , عايزة اسكن في الوادي الجديد في شلاتين انا حرة, ليه بقى كده, احنا مش كنا مختارين كذا شقة في المدينة الي قاعدة فيها نوال بنت خالتك, مساحات وهمية والمكان ربع ساعة بالعربية وقسط مرتاح, ناخدها بقى بعد خمس سنين بعد عشرة احنا حرين, انا مش عايزة شقة صغيرة في البلد انا حرة, انا مش عايزة هنا يا شادي.
قال شادي محاولا تهدئتهاوقد شعر بالاشفاق عليها اذ انه يعلم والدته.
شادي: يا حبيبتي هو بابا بس لسه بيدور.
ندى: يا شادي مامتك قالتلي من الاخر انا عايزاكو جمبي , وانت عارف لو مامتك حطت حاجة في دماغها بتعملها ومبتعملش حساب لحد.
شادي: معلش يا حبيبتي استحمليها بس لغاية ما ارجع وانا هقنعهالك.
استكانت ندى لصوته المتعاطف, وهدأت قليلا.
ندى: يا حبيبي انا مقلتش حاجة, انا بس اتخنقت.
شادي: ولا تزعلي نفسك يا حبيبتي انا هكلمها, بس المهم متحاوليش انتي تتكلمي معاها في حاجة, وخليكي زي مانتي بتكلميها وبتروحيلها.
ندى:.........
شادي: بقلك ايه ياروحي انا تعبان من الصبح وهقفل بقى عشان انام, خدي بالك من نفسك يا نوديواوعي تزعلي من ماما.
ندى:......حاضر يا حبيبي.
شادي: يلا سلام يا حبيبتي تصبحي على خير.
ندى: وانت من اهله, باي.
واغلقت الهاتف وهي تتمتم.
ندى: انا اصلا لا ببقى عايزة اروح ولا اشوفها ولا اكلمها, والله كله عشان خاطرك يا شادي, ربنا ياخدها ويريحنا.
*******************
"نسمة"
استوقف الصوت نسمة وهي تسير في ممر امام قاعة حفل زفاف هالة, فتوقفت عن السير قليلا والتفتت وهي تنظر الي مصدر الصوت فوجدته ابراهيم, وجاهدت لتتذكر اين رأته من قبل ولم تفلح.
نسمة:.........
ابراهيم: ازيك؟.
نسمة:.....الحمد لله,....؟.
ابراهيم: انتي عرفاني؟.
قالت في اندهاش وحاولت ان تبدو مؤدبة والا تبدو هجومية كعادتها.
نسمة: لا.
ابراهيم: انا ابراهيم صاحب اسلام.
نسمة: اه اهلا,.....؟.
ابراهيم: انتي ...ازيك؟.
تلفتت نسمة حولها وهي مندهشة منه.
نسمة: الحمد لله.
اقترب منها خطوة فتراجعت هي نفس الخطوة مع ان المسافة بينهما بعيدة.
ابراهيم: انتي مستغرباني كده ليه؟.
نظرت اليه وبدأـ العدائية تتسرب الى صوتها.
نسمة: انت عايز حاجة يعني؟.
ابتسم.
ابراهيم: مينفعش اتكلم معاكي؟.
نسمة: انا معرفكش عشان اتكلم معاك.
لمعت عينا ابراهيم وهو يقول.
ابراهيم: طب ممكن اتعرف عليكي؟.
نظرت اليه نسمة من اعلى الي اسفل وقالت.
نسمة: انت هتهذر ياظريف؟.
وتركته وانصرفت في عنف, وفي هذه اللحظة وصل رامي صديقه ليقول.
رامي: انت سايبنا جوة وواقف تعمل ايه هنا يامعلم ؟.
قال ابراهيم وعلى وجهه ابتسامة سعادة عريضة.
ابراهيم: بخطب.
********************
قالت ندى لام شادي وهي تجلس بجانبها هي وهاني في حفل زفاف هالة.
ندى: والله يا طنط منورة.
نظرت اليها الام ببرود, مثلما فعلت منذ ان دخلت الحفل وهي تنظر لما حولها في برود.
الام: دا نورك يا حبيبتي.
ندى: عقبال هاني ان شاء الله.
قالت ببرودها ثانية.
الام: بس نفرح بشادي الاول, انتي ايه يا حبيبتي الي خلاكي تلبسي اسود, انتي مش عارفة انه هيرفعك؟.
نظرت ندى لفستانها الجميل في حسرة.
ندى: بس هو شيك اوي في الاسود يا طنط لو كان لون تاني كان بقى وحش.
الام: اهو انتو يا شباب ليكو رأي عجيب في الهدوم.
قال هاني بعفوية.
هاني: ايه يا ماما دا الاسود ابو الالوان كلها.
التفتت امه تنهره بنظرها فابتلع باقي الكلام, ثم عادت تقول لندى.
الام: يا حبيبتي انتي حرة طبعا, بس الفستان شكله حلو.
قالت ندى في رأسها.
"حلو ايه وزفت ايه يا شيخة بعد الي قلتيه, الله يسامحك عقدتيني في نفسي وفي شكلي وفي فستاني"
ثم عادت الام تقول وهي تمسك السلسلة التي في صدرها وتقلبها.
الام: السلسلة دي يا حبيبتي بتاعتك؟.
ندى: ايوة يا طنط.
الام: وملبستيش شبكتك ليه يا ندى؟.
فكرت ندى ثانية.
"وهي دي تتلبس على الفستان دا برضة, ما البركة فيكي ياختي جايبالي على مزاجك, اه لو ربنا يجيبلك خرس عشان تبطلي لسانك الي زي المبرد دا ياقرشانة"
ثم قالت بصوت مسموع.
ندى: اصل دي رقيقة ولايقة على الفستان , سلسلة الشبكة كبيرة اوي على الفستان.
وقامت في سرعة وهي تقول.
ندى: هقوم بقى يا طنط عشان اقف مع هالة.
وتركتها وهي تهرب من المكان في سرعة وتفكر.
" الله يسامحك يا شادي , يعني ينفع كده طب انا كنت مستحملاها عشانك, دلوقتي انت فين , وسايبني ليها لوحدي, وهي مبترحمش نازلة فيا تقطيم كأن مفيش وراها الا انا, ولو قلتلك بتعمل فيا ايه, هتزعل مني انا , وهي كمان ممكن تأثر عليك, اعمل ايه ياربي, بس انا خلاص مش قادرة استحملها, انا خايفة اجي في مرة وارد عليها بقلة ادب, مش كفاية باعداها عن ماما بالعافية عشان هي لو اتغابت عليها مرة ماما مش هتسكتلها عشانها ست قليلة الزوق, ربنا يستر من الايام الجاية بقى, ربنا يستر

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:30:36  Show Profile

الحلقة الثامنة والخمسين

وقفت نسمة مع اختها هالة في مطبخ بيتها وهي تستند الى الثلاجة تلتقط بعض اللقيمات من الطعام.
نسمة: انا الي هيجنني انه غريب, يعني لا حاول يقربلي ولا حاول يعرفني, بيتقدم كده من غير مايعرفني على اساس ايه يعني.
ردت هالة وهي تضع مقلاة على النار.
هالة: هو انتي مابيعجبكيش حاجة ابدا, يعني الولد دخل من الباب , انتي عايزة ايه يجي يقولك نمشي مع بعض؟.
قالت نسمة بتمهل.
نسمة: بس انا مبستريحش للمواضيع دي, يعني انتي عارفة الشباب الي يبقى عامل فيها متدين دا, بيبقى حاطط في دماغه تصور للبنت الي عايز يتجوزها غريب شوية, ولو مطلعتش زي ما في دماغه بيبقى خلاص كل همه انه يلغي شخصيتها وخلاص.
هالة: ايه ايه يا بنتي, انتي حكمتي على الراجل من قبل ما تعرفيه.
نسمة: مش كده يا لولو, بس انا حاسة فعلا انه ماختارنيش الا عشان اسلام شكر فيا, وهو شكله بيقول انه من النوع الي عايز يتجوز اي واحدة محترمة وخلاص , انا عايزة حد يختارني انا, عشان عايزني انا.
قالت نسمة وهي تنقل المكرونة الى حوض المياة في سرعة.
هالة: والله العظيم انتي عندك شيزوفرنيا, انتي عارفة لو كان جالك حاول يعرفك كنتي ضربتيه وقلتي قليل الادب, بس عشان هو جه من الباب قلتي لا انا عايزة واحد عايزني انا.
والتفتت اليها وهي تقول.
هالة: ياماما افهمي ,حب وكلام من دا وفشر مفيش, الجواز حاجة تانية خالص, الدباديب والورد ولعب العيال دا المفروض كبرتو عليه, اديكي شايفة, الجواز يا ماما كله طبيخ وترتيب وقرف.
نسمة: اخص عليكي, وطي صوتك لحسن اسلام يسمعك يزعل, حرام عليكي يا شيخة, طب ياريت الاقي واحد زي اسلام.
هالة: عايزاه خديه.
نسمة: طب يا ستي انتي ولحقتي الورد والدباديب, انا واحدة مجاليش حتى شوكولاتاية من ولد, ايوة انا عايزة ورد وعايزة كلام حلو وعايزة افلام ورومانسية, ايه مش من حقي يعني احب, انا لسه صغيرة وعايزة احب, ولو سي ابراهيم دا مالوش مزاج يحب وعايز يتجوز وخلاص يبقى يشوفله حد تاني.
هالة: يا شيخة روحي, دانتي عينك فيه.
نسمة: اه انا عيني فيه عشان شكله بيقول ولد كويس, بس دوافعه للجواز مش هي الي مريحاني, انا بجد نفسي في حد يبقى عايز نسمة كنسمة, مش عايز نسمة عروسة والسلام.
هالة: بلا عروسة بلا جموسة, كله بيترمي في المطبخ في الاخر زي مانتي شايفة, تعالي اغرفي الشوربة وساعديني بدل مانتي واقفة زي التحفة كده.
في هذه اللحظة دخل اسلام.
اسلام: انتو ناويين تأكلوني امتى عايز انزل اتفرج على الماتش.
هالة: انا مش قلتلك لما بيجوع بيفضح الدنيا.
اخذ اسلام من يد نشمة ماتأكله ووضعه في فمه.
اسلام: ماتباتي معانا النهاردة يا نسوم.
نسمة: لا يا سيدي انا عندي بكرة محاضرة بدري, مين الي هيوصلني من هنا.
اسلام: انا اوصلك وانا رايح الشغل.
هالة: اه يا نسمة عشان خاطري.
قالت بعد تردد.
نسمة: حاضر.
اسلام: اصل احنا عايزين حد ينضف البيت.
نسمة: متخلنيش احط صوابعي في اكلك.
هالة: انتو ايه عاملين زي ناقر ونقير, دانت ولا ندى مع نسمة, شيل معانا شيل ولا انت بتجوع وبس.
*****************
قالت ندى لوالدتها التي اغلقت الهاتف للتو.
ندى: مالها طنط سمية ياماما؟.
قالت الام بهدوء.
الام: هتتجن, لؤي عايز يخطب وشبطان في هايدي, وهي بتصرخ منه, بتقولي البنت اكبر منه ومتنفعلوش, وهو مبيسمعش كلامها.
قالت ندى بدهشة.
ندى: هايدي؟؟؟, يا بنت اللذينة , ومقالتليش خالص الواطية.
قاطع حديثهما صوت جرس الباب فركضت ندى لتفتح لتجد هايدي امامها.
ندى: وكمان ايشارب يا واطية.
نظرت اليها هايدي في دهشة وهي تدخل.
هايدي: ايه الردح الي على الصبح دا.
ندى: ولؤي بقى الي حجبك؟.
جلست في الصالون وهي تبتسم بخبث.
هايدي: وانتي ايه عرفك؟.
ندى: ولما هو عايز يخطبك يا واطية مقلتليش ليه, هحسدك مثلا.
هايدي: لا والله يا ندى دا الموضوع لسه جديد.
ندى: موضوع لؤي جديد؟.
هايدي: لا والله دا بس عشان هو قالي انتي لو اتعدلتي شوية انا ممكن اعمل حاجة رسمي, قلتله اتعدل ازاي يعني, قعد بقى يخنق عليا شوية , ولبسك وتصرفاتك ومواعيدك وتعرفيني ومتعرفينيش, وعاملي بوليس ليل مع نهار, هو خنيق شوية, بس انا خلاص ,اهو ولد كويس ونضيف, صحيح دماغه قديمة شوية بس انا موافقة.
ندى: يا بنتي دا اصغر منك.
هايدي: عادي يا ندى والله مابتفرق.
ندى: وامه؟؟.
هايدي: خليها ,هتموت نفسها مش عايزاني, بس انا مش هسيبه لا لما يجي بيتنا.
ندى: قادرة وتعمليها.
هايدي: هو الي انا شفته قليل , لازم اتعلم بقى عصفور في اليد خير من....
ندى: وحمادة؟؟؟.
اطرقت هايدي.
هايدي:..........
ندى: انتي لسه بتكلميه؟.
هايدي: لازم يعرف يعرف بقى اني مش هفضل معاه على طول, انا هكون تحت امره لحد امتى.
ندى: شاطرة ايوة كده.
هايدي: بس ادعيلي يا ندى الموضوع دا يكمل ومااتخنقش من لؤي دا, اصل برضه عليه حاجات تفقع, يعني هتفرق معاه اتحجب دلوقتي ولا بعد الجواز في ايه.
ندى: يا ستي ماكلهم بيعملو كده, مانتي شفتي شادي عمل فيا ايه.
هايدي: وانتي اخبار ام شادي ايه؟.
قالت ندى بغيظ.
ندى: الست دي انا هشتمها في مرة ,بجد بجد خنيقة, ماما يا ستي بتكلمها على طول, مفيش مناسبة الا لما بتتصل بيها, ودي يا ستي باردة, وقليلة الذوق, طب مبتتصليش عنك ما اتصلتي, تتكلمي بتناكة ليه يعني احنا متصلين نستلف منك, دا ايه دا,انا من ساعة ما قالي شادي خلاص بطلي تروحي البيت الا لما ابقى ارجعلك كنت خنقتها, هو نفسه اتخنق من كتر ما بيتصل يلاقيني متضايقة والله بقيت احاول ابقى كويسة وانا بكلمه بس مبقدرش برضة بيبان.
شردت هايدي عن حديث ندى ثم قالت.
هايدي: تفتكري الموضوع بتاعي دا هيكمل.
ندى: هيكمل ان شاء الله هيكمل متقاطعيش.
*****************
قال اسلام لنسمة وهما في الطريق الى كليتها.
اسلام: اجيبلك حاجة وانتي رايحة.
ابتسمت نسمة في سخرية.
نسمة: لا ماتجيبلي لبن وساندويتشات احسن.
اسلام: انا غلطان اني بسألك, وان اشعرفني يعني انتي بتعملي ايه ولا بتاخدي ايه وانتي رايحة, مش يمكن متعودة تجيبي فطار ولا حاجة.
نسمة: انت عامل زي بابا يا ساتر.
اسلام: طب ردي على موبايلي يا فالحة وافتحي السبيكر.
امتثلت نسمة وهي تنظر الى اسم المتصل .
نسمة: مين الرايق دا على الصبح؟,....هيما!!.
قال اسلام بصوت عال.
اسلام: ايوة يا باشا.
ابراهيم: انت فين؟.
اسلام: انا في الشارع مشوار كده قبل ما اجي الشغل, انت الي فين.
ابراهيم: مفيش نزلت اوصل امنية المدرسة عشان الباص فاتها العربية مادارتش.
اسلام: هههههه انا مش قلتلك امبارح العربية دي فيها حاجة.
ابراهيم: اه والله دانا متعكنن اخر عكننة.
اسلام: افوت عليك؟.
ابراهيم: ماهو انا بكلمك عشان كده.
اسلام: طيب لو جاهز دلوقتي افوت عليك, انت في سكتي.
احمر وجه نسمة وهي تستمع الى الحديث.
ابراهيم: ياريت, وابقى كلملي الواد الميكانيكي بتاعك اني هروحله بالليل بقى.
اسلام: ماشي ,عنيا يا هيما, عشر دقايق وابقى عندك.
بعد ان اغلق توترت نسمة وقالت.
نسمة: هو احنا هنفوت عليه؟.
اسلام: اه , ايه هتتأخري كده؟, لو كده هكنسله يعني.
نسمة:....لا عادي.
صمت لحظات وهو يقود, ثم قال.
اسلام: انتي ابراهيم مش عاجبك؟.
نسمة: مش حكاية مش عاجبني, انا مش عايزة اتسرع يا اسلام, انا برضة صغيرة مش كبيرة.
اسلام: بصي يا نسمة انا مش هضحك عليكي عشان هو صاحبي, انا اعرف ابراهيم دا من بتاع تمن سنين, من ايام ماكان صايع, بس هو طول عمره راجل ومحترم, ومش بني ادم واطي, يعني انا اضمنلك ان لو حصل نصيب بإذن الله هتتبسطي معاه اوي.
نسمة:...........
اسلام: انتي عارفة انا بحبك اد ايه, وعمري ماهبقى واحد صاحبي عليكي انتي بقيتي عيلتي دلوقتي بس انا لو بختارلك مش هجيبلك احسن منه, انا اتعاملت معاكو انتو الاتنين وعارف دماغكو.
نسمة:...........
اسلام: انا مش هزن عليكي, انتي خدي وقتك وفكري.
نسمة:.........ربنا يسهل.
**********************
صاخت ندى بكل ما يعتمل في صدرها من غضب.
ندى: متقوليش وطي صوتك, يعني ايه باباك خلاص دفع عربون, انت قلتلي مفيش حاجة هتحصل الا لما انت تنزل اجازة, ازاي يعني دا يحصل, هو انت ايه طرطور في بيتكو؟.
علا صوت شادي قليلا.
شادي: احترمي نفسك ياندى انا مينفعش اعلى صوتي اكتر من كده, ايه طرطور دي؟.
قالت بنفس الغضب.
ندى: ايوة, يعني لما باباك يختار شقة وانت مسافر, يكلمك يقلك على مساحتها ومكانها وتقوله طب استنى اما ارجع وبرضة يدفع عربون يبقى ايه دا مثلا, انا بقى لا عاجباني المساحة ولا المكان, انا كنت مختارة شقة يا شادي وانا الي هسكن فيها,ازاي يعني لا انا ولا انت موجودين واهلك يختارو الي على مزاجهم , هي دي الشبكة الي اتغيرت يوم الخطوبة؟.
قال شادي بعصبية.
شادي: يا بنتي ايه المشكلة مادام هي شقة حلوة وموقعها حلو.
ندى: وهو احنا مالناش رأي؟.
شادي: اه بصراحة مالناش رأي, مش هما الي هيدفعو يبقو يجيبو الي هما عايزينه.
ندى: لاااا دا كمان الكلام اتغير, انت موافق على الي حصل بقى, يعني انا الوحيدة الي قاعدة قرطاس هنا.
شادي: ياندى اتغير بقى ماتغيرش الي حصل حصل.
ندى: بس انا اسلوب الامر الواقع دا مبيمشيش معايا يا شادي وانت عارف, وانت بني ادم سلبي واهلك الي بيمشوك.
شادي: لمي لسانك ياندى عشان انتي بتغلطي كتير وانا ساكتلك من الصبح.
ندى: ماهي حاجة تحرق الدم ياعالم, ازاي يعني هما الي اختارو الشقة من غيرنا يعني هما الي هيعيشو فيها.
شادي: بقلك ايه ياندى, هو كده,والعريس هو الي بيجيب الشقة اصلا ويقول انا عندي شقة , في اي حتة بقى, هو على قد فلوسه وهو شايف ايه, اما العروسة ممكن تتغير هيستفيد ايه هو ساعتها بقى بالشقة الي على مزاجها؟.
الجمت الكلمة لسان ندى للحظات في اندهش منزعج.
ندى:.......العروسة ممكن تتغير؟؟, يعني انت شايف ان العروسة ممكن تتغير يا شادي؟.
قال شادي بنفاذ صبر.
شادي: بصي بقى يا ندى انا تعبان وطالع عين اهلي, انا مش طالع هنا اصيف, وانتي مبترحمنيش كل يوم شكوى وكل يوم مشكلة وانا بحاول اعدي عشان انا مش مستحمل, انا ابويا جاب الشقة خلاص, عاجبك عاجبك, مش عاجبك خلاص بقى حليها انتي, انا مش ناقص وجع دماغ كمان, انا الي فيا مكفيني, انزلي من على وداني, وبطلي شغل بنات فاضية, الشقة الي جبتها متتعيبش واسألي اهلك , موضوع بقى انك عايزة تبعدي عن ماما دي مشكلتك انتي عشان انتي الي مش عارفة تكسبيها , ومش انا الي هعلمك ازاي, وانا بصراحة الشقة عاجباني ايه رأيك بقى؟.
صمتت قبل ان تقول.
ندى: يعني هو التفاهم معاك بقى كده؟.
شادي: مفيش تفاهم معايا اصلا, انا المفروض اقول وانتي تسمعي الكلام, بس انتي بس الي بتحبي تطلعي عيني وكلمة حاضر صعبة على لسانك, انا خلاص دا اخر كلام عندي واعلى ما في خيلك اركبيه, عشان اعرف بقى الطرطور الي انتي مخطوباله له كلمة عليكي, ولا انتي عايزة ايه بالظبط؟.
ندى:.........انا مش عايزة حاجة يا شادي, بس الموضوع دا انا مش هعديه.
شادي: الي عندك اعمليه.
************************
هالة: بطلي هيافة, يعني هو جابلك شقة قريبة من هنا, وفي حتة نضيفة ومساحتها كويسة مش وحشة, وانتي بتتنططي؟, هو حد لاقي دلوقتي.
ندى: بقلك ايه متعملليش زي ماما.
هالة: والله ماماعندها حق, دانتي المفروض تفرحي, عايزة شقة في اخر الدنيا تاخديها بعد ميت سنة, انتي الي متدلعة ومش عايزة تسمعي الكلام.
ندى: هو ليه محدش فاهم ان انا اتقرطست, هما فبركوها مع بعض ودبسوني, وبعدين حتى لو عاجباني, خلاص بعد الي عمله شادي انا مش هسكت, دا يا بنتي قالي الي عاجبك اعمليه وانا الراجل وانا الي اقول وكلمني بطريقة زي الزفت.
هالة: بطلي مقاوحة يا ندى وعدي ايامك على خير عشان تبعدي عن امه زي ما بتقولي.
ندى: ايامي ايه الي هتعدي, انا ايامي مش معدية طول ما امه دي عايشة, ربنا ياخدها.
هالة: ايه ياندى متدعيش على حد الملايكة بتقلك ولكي بالمثل.
ندى: يا شيخة.
هالة: اسمعي كلامي ياندى, واعمليها كأنها جميلةيعني انك وافقتي مع ان مكانش عاجبك, وهو هيشيلهالك, بس متكبريش موضوع مالوش لزمة,واكسبي خطيبك يا ماما مادام بتحبيه,وبعدين هو قالك كده من قرفه بس, منا عارفاكي اكيد ردحتيله.
ندى: هو عايز يحرق دمي واسكت؟.
هالة: اه, اسكتي, اسمعي كلامي واسكتي, مادام مجاش على حقك , هو عنده حق, الشقة دي بتاعة الولد يجيبها مكان مايجيبها, وهو جابلك واحدة حلوة مش وحشة,متستعجليش المشاكل ياندى عشان خطيبك بيحبك متزهقيهوش.
صاحت ندى بعصبية.
ندى: دانا الي زهقت وقرفت وتعبت كمان.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:33:30  Show Profile
الحلقة التاسعة والخمسين

نسمة: انتي رايحة برضة من غير ماتقوليله؟.
قالت نسمة هذا الكلام لندى التي دخلت غرفتها تأخذ حقيبة, فردت ندى بعصبية.وهي تكمل ارتداء ملابسها امام المرآة.
ندى: والله هو الي قافش ومبيكلمنيش بقاله اسبوع ونص, ايه يعني؟, خلاص بيعاقبني على غلطة هو عملها, والله انا مش مستعدة انا كمان الي اصالحه ماهو دا الي ناقص.
وضعت نسمة اللاب توب عن ساقها وهي تقول.
نسمة: انا مبقلكيش صالحيه, انا بقلك متعمليش حاجة تزعله من وراه, يعني متخرجيش من وراه.
قالت ندى وهي ترتدي شرابا في سرعة.
ندى: والله انا عملت الي عليا امبارح وبعتله مسدج اقله انا عايزة اخرج بكرة اروح قراية فتحة هايدي, وهو معبرنيش لا بأه ولا لأ , اعمله ايه انا بقى؟.
نسمة: تعملي انك متروحيش. مادام مردش عليكي.
قالت ندى ساخرة.
ندى: اااه, دا عند ام تيتي .
نسمة: ندى انتي كده بتعملي مشاكل.
قامت ندى وهي ترتدي حقيبتها.
ندى: والله بقى هو الي عايز كده, وهايدي عازمة ناس يتعدو على الصوابع انا منهم , مش هحرجها يعني ومروحش.
نسمة: انتي بتلعبي بالنار يا ندى, شادي هيزعل وانتي عارفة.
ندى: والله هو الي اختار.
نسمة: يا ندى اسمعي كلام هالة, قالتلك هي مامته وهتفضل طول عمرها مامته وعمره ما هيخسرها عشانك, متحاوليش تلوي دراعه, يا تستحمليها يا تسبيه.
التفتت اليها ندى بتعبير صارخ على وجهها.
ندى: بصي بقى يا ست نسمة انتي واختك, يالي قاعدين تفتو, الي ايده في المية مش زي الي ايده في النار,هي واحدة حماته زي قلتها لا بتهش ولا بتنش وانتي واحدة متعرفش حاجة في الدنيا, يبقى كل واحد يخلى رأيه لنفسه, والي عايز يفتي يفتي بعيد عني عشان انا مش ناقصاكو.
وانصرفت في عاصفة, فهتفت نسمة.
نسمة: انتي الي خسرانة على فكرة.
***************************
شعرت نسمة بقمة الحرج وهي تجلس مع هالة واسلام امام ابراهيم ,فقالت هالة محاولة كسر حاجز الحرج.
هالة: ياجماعة احنا جايبنكو هنا عشان تتكلمو مع بعض, مش نعد ساكتين, عايزين نطلع بنتيجة بقى عشان نخلص منكو بقى, هتفضلو مكسوفين ومش هنوصل لحاجة.
وصمتت فعاد الصمت يخيم على المكان فقالت, بعصبية.
هالة: لااا احنا هنقوم بقى, تعالى يا اسلام نعد في مكان تاني يمكن مكسوفين مننا.
قالت نسمة في سرعة, وهي تمد يدها تمسك اختها.
نسمة: لا.
فقال اسلام في رفق لنسمة.
اسلام: احنا مش هنقوم بس هنعد في اخر الترابيزة ايه رأيك كويس كده؟.
قالت نسمة في استسلام.
نسمة: ماشي.
وارتبكت بمجرد ابتعادهما, فقال ابراهيم في لهجة ودودة.
ابراهيم: انا اسف ان انا كاسفك بالطريقة دي.
نظرت نسمة الى اللا مكان وهي لا تدري ما تقول.
نسمة:..........
ابراهيم: انتي مبسوطة في اعلام؟.
نسمة: .....اه انا بحب الكلية.
قال مباشرة.
ابراهيم: عندك مشكلة انك تتخطبي وانتي في الكلية؟.
عاد وجه نسمة ليحمر بشدة.
نسمة:.........
ابراهيم: اصل فيه ناس تفرق معاهم في الكلية او بعد.
ارتبكت نسمة قبل ان تقول.
نسمة:....مش حكاية... في الكلية...,الحاجات دي مبتعتمدش على الوقت اكتر ما بتعتمد على البني ادمين.
ابراهيم: صح فعلا, بس صعب ان الواحد يلاقي حد مناسب دلوقتي مش كده ولا ايه؟.
ابتسمت في حرج.
نسمة: دا بقى مستحيل مش صعب.
ابراهيم: انتي مالك متعقدة كده ليه؟.
زمت شفتيها في ضيق.
نسمة: من الي شفته.
نظر اليها لحظة قبل ان يقول.
ابراهيم: بس انا الي فهمته انك مشفتيش حاجة .
نسمة: انا شفت من الي حواليا الي يخليني اخاف اجرب بنفسي.
قال بتأن.
ابراهيم: انتي خايفة يعني اني ممكن اجرحك او اسيبك؟.
اطرقت نسمة برأسها.
نسمة: ......معرفش.
ابراهيم: انا مش وحش يانسمة.
نسمة: الناس مبتجرحش بعض عشان هي وحشة, بس بتجرح عشان العند والغضب وسوء الفهم والتمسك بالرأي.
ابراهيم: طيب مانتي ماشاء الله كلامك كبير وعاقلة اهه, امال ايه الي مخوفك؟.
نسمة: انا لسه صغيرة ومن حقي اخاف.
عاد بظهره الى الخلف لحظة يلتقط انفاسه قبل ان يقول.
ابراهيم: انا مش هقلك انا طيب وهادي ومؤدب وكل الكلام دا واضحك عليكي, انا هقلك الحقيقة من غير اي تزويق, انا عصبي وكتير اوي بغلط , بس انا لو غلطت بعتذر ودي حاجة مش ناس كتير تقدر تعملها, وبرجع الحق لاصحابه, بصي يا نسمة انا اهم حاجة عندي في الدنيا دي امي واخواتي الصغيرين, انا لما بابا مات وانا صغير كنت انا راجل البيت دا, وامي بتعتمد عليا في كل حاجة, ولكي ان تتخيلي انا دوري مهم اد ايه في بيتنا, وانا لما بختارك ليا , فدا مش ليا لوحدي انتي هتكوني ليا زوجة ولامي بنت كبيرة ولاخواتي اخت , وللبيت دا هتبقى سند معايا, انا متدلعتش ولا بابا جابلي زي العيال ما بيتدلعو, انا شفت ايام وحشة اوي عليا, وعملت نفسي بنفسي, وصعت وجربت ولفيت, بس الحمد لله عرفت ان كل دا مش جايب همه,و لقيت اني محتاج اني ارتاح واختار حاجة لنفسي بقى, انا عايز يا نسمة احب, انا محبتش, انا لعبت كتير بس معرفتش يعني ايه حب بجد, انا محتاج البنت الي اتجوزها تكون حبيبتي واختي وصاحبتي وكل حاجة, انا عاذرك انك خايفة بس جربيني انا مش وحش..ولو لقتيني وحش ساعديني اني اكون احسن, متتوقعيش من حد ان تلاقيه كامل او زي مانتي متخيلة, كل واحد فيه عيوبه, ولمانقبل الناس بعيوبها هما كمان هيقبلونا بعيوبنا.
وصمت منتظرا ان ترد.
ابراهيم: وانا امي ست طيبة جدا جدا, لما تتعرفي عليها هتحبيها, وهي كمان انا متأكد انها هتحبك, عشان هي اهم حاجة عندها سعادتي ومادام انا مبسوط هتكون هي مبسوطة,...انا هكون محتاجلك اكتر مانتي محتاجالي يا نسمة.
نسمة:................
ابراهيم: انتي مبتتكلميش وانا قاعد بتكلم من الصبح.
نسمة: مانا بركز في الكلام الي قلته.
ابراهيم: اصل انا مش جايبك هنا اكلمك في ظروفي مانتي عرفاها ودي اول حاجة خليت اسلام يشرحهالك, والحمد لله انا عندي شقتي وواقفة على التوضيب, هوريهالك اكيد ياريت تعجبك, بس انا قاعد معاكي القعدة دي عشان اوصلك انتي, لدماغك انتي,عايزك تتكلمي في كل حاجة اسألي في اي حاجة, مش عايز اشوف الخوف الي بينط من عنيكي دا, محدش بياخد غير نصيبه يا نسمة, وفي الاول والاخر الخطوبة دي معمولة عشان التعارف, اكيد يعني مش هنتفاهم في قعدة او قعدتين, دي الدنيا اتخلقت في ست ايام.
نسمة: ايوة عندك حق.
ابراهيم: انا مش جاي احكم عليكي او تحكمي عليا, انا جاي اقلك لو عايزة تبني بيت بجد, انا ناوي ومعاكي ان شاء الله.
نسمة:...........ربنا يسهل.
************************
نسمة: مش عارفة, كلامه كبير كده ومكلكع, يعني انا ببني بيت, وعايز اختار حاجة لنفسي, يعني شوية محاضرات كده مدخلتش دماغي,يعني بالرحة علينا يا عم الحج, بس انا مستريحة شوية, عنده حق, الخطوبة مش اخر الدنيا يعني ومعمولة عشان الناس تجرب بعض.
هالة: لا يا حبيبتي مين قالك كده, دلوقتي الدنيا ماشية بالعكس, البنت احسنلها تمشي مع ولد واتنين وتلاتة في السر ومحدش يعرف , ولا انها تتخطب ويتحسب عليها خطوبة.
شردت نسمة قبل ان تكمل.
نسمة: بس لما بدأ يتكلم عن مامته انا اتضايقت.
هالة: ليه دي مامته اسمع انها زي العسل من اسلام.
نسمة: لا ياهالة , انتي عارفة يعني ايه يبقى هو راجل البيت, يعني امه عنده رقم واحد ومحدش هياخد مكانها ابدا, وبعدين اكيد هي بتعشقه هو بالذات وهتغير عليه وهتوريني النجوم في عز الضهر.
هالة: طب وايه المشكلة يا حبيبتي دا الي مالوش خير في امه مش هيبقى له خير فيكي.
نسمة: انا فاهمة والله, بس انتي مشفتيش الي بيحصل في ندى, ام شادي مطلعة عينها.
هالة: يا نسمة متقارنيش نفسك بحد , انتي لا وضعك هو وضع ندى ولا شادي هو ابراهيم, ابراهيم هو راجل البيت اما شادي مامته هي راجل البيت, وبعدين متتصرفيش على تجارب ناس تانية, خدي خطوة وعيشي تجاربك انتي بنفسك, ومتخافيش , ولكل قاعدة شواذ, مش هتلاقي ابدا حاجتين زي بعض, فمتتسرعيش وصلي استخارة, ومادام الولد كويس ومحترم, يبقى عيوبه مقدور عليها.
نسمة: انا خايفة اتسرع.
هالة: لا خدي وقتك , ومتخافيش وبعدين اسمعي كلامي بقى شغل الخطوبة الي عايشين فيه شادي وندى دول مش هو الصح, قوليلي لو بعد الشر فركشو هيبقى شكلها ايه بقى على الصور والخروجات والفسح الي هنا وهنا, والهبل الي هما بيعملوه دا كله, عشان كده الناس واخدة فكرة زفت عن البنت المخطوبة قبل كده, لكن انتي طول مانتي محافظة على نفسك كويس, يبقى فعلا مش هتفرق معاكي خطوبة ولا اتنين ولا عشرة لانه دخل البيت زي مادخلوش, ومحدش يقدر يتكلم عليكي نص كلمة.
نسمة: بس اسكتي ياهالة دول ندى وشادي كده اتلمو ,دول كانو بيعملو وهما متصاحبين اكتر من وهما مخطوبين, وسفر وخروج وحاجة تقرف.
هالة: متفكرنيش, الحمد لله انا ربنا تاب عليا من القرف دا, فعلا الي جرب الغلط بيحس بجد بقيمة الصح.
وشردتا لحظة كلا بأفكاره قبل ان تقول نسمة في ضيق.
نسمة: انا خايفة اوي يا هالة.
هالة: خايفة من ايه؟.
نسمة: احب ابراهيم !!!!.
***************
شادي: الو.
ندى: الو.
شادي: انا نازل بكرة ان شاء الله.
ندى: طيب.
شادي:.......يعني هي اسمها طيب؟؟.
ندى: يعني وهو دا اسلوب الي بتتكلم بيه؟.
بدأ شادي يحتد.
شادي: ماهو من عمايلك ياندى, برضة رحتي الخطوبة واعرف من اصحابي.
ندى: انت مقلتليش اروح ولا مروحش, بعتلك مسدج ومعبرتنيش, استأذنت بابا ورحت.
شادي: عشان انامكانش معايا رصيد وقلتلك انا بشحن هنا بالعافية.
ندى: ومقلتليش اشحنلك ليه؟.
شادي: عشان مش انتي الي هتصرفي عليا.
ندى: دا كلام جديد بقى, اصل فيه بينا فرق يا شادي, بقى كده.
شادي: انا مش عايز ارغي كتير انا جاي بكرة ان شاء الله, هتستنيني عند السوبر جيت ولا اخلي سامح يستناني.
ندى: لا هجيلك, قال سامح قال.
*********************
ركب شادي السيارة بجوار ندى راسما الاقتضاب على وجهه, فعدلت هي من وضع حقيبته في المقعد الخلفي وهي تقول مديرة محرك السيارة للانطلاق.
ندى: اكلت حاجة على الطريق؟.
رد شادي باقتضاب.
شادي: يهمك يعني؟.
ندى: يا سلام يا شادي!!.
شادي: اكلت بسكويت.
ندى: انت هتروح تتغدى وتيجي عندنا بالليل.
اشاح بوجهه.
شادي: معرفش يا ندى.
ندى: شادي بقلك ايه, ماما عازماك النهاردة على العشا عايزين يسلمو عليك , مش لازم نعرفهم اننا قافشين.
شادي: انا مش قافش.
ندى: اصل انا الي دلقتي قافشة.
لم يجبها انما ظل على صمته, فقالت هي بدلال.
ندى: .......مش هتوريني الشقة يعني؟.
نظر اليها مندهشا, ثم قال وكأنه فهم الحيلة.
شادي: عايزة تشوفيها عشان تطلعي فيها القطط الفطسانة؟.
عادت تقول بدلال اكبر.
ندى: لا....خلاص يا شادي مادام عجباك تبقى عاجباني, انا المهم عندي تكون انت مبسوط.
شادي: يا سلام؟؟.
ندى: مالك مستغرب اوي كده ليه؟.
شادي: عشان دا مش كلام امبارح.
ندى: خلاص يا شادي انا لقيت ان مالوش لزمة, مادام هي فعلا عاجباك , انا بس كل الي كان مضايقني ان مامتك اخدت القرار لوحدها كأنها بتلغي شخصيتك مثلا, او كأن ملكش لزمة سوري يعني, بس خلاص مادام انت الي عايز كده, يبقى يا حبيبي الي يريحك.
نظر اليها مطولا محاولا تبين الصدق في صوتها, بينما تذكرت هي انها ذهبت مع اختيها لتريا موقع الشقة وحجمها كما قالت ليها هالة, وتأكدت بنفسها انها ذات موقع جميل ومساحة مقبولة, فشعرت بقليل من الارتياح فتعلقت بكلمات اختها ان تقبل هذا الوضع ارضائا له, ومن ناحية اخرى, انها ستكسبه في صفها ان حدث وواجهت امه مرة اخرى, لقد شعرت بالمعارك تقترب وحان التجهز لها على اتم وجة, فقررت ان تقول له هذا الكلام وان تبدأ هي بمصالحته, او كما قالت لها هالة" عديله الصغيرة يعديلك الكبيرة".
شادى: ودا ايه العقل دا كله؟.
ندى: منا قلتلك يا حبيبي انا يريحني الي يريحك.
شادي: ربنا يهديكي كمان وكمان.
ندى: يبقى هتيجي بالليل؟.
شادي: حاضر.
ندى: انا بحبك يا شادي, اوعى تزعلني تاني.
شادي: انا مزعلتكيش اولاني, انتي الي بقيتي عبيطة وفاكرة ان ماما حاطاكي في دماغها, يا حبيبتي ماما مش فاضيالنا خالص, هي مركزة مع هاني اليومين دول.
ندى: والله هاني دا انا كنت عايزة اشوفله عروسة عشان يركز.
شادي: لا هاني دا مش بتاع يركز, دا عامل زي هايدي كده كل شوية بحال, هي صحيح دبست الواد دا في خطوبة ازاي, لؤي صح؟, مش كان بيحب نسمة.
ندى: ربنا بس يهديها وتبعد عن حمادة بقى.
شادي: ونسمة خلاص واقفت على صاحب اسلام دا؟.
ندى: دا واد خنيق, انا مش عارفة ايه الي عاجبها هي وهالة وبابا فيه, انا وماما مسميينه يوسف وهبي, لما بيجي يضحك فعلا بيقول ها ها ها, ابقى خد بالكمن ضحكته , دانت هتموت من الضحك.
شادي: وهو عاجب نسمة؟.
ندى: اهي نسمة دي بميت رأي هتجننا ان شاء الله, رايحة جاية تقول وايه يضمنلي انه مش هيضحك عليا زي ما فلان عمل مع فلانة, ولا هيسيبني زي ما مش عارفة مين سابو بعض, دي مجنونة, دي لغاية دلوقتي مش معاه رقم موبايلها وهما خلاص ايام ويتخطبو.
شادي: والله نسمة دي عاقلة وطول عمرها زكية, خليها بدماغها يمكن هي مرتاحة كده.
ندى: انت بتقول زكية, طب دانا قلت اخطبها لهاني لما يخلص بس استخسرته فيها, هاني واد فرفوش ولذيذ وهي بقت خنيقة.
شادي: انتي كل الناس بقت خنيقة عندك.
ندى: الا انت يا حبيبي,انت اسمريت يا دودو, انت شكلك متبهدل وخسيت خالص, انت متعرفش انا كنت عاملة ازاي وانت مش جمبي انا كنت بشد معاك من خنقتي انك بعيد بس مش اكتر.
شادي: يعني انا الي كنت مبسوط ياندى؟, انا كان هاين عليا اول ما اشوفك احضنك من كتر مانتي واحشاني.
مدت ندى يدها تضغط على يده في رفق وهي تقول.
ندى: امتى بقى ترجع على طول عشان انا زهقت.
تنهد شادي وامسك يدها يقبلها.
شادي: ربنا يقدرني واخلص السنة دي وارجعلك يا حبيبتي ونتجوز ونخلص من القرف الي احنا عايشين فيه دا.
ندى: ان شاء الله يا حبيبي , ان شاء الله
.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  00:38:21  Show Profile
الحلقة الستين

نظرت ام نسمة اليها في غيظ وقالت بغضب.
الام: يا بنتي انتي هتطلعي كده, حطي اي زفت في وشك, حطي كحل ولا حاجة.
قالت نسمة مازحة وهي تنظر الى وجهها في المرآة.
نسمة: لا ياماما انا مش محتاجة, بنتك زي القمر.
الام: قمر ايه بس وزفت ايه , ينفع يعني ياربي الكلام دا, مش كفاية عاملالي خطوبة ع الساكت في البيت, كمان مش هتحطي حاجة في وشك, يا بنتي دي خطوبتك.
نسمة: ماما ممكن تريحي نفسك, سبيني براحتي, انا جربت قدامك احط امبارح وكان شكلي شبة العفريت,انا حرة يا ستي انتي ايه الي مضايقك, انتي الي هتطلعي وحشة ولا انا؟.
الام: وهو الي انتي حطتيه دا كان ماكياج, دا كان هباب وانتي مبتعرفيش تحطي, يا حبيبتي سيبي ندى بس تحطلك حاجات خفيفة, الولد هيهرب منك كده.
نسمة: والله الولد لو مش عاجبة مش مهم, حتى لو حطيت ميك اب النهاردة هي دي الخلقة الي هيشوفها بعد كده برضة, عشان يتعود من اولها.
الام: طب بلاش هو, مامته تقول ايه, الناس الي اول مرة هتشوفك تقول ايه.
نسمة: يا ماما ارحميني بقى, نفسي تشجعيني على حاجة واحدة صح, عشان خاطري, انا والله جميلة من غير ماكياج يا حبيبتي بصيلي شوية, طب حتى جامليني دانا بنتك.
دخلت هالة الغرفة وهي تقول.
هالة: يا ماما سبيها البنت احلى واحدة فينا وعايزة تثبتله انها حلوة من غير حاجة.
ثم نظرت الى نسمة مليا, فقالت الام بعصبية.
الام: طب تحط كحل طيب.
تنهدت نسمة وهي تقول بضيق.
نسمة: حاضر يا ماما هحط كحل....اهه....حلو كده, ارتحتي.
الام: ايوة كده على الاقل عنيكي بانت شوية.
وخرجت الام وهي تتمتم.
الام: والله ماحد هيجنني الا انتي, انا عارفة جايبة الدماغ دي منين.
قهقهت هالة وهي تقول بخفوت.
هالة: عندها حق, حد يعمل كده في خطوبته, يغسل وشه ويطلع.
نسمة: والله اذا كان عاجبه, هو اخدني كده ميتوقعش مني اني اغير مبادئي عشان خاطره.
هالة: طيب يلا يا فالحة البسي واخلصي قبل ماييجو الناس ويشوفو مبادئك.
************************
نظرت ندى في قلق الي هايدي التي جاءت مبكرة, وتسائلت.
هايدي: مالك يابنتي مبوزة ليه؟.
قالت وهي تجلس بغرفة ندى.
هايدي: دا بني ادم خنيق, اتخانقنا امبارح, مش عايزني اجي, بيقولي انا مش رايح انتي ايه الي يوديكي, قلتله عايز تيجي معايا تعالى مش عايز متجيش, قول بقى ان انت مش عايز تيجي عشان متشفش نسمة, والله بقى هما عازمني وانا هروح, هي حكاية نسمة بقى انت لسه فاكرها, ودا اتشال واتحط واتنرفز, وقالي والله لو رحتي ما هكلمك تاني.
التفتت اليها ندى وهي تضع الماسكارا من يدها وتقول.
ندى: وبعدين؟.
هايدي: ولا قبلين.
ندى: وجيتي برضة؟.
هايدي: اه يتفلق, انا اصلا بدأت اتخنق.
ندى: تتخنقي ايه يا بنتي انتو مبقالكوش تلات اسابيع.
هايدي: بصي ياندى, مخه صغير جدا, وخانقني جدا.
جلست ندى بجانبها على السرير.
ندى: الله دا كلام جديد دا بقى, فين مخه كبير وفاهمني.
هايدي: لا بيغير بطريقة تخنق, انا مكنتش كده مع حد ابدا, محدش كان بيخنق عليا بالشكل دا.
ندى: عشان محدش كان عايزك جد يا هبلة, كله كان بيهزر ميهموش انتي تعملي ايه, بس دا خطيبك, وليه حقوق عليكي.
هايدي: انتي بتصدقي الحركات دي,يابنتي هو مش عايز يشوف نسمة يا ندى, لسه بيفكر فيها.
ندى: ياشيخة اتقي الله دا الراجل حارب الدنيا عشان يخطبك, وخطبك قبل ما نسمة تفكر تتخطب, والي بتطلبيه بيجيبهولك, دانا مع شادي اهه بقالي سنة مخطوبة مجابليش نص الي جابهولك لؤي في شهر , هدوم وبرفانات ودهب , حتى الموبايل هو الي بيشحنلك, انا لو مكانك احطه في عنيا, واد جنتل جدا.
هايدي: بلا نيلة, سيبك انتي منه , هه انتي وشادي تمام؟.
ندى: تمام الحمد لله,بس امه دي انا ناويالها بقى, انا صحيح هعمل كل حاجة عشان اكسبها, بس بعد الجواز بقى مش هسيبهولها ابدا, انا هخطفه منها زي ما بيقولو, مش هي عايزاه يفضل ننوس عينها, والله يا شادي انا في كوم وامك دي في كوم تاني خالص, بس احنا نتجوز بس.
هايدي: بس امه مش سهلة يا ندى, اسأليني انا دانا معايا بقى مصيبة, مش بترمي بقى من تحت لتحت زي ام شادي , لا دي نازلة فيا تلطيش, انا حالفة مانا هدخلها بيت تاني المجنونة بنت المجنونة دي, كل شوية تقول اكبر منه وتعلق تعليقات سخيفة وكده,ست بقى جزمة بصحيح.
عادت ندى لاكمال ماكياجها وهي تقول في تحد.
ندى: بس انا بحب شادي ومستعدى اتحدى الكون عشانه, مش امه بس, وهو هيجي يوم ويختار يا انا يا امه.
*********************
جلست نسمة بجانب ابراهيم على الاريكة في بيتها بعد الباس الدبل وبعد التهاني والتصوير, وانشغال الجميع في احاديث جانبية مفسحين المجال قليلا للعروسين للحديث, تحت اصوات الاغاني, نظر ابراهيم الى نسمة مليا, ثم مال برأسه مقتربا من اريكتها وهو يقول.
ابراهيم: انتي عارفة ان الكحل جميل جدا عليكي, عشان عنيكي لونها تحفة.
التفتت اليه واحمرت وجنتاها قليلا وهي تقول, واضعة اصابعها على عينيها في اضطراب كأنها تخفيها.
نسمة: دي ماما الي قالتلي اعمله.
ظهر تعبير جدي قليلا على وجة ابراهيم , قبل ان يقول.
ابراهيم: هو جميل عليكي فعلا, بس الحاجات دي بقى مفيش منها برة انتي عارفة اكيد, متعمليهاش تاني يا ريت.
نظرت اليه نسمة في دهشة ووجهها يحمر من الانفعال قليلا هذه المرة, وقالت.
نسمة: انا قلت انا مبحطش اصلا, انا بس حطيت عشان ماما.
قال بنفس اللهجة الجدية.
ابراهيم: مانا فاهم, انا بس بعرفك يعني, دا تبقى بقى تحطيهولي كده لما اجيلكو البيت, نبقى قاعدين مع بعض, بس برة لا طبعا.
تراجعت نسمة برأسها للخلف وهي تشعر بشيء من الغيظ وجاهدت حتى لا تجيبه, فناداها بعد لحظات.
ابراهيم: نسمة, انتي زعلتي؟؟.
ردت باقتضاب.
نسمة: لا مزعلتش.
ابراهيم: طيب كويس.
نظرت اليه باستنكار بعد ان اشاح بوجهه عنها في لا مبالاة,وشعرت بالانفعال وارادات طبيعتها المتنمرة ان ترد عليه, ولكنها تراجعت , وهدأت من حدتها قليلا مذكرة اياها بأنها حقا لا تضع ماكيا وان مافعلته ماكان الا رضوخا لرغبة والدتها, وان ماقاله على الرغم من اللهجة الآمرة التي قاله بها هو صحيح, مع انها لن يحدث وتتزين له اذا جاء بيتها, ومازادها احمرار وجهها من الانفعال الا جمالا, فدنت امه منها تقبلها.
الام: ماشاء الله يا نسمة زي القمر ربنا يحفظك يا حبيبتي ويباركلك.
******************
احتضنت ندى بكفها كف شادي بهدوء وهما منزويان في احد الاركان يتهامسان.
شادي: انا بابا قالي نلحق اليومين دول ننزل ننقي المطبخ والحمام عشان يبدأو فيهم على طول ان شاء الله, يعني ارجع الاجازة الجاية الاقيهم شغالين في الشقة.
دنت منه وهي تهمس.
ندى: ياحبيبي انسى بقى الشقة والمطبخ والحمام والتوضيب, انساهم بقى وخليك معايا شوية.
شادي: وهو انا مش معاكي ياحبيبتي, انا بعمل كل دا ليه يعني , مش عشان نعدي اسنة دي على خير, والسنة الجاية كمان ونتجوز بقى, انا نفسي اول ما تخلص الشقة نتجوز, مش لسه هستنى اما تخلصي كلية.
ندى: لا ياشادي اهو دا الي مش ممكن, بابا اصلا عمره ماهيرضى وبعدين انا ياحبيبي مش هقدر, مع اني نفسي نتجوز النهاردة قبل بكرة, بس انت شايف الكلية عاملة فيا ايه, هتموتني.
شادي: هانت, اهي السنة دي تخلص, اكون خلصت جيش, والسنة الي بعدها هتخلص في ثواني نكون خلصنا توضيب حتى نكون فقنا شوية.
ندى: انا مش عارفة هصبر ازاي على الايام دي يا شادي, دانت وانت بعيد انا بموت.
ضغط على يدها وهو يقول برقة.
شادي: يا حبيبي دانا الي بموت, انتي متعرفيش انا ببقى قاعد ازاي هناك, لا ليا حد اكلمه ولا حد يهون عليا, انا بحبك يا ندى بشكل محدش يصدقه اصلا, وكل الي تاعبني اني ببقى مش شايفك قصادي كل الوقت دا, انا الي مش عارف هصبر على الايام ازي.
وقفت هايدي امامهما بغتة وهي تقول في سخرية.
هايدي: ابعدو شوية عن بعض مامة شادي هتقوملكو.
قال شادي ببرود.
شادي: عايزة ايه؟.
قالت لندى.
هايدي: انا ماشية يا ندى, لؤي تحت.
ندى: ايه دا؟, هو جالك؟, كويس عشان تتصالحو.
هايدي: نتصالح مين دا جاي يتخانق, يلا بقى اسيبكو عشان انا ورايا يوم طويل وصداع ان شاء الله.
بعد انصرافها قال شادي في مقت.
شادي: اهو انا لغاية دلوقتي مش عارف ازاي لؤي دا اخد هايدي.
***********************
جلست نسمة بجانب ابراهيم في المطعم وهي تشعر بالحرج, على الرغم من وجود اسلام وهالة معهما, الا انها شعرت بالتوتر من وجوده, انها لم تعتد عليه بعد,اخذت تلف الدبلة في اصبعها بعصبية, وهي تنظر الى الفراغ, حتى شعرت باصابع تعدل لها الدبلة في رفق, فنزعت يدها بغتة وهي تتلفت الى ابراهيم في اندهاش.
ابراهيم: ايه مالك؟, اتخضيتي ليه؟.
نسمة: .......
ابتسم لها.
ابراهيم: تحبي تاكلي ايه؟.
احمر وجة نسمة.
نسمة: انا مش جعانة.
قالت هالة.
هالة: ااااه, انت لسه هتسألها , لو استنيتها تقرر , يبقى مش هناكل النهاردة, جيبلها زيي يا بني وخلاص.
قال ابراهيم وهو ينظر لنسمة.
ابراهيم: لا بجد عايزة ايه؟.
نسمة: هو انتي هتاخدي ايه ياهالة؟.
قالت هالة وهي تجمع قوائم الطعام من امامهم تناولها للجارسون.
هالة: الي انتي هتاكلي منه, خلاص, احنا اصلا خلصنا طلبات وانتي نايمة ولا سرحانة شكلك.
نسمة:.................
وبعد قليل انتفضت نسمة للمرة الثانية حين شعرت بكف توضع على كفهافي هدوء, فنزعت كفها ثانية وهي تنظر اليه في استنكار, انه لم يحاول ان يلمسها بتاتا في حفل الخطوبة بل كان يلعب اكروباتا ليلبسها الدبلة حتى يتجنب لمس يدها وهذا ماحدث, حتى ان امه تضايقت وقامت تلبسها الدبلة وهي تقول.
"ولما انت مش عايز تلبسهالها بتلبسهالها انت ليه قولي وانا البسهالها"
وقد لاقى الامر هواً في نفس نسمة, اذ فرحت انها وجدت شخصا يماثلها الافكار والشعور نحو الصواب والخطأ.
قال ابراهيم ببراءة وكأنه لم يفعل شيئا.
ابراهيم: ايه؟, في ايه؟.
وضعت يدها اسفل المنضدة وهي تقول باقتضاب.
نسمة: مفيش.
مال عليها وقال مداعبا.
ابراهيم: على فكرة ماشاء الله انتي كنتي النهاردة زي القمر.
احمر وجهها وهي تقول.
نسمة: شكرا.
ابراهيم: لا بجد, انا فرحان بيكي اوي يا نسمة , انتي فعلا بنت اخلاق وطيبة وتتحبي, انا ماما راضية عنك جدا.
قالت نسمة.
نسمة: الحمد لله , انا اهم حاجة عندي مامتك تكون راضية.
ابراهيم: انا اهم حاجة عندي انك انتي تكوني راضية.
نسمة: بجد يا ابراهيم؟.
ابراهيم: صدقيني يا نسمة انا بجد اتشديتلك , انا خايف اقلك انا حبيتك متصدقينيش, انا بجد ما صدقت لقيتك انا دورت على البنت الي بتجمع بين الادب والحلاوة والذكاء وكل الي فيكي دا, بجد يا نسمة انا محظوظ بيكي اوي.
شعرت نسمة بالسعادة قليلا من حديثه الحلو, وشعرت بقلبها يختلج, ونظرت اليه, وجدته حلو الملامح ذو تعبير صادق, وشعرت بالراحة, وبدأ الحديث يجد طريقه بينهما في سلاسة بعد ذلك.
********************
قالت والدة شادي في استنكار.
الام: احمر؟؟, حد ينقي الحمام احمر؟؟.
قال شادي وهو يدخل غرفته محاولا الهرب من حديثها.
شادي: يا ماما الحمامات كلها دلوقتي حمرا, ما بيوت بنات اخواتك الاتنين حماماتها حمرا, ولا هو عشان ندى الي اختارته.
الام: وانا مالي ياخويا هو انا الي هعيش فيه , انتو حرين احمر احمر.
شادي: وبعدين هو احمر في ابيض, واللون شيك جدا والحمام تحفة, وانتي نفسك كان عاجبك وانا شفتك وانتي بتبصي عليه, بس هي اول ما ندى قالت دا جميل قلبتي وشك.
الام: انا ؟, انا يا شادي قلبت وشي؟, ربنا يسامحك يابني.
التفت شادي وجلس على فراشه وهو يقول.
شادي: يا فريدة, يافريدة بطلي شغل الحما دا بقى,انا بحبها وهي تتمنالك الرضا ترضي, عايزة ايه تاني.
الام: وهو انا بعملك حاجة, انت وهي بتعملو كل الي في دماغكو ومحدش بيهمكو, وبعدين هي متتمناليش ارضى ولا حاجة.
شادي: يا ماما ندى بنت كويسة, انا نفسي تحبيها.
الام: هو مش انت بتحبها؟, مالك بقى انا احبها ولا لأ؟.
شادي: يعني ازاي يعني يا فوفة,انتي عارفة انك اغلى حاجة في حياتي, ايه هتغيري من ندى ولا ايه؟, مهما حصل يا روح قلبي محدش يقدر ياخدني منك, دانتي امي واغلى الناس عندي.
الام: يا سلام يا كداب, اعد اعمل عليا الفيلمين بتوع كل مرة دول, عشان اجيبلك الي انت عايزه.
قبل شادي يدها وهو يحاول امتصاص غضبها قدر الامكان.
شادي: يا فوفة يا حياتي انا كل الي عايزة انك تكوني مبسوطة وراضية عليا وعن مراتي.
انتفضت الام بحدة,
الام: مراتك؟؟؟, لسه مبقتش مراتك, لما تبقى ابقى اشوف هرضى ولا مرضاش.
ونزعت يدها منه وهي تقوم.
الام: وبعدين بطل بقى كل شوية عزومات عندهم, انت راجع الاجازة عشان تعد مع اهلك ولا مع ندى.
وانصرفت في حدة وهي تقول.
الام: قال مراتي قال, انتو لسه كملتو سنة مخطوبين عشان تبقى مراتك, عايزني ارضها عنها ازا وانا كل ما بشوفها بتنكد.
و تركته متعجبا يضرب كفا بكف, وهو يقول.
شادي: انا مش عارف اعمل ايه؟, والله مابقيت عارف انا اعمل ايه في دنيتي عشان اريحكو كلكو, بحاول ارضي الكل وبرضه زعلانين مني, مش عارف هلاقيها منين ولا منين , ارضي مين بس عشان استريح ياربي ارضي مين

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  01:06:17  Show Profile
الحلقة الواحدة والستين

نظرت هالة الى اختها وهي تأكل, بينما نسمة تقلب الطعام ولا تكاد تمسه بفمها, ظلت تراقبها لحظات وهي تأكل دون ان تنطق, حتى لاحظ اسلام ذلك فقال مداعبا.
اسلام: ايه يا نسمة مش اكلتك يعني؟.
نظرت اليه في شرود.
نسمة:........
اسلام: دي اكلة مية,ههههه.
نسمة: هه؟.
اسلام: لا هه ايه بقى, دي هالة قاعدة من الصبح تطبخ في مصايب واقولها ليه تقولي نسمة جاية وهتاكلنا لو معملتش اكل كتير, انا عايز الصواني تتمسح, احنا مبنرميش اكل هنا.
نسمة: اهه.
نظر الى هالة في دهشة وهو يقول.
اسلام: اختك مالها؟.
قالت هالة مدافعة عن مزاج اختها المتكدر.
هالة: مالها ماهي كويسة اهي.
وانتظرت في قلق حتى انتهاء الطعام وقامتا لتجمع الاطباق, وبعد دخولهما المطبخ قالت هالة وهما تنظفان الاطباق.
هالة: مالك يا بوز؟.
نسمة: مفيش.
هالة: ابراهيم عمل فيكي حاجة؟.
صمتت نسمة وهي تجفف الاطباق وتضعها في مكانها.
هالة: مالك بجد يانسمة فيه ايه؟.
نسمة: معرفش يا هالة, والله معرفش, مش مرتاحة.
هالة: ليه كده؟, لا حول ولا قوة الا بالله.
نسمة: ابراهيم يا هالة, مش مريح.
هالة: ازاي يابنتي دا ولد زي الفل, واخلاق وتربية, ومؤدب جدا وشكله بيحبك بجد.
نسمة: ماهي هي دي المشكلة يا هالة, انا لما بفكر فيه بقول يعني هو انا بس الوحيدة الي شايفاه كده, ماهو كويس وكل الناس شايفينه , اشمعنى انا.
هالة: ليه كده يا بنتي عمل ايه قلقتيني.
نسمة: هو معملش حاجة, بس يمكن انا الي بيتهيألي, عارفة يعني ليه حركات كده غريبة, يعني مثلا دايما قدام الناس يبقى قاعد بيني وبينه مترين , واول مانبقى لوحدينا يحاول يقرب مني يمسك ايدي, انا صحيح بعمل مطنشة بس بتضايق.
اطلقت هالة ضحكة مدوية, وهي تقول.
هالة: هههههههه ....هههه يخرب عقلك, هو دا الي مضايقك, ماتسبيه يمسكها يافوزية...هههههه...ههه, دا بقى الي خلاص غريب, انتو اتخانقتو بسبب الموضوع دا ولا ايه؟.
نسمة: انا اصلا مديتوش فرصة, بس الفكرة مش كده, انتي عارفة هو لو كان طبعه كده اصلا في العادي, او بيحاول يعمل كده قدام الناس, كنت قلت ماشي , لكن انا الي مخوفني التغييير الي بشوفه لما بنكون لوحدنا, تغيير في تصرفاته في افكاره حتى في طريقة كلامه ساعات بيبقى مش قليل الذوق, بس لهجته فيها حاجة مش مريحة.
اقبل اسلام نتيجة لضحة هالة السابقة.
اسلام: ايه ياعم الي مفرحك كده بس؟.
هالة: ولا حاجة يا حبيبي.
اسلام: طيب يا نسمة اعمليلي شاي الله يخليكي وهاتيهولي الليفنج.
نسمة: حاضر.
نظر اليها مندهشا.
اسلام: الله !!, دي اول مرة توافق من غير ماتقاوح, ربنا يخليك لينا يا عم ابراهيم.
تجهم وجة نسمة بينما خرج اسلام من المطبخ.
هالة: بصي يانسمة,انتي بقالك معاه شهر اهه, حبتيه ولا لسه؟.
نسمة: مش عارفة يا هالة, كل ما احاول اقرب منه, عايزة احبه بخاف, والله انا بصلي ليل ونهار وبدعي يارب لو ليا خير فيه خليني احبه وافتح قلبي ليه.
هالة: طيب ايه الي مخوفك منه, انا بشوف رسايله على موبايلك, بيحبك هو باين.
قالت نسمة بضيق؟
نسمة: عارفة, ...انا مش مصدقاه اصلا, عارفة لما حد يقولك بحبك وانتو لسه مكملتوش وقت مع بعض, بتحسي انها تقضية واجب, يعني هو واحد قالي بحبك من تاني يوم خطوبة, تاني يوم, كان لحق يعرفني منين دا عشان يحبني, هو بس عايز يعيش الخطوبة وخلاص شكله باين, اصدقه ازاي انا اصلا, دي اي عيلة لو اتقالها بحبك بدري هتشك, والمصيبة انه طالب مني اني احبه في المقابل اكيد محدش بيعمل حاجة من غير مقابل, وانا فعلا مش حاساها لدرجة اني اقولها هحس برضة اني بقولها تقضية واجب, صحيح بحب اكلمه وبيوحشني , وحاسة ان فيه حد في حياتي, بس انا مبحبش الزن والضغط.
هالة: هو بيزن عليكي؟.
نسمة: مش بالظبط, بس لما تلاقي حد ليل نهار قاعد يقولك بحبك, ورسايل وبتاع , بتبقي حاسة انه مستني في المقابل انك تقوليله كده, وانا حاسة بالذنب اني مش قادرة اقوله.
صمتت هالة قبل ان تقول؟
هالة:....نسمة .... لو مش مرتاحة ..قولي من اولها.
تنهدت نسمة.
نسمة:....مممم....مش عارفة ياهالة, هو بالنسبة لي مفيش سبب مادي يخليني اسيبه دلوقتي, كله في دماغي انا, بس يمكن ,...يمكن انا الي مكبرة المواضيع زي مابتقولولي دايما, يمكن, الله اعلم, ...يمكن؟
هالة: وبعدين يا نسمة هتخوفيني عليكي ليه؟.
نسمة: ياستي ولا تخافي ولا حاجة, بكرة كل حاجة تبان والي ربنا عايزة هو الي هيكون.
وصمتتا قليلا, قبل ان تعود هالة لتنفجر في الضحك ثانية وهي تقول.
هالة: تخيلي بقى وانتي بتقولي لماما انا مش عايزة ابراهيم, وتسألك ليه تقوليلها كان عايز يمسك ايدي...,هههههههههه....دي كانت تروح فيها,....هههه,....والله العظيم انتي مسخرة.
وعلا صوت الضحك فهتف اسلام.
اسلام: على كدة الشاي خلص بقى.
قفزت نسمة من مكانها.
نسمة: الشاي...نسيته.
******************
خرجت ندى تراقب والدتها وهي تودع صديقتها على الباب الى ان دخلت, وقالت لها بدهشة.
ندى: ايه ياماما مالها طنط سمية؟, متنرفزة ليه؟.
قالت الام وهي تتخطاها في سرعة.
الام: مانا مش هقولك عشان انتي هتجري على طول على هايدي تحكيلها.
تعاظم الفضول في رأس ندى فركضت خلف امها يتآكلها حب المعرفة.
ندى: ماما, استني والله لانتي قايلة, ايه بجد مالها.
لم تجبها الام, فقالت باصرار.
ندى: والله ياماما انا ماهقول لحد, لا هايدي ولا حد يا ماما بس قولي.
جلست الام في غرفة ندى وهي تتنهد في استسلام.
الام: الست يا ستي هتجنن من هايدي, بتقول انها بتستغله كل شوية خروجات وفسح وهدوم, وكل شوية تقوله لا انا نفسي في كذا لا ماما عايزة كده, وهو نازل صرف عليها , وهي مش طايقاها, بتقولي انا عارفة مامتها دي اكيد بتاعة اعمال, انا ابني ميقعش الوقعة دي ابدا اكيد هي عاملاله حاجة.
قالت ندى بامتعاض.
ندى: اعمال؟؟, ايه التخلف دا؟؟.
الام: ماهي الست معذورة برضة هتتجن, واحدة لفت على ابنها وهي مش عايزاها.
ندى: يا ستي هي الست الي رخمة , ايه يعني بيجبلها هدوم وبيديها فلوس, طب ماعادي, كل الناس بتعمل كده.
الام: لا ياندى انتي عارفة كويس ان هايدي بجحة ولما تعوز حاجة بتطلب, وهي مستقطعاه هي وعيلتها, وهي مش من مستواه اصلا.
ندى: هتعمل ايه يعني؟, ماخلاص اتخطبو.
الام: خلاص مين ياحبيبتي, دي سمية صاحبتي وانا عارفاها قوية, اصلا دي خاطباله عشان تخلص من زنه وتسكته والسلام, تخليه يمشي معاها شوية يمكن يزهق, هي قالتلي انها حالفة ماتجوزهاله ابدا, بس هو شوية كده ويرجع لعقله ساعتها هتاخده تخطبله, طب دي بتدورله على عروسة من دلوقتي.
ندى: يادي النيلة, ياعيني عليكي ياهايدي.
الام: اوعي يا ندى تنطقي وتقوليلها حاجة.
ندى: انطق واقول ايه, هروح اقولها ام لؤي بتدورله على عروسة, يادي النيلة, ربنا يستر بقى على شادي, اهي واحدة زي امه دي, زمانها منقياله عروسة من زمان ومستنية.
قالت الام بضيق.
الام: اهو انا مستحملة ام شادي دي بس عشان خاطر الولد بيحبك وانتي بتحبيه, لو مكانش كدة والله الست دي انا كنت وقفتلها وعرفتها حدودها قليلة الذوق والادب.
ندى: خلاص بقى ياماما سبيني في الي انا فيه, اه ياشادي يالي معذبني بمامتك دي, مش بعيد تخطبلك واحنا مخطوبين.
****************
قطبت نسمة جبينها وهي تقول في الهاتف محاولة الحفاظ على هدوئها.
نسمة: بس انا مبروحش في حتة وحشة, انا بروح مع اصحابي نتغدا مرتين في الشهر, بنروح دار الايتام وبعده بنخرج, ودي حاجة احنا متعودين عليها, في عز النهار, هو انا بقلك احنا خارجين باليل.
قال ابراهيم بلهجة آمرة.
ابراهيم: هو اصلا مفيش نقاش في حاجة زي دي, انا مفهمك مفيش حاجة اسمها خروج مع اصحابي, روحي دار الايتام زي مانتي عايزة, بس خروج بعدها لا.
نسمة: لا حول ولا قوة الا بالله؟, وليه لا يعني؟.
ابراهيم: نسمة , بقلك ايه, انتي بتقاوحيني ليه انتي شكلك هتتعبيني.
نسمة: بقاوح ايه؟, انت الي بتقول كلام مالوش سبب, انت تمنعني من الحاجة لو كنت رايحة مكان وحش او ناوية اتأخر وبعدين انا اهلي عارفين كويس انا بعمل ايه.
ابراهيم: اااه,...حكاية اهلك دي لما تكوني مش مخطوبة ومفيش واحد له كلمة عليكي, لكن دلوقتي انتي ملزومة مني زيي زي اهلك دلوقتي والمفروض تسمعي كلامي مش تعدي تجادليني كده زي البنات الهايفة.
نظرت نسمة الى سماعة الهاتف في دهشة قبل ان تعيدها على اذنها وهي تقول في ذعر.
نسمة: انا هايفة؟.
هنا علا صوت ابراهيم.
ابراهيم: يوووووه يا نسمة انتي هتعدي ترغي كتير ليه وتخليني اغلط؟, هي كلمة ورد غطاها, مفيش يبقى مفيش, لكن رغي رغي رغي ومقاوحة مقاوحة على طول, انا مش عارف انتي ليه بتعملي كده, كأن دماغك متركبة عشان تعاندني, انتي مين فهمك يا بنت الناس ان الست هي الي بتقود العلاقة, الي فهمك كده غلط, الراجل هو الي بيقول كلمته ولو مكانلوش كلمة ميبقاش راجل.
نسمة: وهو انا عشان بدافع عن حقي تبقى انت مش راجل.
ابراهيم: نسمة نسمة, بقلك ايه بقى, اقفلي على الموضوع دا خاااالص, انتي كده , هو دا طبعك, تجادلي وبس, بس دا مينفعش معايا, انا راجل مش حاجة تانية.
نسمة: لا حول ولا قوة الا بالله, انت حتى مش مديني فرصة اتكلم, وبتقول الكلام على لساني.
ابراهيم: بصي يا نسمة انا اخر كلام عندي, حاجات الخير الي انتي بتعمليها دي كويس برضة مع اني مش مع انك تعدي تروحي وتيجي كده عمال على بطال, بس مش مهم, لكن غير كده لا, خروج لوحدك لا.
هتفت نسمة.
نسمة: وهو انا هبقى لوحدي؟؟.
ابراهيم: شوفي بتجادلي ازاي؟.
نسمة: لا حول ولا قوة الا بالله, انت عايز تجنني ومردش!!.
ابراهيم: انا قلتلك ميت مرة, عايزة تخرجي عايزة تتغدي تتفسحي انا اجي معاكي لكن لوحدك لا.
نسمة: طب ايه رأيك بقى ان الي بتقوله دا هو الي غلط, انا المفروض اصلا مخرجش معاك لوحدي زي مانت بتعمل, ولا اروح واجي معاك, ولا انت هتقلب الحقايق كمان, انت لسه غريب عني ومخطوبين بس, ومبقالناش شهرين كمانمع بعض, ولا انت بتاع حلال وحرام في حاجات حاجات.
قال ابراهيم بلهجة غاضبة.
ابراهيم: هو انا كده يا ستي, عشان عايز احافظ عليكي, بس انتي الظاهر مش عايزاني اشاركك, بس هو انا حاسس من الاول اني اخدت مقلب فيكي, انتي عنيدة ودماغك عاملة زي الجزمة القديمة, بصي يا نسمة, خلينا على نور من الاول هتسمعي كلامي هبقى كويس معاكي, مش هتسمعي هتشوفي وش تاني, واما اشوف كلام مين الي هيمشي ومين فينا الراجل.
واغلق الهاتف, فنظرت نسمة الى الهاتف قليلا مذعورة وهي تتمتم لتختناق.
نسمة: مقلب!!...جزمة قديمة!!.
واخذت الدموع تقفز من عينيها دون بكاء وهي مذهولة تماما.
**************************
نظرت ام شادي الى ندى وهي تمشي في الشقة معه يتفحصان المطبخ ودورة المياة التي تم تركيبهما حديثا, فقالت الام .
الام: عاجبك ياندى؟.
ندى: جميل اوي يا طنط انا مكنتش متخيلاه يطلع حلو كده.
الام: كويس ياحبيبتي انه عجبك , الحمد لله, انا كده ارتحت.
قبض شادي على يد ندى وهو ينظر اليها متعجبا , ثم نظر الى امه.
شادي: عاجبك انتي ياماما؟.
قالت الام بهدوء.
الام: مادام عاجبكو يا بني يبقى عاجبني.
تعجب الاثنان من هدوئها وافتقار الحديث الى السخرية المعتادة, فقال شادي بحذر.
شادي: بجد يا ماما؟.
الام: مالك ياشادي بتسأل كتير ليه؟.
شادي: لا ولا حاجة.
وعاد ينظر الى المطبخ في دهشة, فهمست ندى في اذنه.
ندى: على فكرة مامتك طيبة بقالها كام يوم, انا بدأت اقلق.
شادي: انا مش قلتلك هي طيبة بس انتي بس تقربي منها.
بينما قالت الام موجهة كلامها الى ندى.
الام: انتي ياحبيتي اختك هالة مش حامل بقى؟.
ندى: لا ياطنط.
الام: طب مش تروح تكشف.
ندى: ليه يا طنط دي مبقالهاش سبع شهور جواز, لما ربنا يإذن ان شاء الله هيكرمهم, هما مش مستعجلين يعني.
الام: ربنا يكرمهم يارب وعقبالكو ان شاء الله اما اشوف ولادكو بيتننطو.
شعر شادي بالفرح فترك يد ندى واقبل على امه يقبل يدها فبدأت هي بالدعاء به.
الام: ربنا يباركلك يا حبيبي ويكرمك ويوقفلك ولاد الحلال, ويرزقك ويعافيك ويسترك يارب, واشوف عيالك بخير ان شاء الله.
ثم صمتت قليلا وقالت.
الام: انت وندى طبعا.
فقام يعانقها وهو يبتسم,فنظرت ندى الى ذلك المشهد في غيظ, وفكرت.
"اههههه يا سوسة , انتي كمان قلتي تاخديه بالحنية عشان تكسبيه, وفاكراني هصدقك, قاعدة تدعي لابنك وفي الاخر حطتيني في الدعوة كأن ماليش لزمة, انا عارفة انتي تلاقيكي عاملة زي ام لؤي حرباية, تلاقيكي خاطبالله وعايزة تخلصي مني وتفرقعيني,ماهو معادش فيه امان خلاص, ربنا يستر بس وشادي ميصدقش, على العموم مش انتي راسمة دور حنية, والله لرد عليكي بدور حنية زيه واكتر منه, واما نشوف مين هيكسب مين, ويانا يانتي بقى مادام الحكاية بقت عيني عينك بالشكل دا

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  23:48:12  Show Profile
الحلقة الثانية والستين

بعد انتهاء درس القرآن قامت نسمة لتنصرف, فنادتها المرأة التي تعطيها الدرس.
اميرة: نسمة استني, انا عايزاكي.
توقفت نسمة عن المسير وعادت لتجلس على المقعد ثانية, وانتظرت انصراف الفتيات, فاقتربت المرأة منها واخذتها من يدها تجلسها في الصالون.
اميرة: اعدي ياحبيبتي, ازيك يانسمة عاملة ايه دلوقتي؟.
اطرقت نسمة وهي تقول.
نسمة: الحمد لله يا مدام اميرة.
نظرت اليها المرأة مليا قبل ان تقول.
اميرة: عملتي ايه مع خطيبك؟.
تنهدت نسمة وهي تقول وقالت وكأنها انتظرت لتخبر احدا.
نسمة: جالنا البيت امبارح وقعد يصالحني, جابلي هدية وقعد يقولي انا اسف انتي بجد اجدع واحسن واحدة عرفتها في الدنيا, انا عمري ما عرفت بنت واستحملت عصبيتي زيك, انتي بجد اثبتيلي انك بنت اصيلة, وانا حبيتك اكتر واحترمتك , وانتي تستاهلي الواحد يحطك في عينه, وبجد انا اسف انا لما بتنرفز مبعرفش ابويا, بس انتي كنتي هادية ومردتيش عليا, انا عايز اعمل اي حاجة عشان اعوضك الي حصل, انتي تستاهلي الواحد يضحي بنفسه علشانك, انتي فعلا ذكية وجميلة وطيبة, كلام كتير من دا بقى.
اميرة: ممم وانتي عملتي ايه؟.
نسمة: مردتش عليه.
اميرة: انتي قلتي لمامتك حاجة يا نسمة؟.
نسمة: لا خالص, اصل انا مش عايزة ادخل الاهل في المواضيع دي, يعني حضرتك عارفة لما الاهل بيتدخلو بيشيلو من بعض ويشيلو منه , ولو فرضنا ان انا وهو اتصالحنا هما برضة بيفضلو فاكرين مبينسوش, وانا مش عايزة مشاكل, وبعدين هو جه اعتذر.
اميرة: بس اهلك لازم يعرفو يا بنتي عشان يكون عندهم فكرة.
وضعت نسمة يدها على رأسها وهي تقول.
نسمة: مينفعش ,انا كده هشوه صورته قصادهم, وهما ماشاء الله واخدين عنه فكرة انه كويس, بلاش وعلى ايه,خليه كويس قدامهم على الاقل يمكن دا يجبره انه يتصرف كويس بعد كده.
صمتت اميرة ثم قالت.
اميرة: يعني انتي شايفة كده؟.
شردت نسمة قليلا ثم هزت رأسها وكأنها تقنع نفسها.
نسمة: لا,...لا طبعا مينفعش اعد احكيلهم من اول مشكلة, يقول عليا شكاية, وبعدين برضة اكبر الموضوع, مايمكن يكون فعلا الموضوع بسيط وانا مكبراه.
اميرة:.........
نسمة: هو انا بس الي مكبراه يا مدام اميرة؟.
اميرة: انتي بتحبيه؟.
قالت نسمة باستياء.
نسمة: هو ليه كل الناس بتسألني السؤال دا؟.
اميرة: اصل انتي لو حبتيه مش هتشوفي كل العيوب دي فيه.
نسمة:.......... انا مش عارفة دي عيوب ولا مميزات, هو جالي واعتذر جامد, بس انا حاسة ان كل دا.... يمكن عشان انا نفذت الي هو كان عايزه يعني انا فعلا مرحتش بعد الدار في حته, وهو قعد يشكر فيا ويقولي انتي بتخافي على زعلي وانتي الي هتحافظي عليا وانا واثق فيكي جدا, ومتزعليش من اسلوبي انا مبخدش بالي وانا بتكلم واذا كنت غلطت فيكي فدا من ورا قلبي سامحيني وبحبك وحاجات كده.
اميرة: بصي يا نسمة انا شايفة انك لازم تعرفي حد كبير, حتى لو هالة اختك عشان برضة متفضلش شايفة ابراهيم بالصورة المثالية الي كلهم شايفينه بيها دي, ومتفضليش شايلة الهم لوحدك بالشكل دا, انتي باين عليكي اوي انك تعبانة.
نسمة: امال انا بحكيلك ليه يا مدام اميرة, ماما وكفاية عليها مشاكل ندى, وبابا لو حكيتله يبقى خلاص انا كده بتكلم في فركشة بقى, وهالة هو برضة صاحب جوزها , وحتى لو قلتلها هي مش في ايدها تعمل حاجة وممكن تجري تحكي لماما.
اميرة: مانتي مش هتفضلي شايلة في نفسك كده.
نسمة: ماهو ان شاء الله مش هيعمل حاجة تاني......مش كده برضة!!!!, اكيد دي مشكلة وهتعدي.
******************
ندى: ايه ياحبيبي كنت مشغول مع مين؟.
شادي: سامح يا ستي كان متصل يبشرني.
ندى: خير!!.
شادي:ولا خير ولا نيلة خالص, خلاص هيخطب.
شهقت ندى.
ندى: هاا, ......ياحبيبة قلبي ياريكا, هو مش كان سابها عشان مش عايز يخطب دلوقتي واهله وحياته وشغله اهم, الله يخرب بيتك يا سامح, اخص عليه بجد اخص عليه.
شادي: دا واد ناقص, برضة قعد يلف ويدور لغاية ما سابها الواطي, وبعدين يقولي اصل ابويا هو الي خطبلي.
ندى: ودي جابها منين الي هيخطبها دي؟.
شادي: بيقول شاف واحدة محترمة اوي ومؤدبة وعمرها ماعرفت حد قال هي دي, عرف اخته عليها وقال لابوه خلاص اخطبلي دي....هي واحدة في اعلام اد اختك, تلاقي نسمة عرفاها, اسمها ميسون.
قالت ندى بدهشة.
ندى: لاااا.....احلف بالله, ميسون؟؟, ميسون حمزة؟؟.
شادي: باين , انتي تعرفيها ولا ايه؟.
ندى: يالالاااااااااااااهوي.
شادي: ايه يا بنتي مالها ميسون دي؟.
ندى: دي؟؟, دي كانت انتيمة نسمة يا شادي,...ميسون ...ميسون فاكرها؟؟, ميسون.
شادي: اه اهه باين القصيرة الي ملامحها صغيرة اوي دي.
ندى: ايوة.
شادي: اه ومالها دي يعني, مش كويسة.
ندى: انا مالي ياسيدي ,دع الخلق للخالق.
شادي: لابجد يا ندى قولي.
ندى: مفيش بجد بس هي يعني كويسة, بنت كويسة.
شادي: بس دي امها داعية عليها دعوة وحشة اوي انها تاخد سامح.
ندى: والله شكل هو الي مدعي عليه انه ياخد واحدة مش هتعرف تحبه.
شادي: الله انتي هتنقطيني بالكلام متقوليلي فيه ايه؟, انتي تعرفي عنها حاجة, مايمكن متطلعش هي اصلا.
ندى: لا هي, محدش في دفعة نسمة اسمه ميسون الا هي.
شادي: ومالها بقى ميسون دي, متقولي يابنتي انتي خايفة من ايه؟.
ندى:اصل ميسون دي يا سيدي كانت مصاحبة واحد اسمه مصطفى , هالة عرفاه, واد صايع كده, وكانت بتحبه اوي ولغاية دلوقتي كانت نسمة بتسألها بتقولها انا عمري ماهحب غيره, يعني الحمد لله اخد مقلب وشربه, بس اوعى تروح تقوله يا شادي.
شادي: وانا مالي ان شالله يولع, ان شالله يتجوز اي مصيبة من الشارع, انا بطلت اقفله في حاجة تاني من ساعة ماساب ريكا بالطريقة الزبالة دي.
قالت ندى وعيناها تلمعان.
ندى: يادي النيلة يا ميسون, دانا الي هموت واحذرها منه.
**********************
قالت نسمة بضيق.
نسمة: انا ما اتأخرتش ولا حاجة, احنا خلصنا بدري وقعدت معاها شوية.
رد عليها صوت ابراهيم في الهاتف.
ابراهيم: وانتي ايه الي يقعدك عندها اصلا, ست حاجة واربعين سنة , لاهي من سنك ولا المفروض تصاحبيها تعدي في بيتها ليه بعد مالناس تنزل.
نسمة: انا مش فاهمة ايه المشكلة؟.
ابراهيم: المفروض متعديش في بيت حد.
نسمة: الله!!, ماحنا بناخد الدرس في بيتها.
ابراهيم: الدرس بس, بعدها تنزلي زي ما الناس نزلت, متصاحبيش واحدة كبيرة تعد تديكي في مواعظ وتلعبلك في دماغك.
نسمة: ابراهيم, الله يخليك انا مش عايزة اتناقش معاك في موضوع زي دا, لان دا معناه انك بتشك فيا, يعني انا لما اعد عندها هيحصل ايه يعني, الست جوزها ميت بقاله سنتين ومعندهاش اولاد قاعدة لوحدها خالص, ايه الي يمنع بقى, انت بتتخانق معايا ليه؟.
ابراهيم: انا مش بتخانق يا نسمة, انتي عايزة تطلعيني غلطان عشان تعدي تعمليلي حدوتة زي المرة الي فاتت, بس انا عندي حق واسألي اي حد ,و مينفعش تصرفاتك المريبة الي محدش يستحملها دي بقى.
قالت نسمة باندهاش.
نسمة: مريبة؟؟, انا تصرفاتي مريبة؟, ايه الكلام الغريب دا!!.
ابراهيم: ايوة انتي مش واضحة وصريحة, ومبتحبنيش اتدخل في حياتك عايزاني اسيبك تعيشي بدماغك, وانا مينفعش اسيبك تعملي دا, عشان انتي مش عايشة لوحدك, وانا مش هقبل تهمشي دوري في حياتك بالشكل دا.
قالت نسمة بشبه سخرية.
نسمة: اهمش دورك؟؟, طب بلاش بس الكلام الكبير الغريب دا الله يخليك, ابراهيم متكبرش حاجات هايفة لو سمحت.
ابراهيم: والله بقى مش انا الي بعمل الحاجات الهايفة واكبرها, انتي عنيدة جدا يا نسمة, ومبتسمعيش الكلام لمجرد العند, وانا مش عارف اتعامل معاكي خالص,و كل ما اقول هتبقى كويسة بترجع ريما لعادتها القديمة, مش عايزاني اتدخل في افكارك وتصرفاتك وحياتك وعايزة تعيشي زي ماكنتي عايشة قبل ما تعرفيني, بس انتي مش فاهمة ان دا معادش ينفع خلاص, انا ليا حق عليكي تسمعي مني وتاخدي من خبرتي, الي اكبر منك يوم يعرف عنك بسنة, وانتي مبتسمعيش الا كلام نفسك يا نسمة.
قالت نسمة باندهاش مغتاظة.
نسمة: انا؟؟, انا برضة؟؟, انت عايز ايه انا مش فاهمة, انت بتعكس الدنيا خالص, يا ابراهيم حرام عليك انا مبعملش حاجة وحشة, انت ليه دايما بتحسسني اني كلي غلط في غلط.
ابراهيم: مادام انتي حسيتي بكده يبقى انتي بتعملي حاجة غلط.
نسمة: لا يا ابراهيم انا مبعملش حاجة غلط.
ابراهيم: انا لغاية دلوقتي مقلتلكيش متروحيش الدرس دا.
نسمة: ماهو هو دا الي ناقص.
قال ابراهيم مهددا.
ابراهيم: نسمة متتحدينيش عشان انتي متعرفيش انا مجنون وممكن اعمل ايه.
نسمة: ياربي ارحمني, انت بجد مش ممكن, انا مش عارفة افهمك خالص.
ابراهيم: والله بقى دي مشكلتك وغلطتك, متحطيش راسك براسي يا نسمة عشان هتتعبي.
هتفت به.
نسمة: اكتر مانا تعبانة؟.
ابراهيم: والله انا مبعملش حاجة غريبة يعني, انتي الي دماغك متركبة شمال.
نسمة: وانت بقى عايز تعدلي دماغي؟.
قال بغضب.
ابراهيم: انا لو اطول اكسرها هكسرها.
نسمة: لو سمحت يا ابراهيم انا مش هسمحلك تكلمني بالاسلوب دا تاني.
ابراهيم : والله هو دا بقى اسلوبي, والي مش عاجبه يتفلق.
نسمة: انت فعلا قليل الذوق, وانا مش هستحمل اتكلم معاك وانت بتغلط فيا, مع السلامة يا ابراهيم.
واغلقت الهاتف في وجهه, وهي ترتجف وتشعر بالغيظ الشديد.
****************
نظرت ندى الى هايدي الجالسة القرفصاء في سريرها في بيتها, ووجهها كالموتى.
ندى: ....خلاص يا هايدي..., انتي مكنتيش بتحبيه اوي يعني.
هايدي: انا اتبهدلت ياندى, امه بهدلتني وهزأتني وخلته يسيبني, انا مش زعلانة أد ما كرامتي موجوعة.
ندى: يا ستي دي ست واطية احسن, يغور هو وهي.
هايدي: دي خلاص هتخطبله ياندى ومعداش على فركشتنا اسبوع, دي اخدت الشبكة وقالتلي بحق الهدايا الكتير الي جابهالك.
ندى: خلاص يا ستي ربنا يسامحها.
هايدي: لااااا, انا مش مسامحاها ابدا, ابدا لا هي ولا هو.
ندى: طب هو ليه؟, دا كان باقي عليكي لاخر لحظة.
هايدي: لا ياندى هما الاتنين ظلموني وبهدلوني, يارب اشوف فيهم يوم كلهم.
ندى: خلاص بقى ياديدي والله هو مكانش ينفعك, انتي نفسك كنتي مخنوقة منه.
هايدي: انا محروقة اوي ياندى اوي.
ندى: بصي يا هايدي , انتي كنتي هتتعبي اوي لو اتجوزتيه بامه دي, اسمعي مني انا, انا لولا اني بحب شادي مكنتش استحملت امه دي ثانية, لكن انتي لؤي مكانش يفرق معاكي.
بدأت الدموع تتخذ طريقها الى عيون هايدي.
هايدي:............
ندى: ومتحاوليش تقنعيني انك وقعتي فيه يعني الفترة الي فاتت, احنا مش هنمثل على بعض.
هايدي: انا كنت قلت خلاص, لقيت حد استقر معاه واستريحله, واتخطبت, محدش ياندى بيفكر يتخطب وهو ناوي نهاية.
ندى: بصي يا ديدي امه مكانتش هتسيبك, انتي الي كسبانة صدقيني,وبعدين يا حبيبتي انتي جميلة ولسه صغيرة ومسيرك تقابلي كتير.
هايدي: انا ليه بيحصل معايا كده؟, اشمعنى انا؟, انا دايما بتصدم في الناس, مش مكتوبلي اكمل مع حد, كل ما بعرف واحد بسيبه, ...انا تعبت نفسي اكمل بقى.
ندى: مسيرك يا حبيبتي تلاقي الي تحبيه ويحبك اكتر من اي حد
.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  23:52:59  Show Profile

الحلقة الثالثة والستين
‎Rafeef Elkhamisy‎ نظرت اميرة الى نسمة التي بالكاد جلست للحديث معها.
اميرة: مالك كده عايزة تمشي بسرعة ليه, اعدي معايا شوية.
قالت نسمة بارتباك.
نسمة: معلش يا مدام اميرة, يعني.
اميرة: يعني ايه , هو فيه اوامر جديدة انك متتأخريش عن الدرس ولا ايه؟.
جلست نسمة وهي تقول بضيق؟
نسمة: والله انا تعبت من كتر الاوامر وكتر التغيير ومزاجه الي كل شوية بحال دا.
اميرة: لا حول ولا قوة الا بالله, انتو ايه كل اسبوع بتتخانقو؟.
نسمة: كل اسبوع ايه, داحنا بنتخانق ميت مرة في الاسبوع, لا كمان مبنتخانقش, انا مبلحقش اقول كلمة اصلا والاقي دش كلام نزل فوق دماغي.
اميرة: وانتي لسه مقولتيش لحد؟.
نسمة: لا انا مستنية لحد ما اكون انا فعلا مقررة ان انا مش عايزة اكمل معاه, انا باقية عليه دلوقتي بس عاملة خاطر لاسلام, بس انا خلاص مقفولة من نحيتة قفلة مهببة, يعني الموضوع واقف معايا على غلطة واحدة منه.
اميرة: والله انا بدعيلك يا بنتي ليل نهار ربنا يهديكي ويهديهولك ان شاء الله.
نسمة: ربنا كبير يا مدام اميرة, والي فيه الخير هيقدمه ربنا.
وقامت وهي تقول.
نسمة: اقوم بقى انزل عشان ميبقالوش اي حجة.
اميرة: طب استني يا حبيبتي انا نازلة وعمر ابن اختي جاي يوصلني ناخدك في طريقننا.
نسمة: يا خبر ابيض, حضرتك عايزاه يعملي زفة, اركب مع واحد عربية, دانا كان يتقام عليا الحد.
اميرة: ربنا يهديكي يا بنتي ويكملك بعقلك, دا ابتلاء من ربنا بس عشان يختبرك, وان شاء الله تفهمو بعض وتعقلو.
نسمة: يلا , الحمد لله على كل حال.
***************
قبض شادي على يد ندى وهما في حفل خطوبة سامح وميسون, وقال.
شادي: مالها نسمة؟.
ندى: معرفش هي مزاجها زفت بقالها مدة, والله انا مش مستريحة للواد ابراهيم دا, شكله معصبها جامد, ونسمة من النوع الي مبيتكلمش, بس كلنا في البيت حاسين ان فيه حاجة, وماما على اعصابها لانها مش عارفة حاجة عن نسمة.
شادي: مش اكتر من سامح دا, انا فعلا متنرفز منه.
ندى: هي ريكا عرفت؟.
شادي: اكيد طبعا ماهو البجح عزم لومي, وطبعا مجتش.
نظرت اليه بطرف عينها وهي تقول.
ندى: وانت اشعرفك انه عزم سلمى.
قال شادي وهو ينظر اليها في لوم.
شادي: هو الي قالي.
فصمتت بينما جائت نسمة لتجلس بجانبهما.
شادي: كان مين يصدق ان صاحبتك تاخد صاحبي.
نسمة: النصيب سبحان الله, الدنيا دي صغيرة اد كده, بتمشي تحس ان كل الناس عارفة بعض.
شادي: واخبار ابراهيم ايه؟, ابقي سلميلي عليه.
اقتضبت نسمة وهي تقول.
نسمة: الله يسلمك.
ثم قالت مغيرة الحديث.
نسمة: انت ايه يا بني هتخلل في الجيش؟, كل دي سنة؟, دي طويلة اوي.
شادي: خلاص هانت معادش الا خمس شهور.
نسمة: هي كده تبقى هانت؟.وضعه ذراعه حول كتفي ندي وهو ينظر اليها.
شادي: اديني ابعد عنها شوية عشان تركز في امتحاناتها بدل ماكانت دايما بتتلكك فيا.
ندى: انا ياحبيبي بتلكك فيك؟, هو انا الي عملت حدوتة وقعدت اتخانق معاك عشان بنت هي الي طلعت الاولى؟.
شادي: لا ابدا ياروحي انا بس الي كنت بتلكك فيكي وبرضة طلعت التاني, مش انتي الي بتطلعي كل ترم بمادة وخايبة
ضربته في ذراعه.
ندى: انا ياشادي بطلع كل ترم بمادة؟؟, حرام عليك دي محصلتش الا مرتين بس الترم الي فات والسنة الي فاتت, وانت عاملي عليهم زفة, يعني انا مرضتش ازعلك واقلك ان سامي العدل طلعت اشطر منك.
تعصب شادي.
شادي: لا ياندى, هي مكانتش اشطر مني, انا الفرق بيني وبينها درجة واحدة يا ندى, وبعدين اسكتي بقى انا مبحبش اتكلم في الموضوع دا.
ندى: خلاص ياحبيبي ان اسفة , مكانش قصدي افكرك, وبعدين انت اصلا احسن منها واشطر منها ومش محتاج تتعين في الكلية عشان تثبت نفسك, انت شغلك مضمون يا حبيبي, انا بابا ظبطك خلاص عنده في الشركة واول ماتخلص هتلاقيه بيساعدك, شوف يعني هو مرضيش يشغل هالة معاه, وسابها تشتغل في مكتب , واول ما قلتله عليك, كان تاني يوم سائل في الشغل عنده.
شادي: انتي عارفة يا ندى باباكي دا مثلي الاعلى من وانا صغير.
ندى: ربنا يخليك ليا يا حبيبي.
وبعد انصرافهم من الحفل, قالت ندى لنسمة في البيت.
ندى: بس هي مبسوطة؟, انتي مسألتيهاش؟.
نسمة: بتقولي عادي, اهو عريس زي اي اعريس, كله بقى عندي زي بعضه.
ندى: يخرب بيت دماغك يا ميسون, الله يكون في عونهم هما الاتنين.
نسمة: انا ماليش دعوة , انا جيت اقلها على مصطفى في مرة, قالتلي ملكيش فيه, واهو اداها بمبة في الاخر, مش هتدخلها في حاجة تاني,... بالله عليكي يا ندى رنيلي على ابراهيم على ما اغير , عشان قالي اول ماتوصلي البيت رني.
فالتقطت ندى هاتف نسمة , ووضعته على اذنها لثوان.
ندى: مشغول.
قالت نسمة وهي تركض لدورة المياة.
نسمة: شوية كده ورني تاني.
واغلقت الباب فقالت ندى.
ندى: وانا مالي, انا عايزة انام.
ووضعت الهاتف من يدها وهي تتوجه صوب حجرتها تتثائب.
**********************
قالت نسمة لابراهيم الجالس امامها في الكافيتيريا.
نسمة: مالك ياابراهيم, انت من ساعة ما قعدنا وانت متنرفز.
اعتدل ابراهيم وقال متضايقا.
ابراهيم: وانتي مش شايفة انك عملتي حاجة خالص؟.
نسمة: عاملة حاجة؟, ...بسم الله الرحمن الرحيم...عملت ايه هو انا لو عارفة كنت هسأل؟.
ابراهيم: بطلي استعباط يا نسمة.
قالت بصرامة.
نسمة: ابراهيم, قول الي عندك من غير تطويل لسان.
ابراهيم: انتي مبتبطليش معاندة وتطنيش وتتصرفي كأني مش في حياتك.
نسمة: ماتبطل لف ودوران وتقول الي عندك على طول, بطل بقى اسلوبك دا.
ابراهيم: انا مش مفهمك يا بني ادمة انك ترني عليا اول ماترجعي من الفرح, ولا كأن, واعد انا استنى, كأني هوا مستني, مش هتبطلي قلة اهتمامك دا.
قالت بحدة.
نسمة: انا رنيت, والله العظيم خليت ندى ترن كنت مشغول.
ابراهيم: شفتي شفتي؟؟,...قمة في قلة الذوق, خليت ندى هي الي ترن, فين انتي اهتمامك , ولما لقتيني مشغول مارنتيش تاني ليه؟, ولا كأني في بالك.
نسمة:انا رجعت هموت وانام , ومش مرنتش انا رنيت انا هكدب عليك ليه, ندى رنت لقيتك مشغول, قلتلها ترن تاني, وبعدين نسيت انا اتأكد, ايه يا ابراهيم, جل من لا يسهو,انت ايه, عايز تقنعني يعني انك معرفتش تنام طول الليل من الموضوع دا, ولا ان دا موضوع يستحق اساسا ان احنا نعد القعدة دي نتخانق.
ابراهيم: اااه طبعا, وانتي يهمك ايه, ما اعد استنى ولا اتفلق, مفيش في راسك الا نفسك وبس.
نسمة: الله!!, سبحان الله, ولما انت قلقت ماتصلتش بيا ليه انشالله نص الليل عشان تتطمن, مش افرض كان حصلي حاجة, بس انت بس كل الي في دماغك ازاي تعمل مشاكل.
ابراهيم: ماهو محصلكيش حاجة ولا انتي بتاخديني بالصوت يعني, انتي بتعتبري دي حاجة هايفة عشان انتي عارفة انك غلطانة.
امسكت نسمة رأسها وهي تهتف.
نسمة: لاااااااا يا ابراهيم احنا بالشكل دا مينفعش نكمل مع بعض.
ابراهيم: يعني هو دا حلك من اول مشكلة؟, على طول بتهربي كده؟.
نسمة: اول مشكلة ازاي يا ابراهيم, داحنا بمعدل كل يومين بنتخانق, احنا مش متفاهمين خالص يابني, انت في حتة وانا في حتة تانية خالص, انا مش عارفة اعمل ايه, انت قلتلي في اكتر من مرة انتي دماغك مش ماشية مع دماغي يبقى خلاص ,شيل دا من دا يرتاح دا عنده.
ابراهيم: بس دا مش حل.
نسمة: امال ايه الحل؟.
ابراهيم: انتي بتتنططي عليا عشان عارفة اني بحبك ومش عايز اسيبك, عايزة تركبيني.
صمتت نسمة وشعرت بالغضب يفور في جسدها.
نسمة: ماهو هو دا الي انت ببتعد تقوله كل مرة انا اسف وانا بحبك, وانتي طيبة وانتي جدعة, وساعة الخناقة بيتبخر كل الكلام دا في ثانية وبلاقي بني ادم تاني قدامي, انت فاكر ان الاعتذار ممكن يمحي الكلام اللي اتقال فبتستسهل تعتذر, وخلاص وتضحك عليا بكلمتين , وبعدها ترجع تاني تبهدلني معاك, وانا مش حمل بهدلة يا ابراهيم.
ابراهيم: انا مبهدلتكيش يا نسمة انتي الي بهدلك عندك معايا.
نسمة: انا مش بعند, انت الي بتطلب حاجات مستحيلة, عايز تحط قدامي الحيطة وتقولي انا مقلتلكيش متعديش.
ابراهيم: انا يانسمة بحاول اكون متفاهم معاكي على اد ما اقدر, وانتي بتخلصي صبري عليكي.
نظرت اليه غير مصدقة, وقالت.
نسمة:...ااانا؟؟,....انا الي خلصت صبري عليك.
ابراهيم: انتي مش قادرة تفهميني ولا تستحمليني وتاعباني معاكي روحي وتعالي وبرضة مصممة تعملي الي على مزاجك, انا مش عارف اعملك ايه اكتر من الي عملته انا واحد شايلك على كفوف الراحة, كل الي انتي عايزاه بعملهولك ومبطلبش منك حاجة كبيرة يعني, ايه يعني تفتكريني لما تروحي ترنيلي بس انا مقلتلكيش كلميني,وانتي مصرة تكسري كلامي وتعانديني, ايه يعني؟, عايزانا نسيب بعض ؟, فاكرة هيهمني, لا انا بقى مش هيهمني, واعملي الي انتي عايزاه, انا اصلا كنت زهقان من الاول بس كنت باقي معاكي كده يعني.
نظرت نسمة اليه في دهشة وغضب, تتأمل التغيير المفاجيء في مزاجه, وانعقد لسانها قبل ان تقول.
نسمة: ....... باقي معايا كده ليه يعني؟, فيا عيب ولا هيحصلي حاجة لو سبنا بعض؟, لا انا الحمد لله عندي اهلي الي فعلا بيخافو عليا , وعندي مستقبلي وعندي نفسي قاعدة معززة مكرمة في بيت ابويا , صاينة نفسي للي يستحقني,وعندي حياة كاملة هتبقى احسن من غير مانت تكون فيها, انا فعلا اتخدعت فيك, واذا كنت قلت عليا ان انا مقلب, فمعلش انت بقى اكبر مقلب اخدته في حياتي, لا انت مش مقلب دانت شلوت كبير اوي وكل الناس مخدوعة فيك, وانا الحمد لله شفتك على حقيقتك الوحشة, عشان انت واحد منافق وبوشين , وعين في الجنة وعين في النار, من كتر القذارة الي كنت فيها مبقتش عارف ازاي تتعامل مع بني ادمين نضيفة, بتتعامل معاهم بنفسيتك ودماغك.
صاح بها.
ابراهيم: انتي واحدة مريضة نفسيا وعايشة دور الملاك بس فوقي انتي مش كدة.
نسمة: قول الي انت عايزه واقلب الحقايق زي مانت عايز , انا همشي دلوقتي وابقى كلم بابا قوله انا سبت بنتك عشان مجنونة ومريضة نفسيا ,....حسبي الله ونعم الوكيل.
وجذبت حقيبتها وهي تنصرف في عنف
.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  23:54:55  Show Profile
الحلقة الرابعة والستين

فتحت نسمة باب البيت لتطالع وجه هايدي.
نسمة: بسم الله الرحمن الرحيم, انتي يا بنتي مش كنتي محجبة.
تخطتها هايدي وهي تقول مازحة.
هايدي: ماهو راح بقى مع الي راحو.
نسمة: انتي مش هتجبيها البر على فكرة.
هايدي: اختك فين؟.
نسمة: عندك جوة.
دخلت هايدي تصيح.
هايدي: بونجوووور.
ندى: يخرب بيت جنانك.
هايدي: ايه رأيك؟, كنت في انترفيو, وهسيب الشغل الي انا فيه خلاص, انا هغير كل حاجة, كل حياتي مش طايقة هايدي القديمة بقى.
ندى: ليه كده.
جلست وهي تكمل.
هايدي: شفتلك مين بقى امبارح, لؤي والبنت الي خطبها دي قاعدين بيتغدو في بيانكو, كنت انا طالعة اوت دور مع كاستمرز, شكلها عجيب يا ندى, مبعككة كده, ومبهدلة في نفسها ستايل بقى جيبات وقرف من دا, بس اسمع انها على قلبهم اد كده , خليه يشربها.
ندى: وهو شافك؟.
هايدي: في الاخر وانا ماشية, وشه جاب الوان.
ندى: كنتي بشعرك؟.
هايدي: اه, كنت فاكة شعري امبارح اول مرة, وكنت لابسه حتة طقم, بجد كان شكلي جامد, عشان يعرف انه خسرني وخد ست الحجة الي خطبها, بنت غريبة كده, ستايل اختك نسمة بس نسمة احلى واشيك.
وعدلت من شعرها امام المرآة وهي تتأمل نفسها قبل ان تقول.
هايدي: وشفت سامح وخطيبته, هههههههههه البت ميسون الخنيقة, الولاد دول حاجة عجيبة جدا, بيبقى عندهم زوق وبينضفو كده وبيهتمو بنفسهم لما يعرفو بنت نضيفة, بس لما ياخدو واحدة مبتهتمش بنفسها تلاقيه هو كمان مبهدل وماشي عرة, يعني سامح كان شكله كبير كده واستايله اتغير خالص.
ثم التفتت لندى تقول.
هايدي: انتي عارفة بقى انا فرحانة ان نسمة سابت ابراهيم دا, انا عارفاه تصدقي بس كنت شاكة, كنا اتصاحبنا فترة كده ايام ماهو كان لسه صايع , بس كنت انا صغيرة في ثانوي باين , وقت ماعرفت شادي تخيلي؟, بس اوووف كان واد خنيق, انا مستغربة ازاي مافتكرتوش من اسمه.
ندى: ايه يا هايدي اهدي, انتي رغاية ليه كده النهاردة؟.
هايدي: معرفش, حاسه اني انرجيتك اوي النهاردة, قومي ننزل.
ندى: اهدي يا ماما احنا الساعة 5.
هايدي: وايه يعني قومي نلفلف بالعربية شوية.
ندى: طب اسأل شادي.
هايدي: هو هنا؟, اخبار مامته ايه؟.
ندى: اخر حنية ودلع يا هايدي , انا لولا اني فاهماها كنت قلت ملاك, بس ايه بتلسع من تحت لتحت.
هايدي: ياستي كبري المهم خطيبك في ايدك, تولع الدنيا بقى.
قالت ندى بانشراح.
ندى: هالة حامل.
جلست هايدي تقول.
هايدي: احلفي بالله.
ندى: اه والله , امبارح كانت عند الدكتور في شهر ونص اهي.
هايدي: بجد انا مبسوطالها اوي, هبقى اكلمها اباركلها.
ندى: اهو انا نفسي بقى في واحدة زي حماة هالة دي ست مالهاش في حاجة, لا بتهش ولا بتنش, وساعة المشاكل بتقف في صف هالة.
هايدي: لااااااا انا المرة الجاية لازم لازم لازم.... امه تبقى ميتة.
********************
اميرة: الله, ماشاء الله ربنا يتمملها حملها على خير ان شاء الله.
نسمة: والله يا مدام الحمد لله كل حاجة ماشية تمام, يعني ندى وشادي بقالهم كتير متخانقوش وحماتها تمام الحمد لله, يعني فعلا ما ضاقت الا اما فرجت.
اميرة: ربنا يكرمكو , وانتي يا نسمة مفيش حاجة كده ولا كده.
نسمة: لااااااا حمار مين الي يعنملها تاني, انا الحمد لله, مش هفكر اعمل اي حاجة تاني لحد ما اخلص, انا فعلا مش عايزة حاجة خالص, كفاية عليا الي حصلي دا.
اميرة: ليه كده لا اله الا الله, انتي عارفة يا نسمة, عيبك انك بتاخدي تجارب الناس وتقيسي عليها نفسك, انتي غير الناس.
نسمة: ناس ايه مانا جربت بنفسي اهه واتبهدلت والحمد لله.
اميرة: يا حبيبتي الدنيا مبتمشيش على خط واحد, ساعات فوق وساعات تحت, المشاكل بتحصل لكل الناس ومش في كل خطوة هنلاقي حد كويس, فيه الكويس وفيه الوحش والحلو , مش معنى انك قابلتي الوحش في اول مشوارك ان مفيش حد حلو في الدنيا,وبعدين الوحش هو الي بيخلينا نحس بقيمة الحلو ونشوف حلاوته.
نسمة: بس دانا عمر ماحد في الدنيا نرفزني زيه, انا اصلا في العادي بني ادمه صبورة جدا, دا خلاني اتعصب عليه وازعقله, دا طلع روحي, انتي عارفة انا مش مصدقة ازاي كان راسم الادب علينا وعلى اهله وعلى كل الناس, انا بابا مكنش مصدق انه عمل كل دا, دا طلع يتكلم عليا يا مدام اميرة ويقول عنيدة ودماغها ناشفة ومبتسمعش الكلام, انا تعبت تعب معاه , انا بجد مبقتش عارفة ايه الصح من الغلط ,يعني هو انا كان لازم اعرف الي هتخطبله قبل الخطوبة وتمشي معاه الاول, يعني هو فعلا الدنيا بقت كده بقت ماشية بالعكس, الجواز فيها بيبقى تحصيل حاصل, يعني على كده ندى بقى الي صح.
اميرة: يابنتي انسي الي حصل واحمدي ربنا على المشاكل قبل الخير لان المشاكل دي بتفهمك الدنيا بتكون شخصيتك وبتخليكي اقوى, ومتخليش حاجات هايفة تبعدك عن مبادئك, مش معنى ان كل الناس ماشية بالعكس يبقى هو دا الصح, انا عايزاكي يا حبيبتي تثبتي على افكارك ومعتقداتك, انتي صح, ومتخافيش ربنا هيجازيكي في الاخر اكيد خير,انتي اتخطبتي بما يرضي الله واستحملتي ومغضبتيش ربنا وكنتي صبورة ,وفركشتي بما يرضي الله برضه, وعلى العموم يا بنتي ولا يهمك, عريسك عندي, دا انتي بنت تتاقلي بالدهب.
هتفت نسمة.
نسمة: لاااااا الله يخليكي, انا لا عايزة عريس ولا نيلة, انا كفاية عليا اوي الي حصلي.
اميرة: ملكيش دعوة انتي سبيني انا هنقيلك وان شاء الله ربنا يكرمك ومتشوفيش مشاكل تاني.
*******************
قالت ندى وهي تأكل في بيتها لوالدة شادي.
ندى: يعني ان شاء الله تولد شهر 3 او اربعة, يعني قبل امتحاناتي بكام شهر.
قالت هالة وهي تضع بعض الطعام في طبق زوجها عل منضدة الطعام التي يجلس حولها الجميع بالاضافة الى شادي وعائلته.
هالة: متخافيش ياهانم هتبقى ماما تيجي تعد معايا انا مش هعد عندك هنا.
نسمة: ايوة احنا مش ناقصين بقى زن طول الليل والنهار وتغيير بقى وشيلي يا نسمة لا اكلي يا ندى , احنا هيببقى عندنا مذاكرة.
هالة: على اساس انكو بتذاكرو اصلا, قاعدين بتقاطعو ليه, لسه سبع شهور ارحموني.
قالت والدة شادي.
الام: دانتو هتعدو تتخانقو عليه مين الي يشيله لما يجي, دول الاولاد دول نعمة من عند ربنا, عقبال مانشوف ولادكم انتو الاتنين ان شاء الله.
ابتسمت ندى وهي تضع بعض الطعام في طبق والدة شادي.
ندى: ايه رأيك يا طنط في اللازانيا النهاردة انا الي عاملاها.
الام: حلوة يا حبيبتي تسلم اديكي.
ابتسم شادي ونظر الى ندى بعد ان عادت لتجلس بجانبه وهمس في اذنها.
شادي: عقبال ما تطبخيلي.
قالت والدة ندى.
الام: دي ندى من امبارح واقفة في المطبخ مخلتش حد يساعدها.
قال والدها في مزاح.
الاب: ربنا يستر علينا بقى.
فضحك والد شادي وهو يقول.
شادي: اصل الحاجات اللذيذة دي بتودي في داهية, يعني فراخ بالزبادي و برام وشيش طاووق والبتاعة الي هناك الي مش عارف اسمها دي...
ندى: اللازانيا يا انكل.
الاب: اههه فكرتيني بفيلم لبنى عبد العزيز لما لقو قلم في الكفتة.
انفجر الجميع في الضحك بينما نظرت ندى الى ام شادي في عجب, لقد تغيرت تصرفاتها تماما معهم , ومعها هي بالذات, هل هذه مؤامرة ام ماذا, اما هي فقد حاولت ارضائها بكل الطرق, حتى شادي ركن الى الراحة هذه الايام بعد الاستقرار الذي شاب الاجواء بين الجميع.
شادي: انا رحت امبارح الشقة يابابا, وشفت الراجل الي شغال في السقف , قلتله على الي انا عايزه وقالي هيحاول يعمله, بس انا مش هكون موجود, الله يخليك تعد على ايده بقى عشان يظبطهولي.
الاب: ندى تبقى تروح طيب عشنا انا مش عارف انت عايز ايه بالظبط.
ندى: مينفعش ياانكل انا اول اسبوع في الدراسة مليان بلاوي مش هفضى خالص, خلاص بقى طنط الي تروح تشوف.
قالت الام بحدة.
الام: لا يا ندى انا ماليش دعوة خالص, لحسن تطلع حاجة مش عاجباكو, دا بيتكو انتو يا ياحبيبتي وانتو الي لازم تتابعوه بنفسكو.
نظرت اليها ندى بدهشة وفكرت.
"هي الست دي فعلا بقت كويسة ولا ايه دا"
******************
نظرت ندى الى اية صديقتها وهي تبتسم بسعادة.
ندى: انا لغاية دلوقتي مش مصدقة نفسي انك معايا في الكلية, بجد بجد انا فرحانة اوي.
اية: وانا والله يا ندى ياحبيبتي, السنتين الي فاتو كانو ملهمش اي طعم من غيرك انتي والمصري ومروة والاء, كان كله بيسيبني وانا قاعدة لوحدي في المنيا زي اليتيمة.
ندى: ورامي اخباره ايه؟.
شردت اية بحزن وقالت.
اية: معرفش عنه حاجة من اسبوع.
ندى: بتهذري, ليه كده؟.
تنهدت بحسرة.
اية: رامي انا مبقتش عارفة ماله, لا عاد طايقلي كلمة, ولا بيبطل خناق, كان المفروض يجي من شهرين يخطب, طلعتلي حكاية باباه الي في المستشفى دي, كل شوية تطلع حاجة تعطل الدنيا, انا مش عارفة هفضل مستحملاه لحد امتى, والي طالعلي جديد بقى حكاية التطنيش بتاعته دي, نتخانق من هنا دا يختفي باليوم واليومين وممكن يعد اسبوعين عادي معندوش اي مشكلة, واعد انا لا عارفة اوصله ولا عارفة اكلمه, دا في مرة راح وغاب ولما رجع لقيته غير شغله , الي هو بقى شغل هبل كأني خرجت من حياته معادليش رأي فيها, انا كمان قلت خلاص مادام هيطنش انا كمان هطنش, انا مش تحت امره يجي ويرجع زي ماهو عايز.
ندى: ياعيني يا اية, معلش انتي بتحبيه اوي, استحمليه.
اية: مانا مستحملة انا هعمل ايه يعني الا الاستحمال, اما اشوف رامي ماله بيتعامل معايا كده ليه, اذا كان زهق فانا زهقت اكتر منه, هو انا حد استحمل ووقف جمبه زيي, لما كنت بروحله من هنا لهنا ادورله على شغل وهو مطنش واخر كسل, ولا لما بجيبله كل حاجة هو عايزها, واجيبلله ناس تعمله مشروع التخرج , ماهو كله على يدك, دي اخرة وقفتي جمبه؟؟, ولما قلتله كده قالي انتي بتعايريني عشان انا كنت محتاجلك, وطلعت في الاخر قليلة الاصل, ولما قلتله ان على استعداد اساعده في فلوس الخطوبة وكده, قالي عشان ترجعي تذليني, يعني انا بعمل لمصلحة مين يعني , يعني اساعده ولا افضل قاعدة جمبه بالشكل دا؟, انا مش قادرة اقف اتفرج عليه وهو كسلان كده.
ندى: هو ايه؟, انتي حاسه انه بيتلكك ولا ايه؟.
اية: انا متأكدة ان رامي بيحبني بس هو مش عارف يعمل ايه, عايز يشتغل باشا ويقبضله مليون جنية اول كل شهر, كل ما اجيبله شغل او سفر يتنطط, وفي الاخر يقولي مش معايا اتجوز, طيب ما تساعد نفسك عشان اقدر انا اساعدك, دانا مرة قلتله اما اخلص اسافر عند محمد اخويا السعودية وهيجيبلي شغل على الاقل سبع تمن الاف ريال , وابقى اشوفله شغل ويجيلي هناك, واكيد هلاقيله شغل مش اقل من المرتب دا, دا مهندس, قالي وانا اقبض زي ما بتقبضي ياهانم ولا ايه, لا يا ماما مش انا الي تجيبيلي شغل .
ندى: ياااه يا اية, كل دا حصل وانا بعيد عنك.
اية: انا تعبت منه ومن دلعه يا ندى ومش عارفة اخرتها ايه معاه.
ندى: ربنا يهديه.
اية: اما اشوف هيرجع يكلمني ويتكرم ويرضى عني امتى.
ندى: بس انتي المفروض تاخدي موقف.
اية: بس هو يرجع يتكلم الاول, شادي هيخلص جيش امتى؟.
ندى: هيخلص مع ولادة هالة ان شاء الله.
اية: انتي عارفة يا ندى احلى حاجة فيكي انتي وشادي انكو فعلا متفاهمين, يعني شادي ممكن يعمل اي حاجة عشان يحافظ عليكي يعني حتى بيحارب مامته , واما ابص على رامي الي انا بحارب الدنيا عشانه وهو ولا هو هنا, يحسسني اني رخيصة اوي عنده.
ندى: لا يا اية انتي بتحبيه بجد وهو محتاج يقدرك, ولو مقدركيش سبيه.
اية: ياريت اقدر.
ندى: لا هتقدري ان شاء الله.
وفكرت.
"الله اكبر, ربنا يهديك ليا يا شادي, ويهديكي يا حماتي او ياخدك يعني مش فارقة"

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 05/08/2010 :  23:56:22  Show Profile
الحلقة الخامسة والستين

نظرت ندى الى شادي بشوق شديد ثم قالت.
ندى: تصدق ان انا كنت مقتنعة انك حتخلص جيش مع ولادة هالة.
قهقه شادي قائلا.
شادي: ليه ؟, لابس 3 سنين؟, انا برضة بقول ياحبيبتي انتي بقيتي خنكة خالص, وابراج دماغك كلها طايرة من زمان.
ندى: انت بتقول فيها يا حبيبي , انا من يومين كنت خارجة مع نشوى ومتخيلة ان الاء جايالنا على اساس انها اختها هي مش اخت اية.
شادي: انتي السنة دي هتاكل دماغك.
ندى: والله ماعرفة اركز خالص من الشقة للكلية للف بالليل مع ماما خلاص هلكت.
تنهد شادي وفرد ذراعه خلف ظهرها وهو يقول.
شادي: يا حبيبتي هانت كلها سنة ونخلص بقى من القرف دا, وتخلصي بقى.
ندى: انت عارف يا شادي انا نفسي اغمض وافتح الاقي السنة دي عدت وخلصت.
شادي: ياستي جت على نص سنة بعد الصبر ده كله, بس عايزين نسافر بقى عشان ننقي الخشب ياروحي.
ندى: طيب يا حبيبي مانا قلت نسافر الجمعة عشان انا مش فاضية خالص اليومين دول.
شادي: طيب خلاص انا هحضر نفسي مين هيجي معاكي؟.
ندى: ماما وبابا ونسمة.
شادي: طيب ان شاء الله, الجمعة الجاية.
******************
قالت ام شادي بشيء من الحدة.
الام: ولزمته ايه امها واختها؟.
شادي: وايه يعني لما ييجو يا ماما؟.
الام: طب هي وهتنقي وابوها وهيدفع , هي فاكراهم طالعين رحلة؟.
شادي: طب ما ييجو يساعدوها وهي بتختار ايه بس المشكلة.
الام: اهو انا اصلا مبستريحش لامها دي, ممروعة على الفاضي, هتيجي تنقي اغلى حاجة وتعد تبص بقرف ربنا يعديها على خير بقى.
شادي: لا يا ماما اكيد مش هتنقي اغلى حاجة, ندى عارفة ظروفي وامكانياتي كويس وهتنقي على اساسها, وبعدين ياستي طب مانتي هتيجي, ماهو الوضع واحد انا هنقي وبابا هيدفع.
الام: والله ماليها لزمة خالص.
شادي: ايه يا فريدة مالك؟, متخافيش يا حبيبتي , ندى عاقلة وبعدين ماتختار الي تختاره انا لو اطول اجيبلها الدنيا بحالها اجيبها.
نظرت اليه الام بحدة, وكادت ان تقول شيئا, ثم امتنعت وهي تمحو بسرعة اثار الغضب عن وجهها وهي تقول بصوت حاولت ان يبدو طبيعيا.
الام: ماشي يا بني ربنا يهنيك, مادام انت مرتاح.
شادي: والله يا ماما كل حاجة هتمشي تمام انتي بس الي بتقلقي كتير مش عارف ليه.
الام: معلش امك قلوقة استحمل امك, ياريت يابنيكل حاجة تمشي كويس...ياريت.
******************
بعد انتهاء الدرس قامت نسمة لتنصرف فنادتها اميرة.
اميرة: استني يانسمة انا نازلة معاكي تونسيني.
ووضعت حجابها في سرعة قبل ان تعترض نسمة,وهي تقول.
اميرة: اصل انا بقى نازلة اجيب شوية حاجات عشان عقبال عندك هغير في ديكورات الشقة مانا فاضية بقى.
قالت نسمة بأدب.
نسمة: مممم كويس.
اميرة: معلش يا نسمة ناوليني الشنطة من وراكي.
نسمة: حاضر.
واثناء نزولهما في المصعد قالت نسمة.
نسمة: والله يا مدام اميرة لو مكانش عندي امتحانات كنت جيت مع حضرتك لفيت معاكي.
اميرة: ولا يهمك يا حبيبتي هو دا موال يخلص في مشوار ولا مشوارين دا هياخدله وقت.
فقالت نسمة وهي تخرج من المصعد تلاحق اميرة التي سبقتها للمدخل بسرعة.
نسمة: ان شاء الله اول ما اخلص انا تحت امر حضرتك اجي معاكي مكان مانتي عايزة.
بينما قالت اميرة التي لم تكن منتبهة لحديثها وهي تخرج من مدخل امبنى تبحث بعينيها عن شيء ما حتى ابتسمت.
اميرة: اهه.
قالت نسمة بعجب.
نسمة: هو ايه الي اهه؟.
اميرة: لا متاخديش في بالك.
نسمة: هو حضرتك رايحة مع حد؟.
ابتسمت اميرة ملء فمها قبل ان تقول.
اميرة: ايوة عمر ابن اختي جاي يوصلني,....تعالى يا عمر.
اندهشت نسمة لهتاف اميرة والتفتت نسمة لترى شابا مقبلا عليهما في خفة, فقالت اميرة بابتهاج واضح.
اميرة: عمر ابن اختي, نسمة اهي , نسمة الي بحكيلكو دايما عليها.
توردت نسمة خجلا من الطريقة القديمة المبتذلة التي حاولت بها اميرة تعريفهما على بعضهما البعض, قبل ان تقول محاولة اظهار الثبات.
نسمة: اهلا.
بينما توتر الشاب من حركات اميرة الواضحة, فنظر الى نسمة نظرة خاطفة قبل ان يقول.
عمر: اه اهلا.
بينما عادت اميرة لتقول بنفس الطريقة الجذلة.
اميرة: عمر بقى ايه , مهندس جرافيك, بس ماشاء الله عليه شغله جميل جدا.
تململت نسمة وهي تهمهم.
نسمة: مممم ماشاء الله.
توتر الجو بينهما في شدة, ونسمة لا تستطيع ان تنظر اليه وان ارادت, فقد شعرت بحرجه هو الاخر.
اميرة: ماتيجي معانا يا نسمة.
نظرت اليها نسمة في استنكار قبل ان تقول.
نسمة: مانا قلت لحضرتك اصل انا عندي امتحانات.
اميرة: اه يا حبيبتي صحيح ربنا يوفقك, اصل نسمة ممتازة , وبتطلع من الاوائل كل سنة.
تمنت نسمة لو تصمت اميرة قليلا, وقالت بصوت خافت.
نسمة: انا اول مرة اطلع في الترتيب السنة الي فاتت.
هنا تدخل عمر لينهي الوضع الحرج, بعد ان شعر بتوترها يتصاعد ويضيء وجهها بلون احمر, فعرض بأدب.
عمر: اتفضلي معانا نوصلك .
قالت نسمة دون ان تنظر اليه.
نسمة: لا شكرا انا اختي هتعدي عليا هي وجوزها.
اميرة: يبقى نستنى معاكي اختك لما توصل.
نسمة: لا اتفضلو انتو عشان متتأخروش.
وقبل ان تعترض اميرة قال عمر حازما.
عمر: لا مينفعش طبعا نسيبك واقفة لوحدك, واكيد طبعا انا مش هفضل واقف معاكو مينفعش برضة, انا هعد في العربية وخالتو لما يوصلو هتيجي, بعد اذنكو, معلش يا خالتو مينفعش تسبيها لوحدها.
قالت اميرة مصدقة على كلامه بشدة.
اميرة: ايوة يا حبيبي مانا عارفة.
وهم بالانصراف لولا ان صاحت نسمة بارتياح.
نسمة: هالة جت.
واشارت للسيارة من بعيد وان كادت لتركض نحوها, لولا ان التفتت لتقول.
نسمة: خلاص بقى هالة جت مش هوقفكو...., قصدي ميرسي انكو استنيتو....يعني...مع السلامة.
وانطلقت شبة راكضة كالاطفال نحو سيارة زوج اختها.
************************
قالت نسمة وهي تغلق الباب خلفها في غرفة الاطفال ببيت هالة.
نسمة: حركة زبااااااااااالة.
جلست هالة على احد الفراشين ببطء وهي تستند الى الوسائد.
هالة: يعني هي كانت بتظبطو , هي مش الست دي كويسة يعني امال مالها دماغها سارحة كده ليه؟.
نسمة: معرفش , انا اصلا مكنتش اتخيل انها تعمل الحركات دي, عارفة حركات الستات الكبار بقى وانها حاسة انه الولد الي في العيلة كلها وبتفرجه عروسة, بس انا كنت في نص هدومي يا هالة كان موقف زباااااالة.
التقطت هالة كوبا من العصير بجانبها وهي تقول.
هالة: وانتي ملحقتيش تشوفيه يعني.
جلست نسمة وهي تقول.
نسمة: شفته يا هالة, وياخبر ابيض عليه, انا صحيح لمحته كده بس , بس كان باين, كان تليفزيون بالالوان ماشاء الله حلو اوي وملون, وانا شكلي زفت زي ما شفتيني كده.
قالت هالة بقرف.
هالة: انا عارفة انتي من امتى بتلبسي الهباب الي كنتي لابساه النهاردة دا؟.
نسمة: معرفش يا هالة انا ايه الي لبسهولي ,طقم غريب اصلا ومبخرجش بيه معرفش ايه الي خلاني البسه, كنت في اسوأ حالاتي النهاردة.
هالة: يلا لو امور زي ما بتقولي يارب يخليلك فيه نصيب.
نسمة: انتي بتقولي ايه.
هالة: الله!!, بلاش ادعيلك يعني؟.
نسمة: بس متفكرنيش متحرقيش دمي, اهههه حسبي الله منك يا مدام اميرة حسبي الله.
***************
نظرت ندى الى غرفة النوم في تردد قبل ان تقول وهي تهز رأسها.
ندى: لااا خلاص خلاص, التانية هي الاحلى, مش عايزة ابص تاني عشان متلبخش.
قالت ام شادي باستياء.
الام: بس مش شايفة ان التانية غالية شوية يا ندى.
التفتت ندى لتنظر الى شادي في تردد, قبل ان تقول.
ندى: بس....بس التانية احلى.....مش كده يا شادي.
نظر اليها شادي في حب.
شادي: الي انتي عايزاه يا حبيبتي.
رمقته امه بغيظ قبل ان تتوارى وتصمت, بينما قال والد ندى.
الاب: لو الفرق كبير يا ندى خلاص نجيب السفرة الي شفتيها في الاول, مش كله يبقى غالي كده.
تدخل شادي وقال حازما.
شادي: لا يا انكل الي هي عايزاه.
منعت امه نفسها بالكاد من الاطباق على رقبته قبل ان تقول بعصبية.
الام: السفرة كانت حلوة, بس اوضة النوم الي عايزينها غالية ع الفاضي, ومش قيمة يعني.
قالت والدة ندى ببرود.
الام: العفش المودرن بيبقى اغلى , يافريدة الاوض الي في بالك دي بطلت خلاص ومش عملية وكبيرة ع الفاضي مانتي شفتي, واوض النوم كلها دلوقتي صغيرة تشيل ايه ولا ايه.
قالت والدة شادي باقتضاب.
الام: خلاص الي تشوفوه, هو انا يعني الي هعد فيها يعني.
نظرت والدة ندى لندى بحزم, بمعنى ان لا تنطق بعد ذلك, فهمست ندى لشادي.
ندى: هي طنط اتضايقت؟.
شادي: لا طبعا دي هي بس بتقول رأيها.
قالت ندى باستكانة.
ندى: شادي انا معدتش المبلغ الي انت قلتلي عليه ياحبيبي.
شادي: مانا عارف يا حبي, وبعدين انتي الي باباكي هيجيبه برضة مش قليل, المهم تكوني مبسوطة.
نظرت اليه تكاد نظراتها تنطق.
ندى: انا بحبك اوي يا شادي.
شادي: وانا ياروح قلبي, سيبك من الي تقوله ماما, اختاري الي انتي عايزاه.
ندى: يارب يا شادي ماتحصل مشاكل.
ربت على كفها مطمئنا.
شادي: مش انا معاكي يا حبيبتي مفيش مشاكل حتقربلك.
ابتسمت ندى ثم التفتت لوالدتها.
ندى: حلوة يا ماما الاوضة التانية خلاص ؟
قالت والدتها ببرود وهي تنظر الى والدة شادي نظرة ذات مغزى.
الام: الي انتو عايزينه ياحبيبتي الي تشوفوه, انتو الي هتعيشو فيه وانتو الي ليكو حق تختارو, انا ماليش دعوة.
فتجهم وجة والدة شادي وقالت بعصبية.
الام: عبد الحي تعالى افتحلي العربية اروح اعد فيها عشان انا دخت من الصبح لف وشكل الضغط علي عليا.
وانصرفت في عصبية واضحة

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 07/08/2010 :  00:28:09  Show Profile
الحلقة السادسة والستين
نظرت ندى الى وجه اية الباكي دون ان تتكلم, بينما استرسلت اية وهي تبكي.
اية: ولما كلمته قعد يقولي احنا مش متفاهمين وشوفيلك حل انا تعبت , انتي متغيرة,...انا؟؟, انا الي متغيرة ياندى؟,’ انا الي بغيب واقول عدولي؟, انا الي بهمله ومبقتش اسأل فيه؟, بيعاملني كده ليه؟, بقى دي اخرتها؟, اخرة وقفتي جمبه طول السنين دي كلها, انا مش قادرة اصدق الي بيعمله دا دلوقتي, بيسيبني بالشكل دا ليه؟, هو انا عملتله ايه؟, ايه الي يخليه يقرر يسيبني بعد كل الي بينا دا؟, ايه؟, هاين عليه كل الي بينا للدرجة دي؟, هو احنا الي بينا قليل؟.
ندى: يا بنتي اكيد هيرجع تاني, انتو الي بينكو اكبر من كل دا.
اية: اكبر ايه بقى ماهو ضيع كل حاجة ,اهو وقالي بصراحة احنا محتاجين نبعد عن بعض, افهم ايه من كده, احنا اصلا كنا بعيد عن بعض, بدل ما يقولي وحشتيني ولا بحبك, يقولي انا اتخنقت ومحتاج افكر, تفكر في ايه؟, احنا لسه عارفين بعض من يومين عشان تفكر؟, ولا انت خلاص بطلت تحبني, اكيد اكيد شافله حاجة تانية, انا مبقتش عارفاه, دا مش رامي الي انا عرفته و حبيته, دا بقى واحد تاني, قسي عليا بالشكل دا ليه؟, دانا عمر ماحد دخل حياتي الا هو , ولا حبيت الا هو, دي اخرة اخلاصي ليه؟, انا مش مصدقة ياندى الي بيحصلي.
نظرت اليها ندى باشفاق شديد.
ندى: هتعدي يا اية هتعدي.
اية: هي ايه الي هتعدي يا ندى انا بقالي اد ايه بضحك على نفسي يمكن تعدي فعلا, وادي اخرتها, انتي فاكراه شادي عشان يرجع, لا ياستي, رامي خلاص اتغير وبقى حد تاني انا معرفوش, انا قلبي مكسور بشكل يا ندى ربنا ما يوريكي الي فيا ايه.
ندى: بجد يا اية انا مش عارفة اقلك ايه.
وفكرت.
"ولا اتمنى الي فيكي يكون فيا ابدا انا عمري ما اتخيل حياتي من غير شادي لحظة واحدة"
******************
قالت ندى لهالة اختها وهي ترتب الحجرة مع نسمة في بيت هالة.
ندى: عارفة بقى لما تحسي ان كل الناس الي حواليكي بيفركشو , وانتي الوحيدة الي لسه مكملة, انا مرعوبة ياهالة احنا محسودين جامد.
عدلت هالة من وضعها على الاريكة وهي تمسك ببطنها المنتفخ.
هالة: يا حبيبتي ماكل حاجة ماشية تمام الحمد لله اهي, وخلاص بتفرشو في شقتكو, وحماتك بطلت تتدخل وتقريبا مفيش مشاكل ما بينكو الحمد لله.
ندى: اييييه ياماما انتي كمان, بنقلك محسودين, الله اكبر.
هالة: وانا هحسدك يا غبية انتي ولا ايه؟.
نسمة: الحقي استخبي يا ندى لحسن الدور جاي عليكي.
ندى: بعد الشر ياساتر ايه دا, واحدة لسانها طويل واحنا بنرتبلها بيتها والتانية لسانها برضة طويل وهي تحفة اساسا.
نسمة: ههههههه.
ندى: هتعملي ايه في العريس يا الي بتضحكي؟.
نسمة: هعمل فيه ايه يعني؟, انا مش عايزة اتسرع تاني, والله دا واحد مشافنيش الا مرة خطف, وانا لو مكانه يوميها اصلا اقول عليا هبلة, منين بقى عايز يخطبني, انا مش ناقصة اجرب تاني واخد مقلب تاني.
هالة: والله انتي المقلب الي الواد دا هياخده, يعني واد نضيف وحلو بتقولي, وشكله مؤدب....
قاطعتها نسمة.
نسمة: ما التاني كان شكله مؤدب برضة.
هالة: انسي التاني دا بقى, مش معنى انه كان وحش يبقى كل الناس وحشين.
ندى: تنساه ازاي دا كان واطي.
هالة: طيب عمر دا شكله كويس, وبعدين جاي من طرف حد كويس.
ندى: طب ما التاني كان جاي من طرفك ياهانم.
نسمة: يووووه انتو هتعدو تتخانقو, انا هصلي استخارة وخلاص.
هالة: عين العقل, وبعد كده الي هيحصل ان شاء الله هيكون فيه الخير.
*******************
هايدي: مين لقيته امبارح داخلي ع الماسنجر؟.
ندى: مين؟.
هايدي: لؤي.
ندى: وهو انتي مكنتيش لسه مسحتيه؟.
هايدي: لا انا كنت سايباه, كان الاول لما بيلاقيني اونلاين كان يعمل نفسه افيلبل , طبعا مكناش بنتكلم, بس امبارح انا كنت كاتبة على الستيتس اني تايرد, لقيته كاتبلي في الاوفلاين سلامتك.
ندى: وبعدين؟.
هايدي: مفيش قلتله الله يسلمك , وبعدين قلتله مبروك سمعت انك كتبت كتابك, قالي عقبالك.
ندى: ولما هو كتب كتابه بيكلمك ليه؟.
هايدي: يا بنتي دا بيموووووت فيا لسه, البنت الي خطبها دي مش عاجباه باين, ولسه ربنا لسه هينتقم منه هو ومامته.
امعنت فيها ندى النظر قبل ان تقول.
ندى: مممممم, وانتي بقى ايه الي مقويكي عليه كده, مين الي كان بيكلمك من شوية؟.
قالت هايدي متصنعة البرائة.
هايدي: قصدك ايه؟.
صاحت بها ندى.
ندى: اوعي تقولي السلاموني تاني اصل انا عرفاكي, لا تاني ايه دا عاشر, يا شيخة ارحميني بقى , دا عنده ولد, انتي ازاي بتصدقيه بعد كل دا.
هايدي: انتي عارفة انه مش مبسوط في جوازه من زمان من اول ما اتجوز اصلا, وبعدين دا مش حمادة, دا واحد عرفته في مارينا لما كنت هناك من اسبوع, قريب لاميس بتاعة البوتيك, وبعدين احنا اصحاب اصلا وبس لانه متجوز برضة وبني ادم محترم جدا وبيحترم مراته ومبيطيقش عليها كلمة , وعنده احمد وامنية.
ندى: الله يخرب بيتك انتي مبتحرميش, ايه بتطلعي من حفرة لبلاعة, يا هايدي فكري في حد بيفكر في الجواز, مش واحد متجوز اصلا, وقبل ماتلاقي واحد اكتبي ورقة كده فيها المواصفات , اولها يكون سينجل سامعاني سينجل, وتاني حاجة عنده شقته وعربيته, وبعد كده يكون هيتجوز في خلال سنة او سنتين بالكتير اوي ياهايدي, احنا مش هنعد نستنى مع حد بقى, لا فيه طاقة ولا وقت لكده؟.
هايدي: يا ندى انا اصلا مبقتش ادور على حب, عشان انا حبيت وخلاص, انا عايزة واحد كويس, بس حمادة انا وهو مش اكتر من اصحاب دلوقتي, ونادر دا مفيش بينا اي حاجة اصلا احنا بنتكلم وبس.
ندى: ييييه انتي هتشتغليني والله يا هايدي انتي طول ما مبتسمعيش الكلام مش هتشوفي طيب.
هايدي: انتو ايه مستكترين عليا افرح, انا مش هالة اختك ياندى الي عايزة اتجوز واخلف واعد في البيت, انا عايزة واحد مش مقفل عايز يحطني في قمقم, انا عايزة واحد مستعد اني اكون راسي براسه في البيت, يستحمل نجاحي, نادر دا لما تكلميه تحسي انه متفتح اوي, مش مقفل يعني تحسدي مراته عليه, دا حتى لؤي كان خنيق.
ندي: يا امي ياحبيبتي محدش في البيت بيبقى عايز واحدة انجح منه, كل الافلام الي بيقولوها دا كذب, بمجرد ما بيبقى فيه ارتباط حقيقي كله بيتحول لسي السيد ياستي, كله بيبقى عايز واحدة ليه لوحده بس, وكل الانفتاح بقى والبطيخ دا بيروح , والله ماحد بيرضى ان فيه واحدة تبقى اقوى منه ابدا حتى تلاقي نادر دا مقعد مراته في البيت.
هايدي: بصي انا مركزة في شغلي وبس , مش عايزة ارتبط دلوقتي انا كدة حرة نفسي.
ندى: والله ولا يوم من ايام الحرية.
هايدي: طب والحب يا بتاعة الرومانسية.
ندى: انا مش عارفة انا من كتر ما بحب شادي خلاص مبقتش اتخيل حياتي من غيره اصلا.
هايدي: بس كل الي حبو مطالوش ياندى.
ندى: ماهي هالة اهي بتحب اسلام وهتولد الاسبوع الجاي, انا نفسي ياهايدي في بيبي اوي.
هايدي: ياختي اتنيلي, يعني هي فرحانة اوي؟.
ندى: شكلها فرحانة.
شردت هايدي قبل ان تقول بغيظ.
هايدي: انا بقى هفرح بجد بجد لو شفت في لؤي ومامته يوم.
*******************
توجه شادي في خطى ثابتة نحو مكتبه بعمله الجديد, لقد توظف حديثا بالشركة التي يعمل بها والد ندى, وشعر بأنه عليه اثبات جدارته كمهندس في هذا المجال, الامر الذي جعله يتخذ المزيد من الجدية في حياته نتيجة لشعوره بالمسؤلية, وليثبت لوالد ندى انه كفء لما اختاره له, وبينما هو يسير سمع صوت هاتفه.
شادي: موحا حبيب قلبي ايه الاخبار؟, والله على بالي.
سامح: مانا لو على بالك ياواطي كنت اتصلت ولا سألت.
شادي: لا والله اصل انا مشغول خالص, انت عارف خلاص بحضر لجواز ولسه مستلم شغل.
سامح: منا عرفت ياباشا مبروك, بس مش انت يعني لوحدك الي بتحضر لجواز, ماكلنا يعني.
شادي: صحيح انت هتجوز امتى ان شاء الله؟.
سامح: على شهر 7 ان شاء الله كده اول ما ميسون تخلص امتحانات.
شادي: وانا كمان ان شاء الله اول ما ندى تخلص, احنا والله لسه بنجهز, انت عارف كان زمانك اول واحد معزوم.
سامح: مانت واطي وبايع اصحابك, انا عارف ايه القلبة دي مكنتش اول واحد خطب وهيتجوز يعني.
شادي: والله يا سامح مشغول مش شايف اديا من كتر اللبخة.
سامح: خلاص انت هتعمل فيها يعني المهم, وايه اخبارك؟.
شادي: تمام الحمد لله.
سامح: ...انت....انت حضرت خطوبة ريكا؟.
تجهم وجه شادي وهو يقول.
شادي: لا محضرتش كنت في الجيش, واحسن يعني لحسن ندى تشوف سلمى وتمسك فيها.
سامح: هو ...هو الي اتخطبتله دا ايه؟؟,...معاه ايه يعني؟.
شادي: دكتور باين, مش عارف, وانت اصلا بتسأل ليه؟, عايز منها ايه مش انت الي سبتها خلاص, سيبها بقى تتخطب لدكتور لظابط هي حرة بقى, انت ايه سايبها وعينك فيها كمان.
سامح: مفيش انا بسأل بس.
شادي: لا ياحبيبي انت المفروض ماتسألش عليها, انت مش خطبت وبتحب ياعم الحبيب.
سامح: حب ايه يا راجل بلا فقر, دي حاجة تقرف الخطوبة دي , والله انت اجدع حاجة عملتها انك اخدت واحدة بتحبها, انا بس هتجوز لمجرد الجواز انا قلت واحدة مؤدبة اربيها تسمع كلامي, لكن دي لا بتسمع الكلام ولا مريحاني, وقاعدة هتجنني بغيرتها عليا بتشك في صوابعها , ولا يوم من ايام الحرية يا معلم.
شادي: يلا ادينا بنتعلم.
سامح: المهم ياحبيبي انت وحستني قلت اكلمك اسأل عليك عشان انت مبتسألش.
شادي: لا بجد انا فرحت اني سمعت صوتك.
سامح: يلا يا باشا اسيبك في شغلك بقى.
شادي: ماشي ياحبيب قلبي مع السلامة.
واغلق السماعة وهو يقول.
شادي: ومين سمعك والله ولا يوم من ايام الحرية.
*******************
جلست نسمة امام اميرة في حرج وهي تقول.
نسمة: انا مش عايزة اخبي عليكي يا مدام اميرة, انا فعلا محتارة وخايفة جدا, واذا كنت خفت قبل خطوبتي لابراهيم مرة, فانا بعدها بقيت خايفة ميت مرة, انا مبقتش عارفة اثق في حد خلاص, دانا بدأت اشك حتى في نفسي, يمكن انا الغلط وكل الناس هي الي صح , ماهي ندى اهي , لسه مع شادي وبيحبو بعض وبيعدو كل مشكلة والتانية مع بعض, يمكن انا الي غلطانة, لازم احب الاول, وامشي مع الي بحبه الاول واتجوز في الاخر, انا بجد بجد مبقتش متأكدة من اي حاجة.
اميرة: لا اله الا الله, يا بنتي ياحبيبتي انتي مكبرة الدنيا ليه؟, مين قالك ان عشان الدنيا كلها بتغلط يبقى الغلط هو الصح, هو احنا هنقلب الحقايق يا ناس, لا حول ولا قوة الا بالله في الزمن العجيب الي احنا عايشين فيه دا, يا بنتي الصح هو الصح من يوم ماربنا خلقنا, بس احنا الي بنقاوح, والاصول لسه اصول, انتي ياحبيبتي لسه بعقلك وربنا يكملك بيه وبدينك واخلاقك, ومش عشان الغلط ماشي مكمل يبقى خلاص, لا ربنا لا بينسى ولا الغلطان بيبقى فرحان صدقيني, حتى ابقي خدي بالك من اختك, ولو هي فعلا فرحانة قوليلي, والله ابدا.
نسمة: لا فرحانة.
اميرة: بيتهيألك, دي بتبقى فرحة الغلط, عارفة لما تعملي حاجة من ورا اهلك وتحسي بيها حلوة اوي , بس دي بتبقى شبة فرحة لانها شوية وبتزول, وبعدين انتي ادعي لاختك تفرح الفرحة الي بجد.
نسمة: انا عارفة ان عمر ابن اخت حضرتك وهتكوني منحازة ليه, بس ...انا بجد خايفة.
اميرة: مش عيب تجربي , مادام مبتعمليش حاجة غلط ولا حرام, ادي لنفسك فرصة تانية.
نسمة: تفتكري؟, يعني هو انا فعلا صح؟.
اميرة: اللهم طولك ياروح, انتي هتطلعي روحي ليه يانسمة.
********************
تأملت هالة طفلتها في استياء , وقالت في ضعف وهي تحاول الاعتدال في الفراش بالمشفى.
هالة: لا ياماما دي وحشة, طلعت شبة اسلام,...ايه دا هي حمرا كده ليه؟.
قالت الام وهي تنهر ابنتها مناولة اياها الطفلة برفق.
الام: وحشة مين دانتي الي وحشة, دي قمر دي احلى منكو كلكو, في ام تقول كدة على بنتها ياناس.
مد اسلام الذي وقف بعيدا مراقبا لا يجرؤ على الاقتراب بصره محاولا تبين الشبة وقال بصوت مرتعش.
اسلام: هي ؟؟....هي بجد شبهي؟.
فهتفت به والدة هالة.
الام: وانت يا بني ماتيجي تشيل بنتك, دانت ماشلتهاش الا مرة واحدة وكنت خايف كأنك هتكسرها, اب وام دول يا خواتي الي خايفين يشيلو عيالهم.
نسمة: هاتيها يا ماما انا اشيلها.
الام: بس يا بنت.
نسمة: حاضر.
قالت ندى بقرف.
ندى: هو لسه فيه حد في الدنيا بيسمي سلسبيلا, كل دا اسم امال فين الاسامي الرقيقة الصغيرة.
هالة: والله ابقي سمي بنتك الي انتي عايزاه انا بحب الاسم دا.
قالت نسمة وهي تنظر الى الطفلة في يد اختها.
نسمة: شبة اسلام منين دي نسخة منك, مناخيرك ودقنك خالص.
قالت والدة اسلام وهي تلتقط الطفلة من هالة.
الام: شبة اسلام شبة هالة, برضة زي القمر, ربنا يحميهالهم ويخليها ويباركلهم فيها, والاسم جميل يا هالة ربنا يحفظهالك, دا سلسبيل دا عين من عيون الجنة.
هالة: سلسبيلا يا طنط بالألف.
الام: اجمل سلسبيلا في الدنيا.
ومدت يديها بالطفلة الى اسلام الذي تراجع هاتفا.
اسلام: لا يا ماما بلاش.
الام: هو ايه الي بلاش, شيلها وبطل دلع.
حملها اسلام مرغما في رفق وهو يخشى تحريكها وكأنها مصنوعة من زجاج, ثم قال بانبهار.
اسلام: ماما ....دي حلوة اوي.
قالت هالة.
هالة: مش قلتلك شبهك لازم تشوفها حلوة.
نظر اليها اسلام ممعنا قبل ان تدمع عيناه , فقبلها برفق, ثم كبر في اذنها واكمل الآذان فصمت الجميع وبكتا الوالدتان, فقالت ندى.
ندى: فيلم هندي بقى, كانو يعني اول ناس خلفو.
بينما قالت نسمة شاردة.
نسمة: انا عايزة من دا , حب من دا.
نظرت اليها ندى بدهشة.
ندى: حب ايه بس في الي بيحصل دا.
وتقدمت تأخذ الطفلة من بين يدي اسلام الذي تركها مرغما, وهي تقول.
ندى: هات وريني البنت دي شبه مين.
اسلام: سبيها معايا شوية.
اخذتها بعيدا عنه وهي تقول.
ندى: اشيلها شوية هو انا مش خالتها ولا ايه.
وبينما هي تحملها قالت بقرف شديد وهي تتشمم كفها.
ندى: ايه القرف دا!!!, البتاعة دي عملت ايه عليا, هو البامبرز واسع عليها ولا ايه, يا ماما شيلي المقرفة دي بعيد عني
Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 07/08/2010 :  00:31:09  Show Profile
الحلقة السابعة والستين

جلس شادي وسط اصدقاء عمله باحدى المطاعم يتناولون الغذاء.
ايمن: انا بقى نفسي اعرف مين الي سلم اسراء, هي صحيح كانت بت خنيقة وتستاهل , بس مين اللئيم الي عملها.
وليد: ماهي كل يومين اجازة وتقول ان ابوها عيان وكل ماتاخد اجازة تتشاف في الشارع بالليل خارجة, بصراحة انا من رأيي مدكور كان لازم يعرف.
شادي: بس محمد مدكور دا سوسة اوي, مبينلهاش خالص قبل ما يقفشها, تفتكر لو اسراء مشيت هيجيب حد مكانها؟.
ايمن: مفتكرش هيمشيها هو اداها اخر انذار بس هي خلاص فاضلها زلطة وتطلع برة.
وليد: هي بس متدربة كويس , لسه هنجيب حد ونعلمه.
ايمن: انت عارف لو هي شاب كنا خدناها وسطنا زي ما خدنا شادي كده ودخل فينا بسرعة, كان زمانا شلناها في حكاية الاجازات دي, بس المشكلة انها بنت.
وليد: لا مش حكاية بنت وبس , هي متدلعة ومعتمدة على احمد فهيم واسطتها بس مدكور ميعرفش ابوه.
ايمن: بس هي كمان مش زيينا كده يعني انت عارف ستايلها كده بلبسها جايبالنا الكلام في المكتب, نص الشركة بتقضي الصبح عندنا يتفرجو بس.
وليد: اصلها صاحبة هايدي مراد, عارفها الي مصاحبة نادر جمعة.
انتبه شادي عند ذكر هايدي, ولكنه لم يقل انه يعرفها.
ايمن: بس هي نضيفة شوية عنها, يعني مش عشان مصاحبة واحدة....تبقى.....هي كمان.
وليد: لا هي ..... يعني هتكون مصاحباها ليه يعني؟.
ايمن: يابني لا دا هي قريبتها بس , لا لا لا لاهايدي مين, اسراء برضة ملمومة شوية.
ابتلع شادي ريقه وهو يقول متصنعا التساؤل.
شادي: هايدي ؟؟...هايدي مراد مين؟.
ايمن: دي بنت كده بتشتغل في شركة التوظيف الي احنا دلوقتي بنشتغل معاها تجيبلنا ناس وكدة, كانت جاية تعمل معانا ديل وبتاع, شعبطت في مين بقى, نادر جمعة بتاع السيلز مانتا عارفة, ومسابتوش بقى بت لزقة بجد.
صمت شادي وهو يفكر.
" يخرب بيت هايدي الي عاملة فضايح في كل حتة دي, لاااااا مينفعش مشي ندى معاها اكتر من كده"
**************************
شادي: بصي بقى ياندى احنا اتكلمنا في الموضوع دا ميييييت مرة قبل كده, وانتي كنتي مصرة عليها, واقول هي هتفهم لوحدها وهتسيبها, لكن انتي مصممة انك تفضلي صاحبتها, انا مش مستعد اقبل هايدي دي تكون صاحبة مراتي فاهماني.
قالت ندى بعناد.
ندى: انت ليه بترجع للموضوع دا, ياشادي انت بتعد فاضي مع نفسك كده تقول ايه ياترى الي هعكنن بيه على ندى النهاردة.
شادي: ندى انتي بتعندي وخلاص.
ندى: يوووووووه يا شادي انت بتعد تزن على الحاجة ميت مرة, وتفضل تجيبلي من قريب وبعيد, بقيت غاوي خناق.
شادي: ندى بقلك ايه انا صبرت عليكي في حكاية هايدي دي بالذات بس معادش ينفع, البت دي سمعتها زي الزفت, وانا مش عايزة اقلك لغاية دلوقتي يا انا يا هي.
ندى: يعني هي بقت كده, تقولي يا انا يا هايدي.
شادي: ماهو مادام هي اهم عندك مني.
ندى: لا بقى يا شادي انت بقيت بتتلكك, قاعد تطلعلي اي مشاكل وخلاص, شيلي المصري من ع الفيس بوك, لا مش عارفة بطلي تروحي النادي, وانا دايما بسمع كلامك, ولا انت اتعودت اني بسمع واقول حاضر وخلاص انت عايزني تبقى زي الخشبة بسمع وبس.
شادي: انا؟؟, طب دانا محدش مدلع خطيبته ادي,دانا سايبك على راحتك, ولا تاعبك وراكب على نفسك زي ما بيعملو كلهم.
ندى: اهههه دا رأيك انت بس والله.
شادي: بقى كده يا ندى؟, هو دا رأيي, طب يا ندى اقفلي بقى عشان انا مش عايز اتكلم.
ندى: لا بقى انا عايزة اتكلم.
شادي: لا يا ندى وانا مش هتكلم معاكي وانتي بتتكلمي بالطريقة الزبالة دي وبتفضلي واحدة واطية عليا, واما اشوف هتختاري مين ياندى.
واغلق الهاتف فصاحت هي.
ندى: برضة بيعمل الي هو عايزه , وبيخيرني للي في دماغه ويسيبني اضرب راسي في الحيط,
بس يانا يا دماغك دي ياشادي.
قالت هالة وهي تغلق باب غرفة نسمة خلفها وتتوجة لغرفة ندى.
هالة: هششششش يا بنتي ليلو لسه نايمة وطي صوتك.
ودخلت وهي تجلس امامها.
هالة: مالك؟.
ندى: شادي ياستي بيقولي يانا ياهايدي.
هالة: مقدرش الومه بصراحة انا اتحلف عليا طلاق لما قلت انا عايزة اصالحها والمسامح كريم.
ندى: بس يا هالة مينفعش انتي عارفة انها بتحبني.
هالة: متمثليش يا ندى هايدي مالهاش حبيب, هي بس بتلزق في الواحدة اول ماتصاحبها لغاية ما تطهقها منها زي ما بتعمل مع الولاد, ومش هتفرقي معاها صدقيني.
ندى: لا ياهالة برضة انا عايزة شادي يبطل الاسلوب دا.
هالة : ياندى انتو داخلين على جواز , المفروض تكونو فهمتو بعض, والمفروض تبقي اذكى من كدة, الولد مبيحسش انه غلطان ابدا , وعشان تريحي دماغك فيه حاجات بتعديها زي الحاجات الهايفة دي فيس بوك ايه وهايدي ايه الي بتتخانقو عليها, خلي الخناقات للمشاكل الحقيقة, وفري صوتك واعصابك ونفسك المشاكل لسه جاية كتير, دانتي المفروض تحمدي ربنا على خطيبك, انتي نفسك بتقولي كل الناس بتفركش وانا لسه مع شادي, يعني المفروض تحافظو على بعض انتو مالكوش الا بعض ياندى, وكفاية عليكي امه الي ربنا العالم مخبيالكو ايه.
ندى: بس شادي بيستهبل يا هالة, انتي بتبسطي الموضوع اوي.
هالة: عشانه بسيط ياندى, بطلي انتي تكبري مواضيع هايفة وكبري دماغك بقى.
دخلت نسمة في هذا الوقت تنفث.
هالة: خير بتنفخي ليه؟.
نسمة: مدام اميرة كلمت ماما, واتفقو انه يكلم بابا بس بعد ما اشوفه, وماما هتكون معايا.
هالة: طيب خير, انتي صليتي استخارة؟.
نسمة: وحلمت اني بقول تاني هتخطب تاني؟, وبس مش فاهمة حاجة.
هالة: يبقى هتتخطبي يافالحة.
نسمة: ايوة وبعدين هفركش تاني يعني ولا ايه انا مش فاهمة.
هالة: ياشيخة بطلي بقى, تفائلوا بالخير تجدوه.
نسمة: انا هلبس ايه وانا رايحة, انا مكسوفة اوي.
ندى: ياشيخة روحي, هتعملي مؤدبة.
هالة: بس اوعي تلبسي الي كنتي لابساه اول مرة شافك اوعي.
*********************
قطبت ندى حاجبيها في ضيق.
ندى: بيلوي دراعي تاني يا نشوى, قافل الموبايل.
نشوى: كلميه ع البيت.
ندى: اههههه عشان امه تعرف اننا متخانقين تقوم تصطاد في المية العكرة.
نشوى: بصي بقى انتي خنقتيني انتي وشادي بتاعك دا اوف.
وقامت مغادرة اياها بالمدرج, فقالت ندى باندهاش.
ندى: مالها دي.
اية: روحيله الشغل, لو عايزة تصالحيه, روحيله البيت زي ماقالت نشوى.
ندى: انا مش لزقة يا اية, وهو مادام مش عايز يكلمني يبقى خلاص.
اية: هو انتي مش خلاص قررتي تبعدي عن هايدي زي ماقال؟.
ندى: بس هو بيعاملني كده ليه يا اية؟.
اية: بطلي ياندى , البطران سكته انتي عارفاها.
ندى: تفتكري اعمله ايه؟.
اية: صالحيه ياندى.
ندى: اصالحه, هه وامري لله هروح اعد مع امه بكرة واصالحه.
********************
عمر: انتي بتحطي ايدك على وشك كتير, شكلك متوترة اوي.
انزلت نسمة يدها عن وجهها بسرعة وهي تقول محاولة ان تبدو واثقة من نفسها.
نسمة: لا عادي.
عمر: انتي غريبة على فكرة, انا مش عارف برضة انتي عبيطة زيادة عن اللزوم ولا زكية زيادة عن اللزوم.
نسمة: لا والله انا عادي خالص بس انت مبتتكلمش عن نفسك ليه؟, كل الصبيان بتحب تتكلم عن نفسها.
عمر: انا جاي اسمعك انتي كمان.
نسمة: غريبة.
عمر: ايه الي غريب؟.
نسمة: اصل الولاد دايما بيحبو يرسمو الاول.
عمر:الولاد الصبيان, انتي محسساني انك كل يوم مع ولد شكل.
نسمة: ههههههه والله انا اكنت مخطوبة لواحد كان عنده شيزوفرينيا كان كل يوم بشخصية , حسيت في الشهرين الي اتخطبتهم اني عرفت 14 ولد في وقت واحد.
عمر: هو خير؟, ايه الي حصل حلاكو تفركشو؟.
نسمة: ما اكيد مدام اميرة قالتلك.
عمر: انا عايز اسمع منك.
تنهدت قبل ان تقول.
نسمة: كان عايز يتحكم فيا كأني عروسة ماريونت , دا غير الاسلوب والعند والشخصية الي زي ماقلتلك كل شوية بحال.
عمر: يعني هو كان مجنون كده , كل الغلط كان عليه؟.
نسمة: والله كان نفسي افيدك واقلك لو انا عملت حاجة, بس للغرابة اول مرة في حياتي ميكونش ليا يد في بوظان حاجة.
عمر: بس خالتو كانت بتشكر فيكي جامد.
نسمة: انت بعد ماقعدت واتكلمت معايا رأيك ايه؟.
عمر: انا كنت متخيل اني هاجي الاقي بنت بتتكسف من خيالها, اصلها عملتها فيا كتير هههه, بس انا معجب جدا باني حاسس انك عاقلة وفاهمة انتي عايزة ايه, وفيكي ميزة حلوة اوي.
قالت نسمة بطفولية.
نسمة: انا فيا ميزة؟.
قهقه ضاحكا.
عمر: اوباااا الهبل طلع, انا شكلي هغير رأي,ههههههههه.
نسمة: هيهيهيهي لا بجد ميزة ايه؟.
عمر: الي في قلبك على لسانك, وانك لسه طفلة في مشاعرك ومش في عقلك, مش سهل الواحد يلاقي بنت بتجمع بين البراءة والعقل وجمال الروح بالشكل دا, انا بجد عايز يكون فيه بينا حاجة , هو صحيح الاستخارة,هي الي هتحدد بس انا مستريح يانسمة, وانا اول مرة ابقى عايز اكمل.
ابتسمت نسمة وتورد وجهها, فقال.
عمر: انا مكانش قصدي احرجك على فكرة.
نسمة: ماخلاص احرجتني وخلاص.
عمر: بجد يا نسمة قوليلي انتي نفسك ايه في البني ادم الي يكون شريك حياتك.
نسمة: اهههه عشان اقلك تقوم تعمل فيها بقى المواصفات واكتشف انا المقلب بعدين.
عمر: هههههههه, طب اطلع ورقة وقلم بقى عشان احفظ, ههههههه, لا بجد قوليلي.
نسمة: يتقي ربنا فيا بجد, بس انا مش طالبة منه الا كده.
عمر: طب نسمة ممكن اسألك سؤال....هو انتي... يعني محبتيش ابراهيم دا خالص.
نسمة: اهو دا عيبه بقى, لمجرد ان البنت ملهاش تجارب قبل كده , يبقى الكل متوقع انها هتقع في اول واحد يدخل حياتها, لا انا الحمد لله معرفتش احبه خالص, وهو مدانيش فرصة كنا على طول في مشاكل الله يسامحه, وبعدين انا كل ما بفتكره بحس اني بكره كل لحظة ضيعتها اصلا عليه.
عمر: طب ...ممكن اسأل انطباعك عني ايه؟.
نسمة: مممممم تفتكر هقلك يعني, اكيد ابقى غبية لو قلتلك, لو قلت انطباع حلو هتتغر في نفسك, ولو قلت انطباع وحش هتقلب عليا, انا افضل احتفظ برأيي لنفسي.
عمر: مش قلتلك مش سهلة.
نسمة: لا والله انا اسهل مما يكون بس انت لسه متعرفنيش.
عمر: ههههه ماشي يا نسمة, بجد انا اتشرفت اني اتعرفت عليكي, واتمنى اشوفك تاني ,دي فرصة سعيدة بجد.
ابتسمت نسمة ملء فمها قبل ان تقول.
نسمة: انا اسعد

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 07/08/2010 :  00:38:37  Show Profile
الحلقة التاسعة والستين

قال والد ندى لوالد شادي محاولا الحفاظ على هدوئه.
عادل: اصل الحق ميزعلش حد يا حج عبد الحي, والاصول اصول, وانا وافقت الاول ان مفيش قايمة عشان اتفقنا ان الفواتير تيجي باسم ندى, بس الي حصل غير كده, وحصلت لخبطة وقتها والفواتير طلعت باسم شادي, معلش يا عبد الحي انت اخويا برضة, والي بقوله لو غلط قولي.
عبد الحي: لا يا باشمهندس عداك العيب.
عادل: لكن اذا كانت الحجة فوزية عندها اعتراض يبقى احنا مقلناش حاجة عيب ولا حرام, احنا بنحاول نحافظ على حق البنت, وانت لو عندك بنت هتخاف عليها اكتر من كدة, افرض بعد الشر على اسوأ الظروف حصل انفصال, اضمن انا حق بنتي ازاي, يعني برضة الدنيا بقت وحشة, وانا اسف يا عبد الحي ياخويا, الناس بتاكل في بعضها والدنيا معادتش مضمونة.
قال والد شادي مؤيدا للمرة الثانية.
عبد الحي: لا يا عادل انت عندك حق.
عادل: عشان كده انا قلت اكلمك كلام رجالة , يعني انا كلمت شادي, وانت عارف ان انا بحب شادي زي ولادي واكتر, وهو واضح انه نقل الصورة عندكو غلط في البيت عشان كده حصل الاختلاف الي حاصل دا, بس انا مش عايز اننا نختلف, ماهو مادام انا رضيت اني اكتب مهر كبير عشان بعد الشر لو حصل خلع على رأي الحجة فوزية, يبقى انا كمان من حقي يتكتب مؤخر كبير, وبعدين احنا بنشتري راجل, هتعملنا ايه الفلوس يعني لو بعد الشر حصل لحد حاجة, دا بس مجرد احتياط.
عبد الحي: لا بس انت مش شايف ان انتو مبالغين في المؤخر يا عادل.
عادل: لا يا حج, المؤخر دا في كام سنة هيبقى ملاليم, وبعدين بعد الشر زي ماحصل وانتو قدرتو السوء والخلع والكلام الفاضي احنا كمان لازم نحط احتياط, دا مش تخوين بس دا حق, والحق حق.
وقفت ندى تكاد تلقي بنفسها من مدخل الصالون تحاول استراق السمع لما يدور فيه بقلق, ثم دخلت في يأس بعد قليل, فقالت لها والدتها.
الام: هه؟, ايه؟, وصلو لايه؟.
قالت ندى وهي تجلس تكاد تبكي من التوتر.
ندى: مفيش ,زي المرة الي فاتت , دا يقول مهر ودا يقول مؤخر, محدش فيهم عايز يرجع في كلمته.
قالت هالة وهي تهدد ابنتها.
هالة: مابابا عنده حق ياندى, انا لما جيت اتجوز اتكتبت فواتير الحاجة باسمي, واتكتبلي مؤخر معقول وفي المقابل هما طلبو يكتبو مهر معقول, لكن الي عملته ام شادي دا ميتسكتش عليه, يعني هي بتخونا مثلا, ينزلو يخلو الفواتير باسم ابنهم, وبعدين مش عايزين يكتبو مؤخر كويس, دا ايه التهريج دا, وبعدين المؤخر الي احنا طالبينه مش حاجة يعني, بس بيتكلمو في كلام فارغ هما بس, ايه هيبانو على اصلهم.
قالت ندى بحدة وصوتها يختنق بالبكاء.
ندى: يعني انتو عايزين ايه دلوقتي عايزين تفركشولي الجوازة بعد ماوزعنا الكروت قبل اسبوعين من الفرح.
هالة: الله يا ندى , هو مين الي رجع في كلامه, مش هما؟.
بدأت ندى تبكي في ضيق وهي تقول.
ندى: يارب تعديها على خير, يارب بابا مينشفش دماغه, ولا باباه يعند.
قالت امها بهدوء.
الام: وهي المشكلة في باباه ؟, مانتي عارفة, المشكلة في العقربة امه, ماهي راجل البيت و محدش له كلمة الا هي , بس هو باباكي بس بيعمل الاصول, بيدي للراجل قيمه, وبيعمله منظر, وهو لا له كلمة, ولا راجل من اساسه.
انزوت ندى في طرف السرير وضمت ركبتيها الى صدرها وهي تتمتم بدعاء.
ندى: يارب استر يارب استر يارب استر.
سمعوا بعد قليل صوت اغلاق باب الشقة, فانتفضت ندى في قلق, وفي لحظات كان الوالد في الغرفة.
الام: هه قالك ايه؟.
الاب: يعني قال ايه يعني, قالي عندك حق وانت صح, بس اديني فرصة نتشاور, طبعا راح يقول لمراته, وياخد الكلمة الاخيرة.
قالت الام بغيظ وهي تقوم.
الام: انا كنت عارفه انه هيوافقك على كلامك, بس انا قلتلك ان كلامه لا بيقدم ولا بيأخر راجل طرطور صحيح.
فقالت ندى ببكاء.
ندى: ياربي يعني انا كده هعمل ايه؟, جايين تبوظولي جوازتي دلوقتي.
وانفجرت في بكاء شديد.
*******************
شادي: الو.
قالت ندى بصوت مختنق.
ندى: الو.
شادي: ازيك؟.
ندى: الدنيا عندك عاملة ايه؟.
شادي: ماما هديت من شوية وقامت تنام.
ندى: وباباك؟.
شادي: زيها , هه قولتيلهم؟.
ندى: ماما قالتلي يعني ايه يا اما المؤخر يا اما القايمة, بس بابا قالي استنى افكر, ادعي ادعي ادعي ياشادي يارب بابا يوافق.
شادي: يعني مامتك مش مواقفة؟.
ندى: ماما مش مهم المهم رأي بابا, انا خايفة اوي.
شادي: خلاص بقى ياندى, ادعي بس ربنا يهديهم الصبح, انتي باباكي شكله ناوي على ايه؟.
ندى: مفيش, هو هادي معملش اي حاجة ومتتنرفزش, انا مخنوقة اوي يا شادي, انت فاهم ان الي بيحصل دا كلام فركشة, لو اهلك فضلو على كلامهم ومتنازلوش, خلاص احنا كده هنضيع.
شادي: وانا اعمل ايه يا ندى انا على اعصابي طول الوقت, ومش مستحمل الله يخليكي.
بكت ندى وهي تقول.
ندى: يعني انتي بتزعقلي انا ليه, هو انا يعني مش في المشكلة زيي زيك, انا مبسكتش يا شادي انا بعيط طول اليوم, مش عارفة ايه الي بيحصلنا دا؟, فلوس ايه وكلام فارغ ايه الي بيتكلمو فيه دا, انا مش عايزة حاجة, يعني هما الي هيتجوزو ولا انا.
شادي: طب ماتأثري على اهلك ياندى, بدل مانتي قاعدة تعيطيلي انا , انا يعني في ايدي اعملك ايه؟, مش انتي الي خليتي باباكي يكلم بابا, اهو الموضوع كبر, انا قلتلك سبيني عليهم وانا اوصل مع اهلي لحل وسط, انتي الي استعجلتي وقلتي بابا قاعد كل شوية يسألني.
ندى: .............
شادي: هوووووف بطلي عياط ياندى, بطلي عياط يا حبيبتي, انا جمبك ومش هسيبك.
ندى: انا... مش... عارفة...اعمل... ايه.
شادي: سبيها على ربنا ياحبيبتي, انا هحاول مع امي, وانتي من نحيتك حاولي تهدي اهلك.
ندى: حاضر يا شادي.
شادي: يلا قومي نامي يا حبيبتي, ومتفكريش في حاجة سبيها على ربنا.
ندى: شادي...انا بحبك ومقدرش اسيبك.
شادي: مفيش حاجة هتحصل ان شاء الله يا حبيبتي.
ندى: بحبك.
شادي: وانا كمان يا حياتي بحبك.
ندى: خد بالك من نفسك.
شادي: وانتي كمان.
ندى: هكلمك الصبح, لا اله الا الله.
شادي: محمد رسول الله.
******************
بكت ندى امام والدها في انهيار.
ندى: يا بابا ابوس ايدك, انا مش عايزة فلوس مش عايزة مؤخر مش عايزة حاجة, يابابا عشان خاطر بنتك, متفركشليش جوازي , عشان خاطري يابابا.
الاب: انتي مش فاهمة حاجة, انا بحافظ على كرامتك يا هبلة.
ندى: انا مش عايزة كرامة ولا نيلة, انا عايزة اتجوز شادي, انا بحب خطيبي يا ناس.
الاب: يا بنتي دول ناس واطية لا تفهم في الاصول ولا الحق, عايزين ياكلوكي عشان انتي شارية ابنهم.
ندى: يا بابا انا شادي بيحبني ومش هيعمل فيا حاجة.
الاب: وافرضي شادي حصله حاجة, اسيبك للناس دي تبيع وتشتري فيكي, انتي لو رخصتي نفسك واتهاونتي في حقوقك مش هيرحموكي, اسمعي كلام ابوكي ياندى.
ندى: يابابا انا لو سبت شادي مش هتجوز ابدا ابدا ابدا, انا مش عايزة الا هو, انتو لو فرقتو بيني وبينه هموت يابابا.
وانفجرت في البكاء, فصمت الاب قليلا قبل ان يقول في تماسك.
الاب: يعني انا بعمل كده مثلا عايز اضايقك, انا يابنتي خايف على مصلحتك.
ندى: مصلحتي انكو تفركشولي قبل اسبوعين من جوازي؟؟.
الاب: انا ممكن اوافق يا ندى بس انا مش مستعد اني اتهاون في حقوقك.
ندى: خلاص يابابا اعمل الي انت عايزة, بس انا عمري ماهفرح تاني, ولو سبت شادي عمري ماهسامحكو.
نظر الاب الى الام في حيرة, قبل ان يقول باستسلام.
الاب: لا حول ولا قوة الا بالله بقينا احنا دلوقتي الي غلطانين, يعني انتي ياندى موافقة انه يكتب مؤخر من غير شبكة.
ندى: ايوة هو شادي مش عايز حاجة زيي بالظبط, وقالي لو بعد الشر حصل حاجة, خدي كل حاجة انا مش عايز حاجة.
الاب: ومش هترجعي تندمي؟.
ندى: لا.
نفث الاب في ضيق قبل ان يقول.
الاب: خلاص يا ندى, بس هتبقي انتي الي اخترتي افتكري دا كويس.
ندى: ومش هندم يا بابا على اختياري.
********************
نظرت ندى دامعة العينين الى شادي وكفه في كف والدها , وهويردد خلف المأذون كلمات نذور الزواج, ولم تصدق مايحدث انها حقا في حفل كتب كتابها, وابتسمت بشدة بعد انتهائهما , ثم قالت الدعاء مع الحاضرين, بينما اقترب منها شادي بعد ذلك, فتأبطت ذراعه في حب, وقالت في اذنه.
ندى: مبروك يا حبيبي.
شادي: مبروك انتي يا حبيبتي.
ندى: متبوزش يا شادي.
شادي: معلش ياروحي انا بس لسه مخنوق من المشاكل الي كانت حاصلة دي, مكنتش مصدق خالص ان احنا هنوصل للمرحلة دي, بس ربنا يستر ان شاء الله لغاية الفرح الاسبوع الجاي, وبعد كده محدش له دعوة بينا خالص.
ندى: يا حبيبي انا محدش في فرحتي النهاردة.
شادي: ربنا يفرحك ياروح قلبي كمان وكمان, انا بس كان نفسي النفوس كده تكون صافية ومتكونش الناس زعلانة بالشكل دا.
ندى: معلش يا شادي, ان شاء الله مع الوقت هيصفو وهتكون كل حاجة كويسة.
شادي: مبروك يا حياتي.
ندى: الله يبارك فيك يا احلى حاجة حصلتلي في الدنيا.
شادي: خلاص انتي بقيتي مراتي رسمي.
ندى: انا يا حبيبي مراتك من يوم ما اتخلقنا اصلا.
"بتحكو في ايه بطلو بقى وبصولي مش عارفة اصوركو".
صاحت نسمة بهذا وهي تعدل وضع الكاميرا امامها, بينما التفتا اليها يبتسمان, على العكس من العبوس الذي ارتسم على وجه والدي كل منهما.
**********************
قالت نسمة لندى وهي تجلس بجانبها في صالون التجميل قبل الزفاف بأيام.
نسمة: خدي ياندى ردي على سارة صاحبتك.
مدت يدها ندى يدها لنسمة تلتقط الهاتف وهي تحاول الا تحرك وجهها حتى لا يفسد قناع البشرة التي تضعه على وجهها ,وقالت بصوت محدود.
ندى: الو.
اخترق اذنها صوت غاضب.
" ايوة يا ندى الكلب"
صمتت ندى من المفاجأة قبل ان تقول بدهشة.
ندى:.......هايدي!!!.
هايدي: مبترديش عليا ياروح امك عشان معرفش انك خلاص كتبتي كتابك يا......., طب وحياة ربنا لانا جاية, وابقي قومي من الكوشة واطرديني ياندى, يا....... ياقليلة الاصل.
ندى: ه...هايدي.
هايدي: اخرسي يا واطية, هتنطقي تقولي ايه؟, ماهو صحيح هتجبيه من برة, عملتي زي اختك بالظبط, ايه يعني هتتجوزي؟, انا هغير من سعادتك يعني؟.
ندى: هايدي ...والله....
هايدي: ماتحلفيش ياختي خلاص, انتهينا انا فهمت ماهي اختك عملت كده برضة, بس انا هجي الفرح عشان بحب امك بس, مش عشان حد تاني.
واغلقت الهاتف بعنف, فصمتت ندى قبل ان تزيح الهاتف عن اذنها في ضيق.
نسمة: هايدي؟.
ندى: عرفت اني كتبت الكتاب, انا مكسوفة منها خالص.
نسمة: سيبك منها , ركزي في الماسك الي هيشقق في وشك دا.
ندى: تفتكري هتيجي؟, دا شادي كان يموتني ربنا يستر احنا مش ناقصين عين, ولا ناقصين مشاكل, انا كفاية عليا الي حصلي الاسبوع الي فات دا كله, كفاية عليا اني خسيت وبضيق فستان الفرح, انا مش حمل اي مشكلة صغيرة اد كده, خلااص كل طاقتي راحت الايام الي فاتو دول خلاص, اووووووووووووف بقى

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 07/08/2010 :  00:41:42  Show Profile
الحلقة السبعين

شهقت هالة حين لمحت هايدي تخط بقدميها قاعة حفل زفاف ندى , وامسكت بذراع زوجها تقولوهي تجزبه اليها.
هالة: الحق يا اسلام هايدي جت.
نظر اسلام صوب هايدي وهو يقول.
اسلام: استغفر الله العظيم , هي البت دي مش هتعقل ابدا, ايه الي هي لابساه دا؟.
هالة: دا شادي هيموت ندى, هيفتكرها هي الي عزمتها وهو قايلها متجبهاش.
تبخترت هايدي من اول القاعة لآخرها وقبلت والدة ندى, قبل ان تتوجه صوب شادي وندى اللذان لم يكادا يصلا القاعة , لتسلم عليهما على مرأى من الجميع, وهي تقول باستفزاز.
هايدي: مبروك يا واطية, مبروك يا شادي.
احمر وجه شادي بينما توترت ندى بشدة, ولم تنتظر هايدي اجابة ايهما, بل عادت ادراجها لتجلس مع صديقات ندى باحدى المناضد, فالتفت شادي الى ندى يقول بغضب.
شادي: انتي برضة عزمتيها؟.
ندى: اقسم بالله ماعزمتها, دي هي كلمتني من يومين وانا عند الكوافير تقولي انها عرفت وقالت طب بالعند فيكي انا هجي, افتكرتها بتهذر اكيد يعني مش هتيجي وانا حارجاها كده, والله ياشادي انا ماعزمتها.
شادي: دلوقتي انا اصحابي في الشغل يقولو عليا ايه؟, وانا الي قايل اني معرفهاش, ولا الي هي عاملاه في نفسها دا فرجت الفرح كله عليها.
ندى: والله يا شادي انا ماعزمتها.
شادي: خلاص خلاص ياندى, خلصنا.
وادار وجهه عنها بينما تعكر مزاج ندى, فارتفعت ابتسامة نصر على شفتي هايدي.
****************
قالت نسمة بمزاح لعمر.
نسمة: عقبالك.
عمر: في حياتك ان شاء الله.
لبتسمت له في امتنان وهي تقول.
نسمة: ميرسي على الليموزين الي انت جبتها , مكانش لازم تتعب نفسك.
عمر: اذا مكنتش اتعب عشان حد من عيلتك اتعب عشان مين؟.
نسمة: اه بتشتغلني يعني, ماشي يا سيدي.
عمر: اهي حاجة كده عشان لو مجبتش في فرحنا يبقى انا جبتها مرة.
نسمة: يا سلام ,على العموم يعني مش عايزة اقلك انها طويلة وملهاش لزمة وبعدين مكانلهاش ركنة قدام الكوافير.
عمر: انتي بتتريأي عليها يعني, مش عايزة واحدة تزفنا ان شاء الله, خلاص بلاش بجد.
نسمة: لا لا لا , انا مش قصدي........عمـــــر انت بتشتغلني.
عمر: بحب شكلك اما بتصدقي, بتبقى مسخرة, بتسكتي وتتلبخي وههههههههههه.
نسمة: يبااااي عليك ياعمر بطل تشتغلني, انا بتكلم بجد انت جبتها وهي غالية.
عمر: قلتلك ان الولد صاحبي وخدمني فيها.
نسمة: خليك بقى مصاحبه لغاية فرحنا.
عمر: انا عنيا ليكي, لو مفيش ليموزين اشيلك في عنيا.
احمر وجه نسمة خجلا, فقالت محاولة تغيير مجرى الحديث.
نسمة: انا مش عارفة هعمل ايه من غير ندى في البيت هعد لوحدي؟.
عمر: ان شاء الله مش هتعدي لوحدك كتير, ربنا يسهل بس وان شاء الله نتجوز احنا كمان.
تمتمت نسمة بحرج.
نسمة: لما ربنا يكرم.
شعر عمر بحرجها فقال.
عمر: هما صحيح ليه محجزوش سفر من بكرة ليه من الاسبوع الجاي.
نسمة: معرفش, قال ايه بتقول كل اصحابها الي سافرو من تاني يوم الفرح رجعو متخانقين.
عمر: هما حاجزين في الدار هنا؟.
نسمة: اه ان شاء الله.
صمت لحظات قبل ان يقول.
عمر: انتي ...نسمة انتي مبسوطة معايا؟.
نسمة: ....ولما انا مش مبسوطة...لسه معاك ليه لغاية دلوقتي.
عمر: يمكن مستحملاني زي ماكنتي مستحملة ابراهيم وخلاص.
نسمة: وهو انت بتقارن نفسك بيه؟, انا ابراهيم ياعمر كان حاجة كده ملهاش اي لزمة عدت في حياتي, قلم اخدته على وشي 3 شهور, لا احب افتكره ولا انت احبك تفتكره, ومحبش ابدا تقارن الي بينا زي الي كان بيني وبينه.
عمر: وانا مش عايز اجيب السيرة دي برضة.
نسمة: انا مبسوطة بيك ومعاك يا عمر, بطل قلق, انا مش عارفة انت قلقان مني كده ليه؟, والله انا طيبة وعلى نياتي خالص والله, مبحبش احس ان الي قدامي شاكك فيا وبس.
عمر: والله انا مش كده اصلا مش بتاع شك وحاجات من دي, بس بصراحة كده انا لو مغرتش عليكي...يعني مغرتش اصلا, ابقى بني ادم بارد ومعنديش دم.
نسمة: هو انا بقلك متغرش لا حول ولا قوة الا بالله, بس غير من حاجة ليها معنى ياعمر, مش من واحد انا سيرته مبتهزش فيا شعرة.
عمر: ايه ايه انتي مالك اتنرفزتي ليه؟, انا مكانش قصدي ازعلك ولا حاجة والله, انا بس بتكلم, انا مش قاصد ابوظ فرحتك بفرح اختك, اوعي تزعلي مني يا نسمة.
نسمة: لا يا عمر متخافش انا ان شاء الله عمري ما ازعل منك.
ابتسم عمر ثانية.
عمر: ممكن بقى تفكي التكشيرة الصعبة دي وتضحكي تاني, عشان شكلك وحش لما بتكشري.
نظرت اليه مندهشة.
عمر: طب والله العظيم بموت في منظرك اما بشتغلك, مش بقلك مبتفهميهاش وهي طايرة.
********************
نظرت هايدي في غيظ الى شادي وندى, وهي تحاول ابداء البرود على وجهها, فقالت نشوى لاية.
نشوى: ماهو شادي وندى اتجوزو اهم,و كل الي كانو متصاحبين اتجوزو.
اية: مش شرط, انا ورامي سبنا بعض يا نشوى وكنا مرتبطين.
نشوى: بس في الاغلب كل الي بيتصاحبو بياخدو بعض في الاخر.
تدخلت هايدي في الحديث بغتة وهي تقول.
هايدي: الجواز مش اخر الدنيا يعني, ومش حاجة حلوة اصلا.
اية: وليه مش حلوة اهي هالة اتجوزت اسلام اهي وماشاء الله عليهم مع بعض عندهم بنت زي العسل, وندى وشادي خلاص اتجوزو, ونسمة في الطريق اهي.
نظرت هايدي الى نسمة وعمر قبل ان تقول.
هايدي: هو الواد الجامد الي قاعد جمب نسمة دا عمر بقى.
نقل الجميع انظارهم الى نسمة في شيء من الحسد.
نشوى: اه.
هايدي: وقعتي واقفة يانسمة.
اية: وندى برضة, يعني شادي جابلها كل الي هي عايزاه ووقف في وش اهله عشان خاطرها.
نشوى: وهي كمان يعني انتي عرفتي انهم خلاص كانو بيفركشو قبل كتب الكتاب لولا ربنا ستر, وعلى فكرة بقى انا واثقة بقى ان اهل ندى دافعين في الفرح, شادي مكانش هيعمل الفرح هنا, بس في الاخر غيرو المكان اكيد اهلها ساعدوه.
هايدي: انتو بتصدقو الكلام دا , اهو كلام عشان العين, دا شادي دا هو الي عامل كل حاجة.
ثم تعلقت عيناها بشخص دخل القاعة.
هايدي: اهلا اهلا اهلا, دا سامح وصل هو وميسون, اما اقوم اغلس عليهم شوية.
وقامت تختال الى ان وصلت لسامح الذي اكفهر وجهه حين رآها بينما قالت هي ساخرة.
هايدي: ازيكو يا حلوين؟, ماشفتكش يا سامح من زمان, وميسون الصغنونة, ازيك يا بنتي.
نظرت اليها ميسون بضيق قبل ان تقول .
ميسون: الحمد لله.
قالت وهي تجلس.
هايدي: ممكن اعد.
سامح: مانتي قعدتي.
هايدي: هتتجوزو امتى؟.
ميسون: قريب ان شاء الله.
هايدي: بس ايه ياعم انت تخنت كده ليه؟, اوعى تسيب نفسك ليطلعلك كرش, ولا ايه يا ميسو مش تاخدي بالك من ستايله شوية.
قال سامح وهو ينظر اليها بصرامة.
سامح: خليكي في حالك يا هايدي.
هايدي: من امتى يا سمسم مانا على طول بقول رأيي ومبخافش من حد.
سامح: طب خلي رأيك دا لحماتك, مش دي سمية عزت مامة لؤي الي هناك دي.
انتفضت هايدي في كراهية وهي تتلفت حولها قائلة بشراسة.
هايدي: دي مش حماتي, انا سبت ابنها.
سامح: مع ان الي سمعته غير كده خالص, انا سمعت انها خلته يسيبك عشان يكتب كتابه على البنت الي قاعدة جمبها دي, سارة حمزة, ماهو كان لازم دا الي يحصل من الاول, الفلوس تتجوز الفلوس.
التفتت اليه قائلة بغيظ.
هايدي: انت فاكر انك بتغيظني, هه, يولعو ببعض, سارة حمزة دي امها مفترية وان شاء الله هتطلع روحه هو وامه, ماهو الي يبقى دلدول مامته , يبقى دلودول مراته بعدين.
وقامت مغتاظة وبينما هي تفعل ذلك ارتطمت عيناها بصديقها نادر وزوجته وطفليه, فاشاحت بوجهها في ضيق, وخرجت تستنشق بعض الهواء خارج القاعة لتجد هاني اخو شادي يدخن سيجارة فقالت ساخرة.
هايدي: وانت بقى مامتك عارفة انك بتشرب سجاير؟.
التفت اليها باسما.
هاني: تاخدي نفس.
هايدي: لا ياسيدي خليهالك ,مش قاعد جوة ليه؟.
هاني: مفيش مزز كلهم اكبر مني, مفيش الا انت يا قمر.
هايدي: ماهو دا الي ناقص اعيل كمان.
اقترب منها وعيناه تضيئان.
هاني: طب ما لؤي كان اصغر منك برضة.
هايدي: وانت بقى عايز ايه؟.
هاني: شوفي انتي.
نظرت اليه برهة قبل ان تهتف به.
هايدي: طب اختفي من قدامي دلوقتي بدل مااروح اجيب مامتك تشوفك والسيجارة دي في ايدك...اجري يازفت.
فزع هاني من صوتها فاسرع باطفاء السيجارة وانطلق فعلا راكضا من امامها كالاطفال, بينما قالت هي في غضب.
هايدي: انا كنت ناقصاك انت اكمان, مش كفاية عليا الفرح الي مليان بلاوي دا, انا كان ايه الي جابني اصلا.
**********************
عبد الحي: خلاص يا فريدة بقى, متعديش مبوزة كده الناس يقولو عليكي ايه؟.
فريدة: يقولو ان انا مش راضية عن الجوازة دي, وانا فعلا مش راضية.
عبد الحي: ماخلاص ياستي اتجوزو والي كان كان, هتعملي ايه يعني, اضحكي عشان تفرحي ابنك متعكننيش عليه يوم فرحه, انتي عارفة انه بيموت فيكي, الواد مش عارف يفرح, بصيله حتى يصعب عليكي.
فريدة: عنه ما فرح, مش هو الي اتحدانا وعمل الي في دماغه برضة, خليه بقى يشرب ست ندى وعيلتها.
عبد الحي: طب خلاص وطي صوتك احنا في الفرح.
فريدة: بلا فرح بلا زفت.
عبد الحي: طب اسكتي بس عشان الناس جاية تباركلنا .
وقام يسلم على ضيوفه, بينما قالت والدة ندى في ضيق.
فايزة: شايف يا عادل, شايف امه عاملة ازاي, انا خلاص اتخنقت منها, انا اخواتي بيسألوني هي مالها مامته.
عادل: خلاص يا فايزة هنعملها ايه يعني, هنضربها على ايدها, ماهي الي عاملة كده على طول, يعني احنا من امتى شفناها بتضحك يعني.
فايزة: ماهو مش كده ابدا, الي يشوف يقول ايه؟, بنتي اخده ابنها غصب عنهم, امال يعني لو مكناش احنا الي اتنازلنا عن حق البنت.
عادل: انا رضيت بس عشان شادي ابن حلال وراجل, لكن اهله دول انا ميدخلوش زمتي ببصلة اصلا.
فايزة: شايف شايف بتبص ازاي بقرف, دي ست لا تطاق, الله يكون في عونك يا بنتي.
عادل: خلاص يا فايزة بقى متبوظيش فرحة بنتك.
فايزة: ربنا يتمملك على خير يابنتي يارب ويبعد عنك حماتك دي.
************************
اقتربت ندى من شادي وهما يرقصان سويا في الحفل, وقالت بوله.
ندى: انا بجد بجد بجد مش مصدقة ان اخيرا خلاص ياحبيبي, بعد كل الي احنا شفناه وعدينا بيه دا, خلاص انت بجد معايا.
شادي: وهو انا امتى سبتك يا ندى؟.
ندى: احنا كنا اكتر من مرة هنبعد عن بعض, بس ربنا شاء اننا نكون لبعض فعلا, انت عارف لو بعد كل الحب دا, كنت لواحد غيرك انا كنت اموت.
شادي: وانا كنت هسيبك لحد تاني يعني.
ندى: انت؟؟, دانت قلبك جامد, انت لو بتحبني ربع ما بحبك كنت عاملتني احسن ما بتعاملني.
شادي: ياندى الحب مش كلام وبس, وانا بس كل الي كنت عايزه اني اطلع راجل معاكي.
ندى: يا حبيبي انت اساسا الراجل الوحيد الي في الدنيا دي كلها.
شادي: ماهو واضح اوي ان كلامي بيمشي عليكي, بأمارة ماهايدي جت الفرح.
ندى: ياروح قلبي والله ماليا فيه, هي جت غصب, يعني انت متعرفش هايدي وجنانها.
شادي: المهم ياندى تكون دي اخر مرة تعرفيها او تكلميها, واخر مرة كلام اقوله ويتطنش ,انا بحذرك اهه.
ندى: خلاص بقى ياحبيبي متبوزش الله يخليك, كفاية في فيديو الخطوبة كنا طالعين كأننا ضاربين بعض علقة.
شادي: يعني هو فيديو كتب الكتاب هيطلع فيه اهلنا ضاربين بعض علقة.
ندى: انا ميهمنيش حاجة يا حبيبي ابدا, ميهمنيش الا انت , انت وبس اهم من كل الناس, اهم من اهلي ومن اصحابي.
شادي: انتي؟, دانتي اكتر واحدة بتاعة كلام وبس هنا.
ندى: انا هوريك يا شادي, هثبتلك ان محدش في الدنيا دي حبك ولا هيحبك قدي, شفت بقى كان عندي حق ازاي الفرح الكبير احلى واجمل, والقاعة دي تحفة واخدت ناس كتير ازاي؟.
شادي: ابقي فكريني اشكر عمر على الليموزين.
ندى: انا شكرته, سيبك بقى وخليك معايا, بقى بجد انت مصدق اننا خلاص اتجوزنا ياشادي؟.
شادي: ياحبيبتي احنا كاتبين الكتاب من اسبوع.
ندى: انا هاخد بالي منك يا حبيبي, فاكر لما قلتلي واحنا صغيرين ان قصة حبنا هتكون مختلفة عن اي حد, انا هخليها كده ان شاء الله, وهتشوف يا شادي انا بحبك قد ايه, انا اكتر واحدة فرحانة في الدنيا, محدش فرحان ادي, انا بحبك اوي..بحبك اوي اوي.
ضحك شادي وهو يتظر اليها متمعنا.
شادي: دانا كنت نسيت اد ايه انتي طيبة ومطيعة ياندى, انتي زي القمر النهاردة بجد ياندى, مفيش عروسة احلى منك, وانتي عروستي انا وبس,انا بحبك وبموت فيكي يا روحي, ان شاء الله هتكون ايامنا الجاية كلها احلى من الايام الي فاتت والمشاكل الي احنا شفناها دي تيجي في الاول احسن بدل ماكنا نشوفها بعدين, الحمد لله, انا فرحان بيكي برضة يا حياتي, ربنا يخليكي ليا طول العمر.
اسندت ندى رأسها على كتفه وهي تقول.
ندى: انا هفضل معاك طول العمر ومش هسيبك ابدا يا حبيبي

Go to Top of Page

noshaa
عضو ذهبى

Egypt
1317 مشاركة

كتب فى :  - 09/08/2010 :  02:33:35  Show Profile
فين يا قمر باقى الحلقات
عايزين نعرف النهايه قبل رمضان
وكل سنه وانتى طيبه يا لؤلؤة شبيك
Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 10/08/2010 :  00:41:45  Show Profile
الحلقة الواحدة والسبعين

قامت هالة من النوم في اليوم التالي لزفاف ندى منزعجة على صوت هاتفها, فتململ اسلام وهو يتمتم.
اسلام: مين الغلس الي بيتصل دا بعد ماصدقنا ليلو نامت وهتسيبنا ننام.
قالت هالة وهي تمد يدها لتلتقط الهاتف ونظارتها.
هالة: كويس انه صحانا لحسن العصر يضيع علينا.
عاد يتمتم وهو يضع الوسادة على رأسه.
اسلام: المهم ميصحيش سلسبيلا.
هالة: دي ندى!!....الو؟.
ندى:............
هالة: علي صوتك ياندى انا مش سامعة حاجة, موطية صوتك كده ليه؟.
ندى: بقلك مامة شادي برة.
هالة: وهي بتعمل عندكو ايه ؟, دي ماما مش هتجيلك قبل بكرة, ايه قلة الزوق دي؟.
ندى: انا لقيت حد بيخبط قام شادي يشوف مين, وبعدين سمعت صوتها, قلت اتصل بيكي.
هالة: طب ياندى اسمعي الي هقلك عليه, قومي ياماما البسي عباية بيت من الي عندك متطلعيلهاش بالبيجامة عشان تحس انها غريبة مش صاحبة بيت, وعامليها معاملة الضيوف, اوعي تدخل المطبخ او تقلب في حاجتك انتي فاهمة, خليها كده من الاول تعرف حدودها عشان هي شكلها بتتدخل في كل حاجة.
سمعت في هذه اللحظة صوت شادي ينادي ندى.
ندى: طيب انا هقوم اعمل الي قلتيلي عليه عشان شادي بينده.
هالة: طيب يا حبيبتي مع السلامة.
ندى: باي.
هالة: دا ايه الست الغريبة دي, هو مين الي بيروح يزور الصبح ام البنت ولا ام الولد, لاااا بجد زودتها, انا هكلم ماما اقلها.
اسلام: متعمليش فيها حما يا هالة ملكيش انتي دعوة , ومتقوميش اختك على حماتها من اولها.
هالة: لا يا اسلام , انا مشفتش بجاحة كده ابدا.
قال وهو يعيد الوسادة على رأسه.
اسلام: انتي تموتي وتنكشي في الناس.
قالت وهي تجذب الوسادة من يده قائلة.
هالة: انت بتعمل ايه قوم نصلي العصر.
بينما خرجت نسمة لشادي ووالدته وهي تحاول اخفاء ضيقها بابتسامة, فابتعدت الام عن ابنها وتوقفت همساتها له, وقامت راسمة الابتهاج على وجهها وقبلتها وهي تقول.
فريدة: صباح الخير ياحبيبتي.
ندى: ازيك يا طنط.
نظرت الام الى العباءة التي ترتديها ندى قبل ان تقول.
فريدة: مالك ياحبيبتي مكتفة نفسك كده ليه؟, هو انا ضيفة؟.
نظرت اليها ندى بغيظ وودت لو قالت لها نعم, ولكنها قالت.
ندى: يا طنط دانتي صاحبة بيت.
فريدة: دانا كنت معدية رايحة اودي الانسيال بتاعي للجواهرجي يتصلح, اصله وقع مني امبارح من غير ما المسه واتكسر, العين يابنتي فعلا تفلق الحجر, اعوذ بالله ربنا يحميكو يا ولاد, ابقي بخري وشغلي قرآن دايما ياندى.
ندى: احنا لحقنا عشان نبخر.
فريدة: اه ياحبيبتي دانتي اول واحدة تتجوز في اصحابك, انتي مشفتيهمش كانو بيبصولكو ازاي؟, لا يابنتي خافي عليكو وعايزاكو تدارو على شمعتكو كده, اوعي تحكي لحد ولا تخرجي اي حاجة في بيتك برة ابدا, انا عارفة انك عاقلة.
قالت ندى متضايقة من نصائح الصباح المزعجة.
ندى: حاضر يا طنط.
فريدة: المهم قلت اجيبلكو اكل بالمرة, اوعو تكونو اتغديتو.
ندى: ياطنط ماما ماليالي التلاجة الاكل كلة عالتسخين, دانتي هتتغدي معانا كمان.
فريدة: لا لا سيبك من الاكل دا مش طازة ,انا صحيت من الصبح عشان اعملكو اكل.
فكرت ندى.
"ومنين قلت اجيبلكو اكل بالمرة وانتي قايمة من الصبح تطبخي وتخططي"
ندى: تاعبة نفسك ياطنط ليه؟.
قامت الام وهي تحمل الطعام متوجهة الى المطبخ , فتبعتها ندى في سرعة لا تعرف كيف تمنعها من هذا.
فريدة: خدي ياندى طلعي الاكل دا سخن, اغرفي على طول.
وقامت تجمع بعض الاكواب الموضوعة بغير نظام على منضدة المطبخ , وهي تنظر ببرود اليهم واضعة اياهم في حوض الغسيل وشمرت ساعديها, فاسرعت ندى.
ندى: استني يا طنط بتعملي ايه مينفعش والله.
منعتها الام بصرامة.
فريدة: لا ياحبيبتي خليكي انتي طلعي الاكل والله ماحد عاملهم غيري.
امتثلت ندى وهي تشغر بالغيظ الشديد, لقد فعلت والدته كل ماقالت لها هالة انها ستفعله, ولم تستطع هي منعها, وشعرت بالغيظ اكثر حينما اقبل شادي مبتسما وقبل كف والدته التي ابتسمت له ابتسامة تختلف كثيرا عن التي تعطيها اياها, وقالت تدعو له.
فريدة: ربنا يكرمك يابني ويباركلك وينورلك طريقك دايما ويفرح قلبك.
وفكرت بغضب.
"برضة نسيت تدعيلي كالعادة"
*******************
قالت نسمة وهي تضع اغراض اختها في حقيبة.
نسمة: يعني السبوع امتى فهميني , مامة عمر تيجي امتى يعني.
طوت ندى بعض الملابس وهي تقول.
ندى: اهو كل الي يهمك عمر وبس.
نسمة: وانتي عايزة يهمني ايه تاني يعني.
ندى: لمي بسرعة الله يخليكي قبل ما شادي يرجع ويلاقي الكركبة بتاعة الهدوم دي كلها, وانا لسه ملمتش شنطته.
نسمة: هالة تعالي ساعدينا, عشان نلم هدوم شادي.
هالة: لا ياماما انا هخلص الطبقين الي في ايدي دول واأكل بنتي الي بتعيط دي.
نسمة: وهي حماتك جاتلك كام مرة من يوم الفرح؟.
ندى: كل يوم يا حبيبتي بعد العصر كده بتيجي تجيب لننوس عين ماما اكل, مش عاجبها الي احنا جايبينه قال ايه شادي ميكلش الا طازة, الميكروييف دا بتاع الناس الكسلانة, ماتنسيش يانسمة تاخدو الاكل الي ماما عاملاه دا في التلاجة لحسن هيبوظ,.... دي الست امبارح ماشية في الشقة تمد ايدها على الخشب وتقولي شايفة التراب, عايزاني وانا عروسة مبقاليش يومين اقوم انفض البيت, بتبص للكوبايات الي شربنا فيها ليلة فرحنا بقرف, عايزاني يوم فرحي ارجع اخد المواعين فمين ولا مراة اللمبي الي قومها تعمل كبايتين شاي للمعازيم في الفرح, ستات مفترية والله, مش كفاية اصطبحت بوشها بدل ما اصطبح على وش جوزي.
قالت هالة وهي عائدة من المطبخ لتحمل ابنتها.
هالة: ندى ابقي سبيلي مفاتيح الشقة وانتي مسافرة اخلي ماما تبعتلك كريمة مرات البواب تنضفهالك.
ندى: حاضر.
قالت نسمة وهي تخرج بعض ملابس شادي من الدولاب.
نسمة: انا بقولكو ايه؟, انتو تلمو هايدي صاحبتكو دي بعيد عني؟, هي بتستلمنا واحدة واحدة ولا ايه؟, انا برجع بلاقيها قاعدة في البيت مع ماما, انا مش عايزاها تاخد عليا, هي ايه متعرفش الا سكة بيتنا؟, مكانلهاش صحاب الا انتو.
ندى: والله البت دي واحشاني, لولا شادي كنت رجعت اكلمها تاني.
هالة: واخبار شادي معاكي ايه؟, ايه الي منزله النهاردة يعني.
ندى: عادي...اتخانقنا امبارح عشان قلتله مامتك بتجيلنا كل يوم ليه انا مش عارفة اخد راحتي في البيت.
نسمة: متتخانقيش معاه عشان مامته ياندى,مش كل مرة هيقف في صفك انتي, مش من اولها.
هالة: بس هي ست مستفزة فعلا يا نسمة.
نسمة: برضة ياندى دي بقت جزء من حياتك , متتعامليش معاها على انها عدوتك , ادفع بالتي هي احسن, هالة حماتها طيبة عشان كده محروق دمها من حماتك, لكن اعوذ بالله فيه حموات فظيعة افظع من حماتك, مشغتيش قوة سمية عزت ام لؤي.
ندى: اصله مش متضايق انها بتيجي, بالعكس, دا مبسوط ياختي كأن مفيش ام زي امه.
هالة: وهو فيه حد بيتضايق من امه, اسأليني انا, دا اسلام زعقلي عشان قلتلك متأخديهاش على بيتك, قالي وهو انا ماما لو جت هتعمليلها كده.
ندى: دي ياستي فارشة في البيت كأنه بيت ابوها, بجيبها من كل حتة شوية.
نسمة: برضة ياندى انتي لو بدأتي بالسلام, والله ربنا بيقلب القلوب ممكن قلبها يتفتحلك.
ندى: انا مش عايزة قلبها يتفتحلي انا عايزاها تنزل من على وداني بقى, انا مصدقت اتجوزه عشان ابعده عنها تقوم تنطلي كل شوية, دي حاجة لا تطاق بجد.
*****************
"ياعريس ياعريس"
صاح ايمن بهذه الجملة وهو يقوم من مكتبه ليحتضن شادي بقوة.
ايمن: حمد الله ع السلامة يا عريس.
وليد: ايه ياواد ياشادي دا, خاسس ليه,هو انت مبتاكلش؟,الله يرحم اكل ماما الي كنت مظبطنا بيه.
شادي: انت مش خلاص انت الي بتطبخ في بيتكو, عايز مني ايه بقى؟.
لكمه وليد في معدته بمزاح وهو يقول.
وليد: ياابن ال....
ايمن: ايه اخبار اسبوع العسل ياد؟, اهو انا عايزك تتبسط على اد ماتقدر دلوقتي.
وليد: الغم هيجي بعدين, هههههههههه.
شادي: عسل ايه؟,والله دول كانو اسبوعين غراب جدا, هو بجد عادي كده انك تلاقي حاجات بتتكسر وبتبوظ كده من اول يوم؟.
وليد: ماهو فيه فرق , هي بتتكسر على دماغك ولا على ايه بالظبط!.
ايمن: ماتخرس يابني نسمع الواد.
شادي: كل شوية حاجة تبوظ وندى تقولي احنا محسودين.
وليد: ماهو هو دا الي بنسمعه في اول الجواز, يبوظو الاكل ويقولو معلش ياحبيبي احنا اتحسدنا, ويوقعو الاطباق ويقولو معلش اتحسدنا, وهتفضلو محسودين كدة خدولكو سنتين, دانا ومراتي محسودين لغاية دلوقتي, ههههههههههه.
شادي: عيب عليك انا محضرلي كام قطة ادبحها , متخافش عليا.
وقام من على المكتب الذي كان متكيء عليه يلتقط كتابا كان تحته.
شادي: ايه دا؟, انا واخد على ان المكتب دا فاضي, ايه هو فيه حد جه جديد؟.
ايمن: ايوة ياسيدي, حريم برضة؟.
شادي: لا والله وعلى كده من عينة اسراء برضة؟.
ايمن: لا دي بنت شكلها محترم اوي, بتقول انها عارفاك ,دفعتك.
شادي: اوعي تقولي اسمها منى, شبه سامي العدل كده شوية؟.
وليد: سامي العدل مين لا دي بنت حلوة ههههههه, مسمهاش منى دي اسمها سلمى.
اندهش شادي وتوقف لحظة وهو يقول.
شادي: سلمي؟؟؟؟.
في هذه اللحظة سمع صوتا يحفظه جيدا عن ظهر قلب يقول.
سلمى: ازيك ياشادي؟.
التفت ليواجة سلمى صديقته العتيدة بوجهها الهاديء المبتسم, فتطلع اليها لحظات قبل ان يستطيع النطق.
شادي: لومي....انا مش مصدق.
ضحكت سلمى بهدوء.
سلمى: اخبارك ايه , واخبار ندى ايه ؟, مبروك.
قال وهو يلقي بنظرة خاطفة على اصبعها يبحث عن دبلة فلم يجد.
شادي: الله يبارك فيكي, عقبالك.
سلمى: شكرا.
شادى:.....وانتي؟,,,انتي اخبارك ايه؟.
سلمى: تمام الحمد الله.
شادي: انتي جيتي هنا ازاي؟.
ضحكت بهدوء.
سلمى: زي الناس.
شادي: لا بجد يا لومي, احكيلي , دا ايه الصدفة الجامدة دي بجد.
سلمى: ومستعجل على ايه؟, داحنا قدامنا كتير نتكلم وابقى احكيلك على كل حاجة, والله انا اتبسطت لما شفتك, انا مصدقتش نفسي لما عرفت انك انت الي معانا في المكتب.
شادي: انا لسه مش مصدق.
سلمى: والله يا شادي ليك وحشة.
شادي: بجد انتو الي واحشني كلكو انتي وريكا, اخبارها ايه صحيح؟.
سلمى: تمام اهي كتب كتابها قرب ان شاء الله, دي باعتالك السلام.
شادي: اشتغلت ولا؟.
سلمى: ولا.
شادي: ربنا يكرمها, والله انا لما بفتكر ايامكو كانت احلى ايام , لو الواحد يقدر يرجع زمان.
اظلم وجه سلمى للحظات.
سلمى: وهو الزمان بيرجع برضة ياشادي!.
ثم عاد ليشرق ثانية وهي تقول.
سلمى: المهم اننا نفتكر الايام دي وجمعتنا مع بعض بكل خير يا شادي, هو دا المهم

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 10/08/2010 :  00:43:52  Show Profile
الحلقة الثانية والسبعين

نظر ايمن الى شادي الجالس بجانبه بطرف عينه, ثم قال وهو يقود سيارته.
ايمن: مالك؟.
انتبه شادي اليه فقال في هدوء.
شادي: مفيش.
ايمن: من ساعة ماركبت وانت مش تمام, لا دانت من وانت في الشغل وانت مبلم.
شادي: عادي يابني.
ايمن: لا مش عادي, انت قلبت من ساعة ماشفت سلمى, فيه ايه؟.
تنهد شادي وعاد ينظر للطريق وهو يقول.
شادي: ...لا ...دا موضوع كده.
ايمن: طب ماتحكيلي يابني, ايه الي مقرفك اوي كده.
شادي: هف....هحكيلك.
وقص شادي حكايته مع سلمى منذ عرفها حتى اليوم الذي كلمت فيه ندى سلمي لتحذرها من الاقتراب من شادي, فصمت ايمن حتى انتهى شادي, ثم قال.
ايمن: طب...وانت هتعمل ايه دلوقتي؟, انا شايف ان الموضوع فيه لبس كبير.
شادي: واي لبس, دي ندى لو عرفت ممكن تولع في البيت حريقة, وتيجي تجيب سلمى من شعرها.
ايمن: وانت هتقولها؟.
شادي: مش عارف.
ايمن: بس دي حاجة متستخباش يامعلم.
شادي: والله ماعرف اعمل ايه, بس الي عارفه اني لو نطقت ممكن ندى يحصلها حاجة.
ايمن: عايز رأيي,انت قولها واقفش,نظام هو دا الي حاصل اذا كان عجبك, متعرفش تعمل كده؟.
شادي: مش دلوقتي احنا لسه في الاول مش عايز انشف عليها ,ندى برضة مبتستحملش الضغط.
ايمن: بس كدة لو عرفت هتبقى مشكلة.
تجهم وجه شادي وهو يقول.
شادي: مش هتبقى مشكلة بس, دي هتبقى مصيبة ووقعت فوق دماغي.
*******************
دخلت نسمة البيت وتوجهت للمطبخ مباشرة حيث والدتها.
نسمة: السلام عليكم.
الام: وعليكم السلام, اتأخرتي ليه؟,هايدي في اوضتك, اغرفلكو تتغدو؟.
وقفتت مذهولة لحظة قبل ان تقول.
نسمة: وهايدي في اوضتي بتعمل ايه؟.
الام: معرفش هي جت من شوية ملقتكيش, قلتلها استني اعدي اتغدي معانا.
نسمة: استغفر الله العظيم.
وتوجهت الى غرفتها على مضض.
نسمة: السلام عليكم.
قامت هايدي من على فراش نسمة التي كانت راقدة عليه وهي تقول.
هايدي: وعليكم السلام ياهانم, نفسي اعرف بتروحي فين كده العصر, فيه حد بينزل الوقت دا اصلا؟.
قالت نسمة وهي تضع الاكياس من يدها.
نسمة: انتي, مانتي برة بيتك اهه العصر.
هايدي: قصدي برة البيت يعني, انا من بيت لبيت, ايه دا كنتي بتعملي شوبينج وريني.
وجذبت احدى الحقائب تنظر مابها, فقالت نسمة.
نسمة: بجيب حاجات مع ميسون عشان فرحها قرب وبالمرة بجيب شوية حاجات ليا, انتي مش وراكي شغل دلوقتي؟.
هايدي: لا خرجت بدري,قلت افوت عليكي, اصل انا زهقانة اوي, بفكر اطلع اسكندرية, ماتيجي معايا؟.
نسمة: يامزاجك بجد, والي انا مخطوباله دا قرطاس يعني.
التقطت هايدي صورة لعمر موضوعة في اطار على مكتب نسمة وتأملتها وهي تقول.
هايدي: هو هيقولك لا يعني؟..., مممم مع ان شكله مش رخم.
لم تجبها نسمة فأكملت هايدي وهي تضع الصورة من يدها.
هايدي: اصل انا ظبطت شوية من اصحابي نسافر, بس هما بقى مش عايزين يسافرو ويرجعو في نفس اليوم, عايزين يباتو وكده, قلت ادور على حد في اسكندرية يحجزلنا, بس انا معرفش حد الا مروة صاحبة ندى, وماليش فيها اوي, ماتكلميلي ندى تجيبلي نمرتها.
نسمة: حاضر.
هايدي: وايه اخبار ندى؟, مش حامل؟.
نسمة: حامل ايه هي لحقت؟.
هايدي: مانتو بقيتو بتخبو, معرفش مالكو.
نسمة: انا مالي انا؟.
هايدي: صح يانيسو انتي ملكيش دعوة انتي طيبة.
نسمة: مش اوي يعني.
قامت هايدي تقبلها.
هايدي: لا والله انتي اطيب واحدة فيهم كلهم اندال, بس اوعي يانيسو يا حبيبتي تنسي تجيبيلي نمرة مروة, زهقت عايزة اسافر بقى.
*****************
ندى: دودو...
شادي: مممم؟؟.
ندى: دودو يا حبيبي انا زهقانة.
شادي: يعني عايزة ايه يعني؟, عايزة تخرجي؟.
ندى: يعني هخرج لوحدي؟, مانت قلتلي راجع تعبان ومش هتقدر تخرج, وبقالنا شهر على كده, مبتخرجنيش الا مرة واحدة في الاسبوع, وانا زهقت.
شادي: قلتلك خدي هالة او نسمة واخرجو.
ندى: مش فاضينلي ,هالة بتنزل بليلو وبتبقى خروجة غلسة, ونسمة مفضية نفسها لميسون معرفش ليه مع انهم معادوش اصحاب زي الاول, بس نسمة تموت في خدمة الناس.
التفت شادي وهو يضع اللابتوب عن ساقه وقال.
شادي: طيب ان ايه المطلوب مني؟, عايزة تخرجي مع اصحابك انزلي انا معنديش مانع.
ندى: ياحبيبي هو انا بقى عندي اصحاب الا ايه ونشوى.
عاد ينظر الي اللابتوب.
شادي: انزلي مع ايه ونشوى.
ندى: ماليش مزاج ليهم.
بدأ صوته يعلو وهو يقول.
شادي: يعني انتي عايزة ايه مني؟, انا المطلوب مني ايه دلوقتي؟, اوعي تقوليلي عايزة تشوفي هايدي زي المرة الي فاتت.
ندى: لا هايدي ايه, انا خلاص مش بفكر في هايدي تاني.
قال شادي ببرود.
شادي: امال ياروحي عايزة تقولي ايه, اصل انا مش فاهمك.
صمتت ندى للحظات قبل ان تقول.
ندى:..... انا...انا بفكر يعني..لو اشتغل.
اغلق شادي اللاب توب ووضعه عن ساقه وهو يلتفت اليها.
شادي: تشتغلي ايه؟.
ندى: هو ايه الي اشتغل ايه يا حبيبي, هو انا صنايع, انا دكتورة, وبعدين انا زهقت من القعدة في البيت بقالنا شهر ونص متجوزين, الي بننام فيه بنصبح فيه, انت بتنزل وانا بعد ارتب واطبخ, زهقت ياشادي, عايزة احس اني ليا لزمة.
شادي: وهو انتي كده ملكيش لزمة؟.
ندى: ياحبيبي انا قصدي اني قاعدة مبعملش حاجة, لما انت بتنزل بزهق اوي.
شادي: ولزومه ايه البهدلة والقرف على شوية ملاليم ياندى.
ندى: يا حبيبي هو الشغل بيبقى عشان الفلوس, الشغل عشان الشغل نفسه الواحد بيحس ان له قيمة.
شادي: طيب انتي لقيتي شغل مثلا وجاية بتسأليني تحصيل حاصل؟.
ندى: لا ياحبيبي ابدا انا كنت بس بسألك عشان ابدأ ادور, حتى لو انزل اعد في صيدلية قريبة من البيت, اهو برضة اتسلى.
شادي: طيب ياندى ربنا يسهل.
ندى: هو ايه الي ربنا يسهل هو انا بقلك سفرني, انا بقلك عايزة اشتغل.
شادي: حاضر ياندى, هدورلك على شغل, كويس كده؟, خلاص ارتحتي.
قامت ندى واقتربت منه وقبلته على وجنته وهي تقول.
ندى: ربنا يخليك ليا ياحبيبي, انا كنت عارفة انك هتوافق.
***************
نسمة: والله انا ماكان ليا خالص في موضوع الدراسات دا, انت الي كبرتها في دماغي.
قال عمر لها في الهاتف بصوت مرح.
عمر: ياستي اعتبري انك كنتي في كلية خمس سنين , او انك دبلرتي كام سنة.
نسمة: ايه دا الي دبلرت كام سنة دي ياعمر انت عايز تعطلني وخلاص تحسسني اني لسه صغيرة, يابابا انا كبرت وماصدقت خلصت من الدراسة.
عمر: انتي كسلانة وبس, مش عايزة تذاكري , يابنتي الدراسة مفيدة في كل الاحوال الواحد لازم يعيش عمره كله يتعلم, المفروض اصلا تخلصي دراساتك وتبدأي كورسات حاجة تانية, تبقي عارفة في كل حاجة, على طول بتتعلمي, انا محبش تكوني سلبية وكسلانة.
نسمة: ياسلام يعني, ماشي انا موافقة نأجل الجواز بقى سنتين تلاتة اربعة, اكون خلصت كسل.
عمر: وهو انتي ياتدرسي يا نتجوز؟, بتعاقبيني يعني عشان بنبهك.
نسمة: يباي عليك ياعمر يعني انت عشان بتذاكر للدبلومة مش هاين عليك تشوفني فاضية, لازم تشغلني معاك يعني.
عمر: انا عايز اشوفك اول واحسن واحدة في الدنيا, ويهمني تكوني دايما فاهمة وواعية وشغالة, مبحبش التنبلة , انتي واحدة زكية وخسارة في الهطل.
نسمة: هطل!!, الله يكرمك, ماشاء الله لسانك بينقط سكر.
عمر: انا برضة يانسوم, دا افتكر اني اكتر واحد بيجاملك, بقى عايزة تأجلي الجواز يا مفترية؟.
نسمة: مانت الي بتقولي دبلري.
عمر: ايه رأيك يا نسوم لو في خلال الكام شهر الجايين دول نكتب الكتاب؟.
نسمة: نكتب الكتاب؟؟, لا يا عمر دي مش فكرة كويسة.
عمر: ليه كده بس؟.
نسمة: كل علاقة ياعمر بيبقى فيها نص في المية نسبة نجاح والنص التاني فشل, انا مبقدرش الشر اعوذ بالله بس انا بفكر, بعد الشر بعد الشر لو محصلش نصيب, انفصال خطوبة اسهل بكتير من انفصال كتب كتاب, ممكن مش بالنسبة للولد, بس البنت بتعتبر مطلقة.
عمر: اصل احنا برضة محكومين اوي يا نسمة في حكاية الخطوبة دي, يعني لا عارفين نخرج ولا نتنيل, وانا كمان عايز ناخد خطوة جديدة مش هنعد كل دا مبنعملش تقدم...., نسمة انتي معايا اصلا؟.
نسمة: استنى كده يا عمر.
واسترقت السمع قليلا , ثم عادت لتقول بضيق.
نسمة: عمر نتكلم في الموضوع دا بعدين, دي شكل هايدي جت, ومش هعرف اتكلم, هكلمك تاني بعد ماتمشي, انت هتنام؟.
عمر: لا مش هنام, هستناكي تكلميني.
نسمة: طيب لو تعبان نام عادي والله هكلمك الصبح اول ما تصحى,
عمر: لا لا انا هستناكي.
نسمة: ماشي عايز مني حاجة؟.
عمر: لا خدي بالك من نفسك.
نسمة: وانت كمان, مع السلامة.
عمر: سلام.
هايدي: هالللللللو.
اغلقت نسمة الهاتف في ضيق لدى دخول هايدي.
نسمة: حمد الله ع السلامة انتي رجعتي؟.
هايدي: حبيبي, وحشتيني, مووواه.
نسمة: يعني اسكندرية نورت دلوقتي بعد مامشيتي دلوقتي.
قالت وهي تجلس بجانب نسمة بعد ان قبلتها.
هايدي: اخص عليكي يا نيسو, بس الرحلة كانت جامدة, كانت عايزاكي بجد.
نسمة: عملتي ايه هناك؟.
هايدي: مروة معرفتش تجيلي عشان كنا وصلنا بدري وهي كان عندها شفت, المهم قامت باعتالنا مين بقى؟, على المصري الي كان زميلهم دا, بس طلع ولد عسل يا نسمة, زي ماكانت ندى بتحكي عليه بالظبط, وجدع جدع يعني, ظبطنا اخر تظبيط, وماسابناش الا واحنا مروحين, واد راجل راجل بجد.
نسمة: ماهي كانت دايما بتقول عليه راجل.
هايدي: بس بجد ولد محترم اوي, وتحسيه كده واحد يعتمد عليه.
ثم صمتت قليلا قبل ان تقول.
هايدي: انتي عارفة انه بيشتغل هنا, ومن حظنا انه كان هناك وقتها.
نسمة: انتي بتتكلمي عنه كتير ليه ,معجبة؟.
هايدي: وليه لا.
قالت نسمة بسخرية.
نسمة: غريبة يعني اول مرة تعجبي بواحد مش متجوز.
ضربتها هايدي وهي تقول.
هايدي: قليلة الادب, انا اول مرة اعجب بحد مش متجوز؟.
نسمة: خدي بالك من قلبك يا هايدي الي بقى عامل زي المقشة من كتر ما بهدلتيه معاكي, كفاية عليه لحد كده, مبقاش مستحمل حرام عليكي, مبتلحقيش تطلعي من صدمة لازم تمسكي في التانية .
قالت هايدي بغضب.
هايدي: انتي ايه فهمك في الدنيا انتي اصلا يا شيخة نسمة, خلي بالك انتي من قلبك يا ستي, انا عاجبني قلبي المقشة.
نسمة: والله ياهايدي انا مش عارفة بيجيلك نفس منين تحبي تاني, المفروض الواحد بياخد الصدمة ويفضل متنح, والله انتي مش محتاجة ولد عشان تفوقي ممكن تساعدي نفسك.
هايدي: يييوووه يا نسمة بلاش الكلام الكبير دا بس, انا مش محتاجة نصايح انا شبعت الكلام دا من كل الناس, كل واحد عامل فيها مصلح اجتماعي وفاكرين نفسكو هتصلحوني, انا خلاص راحت عليا وكعادش حد يقدر يصلحني انا اتكسرت ستين حتة وخلاص.
ثم قامت بغضب.
هايدي: وانا الي كنت جاية افرفش معاكي, قفلتيني يا شيخة
.

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 10/08/2010 :  00:46:31  Show Profile
الحلقة الثالثة والسبعين


شادي: والله انا قلتلها الشغل دا تعب ووجع دماغ هي الي مصممة تدور.
هالة: والله مادام هي مش مشغولة بحاجة يبقى تشتغل احسن, مش حاجة وحشة يعني ياشادي انا مش عارفة انت ممانع ليه.
شادي: انا مش ممانع ولا حاجة بالعكس انا قلتلها سبيني ادور معاكي.
ندى: واهو بقالك اد ايه مثبتني انك بتدور.
شادي: مش بدورلك على حاجة كويسة.
ضحكت نسمة وهي تقول.
نسمة: ماهو هيعد يدور سنتين تلاتة كده لحد ماتنسي.
قال عمر موجها كلامه لنسمة.
عمر: عشان تعرفي ان انا بخليكي تذاكري في الاول اهه عشان مبقاش حرمتك من حاجة, يعني انتي الي هتبقي مش عايزة من نفسك.
نسمة: ياسلام يعني انا لو لقيت شغل مش هتسيبني اشتغل بعد الجواز.
عمر: انا عنيا ليكي, دانا لو اطول تشتغليني اسيبك تشتغليني.
اسلام: انا قلتلكو الواد دا عامل فيها دبلوماسي وهو بتاع اشتغالات مصدقوتنيش.
عمر: من بعض ما عندكم.
نسمة: انا اصلا مكنتش عايزة اعرفكم على بعض, انا مبتفائلش بيك يا اسلام.
اسلام: انتي تطولي!.
هالة: طب الحق الحق الي بيصفرولك, بلاويك الي بيبقو ملقحين في كل حتة, مبنخلصش احنا منعدش في مكان الا مانلاقي حد عارفك, يخرب بيت الجيم وسنينه.
اسلام: الجيم الي بتدعي عليه دا لو اتخرب مش هنلاقي ناكل ياهانم.
ثم التفت ينظر الى المنضدة خلفه ,واشار للجالسين عليها قبل ان يقول.
اسلام: دول رامي والعيال, مش من الجيم ولا حاجة اما اقوم اسلم عليهم, عن اذنكو يا جماعة.
وقام بينما قالت ندى بسرعة دون ان تنتبه وهي تنظر صوب اصدقاء اسلام.
ندى: مش دا ابراهيم ؟.
نظرت اليها نسمة في غيظ شديد, لقد رأته منذ ان جلس, ولم تشأ الاشارة للموضوع لانه غير ذو اهمية على الاطلاق, ولم ترد ازعاج عمر, والقت بنظرها الى عمر الذي نظر نظرة خاطفة حيث اشارت ندى, ثم ابعد نظره ولم ينظر ثانية, فعاد شادي ليتحدث مع زوجته حتى يلفت انتباه الجميع الى شيء اخر, وبعد قليل من عودة اسلام اليهم ,وعودة الحديث الى مجاريه,قالت هالة لندى بصوت خفيض.
هالة: يعني هو اسلام قام يسلم عليهم عشان محدش منهم يجيله هنا ,ولا نسمة ولا عمر ياخدو بالهم, تقومي انتي تقولي بمنتهى الغباء ابراهيم, انا مبقتش عارفة ايه غبائك دا بجد.
ندى: معلش والله مااخدت بالي الكلمة طلعت من بقي كده معرفش ازاي.
******************
استرق عمر النظر الى هالة وزجها الذان انخرطا في حديث مع شادي وندى.
عمر: ايه يا نسمة بقى, نكمل كلامنا.
نسمة: يا عمر الموضوع دا منتهي خالص, انا على قد مانا عايزة فعلا ناخد خطوة, ومبتمناش حاجة في الدنيا قد ما بتمنى اني اكون معاك, بس كتب كتاب مجازفة كبيرة.
عمر: انتي متخيلة ليه ان اننا ممكن نسيب بعض؟.
نسمة: ياعمر لا , المشاكل بتحصل على اتفة الاسباب, واديك شفت ندى وشادي كانو هيفركشو على مفيش.
احتد عمر قليلا.
عمر: انتي ليه دايما بتقارني نفسك بالي حواليكي, انتي ليه بتقارنيني بواحد تاني.
قالت نسمة وقد بدا يظهر عليها الضيق.
نسمة: قصدك ايه بواحد تاني, انا مبقارنش بينك وبين حد ياعمر ومتضايقنيش بكلامك دا بقى.
عمر: انتي الي مصممة تحطيني انا وتجربتك الي فاتت دي في خانة واحدة.
نسمة: انت لو جبت سيرة الموضوع دا تاني يا عمر انا مش هتكلم معاك تاني.
عمر: انا بكلمك في مستقبلنا انا وانتي, وكل مرة تزعليني.
نسمة: الموضوع مفيهوش حاجة تزعل ياعمر, انت الي متوتر من المشاكل الي عندك في الشغل بقالك كام يوم ,وقلتلك ميت مرة لما تبقى مخنوق من حاجة انا ماليش ذنب فيها متطلعش قرفك فيا, عشان انا ببقى على استعداد اني اخرجك من المود الي انت فيه ومبعرفش اعمل دا لما الاقيك بتهاجمني انا بالشكل دا.
عمر: انا مش متنرفز من حاجة.
نسمة: ماهو واضح ولا بتزعقلي ولا حاجة اهه.
خفض عمر صوته وهو يقول.
عمر: انتي بقى الي فيه حاجة في دماغك, انا مش متضايق يا نسمة.
نظرت اليه نسمة قبل ان تقول بضيق وصوت مختنق.
نسمة: انا مش عارفة انت بتعمل كل دا ليه وعشان مين, انت مش طبيعي بقالك شوية يا عمر وانا عارفة ليه.
عمر: شفتي على طول تفكيرك راح فين.
نسمة: انا تعبت من كتر مابتفكر في ابراهيم يا عمر.
عمر: مين فينا الي جاب سيرته دلوقتي.
نسمة: عمر انا بجد زعلانة اوي اوي ياريت نسكت بقى, ياخسارة, كنت فاكراك فاهمني.
*******************
شادي: والله يا لومي انا مش مقتنع بحكاية شغلها دي, بس اعمل ايه, هي زهقانة.
سلمى: بس انت فعلا بتدورلها.
شادي: اه والله قالب الدنسا, لو تعرفي حاجة كويسة يالومي ابقي عرفيني.
سلمى: من عنيا ياشادي مانت عارف.
شادي: انا متأكد يا لومي, انتي لسه كده جدعة وكده يعني ولا .
سلمى: وانا من امتى مكنتش جدعة يابني.
صمتا قليلا, قبل ان يقول شادي بصوت جدي.
شادي: بجد يا لومي انتي لسه مفيش حاجة كده ولا كده؟.
سلمى: كده ولا كده ايه يعني؟.
شادي: يعني ازاي انتي لغاية دلوقتي مفيش خطوبة او جواز, ازاي واحدة زيك يعني تعد كده, هما الرجالة فين اتعمو.
سلمى: نصيبي ياشادي, بس اوعى تفتكر اني متضايقة بالعكس, انا مبسوطة في الشغل واني اعيش حياتي شوية قبل ما ارتبط ببيت ومسؤليات, انا لسه صغيرة برضة.
شادي: والله انا بدعيلك يا سلمى.
نظرت اليه نظرة ضيق صارمة قبل ان تقول بحزم.
سلمى: متدعيش.
شادي: ليه يا سلمى؟, ......؟.
صمتت سلمى قليلا قبل ان تقول وكأنها تغير الموضوع.
سلمى: انا هسألك ابن عمي شغال في شركة ادوية, وكانو محتاجين حد عشان اللي شغالة معاهم حامل, بجد هشوفلك الموضوع دا.
صمت ينظر اليها ولم يتحدث في الموضوع السابق بل قال.
شادي: ربنا يخليكي يا سلمى, انتي طول عمرك اجدع واحدة في الدنيا.
احمر وجه سلمى للحظة قبل ان يدخل وليد المكتب وهو يقول.
وليد: يعني طلبتو اكل وفطرتو واخر وطينة, وانا والراجل التاني دا ولا كأن لينا لزمة, وبعدين ايه الهيافة الي بتاكلوها دي, ايه يا ستاذ شادي, الله يرحم الي كان بيضرب ع الصبح فطير وحوواشي ومصايب يعني.
ايمن: اصله عامل دايت.
جلس وليد خلف مكتبه وهو يقول.
وليد: وانتي يا استاذة الا الساندويتشات والحركات دي مطلعتش الا لما شادي رجع, يعني احنا ولاد البطة السودة مثلا.
قامت سلمى من امام مكتب شادي لتجلس خلف مكتبها وهي تقول بحدة.
سلمى: بلا سودة بلا بيضة, انا من هنا ورايح مش هجيب اكل لحد تاني, جبتلي الكلام يا استاذ شادي عادتك ولا هتشتريها.
*********************
دخلت ندى البيت وهي تلقي بحقيبتها في الصالون بغضب وتتحرك بعصبية الى غرفة النوم, فتبعها شادي غاضبا هو الخر وهو يهتف.
شادي: ممكن افهم انتي متعصبة على ايه وانتي الي غلطانة؟.
التفتت اليه وهي تصيح.
ندى: انا نفسي اعرف انت ايه الي بيخليك تقول لمامتك كل حاجة؟, ليه بتدخلها في حياتي بالشكل دا؟.
شادي: وهو ايه الي انا قلته ان شاء الله, وهو لما هتشتغلي محدش هيعرف.
ندى: تقول ليه ان انا بدور على شغل؟.
شادي: عشان انتي بتدوري على شغل, انا كنت بتكلم عادي ,هي حدوتة؟.
ندى: اهي مامتك عملتها حدوتة, وقعدت تقولي فوقي لبيتك وجوزك شغل ايه وهباب ايه؟, طب مانا ماما ربتنا كلنا وهي بتشتغل ولغاية دلوقتي لسه بتشتغل ايه علاقة دا ببيتك وجوزك, واما اقول الكلام دا لمامتك تقولي ماهي باين التربية, قصدها ايه يعني ان انا مش متربية ولا ان ماما مربتناش, مانا مش فاهمة.
شادي: وهو انتي سكتي مانتي قلتيلها دي وجهة نظرك انتي , يعني رأيك واشبعي بيه, مانتي فعلا ردودك وكلامك مستفز.
ندى: يعني عايزني اسمع تهزيئي بودني واسكت.
شادي: ايوة اسكتي , انا مش راجل قاعد معاكي ولا انا ايه يعني؟,ولو مكنتش رديت انا ودافعت عنك كنتي تنطقي, لكن ازاي لسانك الي زي المبرد لازم يلسع كلام على طول.
ندى: طبعا وانت هتقول ايه غير كده ماهي امك.
قال شادي بغضب.
شادي: ايواااه امي, ومن هنا ورايح تحترمي نفسك وانتي بتتكلمي عنها انتي فاهمة, انا مبغلطش في اهلك يا ندى خدي بالك انتي بقى من اسلوبك وكلامك مع اهلي .
ندى: بس انا لو حد غلط فيا او في اهلي تاني هرد يا شادي ايه رأيك بقى.
شادي: ابقي وريني هتردي على امي ازاي ياندى, عشان اكون مطلقك تاني يوم, اصلك بقيتي بتستهبلي.
تجمدت ندى لدى الكلمة وانعقد لسانها لثوان قبل ان تقول بدهشة.
ندى:.....تطلقني؟؟؟.
انتبه شادي لما قال وفكر للحظة ان يتراجع ,ولكن رجولته ابت الا ان يستمر في العناد فقال.
شادي: الي سمعتيه بقى, ومش عايز اتكلم اكتر من كده عشان انتي بتستفزي الواحد باسلوبك وتخليه يغلط.
وخرج من الغرفة في عنف, بينما ظلت ندى متسمرة والدموع تنساب على وجنتيها.
******************
توجه عامل الشركة للمكتب الذي يجلس عليه عمر, وانحنى على اذنه يقول.
العامل: واحدة بتقول انها خطيبة حضرتك برة.
انتفض عمر وترك الاوراق التي امامه وهو يقول بدهشة.
عمر: نسمة؟.
العامل: معرفش يا استاذ عمر هي خطيبة حضرتك اسمها نسمة؟.
لم يسمعه عمر انا قام بلهفة ليخرج باحثا عن نسمة, لقد بردت العلاقات بينهما لمدة يومين بعد الاختلاف الذي حدث بينهما, ولم يستطع النوم لليلتين كاملتين, يحاول الاتصال بها دون جدوى, ولم يرد ان يحادث اهلها حتى لا يعرف احد انهما على خلاف, لذلك لم يصدق حين اخبره العامل انها هنا, وبكل لهفته نظر فوجدها جالسة في هدوء منتظرة اياه, فاقترب ببطء على عكس خطواته السريعة التي خرج بها, وهو يقول محاولا اخفاء السعادة في صوته.
عمر: ازيك يا نسمة؟.
قامت نسمة وهي تقول بهدوء.
نسمة: الحمد لله, انا عطلتك عن حاجة؟.
عمر: لا ابدا, انا كده كده كنت طالع البريك بتاعي, تعالي ننزل الكافيتريا.
سارت نسمة امامه دون كلام حتى وصلا للكافيتيريا.
عمر: اطلبك ايه؟.
نسمة: لا ولا حاجة انا صايمة.
نظر اليها بعتاب وهو يقول.
عمر: ...اول مرة تصومي من غير ماتقوليلي اصوم معاكي.
نسمة:.........
عمر: على فكرة انا كلمتك كتير اوي.
نسمة: مانا عارفة.
عمر: انتي مكنتيش بتردي عليا ليه؟؟
نسمة: كنت بفكر ياعمر,... بفكر فينا , فيا وفيك, الي حصل دا بينلي ان احنا فيه بينا مشكلة فظيعة, ولو فضلت على كده هيحصل شرخ كبير, انت بدأت تقلب في القديم, والي بيقلب في الي فات يا عمر مبيسكتش, اسلام وهالة كانو هيخسرو بعض عشان كده, اسلام برضة فضل شايل موضوع في قلبه وكان هيخسرها وهو بيحبها, انا مكنتش متخيلة انك كمان تعمل كده نهائي.
عمر: يعني مش انا لوحدي اهه الي بفكر كده.
نسمة: ياعمر, انت بتقارن ايه بايه, بتقارن علاقتي بابراهيم بعلاقة هالة بعمرو مجدي, انا مش عارفة اوصلك ازاي ان ابراهيم دا كان مجرد بلوة في حياتي وفرحت لما انتهت.
عمر: بس انتي استحملتيه يا نسمة دا دليل تمسك بيه.
نسمة: يادي النيلة, تمسك ايه بس, انا هشرحلك, عارف الاحساس لما تشتري جزمة جديدة وتلبسها وتلاقيها ضيقة عليك وتفضل قانع نفسك انها ضيقة عشانها جديدة مش عشان هي مش مقاسك, وتفضل ماشي بيها مستحمل عايز توصل البيت بسرعة عشان تقلعها, عارف احساسك اول ما بتقلع الجزمة بقى, مرتاح لانك قلعتها بس هي سايبة وجع لسه في الرجل ,اهو هو دا الي عندي , ومفتكرش انه احساس كويس ابدا.
عمر: ......نسمة انا واثق فيكي.
قالت نسمة بشيء من الحدة.
نسمة: لو الثقة دي مش كفاية لدرجة انك تتأكد مني , يبقى هقلك يا ابن الناس زي مااختي قالت قبل كده وانا زعلت منها لانها مدافعتش عن نفسها, بس مكنتش فاهمة وقتها ان الشك ملوش حل ولا له عقل, هقلك كل واحد فينا ف.......
قاطعها عمر بسرعة.
عمر: لا نسمة اوعي تقولي حاجة...اوعي....
نسمة: ليه يا عمر؟.
عمر: عشان ...عشان انا بحبك.
صمتت نسمة وهي تنظر اليه, انها اول مرة يقولها لها.
نسمة: بتحبني؟.
عمر: ايوة والله العظيم بحبك وحبيتك ,ومكنتش عايز اقلك عشان متقوليش عليا بتسرع و تخافي مني, بس انا فعلا بقول كده من غيرتي عليكي وفكرة ان كان فيه حد في حياتك قبلي بتموتني....., متتنرفزيش بس استني انا مش قصدي في حياتك, انا واثق فيكي جدا والله العظيم بس انا برضة دمي حامي يا نسمة, بس انا فهمت دلوقتي موضوع الجزمة دا الي قلتي عليه فهمني, وانا مش هجيب سيرته تاني, مادام الموضوع دا خلاكي تبعدي عني كل دا وتقدري مترديش عليا باليومين, وجاية واخدة قرار وحش اوي, يا نسمة انا فرحتي اني شفتك برة المكتب دي عندي بالدنيا, اوعي تقولي الكلام الغريب الي قلتيه دا تاني, انتي فاكراني مجنون عشان اسيبك.
نظرت اليه تستبين صدقه.
نسمة: انت متأكد من الي بتقوله يا عمر؟.
عمر: زي مانا شايفك قدامي دلوقتي.
نسمة: خلاص ياعمر....انا موافقة.
عمر: موافقة على ايه؟.
ابتسمت وهي تقول.
نسمة: على كتب الكتاب.
عمر: بجد يا نسمة؟, بجد؟, انا فرحان جدا,احنا ممكن نكتب الكتاب ونطلع العمرة كمان لو عايزة.
نسمة: ههههههه عمرة طب فين تذاكر شرم الشيخ.
عمر: الي انتي عايزاه يا خالتي اطاطا.
نسمة: هههههههه.
عمر: بجد يا نسمة موافقة.
نسمة: ايوة موافقة على كتب الكتاب بس العمرة دي سيبها لبعد الجواز, انت فاكرنا طالعين مارينا ولا ايه.
عمر: الي انتي عايزاه يا نسمة,الي انتي عايزاه.....بس ...انتي ايه الي خلاكي توافقي يانسمة؟.
نسمة: عشان انت بتحبني يا عمر, وانا فعلا حاسة انك بتحبني, اتمنى بجد متكونش بتضحك عليا او تأذيني.
عمر: انا عمري مااقدر اأذيكي انسمة, عمري, مسيرك تعرفي ان الي بيحب حد مبيأذيهوش ابدا

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 10/08/2010 :  00:48:22  Show Profile
الحلقة الرابعة والسبعين

دخلت هايدي غرفة نسمة لتجد ندى نائمة على الفراش, فقالت.
هايدي: ايه دا؟, مش تقولي ان ندى عندك.
قامت نسمة تأخذها من يدها خارج الغرفة.
نسمة: هششششش, دي لسه نايمة, تعالي نعد في اوضتها تعالي.
قالت هايدي بعد ان جلستا بغرفة ندى القديمة.
هايدي: هي متخانقة مع شادي ولا ايه؟.
قالت نسمة وهي تدير وجهها عنها.
نسمة: معرفش.
هايدي: ولا تعرفي, يعني كنتي هتقولي يعني, المهم انتي اخبارك ايه؟, واخبار عمر ايه؟.
نسمة: الحمد لله تمام.
هايدي: الا قوليلي يا نيسو ,هي ندى لسه بتكلم المصري؟.
نظرت اليها نسمة باندهاش.
نسمة: لا طبعا, هي ملهاش علاقة بيه من زمان.
هايدي: هي غادة دي صاحبتها ولا ايه؟.
نسمة: غادة مين؟.
هايدي: دي واحدة كان مرتبط بيها علي.
عقدت نسمة حاجيسها وهي تقول .
نسمة: انتي ايه حكاية علي معاكي بقى, انتو حبيتو بعض ولا ايه؟.
هايدي: طب ياريت, دا الواد تقيييل جدا يانسمة, انا معرفتش حد في حياتي كلها كده, ايه دا, ملوش دخلة ابدا, المهم انه يغيب يغيب, ولما اسأل عنه الاقيه بيتصل هو ويفضل يتكلم بالساعات, غريب اوي يانسمة, متعرفيلوش هو فعلا مهتم ولا مش في دماغه, بس لو مكانش في دماغه مكانش يسأل صح, انا مش عارفة والله, الولد دا غريب اوي, انا محدش حيرني كده من ايام حمادة.
نسمة: وانتي عايزة منه ايه؟, علي دا مش غني زي اصحابك يعني.
هايدي: بس هو ابن ناس كده, تحسيه نضيف وراجل, ممكن يتحمل مسؤلية يعني متخافيش وانتي معاه .مش زي العيال الهايفة الي احنا نعرفهم.
نسمة: اتكلمي عن نفسك يا حبيبتي, انا معرفش عيال.
هايدي: المهم يعني انا كنت جاية عايزة البادي السوارية بتاعي, كنت ناسياه عندكو من قبل فرح ندى, ابقي دوريلي عليه الله يخليكي عشان عايزاه.
نسمة: حاضر.
هايدي: انا هنزل بقى, ابقي شوفيهالي يا نيسو ضروري, باي.
نسمة: سلام.
واثناء وصولها للباب وجدته يفتح وتدخل هالة وطفلتها, فتسمرت هالة قبل ان تبتسم بتردد.
هالة: ازيك يا ديدي عاملة ايه؟.
هايدي: هالة , ازيك يا بنتي عاش مين شافك, وريني سلسبيلا, ماشاء الله كبرت وبقت شبهك خالص.
هالة: عقبال ماتجيبي زيها ان شاء الله.
قبلت هايدي الطفلة في سرعة قبل ان تقول.
هايدي: انا هنزل بقى يا نيسو, باي يا هالة.
وعبلات الباب متخطية هالة بسرعة ,فقالت هالة بعد خروجها.
هالة: متقوليش انها كانت جاية لندى.
نسمة: لا لا متخافيش, دي كانت جيالي انا.
دخلت هالة غرفة نسمة ووضعت طفلتها بجانب ندى على الفراش, وقالت توقظها.
هالة: ندى اصحي اصحي بسرعة هايدي جت.
قفزت ندى من الجزع بسرعة وهي تشهق.
ندى: ايه فيه ايه؟.
هالة: هههههههههههههه, شكلك فظيع وانتي مخضوضة ,هههههه.
ندى: اخص عليكي ياهالة انتي عارفة انك فزعتيني فعلا, حرام عليكي انا كنت ماصدقت انام.
هالة: وانتي ايه متخانقة مع شادي ليه بقى؟, امك كلمتني تجيبني.
مسحت ندى بيدها على وجهها وهي تعتدل في الفراش وتقول بضيق.
ندى: اتخانقنا لما رجعنا من عند امه كالعادة, بس المرة دي قالي لو رديتي على ماما تاني هطلقك.
هالة: ياخبر اسود, دا بجد؟.
ندى: اه والله العظيم ونام في الاوضة التانية , قمت الصبح قلتله انا هروح لماما قالي روحي ونزل الشغل, لا قالي اوصلك ولا استنيني ولا حاجة.
هالة: لا اوعي ياندى لسانه ياخد على الكلام دا, الحاجات دي مفيهاش هذار.
ندى: هو محلفش طلاق ياهالة, هو كان بيتكلم كده وشكله مفكرش في الكلام, بس انا زعلت منه اوي, وخصوصا انه محاولش يصالحني الصبح.
هالة: وهو هيجي يجيبك؟.
ندى: معرفش والله انا من امبارح اصلا وانا مخنوقة بشكل غير عادي.
هالة: معلش ياندى, اكيد هتحصل خلافات مابينكو بسبب مامته يعني انتي هتوهي عنها, بس المهم انتي متزعليش جوزك منك, انتي رحتي ولا جيتي مالكيش الا هو.
ندى: انا مكلمتوش على انه مدافعش عني, انا كل الي زعلني انه كان بيلومني بعد ما امه هي الي شتماني وشاتمة اهلي وقايلة اني مش متربية, عايزني اسكت ازاي يعني, وفي الاخر يقولي اطلقك.
هالة: طيب بصي متكبريش الموضوع عن حده, لحسن يفتكر انك قاعدة هنا غضبانة ولا حاجة , قومي ارجعي بيتك قبل مايرجع هو من الشغل, وعديها ياندى من غير مشاكل, انتو مش حمل امي قالت وامي عادت, عشان مواضيع الامهات دي ملهاش نهاية,انا صحيح مبطيقش امه دي, بس انتي لو رضيتيها بترضيه يعني بيتحسبلك عند ربنا, حاولي ياستي واعصري على مناخيرك لمونة واستحملي, عشان خاطر جوزك الي انتي متأكدة انه بيحبك.
ندى: انا والله يا هالة ماعارفة اتهنا من امه دي خالص.
هالة: معلش معلش, قومي قومي خلي تسمة توصلك بيتك, وكلمي جوزك خليه يجيب اكل من برة وهو راجع, واعملي تغيير في المود شوية او اخرجو كلو برة, عشان ربنا يباركلكو ياحبيبتي, قومي ياماما ربنا يهديكي.
*********************
سلمى: شادي انا كلمتلك عماد ابن خالتي , وقالي ياريت داحنا محتاجين واحدة ضروري, اول ماتروح بقى ابعتلي السي في عالميل.
شادي: شكرا يا سلمى,
سلمى: مالك يا شادي؟, انت متضايق من حاجة؟.
شادي: لا عادي.
سلمى: لا بجد فيه ايه؟.
شادي: مفيش ياسلمى شوية حاجات كده في البيت.
سلمى: متخانق مع ندى؟.
شادي: عادي يا سلمى بقى.
سلمى: خلاص انت حر, مش عايز تحكي بلاش.
وبعد قليل رن هاتف شادي.
شادي: ..الو.
ندى: الو......
شادي: ايوة....
ندى: ممكن...وانت راجع من الشغل تجيب معاك اكل؟.
اقتضب شادي وهو يقول.
شادي: ماعندك التلاجة مليانة.
ندى: لا قصدي اكل من برة, او...ننزل نتغدى برة؟.
اندهش شادي للتغير المفاجيء وخف اقتضابه قليلا.
شادي: عايزة ننزل نتغدا برة يعني؟.
ندى: ياريت.
شادي: ماشي ياندى, انتي لسه عند ماما ولا افوت عليكي فين؟.
ندى: وهو انا كنت اقدر اروح في حتة من غير ما اكلمك اعرفك انا فين ولا ايه؟.
شادي: صح.
ندى:......شادي.
شادي: مممم؟.
ندى: انا بحبك.
شادي: .....وانا كمان بحبك.
ندى: متتأخرش.
شادي: حاضر.
****************
ندى: بص يشادي انت افورت وانا افورت خلاص بقى .
نظر شادي الى ندى عبر المنضدة في المطعم وقال.
شادي: بس انتي غلطتي ياندى.
ندى: بص ياشادي مش عشان انا الي كلمتك وصالحتك تقوم تعمل فيا كده, انا ماغلطتش فيك.
شادي: انتي جايباني هنا عشان تعصبيني ياندى ولا ايه؟, انتي لسه بتعندي عليا.
ندى: انا مش جايباك عشان نتخانق اكيد يعني, انا جيت عشان نتصالح , انت ليه مصمم تتكلم في الي حصل.
شادي: عشان انتي ياندى مبتسكتيش ,على طول ردك على لسانك.
ندى: يعني انت عايز مامتك تظلمني وبتعاقبني على رد فعلي للظلم دا.
شادي: انا زعلان من اسلوبك, وانك مستنيتيش انا اجيبلك حقك.
ندى: انت الكلام جه على هواك اصلا, عشان انت مش عايزني اشتغل.
شادي: انا مش عايزك تشتغلي؟, ولما هو كده جبتلك شغل ليه بقى؟.
اعتدلت ندى وهي تقول متفاجئة.
ندى: جبتلي شغل؟.
شادي: ايوة جبتلك, واحد زميلي في الشغل جابلك شغل في شركة ادوية, عشان تعرفي ان انا بفكر معاكي وبشجعك وانتي الي عايزة تغلطيني وخلاص.
ندى: شادي .....بجد انا مش عارفة اقلك ايه, انا بحبك اوي ياحبيبي, انا مكانش قصدي ازعلك.
شادي: المهم بعد كده متعمليش حاجة تاني الا لما تشوفي انا هتصرف ازاي الاول.
ندى: حاضر يا حبيبي.
شادي: وامي على راسك زي ماهي على راسي.
نظرت اليه قليلا بعد ان افسد فرحتها بهذا الكلام, قبل ان تقول محاولة ابداء الهدوء.
ندى: انا عنيا ليك ولامك يا شادي.
وفكرت "ربنا يستر علينا من امك يا شادي"
********************
عادت نسمة الى البيت محملة بالكتب, لتخبرها والدتها بوجود هايدي في البيت, فتدخل غرفتها متأهبة لسماع شلال من الاحاديث التافهة التي اعتادتها من هايدي.
نسمة: السلام عليكم,...بسم الله الرحمن الرحيم انتي عاملة كده ليه؟.
تأملت هايدي بوجهها الخالي من الماكياج, وعينيها المرهقتين ,وشعرها المعقوص بنظارة شمسية اعلى رأسها.
هايدي: ازيك يا نسمة؟.
نسمة: الحمد لله , انتي مالك؟.
هايدي: مفيش...نسمة....انا كنت عايزاكي في حاجة كده.
وترددت قليلا وهي تضع يدها على فمها دليل التوتر, فقالت نسمة وهي تجلس بقلق.
نسمة: ايه يا بنتي عايزة ايه؟.
هايدي:...انتي فاضية يوم الخميس؟.
نسمة: ليه عايزة ايه؟.
هايدي: عايزاكي تيجي معايا مشوار.....
نسمة: خير يا هايدي انتي هتنقطيني؟, قولي يابنتي انا فاضية بس مش هاجي الا لما تقوليلي فين.
هايدي: الدكتور؟.
نسمة: دكتور ايه؟, انتي عيانة؟.
هايدي: انا بقالي يومين مبنامش يا نسمة, انا طالعلي حاجة كده وارمة ومش عارفة ايه هي, انا قلقانة جدا انا لازم اروح اكشف, انا خالتي وتيتا ماتو بالكانسر, انا لازم اطمن يا نسمة.
نسمة: انتي قلتي لمامتك؟.
هايدي: لا طبعا , وانتي اوعي تقولي لحد, مش عايزة حد يعرف الموضوع دا نهائي لا لندى ولا لطنط ولا حد, يعني انا وانتي وبس, ميخرجش برانا احنا الاتنين.
نسمة: ..........
هايدي: نسمة انا بتكلم بجد انا محتاجة حد يجي معايا , مش هقدر اروح لوحدي, عشان خاطري يا نسمة.
نسمة: .... طيب...ماشي....
هايدي: انا خايفة اوي يا نسمة.
نسمة: متخافيش ان شاء الله خير, انتي بس الي قالقة نفسك ع الفاضي

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 10/08/2010 :  00:51:15  Show Profile
الحلقة الخامسة والسبعين

قامت هايدي بعد الكشف اليدوي للطبيب, وتوجهت تجلس بجانب نسمة بقلق.
هايدي: ...........؟.
قال الطبيب وهو يجلس خلف مكتبه بهدوء.
الدكتور: لا مفيش قلق ولا حاجة زي ماقلتلك, خير ان شاء الله, مفيش ورم ان شاء الله.
هايدي: بجد يا دكتور؟؟, امال ايه الي وارم دا؟.
ابتسم الطبيب.
الدكتور: دي حاجة شائعة عند كل البنات مش انتي وبس, هو له اسباب كتير على فكرة.
نسمة: هو ايه دا اصلا يا دكتور؟.
الدكتور: دا تليف في المنطقة دي بيحصل غالبا نتيجة للحالات النفسية المضطربة, انتي مخطوبة يا هايدي؟.
هايدي: لا يا دكتور.
عاد يبتسم وهو يقول.
الدكتور: اصل العلاج للتليف دا حاجة واحدة للاسف, هرمون الحمل بيظبط الللخبطة دي كلها, بس انا هديكي حاجات للوجع اللي بيجيلك, وهديكي فيتامينات, لان التليف دا لو اهملتيه هيزيد وساعتها هيتشال بالجراحة , ودي حاجة طبعا مش عايزين نوصلها.
هايدي: لا طبعا.
الدكتور: على العموم يا ستي عايزة تتطمني اكتر عشان شكلك موسوسة ,انا هخليكي تروحي تعملي اشعة وتجيلي بيها تاني, بس اصلا انتي مش محتاجة دا , دا عشان ترتاحي نفسيا مش اكترعشان انتي كان شكلك متوتر.
هايدي: معندكش فكرة يادكتور انا قلبي كان في رجليا اصلا.
تنهدت وهي تجلس بجانب نسمة في طريقها لعيادة الاشعة.
هايدي: الحمد لله يارب الحمد لله.
قالت نسمة وهي تقود.
نسمة: ربنا ستر.
هايدي: انا مش عارفة لو كان ورم كان هيحصلي ايه.
نسمة: كنتي هتبطلي الي بتعمليه يعني؟.
اعتدلت وهي تقول.
هايدي: وهو انا بعمل ايه يعني؟.
نسمة: ماهي المشكلة ان انا مش عارفة اقنعك انك غلطانة.
هايدي: انتي ايه مشكلتك دلوقتي؟, انتي مش كان قصدك على الولاد, انا معرفش حد دلوقتي خالص, ومبفكرش في حد الا علي, وهو مش مديني وش اصلا, يعني ريحي نفسك.
نسمة: مش بقلك , مش عارفة اقنعك.
هايدي: بقلك ايه, هو انا كده.
نسمة: اديكي رجعتي زي ماكنتي بتتنططي بعد ما اطمنتي ان معندكيش حاجة, فعلا البني اد دا معندوش دم.
هايدي: يا نسمة مش كل الناس محظوظة زيك تتخطب لواحد كويس ومامته كويسة.
نسمة: بصي ياهايدي انا مش هحاول اقاوح معاكي اوكاي, انتي حرة.
******************
نظرت ندى الى شادي الذي يقرأ الجريدة بجانبها في حجرة الجلوس, وترددت قليلا قبل تضع "ريموت" التلفاز من يدها وهي تقول له.
ندى: شادي, حبيبي انت مبتدورش على عربية ليه؟, احنا مش كنا اتفقنا؟.
وضع الجريدة من يده وهو يقول بضيق.
شادي: ندى احنا مش كنا خلصنا من الموضوع دا , معاييش فلوس تكمل على تمن العربية, الفلوس الي معايا عايز قدها عشان اعرف اجيب عربية كويسة, انا كنت فاكر اني هعرف احوش بعد مانستقر شوية , بس اديكي شايفة احنا عاملين ازاي الي داخل طالع في ساعتها, وانا عايز عربية وهتجن ومش بايدي اعمل حاجة.
ندى: طب مانا قلتلك قبل كده.
رد بعصبية.
شادي: وانا قلتلك قبل كده ياندى, مينفعش اصلا, انا مش هقبل انك تبيعي اي حاجة من شبكتك.
ندى: يا حبيبي ماهي الشبكة دي انت الي جايبها, يعني بتاعتك وفي الاول والاخر في بيتك, انت ليه مكبر الموضوع, عامل فرق بيني وبينك, احنا محتاجين عربية دلوقتي, احنا الاتنين بنشتغل ومحتاجين عربية تجيبنا وتودينا بدل الشحططة في التاكسيات.
شادي: استغفر الله العظيم ياندى, انتي عايزة ايه يعني, هتصرفي عليا؟؟.
ندى: انا مش عارفة انت مش عايز ليه؟, ياحبيبي وهو انا وانت ايه, ماهي حاجتي هي حاجتك, وانت يعني انا , وبعدين يا سيدي انا مش هبيعها كلها, انا هبيع السلسة والخاتمين والانسيال, هسيب الاسورة عشان انا بحبها والخاتم بتاع قراية الفاتحة, انا اصلا الباقي مكانش عاجبني اصلا ومكنتش انا الي منقياه ولا انت نسيت, وبعدين انا عندي دهبي يا شادي والشبكة دي نادر اما بلبسها.
شادي: برضه يا ندى انا مش هسمح انك تبيعي حاجة عشاني, سبيهم دول بتوعك.
ندى: يعني هي العربية هتبقى مش بتاعتي؟, ماهي هتبقى بتاعتك وبتاعتي, دانا مش هروح حتة الا لما توديني رايح جاي.
نظر اليها شادي وصمت, فقالت برجاء.
ندى: امانة عليك يا شادي ماتعند, عشان خاطري تسمع الكلام وتوافق نجيب العربية, والله احنا محتاجينها اوي و هنستفيد بيها, امانة عليك اقبل الي انا بقولهولك, وبعدين ابقى جيبلي غيرهم, حوشهم وهاتلي غيرهم ياسيدي زي ماجبتلي دول.
نظر اليها مليا قبل ان يقول.
شادي: بس على شرط.....اكتبها باسمك.
ندى: لا ياشادي, ايه شغل التخوين دا, لا طبعا تبقى باسمك انت,انا مش هقبل.
شادي: لا ياندى هو دا شرطي الوحيد الي على اساسه هسيبك تعملي كده انتي هتبقي دافعة نص التمن بتاعها, وانتي اصلا ملزومة مني والمفروض اجيبلك دهب وازودلك عليه كمان مش ابيعهولك.
ندى: خلاص يا حبيبي الي تشوفه, مادام دا هيريحك.
شادي: خلا ص ياندى اتفقنا.
******************
هالة: انتي هبلة يابت انتي , ازاي تبيعي شبكتك, انتي عارفة ماما لو عرفت هتعمل فيكي ايه؟.
ندى: ايه يعني ماهو الي جايبها, وبعدين انا عايزاه يجيب عربية عشان يوديني ويجيبني من الشغل, عاجبك البهدلة الي بتبهدلها كل يوم الصبح.
هالة: برضة ياندى, الدهب يا ماما تمنه فيه, العربية تمنها بيقل, يوم ما يحصلكو مصيبة بعد الشر, هتبيعو العربية مثلا, ولا هتبيعي بقيت الي معاكي, ولو اتعود انك بتبيعيلو كل حاجة كده مش هيبطل يخليكي تبيعي.
ندى: لا يا هالة شادي مش كده وعمره ماكان كده, دا والله ماكان موافق ابدا, وفي الاخر وافق بشرط انه يكتبها باسمي.
هالة: المهم تكوني انتي راضية ياندى عن الي عملتيه, انتي بتحبي جوزك وهو كمان بيحبك, بس لما الفلوس بتدخل في الموضوع , المشاكل بتظهر.
ندى: لا ياهالة طبعا, عمر ما مشكلة هتحصل بيني وبين شادي على الفلوس ابدا.
*****************
همس عمر لنسمة بعد انتهاء مراسم كتب الكتاب, اثناء ذهابهما لاستوديو التصوير.
عمر: انتي عارفة انك دلوقتي تعتبري مراتي رسمي.
ابتسمت نسمة وهي توميء برأسها في خجل.
عمر: عارفة يعني ايه؟.
نسمة: يعني ايه؟.
عمر: يعني لو عملتي اي حاجة غلط انا الي هتحاسب عليها, يعني ربنا هيحاسبني على كل مصيبة انتي هتعمليها.
نسمة: هو دا الي ربنا قدرك عليه , انتي هتبقي مراتي يعني هتحاسب عالمصايب الي بتعمليها.
عمر: وانتي كنتي عايزاني اقولك ايه يعني؟, مش هو دا الي حاصل؟.
نسمة: قولي بحبك, ربنا يخليكي ليا, اي حاجة من الي الولاد بيقولوها دي.
عمر: وانتي هيدخل عليكي الكلام دا برضة يا نسوم؟.
نسمة: ماهو انا مبسمعش منك الا هذار اصلا, لوكلوك عمال على بطال وهذار بس.
عمر: ايه دا؟, انتي عايزة حب وكلام فارغ من دا؟,انا كنت فاكرك عاقلة.
نسمة: عمر.
امسك يدها برقة وهو يقول.
عمر: انتي عارفة اني بحبك يا نسوم يا حبيبتي, وان انا مغرقك رومانسية اهه.
قالت نسمة بخجل.
نسمة: على فكرة...انا كمان...بحبك.
انحنى عليها يقول بابتسامة.
عمر: ايه ايه ايه؟, اصلي مش سامع.
نسمة: بحبك.
عمر: يااااااه, دا انتي تنقطي يا شيخة, بقالي معاكي اد ايه وقاعدة تقلانة وعايزة بس انتي تسمعي كلام حب وانا مثلا معنديش دم, بتعامليني معاملة ابن البطة السودة.
نسمة: الله بقى يا عمر.
عمر: الله بقى يا عمر, يعني بتحبيني اهه.
نسمة: متخلنيش ارجع في كلامي بقى.
عمر :وانا اقدر برضة ترجعي في كلامك, دانا هطلع ورقة وقلم وامضيكي ع الي قلتيه دا دلوقتي.
نسمة: هو انا لسه همضي مش كفاية اخدتو بصمتي في كتب الكتاب.
عمر: لا ولسه, انا هبصمك على طول ياروح قلبي.
نسمة: انا مش قلتلك انك داخل على طمع.
قاطع حديثهما صوت هالة تقول وهي تلتفت اليهما, بعد نزول زوجها لشراء شيء ما.
هالة: احسن حاجة حصلت النهاردة ان هايدي مجتش.
انتبها اليها فقالت نسمة.
نسمة: بصراحة هي كانت جاية بس قالت اكيد طنط سمية هتكون موجودة, وهي مش عايزة تشوفها.
هالة: دي ندى الي هتموت منها من ساعة ماقالولها انها بتكلم المصري.
نسمة: هي مبتكلموش, هو مش مديها فرصة, وندى مين الي قالها الموضوع دا؟.
هالة: مروة صاحبتها.
نسمة: والله هايدي دي عايزة تظبيط دماغ.
هالة: بتدافعي عنها يعني, انا شايفة انها بقت صاحبتك.
نسمة: اصلها غلبانة بعقلها والله , عايزة شغل كتير اوي عشان اعرف اعدلها.
هالة: طب اسكتي عالسيرة دي بقى, لان اسلام راجع ولو سمع اسمها ممكن ينزلني انا وبنتي في الشارع دلوقتي.
ركب اسلام السيارة.
اسلام: اتفضلي يا ستي البسكوت الي ملففانا الدنيا عليه, من ساعة مابدأتي تاكلي وانتي مدوخاني.
سبقت يد هالة يد ابنتها لتلتقط البسكويت قبل ان تصل اليه, فصدر عنها صيحة استهجان, وقالت.
ليلو: بببا.
اسلام: ايه؟, قلتي ايه تاني؟, قالت بابا صح؟, قالت بابا, تعالي تعالي ياروح بابا.
والتقط طفلته واخذ يلاعبها بفرحة كبيرة, فقالت هالة.
هالة: ماهي دايما بتقول مممما, ايه يعني قالت بابا دلوقتي بقت حبيبة بابا بعد ماكانت مدوخاه, يلا يلا اطلع خلصنا العيال عايزين يروحو يتصورو.
*********************
دخل شادي المكتب يتبعه وليد متضايقا وهو يقول موجها حديثه لسلمى الجالسة خلف مكتبها.
وليد: اهو احنا نعد نروح مواقع ونتمرمط وانتو قاعدين عالمكاتب متستتين, وقال ايه البشمهندسات مايطلعوش.
قال شادي وهو يجلس.
شادي: وانت عايز البنات هي الي تروح تعمل الي احنا بنعمله , انت مش راجل ولا ايه؟.
وليد: ماهما في الشغل يقولو بنات, وساعة القبض يقولو المساواة.
سلمى: ليه وهو انا بقبض زي ما بتقبض يا وليد؟.
وليد: يابنتي الفرق الي مابينا في المرتب دا فرق سنين شغل بيني وبينك, ماهو دا الي ناقص كمان تقبضي زيي.
سلمى: طيب يعني اهه بتاخد اكتر مني.
وليد: مانتو بتعدو بس تزاحمونا في شغلنا وتاخدو اماكن الرجالة, واول ما بيجيلكو عريس بتخلعو, يبقى لزمته ايه من الاول.
سلمى: دا انتو ناس غريبة صحيح, عايزين تتجوزو واحدة حلوة وجاهزة ومبتشتغلش هنجيبلكو منين يعني.
قال بجدية مغيرا الحديث.
وليد: عملتي ايه في الموضوع الي قلتلك عليه؟.
اظلم وجة سلمى وهي تقول باقتضاب.
سلمى: لسه.
وليد: لسه ايه يا بنتي انا قايلك من اسبوع, قولتيلهم في البيت عندك؟, رأيهم ايه؟.
سلمى: لسه مقلتلهمش, مجتش فرصة.
وليد: مجتش فرصة ايه هو انتي هتتصوري معاهم ,انتي هتقوليلهم.
شادي: موضوع ايه؟.
قالت سلمى بسرعة.
سلمى: مفيش موضوع.
وليد: الواد احمد ابن خالتي شافها قبل كده, كان معايا وشفتها فسلمت عليها وقالي انا عايز اخطبها, وانا جيت قلتلها, قال ايه هخدمه, مكنتش عارف انها مملة كده, انتي تقولي لباباكي ياسلمى واخلصي عشان الواد مستني ردك.
شادي: ...............
.......

Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 10/08/2010 :  00:53:36  Show Profile
ندى: انا مش فاهمة انت ازاي تعمل كده اصلا من غير ماتسألني, انت بتتصرف لوحدك يا شادي عايش لوحدك؟, ازاي عايزني اوافقك على مصيبة زي دي؟, انت اتجننت؟, رحت تشارك اصحابك بالفلوس الي معاكش غيرهم.
شادي: يا ندى دي كانت فلاصة متتعوضش.
ندى: فرصة متتعوضش ايه؟, فرصة ايه الي تدفع فيها الاربعين الف جنية الي كانو معاك, امال كنت مبيعني دهبي ليه, ومخسرني فيه ليه؟, انت عارف ان احنا محتاجين عربية وان انت كنت شايل الفلوس دي عشانها, دلوقتي انا ايه؟, بعت الحاجة على الفاضي؟.
شادي: انتي زعلانة على الحاجة ليه سيبي الفلوس شوية وانا اجيبلك احلى منهم.
ندى: وانا بقى مش عايزاهم ,انا عايزة العربية الي احنا عملنا كل دا عشانها.
لدأ شادي يحتد.
شادي: ياندى انتي بتستهوني بمشروع مكتب هندسي, دا وليد مشارك بشقته وايمن دافع ستين الف يعني اكتر من الي انا دافعه بعشرين الف, وماصدقت لما عرضو عليا ابقى شريك فيه.
ندى: انت عايز تجنني؟, مكتب هندسي ايه بلا خيبة, عايز تقنعني انك باربعين الف هتبقى شريك فيه, انت بس عامل دا عشان عايز تنقطني.
شادي: دا بدل ماتساعديني وتقفي معايا.
ندى: دا على اساس انك سألتني او اخدت رأيي, وعايزني اساعدك وانا مغمضة عنيا مانا بعت شبكتي هي دي مش مساعدة ولا كانت ايه دي؟.
هتف شادي غاضبا امام غضبها.
شادي: يووووووووه ياندى, يعني انتي كل همك دلوقتي العربية العربية, مانا قلتلك ملكيش دعوة انتي انا هتصرف.
قالت بسخرية.
ندى: اه , زي ما كل مرة بتتصرف, الله يخليك يا شادي اسكت انا مش ناقصاك انا معدتي قالبة عليا من الصبح وحاسة ان روحي بتتسحب.
شادي: انتي كل مرة تهبطيني, كل مرة تتفهي من الي بعمله.
ندى: بقلك ايه ياشادي مش انت بتقول هتتصرف, وريني بقى هتتصرف ازاي.
********************
هايدي: يعني انت اصلا مش بتدور على شغل عندك في اسكندرية؟.
علي: والله يا هايدي انا دايخ, شغل المندوب دا زي الكعب الداير لافف وطاحن عربيتي عالفاضي, وانا نفسي تعبت ونفسي استقر في حتة.
هايدي: وانت ناوي تستقر هنا ولا في اسكندرية.
علي: والله بقى هنا في اسكندرية في المريخ, المهم متكونش شغلانة كل شوية طالع عالطريق, انا بقيت بنام وانا سايق, كنت هخبط مرتين الاسبوع اللي فات.
هايدي: ياربي, لا يا علي خد بالك, اوعى تطلع عالطريق وانت مش نايم.
علي: والله ياهايدي انا خلاص زهقت وروحي بقت في مناخيري, وماما قارفاني كل يومين جايبالي عروسة تقولي اخطب بقى.
خفق قلب هايدي في قلق وهي تقول.
هايدي: ياراجل.
علي: اه والله اقولها ياستي بطلي ,مفيش فايدة, والمهم اني عارف لو انا جيت اختار هتعد تقولي لا دي طويلة شوية لا دي مش حلوة لا دي مش محجبة, قاعدة بتدورلي هي.
قالت بحذر.
هايدي: طيب... ماتشد حيلك, وتسمع كلام ماما.
علي: لا ياستي انا احب اعيش حياتي براحتي, عربيتي في رجلي هدومي ف شنطتي زي ماكنت طول عمري, انتي عارفة ان مقعدتش في البيت من امتى؟, من ايام ماكنت في المنيا, كنت مقضيها سفر, لما مبيعجبنيش الوضع في اي حتة بخلع.
هايدي: اتعودت انت عالخلعان, طب ماتشوف البنات يمكن واحدة تعجبك.
علي: مش انا الي اتجوز كده ياهايدي, اذا ماكنتش اشوف البنت وتعجبني وابقى بجد عايزها يبقى مفيش حاجة في الدنيا ممكن تزقني عليها.
هايدي: يا دماغك, وانت بقى عايزها شكلها ايه؟,... ادورلك مع مامتك يعني.
علي: مممم عايزها استعمال طبيب ودواخل فابريكة...جاهزة بالاستبن ومش مخبوطة , عندك
ولا اخلى ماما تقلب في المعارض.
هايدي: هههههه انت مش بتبطل هزار ابدا.
علي: يابنتي خليكي فريش, مش طالبة نكد.
هايدي: والله انت نكتة , مشكلة, مالكش حل.
علي: انت هتاكليلي عقلي ومش هتقوليلي اخبارك؟.
هايدي: لا والله مفيش جديد.
علي: عليا انا برضة يا معلم, مفيش لاف ستوري كده ولا كده؟.
هايدي: والله العظيم مافيه حاجة؟
علي: وهو انا قلتلك حاجة, مالك بتحلفي بامانة كده ليه؟.
هايدي: انا بجد بجد يا علي نفسي احب واتحب, حب حقيقي بقى حب بجد
علي: ربنا يرزقك يا ستي الحب؟
هايدي: ربنا يرزقني الي في بالي ياعلي, ادعيلي بس يرزقني الي في بالي.
******************
قالت والدة شادي له وهي ترفع الاطباق من على طاولة الطعام.
الام: ياحبيبي كل , انت مكلتش.
شادي: مكلتش ايه يا ماما دانا ضارب حلة ملوخية لوحدي.
الام: طبعا وانت هتاكل الملوخية فين تاني يعني, وهي ايه؟, مش عايزة تيجي معاك يعني؟, وديتها عند امها زي كل مرة؟.
شادي: لا ندى تعبانة شوية وقاعدة في البيت.
الام: ماهي مبتتعبش الا وهي جايالي.
قام شادي من مجلسه يجمع الاطباق ويتبع امه.
شادي: لا والله يا ماما دي من الصبح قاعدة ترجع, انا مكنتش عايز اسيبها وانزل, بس كنت رايح اشوف الشقة الي هنعمل فيها المكتب.
الام: والله يابني احلى حاجة عملتها حكاية المكتب دي.
شادي: انا بس زعلان اني مجبتش العربية, انا فعلا كنت محتاجالها, يعني افرض حبينا نجيب بيبي , هنتصرف ازاي و ندى وشغلها.
الام: ياخويا تعد من الشغل, هي غاوية بهدلة وخلاص.
شادي: برضة ياماما انا محتاج عربية تحت ايدي, بس دفعت الفلوس في المكتب, بس بصراحة هي كانت فرصة متتعوضش.
وضعت الام الاطباق من يدها في رفق وهي تقول.
الام: بص ياشادي, انا ممكن اساعدك.
شادي: بجد ياماما؟.
شادي: ايوة.... انا ممكن اجيبلك 40 الف جنية من فلوسي في البنك, ومش عايزاهم مترجعهمليش, بس على شرط.
شادي: انا عنيا ليكي.
صمتت لحظات قبل ان تقول بتأن.
الام: تكتب العربية باسمي......
واسقط في يد شادي.
**********************
تابعوا


Go to Top of Page

لؤلؤة الايمان
عضو ذهبى

Egypt
1343 مشاركة

كتب فى :  - 10/08/2010 :  00:55:05  Show Profile
صاحت ندى باعلى صوتها.
ندى: ننننعم؟؟!!.
شادي: ياندى اهدي واسمعي الكلام للاخر.
قامت ندى من على الاريكة وهي تصيح.
ندى: ابدا يا شادي مايحصل, اقسم بالله مايحصل ابدا, يعني ايه العربية تتكتب باسم مامتك؟, نبقى راكبين عربية مش بتاعتنا.
شادي: ياندى دي هتبقى باسمها صوري كده بس.
ندى: لا صوري ولا نيلة انا مش عايزة عربية, محروقة العربية الي تيجي بالشكل دا.
شادي: الله يا ندى مش انتي الي اتعصبتي وحسستيني ان حياتنا كلها واقفة على العربية.
ندى: ايوة, بس مش كده, انا مش عايزة عربية مامتك.
شادي: ياندى هتبقى بتاعتي.
ندى: تبقى باسمك.
شادي: ما اسم ماما كانها بتاعتي.
ندى:لا يا شادي اما اركب عربية جوزي غير لما اركب عربية مامته.
شادي: انتي بتعملي كل ده عشان مش هكتبها باسمك.
نظرت اليه ندى بغضب قبل ان تقول.
ندى: بقى كده؟, وهو انا الي كنت قلت انك تكتبها باسمي, مش انت الي قلت؟, طب عشان الكلمة دي يا شادي انا مش عايزة العربية, والفلوس عندك ان شالله تحرقها, وانا مش قاعدة في البيت لغاية ماتنسى حكاية العربية دي, ايه رأيك بقى؟.
*******************
فتحت نسمة باب غرفتها وتطلعت الى هايدي باندهاش.
نسمة: بسم الله الرحمن الرحيم.
تخطتها هايدي وهي تدخل الغرفة.
هايدي: ايه ؟, مش خلاص عملتلك الي انتي عايزاه؟.
نسمة: وهو دا الي انا عايزاه؟.
هايدي: انتي مش كنتي عايزاني اتحجب؟.
نسمة: وانتي اتحجبتي بقى عشان مين المرة دي؟.
هايدي: ايوة يا نسمة اتحجبت عشان علي, مش هو دا الي عايزة تسمعيه, ايوة انا بحبه.
نسمة: يييه موال بحبه, كل واد تعرفيه تقولي بحبه, الوحيد الي معرفتيش تحبيه الي لؤي الي كان خطيبك في الحلال, لكن انتي غاوية لعب.
هايدي: يا نسمة المرة دي بجد.
نسمة: مانتي كل مرة تقولي بجد وهو دا الحب الفظيع الي مفيش منه.
هايدي: انا عمري ماقلت كده الا على حمادة السلاموني.
نسمة: مانتي كل ماتسيبي واحد تقولي انا محبتش الا حمادة, وانتي كنتي بتحلفي وانتي مع التاني انه الحب الاول والاخير.
هايدي: انتي زعلانة ليه؟, مش المهم اني اكون احسن, اتحجب وابقى كويسة ومعرفش ولاد.
نسمة: احسن لنفسك مش لحد.
هايدي: اسكتي بقى اسكتي, وردي على موبايلك.
قفزت نسمة للهاتف وهي تقول.
نسمة: عمر....سلام عليكم ...ايوة يا حبيبي.
واخذت الهاتف لتدخل الشرفة تتحدث بعيدا عن هايدي, فتمتمت هايدي.
هايدي: حبيبي!!, الله يرحم ايام ما كناش بنعرف ننطق.
في هذه اللحظة دخلت ندى الغرفة فجأة.
ندى: نسمة...
وتوقفت عن الحديث حين رأت هايدي التي قالت.
هايدي: ازيك ياندى؟.
ندى: ...الحمد لله.
هايدي: اخبار شادي ايه؟.
قالت ندى باقتضاب.
ندى: الحمد لله....لما نسمة تخلص خليها تدورلي على مسكن صداع عشان دماغي هتنفجر.
هايدي: انتي فعلا شكلك عيان, ...او معيطة.
قالت ندى محاولة اخفاء سبب بكائها.
ندى: لا انا تعبانة شوية, الله يخليكي خليها لما تخلص تجيبهولي على اوضتي, عن اذنك.
وخرجت من الغرفة بهدوء, فقالت هايدي بعد عودة نسمة.
هايدي: نسمة هي ندى اختك حامل؟.
نسمة: لا مش حامل.
هايدي: عليا انا برضة!!.
نسمة: انتي ايه الي خلاكي تقولي كده؟.
هايدي: شكلها باين خالص.
نسمة: لا يا عبيطة دي هي زعلانة عشان متخانقة مع شادي وسايباله البيت.
هايدي: عليا يا نسوم, طب انا بقى متأكدة ان ندى حامل, ومبقاش هايدي لو مطلعتش حامل
Go to Top of Page
Previous Topic الموضوع Next Topic  
صفحة سابقة | صفحة تالية
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share