Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


شبيك لبيك تى فى
 المنتديات
 المنتدى الاسلامى
 نور الأسـلام
 فضـــــل الله علينا فى هذا الشهـــــر العظــــــيم
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

مــطر
عضو ماسى

Saudi Arabia
8561 مشاركة

كتب فى :  - 03/08/2010 :  13:16:02  Show Profile





شبيك لبيك


بسم الله الرحمن الرحيم

أحبتى فى الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضـــــل الله علينا فى هذا الشهـــــر العظــــــيم



قال الله تعالى :

{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } (185) سورة البقرة

فضْل الله تعالى شهر رمضان على كثير من الشهور و جعلة أفضل شهور العام ففرض فيه الصيام و أنزل فيه القرآن و فية ينزل القدر و تُغفر الذنوب و يعتِق الله عز و جل من يريد من النار و فية تُصفد الشياطين و هو شهر البركة و شهر الأرحام , و فية ليلة هى خير من ألف شهر ,

و فيه قال صلى الله عليه وسلم :

الصوم جُنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم )) ::: رواه البخاري ومسلم :::

وقال أيضاُ صلى الله عليه وسلم :

(( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )) ::: رواه البخاري ومسلم :::,

و كان صلى الله عليه و سلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان ، كان أجود بالخير من الريح المرسلة )) ::: متفق عليه ::: ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

(( أفضل الصدقة في رمضان )) فهذا يبين لنا مدى فضل هذا الشهر الكريم و كيف يتقبل فيه الله عز و جل جميع الطاعات و الخيرات و يأمر الناس بصله الارحام فقد فرض الله عز و جل الصيام فيه لعدة اسباب منها زيارة الرحم و الشعور بالفقر إلى الله عز و جل و الشعور بعزة العبادة و لذتها , كما أن الرسول صلى الله عليه و سلم كان يعتكف العشر الأخير من رمضان

و قال الذى لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه و سلم

(( عمرة في رمضان تعدل حجة )) ::: أخرجه البخاري ::: . فما اعظم هذا الشهر و ما اعظم العبادة فيه ,

و عن النبى صلى الله عليه و سلم

انه قال لما حضر رمضان (( قد جاءكم شهر مبارك افترض عليكم صيامة تفتح فية ابوب الجنة و تُغلق فية أبواب الجحيم و تُغل فية الشياطين , فية ليلة خير من ألف شهر , من حُرم خيرها فقد حُرم )) ::: رواة أحمد و النسائى و البيهقى ::: ,

و عن النبى صلى الله عليه و سلم قال

(( الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة و رمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر )) ::: رواة مسلم ::: ,

و عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

(( من صام رمضان و عرف حدودة و تحفظ مما كان ينبغى ان يتحفظ منة , كفر ما قبلة )) ::: رواة أحمد ::: و عن ابى هريرة رضى الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

(( من صام رمضان إيماناً و إحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبة )) ::: رواة أحمد و أصحاب السنن


عن ابي هريرة رضي الله عنه قال ،

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(( منْ صامَ رمضانَ إيماناً و احتساباً غُفِرَ لهُ ما تَقَدَمَ منْ ذَنبهِ )) قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 6326 في صحيح الجامع .
ومعنى الحديث :
( من صام رمضان ) أي في رمضان يعني صام أيامه كلها ( إيمانا ) مفعول له أي صامه إيمانا بفرضيته أو حال أي مصدقا أو مصدر أي صوم مؤمن ( واحتسابا ) أي طلبا للثواب غير مستثقل لصيامه ولا مستطيل لأيامه ( غفر له ما تقدم ذنبه ) اسم جنس مضاف فيشمل كل ذنب لكن خصه الجمهور بالصغائر وفي الحديث الآتي وما تأخر واستشكاله بأن الغفر الستر فكيف يتصور فيما لم يقع منع بأن من لم يقع فرض وقوعه مبالغة وفيه فضل رمضان وصيامه وأن تنال به المغفرة وبأن الإيمان وهو التصديق والاحتساب وهو الطواعية شرط لنيل الثواب والمغفرة في صوم رمضان فينبغي الإتيان به بنية خالصة وطوية صافية امتثالا لأمره تعالى واتكالا على وعده من غير كراهية وملالة لما يصيبه من أذى الجوع والعطش وكلفة الكف عن قضاء الوطر بل يحتسب النصب والتعب في طول أيامه ولا يتمنى سرعة انصرامه ويستلذ مضاضته فإذا لم يفعل ذلك فقد مر في حديث رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع . ( شرح الحديث من كتاب فيض القدير ) .
وما اردت هنا ان اوضحه هو قوله صلى الله عليه وسلم ( إحتساباً ) فأن على المسام العامل الذي يريد الاجر أن يحتسب أجر العمل الذي يقوم عند الله ولا يغفل عن ذلك فمثلاً ذهاب الرجل الى المسجد لأداء الفريضه فأن اهل العلم قالو ان فيها سبعون نية او سبعون اجر لمن يحتسب ذلك مثل دعاء الخروج للمسجد ودعاء دخول المسجد وصلاة السنة القبليه وصلاة الجماعة وكثرة سواد المسلمين ولقاء اخاه المسلم ومصافحته .... الخ من الاجر ، فأذا لم يحتسب ذلك الاجر فأن له أجر صلاة الجماعه فقط والله اعلم .

اللهـــــــم بلغـــــــــــــــــــــــــــنا رمضـــــــــــــــــــــــــــــان







Edited by - مــطر on 11/06/2017 18:33:36
  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share