Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


دردشة شبيك لبيك
 المنتديات
 صالون الثقافة والادب
 قصص الاطفال
 بكاء الصياد
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
70951 مشاركة

كتب فى :  - 06/01/2012 :  15:15:35  Show Profile





منتديات اوليفيا

بكاء الصياد


روى الأجداد.. أنَّ شتاءً بارداً جدَّاً حلَّ بلداً في أحد السِّنين حتَّى تراكمت الثُّلوج في البساتين, و غطَّت الأشجار وأسطحة المنازل و الطُّرقات, و قبع النَّاس في مساكنهم لم يخرجوا؛ طلباً للدِّفء, و أوت الحيوانات إلى أوكارها و أعشاشها..

بعد أن بحثت عن طعامٍ لم تجده, و أضرَّ البرد الشَّديد بالطُّيور, فلم تعد تقدر على الطَّيران. و كان المحسنون الطَّيِّبون يتنبهون إلى ذلك فيقدِّمون الطَّعام للعصافير الصَّغيرة الَّتي لا تحتمل البرد, فينثرون أمامها الحبوب أو فتات الخبز.. فتتجمع لتأكل و تعود إلى أعشاشها, و قد اعتادت على ما يصنعه المحسنون كلَّ يومٍ فتبتهج, و تتجمَّع قبل حضورهم, و تأنس بهم, و ترفرف فوق رؤوسهم كأنَّها تشكرهم بما يفعلون.

تنبَّه أحد الصَّيادين الأشقياء إلى عمل المحسنين, و رأى فيه فرصةً له كي يستغلَّها و يصطاد العصافير المسكينة قبل حضور المحسنين بطعامهم, فحضر يوماً و معه حبوب, أخذ ينثرها للطُّيور التي وثقت به, و جاءت إليه كعادتها مع المحسنين لتلتقطها .. و سرعان ما راح الشقيّ يقبض عليها الواحد بعد الآخر, و يضعها في جعبته التي امتلأت من العصافير الجائعة.

تساءلت العصافير و هي في ظلمة الجعبة: كيف تغيَّر النَّاس؟ و لماذا تغيَّروا؟ و ما الذي غيَّرهم؟ مع أننا لم نتغير معهم, و ما زلنا نغرد لهم بأصواتنا الشَّجية, فقال أحدهم لعلَّ هذا الرَّجل أراد أن يدفئنا من البرد, و يحافظ علينا, و أخذ كلُّ عصفورٍ يعطي رأيه بهذا الحدث.. و كلُّهم يحسن الظَّنَّ بالرَّجل.
وصل الرَّجل إلى داره, و فتح جعبته في غرفةٍ صغيرةٍ, أحكم إقفال بابها و نوافذها, و راح يذبح العصافير واحداً بعد الآخر.. و كانت دموعه تسيل على خدَّيه من البرد الشَّديد, يمني نفسه بوجبةٍ دسمةٍ شهيَّةٍ من لحوم هذه المخلوقات الصَّغيرة الوديعة.

قال عصفورٌ لأخيه الكبير: انظر ما أرحم هذا الرَّجل, إنَّه يبكي شفقةً علينا, فقال له أخوه: لا تنظر إلى دموعه الَّتي تسيل, و انظر إلى ما تفعل يداه.. ألم تسمع بدموع التماسيح يا أخي؟! إنَّها تأكل فريستها و عيونها تدمع.




abdo201
عضو جديد

Egypt
96 مشاركة

كتب فى :  - 27/01/2012 :  10:25:09  Show Profile
السلام عليكم
تسلم ياغالي
Go to Top of Page
  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share