Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


االصحافة
 المنتديات
 رياضة اون لاين
 ستاد شبيك لبيك
 حصاد 2013 .. االرياضة
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

شبيك لبيك
المشرف العام

132027 مشاركة

كتب فى :  - 27/12/2013 :  08:08:44  Show Profile





الصحافة

نيجيريا والأهلى فى القمة الإفريقية وطفرة الرجاء.. حصيلة 2013..النسور حجزوا بطاقة المونديال وحققوا الهدف..وكيشى عنوان للتميز..والأهلى جدد الظفر بالأميرة السمراء..والرجاء أبهر الجميع فى مونديال الأندية

أحرز منتخب نيجيريا لكرة القدم كأس الأمم الإفريقية التاسع والعشرين مطلع العام 2013، فى جنوب إفريقيا، وأحرز الأهلى المصرى مسابقة دورى أبطال إفريقيا فى نهايته، فكانا فى القمة على صعيد القارة السمراء، بينما حقق الرجاء البيضاوى المغربى طفرة فى كأس العالم للأندية.

وإضافة إلى ذلك، شاركت نيجيريا فى كأس القارات (فازت على تاهيتى 6/ 1، وخسرت أمام الأوروجواى 1/ 2، وأمام إسبانيا صفر/ 3، وخرجت من الدور الأول، وتأهلت مع غانا والكاميرون، وساحل العاج، والجزائر، إلى نهائيات مونديال 2014 فى البرازيل.

وجاء تتويج نيجيريا بكأس الأمم الإفريقية للمرة الثالثة، وبعد انتظار 19 عاما، على حساب بوركينا فاسو 1/ صفر، بعد أن هزمت فى ربع النهائى (2/ 1)، ما كان ما يطلق عليه تسمية "الجيل الذهبى"، فى منتخب ساحل العاج، بقيادة ديدييه دروغبا، والذى كان مرشحا فوق العادة لإحراز الكأس الغالية.

حكاية مدرب

كان المدرب المحلى ستيفن كيشى، يحذر جانب المنتخبات الأخرى لا سيما ساحل العاج وغانا، لكنه كان يؤمن بقدرات لاعبيه، فكانت تجربته التدريبية الثالثة "ثابتة" على رأس منتخب "النسور الممتازة".

وحقق كيشى (51 عاما)، إنجازا تاريخيا لم يسبقه إليه إلا مدرب واحد، هو المصرى الراحل محمود الجوهرى، وذلك بتتويجه باللقب القارى كلاعب وكمدرب.

وظفر كيشى باللقب عام 1994، عندما كان وقتها قائدا لمنتخب بلاده، وكان اللقب الأخير لهم قبل الإنجاز الثالث، بينما كان الأول عام 1980، فيما كان الجوهرى أول لاعب (1959)، ومدرب يحرز اللقب القارى بعد 39 سنة، على حساب جنوب إفريقيا 2/ صفر، (1998 فى بوركينا فاسو).

وخاض كيشى الملقب بـ"القائد الأكبر"، "بيج بوس" تجربتين تدريبيتين بعد اعتزاله اللعب عام 1997، مع توغو ومالى، دون أن تتكللا بالنجاح الكامل، فى الكأس القارية، فهو قاد توغو إلى إنجاز غير مسبوق عندما ساهم فى بلوغها نهائيات كأس العالم للمرة الأولى فى تاريخها عام 2006.

لكن كيشى لم يكن على رأس المنتخب التوجولى فى ألمانيا، لأنه أقيل من منصبه عقب الخروج من الدور الأول لكأس أمم إفريقيا 2006 فى مصر.

وعاش كيشى الإخفاق ذاته مع مالى فى نسخة 2010، فى أنجولا، غير أن ذلك لم يحل دون تحقيق طموحه وأحلامه، وهذه المرة فى قيادة منتخب بلاده بالذات فى جنوب إفريقيا، بعد أن حوله إلى "ماكينة رائعة".

فمنذ تعيينه مدربا لنيجيريا خلفا لسامسون سياسيا الذى عجز عن وصول بلاده إلى نهائيات إفريقيا 2012، دخل كيشى فى صراع مرير مع نجوم المنتخب خصوصا بيتر أوديموينجى وأوبافيمى مارتينز وإيغبينى ياكوبو، قبل أن يستغنى عن خدماتهم ما وضعه أمام انتقادات لاذعة من وسائل الإعلام المحلية.

لكن سرعان ما كسب تأييد وتعاطف الإعلام النيجيرى، الذى لا يرحم، من خلال النتائج التى حققها مع اللاعبين الشباب الذين لم يكن أحد يعلق عليهم آمالا للعب دور طليعى فى جنوب إفريقيا، وذلك بفضل خبرته القيادية، وتعويله على لاعبين طامحين أمثال إيمانويل إيمينيكى (25 عاما)، هداف البطولة، برصيد 4 أهداف مشاركة مع مهاجم غانا مبارك، وأكاسو، ونجم تشلسى الإنجليزى فيكتور موزس (22 عاما)، الذى ساهم بشكل كبير فى بلوغ النهائى خصوصا فى المباراتين الحاسمتين أمام إثيوبيا (2/ صفر) فى الجولة الثالثة الأخيرة، من الدور الأول، وأمام مالى (4/ 1) فى دور الأربعة.

وكانت للكيشى الجرأة فى الاحتفاظ بالقائد المخضرم جوزيف يوبو (32 عاما)، الذى خاض النهائيات للمرة السادسة فى مسيرته الاحترافية، على مقاعد البدلاء عقب المباراة الأولى أمام بوركينا فاسو بالذات (1/ 1)، وشجاعته الكبيرة فى وضع الثقة بمدافعين واعدين ككينيث أوميروو (19 عاما)، وغودفرى أوبوابونا (22 عاما).

وكانت رغبة كيشى جامحة فى نسخة جنوب إفريقيا للتأكيد على تألق المدربين المحليين متلمسا مرارة الإقالة التى تذوقها من توجو ومالى على الرغم من العمل الرائع، الذى قام به معهما، فى وقت تهلل فيه المنتخبات القارية للمدربين الأجانب على الرغم من النتائج المخيبة.

وكانت لنيجيريا والمدرب كيشى حصة الأسد فى أفضل منتخب إفريقى باختيار 5 من لاعبيها، هم الحارس فنسنت أنيياما، والمدافع إيفى إمبروز، ولاعبا الوسط جون أوبى ميكل، وفيكتور موزس والمهاجم ايمانويل ايمينيكى، فيما اختير لاعبان فقط من بوركينا فاسو، الطرف الآخر فى المباراة النهائية، هما المدافع بكارى كونيه ولاعب الوسط جوناثان بيترويبا، أفضل لاعب فى البطولة.

ويبدو أن مستقيل كرة القدم فى نيجيريا مضىء وواعد على الصعيد الدولى، وخير دليل على ذلك تتويج منتخبها بكأس العالم للناشئين، (دون 17 عاما)، التى أقيمت من 17 أكتوبر إلى 8 نوفمبر، فى الإمارات للمرة الرابعة، فى تاريخه بفوزه فى النهائى على المكسيك 3/ صفر.

إضافة إلى ذلك، يوجد جون أوبى ميكل تشلسى الإنجليزى وايمانويل ايمينكى، ضمن قائمة من 10 أسماء سيختار الاتحاد الإفريقى أحدها فى 9 يناير فى لاجوس، كأفضل لاعبى إفريقيا لعام 2013.

يضاف إلى ذلك أن منتخب نيجيريا بقيادة كيشى، كان أول المتأهلين عن القارة السمراء إلى نهائيات مونديال 2014، التى تستضيفها البرازيل من 12يونيو إلى 13 يوليو.

الأهلى ولقب ثامن

احتفظ الأهلى المصرى بلقب بطل مسابقة دورى أبطال إفريقيا بفوزه على أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقى 2/ صفر، فى إياب النهائى فى القاهرة، (الذهاب 1/ 1 فى جوهانسبورج)، رافعا رصيده إلى 8 ألقاب فى 10 مباريات نهائية، ومعززا بالتالى رقمه القياسى.

ويدين الأهلى بفوزه إلى النجم محمد أبو تريكة، الذى سجل له هدفين، ذهابا وإيابا.

فى المقابل، فشل أورلاندو بايرتس فى الظفر بلقبه الثانى، فى المسابقة بعد الأول عام 1995.

وكان الأهلى توج أعوام 1982 و1987 و2001 و2005 و2006 و2008 و2012، وخسر النهائى عامى 1983، أمام أشانتى كوتوكو الغانى، و2007 أمام النجم الساحلى التونسى.

ويعد احتفاظ الأهلى باللقب الإفريقى إنجازا بحد ذاته لأنه جاء خلافا للتوقعات، وفى ظل توقف المنافسات المحلية، لعدم استقرار الأوضاع السياسية والأمنية فى البلاد ما حرمه فرصة اللعب بانتظام.

وكان الأهلى واجه المصير ذاته العام الماضى، عندما تجاوز عدة عقبات، ليحرز اللقب بعد مجزرة بورسعيد التى أدت إلى وفاة 72 مشجعا من أنصاره.

طفرة الرجاء

ودخل المغرب تاريخ الكرة العالمية بعد أن أصبح أول بلد إفريقى يستضيف كأس العالم للأندية التى أقيمت فى أغادير ومراكش من 11 إلى 21 ديسمبر النسخة العاشرة من هذه البطولة العالمية، علما بأن النسخ الأولى كانت فى الإمارات واليابان.

وشارك الأهلى فى كأس العالم للأندية للمرة الخامسة فى هذه البطولة العالمية، بعد أعوام 2005 و2006 عندما حل ثالثا، و2008 و2012، لكن هذه المشاركة لم تكن مثمرة حيث سقط عند الحاجز الأول، حين خسر أمام جوانزو الصينى، بطل آسيا صفر/ 2 فى الدور ربع النهائى.

فى المقابل، حقق الرجاء طفرة غير مسبوقة، قد لا تتكرر بالنسبة إلى فريق عربى بحلوله ثانيا فى مونديال الأندية، بعد خسارة مشرفة وبرأس مرفوعة فى النهائى4 أمام بايرن ميونيخ بطل ألمانيا وأوروبا صفر/ 2.

ولم يكن أكثر المتفائلين بالفريق المغربى يتوقع أن يتجاوز الدور الأول (فاز على أوكلاند سيتى النيوزيلندى 2/ 1) أو على أبعد تقدير ربع النهائى حيث تغلب على مونتيرى المكسيكى 2/ 1 بعد التمديد.

وكانت المفاجأة فى نصف النهائى عندما أسقط الرجاء بطل كأس ليبرتادوريس نادى أنتلتيكو مينيرو البرازيلى، ونجمه رونالدينيو 3/ 1.

الجزائر تعوض

وأحرز الصفاقسى التونسى كأس الاتحاد الإفريقى للمرة الرابعة، منذ اعتماد المسابقة عام 1992، على حساب مازيمبى الكونغولى الديموقراطى (2/ صفر ذهابا و1/ 2) إيابا.

وكان الصفاقسى توج أعوام 1998 و2007 و2008، وعوض منتخب الجزائر الفشل العربى الكبير آسيويا وإفريقيا، وكان المتأهل الوحيد إلى نهائيات مونديال البرازيل.

فى آسيا، سقطت أبرز المنتخبات العربية تباعا كان أولها السعودى وآخرها الأردنى الذى حقق إنجازا غير مسبوق بحلوله خامسا وخوضه الملحق على البطاقة المشتركة مع أمريكا الجنوبية، حيث سقط الأول ذهابا فى عمان أمام الأوروجواى صفر-5، وتعملق إيابا فى مونتيفيديو وخرج بتعادل سلبى.

وفى إفريقيا، خرج من الدور الثالث الحاسم منتخبا مصر (على يد غانا 1/ 6 ذهابا و2/ 1 إيابا) وتونس (على يد الكاميرون صفر/ صفر ذهابا و1/ 4 إيابا)، فيما تأهلت الجزائر على حساب بوركينا فاسو وصيفة بطلة إفريقيا (2/ 3 ذهابا و1/ صفر إيابا).




شبيك لبيك
المشرف العام

132027 مشاركة

كتب فى :  - 27/12/2013 :  08:09:41  Show Profile
حصيلة 2013 وأبرز الأبطال فى الألعاب "الشهيدة".. "بولت" فى السباق.. وفيتل ملك الفورميلا.. وليامز ونادال على قمة التنس.. و"رينر" للجودو.. وماركيز للدراجات

شهد العام 2013 تتويج عدد كبير من الرياضيين، فى مختلف أنواع الألعاب، كان أبرزهم على الإطلاق العداء الجامايكى أوساين بولت (3 ذهبيات فى موسكو) والألمانى سيباستيان فيتل الذى أحرز لقبه الرابع على التوالى فى الفورمولا واحد.

* ألعاب قوى:
- أحرز العداء الجامايكى الفذ أوساين بولت 3 ذهبيات فى مونديال 2013 فى موسكو فى سباقات 100 و200 والتتابع 4 مرات 100 م بعد عام واحد على ثلاثيته فى أولمبياد لندن 2012.

ورفع بولت (27 عاما) رصيده إلى 8 ذهبيات فأصبح أكثر الرياضيين تتويجا فى بطولات العالم، وانضم بالتالى إلى الأميركيين اليسون فيليكس ومايكل جونسون وكارل لويس، وهو يهدف إلى إحراز ثلاثية جديدة فى أولمبياد 2016 فى ريو دى جانيرو.
وأحرزت الجامايكية شيلى أن فرايزر (26 عاما) ثلاثية أيضا فى السباقات ذاتها بعد ذهبيتين أولمبيتين فى لندن واثنتين أيضا فى مونديال 2009 ما يكرس هيمنة العدائين الجامايكيين على مسافات السرعة.

- أحرز العداء البريطانى من أصل صومالى ذهبيتى 5 و10 آلاف م فى مونديال موسكو بعد عام من ثنائيته فى لندن فانضم إلى الإثيوبى كينينيسا بيكيلى الذى أحرز ذهبيتى السباقين فى أولمبياد بكين 2008 ثم فى مونديال 2009 فى برلين.

- أحرزت الروسية يلينا إيسينباييفا اللقب العالمى الثالث أمام جمهورها فى موسكو، وكان له طعم خاص بالنسبة إلى ملكة القفز بالزانة لأنه الأول فى الهواء الطلق بعد 5 سنوات وتحديدا منذ تتويجها فى أولمبياد بكين 2008 (برونزية فى اولمبياد لندن)، وهى تهدف فى الحادية والثلاثين من عمرها إلى لقب أولمبى فى ريو دى جانتيرو 2016 بعد محطة استراحة تنتظر فيها طفلا.

- حقق العداء الكينى ويلسون كيبسانغ (31 عاما) رقما قياسيا جديدا، هو 23ر03ر2 ساعة لسباق الماراتون خلال مشاركته فى برلين.

- أصبح الفرنسى تيدى تامغو (24 عاما) بطل العالم فى الوثبة الثلاثية، صاحب أفضل ثالث رقم فى كل الأوقات بعد أن سجل 04ر18 م فى موسكو خلف البريطانى جوناتان إدواردز صاحب الرقم القياسى (29ر18 م) والأميركى كينى هاريسون (09ر18 م) بطل أولمبياد أتلانتا 1996.

* فورمولا واحد:

- أحرز الألمانى سيباستيان فيتل (26 عاما) سائق ريد بول رينو لقبه الرابع على التوالى فى بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد بعد أن حقق 13 فوزا فى موسم واحد (عادل رقم مواطنه ميكايل شوماخر عام 2004) بينها 9 متتالية، وسيطر بالكامل على البطولة رافعا رصيده إلى 39 فوزا فى 120 سباقا، وهو يبدو فى قمة عطائه.

* سباحة:

- أحرز البرازيلى سيزار سيليو (26 عاما) فى بطولة العالم فى برشلونة لقبه الثالث على التوالى فى سباق 50 م حرة واحتفظ بلقب بطل سباق 50 م فراشة، إضافة إلى كونه بطل أولمبياد بكين 2008 فى السباق الأول وبرونزية أولمبياد لندن 2012.

- أصبحت الأميركية كايتى ليديكى الحاصلة على 4 ذهبيات فى بطولة العالم الأخيرة فى برشلونة، فى سن السادسة عشرة، ثانى سباحة فى التاريخ تحرز 3 ألقاب فى نفس السباقات، وفى بطولة واحدة.

- احتفظ الإسترالى جيمس ماغنوسن (22 عاما) بلقبه بطلا للعالم فى سباق 100 م حرة، وأصبح بذلك رابع سباح يحرز لقب هذا السباق مرتين متتاليتين بعد الأميركى مات بيوندى (1986 و1991) والروسى الكسندر بوبوف (1994 و1998) والإيطالى فيليبو مانيينى (2005 و2007).

- بإحرازها 5 ميداليات ذهبية، كتبت الأميركية ميسى فرانكلين (18 عاما) صفحة جديدة فى "قصة نجاحها" فى مونديال برشلونة 2013. وتبدو السباحة الحائزة أيضا على 4 ذهبيات فى أولمبياد لندن مرشحة للهيمنة على سباقاتها فترة طويلة من الزمن.

- أحرز الصينى سون يانغ (21 عاما) بطل أولمبياد لندن 2012 فى سباق 400 و1500 م حرة، ثلاثية رائعة فى برشلونة، بعد أن أضاف إليهما ذهبية 800 م حرة وأصبح ثانى سباح فى التاريخ يتوج بالسباقات الثلاثة فى نسخة واحدة بعد الإسترالى غرانت هاكيت فى 2005.

* مضرب:

- توج الإسبانى رافايل نادال (27 عاما) فى اثنتين من البطولات الأربع الكبرى (ورلان غاروس للمرة الثامنة وفلاشينغ ميدوز) و9 دورات أخرى فاستعاد المركز الأول فى التصنيف العالمى، بعد أن أفسدت عليه الإصابات الاستمرار فى مشاركاته خلال عام 2012.

- وعلى غرار نادال، أحرزت الأميركية سيرينا وليامس (32 عاما) العائدة إلى الملاعب فى فبراير 11 لقبا آخرها بطولة الماسترز فاستعادت بدورها المركز الأول عالميا.

ورفعت وليامس التى حققت 78 فوزا فى 82 مباراة خاضتها هذا العام، رصيدها من الألقاب الكبيرة إلى 17، بعد تتويجها فى رولان غاروس الفرنسية وفلاشينغ ميدوز الأميركية.

- أحرزت الفرنسية ماريون بارتولى (28 عاما) أول لقب كبير بتتويجها فى بطولة ويمبلدون الإنجليزية، ثالث بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى، فى مفاجأة كبيرة وخلافا لكل التوقعات.

ومن المفارقات أن الفرنسية لم تقابل فى طريقها إلى اللقب أيا من المصنفات الـ15 الأوليات، وأنها أعلنت اعتزالها بعد 6 أسابيع من هذا التتويج إثر خروجها من الدور الأول فى دورة سينسيناتى الأميركية، إحدى دورات الألف نقطة.

* دراجات نارية:

- بات الإسبانى مارك ماركيز (20 عاما) أصغر بطل للعالم فى سباقات الدراجات النارية فئة "موتو جى بى" فى موسمه الأول. وقد يكون تتويج الإسبانى الشاب الذى حصد لقب موتو 3 (2012) وموتو 2 (2012)، فى الفئة الأم فاتحة لحقبة جديدة أمام جيل الشباب.

* تزلج:

- حطمت السلوفينية تينا مازى الأرقام القياسية فى كأس العالم للتزلج، وهى على عتبة الثلاثن من عمرها، فصعدت 24 مرة على منصة التتويج (رقم قياسى) منها 11 فى المركز الأول فى 35 سباقا، وسجلت 2414 نقطة (رقم قياسى)، قبلها، كان النمسوى هرمان ماير وحده فقط جمع 2000 وذلك مصادفة فى العام 2000.

- حقق الأميركى تيد ليجيتى (28 عاما) 3 ألقاب فى بطولة العالم للتزلج الألبى فى شلادمينغ النمسوية بتتويجه فى سباقات العملاق، والسوبر العملاق والسوبر كومبينيه. قبله، وحدهما الكرواتية يانيكا كوستيليتش (2005) والسويدية آنيا بارسون (2007) حققتا 3 ألقاب فى بطولة واحدة.

* جودو:

أحرز لاعب الجودو الفرنسى تيدى رينر (24 عاما) بطل أولمبياد لندن 2012، لقبه السادس فى بطولة العالم فى ريو دى جانيرو (الخامس على التوالى) فى وزن فوق 100 كلغ مسجلا رقما قياسيا. بدأ مسيرته عام 2007، وأحرز لقبه الأول وهو فى الثامنة عشرة، ولا بد أن يدافع عن اللقب فى أولمبياد ريو دى جانيرو عام 2016.

* جمباز:

- أحرز بطل الجمباز اليابانى كوهى أوتشيمورا (24 عاما)، بطل أولمبياد لندن 2012، لقبه الرابع فى بطولة العالم فى المسابقة العامة، إضافة إلى تتويجه على جهاز العارضتين المتوازيتين.

Go to Top of Page
  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share