Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


منتديات اوليفيا
 المنتديات
 المنتديات العامة والاجتماعية
 نفوس وقلوب حائرة
 خواء وعزيمة
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
70950 مشاركة

كتب فى :  - 30/03/2019 :  21:26:30  Show Profile





شبيك لبيك

لماذا تختلف الشوارع حينما نسير فيها بدون شخص نحبه ولماذا يتزايد الزحام حينها ورغم شدة الزحام ؟؟
إلا أن الصمت يعم هذا الزحام وكأنه نزع عنه الصوت مطلقا ولا يسمع الشخص الوحيد في شوارع المدينة سوى صوت دقات قلبه المتواترة والرتيبة والعالية حتى تكاد تقفز من صدره إلا أن الخوف من الزحام يعيده لوتيرته ...
جلست على محطة القطار تراقب هذا الخواء وسط كل هذا الزحام ولم تستطع حتى البكاء رغم صوت النحيب داخلها...لا أقسي على المرأة من وحدتها في شوارع المدينة الصاخبة وشعورها بأنها لا شىء سوى فستان يتحرك وسط الهواء القادم من رواح البشر حولها ومجيئهم ...وهذا الرجل الذي ترك يدها عاقدا حاجبيه واكفه عن إلتقاطها لم يدرك مدى قوة الإدراك التي تعتري هذه المرأة في لحظات كتلك لأن حبيبها الأول كان يجعل كل هذا الضجيج موسيقى حينما يسرا سويا في الطريق وكانت إشارات المرور تطلق على أجنحتها ألوانا تؤكد لها أنها في ذلك الطريق معه فراشة تطير لا تشعر حتى بوزنها فهو يحيطها بخوف ورفق وقوة في ذات الوقت...هذا الرجل لم يدرك انها وبعد أن قررت ألا تخرج للطريق برفقته حتى تستمر وحدتها علاجا لها من الحب الذي لا يعني أي شىء في تلك اللحظات أنها بكت فوق وسادتها مجرد تذكرها للحظات الطريق مع الحب الأول أي رجل يدرك ذلك !!؟؟
حين تعود المرأة في لحظة إلي حبها الأول تكون قد إنكسرت في حياتها مرات عديدة وآخرها قد يقضي عليها وعلى وجوده...أيما إمرأة تخاف من السير وحيدة في طرقات المدينة وهى في منتهى القوة في مواجه كل الحياة لن يستطيع أن يدرك الرجل أي اللحظات هي لحظة الإنكسار لدواخلها ومشاعرها .
نقطة ومن أول السطر... تقول لنفسها لن ترى وسادتي دموعي بعد اليوم فكلما أوجعتني الوحدة سوف أقوم للقلم والورقة وللعمل على أي شىء أحبه فقررت وبداخلها حنين لدفئ الطريق في قلب المدينة الكبيرة وفي قلبها الصغير.
والآن قد قررت أن تعود لذات الطريق الذي خلفها فيه وحيدة لتواجه كل أولئك الذين شهدوا نزفها وعمهم الصمت أمام دقات قلبها المتواترة الوجع لتصرخ في قلب الميدان أنا لست وحيدة بعد اليوم ومن يلهمه الله بالصواب قادر على حمايته من الذلل.
أيها الرجل...أيها الذكوري المنهج إنها المدينة الكبيرة لن تضيعني شوارعها بعد اليوم بل ستفتقد أنت للدليل فيها وربما تضيع .



  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share