Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


دردشة شبيك لبيك
 المنتديات
 صالون الثقافة والادب
 عذب الكلام ( الموضوعات الثقافية والمسابقات )
 من كتاب فى الحب والحياة 1
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
81322 مشاركة

كتب فى :  - 29/06/2020 :  05:19:17  Show Profile





منتديات اوليفيا

أنت لا تحس بالفانلة على جسمك إلا فى اللحظة التى تلبسها، وفى اللحظة التى تخلعها.. أما فى الساعات الطويلة بين اللحظتين، وهى على جسمك فأنت لا تحس بها.
إنها على جسمك، تلامس جلدك و تلتف حول صدرك و ظهرك وذراعيك، ولكنك لا تحس بها و لا تشعر بوجودها.
والمرأة بالمثل تحس بها وأنت تشرع فى الزواج منها فى فترة التعارف والخطوبة وكتب الكتاب وشهر العسل، فإذا لبستها تمامًا كالفانلة وأحاطت بصدرك وذراعيك، فقدت الشعور بوجودها، وأصبحت مثل قطعة أثاث فى البيت تدخل كل يوم لتجدها فى مكانها، مثل المنظر تطل عليه من نافذتك يثيرك للمرة الأولى، ثم يصبح عاديًا ثم تنساه تمامًا...
وتظل المرأة منسية كالفانلة، حتى تأتى اللحظة التى يدب فيها الخلاف بينك وبينها و يتأرجح الزواج على هاوية الطلاق وتبدأ فى خلعها كما تخلع فانلتك، وفى تلك اللحظة تعود للشعور بها بعنف وترتجف من خشية فراقها.
إن الزواج الذى يسمونه الزواج السعيد؛الزواج الذى يدوم فيه الوداد وتنتظم فيه العلاقة بين الزوجين فى سياق رتيب هادىء، يفتر فيه شعور كل واحد بالآخر وينطفىء الوهج من قلب الاثنين ..
ما السر؟..
السر فى كيمياء الأعصاب..
إن إعصابنا مصنوعه بطريقة خاصة، تحس بلحظات الانتقال، ولا تحس بالاستمرار..
حينما تفتح الشباك فجأة تسمع دوشة الشارع تملاء أذنيك، ثم تخف الدوشة شيئا فشيئا حينما يستمر صخبها فى أذنك..
وحينما تركب الأسانسير تشعر به فى لحظة تحركه، وفى لحظة توقفه، أما فى الدقيقة الطويلة بين اللحظتين فأنت لا تشعر به لأن حركته تكون مستمرة..
و حينما تنظر للشمس لأول مرة تغشى عينيك، ولكنك حينما تتعود عليها تبحلق فيها دون أن تتأثر..
وحينما تعيش متمتعا بصحة مستمرة لا تحس بهذه الصحة، ولا تتذكرها إلا حينما تمرض.
و حينما تدخل السجن تفقد وزنك فى الشهور الأولى، لأنك تحس بالفارق بين هواء الحرية وهواء الزنزانة، ثم تتعود على الزنزانة فتفقد إحساسك بضيقها، و تبدأ تأكل بشهية و تسمن..
إن الدوام قاتل الشعور، لأن أعصابنا عاجزة بطبيعتها عن الاحساس بالمنبهات التى تدوم ..
نحن مصنعون من الفناء، ولا ندرك الأشياء إلا فى لحظة فنائها، نشعر بثروتنا حينما تفر من يدنا..
ونشعر بصحتنا حينما نخسرها..
ونشعر بحبنا حينما نفقده..
فإذا دام شىء فى يدنا فإننا نفقد الاحساس به..
_
د.مصطفي محمود
كتاب: "في الحب والحياة"



  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share