Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


االصحافة
 المنتديات
 المنتديات العامة والاجتماعية
 السياحة والرحلات
 قبر السلطان محمد شاه بأسوان
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب  الموضوع Next Topic  

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
81249 مشاركة

كتب فى :  - 08/07/2020 :  10:25:49  Show Profile





شبيك لبيك

مقبرة أغاخان.. «أسطورة عشق» ترقد على نيل أسوان


على ربوة الجبل الذهبي المتوهج غرب مدينة أسوان (جنوب مصر) تقع مقبرة الأمير محمد شاه أغاخان فوق هضبة من الجهة الغربية للمدينة في جزيرة وسط النيل، وتطل على قصر الملك المصري فاروق قديما، الذي أصبح حاليا فندق «كتراكت» صاحب الطابع التاريخي، ومن الجهة الأخرى تطل على مقبرة رومانية إغريقية ومعبد «ساتت» الذي شيدتة الملكة حتشبسوت، وترقد بجوار أغاخان زوجته البيجوم، الشهيرة بـ«أم حبيبة».
يقف سيد علي، وهو مراكبي في أسوان، على سطح مركبته الصغيرة التي يعلوها شراع كبير وضع عليه علم مصر، ليتحدث مع من معه من كوكبة من السياح الأجانب عن مقبرة أغاخان، التي تعد أحد المزارات الشهيرة في مصر وتم وضعها على الخريطة السياحية، ويقول بلغته العامية «السياح يتمنون زيارة المقبرة ويحرصون على التقاط الصور الفوتوغرافية بداخلها»، لافتا إلى أن المراكب الشراعية تضفي على رحلة الوصول للمقبرة رونقا خاصا.
وعن المقبرة يقول المرشد السياحي أسامة إبراهيم، إن «المقبرة تقع على ربوة عالية بالبر الغربي للنيل في مواجهة الجزء الجنوبي للحديقة النباتية واختارها السلطان محمد شاه الحسيني (أغاخان الثالث)، وبنى مقبرة فخمة على ربوة جميلة عالية، على الطراز الفاطمي»، مضيفا: «كان أغاخان يعاني من الروماتيزم وآلام في العظام فنصحه مشاهير الأطباء في العالم بزيارة أسوان، لأن فيها شتاء دافئا عجيبا وشعبا طيبا».
وتابع: «جاء أغاخان إلى أسوان في عام 1954 بصحبة زوجته البيجوم، وقرر إقامة فيلا تطل على نهر النيل صممها ونفذها شيخ المعماريين العرب، رائد العمارة الإسلامية المهندس فريد شافعي، الذي جعل من الفيلا تحفة معمارية ومزارا من الحجر الجيري والرخام، وبنى أغاخان بجوار قصره مقبرته على طراز المقابر الفاطمية في مصر القديمة، مستخدما في ذلك الرخام المرمري الخالص، لتظل شاهدة على قصة حب أسطورية بين (أغاخان) وبائعة الورد الفرنسية (ايفيت لا بدوس)».
وقال المرشد السياحي إبراهيم، إن الهند أنجبت أسطورتين خلال تاريخها الحديث «غاندي» و«أغاخان» الذي ولد في كراتشي حينما كانت جزءا من بلاد الهند في 12 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1877.
ويضيف محمد مدبولي، وهو من أهالي أسوان: «نحرص على زيارة المقبرة التي تعد من أشهر المناطق الأثرية في أسوان».
وعن قصة البيجوم أم حبيبة يقول المرشد السياحي إبراهيم، هي آخر زوجات أغاخان الأربع، وهي فرنسية وكانت بائعة للورد وتقدمت في مسابقة ملكة جمال فرنسا وفازت بها، وسمها الحقيقي فيفت لابروس، وتزوجها أغاخان بعد قصة حب عنيفة عام 1942 وصحبته في كل رحلاته حول العالم وزارا 40 دولة وارتبطا بمصر والسودان.
وتابع: وهي الزوجة التي أشهرت إسلامها قبل أن تتزوجه وسمت نفسها «أم حبيبة»، لافتا إلى أن أغاخان لم يكن ينادي البيجوم سوى باسم «ياكي» كونه من الحروف اللاتينية الأولي لاسمها «ايفيت أغاخان» أما «فيفت» فتعني الحب بمعنى «لامور» أو المحبوبة لتصبح لدينا كلمة ياكيمور وهو الاسم الذي أطلقة أغاخان على الفيلا الرائعة التي أقامها لمحبوبته أم حبيبة لتكون عش حبهما.
ويتحدث العم سيد علي المراكبي عن القصص التي قيلت عن أغاخان، قائلا: «كان أغاخان يعشق الورود وخاصة الحمراء فكان يملأ كل الغرف التي يجلس فيها بالورود، وكانت البيجوم تضع كل يوم في التاسعة صباحا وردة حمراء جديدة من نوع (رونرا بكران) داخل كأس فضية على قبر أغاخان، وكانت تأتي أُم حبيبة مرة كل عام لتغير الوردة بيدها وكانت تذهب للمقبرة بمركب ذي شراع أصفر حيث إن كل المراكب الشراعية ذات أشرعة بيضاء، ليعرف أهالي أسوان أن أُم حبيبة قد جاءت وأنها لم تنس زوجها الحبيب، حتى توفيت في يوليو (تموز) عام 2000 ودفنت بجوار زوجها في المقبرة نفسها».





   الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share