Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


جروب شبيك لبيك
 المنتديات
 صالون الثقافة والادب
 عذب الكلام ( الموضوعات الثقافية والمسابقات )
 إذما
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب  الموضوع Next Topic  

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
81324 مشاركة

كتب فى :  - 01/09/2020 :  03:03:03  Show Profile





جروب شبيك لبيك

هل اشتقت لنفسك القديمة ؟لذكريات طفولتك ؟ أحلامك التى رسمتها وأجبرتك الظروف على عدم تحقيقها بالكامل ؟ الحنين لأبسط الأشياء فى طريق سعادتك.
أحاسيس ومشاعر متضاربة و متلاحقة ، تدفقت لقلبى و عقلى عند قرائتى لرواية "إذما" ، رواية مليئة بكم هائل من المشاعر ، شعور بالحنين لنفسنا القديمة التى خلقت على الفطرة.
اذما هى حالة من الاشتياق لنفسنا ، طفولتنا ، طموحتنا ، لندرك إذا كنا نسير فى الطريق الصحيح لمفهوم سعادتنا أم أننا نحتاج لخريطة توضح لنا معالم الطريق الذى لابد أن نسلكه.
" محمد صادق" هو كاتب يمتلك ملكة الرؤية البصرية فى رواياته ، فقد نجح وفى رسم الأماكن ووصفها ببراعة ، فمن يقرأ إذما يرى الأبطال أمامه ، شخصيات من لحم ودم ، يعيش فى كل مكان ينتقل فيه أبطال الرواية. يجب تحويل الرواية لفيلم سينمائى ، حيث أن الجمل الحوارية وحبكة الرواية تجعلك كأنك تشاهد في لما سينمائيا.
فكرة الرواية وهى تسعة أوامر يتبعها البطل حتى يجد نفسه ، من خلال فيلم يقوم بتصويره "عيسى" ومن خلال محادثات "عيسى الصغير" ل "عيسى الكبير" ، جسد من خلالها مشاعر الصداقة، و الطفولة، و الفرح، و الحزن، وحب الأخ ،و ارتباطنا بجدتنا.
"ان" من أكثر شخصيات الرواية التى أحببتها ، لأنها صادقة فى مشاعرها ، متفائلة ، تفهمت عيسى و تقبلته كما هو ، وما يمر به من اضطرابات ، كانت بوصلته لادراك جوهر ومعنى الحياة.هى المثال الامثل للصداقة الحقيقية التى لا يشوبها شائبة كالمصلحة ، أشفقت على "أسماء" لما مرت به من ظروف اجتماعية ونفسية سيئة، أفقدتها ثقتها بنفسها ، وبمن حولها ، وخلقت منها إنسانة شكاكة لأى مشاعر صادقة تحاوطها. فأصبحت مدمرة لكل من حولها ، فدمرت نفسها أولا قبل تدميرها لعيسى.
علاقة "عيسى" و "سيرا" وعدم تفهم تلك العلاقة من المجتمع ، ووالد عيسى و عائلته ، لكن النهاية أوجعتنى ، ربما لأنها ذكرتنى بشئ ما ، على الرغم من تيقنى ، وتفهمى أنها النهاية المنطقية للرواية.
لأن هناك بعض العلاقات من شدة تعقيداتها، و للحفاظ على جمالها ، وازدهارها ،لابد أن تظل هكذا مثل نهاية "إذما".
إذما هى ليست أداة شرط فقط ، هى وقفة مع النفس ، استرجاع الذكريات ، اكتشاف حقائق البشر و الأصدقاء من حولنا ، التعمق فى نفسهم البشرية لادراك الحقيقة المطلقة ، و التشبث بالأحلام طالما مازلنا على قيد الحياة.





على مر الزمان ... سأبقى عفروتة شبيك لبيك وسيظل شبيك عالمى
ستظل مواضيعى تاريخى
سيظل اسمك بقلبى ما حييت

شبــــــيــــــــــك لبيـــــــــــــــــك

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
81324 مشاركة

كتب فى :  - 19/09/2020 :  07:27:38  Show Profile




Go to Top of Page

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
81324 مشاركة

كتب فى :  - 19/09/2020 :  07:31:08  Show Profile


Go to Top of Page
   الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share