Loading
مساعدة بحـــــث قائمة الاعضاء اشتراك بريدى جديد اليوم التسجيل ملف العضو الرئيسية
اسم العضو: كلمة السر:
حفظ كلمة السر تذكيرك بكلمة السر?


االصحافة
 المنتديات
 صالون الثقافة والادب
 القصص والروايـات
 شقة الأبرياء القصة الحقيقية ... الفصل العاشر
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
الكاتب Previous Topic الموضوع Next Topic  

عفروتة شبيك
مشرف ادارى

Egypt
81666 مشاركة

كتب فى :  - 13/07/2021 :  08:00:51  Show Profile





الصحافة


لمدة ثلاث سنوات استمرت صداقتي مع نيريمان و جولبان و صفية، في الساعة الواحدة عند منتصف الليل بعد سنة واحدة من وفاة والدهن توقفت شاحنتان أمام مبنى قديم، من الصباح حتى المساء ظلت الشاحنات تدخل الى الحي و تذهب الى مكب النفايات
في ذلك اليوم انتشرت رائحة كريهة جدا في الحي و كان الناس يظنون ان مصدر الرائحة من مكب النفايات و ان الرائحة تزداد بسبب اتجاه الرياح، لكن بعد فترة اختفت الرائحة للأبد، و لم يمض وقت طويل حتى تسليم الشقة لمقاول و تم هدمها و الفتيات قمن بشراء شقة جديدة في نفس الحي و انتقلن اليها و لم تأخذن اي شيء من الأغراض و الأثاث القديم و تم التبرع بها الى دار الأيتام
بيت جديد و أغراض جديدة قد رفعت من معنويات الفتيات كثيرا و الأن بدأن بالنظر الى المستقبل بأمل و علاقتهم مع بعض أصبحت أفضل، كل واحدة منهن تستمر بالمجيء الى العيادة بانتظام و الان نيريمان تجلس امامي على الأريكة الحمراء
"مرحبا بك نيريمان، كيف حالك ؟"
" شكرا لك حضرة الطبيبة الحمد الله نحن بخير الآن"
"كما ارى لم تعودي ترتدين الاسود و الألوان الغامقة"
"لقد سئمت من تلك الألوان بعد الأن لم أعد مجبرة على ارتداء الوان غامقة"
"على كل حال لقد بقي هذا في الماضي و الأن اخبريني، كيف الأحوال ؟"
"لدي مفاجأة لك، لنرى ماذا سوف تقولين حول الأخبار التي سوف ازفها لك"
"لقد شعرت بالفضول الان، ما الذي حدث ؟"
"انا سوف اتزوج "
"يا لها من اخبار سارة، هل بذلك الشاب ؟"
"اجل كما تعلمين لم يتراجع ابدا و ظل يتصل بي و اصراره هذا قد زاد من ثقتي و ثقة اخوتي به، و في الأسبوع الماضي اخذ والدته و الده مرة أخرى و جاء إلينا و هذه المرة طلبوا يدي من أختي صفية"
"ماذا قالت صفية"
"لقد قمتِ بتغيير اختي صفية لدرجة انها لم تعد اخت لنا فقط بل أم أيضا، لو تعرفين كيف استقبلت الضيوف و اهتمت بهم و هم أيضا اندهشوا من هذا الأمر، في النهاية الجميع سعداء و انا سعيدة لهذا كثيرا"
"متى سيكون حفل الزفاف ؟"
"في وقت قريب ان شاء الله، لديه بيته الخاص و فور الانتهاء من التصليحات سنتزوج فورا"
"صفية لن تتركك بسهولة، من يدري ماذا يوجد في عقلها"
"اجل يوجد انها تجهز لي جهاز العروس و تفكر بكل شيء و بأدق التفاصيل و نذهب الى التسوق كل يوم و قد انتفخت أرجلنا من التجول كما تعرفين فهي لا تُعجب بأي شيء بسهولة، و الأن حان دور فستان زفافي و قد ذهبنا الى جميع المصممين المشهورين في أنقرة و لكن لم نقرر بعد"
"هل تأتي حماتك معكم ؟"
"لا المرأة المسكينة لا تتدخل بأي شيء، و لكن لنقرر أولا بعدها سوف نأخذه و نريها إياه"
"هل بيته قريب من بيتكم ؟"
" لا يعتبر بعيدا، نحن في نفس المنطقة"
"تهانينا نيريمان اتمنى ان تكوني سعيدة، كيف حال صحتك ؟"
"جيدة كما تعلمين لم أعد اتناول الدواء منذ فترة طويلة، لكن ليس لدي أي شكوى فقط أتساءل ماذا سيحدث للفتيات عندما أرحل"
" لم يعد هناك اي داعي للقلق على الفتيات لقد اصرح باستطاعتهن الوقوف على اقدامهن بدون مساعدتك، اليس هذا صحيحا"
"في الواقع انت محقة فأختي صفية صلبة و قوية مثل الساحرة الشريرة، و هي تتولى مسؤولية كل شيء في البيت، في السابق لم تكن تحب الخروج من المنزل، و الأن لم تعد تدخل الى المنزل حتى، و جولبان كما هي دائما هادئة و تفعل كل ما تقوله أختي صفية، أتمنى لو أنها تتزوج يوما ما هي أيضا"
"ان شاء الله ستتزوج هي أيضا، هل ستكونين قادرة على التكيف، كيف هو خطيبك ؟"
"انه شخص جيد جدا، هادئ متفاهم و مجتهد جدا مغرم بعمله يعمل من الصباح حتى وقت متأخر، لا يشرب الكحول و لا يلعب القمار حتى أنه لا يدخن، مدمن على مباريات كرة القدم و في بعض الاحيان يذهب لمشاهدتها كما انه يتابع جميع برامج الرياضة، لكنه فوضوي قليلا"
" قولي ان الشاب وقع في مشكلة كبيرة"
"في الحقيقة لا أعرف اذا كان هو ام انا، هو سوف يبعثر و انا سوف أرتب"
" بدأت أشعر بالقلق، ماذا لو أصبحت مثل والدتك ماذا اذا لم تتركي زوجك يرتاح في البيت ؟"
" انا ايضا لا أعرف ماذا افعل، لم يكن لدي منزل و نظام خاص بي من قبل"
" انتبهي نيريمان و دعي هذا في عقلك، يستمر الشيء بنفس الطريقة التي بدأ فيها، لا تأخذي معك نظام بيتكم الى بيتك الجديد، المنزل هو المكان الذي يجد فيه الشخص الراحة و السلام و لم نأتِ الى هذا العالم لأجل التنظيف باستمرار، التنظيف يكون جميلا اذا جعلنا مرتاحين و سعداء و بصحة جيدة، لا تتعبي نفسك فقط لأنه عمل و عادة، المرأة المتعبة تكون عصبية و متوترة بينما الرجل يريد رؤية امرأة مبتسمة و ممتنة من حياتها، و الأن اشعر و كأنني أعرف اي نوع من المشاكل الزوجية سوف تصادفك، لا تتدخلي في كل شيء يخصه ولا تحاولي تغييره لكي يناسب نظامك"
"انت محقة حضرة الطبيبة انت تعرفينني حق المعرفة، لن أنسى ابدا كلامك، هل يمكنك ان تكوني شاهدة على زواجي؟"
" شاهدة على الزواج؟، هل انت متأكدة من أنك تريدين هذا؟، لأن الانسان يخجل من طبيبه النفسي وفي بعض الأحيان المرضى الذين يأتون الي لسنوات طويلة لا يلقون علي التحية حتى عندما أصادفهم في الخارج، سوف اكون فخورة بذلك لكن فكري بهذا قليلا بعد"
" لقد قررت هذا مع اخوتي، في الواقع خطيبي و عائلته لا يعرفون انني آتي اليك، من يدري ما الذي سوف يفكرون به اذا عرفوا بالأمر"
"أليس من الخطأ أن أكون شاهدة بينما هم لا يعرفون شيئا ؟"
" ليكن، سوف نقول انك من عائلتنا"
"لا يجوز يا نيريمان، نحن معا دائما على كل حال و سوف اكون بجانبكم دائما، في اي وقت تحتاجون الي سوف اكون بانتظاركم، ابلغي سلامي الحار لصفية و جولبان، أهنئك منذ الأن"
"شكرا لك حضرة الطبيبة، معرفتنا بوجودك بجانبنا لوحده يعطينا الثقة و الآمن، الى اللقاء"
أسلم على نيريمان و أودعها، من حقها ان تكون سعيدة هي أيضا.




  Previous Topic الموضوع Next Topic  
 اضافة موضوع  الرد على الموضوع
 اطبع الموضوع
|| Bookmark and Share ||
أذهب الى:
 

منتديات || دردشة || احدث الاخبار || الرياضة اليوم ||مجلة زووم || عالم المرأة || المطبخ العربى || للكبار فقط

دنيا ودين || القرأن الكريم || عمرو خالد || دليل المواقع || خدمات الموقع || خدمات حكومية || المراسلة وابلاغ انتهاك

|| Bookmark and Share